تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(100) الطريق إلى المطابقة بين العقيدة والسلوك

كاتب المقال د. أحمد إبراهيم خضر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يقول الإمام "ابن الجوزي" (508 - 597 هـ) واصِفًا حال المسلمين في عصره: "تأمَّلْتُ الأرض ومَن عليها بِعَين فِكْري، فرأيتُ خرابها أكثر من عُمرانها، ثم نظرت في المعمور، فوجدتُ الكفار مستولين على أكثره، ووجدت أهل الإسلام في الأرض قليلاً بالنسبة إلى الكفار.

ثم تأمَّلْتُ المسلمين فرأيت المكاسب قد شغَلَتْ جُمهورهم عن الرَّازق، وأعرضت بهم عن العلم الدَّالِّ عليه؛ فالسُّلطان مشغول بالأمر والنَّهي واللَّذَّات العارضة له، ولا يلقاه أحدٌ بموعظة، بل بالمِدْحة التي تقوِّي عنده هوى النَّفس، أما جنود السُّلطان فجمهورهم في سُكْر الهوى وزينة الدُّنيا، وقد انضاف إلى ذلك الجهل، وعدم العلم، فلا يُؤْلِمهم ذنب، ولا يَنْزعجون من لبس حرير أو شرب خمر، والظُّلم معهم كالطبع.

وأرباب البوادي قد غمرهم الجهل، وكذلك أهل القرى، ما أكثر تقلُّبَهم في الأنجاس، وتهوينهم لأمر الصلوات! ورُبَّما صلَّت المرأة منهن قاعدة.

ثم نظرت إلى التُّجَّار، فرأيتهم قد غلب عليهم الحرص، حتى لا يرون سوى وجوه الكسب كيف كانت، وصار الرِّبا في معاملاتهم فاشيًا، فلا يبالي أحدهم من أين تحصل له الدنيا، وهم في باب الزكاة مُفَرِّطون، ولا يستوحشون من تركها، إلاَّ من عصم الله.

ثم نظرتُ في أرباب المعاش، فوجدت الغِشَّ في معاملاتهم عامًّا، والتَّطفيف والبَخْس، وهم مع هذا مغمورون بالجهل، ورأيت عامَّة مَن له ولد، يشغله ببعض هذه الأشغال؛ طلبًا للكسب قبل أن يعرف ما يجب عليه وما يتأدَّب به.

ثم نظرت في أحوال النِّساء، فرأيتُهُنَّ قليلات الدِّين، عظيمات الجهل، ما عندهنَّ من الآخرة خير إلاَّ مَن عصم الله، فقلتُ: وا عجبًا! فمَن بقي لخدمة الله - عزَّ وجلَّ - ومعرفته؟

فنظرتُ إلى العلماء، والمُتَعلِّمين، والعُبَّاد، والمتزهِّدين، فتأمَّلت العُبَّاد والمتزهِّدين، فرأيت جمهورهم يتعبَّد بغير علم، ويأنس إلى تعظيمه، وتقبيل يده، وكثرة أتباعه، حتى لو أنَّ أحدهم لو اضطر إلى أن يشتري حاجة من السوق لم يفعل؛ لِئَلاَّ ينكسر جاهه، ثم تترقَّى بهم رتبة النَّاموس إلى ألاَّ يعودوا مريضًا، ولا يشهدوا جنازة، إلاَّ أن يكون عظيم القَدْر عندهم، ولا يتزاورون، بل ربما ضنَّ بعضهم على بعض بلقاء، فقد صارت النواميس كالأوثان، يعبدونها ولا يعلمون، وفيهم من يُقْدِم على الفتوى وهو جاهل، ثم يعيبون على العلماء لحِرْصِهم على الدُّنيا، ولا يعلمون أنَّ المذموم من الدنيا ما هم فيه، لا تناول المباحات.

ثم تأمَّلتُ المتعلِّمين، فرأيتُ القليل من المتعلمين عليه أمَارة النَّجابة؛ لأنَّ أمارة النجابة طلَبُ العلم للعمل به، وجمهورهم يطلب منه ما يُصيِّره وسيلة للكسب؛ إمَّا ليأخذ به قضاء مكان، أو ليصير به قاضِيَ بلد، أو قدْرَ ما يتميَّز به عن أبناء جِنْسِه.

ثم تأمَّلتُ العلماء، فرأيت أكثرهم يتلاعب به الهوى ويستخدمه، فهو يُؤْثِر ما يصدُّه العلم عنه، ويُقْبِل على ما ينهاه، ولا يكاد يجد ذَوْقَ معاملة الله سبحانه، وإنما هِمَّتُه أن يُحدِّث وحَسْب".

يحدِّد الإمام "ابن القَيِّم" السَّببَ الرئيس وراء كل هذه السلوكيات البعيدة عن الدِّين، فيقول: "إن الناس يؤمنون بالإسلام، لكنَّ إيمانهم به هو إيمان مُجْمَل يُتَرجمونه في ألفاظ، ولا يعبِّرون عنه في حقائق"، قال تعالى: ﴿ وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ ﴾ [يوسف: 103].

يقول "ابن القيم": الحقيقة هي أنَّ الإيمان الذي عند أكثر الناس هو إيمان مُجْمَل، يمكن تفصيل أنواعه على النحو التالي:
1- بعض الناس حَظُّهم من الإيمان هو الإيمان بأن الله - تعالى - هو الخالِقُ للسَّموات والأرض وما بينهما (وهذا الأمر لم يكن يُنكِره عُبَّاد الأصنام من قريش).
2- بعض الناس حظهم من الإيمان هو التكلُّم بالشهادتين، سواء أكان مع ذلك عمل أمْ لا، وسواء صدَّق قلبه ذلك أو لم يصدِّقه.
3- بعض الناس يؤمنون بأن الله - تعالى - خلق السموات والأرض، وأنَّ محمدًا - صلَّى الله عليه وسلَّم - عبده ورسوله، ولكنَّه قد لا يُقِرُّ ذلك بلسانه ولا يعمل شيئًا، بل قد يَسُبُّ الله ورسوله ويأتي بكل الكبائر، وهو يعتقد أنه طالما آمن بوحدانية الله ونبوَّة رسوله، فهو مؤمن.
4- بعض الناس يَدَّعون الإيمان في الوقت الذي يجحدون صفات الله تعالى؛ من عُلُوِّه على عرشه، وتكلُّمِه بكلماته وكتبه، وسمعه وبصره، ومشيئته وإرادته، وحُبِّه وبغضه، ويساند آراءَ الحَيارى والمكذِّبين والمُشَكِّكين.
5-بعض الناس يؤمنون بعبادة الله بحكم أذواقهم وما يحبُّونه وما تهوى أنفسهم، بغير تقيُّد بما جاء به الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم.
6- الإيمان عند بعض الناس يكون حسب ما وجدوا عليه آباءهم أيًّا كان، والاعتقاد بأن ما كانوا عليه هو الإيمان الحقُّ.
7-الإيمان عند بعض الناس هو مكارم الأخلاق وحسن المعاملة، وطَلاقة الوجه وإحسان الظَّنِّ بكلِّ أحد.
8- الإيمان عند بعض الناس هو الزُّهد في الدنيا وتفريغ القلب منها، ويعتبر البعض أنَّ مثل هؤلاء الناس هم سادة أهل الإيمان، حتى وإن كانوا منسلخين من الإيمان عِلْمًا وعمَلاً.
9- الإيمان عند بعض الناس هو مُجرَّد العلم وإن لم يقترن بعمل.

من هنا يمكن القول بأنَّ السبب الأساس وراء انحراف الناس عن الدِّين، وعدم مطابقة سلوكياتهم لعقيدتهم هو أنهم لا يعرفون حقيقة الإيمان، ولا قاموا به، فمِنهم مَن جعل الإيمان بما هو نقيضه، وما لا يَدخل فيه، ومنهم من جعله أحد شروطه فقط، ومنهم من اشتَرَط فيه ما ليس منه.

الإيمان الحقيقي كما يقول "ابن القيم" وراء ذلك كلِّه: "إنه حقيقة مركَّبةٌ من معرفة ما جاء به الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - والتصديق به عقدًا، والإقرار به نطقًا، والانقياد له محَبَّة وخضوعًا، ومتابعته والعمل به باطنًا وظاهرًا، وتنفيذه والدعوة إليه بحسب الإمكان، وعدم الالتفات إلى ما جاء به غيره، وأن يكون كماله في الحُبِّ في الله والبُغْض في الله، والعطاء لله والمنع لله، وأن يكون الله وحْدَه إلهَه ومعبودَه، وأن يُحِبَّ من أحبَّ ما جاء به الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم" إنه الإيمان القائم على الحقائق لا الألفاظ.

يقول الشيخ "أبو المعالي الألوسي" : "إن مجرَّد الإتيان بلفظ الشهادة من غير علم بمعناها، ولا عمَلٍ بمقتضاها لا يكون به المكلَّفُ مسلمًا، كما أن شهادة أن محمدًا رسول الله تستدعي وتستلزم وتقتضي تجريد المتابعة، والقيام بالحقوق النبوية؛ من الحُبِّ، والتوقير، والنُّصرة، والمتابعة، والطاعة، وتقديم سُنَّتِه - صلَّى الله عليه وسلَّم - على كل سُنَّة وقول، والوقوف معها حيث وقَفَتْ، والانتهاء حيث انتهَتْ، في أصول الدِّين وفروعه، باطنه وظاهره، خَفِيِّه وجَلِيِّه، كليِّه وجزئيه".

ربط الإمام "ابن القيم" - كما نتصوَّر - بين مسألة المطابقة بين العقيدة والسلوك، وبين مسألة ظاهر الإيمان وباطنه، فيقول في ذلك: "الإيمان له ظاهر وباطن: الظاهر من الدِّين لا بُدَّ له من باطن يُحقِّقه ويصدقه ويوافقه، وباطن الدين لا بُدَّ له من ظاهر يحققه ويصدقه ويوافقه.

أما ظاهر الإيمان، فهو قول اللِّسان وعمل الجوارح، وأما باطنه فهو تصديق القلب وانقياده ومحَبَّته لله تعالى ولرسوله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ولا ينفع ظاهرٌ لا باطن له، حتى وإن أدَّى إلى حَقْن الدِّماء وحماية الأموال والناس، ولا يُجْزِئ باطنٌ لا ظاهر له إلاَّ إذا تعذَّر بعجز أو إكراه، أو خوف أو هلاك...

ومَن قام بظاهر الدِّين من غير تصديق بالباطن، فهو منافق، ومن ادَّعى باطنًا يُخالف ظاهرًا، فهو كافر ومنافق، بل لا بدَّ أن يحقق باطن الدين ظاهره ويصدقه ويوافقه، ولا بُدَّ أن يوافق ظاهرُ الدين باطِنَه ويصدِّقَه ويحققه، فكما أنَّ للإنسان روحًا وبدَنًا متَّفِقَين- فلا بُدَّ لدين الإنسان من ظاهر وباطن يتَّفقان".

ويرى المُفَكِّرون الإسلاميُّون المعاصرون أنَّ أمر مطابقة ظاهر الإيمان بباطنه، أو ما يسمُّونه "المطابقة بين القول والفعل، وبين العقيدة والسلوك"، ليس هيِّنًا ولا طريقا مُعبَّدًا، وأنه في حاجة إلى رياضة وجهد ومحاولة، وأن السبيل الوحيد لتحقيق هذه المطابقة هو الصِّلة بالله، والاستعانة بِهَدْيه، واستمداد القوة منه.

يقول المفكِّرون المسلمون: "إن ملابسات الحياة وضروراتها واضطراراتها كثيرًا ما تَنْأَى بالفرد في واقعه عمَّا يعتقد في ضميره، أو عمَّا يدعو إليه غيره، والفرد الفاني ما لم يَتَّصل بالقوة الخالدة ضعيف مهما كانت قوَّته؛ لأنَّ قُوَى الشر والطغيان والإغواء أكبر منه، وقد يغالبها مرَّة ومرة، ولكن لحظة ضعف تنتابه فيتخاذل ويتهاوى، ويخسر ماضِيَه وحاضره ومستقبله، فأمَّا وهو يركن إلى قوة الأزل والأبد، فهو قَوِيٌّ وأقوى من كل قوي؛ قوي على شهوته وضعفه، وعلى ضرورته واضطراراته، وعلى ذَوي القوة الذين يُواجهونه".


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ابن القيم الجوزية، الإيمان، العقيدة، السلوك،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-05-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د.ليلى بيومي ، محمد شمام ، صلاح المختار، بسمة منصور، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رمضان حينوني، د - أبو يعرب المرزوقي، حسن عثمان، محمود فاروق سيد شعبان، د. الحسيني إسماعيل ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. نهى قاطرجي ، د. محمد يحيى ، د - المنجي الكعبي، حاتم الصولي، عبد الله زيدان، الهادي المثلوثي، سحر الصيدلي، أحمد ملحم، سلوى المغربي، أنس الشابي، رافد العزاوي، خالد الجاف ، محمود سلطان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سيدة محمود محمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سفيان عبد الكافي، كريم فارق، عدنان المنصر، سامح لطف الله، خبَّاب بن مروان الحمد، فاطمة حافظ ، أشرف إبراهيم حجاج، فتحـي قاره بيبـان، نادية سعد، د- جابر قميحة، حسن الطرابلسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافع القارصي، سوسن مسعود، د. جعفر شيخ إدريس ، كريم السليتي، جاسم الرصيف، مصطفي زهران، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود صافي ، د - غالب الفريجات، صالح النعامي ، وائل بنجدو، محمد عمر غرس الله، د. الشاهد البوشيخي، عصام كرم الطوخى ، فراس جعفر ابورمان، ياسين أحمد، د - مضاوي الرشيد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، جمال عرفة، كمال حبيب، د. أحمد بشير، محمد إبراهيم مبروك، الشهيد سيد قطب، أبو سمية، تونسي، د. محمد مورو ، د - صالح المازقي، د - شاكر الحوكي ، مصطفى منيغ، رضا الدبّابي، يزيد بن الحسين، محمد العيادي، علي الكاش، سامر أبو رمان ، د - مصطفى فهمي، المولدي الفرجاني، سيد السباعي، عزيز العرباوي، د. نانسي أبو الفتوح، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد النعيمي، د - احمد عبدالحميد غراب، ماهر عدنان قنديل، فاطمة عبد الرءوف، صباح الموسوي ، أحمد بوادي، رشيد السيد أحمد، عراق المطيري، حمدى شفيق ، طلال قسومي، د - الضاوي خوالدية، د. محمد عمارة ، د.محمد فتحي عبد العال، محرر "بوابتي"، حسن الحسن، عواطف منصور، حميدة الطيلوش، يحيي البوليني، د. أحمد محمد سليمان، سعود السبعاني، صلاح الحريري، د. خالد الطراولي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، صفاء العراقي، د - محمد بن موسى الشريف ، الهيثم زعفان، فهمي شراب، ابتسام سعد، د- هاني ابوالفتوح، فوزي مسعود ، محمود طرشوبي، د- محمود علي عريقات، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد تاج الدين الطيبي، شيرين حامد فهمي ، أ.د. مصطفى رجب، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الرزاق قيراط ، مجدى داود، محمد الطرابلسي، د. طارق عبد الحليم، معتز الجعبري، منجي باكير، عمر غازي، عبد الله الفقير، علي عبد العال، فتحي العابد، د - محمد بنيعيش، سلام الشماع، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد أحمد عزوز، د- هاني السباعي، إياد محمود حسين ، صفاء العربي، فتحي الزغل، محمد الياسين، د. عبد الآله المالكي، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد الغريب، هناء سلامة، د - محمد سعد أبو العزم، رأفت صلاح الدين، عبد الغني مزوز، د - محمد عباس المصرى، مراد قميزة، إيمان القدوسي، العادل السمعلي، الناصر الرقيق، د- محمد رحال، إسراء أبو رمان، منى محروس، أحمد الحباسي، إيمى الأشقر، د. صلاح عودة الله ،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة