تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل بدأت اللعبة القذرة تلوح في الأفق بعد فشل كل الأوراق للإجهاض على الثورة ؟

كاتب المقال كريم فارق - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لقد استعملت الأيادي الخفية التي تدير اللعبة السياسية في تونس كل الأوراق و أدارت معارك ضارية على كل الجبهات و باءت بالفشل الذريع في إجهاض الثورة التي مازال لهيبها يتقد نارا و يشع نورا في نفوس أبناء تونس و شبابها البطل.

الصعيد الاقتصادي:
فكان على الصعيد الاقتصادي إغراق تونس في الديون حتى تبقى دائما تحت السيطرة الاستعمارية.

الصعيد السياسي:
على الصعيد السياسي:
1) تفريخ التجمع إلى 80 حزب.
2) تزويد هذه الأحزاب بالمال الوفير حتى تشتري الذمم والأصوات، و تكوين الميليشيات تحت عنوان الحراسة.
3) وضع قوانين من طرف هيئة بن عاشور للإنقلاب على إرادة الشعب و قوانين أخرى على مقاس فئات سياسية و ايديولوجية ضيقة تناقض هوية الشعب.
4) حيكت كل المؤمرات لتاخير موعد الإنتخابات و الإبقاء على الحكومة المؤقتة، و كل الدلائل تشير أنه من بين المخططات الإبقاء عليها في المستقبل البعيد.
5) مناورات و مخططات لإجهاض الانتخابات بالتأخير، أو اجرائها إذا تأكد إقصاء المنافسين الكبار بطريقة أو بأخرى، و أصبحت نتائجها مضمونة و تحت السيطرة .

الصعيد الأمني:
على الصعيد الأمني:
1) ضرب وحدة الشعب و الوحدة الوطنية بإثارة فتن العروشيات و الجهويات لتسود الكراهية و تتمزق الصفوف.
2) افتعال حرب ثقافية حول الهوية بين أبناء تونس لالهائهم عن تحقيق مطالب ثورتهم و تفريق صفوفهم.
3) اللعب على الوتر الأمني و حاجة الناس الطبيعية للأمن ليبثوا في نفوسهم الخوف و الرعب بالإنفلاتات الأمنية المتكررة، و بذلك يرسموا حاجزا بين الناس و مطالب الثورة، و يهيئوا الشعب لقبول الدكتاتورية الجديدة مقابل الأمن.
4) تخويف الناس بفزاعة الإسلاميين : مظاهرة أمام الكنيس اليهودي ، قتل القسيس ، فزاعة القاعدة في الروحية ، الهجوم على الناس في الشواطىء،بث الإشاعات المغرضة لإخافة النساء من الإسلاميين حول تعدد الزوجات و حقوق المرأة في العمل و اللباس ...

اللعبة القذرة تلوح في الأفق:
كل هذه المؤامرات و المناورات باءت في مجملها بالفشل الذريع في القضاء على ثورة الشعب و شبابه البطل. و الأكثر من ذلك لقد فقدت الحكومة الوقتية و هيئاتها اللقيطة كل شرعية حتى تلك التي تسمى '' الشرعية'' التوافقية و فقدت ثقة الشعب بالكامل ، بل بان بالكاشف للشعب أن هذه الحكومة الوقتية و هيئاتها اللقيطة قد خانت الثورة ، بل هي متآمرة عليها . و قد آلت الحالة في هيئة بن عاشور إلى انقراضها شيئا فشيئا حتى لم يبقى فيها إلا الفئة المنبوذة من الشعب صاحبة الصفر فاصل خمسة بالمائة (0,5 % ) من مجموع الناخبين في انتخابات 1989. و لم يعد لهم من دعم إلا الدعم الاستعماري.

و أمام هذا الفشل الذريع ، بدأت بوادر اللعبة القذرة تلوح في الأفق مع اعتصام القصبة 3:
1- منع شديد و وحشي للمعتصمين و إستعمال أدوات جديدة للقمع وقع استيرادها حديثا
2- الإستفزاز المتعمد للمشاعر الدينية بالهجوم على المساجد و كأننا في ما يسمى بإسرائيل ، و ضرب المصلين و المصليات و سب الجلالة و دوس القرآن الكريم بالأرجل ، والمقصود به جر الشباب إلى العنف
3- إغتصاب الشباب و البنات من الذين شاركوا في اعتصام القصبة 3
4- تسريب فيدووات إغتصاب وقعت في مراكز الشرطة و الحرس
5- الهجومات الليلية و ترويع الأهالي و القبض على الشباب

يندرج كل هذا في إطار زرع الإحباط لدى بعض الشباب و تأجيج مشاعر النقمة لدى بعض الشباب الآخر و جرهم إلى العنف لكي تتمكن من تشويهم و تشويه مؤيدي الثورة و تكميم أفواههم ، و بذلك تكسب الرأي العام لصالح هذه الحكومة اللاشرعية و تتمكن من عزل أصحاب الثورة، و تقتل من تقتل و تعذب من تعذب و تسجن من تسجن بدون رقيب.
و لإستكمال المخطط يقع حث الشباب على العنف من طرف الداخلية بالإيحاء بان هناك بوادر في هذا الإطار و ذلك بالكلام عن أسلحة قد سرقت من مراكز أمنية بمنزل بورقيبة ، و إعلان محاولة تفجير إنبوب الغاز بالزريبة وهي كلها أكاذيب من صنع البوليس السياسي .
لكن في مقابل هذه المخططات الدنيئة ، أبدى شباب الثورة الأبطال وعيا فائقا و ازدادوا صلابة و حرصا على انجاح ثورتهم بكل الطرق السلمية . و لم يبق أمام القوى الخفية اللتي تدير معركة إجهاض الثورة إلا الطرق الإرهابية المفضوحة و اللتي لم تعد تنطلي على أحد ، كتفجير الكنيس بالإسكندرية اللذي قامت به وزارة الداخلية المصرية و نسبته إلى السلفيين الفلسطنيين، أو كعمليات ذبح الناس من طرف المخابرات الجزائرية و نسبها إلى الإسلاميين.

إن ما يمكن أن تقدم عليه هذه الايادي الخفية من عمليات ارهابية لا يمكن التنبؤ بنتائجها الكارثية على مستقبل البلاد أو السيطرة عليها، و لا يمكن البتة أن يكون ذلك في مصلحة أحد بما فيه القوى الإستعمارية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة المضادة، القصبة3، إعتصام القصبة، الباجي قايد السبسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-07-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  بكل وضوح: لماذا سقط الجبالي في الوحل وكادت أن تسقط الثورة معه ؟ وما هو الحل ؟
  هل ستكون التريوكا هذه المرة على موعد مع التاريخ ؟
  رسالة عاجلة إلى السيد وزير العدل: ألا و مضغة الدولة وزارة العدل، ألا و مضغة الوزارة القضاء
  رسالة عاجلة إلى وزير العدل: نحتاج إلى رجل دولة جريء يحقق قضاءا عادلا
  هل سقطت ورقة التوت عن النهضة ؟
  الحقيقة الغائبة: لابد من إستمرار الثورة لتتحقق أهدافها
  لماذا أصاب الهلع أحزاب صفر فاصل وهرعوا إلى الإتحاد، ثم إلى التظاهر؟
  رسالة عاجلة للحكومة: أولوية الأولويات تطهير الإعلام و فتح ملفات فساده
  إلى اليسار: ما أنتم فاعلون بتونس؟ فهل نسيتم تجربة الإشتراكية في تونس مع بن صالح؟
  اليسار يقاطع رمز المقاومة الفلسطينية و إعلام العار يحاصره هل يكون هذا الموقف ضربة قاسمة لليسار ؟
  رسالة عاجلة إلى الإئتلاف الحاكم
  هل تعيين الصيد كمستشار أمني ضرورة لابد منها؟ و هل هو قرار حكيم أم خطأ فادح؟
  عميد كلية الآداب بمنوبة و من ورائه يجرون البلاد إلى الفوضى
  من أسس حزب فرنسا في تونس و زور تاريخها و من هم ورثته ؟
  وثيقة المسار الانتقالي تعني إستمرار حكومة السبسي اللاشرعية
  قرار تفعيل قانون الطوارئ لا يقل خطورة على قرار الاستفتاء
  إستفتاء أم صدام ؟ إعتصام أم صراع الأجنحة ؟
  فجأة تحولت هيئة بن عاشور و قيادة إتحاد الشغل و حزب التجديد إلى ثوار
  الارتباك حول الانتخابات يخدم أعداء الثورة المطلوب موقف موحد إما مع و إما ضد
  هل بدأ العد العكسي للتضحية برشيد عمار ؟
  في كل الحالات أقصي الطلبة من الانتخابات فهل عاقبتهم هيئة الجندوبي لمشاركتهم في الثورة ؟
  "السبسي" و شرعية القوة في مقابل الحسابات المغلوطة للأحزاب
  هل بدأت اللعبة القذرة تلوح في الأفق بعد فشل كل الأوراق للإجهاض على الثورة ؟
  رسالة مفتوحة إلى سي الباجي اليسار الفرنكفوني يتربص بالثورة وسيضحي بك
  الملتفون على الثورة يعتدون على حرمات المساجد بتونس
   لماذا إعتصام القصبة 3 يا أبناء تونس الشرفاء ؟
  إسقاط هيئة بن عاشور أصبحت ضرورة و واجب وطني لإنقاذ الإنتقال الديمقراطي النزيه
   أما آن الوقت لهيئة الإنقلاب على الثورة و الدفاع على إسرائيل أن ترحل ؟
  مـن هـي الحكومة الـخـفـيّـة الحقيقية ؟ وما هو الحلّ؟

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  22-07-2011 / 19:02:32   محب لبلاده تونس
سري وخطير: تنسيق مخابراتي تونسي جزائري

" الممارسات اللتي تقوم بها وحدات الامن الخاصة من قمع و تعذيب و قتل للمواطنين خطط له على اثر زيارة رئيس الحكومة الحالي ...الباجي قائد السبسي للجزائر 15مارس 2011 تحت تعلة دراسة الاوظاع الاقتصادية وسبل التعاون بين البلدين و قد تم بالفعل توقيع معاهدة تنص على قيام الحكومة الجزائرية بمنح نظيرتها التونسية اعانة ب100مليون دولار و قد صاحب رئيس الحكومة بعض الظباط الكبار من الداخلية و الجيش اللذين قاموا بجلسة سرية في مقر المخابرات الجزائرية مع نظرائهم الجزائريين وببحضور ممثلين اثنين من المخابرات الفرنسية-DGSE-الملحق العسكري للسفارة الفرنسية بالجزائر Colonel Douardو خاصة ممثل مكتب الموساد الدائم في المخابرات الفرنسيةDavid Biran تحت رعاية سفاح التسعينات الجنرال توفيق رئيس المخابرات العسكرية الجزائرية و قد تم في هذا الاجتماع التخطيط الى القيام بعمليات استفزازية تاججها المخابرات التونسية بالاستعانة بالمخابرات الفرنسية بما لها من خبرات لوجستية في هذا الميدان للاحزاب الاسلامية لاجبارها على الاستقالة من مجلس حماية الثورة و من هن تنطلق مهمة خلايا الموت الجزائرية التي شكلت في التسعينات لأجل إرهاب الجزائريين وانتقاص من دور المعارضة الحرة النزيهة
و هاته الخلايا تولت بالفعل تدريب وحدة خاصة من الامن التونسي مهمتها ارهاب المواطنين و ارعابهم تحت غطاء ديني
و سيتركز دور المخابرات الفرنسية و الاسرائيلية بامداد نظرائهم في الميدان بالمعلومات اللوجستية و نؤكد ان
و ما يصير اليوم ما هو الا بداية الارهاب من الدولة لقمع اي نوع من
المعارضة لذا وجب كواجب وطني اسقاط هذه الحكومة
و الا سيصل هذا الارهاب كل العائلات التونسية بدون استثناء
ما زال مصيركم بين ايديكم لكن الوقت ظيق جدا لانقاذ الثورة"
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحـي قاره بيبـان، د- هاني ابوالفتوح، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. طارق عبد الحليم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد الياسين، طلال قسومي، د- محمود علي عريقات، محمد أحمد عزوز، الهيثم زعفان، د - أبو يعرب المرزوقي، د - غالب الفريجات، مصطفي زهران، محمود سلطان، عدنان المنصر، فوزي مسعود ، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد عباس المصرى، حسني إبراهيم عبد العظيم، جمال عرفة، فتحي العابد، محمد إبراهيم مبروك، أ.د. مصطفى رجب، فراس جعفر ابورمان، رأفت صلاح الدين، د - الضاوي خوالدية، إياد محمود حسين ، د - محمد بنيعيش، سعود السبعاني، علي عبد العال، الهادي المثلوثي، إيمان القدوسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، سامر أبو رمان ، حسن الطرابلسي، رضا الدبّابي، عبد الرزاق قيراط ، د.ليلى بيومي ، محمد اسعد بيوض التميمي، تونسي، عبد الغني مزوز، سفيان عبد الكافي، ابتسام سعد، د. أحمد محمد سليمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - مضاوي الرشيد، سلام الشماع، فهمي شراب، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، فاطمة عبد الرءوف، إسراء أبو رمان، د. الشاهد البوشيخي، مراد قميزة، د - محمد بن موسى الشريف ، بسمة منصور، عصام كرم الطوخى ، د. أحمد بشير، أحمد ملحم، وائل بنجدو، صلاح الحريري، محمود طرشوبي، د. عبد الآله المالكي، حميدة الطيلوش، ماهر عدنان قنديل، حسن عثمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد الطرابلسي، حمدى شفيق ، د - مصطفى فهمي، د- هاني السباعي، هناء سلامة، د - محمد سعد أبو العزم، إيمى الأشقر، الشهيد سيد قطب، علي الكاش، محمود صافي ، سحر الصيدلي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. محمد مورو ، محمد عمر غرس الله، يحيي البوليني، سامح لطف الله، سيدة محمود محمد، د.محمد فتحي عبد العال، د. جعفر شيخ إدريس ، المولدي الفرجاني، د. نانسي أبو الفتوح، د. محمد عمارة ، عبد الله زيدان، أحمد الحباسي، مصطفى منيغ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عواطف منصور، كمال حبيب، محمد العيادي، عراق المطيري، محمد شمام ، منجي باكير، فاطمة حافظ ، نادية سعد، كريم السليتي، صفاء العراقي، أحمد النعيمي، د. صلاح عودة الله ، محرر "بوابتي"، أحمد بوادي، د - احمد عبدالحميد غراب، فتحي الزغل، د. خالد الطراولي ، رمضان حينوني، شيرين حامد فهمي ، د - شاكر الحوكي ، محمد تاج الدين الطيبي، الناصر الرقيق، أبو سمية، د. الحسيني إسماعيل ، رافع القارصي، رشيد السيد أحمد، عزيز العرباوي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- محمد رحال، منى محروس، أحمد الغريب، د. محمد يحيى ، د - المنجي الكعبي، عبد الله الفقير، أشرف إبراهيم حجاج، معتز الجعبري، حسن الحسن، يزيد بن الحسين، ياسين أحمد، كريم فارق، جاسم الرصيف، مجدى داود، د. نهى قاطرجي ، حاتم الصولي، د - صالح المازقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، العادل السمعلي، خالد الجاف ، صباح الموسوي ، خبَّاب بن مروان الحمد، صلاح المختار، صفاء العربي، صالح النعامي ، عمر غازي، رافد العزاوي، أنس الشابي، سلوى المغربي، سوسن مسعود، سيد السباعي،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة