تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أسرة ناجحة وأخرى بائسة .. فتش عن المرأة

كاتب المقال ابتسام سعد   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


مقولة "وراء كل عظيم امرأة" مقولة صحيحة إلى حد كبير، فدور المرأة كأم وزوجة في نجاح الرجل دور حاسم ومعلوم والواقع يدلل عليه ويؤكده.

فالزوجة التي يتوفى عنها زوجها ويترك لها أطفالًا صغارًا وموارد مادية محدودة، وربما بدون موارد مادية، ثم تخوض رحلة تعب وشقاء، تكابد صعوبات الحياة وحدها حتى يكبر أبناؤها شيئًا فشيئًا ليعاونوها، وهي مع ذلك ترضعهم القيم والأخلاق وحب التفوق وروح التحدي للظروف الصعبة، فإذا تخرجوا وأصبحوا أبناءً ناجحين مرموقين ومتميزين اجتماعيًّا ومهنيًّا وأخلاقيًّا، يترحمون على أبيهم ويقبلون يد أمهم البطلة، هؤلاء الأبناء ما كانوا ليحققوا هذا النجاح لولا هذه الأم، وبالتالي فتفوق ونجاح كل منهم يعود إلى أمهم في المقام الأول.
هذا النموذج الذي سردناه، ليس نموذجًا من وحي الرواية والخيال، وإنما هو نموذج عايشته كاتبة هذه السطور على أرض الواقع سنوات طويلة مع إحدى الجارات.

لكن هذا النموذج المضيء لن نستطيع أن نقدر حجم عطائه ونجاحه إلا إذا تعرفنا على نموذج آخر، عايشته أيضًا في الواقع وتألمت له كثيرًا، وهو لزوجة مات عنها زوجها وترك لها طفلين صغيرين، كانت مواردها محدودة لكنها كانت معقولة تستطيع أن تبني عليها، لكنها كانت تريد الزواج وتسعى إليه بأي وسيلة حتى ولو على حساب الطفلين الصغيرين.

ونحن لا يمكننا الاعتراض على رغبتها وسعيها للزواج، ولكننا نعترض على أن تسعى للزواج ثم تترك الصغار لعمتهم ثم تأخذ الأثاث الذي ينامون ويجلسون عليه لبيت زوجها، وتصادر حقوق الصغار لصالح هذا الزوج غير الصالح.
لم تكن تسأل عن طفليها إلا قليلًا، ولم تكن تهتم بمصلحتهم وكأنها ليست أمهم، في الوقت الذي كانت فيه شديدة الحرص على زينتها وملابسها وأناقتها، ولولا عمة الطفلين المريضة العاجزة التي رعتهما بكل ما تملك ووهبتهما ثروتها البسيطة، لتاه الطفلان في دوامة الحياة، ولكن إرادة الله حرستهما حتى كبرا وتجاوزا مرحلة الخطر وتزوجا وصارا في أحسن حال.
هذا النموذج السلبي لهذه الأم هو الذي يجعلنا نحترم ونكبر موقف الأم الأولى التي فعلت كل شيء من أجل أبنائها، وشاءت إرادة الله أن يكون من رعيى طفلي الأم الثانية الأنانية هي امرأة أيضًا حتى ولو كانت عمتهم، لتقوم معهم بدورها على أفضل ما يكون جعل الطفلين حينما كبرا وتزوجا يسمي كل منهما إحدى بناته على اسم عمته، التي ظلت حاضرة دائمًا في حياتهما.
ونموذج الزوجة المسرفة التي تنطلق من مبدأ خطير سقته لها أمها ويقوم على أمرين؛ الأمر الأول: أن تقضي على أموال زوجها بصفة مستمرة حتى لا يكون لديه مدخرات يستطيع بها الزواج من أخرى، والأمر الثاني: أن تنجب له كثيرًا حتى تربطه بها فلا يطلقها.
الغريب أن هذه الزوجة الشابة جامعية، لكنها استسلمت ببلاهة لنصائح أمها المدمرة، فقضت أولًا بأول على ما يدخره زوجها بحجج مختلفة، وأنجبت له ستة من الأولاد، مرت السنوات وكانت مشاعر الكراهية تترسب في نفس الزوج تجاهها؛ حتى كسر القيد وتزوج غيرها.

هذا النموذج السلبي الموجود في الواقع لا يمكننا إنكاره، لكننا في نفس الوقت رأينا علاجه في الواقع أيضًا من خلال الزوجة المخلصة المتفانية التي تقف مع زوجها، وترفض ثقافة الاستهلاك وترضى بالقليل وتدخر أموال زوجها، حتى أصبحت في أقل من 15 عامًا هي وزوجها نموذجًا ناجحًا يشار إليه بالبنان.
من أهم أسباب فشل الزوجة محاولتها السيطرة على الزوج؛ نتيجة لنصائح أمها أو نتيجة للثقافة المجتمعية التي تحملها والتي حصلتها من قراءاتها ومن مشاهدة الأفلام والمسلسلات والبرامج، ونحن هنا نؤكد أن الثقافة الصحيحة التي يجب أن تنطلق منها الثقافة التي تدخل عقل ووجدان الزوجة الصغيرة هي التأكيد على ضرورة التلاقي مع الزوج على قواسم مشتركة، وإذا لزم الأمر فيكون التغيير من الزوجة حقيقيًّا؛ وعندها سيشعر الزوج بالجدية وبالتضحية وعندها سيفكر هو الآخر في التضحية والتنازل والتغيير.
من المداخل المهمة للفشل الزوجي والعائلي أن الزوجة تصنع لنفسها عالمها الخاص بعيدًا عن زوجها، فتبحث عن إشباع رغباتها من الملابس والمصوغات الذهبية والأدوات الكهربائية والموبيليات والأثاث ... إلخ، حتى ولو لم تكن إمكانات زوجها تسمح بذلك، والفشل هنا يأتي من ناحية عدم وجود مشروع مشترك وحلم يجمع الزوج بالزوجة، ويتفانى الاثنان بكل الوسائل والجهد من أجل تحقيقه، وخلال هذه الرحلة يحدث التوحد والتآلف والانسجام والخبرة المشتركة وانصهار المشاعر معًا، فالحلم يحتاج جهد لتحقيقه، أما إشباع الرغبات الاستهلاكية فإنه يؤلم الزوج ويزعجه ويبني حائط صد بين الزوج والزوجة.
وفي هذا السياق، فإن كثيرًا من الأزواج لم يستطع أن يحقق نموًّا اقتصاديًّا ونجاحًا ماديًّا إلا بعد أن تخلص من زوجته بالطلاق، وهذا درس يجب أن تعيه الزوجة الصغيرة، فهي بالكفاح مع زوجها وبناء الأسرة سينمو حبها في قلب زوجها، وعليها أن تنبذ النصائح الفاشلة من أن تقضي على أموال زوجها باستمرار حتى لا يتزوج عليها، فالزوجة يجب أن تخلص وتؤدي مسئولياتها بأمانة، فهي لا تعامل زوجها بل تعامل ربها، ثم إن الحياة لا يكون لها معنى إلا بالكفاح والتعب والعرق والتغلب على الظروف الصعبة.
ومن مداخل الفشل الزوجي والعائلي أيضًا، أن بعض الزوجات يحرصن على ضرورة أن يتغزل فيها زوجها باستمرار، وأن يحكي لها كلامًا جميلًا ويتغزل في جمالها، وربما كان الزوج طيبًا وعمليًّا ولكنه لا يجيد الكلام الرقيق، هو يجيد رعاية أسرته وأولاده، ويحبهم جميعًا بالفعل والسلوك وليس بالكلام، لكن هناك كثير من النساء يفضلن الرجال الذين يجيدون الكلام ولا يجيدون الفعل.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الأسرة، المرأة، الطلاق، الزواج،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-05-2011   http://www.shareah.com موقع لواء الشريعة

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. عادل محمد عايش الأسطل، د - غالب الفريجات، مصطفي زهران، فاطمة حافظ ، حسني إبراهيم عبد العظيم، فراس جعفر ابورمان، رافد العزاوي، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الله الفقير، معتز الجعبري، العادل السمعلي، أحمد بوادي، حسن عثمان، وائل بنجدو، عبد الرزاق قيراط ، أ.د. مصطفى رجب، سيد السباعي، محمد الياسين، محمد إبراهيم مبروك، فوزي مسعود ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فتحي العابد، إسراء أبو رمان، د - الضاوي خوالدية، إيمى الأشقر، الشهيد سيد قطب، فتحي الزغل، عصام كرم الطوخى ، د. عبد الآله المالكي، عواطف منصور، حاتم الصولي، كمال حبيب، محمود صافي ، حسن الطرابلسي، صفاء العربي، حسن الحسن، د. محمد عمارة ، طلال قسومي، أحمد النعيمي، د. طارق عبد الحليم، د- هاني ابوالفتوح، إياد محمود حسين ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد شمام ، خبَّاب بن مروان الحمد، كريم فارق، د.محمد فتحي عبد العال، ماهر عدنان قنديل، سيدة محمود محمد، سعود السبعاني، د. صلاح عودة الله ، جاسم الرصيف، رمضان حينوني، د. أحمد محمد سليمان، صفاء العراقي، د - صالح المازقي، د. الشاهد البوشيخي، عمر غازي، د - أبو يعرب المرزوقي، منجي باكير، د.ليلى بيومي ، د. أحمد بشير، د. الحسيني إسماعيل ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أنس الشابي، رافع القارصي، د- محمود علي عريقات، المولدي الفرجاني، صلاح المختار، عبد الغني مزوز، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد العيادي، عدنان المنصر، مجدى داود، سامح لطف الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، جمال عرفة، علي الكاش، سوسن مسعود، محمد تاج الدين الطيبي، مصطفى منيغ، محمد الطرابلسي، منى محروس، شيرين حامد فهمي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فاطمة عبد الرءوف، د - المنجي الكعبي، محمود فاروق سيد شعبان، سلوى المغربي، د- محمد رحال، فهمي شراب، سحر الصيدلي، أحمد الغريب، هناء سلامة، د - محمد بنيعيش، يزيد بن الحسين، د- جابر قميحة، أحمد الحباسي، عراق المطيري، أبو سمية، رضا الدبّابي، محرر "بوابتي"، أحمد بن عبد المحسن العساف ، ابتسام سعد، محمد اسعد بيوض التميمي، الهيثم زعفان، د. جعفر شيخ إدريس ، د - شاكر الحوكي ، رشيد السيد أحمد، د - عادل رضا، ياسين أحمد، د - محمد سعد أبو العزم، علي عبد العال، محمود طرشوبي، د - محمد عباس المصرى، إيمان القدوسي، د. مصطفى يوسف اللداوي، فتحـي قاره بيبـان، محمد عمر غرس الله، كريم السليتي، مراد قميزة، د - مضاوي الرشيد، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد ملحم، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عزيز العرباوي، د. خالد الطراولي ، رأفت صلاح الدين، د - مصطفى فهمي، تونسي، الهادي المثلوثي، سفيان عبد الكافي، نادية سعد، سلام الشماع، د. نهى قاطرجي ، بسمة منصور، د. محمد مورو ، محمود سلطان، حميدة الطيلوش، صالح النعامي ، عبد الله زيدان، محمد أحمد عزوز، رحاب اسعد بيوض التميمي، حمدى شفيق ، سامر أبو رمان ، صباح الموسوي ، خالد الجاف ، د- هاني السباعي، صلاح الحريري، الناصر الرقيق، أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد يحيى ، يحيي البوليني،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة