تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

قراءة تحليلية لمسيرات ليلة النصف من رمضان " 15 أوت2011"
مسيرات تجديد البيعة للشهداء و لشعارات الثورة

كاتب المقال رافع القارصي - ألمانيا / تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


عندما انخرطت الحركة السياسية بشقيها الإسلامي و العلماني فى التسوية السياسية مع بقايا الدكتاتورية بسقف مطلبى إصلاحي متدنى لا يمت إلى الثورة بصلة، و تحت خيمة التوافق المغشوش مع حكومة الكوكتال النوفمبروبورقيبى، كان ذلك بداية لإدارة الظهر لحركة الشارع المنتفض و الثائر و إيذانا بالسقوط فى استنساخ تجربة الميثاق الوطنى سئ الذكر الذي ضحك به الدكتاتور المخلوع على المجتمع المدني و السياسي وثبت بفقراته ومواده أركان حكمه الدكتاتورى لأكثر من عقدين كاملين.

ولأن العقل السياسي للعديد من النخب الوطنية و الزعامات السياسية تشكل ضمن ثقافة بدوية شعارها "سبق الخير تلقى الخير" تداعت العديد من الرموز إلى قصعة حكومة القصبة لتأكل منها جنبا إلى جنب مع من أكل من لحم شعبنا وشهدائنا و مازال يصر على إعادتنا إلى بيت الطاعة مرة باسم التوافق و مرة باسم المصالحة الوطنية ومرة باسم الخوف من المجهول والفراغ وحتى باسم الاستحقاق الانتخابي.

ولكن ما يحسب لهذا الشعب العظيم أنه رغم انصراف الأحزاب عنه بقى ثابتا فى الميدان مؤمنا بعدالة قضيته و مستعينا بجناحه المدنى شباب الثورة فى الحفاظ على روح المقاومة المدنية و السلمية ضد كل محاولات الالتفاف التي تحركها أذرع عصابة السراق سرا وعلانية.

واليوم يثبت شعبنا العظيم من جديد فى العاصمة وكذا داخل ربوع الوطن بأن الرهان عليه و عليه وحده هو الكفيل والكفيل وحده بتحقيق أهداف الثورة و إنجاز مشروعها الوطنى و التحررى الشامل.

إن تلبية شباب الثورة لنداء الثورة رغم شهيلى أوسو و استحقاقات شهر رمضان المعظم مؤشر على أن كل عقاقير التنويم و التنبنيج و التخويف والإرهاب و القمع لم تؤثر فى أصغر شبل من أشبال شعبنا وكذلك رسالة إلى الأحزاب حتى تعدل بوصلتها فى اتجاه حركة الشارع المصر على بناء دولة الثورة بعد أن قام بالثورة على الدولة.

الأكيد أن مسيرات النصف من رمضان لتجديد البيعة للشهداء و استكمال أهداف الثورة قد نجحت فى تعرية أطراف احترفت المقاولة السياسية وأصبح رصيدها من ثقة الشعب تحت الصفر، وفى المقابل قدمت الجماهير اليوم فرصة جديدة وقد تكون الأخيرة أمام الأحزاب التي مازالت تؤطر خطها السياسى ضمن خط الممانعة و المقاومة المدنية لتصحيح المسار و تعديل نهجها السياسى فى إتجاه التلاحم مع الثوار بعيدا عن العقلية الأبوية وروح التعالى و نزعة الإستثمار السياسى و البزنس الإنتخابى.

واليوم و بعد تحرك الشارع من جديد على طول خارطة الوطن للدفاع عن أمانة الشهداء أتجه إلى تثبيت بعض النتائج و الإستخلاصات من وحي مسيرات نصف رمضان المعظم:

1 / الشارع صمام أمان للثورة وليس مجرد خزان إنتخابى


لقد نجحت حكومة الالتفاف باعتبارها خط الدفاع الأول عن مصالح الثورة المضادة في ترويض العديد من الأطراف السياسية التي صنفت تاريخيا بالراديكالية و ذلك عبر التلويح أمامها مرة بجزرة المغانم الانتخابية التي تنتظرها إن هي ساهمت في تهدئة الشارع "خدمة للصالح العام" و مرات أخرى عبر التلويح فى وجهها بعصى هيبة الدولة التي قد تصل إلى وضع تأشيراتها في الميزان بما يعنيه ذلك من إعادتها إلى مربع الإقصاء وحتى الاستئصال.

وكان لسياسة الترغيب و الترهيب التي أحسنت حكومة الكوكتال النوفمبروبورقيبى تسويقها بين الفاعلين السياسيين الذين فهموا الرسالة و أستقر رأيهم على مسك العصى من الوسط فلا هم انخرطوا فى معارك الشارع ورفعوا من سقف مطالبهم " القصبة 3 نموذجا" خوفا من الصدام مع حاكم القصبة ولا هم تحالفوا مع السلطة و مع الهيئات القريبة منها خوفا من خسارة الطهارة الثورية التي يستحقونها فى معركة الحسم الإنتخابى فى أكتوبر القادم.
" خروج العديد من الأطراف من هيئة بن عاشور نموذجا ".
لم يعد ممكنا اليوم لهذه الأطراف الجلوس على كرسيين خاصة مع تعثر مسار الانتقال الديمقراطي من جهة ومن جهة أخرى تكشف نوايا الحكومة في حماية إرث الاستبداد و الحفاظ على مراكز إسناده في القضاء و الأمن و الإعلام و قطاع المال و الأعمال.

إن الدرس الأهم و الرسالة الأبلغ التى و جهها الشارع اليوم من خلال تمسكه بشعارات الثورة المركزية و التي لم يتحقق منها إلا رحيل رأس الأفعى النوفمبرية يتمثل فى أن الشارع سيبقى الحاضن الأمين لمنجز 14 جانفى التاريخى و أن على كل من يريد أن يكسب ثقته و صوته الإنتخابى أن ينخرط فى معاركه بأيادي نظيفة غير ممسكة بآلات حاسبة و بعقول ثورية خالية من جداول الحساب و الطرح و القسمة و الضرب.

أما الإصرار على التعامل مع الشارع باعتباره وحدة ترابية صالحة للاستثمار الإنتخابى بدون الانخراط الميداني فى معاركه المفصلية فليس ذلك إلا انتحار سياسي قد تدفع ثمنه باهظا الأطراف التى لم تحسن بعد قراءة رسالة مسيرات النصف من رمضان

2/ الداخلية بيت الداء و الحارس الأمين لإرث الدكتاتورية ولا خلاص لشعبنا إلا بتطهيرها


إن أكبر إنجاز حققه شعبنا العظيم بدماء أبنائه الأطهار البررة يتمثل في تحرير الفضاء العام من هيمنة البوليس الذي ظل لعقود طويلة يحتكر مساحاته و يمنع كل تعبيرة حرة من التحرك داخله حتى غدت المسيرات والإعتصامات ضرب من ضروب الخيال العلمي و حلم بعيد المنال

ولا أدل على ذلك من انخراط بعض الحركات في الدعوة زمن الدكتاتورية إلى مسيرات افتراضية على الشبكة العنكبوتية" مسيرة بن على يزى فك" التي بقيت لأشهر على النت نموذجا.

و اليوم وبعد مضى قرابة 9 أشهر على إنجاز القسط الأول من مهام الثورة " رحيل رأس الاستبداد" مازال حق التظاهر السلمي مهددا وبجدية من قبل قوات الداخلية بما يجعل من إفتكاك هذا الحق من جديد و تكريس ممارسته ميدانيا مهمة ثورية وإستعجالية لا تحتمل التأجيل، لأننا نعتبرها أم المعارك و بدون الانتصار فيها لا يمكن لثورتنا أن تنتصر و تتقدم.

ليس من السهل على حماة و حراس المعبد النوفمبرى الذين تربوا ولعقود طويلة على عقيدة مهنية قمعية تجرم التظاهر فى الطريق العام و تحرم شعبنا من ممارسة سيادته فوق أرضه أن يتخلوا للجماهير عن مملكتهم و أن يستوعبوا ثقافة العصر و يتحولوا إلى بوليس جمهوري يحمى الشرعية و يضمن ممارسة الحرية وعلى رأسها أقدس الحريات حرية التعبير .

وهذا ما ترجمته اليوم الأذرع الأمنية النوفمبرية فى الميدان بمختلف وحداتها الراجلة والراكبة والمرابطة داخل قاعات العمليات و المكاتب المكيفة حيث بقى الماتراك و الغازات الخانقة اللغة الوحيدة التي تتقنها و حدات التدخل التابعة للبناية الرمادية سيئة الذكر.

لعله من نافلة القول التذكير بأن الخطر الأكبر الذي يواجه ثورتنا بعد قرابة 9 أشهر من انطلاقتها مازال يتمثل في عقل وزارة الداخلية الذي يرفض بقوة كل محاولات التحديث و الإصلاح و الدمقرطة و يصر إلى الآن على التعامل الأمني مع حركة الشارع بما يقوى حجة القائلين بعدم جدوى المصالحة مع هذه النماذج التى تشكل عقلها ضمن مناخات القمع و العنف و لا أمل فى خلخلة بنيته و أنسنته إلا برحيل الحرس القديم و تطهير كامل الأجهزة

3 / بطحاء محمد على و بورصة الشغل / دلالة المكان و حقيقة الرجال


بعد غياب عن المشهد السياسي و الإعلامي تزامن مع دخول الباجى قائد السبسى للقصبة، ظهر خط عبد السلام جراد رأس المركزية النقابية من جديد في مقدمة الداعين إلى مسيرة ليلة النصف من رمضان بعد أن جمع حوله لفيف من أحزاب حكومة الغنوشى 1 و2 و حتى بعض الحركات التي يحلو لمؤسسيها نعتها بالثورية و الجذرية و التي منها من إعتبر حكومة السبسى الحالية ماضية فى طريق تحقيق أهداف الثورة : يرجى مراجعة تصريحات الثائر التقدمى شكرى بلعيد زعيم الوطد للعديد من الإذاعات كان آخرها منذ 3 أسابيع على موجات موزاييك ".

ورغم أن الشعارات التي رفعتها جماعة بورصة الشغل تعتبر محل إجماع وطنى و إتفاق من قبل المجتمع المدنى و السياسى ومن قبل شباب الثورة، إلا أن ذلك لم يغرى الشباب و النخب الوطنية و القيادات النقابية بالانخراط فى مسيرة احتفالية تحن إلى الطريق البنفسجية لديمقراطية المخلوع / الإنطلاق من بورصة الشغل والوصول إلى شارع محمد الخامس /.
إ
ن الفرز الذى حصل يوم الإثنين 15 أوت يتجاوز إشكال المكان الذي ستنطلق منه التحركات كما زعم بذلك السيد العبيدى لبريكى الأمين العام المساعد للمركزية النقابية فى تصريح لقناة " باعث القناة " ليشمل الرجال الذين سيقودون هذه الفعاليات الاحتجاجية و هذا ما تفطنت إليه القوى الثورية فنأت بنفسها عن الوقوف مع أقطاب المقاولات السياسة و تجار البزنس الإنتخابى الذين لم يتورعوا فى الهرولة إلى القصبة و الجلوس جنبا إلى جنب مع قتلة الشهداء من أمثال المدعو أحمد فريعة فى حكومة كانت تجلس بالأمس القريب مع الدكتاتور المخلوع.

إن أهم ما يمكن الاحتفاظ به بعد مسيرة النصف من رمضان " مسيرة تجديد البيعة للشهداء ولشعارات الثورة " يتمثل في أن شعبنا العظيم مازال متمترسا داخل مربع الثورة بالرغم من إكراهات طقس الصيف و إستحقاقات شهر رمضان المعظم و فى غياب للذراع الشبابية للثورة "الجماهير التلمذية و الطلابية " بحكم العطلة الصيفية، ورغم كل هذه المعوقات الموضوعية لم تفقد الجماهير حماسها الثوري ولم تتخلى عن أمانة الشهداء المقدسة و بقيت فى حال تعبئة وجهوزية كاملة لإستكمال مهام الثورة وإنجاز البديل الوطنى و الديمقراطى العادل و السؤال المطروح اليوم والذى يؤرق بالتأكيد راحة عصابات الثورة المضادة " كيف سيكون حال الشارع بعد عودة أكثر من ملونين ونصف من جنود إحتياط الثورة إلى ساحات المعاهد و الجامعات بعد العيد و إنقضاء العطلة المدرسية "؟؟؟؟ الأكيد أن الإجابة مفزعة إذا لم تحسن عصابة الثورة المضادة قراءة الرسالة و هو ما لا نتمناه لشعبنا و لثورتنا.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة المضادة، الثورة التونسية، السبسي، عبد السلام جراد، مسيرات النصف من رمضان،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-08-2011   .

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تصريحات الأستاذ مورو كشفت المستور عن التوافق مع بقايا الدكتاتور
  سمير ديلو يحترق على أسوار "الفيس بوك" و يصبح رجل دولة بإمتياز
  من وحى خرافة إستقلال القضاء و تواصل الكرم الحكومى مع رموز الجريمة النوفمبرية
  من وحى تحريك الدعوى العمومية فى حق إمام مسجد النور
  عندما يأكل حرف "السين" حصاد ثورة شعب عظيم
  قراءة تحليلية لمسيرات ليلة النصف من رمضان " 15 أوت2011" مسيرات تجديد البيعة للشهداء و لشعارات الثورة
  فخاخ اليسار الفرنكفوني للإلتفاف على الثورة بتونس

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد بن عبد المحسن العساف ، كمال حبيب، أحمد النعيمي، ابتسام سعد، بسمة منصور، محمود فاروق سيد شعبان، مجدى داود، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد اسعد بيوض التميمي، كريم فارق، د . قذلة بنت محمد القحطاني، نادية سعد، محمد الطرابلسي، الهادي المثلوثي، د. صلاح عودة الله ، عمر غازي، د- جابر قميحة، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد بوادي، فتحـي قاره بيبـان، الناصر الرقيق، عصام كرم الطوخى ، أشرف إبراهيم حجاج، د - أبو يعرب المرزوقي، سيدة محمود محمد، حاتم الصولي، فراس جعفر ابورمان، د - محمد عباس المصرى، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حسن الحسن، د. محمد عمارة ، أنس الشابي، فاطمة عبد الرءوف، د - المنجي الكعبي، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الغني مزوز، مصطفي زهران، محمد العيادي، معتز الجعبري، كريم السليتي، الشهيد سيد قطب، عزيز العرباوي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، جمال عرفة، أحمد الغريب، د. محمد يحيى ، صباح الموسوي ، محمد تاج الدين الطيبي، أ.د. مصطفى رجب، عدنان المنصر، د - صالح المازقي، محمد الياسين، د - احمد عبدالحميد غراب، فهمي شراب، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد عمر غرس الله، سلام الشماع، د. نهى قاطرجي ، د. طارق عبد الحليم، حميدة الطيلوش، إسراء أبو رمان، د. عبد الآله المالكي، فتحي الزغل، وائل بنجدو، محرر "بوابتي"، محمود طرشوبي، محمد شمام ، علي عبد العال، تونسي، رأفت صلاح الدين، سوسن مسعود، العادل السمعلي، صلاح المختار، د. عادل محمد عايش الأسطل، عواطف منصور، فاطمة حافظ ، ياسين أحمد، المولدي الفرجاني، خالد الجاف ، محمود سلطان، شيرين حامد فهمي ، محمود صافي ، د. الحسيني إسماعيل ، د- هاني ابوالفتوح، صفاء العربي، صلاح الحريري، د. أحمد بشير، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، الهيثم زعفان، إيمان القدوسي، د.ليلى بيومي ، رافع القارصي، د. أحمد محمد سليمان، د.محمد فتحي عبد العال، رافد العزاوي، حسن عثمان، ماهر عدنان قنديل، سلوى المغربي، د- محمود علي عريقات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حمدى شفيق ، طلال قسومي، د - الضاوي خوالدية، رشيد السيد أحمد، حسن الطرابلسي، سامح لطف الله، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، علي الكاش، أبو سمية، يحيي البوليني، د - شاكر الحوكي ، محمد أحمد عزوز، عبد الرزاق قيراط ، عبد الله الفقير، يزيد بن الحسين، جاسم الرصيف، إيمى الأشقر، عراق المطيري، د - غالب الفريجات، د - مصطفى فهمي، د - مضاوي الرشيد، حسني إبراهيم عبد العظيم، سفيان عبد الكافي، فوزي مسعود ، د - محمد سعد أبو العزم، إياد محمود حسين ، فتحي العابد، سعود السبعاني، أحمد الحباسي، د - محمد بنيعيش، د. نانسي أبو الفتوح، رمضان حينوني، سيد السباعي، د- هاني السباعي، عبد الله زيدان، صالح النعامي ، سامر أبو رمان ، منى محروس، مراد قميزة، صفاء العراقي، د- محمد رحال، محمد إبراهيم مبروك، أحمد ملحم، سحر الصيدلي، مصطفى منيغ، د. خالد الطراولي ، هناء سلامة، منجي باكير، رضا الدبّابي، خبَّاب بن مروان الحمد، د. محمد مورو ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. الشاهد البوشيخي،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة