تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

القاعدة .. الثورة.. والمستقبل

كاتب المقال د. طارق عبد الحليم   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
لعل التساؤل الذى يحمِله عُنوان المَقال قد خَطر ببال الكثيرين، حتى من قبل إعلان استشهاد الشيخ أسامة بن لادن، وهو أنّه، مع هذا الزلزال العارم من الثورات الشعبية التى ضربت الأنظمة العَربية الطَاغية والخارجة عن الشَرعية الإسلامية، ومع التغيير اللائح في الأفق، الذي يستأصل كافة صُور الفساد، ويزيل الغشاوة التي ضربتها هذه الأنظمة على أعين الناس وفِطَرهم، ممّا يدع الفرصة أكثر من سانحةٍ للعودة إلى الإسلام الذي يكمُن في قلوبهم لا يزال، هل لا يزال الفكر الذي بَنَت عليه القاعدة وسائلها ومناهجها، ضرورىّ للوصول إلى أهدافها؟ وهل أهدافها – أي القاعدة – هي نفس أهداف هذه الثورات، بحيث أنّه مع تغير الوسائل، يمكن أن نصل إلى ذات النتائج؟

اسئلة تطرح نفسها على مائدة الحوار الإسلاميّ، ليس فقط بين المنتمين لجماعات إسلامية، بل بين كافة من يحملُ حباً لله ورسوله، وينتمى لهذا الدين ويعتز به. وإجابة هذه الإسئلة تكمن في تحديد فكر القاعدة وتصوراتها، ثم أهدافها وغاياتها، ثم وسائلها واساليبها، ومثل ذلك للثورة العربية المصرية، لنرى أين يلتقيان، وأين يفترقان، وهل يغنى أحدهما عن الآخر؟ وإلى اي مدى يصلُ هذا الغَناء؟ وهذا ما سنحاوله، بشكلٍ مختصر قدر جهدنا، ثم نترك الفرصة مفتوحة لمن أراد الحديث عن هذا الأمر، دون تقيّدٍ بما قيّدنا، إذ هو من باب البحث والتحقيق القابل للمحاورة والتعديل. وهو موضوعٌ أحسب أنه جدّ خطير لا يغنى فيه مثل هذا المَقال المُقتضَب، إلا كما يعنى العطشانُ قطرة غيثٍ واردة.

بين فِكرِ القاعدة والفِكرِ الثورى:


•الفكر الذى قام عليه تنظيم القاعدة، كما هو متفقٌ عليه، فكر إسلاميّ أصوليّ سَلفيّ، يرجع في مكوّناته للكتاب والسّنة الصحيحة، وما أجمع عليه علماء السلف الصالح. وعلى هذا الأساس، فإن الأبعاد الإجتماعية والإقتصادية والسياسية التي يمكن ان يقوم عليها المجتمع، في فكر القاعدة، بما في ذلك ما استُحدث من مصطلحاتٍ تعبّر عن مَعانٍ ومبادئ موجودة في الإسلام بمسميات أخر، كحقوق الإنسان وكرامة المواطن وحق المواطنة وما الى ذلك، كلها تابعةً لما يقدمه الإسلام من تصورات لهذه المبادئ، بلا خلط أو تشريك. وهذا الفكر يؤدى، في غاياته إلى رفع الظلم عن العَالَم المُسلم بإعادته إلى حَظيرة الإسلام. ويجدر بالذكر هنا أن فكر القاعدة قد بُنِىَ اساساً على فقدان الأمل في الإصلاح الجماعيّ، بمعنى أن نقطة الثورة على الوضع القائم قد بلغت غايتها بالفعل منذ أول يومٍ إنطلقت فيه فعالياتها للعمل.

•أمّا الحِراك الثورى الذي قامت عليه ثورة 25 يناير في مصر، فلا نرى أنّ له أصْلاً فكرياً مُحدّد المَعالم، بقدر ما هو ردّة فعل لكلّ ما هو ضِدٌّ للإسلام سَواءاً الظلم أو القهر أو الفساد، أو غير ذلك مما هو أصلاً مُعارضٌ أصيلٌ للدين وإن لم يأخذ طور التنظير والتأطير. لكنّ هذا لا يمنع من أن نرى أساساً فكرياً لهذه الثورة، وهو مَبنىّ على الحِسّ العَام بالظلم، الذي يولد فِكراً جَماعياً يسعى للتخلص من هذا الظلم دون إرجاعه إلى إطارٍ محددٍ، عدا المَرجعية العَامة للغالبية وهي الإسلام، كما رأينا هذه المرجعية العامة في الصَلاة والتكبير في ميدان التحرير. كما أن اليقظة الثورية تنبئ عن أنّ الشعب، بجموعه الحاشدة، لم يصل إلى نقطة الصدام والخروج إلا عشية 25 يناير لا قبلها.

•كذلك يجب التنويه إلى أنّ فكر الثورة محدودٌ إقليمياً وقومياً، بينما فكر القاعدة أشمل في إتساعه ليضم مفهوم الحضارة، فيتجاوز بذلك حدود القطر والدولة ومفهوم القومية والوطن، ويعيد مفهوم "الأمة" إلى العقول والقلوب.

•إذن، فإن مقاصد الفِكر القاعِديّ والفِكر الثورى، الذى هو وليد الجَمع المسلم، يلتقيان في بعض نقاطٍ، ويفترقان في البعض الآخر. وهما وإن لم يتطابقا في التفاصيل، فإن المرجعية العامة لهما قد تهيؤ، في رأينا، بداية تلاقٍ للفكرين، وهو كذلك ما يمكن أن يوفر مَصادر ذات غزارة تثرى كلا النظرين في صَالح المجتمع المُسلم.

بين أهداف القاعدة وأهداف الثورة


•أهداف القاعدة أهداف واضحة ومشروعة، وهي القضاء على السيطرة الغربية على مقدرات الأمة الإسلامية، والقضاء على الأنظمة الحاكمة التي تساند هذه السيطرة وتدعمها لصالحها الشخصيّ، والعودة بالعالم الإسلاميّ كله موحداً تحت صورة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، لا أقل من ذلك. وهي، مرة أخرى أهدافٌ مشروعة – بغض النظر عن واقعيتها.

•أما أهداف الثورة فهى بين أهداف مُعلنة صَريحة قريبة، وأهدافٌ مُضمرةٌ بعيدة، فالمُعلنة القريبة هي إسقاط النُظم الفاسِدة والحُكام المُتسلطين، والقضاء على بؤر الفساد وتجفيف منابعه، لضمان حقّ الشعب في الحياة الحرّة الشريفة. بما وراء ذلك من رَغبة في التحرر من ربقة التبعية للصهيونية والصليبية الغربية. أما عن الأهدافٌ المُضْمرةٌ البعيدة فتختص بالدولة وشكلِها، فهو مضمرٌ في حقيقة انّ الغالبية السَاحقة من الشعب هي غالبية مُسلمة، وإن لم تُفرق بين الكثير من المفاهيم الشرعية، ولم تتخلص من بقايا الغَزو الإعلاميّ الذي شوّه في أذهانها الشَرعية الإسلامية، وزعزع الثقة في إمكانية التطبيق الإسلاميّ من خلال من ينادون به على حدٍ سواء.

•من هنا نرى أن الهدفين قريبان، وإن ظهر أنهما متباعدان، وسبب ذلك، بل وضمانته، أن الشعب المصرى مسلم متدينٌ فطرةً، إذ هو الشعب الذي أنتج زعماء السلفية الجهادية التي تحولت إلى القاعدة في نهاية الثمانينيات. ولا تجد أحداً فرح بخبر استشهاد الشيخ بن لادن، حتى أن العلمانيين تجنبوا إظهار ذلك لعلمهم أن الشعب لن يقبل هذا منهم. والفارق الرئيس في الهدفين إنما يكمن في صورة الدولة لا في حقيقتها. فدولة الخلافة الراشدة هي أمل كلّ مسلم محبٍ لله ورسوله، لكن ما نحب وما يمكننا تحقيقه قد يتباعدا تباعد ما بين الحلم والحقيقة.

بين وسائل القاعدة ووسائل الثورة


•هنا يتجسد الفارق بين تنظيم القاعدة، وبين التنظيم الثورى، إن صحّ التعبير. فالقاعدة قد إختارت طريقاً مُحدداً، لا يقدر عليه إلا القليل من الناس، وهو طريق الجهاد المسلح. ومذهب القاعدة يتناسق مع فكرها، إذ إن القاعدة قد وصلت إلى حدّ الثورة، لدى النخبة التي إعتنقت مذهبها منذ ربع قرن، حين كانت القاعدة الثورية الشعبية لا تزال في غيبوبة من أمرها. والظاهر أنّ هذه النخبة قد فقدت إيمانها بالقاعدة الشعبية وقررت أن تقود عملية التغيير عبر الجهاد العسكريّ ولو كان ميزان القوة الظاهرة ليس في صالحها، إيماناً بوعد الله بالنصر، رغم أن هذا التوازن هو الذى إرتضاه الله سبحانه لتعادل القوى لمّا علم أن في الصحابة ضعفاً، هو الضعف البشرى العادى. من هنا كذلك نجد أن القاعدة قد إعتمدت على الأقلية القوية، المدرّبة عقدياً وعملياً، وعلى وضوح الهدف، ونقاء الجماعة من الشوائب الفكرية، لتصل إلى تحقيق عدد من أهدافها كما حدث في الصراع مع السوفييت، وما تحقق مَرحلياً في الشيشان وغيرها.

•والثورة في هذا الصَدد، إعتمدت على القوة القاهرة للأغلبية، قوة المجموع، لا قوة أفراد مهما كثروا. وقد اثبتت أنها قد تُحقق بعض الغايات التي يَسعى اليها تنظيم القاعدة، دون خُسارة كبيرة وبطريقة أكثر فاعلية وشمولاً، وميزة هذه الطريقة هي التفاعل بين ابناء الشعب، من القاعدة العريضة، لتحقيق الهدف الرئيس، وهو إسقاط النظام، ثم متابعة الأهداف التي تتفرع من هذا الهدف. فالثورة هي عمل القاعدة الشعبية لا القاعدة التنظيمية. وعيب هذه الطريقة هو الجهد المضنى الذي يحتاجه الدعاة من النخبة لنشر وتأكيد الصورة النهائية المطلوبة وترسيخ الفكرة الثورية الإسلامية لدى أعداداً هائلة من البشر. ومن هنا كانت تكلفة المنهج القاعديّ في الدعوة اقل جهداً منه في المنهج الثورى الشعبيّ.

•ولا ننسى أنّ نحذر هنا أنّ مقصودنا بالوسائل هو ما يتعلق بالوسائل الإستراتيجية العامة، لا التكتيكية، بمعنى أنّ من الوسائل التكتيكية التي اتخذتها القاعدة، ما هو محلّ خلافٍ فقهى (1)، وما هو غير متوافق مع الشريعة في رأي البعض. وحين يتعلق الأمر بقتل النفس غير المحاربة، فلابد أن يخرج الناس من الخلاف بعدم الفعل بناءاً على ما تقرر في الأصول.

•والحق، أن تفكير القاعدة لم يكن، وحده، يصلح لتغيير الأنظمة في عالمنا العربي. فالجهاد العسكرىّ لا يمكن أن يُعلن داخل حدود دولة ضد حكامها من قِبَلِ نخبة قليلة، مهما بلغت في إيمانها، دون إشراك القاعدة الشعبية. ولا أدرى كيف كان مُخطّط القاعدة لتغيير النظم، في الشرق الوسط، إلا أن تكون عاملاً منشطاً للثورة وليس بديلا لها. ولعلنا نظلم منظّرى القاعدة إن ظننا أن هذه النقطة لم تكن في حساباتهم، لا الأغلب أنها كانت على رأس هذه الحسابات، نظراً لأن تسمية التنظيم "القاعدة" يمكن أن يكون مؤشراً بذاته على هذا المنحى.

وخلاصة القول، في هذه التحليل العاجل يمكن تلخيصه في:


1. أنّ الثورة ليست بديلاً لفكر القاعدة، ولا تعنى أن فكر القاعدة قد زال بزوال سببه. بل الحق أن فكر القاعدة الذي يعلى قدر الجهاد، والإستعلاء بالإسلام، والعزة بدين الله، والتصدى للظلم والعدوان، سيظل مطلوباً قائماً واجباً ما دامت الأرض. وهذا الفكر هو ما يجب أن نعمل على إدماجه في فعاليات الثورة ومقاصدها، بشكلٍ أوضح مما هو عليه كما بيّنا.

2. أن الهدف الثورى، وإن بدأ قومياً، محدوداً بحدود مصر، يجب ان يحمل بذرة التعاون والتكامل مع بقية الشعوب المسلمة، سواءً كان ذلك بشكل دولة الخلافة، وهو الشكل الأمثل، لكن الأبعد تحققاً، أو من خلال تعاونٍ إتحاديّ كما في الإتحاد الأوروبي مثلا، أو فيدراليّ كما في الولايات المتحدة. المهم أن يسود القانون الإسلاميّ والنظر الشرعيّ للمسائل الداخلية والخارجية، في كافة مناحى الحياة، سياسياً وإقتصادياً وإجتماعياً، يكون هو القاعدة الأيديولوجية لمثل هذا الإتحاد، فتكون له عملة واحدة، دون تأشيرات، أو موانع للإقامة أو العمل أو الزواج.

3. أن وسائل القاعدة لا تزال فاعِلة مَرغوبة في مقاومة الإحتلال الصليبيّ والصهيونيّ بالخارج المحتلّ، وهو ما لم ولن يتبدل أو يتحول، طالما أن هناك قوى محتلة تقبع على أرضٍ مسلمة.

4. أن هذه الوسائل هي وسائل شرعية وأحكامٌ قرآنية لا تحيل ولا تبلى، فهى قائمةٌ لازمةٌ إلى يوم الساعة، إنما الأمر أمر مناط تطبيقها، بتوفر شروطها وإنتفاء موانعها.

5. أنّ هذه الوسائل لازمة لإلقاء الرعب في قلوب الذين كفروا، وتذكيرهم بعزة الإسلام وتهالك أهله على الموت كما يتهالكون هم على الحياة، وهذه الرهبة هي سلاحٌ رادعٌ فتّاك، أختصّ الله به هذه الأمة، كما في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "نصرت بالرعب مسيرة شهر" البخارى.

فإستشهاد زعيم القاعدة ومؤسّسها، لا يعنى إذن نهاية دور القاعدة بحالٍ، كما قال بعض المُحللين، منهم من استضافتهم قناة أون لاين التليفزيونية، بل يغيّر مَجالها، ويزيد تركيز جَهدها في الخارج المُحتل، بدلاً من الداخل المقهور، كما يتركها مُلهمة لمعاني العِزة والإستعلاء بالإسلام.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

القاعدة، أسامة بن لادن، إستشهاد اسامة بن لادن، الشهادة، الثورة، ثورات شعبية، الفكر الجهادي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-05-2011   almaqreze.net مركز المقريزي للدراسات التاريخية

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  دراسة مقارنة للحركة الجهادية والانقلاب بين مصر والشام والجزائر
  لماذا خسر المسلمون العالم؟
  6 أكتوبر .. وما بعده!
  دين السلمية .. وشروط النصر
  اللهم قد بَلَغَت القلوب الحناجر ..!
  أشعلوها حرباً ضد الكفر المصريّ.. أو موتوا بلا جدوى
  يا شباب مصر .. حان وقت العمليات الجهادية
  يا مسلمي مصر .. احذروا مكر حسان
  العقلية الإسلامية .. وما بعد المرحلة الحالية!
  الجمعة الفاصلة .. فليفرَح شُهداء الغد..
  "ومكروا ومكر الله.." في جمعة النصر
  ثورةُ إسلامٍ .. لا ثورة إخوان!
  بل الدم الدم والهدم الهدم ..
  جاء يوم الحرب والجهاد .. فحيهلا..
  الإنقلاب العسكريّ .. ذوقوا ما جنت أيديكم!
  حتى إذا جاؤوها .. فُتِحَتْ لهم أبوابُ أحزَابها!
  سبّ الرسول صلى الله علي وسلم .. كلّ إناءٍ بما فيه ينضح
  كلمة في التعدّد .. أملُ الرجال وألم النساء
  ظاهرة القَلق .. في الوّعيّ الإنسانيّ
  نقد محمد مرسى .. بين الإسلامية والعلمانية
  مراحل النّضج في الشَخصية العلمية الدعوية
  الإسلاميون .. وقرارات محمد مرسى
  قضيتنا .. ببساطة!
  وماذا عن حازم أبو اسماعيل؟
  من قلب المعركة .. في مواجهة الطاغوت
  بين الرّاية الإسلامية .. والرّاية العُمِّيّة
  أنقذونا من سعد الكتاتني ..! مُشكلتنا مع البَرلمان المصريّ .. وأغلبيته!
  البرلمان.. والبرلمانية المتخاذلة
  المُرشد والمُشير .. والسقوط في التحرير مجلس العسكر ومكتب الإرشاد .. يد واحدة
  الشرع أو الشيخ .. اختاروا يا شباب الأمة!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ماهر عدنان قنديل، صالح النعامي ، إيمان القدوسي، فاطمة عبد الرءوف، عبد الرزاق قيراط ، خالد الجاف ، شيرين حامد فهمي ، محمود طرشوبي، د - محمد عباس المصرى، د. طارق عبد الحليم، صفاء العراقي، أحمد النعيمي، عمر غازي، د. أحمد محمد سليمان، د - مصطفى فهمي، د. نانسي أبو الفتوح، محمد العيادي، د. عبد الآله المالكي، فهمي شراب، د. محمد مورو ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عدنان المنصر، د - الضاوي خوالدية، د - عادل رضا، الناصر الرقيق، د. محمد يحيى ، فتحي الزغل، د- هاني السباعي، حاتم الصولي، رمضان حينوني، وائل بنجدو، د - صالح المازقي، د - محمد سعد أبو العزم، سوسن مسعود، محمد شمام ، الهيثم زعفان، علي الكاش، ياسين أحمد، رأفت صلاح الدين، محمد الطرابلسي، أحمد الغريب، د- محمود علي عريقات، د - مضاوي الرشيد، د - أبو يعرب المرزوقي، منجي باكير، فتحـي قاره بيبـان، جمال عرفة، سامح لطف الله، د. أحمد بشير، أشرف إبراهيم حجاج، أنس الشابي، محمود سلطان، أحمد الحباسي، د - المنجي الكعبي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سعود السبعاني، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. صلاح عودة الله ، الشهيد سيد قطب، الهادي المثلوثي، د. مصطفى يوسف اللداوي، صلاح الحريري، فاطمة حافظ ، أبو سمية، حسن الطرابلسي، محمود فاروق سيد شعبان، حميدة الطيلوش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رضا الدبّابي، د. خالد الطراولي ، رافد العزاوي، إيمى الأشقر، د.محمد فتحي عبد العال، محمد إبراهيم مبروك، المولدي الفرجاني، رحاب اسعد بيوض التميمي، سيدة محمود محمد، د - غالب الفريجات، محمد تاج الدين الطيبي، عواطف منصور، رشيد السيد أحمد، رافع القارصي، محمد الياسين، د- محمد رحال، مصطفى منيغ، عصام كرم الطوخى ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامر أبو رمان ، محرر "بوابتي"، كمال حبيب، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد بوادي، إسراء أبو رمان، عبد الغني مزوز، طلال قسومي، د - احمد عبدالحميد غراب، د.ليلى بيومي ، سفيان عبد الكافي، د - محمد بن موسى الشريف ، حسن عثمان، عراق المطيري، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، معتز الجعبري، أحمد ملحم، إياد محمود حسين ، كريم السليتي، فوزي مسعود ، علي عبد العال، عزيز العرباوي، يزيد بن الحسين، د. الحسيني إسماعيل ، العادل السمعلي، د. نهى قاطرجي ، سيد السباعي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- هاني ابوالفتوح، هناء سلامة، صلاح المختار، مجدى داود، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد عمر غرس الله، فراس جعفر ابورمان، أ.د. مصطفى رجب، كريم فارق، محمد اسعد بيوض التميمي، جاسم الرصيف، محمود صافي ، د. محمد عمارة ، سلام الشماع، تونسي، د. الشاهد البوشيخي، د- جابر قميحة، بسمة منصور، حمدى شفيق ، محمد أحمد عزوز، د - شاكر الحوكي ، سلوى المغربي، فتحي العابد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، يحيي البوليني، حسن الحسن، عبد الله الفقير، صفاء العربي، ابتسام سعد، د - محمد بنيعيش، صباح الموسوي ، سحر الصيدلي، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، منى محروس، نادية سعد، مصطفي زهران، عبد الله زيدان، مراد قميزة،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة