تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

السيد الباجي قائد السبسي في أحسن أحواله

كاتب المقال د -المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بدا السيد الباجي قائد السبسي على أفضل من عادته في كل خطاب سابق، حاسماً أمام القضايا التي يتداولها الشارع التونسي والرأي العام الوطني والأطراف الفاعلة في المجتمع المدني،

حيث عبر بكل وضوح على تقبله بصدر رحب الملاحظات التي وجهت إليه من طرف الأحزاب المسؤولة عن الانتقال الديمقراطي الى جانب الحكومة، والتي استقبلها قبل يوم في قصر الحكومة، دون أن يتخلى عن أفكاره السابقة ومواقفه من المشككين في صدق حكومته نحو الدفع بالبلاد إلى الاستحقاقات القادمة، وأهمها:الانتخابات التأسيسية المقررة ليوم 23 أكتوبر بصفة ثابتة ومأمونة.

وطفا على سطح خطابه كلمات مثل «النقص موجود» و «الخطأ قائم» ولا أحد معصوم .. غير أن الأمور بخواتيمها، ويرى أن شهرين قادمين كفيلين بتحسن أفضل في جميع الميادين، ومن أهمها ميدان القضاء، لنزع الانطباع الحاصل حول بطئه الشديد وقيام اخلالات ومظاهر لتحدي الشعور العام لانفلات بعض الرموز من قبضة العدالة. وتبني لأول مرة مبدأ قيام عدالة خاصة تتناول ملفات الفساد والتجاوزات المتعلقة برموز العهد السابق مع التركيز عليها والتسريع فيها دون إخلال باستقلالية القضاء في جميع الاحوال.
ودعا السيد الوزير الأول الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والانتقال الديمقراطي أن تمد الحكومة بقائمة اسمية فيمن قررت إقصاءهم من التجمعيين من العملية الانتخابية القادمة، للتحفظ على أشخاصهم حتى لا يبقى أحد منهم بمرمى البصر «يمرح في الشطوط» كما قال وإحالة من يتعين منهم إحالته الى العدالة.

دون أن يخفي المرارة من ضرب حزب "التجمع" الذي كان أحد رموزه البارزين بعقوبتين حله بالمرة وإقصاء جماعي لمسؤوليه على غير المتعين.

كما دعا جمعية القضاة التي نوه بدورها بصورة ملفتة لأول مرة، لتقديم قائمة إسمية بمن ترى اقصاءهم من دائرة الفساد القضائي، وهي أحق من يرى ذلك برأيه، لتقوم الحكومة باستبعادهم وفق مبدإ «ديقاج» و «الشارع يريد ..» ولأول مرة يستعمل السيد الباجي قائد السبسي عبارة «ديقاج» (ارحل!) بعد أن كان في خطبه السابقة شديد الحساسية لها والانكار على أصحابها، بل لم تفته الإشارة في الاثناء الى أن هذه العبارة، وهي المنتج الأول للثورة التونسية، أصبحت محل أخذ بها حتى في بريطانيا أخيراً، وتساءل كيف لا نكون نحن أولى من يأخذ بها. فهل يكون التغريب للفظة هو الذي زكاها في تونستها، وهل يكون فاته المطالبة بحق الامتياز؟

ونفى السيد الوزير الأول بشدة التفاف الحكومة على الثورة، كما تشيع أطراف وصفها بأنها «ركبت حصانها الجافل» دون أن تكون لها زعامة عليها أو صلة إيديولوجية بها.

وقرر أن فشل الوصول إلى انتخابات نزيهة وحرة وتعددية هو في ذاته فشل للحكومة وللثورة نفسها. ولذلك كرر بشدة تمسكه بعدم تسليم السلطة إلى حكومة انتقالية جديدة بعد 23 أكتوبر ولو بعد أيام من مباشرة المجلس التأسيسي عمله وانعقاد جلساته الأولى، وعلى أية حال قبل وضع تنظيم آخر مؤقت للسلط العمومية يغطي المرحلة الانتقالية الجديدة قبل وضع دستور.

وهذه نراها إشارة واضحة، ترد لأول مرة في خطاب السيد الباجي قائد السبسي، وتحيل رأساً إلى الفصل 18 في التنظيم المؤقت للسلط العمومية الصادر مرسومه في 23 مارس الماضي، والذي يقول: «ينتهي العمل بأحكام هذا المرسوم عند مباشرة المجلس الوطني التأسيسي مهامه وضبطه تنظيماً آخر للسلط العمومية». مما يطرح بعض الأسئلة للتوضيح، ولعله ترك ذلك للوقت مكتفياً بالتلميح دون التصريح.
أما من ناحية الوضع العام بالبلاد الذي استعرضه السيد الوزير الأول في أول خطابه، فقد ردد أن الحالة ليست أسوأ مما كانت عليه يوم أمسك بالسلطة، بل بالقياس الى ما سبق حصل تحسن ملحوظ في كل الميادين، بدءا برجوع الحكومة إلى مقرها بالقصبة بعد أن كانت مبعدة بقصر الجمهورية بقرطاج بسبب الأحداث.. (قضية هيبة الدولة الأثيرة على نفسه)، وانقضاء امتحانات الباكالوريا، وكان موعداً عصيباً (رهان غيرمخسور أصلاً)، ومواجهة الوضع الاقتصادي لرمضان دون مؤشر على أزمة، رغم غلاء في الأسعار الذي قابلته الحكومة بزيادات في الأجور (ربط تقليدي)، وأخيراً الوجع الليبي في الخاصرة اليمنى بسبب نزيف الهجرة في اتجاهين، والذي لم يحتفظ منه بسوى الأسف للمبدوزة الإيطالية من فتنة التونسيين بها ويكرر استهزاءه بشعارهم فيها: «لمبدوزة حرة حرة والطليان على برة (مجرد قتل الأمل في نفوس الأحرار).

وتبسط السيد الوزير الأول في رسم ملامح التحسن في بقية الميادين الأمنية والاقتصادية والاجتماعية، دون أن يعني نفسه بمقايسة الوضع الحالي بالوضع الأفضل المأمول قبل قيام حكومته، لأنه كان أحرص على قول ما يطمئن إلى ثقته في مستقبل هذه المرحلة الانتقالية، وأن حكومته الموقرة سوف لن تتركها وإن تعدلت في تركيبتها من جديد، وستبقى حسب تقديره قائمة لأنه قد تبين لكل ذي عينين أنها أصلح حكومة منذ الاستقلال، وإن شئت قلت مثله أصلح حكومتين بعد الاستقلال حكومته هذه وحكومة أول الاستقلال.

ثورة بحساب النسبية وأكبر البقايا.. فسوف نرى ماذا تنتج، إزاء فكر ملوث ومال أكثر تلويثاً وديون جديدة للاستغلال والابتزاز والفساد، واقصاء اعتباطي للكفاءات النظيفة وتناصف تمييزي فاضح، نسوي رجالي، على قائمات انتخابية، وابتداعات أخرى غير هذه وتلك للاقتطاع من حق الشعب في تصريف ثورته وإحلال نظام أفضل مما قبله بكثير، لا يترك سبيلاً للعودة الى الانتقال الديمقراطي البورقيبي في اشتداد الفتنة اليوسفية والثورة الجزائرية، ولا للعودة للانتقال الديقراطي عند بن علي في اشتداد الظلامية السلفية وإعادة الهيكلة وفق شروط العولمة الاقتصادية وإغراءات السوق الأوروبية.

ولو أخذنا بمبدإ تداول الحكومات حتى في الفترة الانتقالية لكنا أنجح في الأخذ بها في الحالة العادية توقياً لتلك الإخلالات المسجلة حتى الآن في مسيرة ثورتنا والإخلافات المتكررة لمواعيدنا الانتخابية وقلة البت بوضوح في اختياراتنا الشعبية. أما التمسك بالكرسي بحجة «وفوق كل ذي علم عليم»، ولا تكلموني عن شافية رشدي ولا مرجعية موسى الصدر والنقص موجود والخطأ موجود ولا أحد منزه، وهذا قرآني أقرأه بفهمي ولساني لا بسنة ولا بإجماع ولا رأي مختلف.. وأما قول: ولا تقربوا هذه الشجرة (الحكم)، ودعوني أحكم للتغلب على التحديات وعليكم بالصبر والمصابرة يا آل تونس، فسترونني بعد عمر طويل وستر ستير أصلح من يحكم في هذا البلد الى يوم الدين. فهذا نعتقد منطق لم يعد للشعب الغاضب لثورته من سبيل لاحتماله.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة المضادة، الثورة التونسية، الباجي قايدالسبسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-08-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  في الدين والحقوق (تفسير الشيخ السلامي أنموذجاً)
  تحية بتحية واستفهامات
  حقيقة طبعة ثانية للشيخ السلامي من تفسيره
  متابعات نقدية
  الثقافي اللامع والصحافي البارع الأستاذ محمد الصالح المهيدي خمسون عاماً بعد وفاته
  ظاهرة هذه الانتخابات
  من علامات الساعة لهذه الانتخابات
  المحروم قانوناً من الانتخاب
  شاعر "ألا خلدي": الشيخ محمد جلال الدين النقاش
  قرائن واحتمالات
  الشعب يريد فلا محيد
  مقدمة كتاب جديد للدكتور المنجي الكعبي
  لمحات (24): نتائج إنتخابات الرئاسة بتونس
  لمحات (23): قيس سعيد رئيسا لتونس
  لمحات (22): حقوق المترشحين للرئاسة
  لمحات (21): حول التداول المؤقت للسلطة
  لمحات (19): حديث حول الإنتخابات
  لمحات (20): الشاهد والبراغماتية
  لمحات (18): تفويض مهام رئيس الحكومة
  لمحة (17): تعدد الجنسيات وتعدد الزوجات
  لمحات (16): إشكالية سجن مترشح للرئاسة
  لمحات (15): يوسف الشاهد والجنسية المزدوجة
  لمحات (14): مسألة الجنسيات الأجنبية في الإنتخابات التونسية
  لمحات (13)
  لمحات (12)
  لمحات (11)
  لمحات (10)
  لمحات (9)
  لمحات (8)
  لمحات (7)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد اسعد بيوض التميمي، د- محمد رحال، سوسن مسعود، د - محمد سعد أبو العزم، حسن الطرابلسي، د - الضاوي خوالدية، محمد أحمد عزوز، الناصر الرقيق، تونسي، منجي باكير، صلاح المختار، محرر "بوابتي"، حسن الحسن، صباح الموسوي ، د. الشاهد البوشيخي، عصام كرم الطوخى ، حسن عثمان، فتحي الزغل، د- هاني السباعي، د. عبد الآله المالكي، د. أحمد بشير، محمد الياسين، حاتم الصولي، خبَّاب بن مروان الحمد، د- جابر قميحة، سامر أبو رمان ، صفاء العربي، محمود سلطان، د - صالح المازقي، د. صلاح عودة الله ، سلوى المغربي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد عمر غرس الله، عزيز العرباوي، سيدة محمود محمد، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود صافي ، د - غالب الفريجات، رافع القارصي، معتز الجعبري، د. أحمد محمد سليمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - مصطفى فهمي، د - محمد عباس المصرى، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. طارق عبد الحليم، علي عبد العال، أحمد النعيمي، فهمي شراب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، ياسين أحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حميدة الطيلوش، فوزي مسعود ، كمال حبيب، إيمى الأشقر، كريم السليتي، سلام الشماع، مصطفي زهران، سيد السباعي، محمد شمام ، د.محمد فتحي عبد العال، د . قذلة بنت محمد القحطاني، جاسم الرصيف، شيرين حامد فهمي ، د. نهى قاطرجي ، بسمة منصور، أ.د. مصطفى رجب، المولدي الفرجاني، خالد الجاف ، د. الحسيني إسماعيل ، عراق المطيري، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رأفت صلاح الدين، الشهيد سيد قطب، أحمد الغريب، مصطفى منيغ، عبد الله الفقير، أحمد بوادي، الهادي المثلوثي، رافد العزاوي، محمد العيادي، ماهر عدنان قنديل، أحمد الحباسي، مراد قميزة، الهيثم زعفان، إياد محمود حسين ، رشيد السيد أحمد، فتحي العابد، فاطمة عبد الرءوف، محمود فاروق سيد شعبان، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد ملحم، د. عادل محمد عايش الأسطل، إسراء أبو رمان، جمال عرفة، عمر غازي، وائل بنجدو، سحر الصيدلي، كريم فارق، د - مضاوي الرشيد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، علي الكاش، سفيان عبد الكافي، د - المنجي الكعبي، د. نانسي أبو الفتوح، رمضان حينوني، فراس جعفر ابورمان، محمود طرشوبي، إيمان القدوسي، يزيد بن الحسين، عبد الله زيدان، عبد الغني مزوز، هناء سلامة، سامح لطف الله، د - محمد بنيعيش، صالح النعامي ، طلال قسومي، صفاء العراقي، يحيي البوليني، د- هاني ابوالفتوح، صلاح الحريري، نادية سعد، ابتسام سعد، حمدى شفيق ، د. محمد يحيى ، د - شاكر الحوكي ، منى محروس، العادل السمعلي، د. خالد الطراولي ، د. محمد عمارة ، رضا الدبّابي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د.ليلى بيومي ، عواطف منصور، د. محمد مورو ، أشرف إبراهيم حجاج، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد الطرابلسي، مجدى داود، أنس الشابي، فاطمة حافظ ، عبد الرزاق قيراط ، أبو سمية، عدنان المنصر، محمد إبراهيم مبروك، د - أبو يعرب المرزوقي، سعود السبعاني، محمد تاج الدين الطيبي، فتحـي قاره بيبـان، د- محمود علي عريقات،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة