تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(129) خمس ملاحظات لـ"فيدل كاسترو" على إعلان أوباما اغتيال بن لادن

كاتب المقال د- أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أبدى رئيس كوبا السابق "فيدل كاسترو" (1) خمس ملاحظات على إعلان "أوباما" أن قوات بحرية خاصة قد اغتالت "بن لادن" وألقت جثته فى البحر ، فكتب يقول :
" إن المتابعين لمجريات أحداث الحادى عشر من سبتمبر يعرفون أن الشعب الكوبى قد عبر عن تضامنه مع الشعب الأمريكى ، وقدم له إسهاما متواضعا لضحايا الهجوم على البرجين فى مدينة نيويورك وخاصة على المستوى الطبى . لقد فتحنا مطاراتنا على الفور للطائرات الأمريكية التى لم تكن قادرة على الهبوط بسبب الارتباك الذى حدث إثر الهجوم . إن الوقفة التقليدية التى تبنتها الثورة الكوبية كانت نابعة من موقفها المعروف المعارض دائما لأى هجوم على مدنيين أبرياء ... إن موقفنا الصريح هذا يعطينا الحق فى إبداء رأينا فى مثل هذه القضايا الحساسة .... لقد عبرت عن اقتناعى بأن " الإرهاب الدولى " لا يمكن أن يُستأصل بالحرب والعنف ".
كان " كاسترو" يعرف تماما أن "بن لادن" يعارض الاتحاد السوفياتى ، كما كان يرفض الاشتراكية ، ورغم اختلاف إيديولوجيته عن الفكر الذى يتبناه "بن لادن" ، فإن هذا الاختلاف الفكرى لم يمنع "كاسترو" من أن يقول : " أيا كانت الأفعال التى تُنسب إلى " بن لادن "، فإن اغتيال إنسان "غير مسلح"وهو فى وسط أهله وأقربائه شيئ يثير الاشمئزاز ، خاصة وأن الذى أقدم على هذا الفعل هو أكبر قوة على وجه الأرض ".

وهذه هى الملاحظات الخمس التى أبداها " كاسترو" على واقعة اغتيال "بن لادن" :


الملاحظة الأولى : أن "بن لادن " فى الأصل رجل مريض حتى قبل أحداث الحادى عشر من سبتمبر ولا يستطيع أن يعيش ويحتمى فى كهوف .
يقول " كاسترو " :" فى الثامن والعشرين من يناير الحالى كتب الصحفى "دان رازر" فى الـ CBS News يقول : " كان "بن لادن " يعانى فى العاشر من سبتمبر أى قبل يوم واحد من الهجوم على البرجين من الفشل الكلوى وإجريت له عملية غسيل الكلى فى مشفى عسكرى فى باكستان ، أى أنه لا يستطيع جسمانيا أن يختفى ويعيش داخل كهوف عميقة "(2) .

الملاحظة الثانية :أن عملية الاغتيال هى انتهاك لقوانين وشرف وتقاليد بلد إسلامى
يقول " كاسترو" : "لا يستطيع "أوباما" أن يخفى أن " بن لادن" قد اغتيل أمام زوجاته وأطفاله الذين هم الآن رهن اعتقال السلطات الباكستانية . إن باكستان بلد مسلم يضم مائتى مليون مسلم ، انتهكت قوانينهم ، وأوذى شرفهم الوطنى ، وتدنست تقاليدهم الدينية . هل يستطيع "أوباما" أن يمنع نساء وأطفال الذين قتل عائلهم بلا محاكمة ، وبأساليب خارجة عن القانون من أن يشرحوا ما حدث بالضبط . وكيف له أن يمنع الصور المتعلقة بالواقعة من أن تنشر على العالم ؟ ".

الملاحظة الثالثة : أن عملية الاغتيال ستزيد الأمر خطورة وتدفع إلى زيادة مشاعر الكراهية والانتقام ضد الولايات المتحدة .
يقول " كاسترو" :" أن اغتيال "بن لادن" وإلقاء جثته فى البحر سيحوله إلى شخص أكثر خطورة مما كان عليه ، وأنه بعد أن تنطفئ نشوة الفرح بقتله سيفيق الشعب الأمريكى على تضاعف مشاعر الكراهية والانتقام ضد الولايات المتحدة " .

الملاحظة الرابعة :أن ضحايا الحادى عشر من سبتمبر ليسوا بأفضل من ضحايا الحرب الأمريكية على العراق وأفغانستان .
أعاد " كاسترو" قراءة الفقرة التى قدمها أوباما فى خطابه وهو يعلن موت "بن لادن" مسترجعا أحداث الحادى عشر من سبتمبر ، التى يقول فيها :"....... ومع ذلك نحن نعرف صورا أكثر سوءا لم نريها للعالم بعد ....إنها صور المقاعد الفارغة على مائدة العشاء ...صور الأبناء الذين أجبروا على أن يكبروا دون أن يروا آبائهم وأمهاتهم .... صور الآباء والأمهات الذين لم يشعروا بحرارة عناق أبنائهم ، هناك ثلاثة آلاف شخص فقدناهم و تركوا فى قلوبنا جراحا لا زالت لم تندمل بعد ".
يعلق " كاسترو" على هذه الفقرة قائلا : " رغم أن هذه الفقرة تعبر عن حقيقة درامية ، لكنها لا تمنع أى شخص أمين من أن يتذكر الحروب غير العادلة التى أطلقتها الولايات المتحدة من عقالها ، وشنتها على العراق ، وأفغانستان، إن مئات وآلاف الأطفال من هذين البلدين أجبروا على أن يكبروا بدون آباء وأمهات ، وهناك المئات والآلاف من الآباء والأمهات من هذين البلدين الذين فقدوا حرارة مشاعر عناق أطفالهم ..... إن ملايين الأطفال ، اختطفوا من قراهم فى العراق وأفغانستان وفيتنام ولاوس وكمبوديا وكوبا والعديد من الدول الأخرى فى العالم ...."

الملاحظة الخامسة : أن جوانتانامو أرض كوبية ، وأن المعتقلين فيها ظلوا لسنوات بلا محاكمة وفى ظروف غير عادية .
يقول " كاسترو" : ( ... من ناحية أخرى لازال مئات الملايين من الناس يعيشون وقد انطبعت فى أذهانهم هذه الصور المرعبة لهؤلاء الرجال الذين اعتقلوا ووضعوا فى سجن "جوانتانامو" - هذه الأرض الكوبية التى احتلتها الولايات المتحدة - دون محاكمة ، وهم يمشون متهادين فى صمت واستسلام ، لا أقول لشهور عديدة فقط ، بل لسنوات ، وكذلك هؤلاء البشر الذين اختطفوا وأودعوا فى سجون سرية حول العالم من قِبل دول من المفترض أن تكون دولا متمدينة ".

-------------
Fidel Castro Ruz, The Assassination of Osama Bin Laden, wacptv.ning.com/xn/detail/2077897:Topic:238844?xg...
(1) انظر تحليل "فيدل كاسترو" لعملية تدخل القوات الأمريكية والناتو فى ليبيا فى (قراءة في رسالة لـ" فيدل كاسترو" عن تطوّرات الأحداث في ليبيا ، مجلة المجتمع الكويتية ، العدد 1944)
magmj.com/index.jsp?inc=4&pid=1464&version...
(2) كانت هناك منذ عام 2001 العديد من التقارير التى تدور حول وفاة " بن لادن" وذلك على النحو التالى :
(أ) "بن لادن" مات بسبب مرض الفشل الكلوى بعد أحداث الحادى عشر من سبتمبر.
(ب) فى عام 2002 قال الرئيس الباكستانى "برويز مشرف" ان "بن لادن" يعانى من مرض فى الكلى وأنه يحتاج إلى جهاز غسيل كلى وهو يعيش فى أفغانستان.
(ت) فى نفس العام قال " ديل واطسون" وهو أحد كبار رجال المخابرات الأمريكية المعنيين بمكافحة الإرهاب قال :" أنا شخصيا أعتقد أن "بن لادن" لن يكون معنا بعد الآن" .
(ث) فى الحادى والعشرين من ديسمبر 2002 قال أحد كبار قادة طالبان لـ " لباكستان أوبزيرفر" :" أن "بن لادن" كان يعانى من أمراض خطيرة فى الرئة ومات فى منتصف ديسمبر بالقرب من جبال طورابورا . وادعى المصدر أن "بن لادن" وورى تحت الثرى باحترام كبير ، ودفن فى مثواه الأخير فى قبر أعد له طبقا لما يسمونه بالمعتقدات "الوهابية".
(ج) اعلن "اليكس جونز" فى بث حى فى الإذاعة فى عام 2002 أن عضوا رفيع المستوى فى لجنة العلاقات الخارجية بالكونجرس الأمريكى أبلغه بأن "بن لادن " توفى بسبب مرض الفشل الكلوى فى عام 2002.
(ح) فى عام 2003 قالت وزيرة الخارجية " مادلين اولبرايت" لأحد المحللين السياسيين فى قناة "الفوكس نيوز" وهو " مورتون كوندراك":" أنها تشتبه فى أن الرئيس "بوش" كان يعرف مكان وجود "بن لادن" وأنه ينتظر اللحظة المناسبة سياسيا ليعلن نبأ القبض عليه".

ويصف الكاتب الأمريكى " باتريك هيننجسن " الارتباك المحيط بقضية اغتيال "بن لادن" فيقول :" يزعم الجيش الأمريكى أنه استرد جثة "بن لادن" واحتفظ بها إلى أن ألقيت فى البحر ، وهذه القصة تحتاج إلى إعادة نظر ، ذلك لأن وكالتى " ABC News " و "الأسوسيشتد برس " قد أفادتا فى تقرير لهما أنه تم تحديد الجثة عن طريق اختبار الحمض النووى المستخرج من عينات دم أخذت من شقيقته التى ماتت بمرض سرطان الدماغ سابقا . ومع ذلك فإن وكالة "رويتر" أفادت أن نتائج اختبار الحمض النووى لن تكون متوافرة لعدة أيام ، وأن جثته قد حددت باستخدام وسائل فنية تعتمد على التعرف على الوجه . ويضاف إلى هذا الارتباك المحيط بوجود دليل على موت "بن لادن" أن المسئولين فى الجيش الأمريكى ألقوا جثته فى البحر فور موته فى الخليج العربى طبقا لتعاليم الدفن الإسلامية. وتصر واشنطن أن لديها صورا وشرائط فيديو سوف تعرضها على الشعب .

Patrick Henningsen, Announcement of Osama's Death Fuels the Osama bin Laden Mythology, www.globalresearch.ca/index.php?context=va&aid...


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

أسامة بن لادن، إغتيال أسامة بن لادن، تنظيم القاعدة، فيديل كاسترو،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-08-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سامر أبو رمان ، فراس جعفر ابورمان، صالح النعامي ، حسن الحسن، حميدة الطيلوش، محمود طرشوبي، يحيي البوليني، أنس الشابي، د - المنجي الكعبي، د - صالح المازقي، د. صلاح عودة الله ، فهمي شراب، سوسن مسعود، د. عادل محمد عايش الأسطل، رحاب اسعد بيوض التميمي، خالد الجاف ، ماهر عدنان قنديل، رضا الدبّابي، مجدى داود، يزيد بن الحسين، محمد الطرابلسي، صلاح الحريري، وائل بنجدو، الهادي المثلوثي، سيد السباعي، علي عبد العال، الشهيد سيد قطب، رأفت صلاح الدين، د - الضاوي خوالدية، الهيثم زعفان، أحمد بوادي، إياد محمود حسين ، عواطف منصور، أحمد ملحم، نادية سعد، د - مضاوي الرشيد، سلام الشماع، فاطمة عبد الرءوف، إيمان القدوسي، مصطفي زهران، محمود صافي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. الحسيني إسماعيل ، د. نهى قاطرجي ، ياسين أحمد، عمر غازي، د. خالد الطراولي ، أشرف إبراهيم حجاج، فتحي العابد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حمدى شفيق ، محرر "بوابتي"، صفاء العراقي، منى محروس، أ.د. مصطفى رجب، د. طارق عبد الحليم، محمد أحمد عزوز، د- محمد رحال، محمد تاج الدين الطيبي، عزيز العرباوي، أبو سمية، سحر الصيدلي، سفيان عبد الكافي، عبد الرزاق قيراط ، صلاح المختار، محمد إبراهيم مبروك، سامح لطف الله، د - محمد عباس المصرى، رشيد السيد أحمد، طلال قسومي، د. مصطفى يوسف اللداوي، حاتم الصولي، كريم فارق، شيرين حامد فهمي ، عبد الغني مزوز، حسن عثمان، د - أبو يعرب المرزوقي، صفاء العربي، د - احمد عبدالحميد غراب، د. أحمد محمد سليمان، د. محمد مورو ، د. نانسي أبو الفتوح، رمضان حينوني، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحـي قاره بيبـان، د - مصطفى فهمي، د- هاني السباعي، الناصر الرقيق، د.ليلى بيومي ، جمال عرفة، خبَّاب بن مروان الحمد، بسمة منصور، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد سعد أبو العزم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عراق المطيري، عبد الله زيدان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، العادل السمعلي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد العيادي، محمد الياسين، فوزي مسعود ، د- جابر قميحة، معتز الجعبري، عبد الله الفقير، علي الكاش، فاطمة حافظ ، د. محمد عمارة ، أحمد النعيمي، ابتسام سعد، عصام كرم الطوخى ، محمد شمام ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد عمر غرس الله، محمود فاروق سيد شعبان، إيمى الأشقر، سلوى المغربي، أحمد الغريب، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. أحمد بشير، د - محمد بنيعيش، د.محمد فتحي عبد العال، فتحي الزغل، منجي باكير، كريم السليتي، د. محمد يحيى ، د - شاكر الحوكي ، عدنان المنصر، رافد العزاوي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مصطفى منيغ، صباح الموسوي ، مراد قميزة، سيدة محمود محمد، أحمد الحباسي، حسن الطرابلسي، د- محمود علي عريقات، د - غالب الفريجات، د- هاني ابوالفتوح، تونسي، المولدي الفرجاني، رافع القارصي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إسراء أبو رمان، سعود السبعاني، جاسم الرصيف، محمد اسعد بيوض التميمي، د. جعفر شيخ إدريس ، د. عبد الآله المالكي، كمال حبيب، محمود سلطان، هناء سلامة،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة