تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الملتفون على الثورة يعتدون على حرمات المساجد بتونس

كاتب المقال كريم فارق - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


النظام البوليسي القمعي الدموي و مسجد القصبة ...حرب دمار إرهاب إبادة شعب .... حملة إعلامية إرهابية لقمع الحريات....و تكميم الأفواه ..و اعتداء صريح علي مساجد الله و مقدسات الشعب .....
تشويه واضح لإقصاء و اضطهاد بدني و فكري لكل الأحزاب الشريفة أو ذات توجه إسلامي مثل حركة النهضة ...

الذي وقع من أحداث تهجمية مسلحة شرسة و عنيفة علي مسجد القصبة يوم الجمعة 15 جويليه قبل صلاة الجمعة و بعدها ، لا تكن إلا حلقة من حلقات المؤامرة الاعلامية و القمعية المسلحة و الحملة الأرهابية الوحشية المتغطرسة التي تقوم بها حماه الحكومة الاشرعية و رموز النظام السابق من أعداء هدا الشعب و من أعداء الثورة ، للقضاء علي كل تحرك سلمي تمسك بمطالب الشعب التي دفع من أجلها إراقة دم أكثر من 300 شهيد ، و اجهاض كل النداءات الشعبية التي تطالب بحرية الرأي و دعم مقومات ترفع من كرامة المواطن التونسي ، ممارسات قمعية زادت حدتها و تنوعت اشكالها العنفية و دعمتها فنون و ابتكارات جديدة لتنكيل بكل صوت حر ، ممارسات بوليسية ارهابية دموية مدججة بكل أنواع الأسلحة الحديدية .. خرجت قوه ضراوتها عن حدود المعقول و المنطق الدكتاتوري الدي ألفناه في زمان الحكم البائد !!!!!!
إذ كان مسجد القصبة علي موعد مع حشد هائل من حشود وسائل القمع البوليسي العالمي بكل ما تحمله هده الكلمة من معني ...مرتزقة النظام المتسلط علي رقاب شعبا المسلم كان يوم أمس الجمعة مع استعراض قمعي ارهابي وحشي لجميع قواته البشرية و النارية و الغازية و معداته الثقيلة المتنوعة الأشكال و المتطورة الصنع :متوات نارية يركبها البلطجية من باندية الشعب . .

أكثر من 10 حافلات طويلة الحجم صفراء ألون تابعة لشركة النقل بتونس .مملوءة .بالبوليس المجرم المتعدد الرتب و النجوم..و مدججة بسلاح المتنوع كارتوش . غاز ..علي نوعين و حديث الصنع .... .عدد لا يحصي من الفورقونات الزرق التابعة ل BOP.... عدد خيالي مرعب من الفرقونات ذات اللون الأبيض و الأسود تحمل أنواع و أشكال غريبة المنظر من فرق الحرس و فرق تدخل متطورة و فرق مقاومة.. تحمل معدات و أسلحة دمار غريبة الأشكال لم تألفها عين التونسيون منذ الوجود !!!!! إلي جانب جمع غفير من مرتزقة و البلطجية جهزوا بالهراوات و الأسلحة البيضاء تمركزوا حذو المدخل الوحيد( كان غير مؤدي أنداك) . لساحة القصبة من جهة جامع الزيتونة .و ما خفي علي أعيننا كان مرعبا للنفس و مخيفا و مذعرا لدات الأنسان !!!!!! إلي جانب تمركز قوات من الجيش المعروفة......

كانت كل هذه الحشود القمعية الإرهابية متمركزة و متفرقة لتحيط بكل جوانب المسجد المطلة علي ساحة القصبة من جهة شارع باب بنات إلي شارع 9 أفريل !!!!لتشكل حزام أمني عسكري محكم التنظيم إذ كانت عند حلول الساعة 13 موعد صلاة الجمعة ، في حالة استنفار واستعداد شديدة القصوي لصد أي هجوم أو عدوان لأكبر قوة أمنية أو عسكرية !!!!!داخليه أو خارجية !!!!!!!!!!!!!قد يحصل بين الحين و الآخر !!!!!!!!!!!!!!! كان للعامة مشهدا مفزعا رهيبا وفي ذات الوقت كان مسرحية أعد إخراجها في كواليس أجهزة النظام الدموي و قاموا بإنتاجها أعداء هدا الوطن و الشعب من الخونة ومن حركة التفاف علي أثورة ألدين يريدون إدخال هدا الوطن في فتن طائفية و اختلافات دينية مفتعلة ليخلو لهم جو العمل لإرجاع نضام دكتاتوري ثالث يحكم الشعب بعصي الدل و العبودية، نضام شرس و قمعي تحركه ذيول الأستعمار الفرنسي و الاستعمار الأمريكي لتتمة حملة الصهاينة و الإسرائيليين و الماسون للقضاء الكلي علي هوية المواطن المسلم و مسح عقيدة الإسلام مسحا كليا من أرضه!!!

نعم إن الهجوم المسلح المتوحش الشرس الذي قامت به وزارة الإرهاب التونسية العالمية الإسرائيلية الفرنسية الاماريكية، علي مصلين عزل الأيادي وهو خليط من المصلين ألذين نجدهم في كل مسجد من مساجد الجمهورية و تقام فيه صلاة الجمعة ، و لم تكن إشاعة تواجد المد البشري النهضوي في المسجد .... إلا ذريعة فاشلة وادعاء باطل لتبرير عدوانهم الشنيع علي مسجد من مساجد الله حيث أن المسجد كان يضم فتيات مسلمات و صغار و شبان من عامة الشعب و كهول ..و قد تواجد أمام المسجد فئة كبيرة من شعب ألدين لا يؤدون لشعيرة الصلاه ، من كل أطياف الفكر الحر ...
كانوا يتناقشون فيما بينهم مواضيع تخص مطالب أثورة التونسية منهم من كان علي نقاش أخوي بين بعض الشخصيات الأمنية المتواجدة هناك و ألدين أحسبهم من أشراف الشعب و احرار هده المؤسسة ... !!!!!
لم يكن سوي اعتداء إجراميا مافيوزيا يندرج تحت حملة إبادة الإسلام و المسلمين بكل ما تحمله هده الكلمة من معني وينطوي تحت شعار تصفية الفكر الإسلامي من ثقافة المواطن التونسي أو تصفية كل فكر حر يرفض اتبعية الحزبية أو الأنتماء تحت شعار يخالف شعار الأستقلالية و أتعبير الحر عن الرأي ... و يندرج تحت معسكر التصفية البدنية لكل من يحمل فكر ديني له علاقة بديننا الحنيف، و يتماشي مع الممارسات الاجراميه الحكوميه التي يحرض عليها القابعين فيها من اديال حكومات العار السابقة و من الأيادي اليمني لدكتاورين تونس الماضية ألدين خاضوا حرب اعلامية فكرية قمعية عشوائية لتشويه عقائد الأسلام وأصحابه وعزلهم و الزج بهم في غيابات السجون ....وتعمل تحت الاعتداء علي حرمات عقائد الأسلام و قمع الحريات مهما كان نوعها و دوس علي المقدسات الأسلامية و هو استفزاز مفتعل يقصد به ضرب كل فكر حر وطني يتعارض أو يخالف توجوهات أنضمتهم البوليسية القمعية ....احرار تونس و اشرافها ...كل من حمل معني الوطنية و اتسمت نفسه بروح الغيرة علي هدا الوطن الآمن كل من يملك روح المبادرة لتضحية في سبيل الدود عن مكتسبات الوطن بكل انواعها كل من يملك درة من الشجاعة و روح المحافظه علي هوية التونسين و حمايتها من أيادي المفسدين و المخربين ألدين يسعون لإتلاف ثقافة شعب عربي مسلم ....

أروي لكم بإيجاز و أسرد لكم بامانة حقيقة توغل مؤسسة البوليس الجائر و القمعي المتطرف علي المصلين ساعة قيامهم لأداء صلاة الجمعة...رغم تواجد جمع من الناس الغير المصلين أما م المسجد ، استعدت قوات القمع الأجرامية المتواجدة علي بعض أمتار من باب المسجد، استعدوا لاقتحام المسجد و مباغتة من فيه من المصلين و هم ساجدون أو قائمون في صلاتهم تعنتا و استفزازا لمشاعر الجميع لاستدراج هم في عمل عنف أو تحريض علي اعتداء !!!... و لكن كان الجميع علي علم بشر هده الاستفزازات المفتعلة والتزم الكل برباطة الجأش و عدم الرد ..و اضطر المصلون في أول تحرك لبوليس، إلي قطع الصلاة لدرء الشر الدي كانوا يتوقعونه من هده الآلة الأجرالمية و لتعبير عن هدا كله رفع الجميع شعارات الله أكبر ........و بعد قليل من الوقت تمكن الجميع من أداء صلاه الجمعة في رعب وتخوف شديدين إد أحسسنا و نحن ساجدون برائحة الغاز المسيل لدموع وأصداء لطلق نار من هنا و هناك ......و أحس الجميع بان أله الحديد المجنونة بدأت استعراض أفلامها من استعراضات مستفزة لسواعد البوليس و طلق للغاز .....و كالعادة عند انتهاء المصلين رفع الجميع .. العزل من أي سلاح !!!!!! و بحثا عن سلاح يطمأن النفس رفع الجميع شعار الله أكبر و هم لم يغادروا بعد المسجد أو البهو الواسع ... وكان البوليس يرد علي هدا بطلقات الكرتوش المكثفة من كل حدب و صوب و في اتجاه عشوائي يملأ المسجد و المصلين دمار جسدي .. تتطلقه كلاب البوليس مع غاز المسيل لدموع دمار للعين و جهاز التنفس مما يوحي بعزم النضام الوحشي علي إبادة كل من في المسجد (:صياح كثيف لنساء منهن من لا تستطع مقاومة الدخان ....بكاء للكبار يسبحون بحمد الله طالبين منه الاستغاثة..) !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!وتصفيتهم جسديا ...ولم يكن مبررهم المفضوح سوي أن كل من المصلين ينتمون لحركة انهدة و جاؤوا لاعتصام القصبة 3 !!!!!!نعم لقد عودونا بألتدجيل و الأكاديب، و خيانة الأمانة و مخالفة العهد حتي فقدوا ثقة الشعب ....

إنهم ذئاب محتالة و ثعالب ماكرة همهم الوحيد الصيد و القنص بأي طريقة كانت..نعم انهم وحوش تأكل لحم البشر مجردون من كل حس انساني يسمح اتعامل و اتفاعل مع الإنسان البشري ....و دام هدا السيناريو الموحش إلي الساعة أتاسعة ليلا بعد أن تقلص عدد الحاضرين منهم من لم يعد تحمل الدخان فلاذوا بالفرار ومنهم من أصيب... .ثم داهمت قوي الشر ....بيت الله و انهالوا علي عبادة دربا بهراوات !!!!!و داسوا علي كتب القرآن بارجلهم النجسة و حطموا كل ما وقع علي أعينهم من أمتعة المسجد !!!!!

--------------
وقع تحوير العنوان الأصلي للمقال كما وردنا
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، اعتداء على مسجد القصبة، القصبة3، الثورة المضادة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-07-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  بكل وضوح: لماذا سقط الجبالي في الوحل وكادت أن تسقط الثورة معه ؟ وما هو الحل ؟
  هل ستكون التريوكا هذه المرة على موعد مع التاريخ ؟
  رسالة عاجلة إلى السيد وزير العدل: ألا و مضغة الدولة وزارة العدل، ألا و مضغة الوزارة القضاء
  رسالة عاجلة إلى وزير العدل: نحتاج إلى رجل دولة جريء يحقق قضاءا عادلا
  هل سقطت ورقة التوت عن النهضة ؟
  الحقيقة الغائبة: لابد من إستمرار الثورة لتتحقق أهدافها
  لماذا أصاب الهلع أحزاب صفر فاصل وهرعوا إلى الإتحاد، ثم إلى التظاهر؟
  رسالة عاجلة للحكومة: أولوية الأولويات تطهير الإعلام و فتح ملفات فساده
  إلى اليسار: ما أنتم فاعلون بتونس؟ فهل نسيتم تجربة الإشتراكية في تونس مع بن صالح؟
  اليسار يقاطع رمز المقاومة الفلسطينية و إعلام العار يحاصره هل يكون هذا الموقف ضربة قاسمة لليسار ؟
  رسالة عاجلة إلى الإئتلاف الحاكم
  هل تعيين الصيد كمستشار أمني ضرورة لابد منها؟ و هل هو قرار حكيم أم خطأ فادح؟
  عميد كلية الآداب بمنوبة و من ورائه يجرون البلاد إلى الفوضى
  من أسس حزب فرنسا في تونس و زور تاريخها و من هم ورثته ؟
  وثيقة المسار الانتقالي تعني إستمرار حكومة السبسي اللاشرعية
  قرار تفعيل قانون الطوارئ لا يقل خطورة على قرار الاستفتاء
  إستفتاء أم صدام ؟ إعتصام أم صراع الأجنحة ؟
  فجأة تحولت هيئة بن عاشور و قيادة إتحاد الشغل و حزب التجديد إلى ثوار
  الارتباك حول الانتخابات يخدم أعداء الثورة المطلوب موقف موحد إما مع و إما ضد
  هل بدأ العد العكسي للتضحية برشيد عمار ؟
  في كل الحالات أقصي الطلبة من الانتخابات فهل عاقبتهم هيئة الجندوبي لمشاركتهم في الثورة ؟
  "السبسي" و شرعية القوة في مقابل الحسابات المغلوطة للأحزاب
  هل بدأت اللعبة القذرة تلوح في الأفق بعد فشل كل الأوراق للإجهاض على الثورة ؟
  رسالة مفتوحة إلى سي الباجي اليسار الفرنكفوني يتربص بالثورة وسيضحي بك
  الملتفون على الثورة يعتدون على حرمات المساجد بتونس
   لماذا إعتصام القصبة 3 يا أبناء تونس الشرفاء ؟
  إسقاط هيئة بن عاشور أصبحت ضرورة و واجب وطني لإنقاذ الإنتقال الديمقراطي النزيه
   أما آن الوقت لهيئة الإنقلاب على الثورة و الدفاع على إسرائيل أن ترحل ؟
  مـن هـي الحكومة الـخـفـيّـة الحقيقية ؟ وما هو الحلّ؟

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد الحباسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - الضاوي خوالدية، د. محمد يحيى ، ابتسام سعد، سيدة محمود محمد، سيد السباعي، د - مصطفى فهمي، د - صالح المازقي، عمر غازي، أحمد الغريب، الشهيد سيد قطب، د. نهى قاطرجي ، علي عبد العال، سفيان عبد الكافي، أحمد بوادي، سامح لطف الله، المولدي الفرجاني، منى محروس، د. صلاح عودة الله ، إسراء أبو رمان، رافع القارصي، سحر الصيدلي، د. الحسيني إسماعيل ، وائل بنجدو، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مراد قميزة، د - محمد بنيعيش، كريم فارق، عبد الغني مزوز، صفاء العراقي، عواطف منصور، د. محمد عمارة ، إياد محمود حسين ، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد عباس المصرى، الهادي المثلوثي، ماهر عدنان قنديل، رشيد السيد أحمد، إيمان القدوسي، د - شاكر الحوكي ، شيرين حامد فهمي ، أبو سمية، عبد الله زيدان، حسن عثمان، رافد العزاوي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، يحيي البوليني، د - احمد عبدالحميد غراب، صباح الموسوي ، فاطمة عبد الرءوف، فراس جعفر ابورمان، كمال حبيب، د.ليلى بيومي ، د- جابر قميحة، د- هاني ابوالفتوح، سلوى المغربي، حاتم الصولي، د - محمد سعد أبو العزم، جاسم الرصيف، هناء سلامة، نادية سعد، محمد أحمد عزوز، يزيد بن الحسين، تونسي، حسن الطرابلسي، عبد الرزاق قيراط ، د. خالد الطراولي ، رمضان حينوني، د- هاني السباعي، مصطفى منيغ، الناصر الرقيق، أحمد النعيمي، صفاء العربي، منجي باكير، أ.د. مصطفى رجب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- محمود علي عريقات، محمد العيادي، أنس الشابي، فاطمة حافظ ، محمد الطرابلسي، حمدى شفيق ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، صلاح المختار، معتز الجعبري، مجدى داود، الهيثم زعفان، عبد الله الفقير، د- محمد رحال، محمود صافي ، عصام كرم الطوخى ، د - غالب الفريجات، فهمي شراب، محمد إبراهيم مبروك، سامر أبو رمان ، محرر "بوابتي"، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد بن موسى الشريف ، عزيز العرباوي، د. أحمد محمد سليمان، محمد الياسين، إيمى الأشقر، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد ملحم، د. عادل محمد عايش الأسطل، طلال قسومي، جمال عرفة، د.محمد فتحي عبد العال، صالح النعامي ، محمد اسعد بيوض التميمي، سوسن مسعود، خبَّاب بن مروان الحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، فوزي مسعود ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. أحمد بشير، العادل السمعلي، فتحي العابد، د. محمد مورو ، فتحي الزغل، د. طارق عبد الحليم، علي الكاش، محمد عمر غرس الله، عراق المطيري، د. مصطفى يوسف اللداوي، سلام الشماع، حميدة الطيلوش، د. الشاهد البوشيخي، د. عبد الآله المالكي، محمود طرشوبي، رضا الدبّابي، أشرف إبراهيم حجاج، عدنان المنصر، سعود السبعاني، صلاح الحريري، مصطفي زهران، بسمة منصور، كريم السليتي، خالد الجاف ، د. نانسي أبو الفتوح، حسن الحسن، محمود سلطان، د - مضاوي الرشيد، ياسين أحمد، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد شمام ، د - المنجي الكعبي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رأفت صلاح الدين،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة