تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بماذا نصف عمليات التنمية في أقطارنا ؟

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - برلين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لم يخف معد البرنامج التلفازي (ندوة ضمن برنامج اشتركت به مع غيري من الخبراء) حيرته عن المشاهدين بقوله: بماذا نصف عمليات التنمية الدائرة في أقطارنا ؟ هل نصفها بكونها متجمدة، أم أنها تراوح في مكانها، أم أن الاقتصاديات الوطنية تتراجع، أو تتقدم ببطء، أم ببطء شديد ..؟ والحق أن هذه (Theme) هي موضوعة نعدها في كل الأحوال ممتازة من أجل حوار مثمر مفيد حول قضية بالغة الأهمية، حوار يساهم حقاً في توعية الناس، وأهمية دورهم في عملية التنمية، وهي تصب في صلب ما تشهده الساحات العربية الآن.

لا بد من الإقرار بحقيقة كبداية، أن عمليات التنمية في أقطارنا لا تدور بشكل سليم(وإن كان لا يمكن الحديث عنها بنسق واحد)، وعدا الحالة العراقية التي يتراجع بل يتدهور فيها الاقتصاد العراقي رغم الواردات الهائلة، (وهذه بالطبع متعمدة لتدمير العراق بأسره وليس اقتصاده فحسب، بعد أن كان قد حقق رغم ظروفه منجزات اقتصادية مهمة)، فالتنمية في أقطارنا ليست متوقفة، ولكنها تسير ببطء كمسيرة السلحفاة، لا تعطي ثمارها المرجوة، بل يمكن القول: أن النتيجة دائماً هي أقل مما يمكن أن تكون عليه فعلاً.

من المهم ملاحظة أن تطوراً في فكر اقتصاد التنمية أو اقتصاد التخلف ليصبح فرعاً من فروع الاقتصاد، بالنظر لأتساعه ولتعدد مسالكه ومباحثه. وإذا ما اعتبرنا ابتداء، أن معوقات التنمية العامة تتلخص بثلاثة عناصر أساسية وهي:

* الحاجة لرأس المال.
* الحاجة إلى التكنولوجيا.
* ضعف الإنتاجية (Productivity).

هذه المعوقات الثلاث متوفرة في البلدان النامية بنسب متفاوتة، إذا اعتبرنا أن بعض البلدان النامية لا تعاني من نقص شديد لرأس المال بسبب تصدير الخامات المعدنية غالباً. وقدراتنا في أقطارنا العربية ليست ضعيفة (لاسيما إذا وضعنا في تقديرنا حسابات الاقتصاد العربي ككل)، الفرد في أقطارنا ذو إنتاجية قابلة للتطور والتقدم، وأفضل دليل على ذلك هو مواطنون من أقطارنا العربية العاملون في أرقى المؤسسات الأوربية في كافة الميادين، أطباء ومهندسون وعلماء، كما أن الحاجة لرأس المال ليست حادة(على الأقل في الاستثمارات الصغيرة والمتوسطة)، كما أن ظروف الحصول على التكنولوجيا هي اليوم أفضل من ذي قبل(قبل عقود) بسبب تعدد المراكز الصناعية في العالم والتنافس الحاد فيما بينها.

وإذا ركزنا بحثا في الأسباب الجوهرية لتراجع مكانة البلدان النامية، الذاتية منها أي الداخلية، نجد أن منظومة من العناصر والعوامل تنشب أظافرها في البلدان النامية ومنها العربية، وهناك نظريات ترجح أسباب التخلف الاقتصادي (أو بنسبة مهمة منه) إلى التخلف الثقافي / الاجتماعي في البلدان النامية، ولشيوع أنماط من التفكير المتخلف والميل للأساطير والخرافات والغيبيات، والابتعاد عن التفكير العلمي والواقعي، وهو ما يشجع على قيام علاقات غير إنتاجية، وإبقاؤه حبيس أطر العلاقات الإقطاعية والقبلية(العشائرية)، والأسرية، عموماً في علاقات ما قبل العصور الصناعة الراقية.

وتخلق مجموعة العوامل هذه وغيرها، أنماطاً للعمل والتفكير، وتصوراً للعلاقات الاجتماعية التي تفرز بالتالي الأنماط السياسية، وبالتحديد أنظمة حكم متخلفة لا تتيح المجال لانطلاق القدرات الذاتية للجمهور(على ضعفها)، فينجم عن ذلك حركة ضعيفة لا تتناسب أو لا تستطيع متابعة التطورات السريعة التي تدور في العالم وفي مقدمة تلك، التسارع الشديد في دولنة الاقتصاد(أي جعله دولياً)، وإقحام منجزات التطور العلمي / التكنيكي في الصناعة بل وفي كافة أفرع الإنتاج بما في ذلك الإنتاج الزراعي.

وفوق كل هذه العناصر المثبطة، يأتي دور الأنظمة الطغيانية، وهي نتيجة موضوعية لمحصل تلك العوامل وغيرها، تؤدي إلى تخلف سياسي / دستوري، أنظمة قمع، وديكتاتوريات صريحة أو مقنعة، تهيمن الأجهزة الأمنية على تعددها وتخصصها حتى على مفردات الحياة السياسية / الاقتصادية / الاجتماعية / الثقافية، تشجع الفساد من أجل خلق بطانة وحاشية موالية لها، كسبيل للاحتفاظ بالسلطة، بالإضافة إلى غياب سلطة دستورية تحاسب الحاكم الطاغية، وذالك يؤدي فيما يؤدي، أن تتحول موارد البلاد إلى ممتلكات خاصة، وفي حالات يصبح البلد بأسره يدار من قبل عصابة فائقة التنظيم استولت على المفاتيح الرئيسية، وصارت رؤيتها التنموية الاقتصادية/الاجتماعية تنطلق من فكرة حجم فائدتها من هذه المشاريع، التي يطلق عليها أسم مشاريع الأبهة والبهرجة التي تهدف إلى خلق دعاية شعبية للطاغية ونظامه أكثر من فائدتها لتطوير وتعزيز مصادر الدخل القومي.

الفساد في الأنظمة الطغيانية توسع واستشرى حتى غدا مؤسسة قائمة بذاتها، أقوى من الدستور والقوانين، ومؤسسات السلطة التشريعية والتنفيذية والقضائية معاً، بل وتنافس حتى الديكتاتور نفسه في طغيانه، بعد أن أدركت أنها السبب الأهم في وجوده ومكوثه في السلطة، فراحت تطالب بنصيبها من المغانم. مما يعيد إلى الأذهان الدور الذي كان للحراس البريتوريين (Praetorian) في العصر الروماني، وهم حراس مرتزقة تنامى دورهم وتدخلهم في الحياة السياسية في روما بلغت درجة خلعهم الملوك أو تتويجهم، وربما أن شيئاً من ذلك يحدث أو أنه على وشك الحدوث في كواليس أنظمة الطغيان بصور وأشكال مختلفة.

الفساد في ظل الأنظمة الطغيانية، في اتساع نفوذه، صار يهيمن أيضاً على قطاع الأعمال والتجارة وأنتعش قطاع الأعمال (Business البزنس)، وسائر الأنشطة التي تحقق الربح الوفير بسهولة وسرعة، في استثمارات مالية للنفوذ السياسي دون الولوج في تفاصيل صناعية معقدة ومرهقة، وبذلك خلق في بلدان الطغيان عالم من القابضين للعمولات على المشاريع (Commission)، في غالبيتهم من أقارب الطاغية وبطانته من رجال الأمن مراكز القوة والنفوذ في البلاد، وصارت لهم خبرتهم في اقتناص الفرص والاستفادة من النفوذ في تحقيق مكاسب مالية كبيرة.

وببساطة شديدة تقدم لنا أجهزة الإعلام الأوربية والأمريكية أدلة صارخة أن الفساد (Corruption) في أجهزة الدول مسئول رئيسي عن تخلف البلاد، ومثل هذه الأمثلة تجدها في مجلة الإيكونوميست ( Economist)، والفيننشال تايمز (Financial Times)، التي نشرت مرة أن مجموع الأموال المودعة في البنوك الأمريكية والأوربية للحكام الدكتاتوريين في أميركا اللاتينية تعادل مجموع ديونها الحكومية. كما قرأنا أن المبالغ المصرية في البنوك الأوربية والأمريكية تناهز المئتان وثمانون مليار دولار، وهو مبلغ يمثل عدة أضعاف الميزانية المصرية لعام كامل(514 مليار جنيه/ 2011)، كما أنها أكثر من ثمانية أضعاف الديون المصرية الخارجية (32.8 مليار دولار)، وإن ما يسيطر عليه رجل واحد في سورية (من أسرة الرئيس الحاكم) من أعمال بمليارات الدولارات تبلغ نحو 60% من مجموع الأعمال، فيما يبلغ حجم الدين السوري العام (7.68 مليار دولار)، فأي درجة خيالية من الفساد هذه ..؟ والنظام يضرب بالأسلحة الثقيلة وكأنه يقتل من أحتل أرض البلاد لمن يطالب بالحرية ..!

ولا يسمح الحكم الديكتاتوري بأتساع أفق العلاقات الاجتماعية فهذه مهددة لسلطانه، ولذلك فإن ازدهار ثقافي / اجتماعي حقيقي هو احتمال مستبعد، بيد أن في عالم اليوم، حيث أصبحت تقنيات الاتصالات(Communication System) بالغة التطور وفي متناول اليد، وقيد الاستخدام الشعبي الواسع النطاق، كالأنترنيت والفيسبوك، ومواقع كثيرة للاتصال وتبادل الرأي والمواقف وهو ما لا يصب في خدمة الانضباط المجتمعي الصارم الذي تفرضه أجهزة النظام الطغياني، إذ يخلق فرصاً للتبادل الثقافي والمعرفي، ويؤدي إلى خلق مواقف جمعية، قد تكون مناوئة للنظام الأمني والقمعي، بمجرد تداول الحديث عن الحريات الديمقراطية، والانفتاح الاجتماعي، إذ يتبدد خوف الإنسان أو يتضاءل عندما يشعر بأن هناك معه من يشاركه الرأي والموقف، قد تكون عفوية في البداية، إلا أنها تتحول تدريجياً إلى وعي وعمل اجتماعي تنخرط فيه أوسع الجماهير.

وربما شرارة صغيرة تؤدي لحريق واسع، كما يقول ماوتسي تونغ، فالطغيان والديكتاتورية تؤدي للفقر، إذ لا يمكنك أن تطلب من إنسان العمل ويداه مقيدتان، أو الحديث وفمه مكمم، والفقر والجوع يؤديان للقمع والقمع للثورة، تلك متلازمات تاريخية لا مناص منها، وعن ذلك يتحدث بشكل رائع وأخاذ مفكرنا أبن خلدون. والثورة تطيح بكل شيئ، أو قد تشهد أحداث مجزرة تنزف البلاد من جراءها عقود طويلة، وتطبع في أرشيفها صور وذكريات يصعب محوها كالحرب الأهلية الأسبانية (1936 ـ 1939)، وتساهل الغرب الرأسمالي مع فرانكو الفاشي بانتهازية ليست نادرة، لأنه كان مفيداً في جبهة معاداة الاتحاد السوفيتي والاشتراكية في أسبانيا، وتواصل حكمه حتى وفاته، لتنال أسبانيا أخيراً الديمقراطية، وليدخل الطاغية وعهده في نفق النسيان والإدانة التاريخية.

الديكتاتورية والطغيان ليست شيئاً حضارياً راقياً لتفرز معطيات راقية أو لتخلق مقدمات الانطلاق لعملية حضارية راقية، ففي ظل أنظمة الطغيان لا يمكنك أن تقرأ وتسمع إلا تهريجاً يؤدي لخدمة النظام، وتصفيق وهتاف يثير الاشمئزاز، وانحطاط خلقي عام تتمثل أبرز مظاهره في تشجيع الوشايات والتملق وإهانة الذات من أجل المنافع، ويكتسب النظام من خلاله الاحترام المزيف بدواعي الخوف والإرهاب. الدكتاتوريات معادية للثقافة لأن الثقافة نور يشق ظلمات الليل، ينغرس في أعماق النفس الإنسانية فيمنحها الثقة بالنفس والشجاعة، والقدرة الأفضل على فهم الحاضر وقراءة الغد، لذلك تخشاها الديكتاتوريات لأنها لا تستطيع ألقاء القبض على وهج النور، الثقافة ترتفع عن مستوى المناطقية والجهوية والطائفية، المشتتة لوحدة الجماهير، التي تعتبرها الديكتاتوريات سلاحها السري كالغاز السام الذي لا يشاهد بالعين ولكنه قاتل ...!

فكيف نريد من مجتمعاتنا أن تنطلق صوب النمو وهي ما تزال في الأطوار الابتدائية من مرحلة التحرر الوطني، رغم مرور نصف قرن فصاعداً على نيلها الاستقلال الحديث. دعونا لا نطمح كثيراً، فلنعمل على تقليص تبعيتنا الاقتصادية، وتعزيز وحدتنا الوطنية التي تمزقها الديكتاتوريات وتضحي بها على ذبح شهواتها، دعونا نحافظ على استقلالنا الوطني، الطائفية والمناطقية والجهوية، هذه كلها سموم وكمائن استعمارية يروجها أعداء أقطارنا، والأنظمة الطغيانية الديكتاتورية. لننهي هذه الأنظمة كشرط ومقدمة للتقدم، ولنعلم أن عملية التنمية تتعطل آلياتها جزئياً أو كلياً بدون حشد شامل للقوى، وهي بهذا المعنى شبه مستحيلة في ظل أنظمة الطغيان ومافيا العائلات.
ـــــــــــــــــــــــ
ملاحظة: هذه المقالة جزء من مقابلة تلفازية مع إحدى الفضائيات العربية بتاريخ 18/ تموز / 2011


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

التنمية، النظم السياسية، الأنظمة العربية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-07-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الكورونا ... سياسياً
  السياسة الأمريكية بين شخص الرئيس والنظام
  ماذا تبقى من ديمقراطية الولايات المتحدة الأمريكية
  صفات ومزايا الدبلوماسي المعاصر
  ثورة أكتوبر شقيقة ثورة العشرين
  وليم تل : أسطورة أم حقيقة
  هل تصبح كورونا تيتانيك القرن
  المقاومة الفرنسية
  كيف تفكك آلة ضخمة معقدة، بسهولة شديدة ...
  مصائب الكورونا عند الطبيعة فوائد
  التطرف
  إيران تتقاذفها المحن
  المرجئة ... بين المرونة والتوفيقية
  طائر خورخي لويس بورخيس
  التجربة الألمانية في مواجهة كورونا
  الملك غازي بن فيصل
  حرب الثلاثين عاما: 1617ــ 1648
  هل البعث حركة تاريخية
  كوهين ... جاسوس في دمشق
  لا تخف ... فالخوف قد يقتلك
  زلة لسان أم تعمد
  الكورونا .. وما بعد الكورونا
  الشرق في عيون الغرب -2-
  الشرق في عيون الغرب -1-
  محامو البعث
  الحرب على اللغة العربية ليس جديداً
  السياسة بين العلم و الأستخارة ...
  قضية ساكو وفانزيتي : تصفية سياسية باسم القانون
  هل أنت على استعداد لتغير رأيك ...؟
  حتمية زوال إسرائيل -2 / اليهود العراقيون

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سفيان عبد الكافي، الهيثم زعفان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - الضاوي خوالدية، فوزي مسعود ، محمد اسعد بيوض التميمي، صفاء العربي، ابتسام سعد، حسن الحسن، حسن الطرابلسي، مصطفى منيغ، فراس جعفر ابورمان، فتحـي قاره بيبـان، فاطمة حافظ ، عدنان المنصر، د. جعفر شيخ إدريس ، تونسي، د- هاني السباعي، محمد الطرابلسي، د - صالح المازقي، وائل بنجدو، د - مضاوي الرشيد، أحمد النعيمي، د - عادل رضا، خالد الجاف ، سوسن مسعود، محمد شمام ، د. نانسي أبو الفتوح، د- جابر قميحة، سامر أبو رمان ، محمد العيادي، د - احمد عبدالحميد غراب، مجدى داود، عراق المطيري، د. عبد الآله المالكي، خبَّاب بن مروان الحمد، د. الشاهد البوشيخي، د. محمد يحيى ، حسني إبراهيم عبد العظيم، سعود السبعاني، الشهيد سيد قطب، إسراء أبو رمان، د. خالد الطراولي ، محمود سلطان، كمال حبيب، د. عادل محمد عايش الأسطل، محرر "بوابتي"، حميدة الطيلوش، علي عبد العال، سيد السباعي، أحمد الغريب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - غالب الفريجات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد ملحم، حسن عثمان، إياد محمود حسين ، د - محمد بن موسى الشريف ، سامح لطف الله، د. محمد عمارة ، مصطفي زهران، محمود فاروق سيد شعبان، محمود صافي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد الحباسي، العادل السمعلي، أحمد بوادي، جاسم الرصيف، محمد أحمد عزوز، عصام كرم الطوخى ، عبد الله الفقير، عبد الرزاق قيراط ، فهمي شراب، يزيد بن الحسين، محمد تاج الدين الطيبي، سلام الشماع، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، كريم السليتي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد بنيعيش، فتحي العابد، رمضان حينوني، شيرين حامد فهمي ، إيمى الأشقر، محمد عمر غرس الله، د - أبو يعرب المرزوقي، أنس الشابي، صفاء العراقي، نادية سعد، عواطف منصور، محمد الياسين، رضا الدبّابي، علي الكاش، رشيد السيد أحمد، صالح النعامي ، د. نهى قاطرجي ، د. صلاح عودة الله ، د - شاكر الحوكي ، رافع القارصي، الناصر الرقيق، فاطمة عبد الرءوف، منجي باكير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، المولدي الفرجاني، سلوى المغربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، طلال قسومي، هناء سلامة، د - مصطفى فهمي، يحيي البوليني، د - المنجي الكعبي، ياسين أحمد، عمر غازي، كريم فارق، إيمان القدوسي، د- محمود علي عريقات، رأفت صلاح الدين، بسمة منصور، سيدة محمود محمد، رافد العزاوي، د - محمد عباس المصرى، أ.د. مصطفى رجب، ماهر عدنان قنديل، أبو سمية، صلاح المختار، صباح الموسوي ، منى محروس، د. محمد مورو ، جمال عرفة، حاتم الصولي، عزيز العرباوي، د. أحمد محمد سليمان، حمدى شفيق ، د. أحمد بشير، عبد الله زيدان، د.محمد فتحي عبد العال، د. طارق عبد الحليم، صلاح الحريري، د.ليلى بيومي ، سحر الصيدلي، محمد إبراهيم مبروك، الهادي المثلوثي، فتحي الزغل، د - محمد سعد أبو العزم، محمود طرشوبي، د- محمد رحال، معتز الجعبري، عبد الغني مزوز، مراد قميزة، د- هاني ابوالفتوح، د. الحسيني إسماعيل ،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة