تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

طواحين الهواء...تجدد طاقة الإسلاميين

كاتب المقال د - محمد عباس المصرى - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
almasry@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يسعد موقع 'بوابتي' إنضمام الدكتور محمد عباس المصري، من مصر، للمساهمين بالنشر بالموقع، ونحن نرحب به وبإنتاجاته.
محرر موقع 'بوابتي'
--------------

“الطريق الوحيد للنهضة هو تطبيق مبادئ الإسلام الحقيقية: الحرية والعدل والمساواة.. وهذه لن تتحقق إلا بإقامة الدولة المدنية التى يتساوى فيها المواطنون جميعا أمام القانون، بغض النظر عن الدين والجنس واللون. .. الديمقراطية هى الحل “.
بتلك العبارات اختتم د.علاء الأسواني مقاله المنشور في جريدة المصري اليوم بتاريخ 31/5/2011 تحت عنوان "هل نحارب طواحين الهواء ؟!"

* وسأبدأ من حيث انتهى كاتب المقال متفقاً معه أن الطريق الوحيد للنهضة هو تطبيق مبادئ الإسلام الحقيقية: الحرية والعدل والمساواة، ولكن هل يريد التطبيق من خلال الشريعة الإسلامية التي أفرزت تلك المبادئ؟
كلا.... فقد أحدث فصلاً بين الشريعة ومبادئها مكتفياً بالمبادئ دون الشرع، ليفصح عن السبيل إلى ذلك وهو إقامة الدولة المدنية التي لا تحملُ صبغةً دينية أو مرجعيةً إسلامية، بدليل أنه استنتج في نهاية تحليله لتاريخ الخلافة الإسلامية وفق ما أراد أن يصوِّره أن تاريخ الحكم الإسلامى لا وجود فيه لمبادئ أو مُثُل نبيلة وهو اتهامٌ ظالمٌ لايصح.

* واستعراضاً لذلك المقال نجد أن الكاتب قد وقع كذلك في تناقضٍ واضح بين استنكاره للدعوة إلى استعادة نظام الخلافة الإسلامية، وبين الإشادة بخطاب أمير المؤمنين أبي بكرٍ الصديق أبوبكر رضي الله عنه والذي قال فيه « أيها الناس لقد وُلّيت عليكم ولست بخيركم.. أطيعونى ما أطعت الله ورسوله فإن عصيتهما فلا طاعة لى عليكم" ، إذ اعتبره بمثابة دستور حقيقى يحدد العلاقة بين الحاكم والمواطنين، بل ووصفه بأنه أفضل دستور ديمقراطي، وهذا لا يعدو كونه مدخلاً تسللياً لدسّ السُّمّ في العسل، وإلاّ فإني أدعوه أن لا يتراجع عن هذا الاعتراف وأن يعلن على الملأ في وسائل الإعلام قبوله لهذا الدستور الديموقراطي المنضبط بضوابط طاعة الله ورسوله.

* وإنّه لخطاٌ فادح من الكاتب وخروجٌ عن منهجية البحث العلمي أن يحاول تقييم نظام الحكم الإسلامي بالرجوع إلى التاريخ، فتقييم نظام الحكم يكون من خلال دراسة انتقادية لأصوله ومقوماته وطبيعته وغايته وخصائصه وتفاصيله وما يكفله من حقوقٍ وحرياتٍ عامة، أما الرجوع إلى التاريخ فلا يكون إلا لاستعراض كيفية التطبيق وقياس أثره، فإذا توصَّل –فرضاً- لوجود أخطاء في التطبيق فهذا يعني الحاجة إلى إصلاح الخلل في التطبيق وليس عدم صلاحية ذات النظام واقتراح نظام بديل.

* واستقراءً للتاريخ نجد أن المهاجمين لتطبيق الشريعة قد سلكوا في معرض الرد على تجربة الخلافة مسلكين مختلفين، فأقرّ الأول بتطبيق الشريعة خلال عصور الخلافة المتتابعة، ولكنه عمد إلى مهاجمة فكرة الخلافة زاعماً أنها مثلت نظاما قمعيا استبداديا مارس جرائم ضد حقوق الانسان، وبالتالي فهي تجربة غير صالحة للتكرار، فرفض الخلافة الإسلامية التي هي جمعٌ لشمل الأمّة، ثم رفض تطبيق الشريعة على اعتبار أنه من توابعها.
وأما الثاني فكان أكثر إمعاناً في الغيّ فلجأ إلى مغالطةٍ تاريخية منكِراً تطبيق الشريعة في عصور الخلافة التالية للخلفاء الراشدين، وموجّهاً النقد اللاذع لذات الحكام واصفاً إياهم بالمجون والفساد اعتماداً على بعض الكتابات التاريخية المشوَّهة، وبالتالي فهي أنموذجٌ يفتقد إلى القدوة ويستند الحكم فيه إلى الأهواء منتهياً إلى أنه لا يُحتذى به.

* وإنك إن سلكت أغوار هذا المقال وجدت كاتبه معبِّراً عن الاتجاه الثاني، فهو يركز على حصر زمن الحكم الإسلامي الحقيقي في فترة الخلافة الراشدة ليقلل من شأن تطبيق الشرع كحلٍّ لم يصمد لأكثر من واحدٍ وثلاثين عاماً ، ثم هو يَحيدُ عن القراءة المنصفة للتاريخ بحثاً عن الشعرة السوداء في وجه الفرس الأغرّ، ليؤسِّس لاستنتاجٍ باطل لا سند له مفاده أن التاريخ الطويل للدولة الإسلامية لم يعدو كونه استبداداً من الخلفاء باسم الإسلام لا يتفق مع مبادئه ، وتلك سلسلةٌ من المغالطات في استقراء التاريخ وفي الاستنتاج، فالشريعة الاسلامية كانت هي المطبقة النافذة في سائر العصور التي تلت عصر الخلافة الراشدة ، فبقيت هي النافذة في عصر الخلافة الأموية ثم العباسية، ثم في عصور الدول المتتابعة ، وظلت هي النافذة حتى الدولة العثمانية، فكان قانون دولة الإسلام هو الشريعة الاسلامية ، وحَكم قُضاتُها من أهل العلم بين الناس على أساس الشرع، وأسهب في ذكر أدق تفاصيل ذلك الحُكم الإسلامي كثيرٌ من المؤرِّخين، فادّعاءُ الكاتب باطلٌ لا أصل له، وما ليس له أصلٌ فمهدوم، والاستنتاجُ يسقطُ ببُطلان الإدِّعاء المزعوم.

* ثم ما لبث الكاتبُ أن وقع في تناقضٍ حاد وإشكاليةٍ أخرى، حين وصف معظم أولئك الخلفاء بالمجون والصراع الدموي على السلطة والنفوذ والمال في حين اعترف بقدرتهم على بسط نفوذ الدولة الإسلامية مترامية الأطراف وحسن إدارة الدولة الإسلامية، وعجز عن تقديم تفسير منطقي مقبول لذلك، فحاول الخروج من هذا المأزق مدّعياً أنه يذكر للإنصاف وإحقاقاً للحق أن أولئك الحكّام تميّزوا بالكفاءة الشخصية في إدارة شئون الحكم، فيا للإنصاف! وأنّى لذوي المجون والأهواء ومتتبعي الشهوات والغارقين في الملذات وأصحاب الخيانات والمتناحرين على الزعامات ان يكونوا ذوي كفاءة في إدارة شئون الحكم فيسودوا العالم ويقيموا الحضارة ويحسنوا إدارة شئون البلاد والعباد لقرونٍ عديدة ؟!!!

* والكاتب ينتهي بك إلى معضلة حيث يجعلُ الدين نِدّاً مع الحكم، والبدائل إمّا الديمقراطيةُ وإمّا الاستبداد الدينيّ ليضعك بين اختيارين لا ثالث لهما.... ثم هو يشخِّص لك الدواء في أن الديموقراطية هي الحل من خلال الدولة المدنية كما يريد أن يتصورها، إنّه لطرحٌ منقوصٌ جائر، ويعلم الكاتب وهو طبيب أسنان أن ضرسه لو آلمه فإنه سيبحث عن موطن الداء فيه ليعالجه، لكنّه يُلخِّص لنا الحل في اقتلاع الضرس اقتلاعاً !

وسأوجز تعليقي على هذا المقال في ثلاث نقاط أساسية:

أولاً: السرد التاريخي للدولة الإسلامية منذ بدء الخلافة وإلى نهاية الدولة العبّاسية:


تناول الكاتب الفترة التاريخية التي بدأت بالخلافة الراشدة وإلى نهاية الدولة العبّاسية، ولم يتطرق من قريبٍ أو بعيد إلى تاريخ الدولة العثمانية التي أقامت حكم الإسلام وأرعبت أوروبا ونشرت الإسلام في أقصى بقاع الأرض.
والمتتبع لهذا السرد التاريخي الذي طرحه كاتب المقال وفق تصوره يستطيع بسهولة أن يلمس تقسيمه إلى عصرين:

1-عصر الخلفاء الراشدين:
* نجد أن الكاتب يحشد التاريخ بمقتضى الأهواء، فهو قد اختزل الحكم العادل للدولة الإسلامية في واحدٍ وثلاثين عاماً للخلفاء الراشدين، وحتى عصر الخلفاء الراشدين أبى ان يمر عليه دون إساءة، فتعرَّض باللمز القبيح لأمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه، وادعى أنه لم يعدل بين المسلمين وآثر أقاربه بالمناصب والعطايا، تلك فرية منقولةٌ عن مشوّهي التاريخ، فهذا الصحابي الجليل بشَّره رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة، ووعده بالشهادة، وزوّجه ابنتيه، ومات وهو راض عنه، وجهز جيش العسرة، وكان ثالث الخلفاء الراشدين، وجمع الناس على مصحفٍ واحد، واستشهد وهو يقرأ القرآن الكريم، ولا صحة لجميع ما اورده الكاتب من أباطيل في هذا السياق، ومن شاء فليراجع كتابي العواصم من القواصم لابن العربي، والبداية والنهاية لابن كثير ففيهما ما يغني ويفيد.

2- عصر الدولة الأموية والدولة العباسية:
* إذا كانت الخلافة الراشدة قد قامت على أساس الشورى، فكذلك كانت نشأة الدولة الأموية من حيث الأساس بعد تنازل الحسن بن علي لمعاوية رضي الله عنهم جميعًا، والمستقرأ لتاريخ تلك الفترة عليه بالتدقيق والتمحيص، إذ معلومٌ أن الكتابات التاريخية التي تناولت تلك الحقبة قد دُوِّنت لاحقاً في أجواء معادية لبني أمية، بل لقد تعددت الأدلة على حدوث الكذب والتحريف في كتابة التاريخ الأموي؛ وأثبت بعض المؤرخين القدماء ذلك وحذَّروا منه.
* ولقد تتبع الكاتب ما نُسِب لخلفاء الدولة الأموية والعبّاسية بهتاناً وزوراً من عثرات ، فأسهب في ذكر عيوب بعض خلفاء الدولة الأموية، وما أكثر ما نسبه لهم من أقاويل وأفعال لا تصح عنهم، منها نسبته إلى معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه مقولة: "الأرض لله وأنا خليفة الله فما أخذت فلى وما تركته للناس بفضل منى" وتلك من افتراءات الشيعة، فمعاوية من أكابر الصحابة -رضوان الله عليهم- وهو أحد كُتَّاب الوحي، العاملين بكتاب ربهم، المحافظين على سنة نبيهم، الذَّابِّين عن شريعته، القائمين بحدوده، المجاهدين في سبيله، نال شرف الصحبة، وشرف الجهاد تحت لواء الرسول، فهل يصدِّق تلك الإفتراءاتِ ذوو العقول؟
* وأما عبد الملك بن مروان - والذي ناله من الكاتب ما ناله- فهو باني المسجد الأموي والمسجد الأقصى وقبة الصخرة، لم يبنِ بيت مغنى ولا ديوان شعر، وهو من أرسى دعائم الوحدة والاستقرار في الدولة الإسلامية، وأصدر عملة إسلامية لأول مرة ووحَّد أوزانها، ضمانًا للعدالة، قال عنه نافع : "لقد رأيت المدينة وما بها شاب أشد تشميراً ولا أفقه ولا أنسك ولا أقرأ لكتاب الله من عبد الملك ابن مروان" ، وكاتبنا يكيل له الاتهامات الباطلة، وقس على ذلك الافتراءات التي نسبها لغيره مما يطول المقام بسرده.
* إنَّ المنصف ليرى بعين الإنصاف أن الدولة الأموية قد بذلت جهودًا كبيرة من أجل الحفاظ على نصاعة العقيدة الإسلامية وصحتها، كما حققت إنجازاتٍ كبرى في مجال الفتوح ونشر الإسلام، واستمرت لأكثر من تسعين عامًا تقود البشرعلى اختلاف أجناسهم وألوانهم وأديانهم في دولة واحدة امتدت من حدود الصين إلى جنوبي فرنسا.
* أما الدولة العباسية التي شرع في ذمِّ بعض خلفائها فقد شهدت نهضة ثقافية وعلمية بالغة القوة والتنوع لم يشهدها الشرق من قبل، وكان الناس يجوبون العالم سعيًا إلى موارد العلم والعرفان ليعودوا إلى بلادهم فينشروا العلم ويصنِّفوا الكثير من المصنفات القيّمة.
* وإن يزعم الكاتب أنّ تلك الأنظمة اعتبرت المعترضين عليها كفاراً مرتدين عن الدين يجب قتلهم، فأبلغُ ردٍّ عليه أنها لم تعامل أعداء الإسلام بتلك القسوة... فكيف تقابلُ بها أهلها؟
فالمجاهدون المسلمون وهم الفاتحون القادرون المنتصرون لم تعهد البشرية على أيديهم دماراً ولا تخريباً ولا قهراً، بل على النقيض كان القتل وسفك الدماء وجرائم الحرب ديدن غير المسلمين، تعرض له المسلون على يد التتار، كما أصاب مسلمي الأندلس بمحاكم التفتيش الإجرامية على يد الأسبان الذين تأثر كاتب المقال بدراسته لأدبهم، وأصابهم كذلك على أيدي الحملات الصليبية، ثم على يد الغرب، بل لم يعرف الحكم الإسلامي جرائم الدولة المدنية التي روَّج لها الكاتب ولكنّه تجنَّب المقارنة بها، كجرائم الثورة الفرنسية، والحضارة الأمريكية التي قامت على إبادة أهل البلاد واستعباد الأفارقة، والدمار الذي أحدثته الحروب العالمية والجرائم البشعة في هيروشيما ونجازاكي وتورا بورا والفالوجة وغيرها.
* ولأن الإنصاف خُلَّةٌ تتحدى الهوى وترتفعُ عن الهَوية، فلقد كان مدرس الأدب الأسباني أكثر إنصافاً من تلميذه كاتب المقال إذ عبّر عن تقديره لحضارة الدولة الإسلامية بقوله " يجب أن تفخروا بما أنجزه أجدادكم من حضارة فى الأندلس"، وفي التاريخ شواهدٌ لبعض المؤرخين من غير المسلمين ممن أنصفوا التاريخ الإسلامي ولم يحشدوه وفق أهوائهم.
* إننا في تتبع سِيَر أولئك الخلفاء على عظيم إنجازاتهم قد نلمس بعض ما يعرض للبشر من انحراف عن النهج الإسلامي القويم، لكن إن أخطأ بعضهم فمن التحامُل أن يُنسَب الخطأ إلى الكل، وإن طغى أحدُهُم فلا ينبغي أن يُعزى طغيانه إلى الفكر، فسوء التطبيق لا يهدم الأساس الفكري، ولو أننا حاسبنا الفكر على أخطاء منتسبيه ما وسعنا إلى أن نهدم كل فكر، فتلك مغالطة، كما انّنا لا يعنينا في هذا المقام ما هي الظروف التي تولى فيها بعض هؤلاء الخلفاء السلطة، بل يعنينا كيف مارسوا السلطة وكيف أقاموا شرع الله، أمّا أن يؤسِّس الكاتب نقداً لكيفية تداول السلطة ليستدل به على أنهم حكموا –باسم الحقّ الإلهي- وفق أهوائهم مخالفةً للشرع فهو من قبيل الاستدلال الفاسد.
* إن الاستقراء المنصف لسِيَرِ أولئك الخلفاء يرينا كيف كانت القدوة، فمنهم من كان يحجُّ عاماً ويغزو عاماً، ومنهم من عني بنشر العِلم، ومنهم من بسط العدل على ربوع الأرض، وعلى أيديهم ألقت الحضارة الإسلامية ببذور عصر النهضة الأوروبي، وأسهمت في ظهور الكثير من جوانب الحضارة الغربية، وليكن معلوماً أن تلك الحضارة الإسلامية العظيمة كانت نتاجاً طبيعياً لحكم هؤلاء الخلفاء بشرع الله بين الناس وإقامة العدل واحترام الأديان وحقوق الأقليات.

ثانياً: التمييز بين الدولة المدنية والدولة الدينية:


* يختلف مفهوم الدولة المدنية عن مفهوم الدولة الدينية كما تعارف عليه الغرب، ففي مقابلة ما يسمى بالدولة المدنية كان مفهوم الدولة الدينية الثيوقراطية، والذي يعني الحكم بمقتضى التفويض الإلهي – المزعوم- للحاكمين مما يضفي عليهم صفات القداسة والتنزيه والعصمة من الخطأ ، وهو نظام كان له وجود في القرون الوسطى في أوروبا، نتجت عنه دولٌ دينيةٌ مستبدة ‏لا مثيل لها في عالمنا الإسلامي الذي لم يعرف هذا النمط من الحكم، ومن عجبٍ أن يستخدم كاتب المقال هذا التعريف ليسقطه على الدولة ‏الإسلامية، إذ انتهى في سرده التاريخي إلى نتيجة لا علاقة لها بما زعم من مساوئ الحكّام قائلاً " انقلب المفهوم الديمقراطى الذى يمثل جوهر الإسلام إلى حكم بالحق الإلهى يعتبر المعترضين عليه كفاراً مرتدين عن الدين يجب قتلهم "، هذا الخلط المتعمّد بين الدولة الدينية الغربية بمساوئها وعيوبها وبين الحكم الإسلامي الذي لم يعرف على امتداد الزمان هذا اللون من السلطة ما هو إلا تخويفٌ من المرجعية الإسلامية بدعوى أنها سترفع السيف لتطيح برقاب من عارضها.
* وامّا الدولة المدنية التي نادى إليها كاتب المقال فقد اختلفت وتعددت المفاهيم التي ارتبطت بها، حتى بلغت طرفي نقيض، فالبعض يعرّفُها –وفق ما يريده الكاتب- بأنها "استقلال الإنسان بوضع التشريعات التي ‏تحكم أمور الحياة، وقصرالدين على الشعائر التعبدية بالمعنى الضيق المحدود"، بينما يُقرِّب آخرون بين المفهوم الغربي للدولة المدنية وبين الإسلام فيرون أن الدولة في الإسلام مدنية، وهي بهذا المفهوم دولة المؤسسات التي تحكم من خلالها، لا تسمح للحاكم بالاستبداد، وتتيح انتقال السلطة، دستورها من القرآن والسنة، وتقبل من النُّظُم البشرية كل ما لا يتعارض مع الإسلام، وهذا التناول الذي يوائم بين الأفكار المعاصرة وبين ما هو مستقر في الشريعة قد يكون الأقرب للتطبيق الحالي في مجتمعنا، إذ ما يكون لنا أن نشرِّع بمحض إرادتنا دون التفات إلى موافقة الشريعة أو مخالفتها.

ثالثاً: تطبيق الشرع..والتحديات المعاصرة:


* تلك المقولة التي كان يرددها البعض " لا دين في السياسة، ولا سياسة في الدين" أصبحت شيئاً من الماضي لا يلتفتُ إليه، فالدين والدولة متلازمان لا ينفصلان، الدين هو منهاج الدولة الذي يصلح لكل زمان ومكان، والدولة تمثل هذا الدين، ولقد أثبتت التجارب التي عاصرناها فشل الفصل بين الدين والدولة ، أو بين الشرع والحُكم ، فهذا الفصل في حقيقته ما هو إلا تضييعٌ للشرع وإضعافٌ للحُكم.
* والمتابع للإعلام المصري في أعقاب الثورة يلحظ بوضوح أن هناك حملة منظّمة تهدف إلى تشويهِ معنى تطبيق الشريعة، وإظهارها بمظهر مقزز مرعب ينحصر في تقطيع الأيدي والأرجل وتطبيق العقوبات، وانتقاص كرامة المرأة وهضم حقوق الأقليات، وما أكذب تلك الإدعاءات.
ولنا أن نتساءل...ما يضيركم أن تُطبَّق الشريعة؟
* إن ما شرعه الخالقُ لعباده هو الأصلح لإدارة حياتهم وشئون معيشتهم، لا يحقق مصالحَ فئةٍ دون الجميع، ولا تشوبه عيوبُ التشريع، ولا تقودُه الثغراتُ إلى الترقيع.
* وتطبيق الشريعة يعني إنشاء دولة المؤسسات المنبثقة عن إرادة حرة تلتزم بالشورى وتكفل الحرية للجميع على اختلاف انتماءاتهم الدينية والعِرْقية وعلى اختلاف طوائفهم ومللهم، وهو السبيل للقضاء على الفساد الذي طالما عانينا تحت وطأته.
* وإن تطبيق الشريعة ليدفع أبناء المجتمع دفعاً إلى إحياء الحضارة الإسلامية، وإلى الاهتمام بالعلم ، وإلى العمل والإنتاج، بل وإلى تشجيع الإبداع في مجالات الأدب والفن على نحوٍ ينسجم مع تعاليم الدين وينضبط بضوابطه، وفي هذا الإطار تكون الأحكام الجنائية التي شرعها الإسلام لبنةً في هذا البنيان تحمي المجتمع من الجريمة وتكون إلى وقاية المجتمع أقرب منها إلى العقاب.
* ورغم أن كاتب المقال ينتهي إلى أن الديموقراطية هي الحل، فإننا نجد من العلمانيين اليوم من يؤثر الديكتاتورية صراحةً على الديموقراطية إن هي أتت بقوى إسلامية، وذلك انحراف خطيرٌ عن قواعد اللعبة الديموقراطية، يدل على أن العداوة للاتجاهات الإسلامية مقدّمةٌ عندهم على تطبيق الديموقراطية، تلك التي يريدونها إذاً هي ديموقراطيةٌ تفصيل، لا سند لمثلها في التاريخ ولا تأصيل!
* إنّنا اليوم في ميدانٍ للتنافس، سمح بالتعددية واعتمد الديموقراطية، فلنقبل بالأحزاب السياسية على اختلاف تنوعاتها الفكرية، ولننبذ جانباً إدعاءات التلاعب بالعواطف الدينية وعبارات التخوين، فتلك حُجَّةُ الضعيف المسكين ، وليبادر كلُّ حزبٍ بإعداد برنامجه وطرحه للناخبين، فتلك سبيل الديموقراطية إن كنتم حقاً راغبين.
* نستشعر اليوم أن حب الإسلام وقبوله كناظمٍ حاكمٍ للدين والدنيا يجري في عروق الأغلبية المسلمة من المصريين ويمتزج بدمائها، إنه طاعةٌ لرب العباد وانصياع، إنه حبٌ بالفطرة توشك أن تترجمه صناديق الاقتراع، يلقى عندهم القبول، مهما دق الإعلام في معاداته الطبول، وما نتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية منكم ببعيد، أليس من حينها ينافح أكثرهم لتأجيل المواعيد؟ تلك هي المعطيات على أرض الواقع، والتي تهب للأحزاب ذات المرجعية الاسلامية السند والدافع.
* لقد تكشَّفت كثيرٌ من الحقائق مُؤَّخراً للعيان، لتثبت أن مجتمعنا لن يقطن في عمارة يعقوبيان!
لا حرب اليوم مع طواحين الهواء! فتلك الطواحين قد تبسّمت للاسلاميين، وأصبحت مصدراً يمنحهم الطاقة المستمرة، لبناء مصر جديدة مستقرّة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

علاء الأسواني، التاريخ الإسلامي، نقد التاريخ الإسلامي، التهجم على التاريخ الإسلامي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 5-06-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. الحسيني إسماعيل ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. خالد الطراولي ، رافد العزاوي، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود صافي ، رضا الدبّابي، عبد الرزاق قيراط ، محرر "بوابتي"، د - أبو يعرب المرزوقي، سلوى المغربي، أحمد الغريب، نادية سعد، د. نانسي أبو الفتوح، سعود السبعاني، د. أحمد بشير، عبد الله الفقير، جمال عرفة، د - مصطفى فهمي، عدنان المنصر، فتحـي قاره بيبـان، سفيان عبد الكافي، د. أحمد محمد سليمان، إيمان القدوسي، أبو سمية، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رافع القارصي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - شاكر الحوكي ، محمد الياسين، رشيد السيد أحمد، سحر الصيدلي، صفاء العربي، محمود سلطان، عبد الغني مزوز، جاسم الرصيف، د - محمد عباس المصرى، الشهيد سيد قطب، محمد شمام ، بسمة منصور، فتحي العابد، خالد الجاف ، صباح الموسوي ، د. محمد عمارة ، د.محمد فتحي عبد العال، أ.د. مصطفى رجب، محمد أحمد عزوز، يحيي البوليني، د. نهى قاطرجي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد تاج الدين الطيبي، معتز الجعبري، صفاء العراقي، مجدى داود، د. محمد يحيى ، د. عادل محمد عايش الأسطل، سيدة محمود محمد، صلاح المختار، هناء سلامة، د. محمد مورو ، د - محمد سعد أبو العزم، عبد الله زيدان، رمضان حينوني، سيد السباعي، محمد العيادي، حسن الحسن، سوسن مسعود، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عمر غازي، كمال حبيب، د - صالح المازقي، حسن الطرابلسي، حميدة الطيلوش، د - غالب الفريجات، وائل بنجدو، فتحي الزغل، عزيز العرباوي، حسن عثمان، ابتسام سعد، ماهر عدنان قنديل، مصطفي زهران، فاطمة عبد الرءوف، طلال قسومي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد إبراهيم مبروك، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إسراء أبو رمان، الهيثم زعفان، مراد قميزة، أحمد النعيمي، منى محروس، خبَّاب بن مروان الحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - الضاوي خوالدية، د - محمد بنيعيش، عواطف منصور، أحمد الحباسي، د. صلاح عودة الله ، محمود فاروق سيد شعبان، صالح النعامي ، علي الكاش، د. الشاهد البوشيخي، حاتم الصولي، صلاح الحريري، تونسي، د. طارق عبد الحليم، سلام الشماع، شيرين حامد فهمي ، العادل السمعلي، د- جابر قميحة، د.ليلى بيومي ، كريم السليتي، أشرف إبراهيم حجاج، سامر أبو رمان ، محمد عمر غرس الله، د- محمود علي عريقات، كريم فارق، يزيد بن الحسين، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد اسعد بيوض التميمي، حمدى شفيق ، عصام كرم الطوخى ، أحمد بوادي، فراس جعفر ابورمان، رأفت صلاح الدين، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود طرشوبي، عراق المطيري، د - محمد بن موسى الشريف ، الهادي المثلوثي، المولدي الفرجاني، د- هاني ابوالفتوح، مصطفى منيغ، د- محمد رحال، إياد محمود حسين ، فوزي مسعود ، منجي باكير، علي عبد العال، الناصر الرقيق، د - مضاوي الرشيد، أنس الشابي، إيمى الأشقر، محمد الطرابلسي، أحمد ملحم، د. عبد الآله المالكي، د - المنجي الكعبي، فاطمة حافظ ، ياسين أحمد، سامح لطف الله، فهمي شراب، د- هاني السباعي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة