تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الثورة السوريّة.. في مديح ابن تيميّة، وهجائه

كاتب المقال رشيد السيد أحمد - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هو فقيه دمشقي.. و بحسب (سايكس – بيكو) هو دمشقي سوري.. و تستطيع بكل بساطة أن تعتبره مثقفا بمفاهيم هذا العصر.. كما تستطيع أن تكتشف من خلال فتاويه بأنّه شخصيّة قلقة.. و كون التاريخ يكرّر نفسه في بلادنا فقط ، و بصورة فاقعة لأننا لا نستفيد من العبر.. فأنت تستطيع أن تكتشف انّه عاش في ذات بيئة ظروفنا الحاليّة..وطن ممزّق تكالبت عليه قوى استكبار الشرق، و الغرب ( لم يكن فجر الإمبراطورية الأمريكية قد بزغ )..و فساد داخلي مدعوم بمن يركب على ظهر المسلمين..بمعنى آخر بيئة تفرّخ الإسلام ( الراديكالي ) كما يحبّ مثقفوا اليوم أن يطلقوه على ( من يقتل الناس بحجّة الإسلام ).. و لا أعرف إن كان للإسلام علاقة بمن يعتنقونه، فأنا أثق بحديث رسول الله ( أنّ المسلم لا يقتل، و هو مسلم )..

تعرّفت على اسمه فقط عندما تمّ اغتيال المفكر المصري ( فرج فوده ) الذي قال قبل أن يقتل : قتلتني فتوى ابن تيميّة..أو قتلني ابن تيميّة لم اعد أذكر.. و يومها كان يركب فقه ابن تيميّة حركات إسلامية تكفّر الحاكم، و تنفذ قانون الحسبة بيديها.. حركات إسلامية مصرّية صنعتها براغماتيّة أنور السادات.. ثم تفلتّت من عقالها.. و النهايات معروفة.. و يومها لم تكن إيران قد صنعت ثورتها بعد، فيخرج غول ابن تيميّة من كهفه على يد فقهاء الدين الوهابي لتنفي المسلم الآخر المخالف بالمذهب، و كانت كذبة ( أهل السنّة، و الجماعة ) مازالت ملجومة في كتب المكفّرين من السلف فقط..

بين ركوب الحنابلة على ظهر الدولة العبّاسية، و حلول ظلام الوهابيّة على ساحة الإسلام.. كان ابن تيميّة قرنا مثاليّا للشيطان يمثل جسر عبور نموذجي.. ففترة حكم المأمون العباسي.. كانت فسحة مضيئة.. سمحت بتلاقح الثقافات، و أعلت من شأن العقل، من جهة، و قبضت على حريّة الرأي، و التعبير من جهة أخرى، و بناء على ظروف برغماتيّة سياسيّة استدعتها ظروف مخلفّات صراع الأمين، و المأمون.. كان فكر المعتزلة قد ساد.. وكانوا أشد بطشا على مخالفيهم من خليفة المسلمين.. فصنعوا أزمة للحنابلة، و إمامهم احمد..التي جعلت قلوب البسطاء تلتّف عليهم، ثمّ جاء المتوكل.. الذي اركب الحنابلة على ظهر دولته.. فلم يوفروا خصوم الأمس.. إذ نكّلوا بهم، و عسفوا بأفكارهم، حتى اضمحلّوا..( 1 )

و في زمن الفتنة، و الاضطرابات التي أصابت المسلمين في العهد المملوكي.. ظهرت إلى الوجود ما تسمى ( حركة إحيائية ) قادها ابن تيميّة..كان هدفها البعيد ، و الحقيقي.. إحياء الصراعات الفكرية التي تنفي الآخر، و إحياء الصدامات العشوائية..و تحت حجّة مقاومة البدع، و الضلالات.. دخل ابن تيميّة في صراع فكري عبثي مع علماء عصره، و مع جماهير المسلمين..كانت في أحد وجوهها استفزازيّة.. و هي بهذا الشكل كانت تعبّر عن أزمة نفسيّة أكثر مما تعبّر عن مشروع فكري إحيائي.. و درجة واحدة نزلها على سلّم منبره.. كان قد أقرّ فيها ( بالتجسيم ) الذي يخالف عقائد أهل السنّة فأقام الدنيا، و لم يقعدها.. و قد قادته فيما بعد إلى محنة سجنه..( 2 )

تحدث ابن تيميّة طويلا في (علم الكلام)، بل توّغل فيه أكثر من غيره من علماء عصره..ثم هاجم المناطقة من أهل السنّة، و هاجم الغزالي..وفتاواه حافلة بتناقضه هذا.. و كان يقرّ لنفسه أن يستعين بفكر القدريّة عندما يردّ على ابن حزم ثمّ يستفيض بالضلال أكثر من الفلاسفة ذاتهم بحديث يجعله يمرق بهذا الجدل من الدين كما يمرق السهم..ثمّ، و من أجل أن يفرض رأيه لم يكن عنده مانع من أن يتحدث بحديث المشتبهين ليجادل في صفات الله تعالى، بصورة تخرجه من عقده مع أهل السنّة، و الجماعة التي تشدّق بها كثيرا، و تألّى بها على الله..و كانّما يرى في المخالفة، و الجدال لذّة، و سعادة كبيرتين..( 3 ).. ثم، و بحديث ( لا تشدّ الرحال ) الذي ألبسه قياساته، و أضاليله شنّ حربه التكفيريّة على الشيعة ( و قد أصبحت سنّة من مشى على نهجه )، و أخذ الحديث إلى غير مقاصده لغاية نفسيّة أكثر منها دفاعا عن الإسلام..ثمّ هاجم الصوفية، و تحدث بالتزكية أكثر من ابن عربي بذاته.. و لم يوفّر العقيدة المسيحيّة بهذره الذي عرف عنه ليشقّ صفّ المكونات البشرية لأرض الإسلام فيستعدي عليهم الغوغاء، و السطحيين..

و بالسيف وحده.. نشر آل سعود دينهم الوهابي.. و بحركة إحيائية أشدّ هولا، و رعبا من حركة ابن تيميّة.. كان أبن عبد الوهاب يبيح لآل سعود سفك دماء المسامين في جزيرة العرب.. لقد ركب ابن عبد الوهاب على فقه ابن تيميّة ليعيد المسلمين إلى واقع ما قبل الرسالة المحمديّة، و بلبوس الإسلام .. و كان على آل سعود أن ينهضوا من جديد بعد الضربات القاصمة التي وجهها محمد على باشا ( بتفويض من السلطنة العثمانيّة ) لتمددهم.. فقام حلف شيطان بينهم، و بين أحفاد أبن عبد الوهاب ذلك الحلف الذي أصبح يُعبّر عنه فيما بعد بتحالف ( آل سعود – آل الشيخ )، و برعاية بريطانيّة ( انتقلت إلى الإمبراطورية الأمريكية المارقة ).. و كان النفط وقتها قد بدا يظهر في جزيرة العرب.. و كانت الفتاوى الصادرة عن آل الشيخ قد بدأت تفوح منها رائحة السُخام.. و ما بدأه ( محمد عبده ) في الأزهر من اجل إعادة الحياة للإسلام عن طريق إحياء تراث ( السلف ).. سرقه نفط الدين الوهابي ( كمصطلح ) ليجعله مطيّة.. تحمل سلاحا ذو حدين يمزق وحدة المسلمين بأحد طرفيه ليبيح فساد آل سعود، و يحمي تواطئهم مع المستكبر الغربي، و يُقولَبْ فقهه لخدمة قوى الاستكبار التي تستبيح محميّات الخليج بالطرف الآخر..

قرنا شيطان يربطها بابن تيميّة رابط ما.. ظهرا فجأة على واجهة الأحداث التي تعصف بسوريّا.. لتفتيتها.. افترقت في كل شيء، و التقت على سوريّا..

لم يكن القرضاوي الذي تربى على يديّ (حسن البنا) ذو توجهات فقهية نفطيّة تُبيح دماء المسلمين، و لم يكن في يوم من الأيّام داعيا ثورويّا.. فجأة تراه في ميدان التحرير.. يركب على المشهد الختامي.. ثم تكتشف الدور القطري في ليبيا.. لتعرف سبب فتواه بقتل القذافي على الهواء مباشرة، ثم تراه يبيح سفك الدماء بسوريّا باعتماده على بيتي شعر للمتنبي.. إذا أنت بكل بساطة أمام فقيه طوّعه مال النفط.. و هو بالتالي يصمت عن الاحتلال الأمريكي لمحميات الخليج التي يَعْتاش فيها..و هو ضمنيا يلتقي مع فقهاء الدين الوهابي بهذا الوجه.. و يختلف بوجوه.. و ما بين عام 2001، و عام 2005 كانت النسخة اليمنيّة من فقهاء الدين الوهابي قد بدأت تطفوا على سطح الفتن المذهبية التي يقودها فقه النفط..و لم تشفع للقرضاوي لا لحيته، و لا عمامته الأزهرية فصدر الكتاب الأوّل، و كان عنوانه ( رفع اللثام عن مخالفة القرضاوي لشريعة الإسلام ).. لا حظ السجع الذي يرافق عادة كتب التراث !!..ثم اتبع بعد خمسة أعوام بكتاب تمّ طبعه في الرياض، و كان عنوانه ( إسكات الكلب العاوي يوسف بن عبد الله القرضاوي )، و هذا العنوان لا تستطيع بكل ما تملك من حرتقات فقهية أن تحلّل بها وصف إنسان بالكلب، و مع ذلك رافقت صدور هذا الكتاب فتاوي تثبت خروج القرضاوي من ملّة الإسلام لتجيز وصفه بـ (الكلب العاوي )..

و في سابقة مدروسة، و مفضوحة احتضنت قناة وصال (الوهابيّة) ضابطا سابقا في الجيش السوري هو (عدنان العرعور) الذي هرب إلى السعوديّة..و الذي أصبح بين ليلة، و ضحاها منظّرا للثورة السوريّة ( بشقّها التحريضي الطائفي).. ثمّ أطلقت عليه فيما بعد (صفة الشيخ).. و الذي زاد في الطنبور نغما.. دخوله على خطّ الثورة من خلال نقل بعض التجربة الخمينيّة في الثورة الإيرانية ( التكبير في وقت محدّد، و بطريقة محدّدة ) ، و هذا يطرح سؤال إشكالي ناتج عن حيثيات تسريح هذا الضابط في سبعينيات القرن العشرين، و التي كانت لأسباب محض أخلاقيّة تتعلق بشذوذه الجنسي.. فهل قرّر الوهابيون أنه يمكن قبول رجل على شاكلته فقط (كمنظّر) لأنّ له لحية وهابيّة، و أنّه يعيش في السعوديّة.. و يلبس لباس أهلها من طبقة الفقهاء، دون أن تبحث في خلفيات تسريحه من الجيش السوري، و أن تقبل مهاجمة القرضاوي فقط لأنّ فقهه يغرّد خارج سرب الدين الوهابي..

كان المواطن السوري فعلا أمام مشهدين مستفزّين صادمين.. القرضاوي المُكفّر، الذي يبيح الدماء السوريّة بلازمته المصريّة (و مالو)، و العرعور بخلفية الشذوذ، و هو يحرّض طائفيّا.. و كأنّ آل سعود يعدّون العدّة لسقوط سوريّا. ثمّ ليصبح احد أعمدة قرار (سوريّا ما بعد الثورة)..هذا الشيخ (الذي كان يجبر عساكره على اللواط به )..

و بين الثوّار السوريين، و بين ابن تيميّة..خطّ رفيع... كان السلاح المهرّب يستبيح دماء السوريين بأيدي العصابات المسلّحة..جيشا، و رجال امن، و مواطنين..و كانت الاعترافات لا تشير إلى عناصر اعتنقوا فكر السلفيّة الجهاديّة، أو السلفيّة التكفيريّة، و باستثناء أصحاب السوابق من المشاركين.. كان جميع المشاركين بهذه العصابات سوريون مسلمون بسطاء حملوا السلاح فجأة، و استباحوا الدماء بفتاوى غبّ الطلب.. تكفّر المسلم الآخر الشريك بالوطن.. و كان ورائها ذوي لحى ( يسمّون شيوخ ) باعوا إسلامهم بوهم إقامة إمارات إسلامية تمتّد من درعا..فحمص.. فتلكلخ.. فبانياس.. و كان احد رموز قياداتها " أبو قتادة الحمصي " خرّيج جماعات المخابرات الأمريكية الإسلامية في أفغانستان..

-----------
1 - أوهام الإسلام السياسي - عبد الوهاب المؤدب – دار النهار
2 – فقهاء النفط راية الإسلام أم راية آل سعود – صالح الورداني – مطبعة رمسيس
3 – السلفية : مرحلة زمنية مباركة لا مذهب إسلامي – الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي – دار الفكر


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، بشار الأسد، الثورة، الثورة السورية، العرعور، ابن تيمية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-06-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ثورتنا السوريّة : هذا الإسلام الذي يقتلنا ...
  كذبة الاعجاز العددي في القرآن .. البهائية تطلّ بقرنيها ..
  هل تضرب سوريا "إمارة قطر" بصواريخها بعيدة المدى
  من سوريا الثورة: الجامعة العربية أدبرت، و لها ضراط
  في سوريا الثورة : الموت بكل معنى الكلمة
  الثورة المصريّة .. سلامتها أم حسن
  الدم اللبناني .. في بازار القرار الإتهامي
  في سوريا : المعارضة حافلة .. و الميّت كلب
  من ابن لادن إلى الظواهري .. دم المسلم حلال ..
  الثورة السوريّة.. في مديح ابن تيميّة، وهجائه
  عن عزمي بشارة.. إبراهيم الأمين يرثي نفسه
  سوريا .. ثورتنا تكشف عن عورتها
  سوريّا .. هذه ثورتنا، و هؤلاء نحن
  سوريا – درعا.. ثورة لحى الضلال
  ثورتنا السوريّة.. الخلافة الإسلامية هي الحلّ
  فانتازيا الثورة السوريّة .. سلفيّة .. سلفيّة
  ثورتنا السوريّة ..و النفخ في الرماد
  فضائل الثورة في درعا.. "حيّ على الجهاد"
  الثورة السوريّة.. نهاية الوهم
  القرضاوي.- أردوغان.. فقه العهر و عهر السياسة
  المعارضة السوريّة الخارجيّة.. المؤامرة و الثورة
  عن التجربة المصريّة في سوريا .. وهمّ الثورة الشعبيّة
  هيثم المنّاع .. أنت كذّاب
  سوريا.. بين خطأ الثورة، و تفتيت المؤامرة
  من اجل سوريا لا من أجل " بشار الأسد "
  ليبيا..من فجر الحريّة إلى فجر الأوديسا
  ليبيا و أردوغان.. إسمان ممنوعان من الصرف
  عن نوّارة نجم، و ماما نور، و سالم حميش .. و الثورة
  الحاكم العربي الجيّد، هو الحاكم المُخوْزق
  خروج مصر نهائيّا من الحظيرة العربيّة - السلام الهشّ

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
جمال عرفة، د- هاني السباعي، محمد شمام ، كمال حبيب، رمضان حينوني، د- جابر قميحة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د.محمد فتحي عبد العال، محمود طرشوبي، محرر "بوابتي"، عمر غازي، عزيز العرباوي، ماهر عدنان قنديل، محمد الياسين، د- محمود علي عريقات، منجي باكير، سامح لطف الله، مصطفي زهران، محمود فاروق سيد شعبان، د.ليلى بيومي ، محمد اسعد بيوض التميمي، رشيد السيد أحمد، د - المنجي الكعبي، د- محمد رحال، علي عبد العال، د. أحمد بشير، د. محمد مورو ، محمد إبراهيم مبروك، الهيثم زعفان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حميدة الطيلوش، جاسم الرصيف، عدنان المنصر، تونسي، يزيد بن الحسين، حسن الطرابلسي، د. محمد يحيى ، صلاح الحريري، حسن الحسن، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أ.د. مصطفى رجب، إيمان القدوسي، فراس جعفر ابورمان، فتحـي قاره بيبـان، د - غالب الفريجات، الشهيد سيد قطب، سيدة محمود محمد، د. الحسيني إسماعيل ، سلوى المغربي، فوزي مسعود ، نادية سعد، صفاء العربي، فتحي الزغل، عبد الغني مزوز، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سحر الصيدلي، إيمى الأشقر، يحيي البوليني، د - شاكر الحوكي ، د - محمد عباس المصرى، كريم السليتي، أحمد النعيمي، د. محمد عمارة ، الناصر الرقيق، أحمد بوادي، د. عبد الآله المالكي، د. نانسي أبو الفتوح، د. خالد الطراولي ، د- هاني ابوالفتوح، محمد الطرابلسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، فاطمة حافظ ، أحمد الغريب، رافد العزاوي، د - مضاوي الرشيد، حاتم الصولي، محمد تاج الدين الطيبي، مراد قميزة، طلال قسومي، د - الضاوي خوالدية، رحاب اسعد بيوض التميمي، رضا الدبّابي، سعود السبعاني، بسمة منصور، صباح الموسوي ، د. الشاهد البوشيخي، أنس الشابي، محمد العيادي، صالح النعامي ، أبو سمية، منى محروس، سيد السباعي، رافع القارصي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سلام الشماع، ياسين أحمد، عصام كرم الطوخى ، فاطمة عبد الرءوف، د. صلاح عودة الله ، علي الكاش، د - محمد بن موسى الشريف ، حمدى شفيق ، فهمي شراب، د. عادل محمد عايش الأسطل، الهادي المثلوثي، د - محمد سعد أبو العزم، شيرين حامد فهمي ، سفيان عبد الكافي، عبد الله الفقير، د. طارق عبد الحليم، وائل بنجدو، محمد أحمد عزوز، مصطفى منيغ، أحمد الحباسي، رأفت صلاح الدين، محمد عمر غرس الله، عبد الله زيدان، سوسن مسعود، د. مصطفى يوسف اللداوي، سامر أبو رمان ، د. نهى قاطرجي ، محمود صافي ، محمود سلطان، عراق المطيري، ابتسام سعد، العادل السمعلي، كريم فارق، خالد الجاف ، عبد الرزاق قيراط ، مجدى داود، إياد محمود حسين ، فتحي العابد، هناء سلامة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - محمد بنيعيش، المولدي الفرجاني، د - مصطفى فهمي، إسراء أبو رمان، خبَّاب بن مروان الحمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - صالح المازقي، أشرف إبراهيم حجاج، حسن عثمان، معتز الجعبري، د. جعفر شيخ إدريس ، عواطف منصور، د - أبو يعرب المرزوقي، صلاح المختار، د. أحمد محمد سليمان، صفاء العراقي، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد ملحم،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة