تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

سوريا – درعا.. ثورة لحى الضلال

كاتب المقال رشيد السيد احمد - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


سوريا هي سوريا، و لا يمكن أن تكون اخونجيّة على النموذج الأردوغاني.. حزب الإخوان السوري هو حزب إرهابي.. و تجربته انتهت إلى تشكيل عصابة مسلّحة في سوريا خلّفت دماءا، و فوضى ، و نعرّة طائفيّة كلّفت سوريّا زهرة من العلماء، و كبار رجال الدين، و عدد كبير من عناصر الجيش السوري، و انتهى أمره مع ( الشقفة، و فيلتمان ) إلى تحالف اليمين الأمريكي الصهيوني مع مطيّة لتنفيذ الأجندة الأمريكية كون الولايات المتحدة ليست جمعيّة خيريّة، كما أنّها ليست مغرمة بالإسلام، و المسلمين، و يتم ذلك تحت رعاية أردوغان..

و سوريّا هي سوريّا، فلا يمكن أن تكون سلفيّة على الطريقة الوهابيّة.. فهي دولة غير منغلقة، تسمح للنساء فيها بقيادة السيارات، و لا يمكن أن تكون دولة مطوّعة بسبب تنوّعها الديني أولا، و المذهبي ثانيا، و الاثني ثالثا..ناهيك عن النظرة الدينيّة الحضاريّة التي يتبنّاها الثقاة من علماء الدين في بلاد الشام، و على مدى عمر ما يسمّى حركة سلفيّة في الوطن العربي.. أثبتت التجربة أنّه ما أن تكون لهذه الحركة قاعدة من عشرة أشخاص في غير أرض السعوديّة حتى تتحول إلى آلة قتل، و تخريب، و دعوة لقيام إمارة إسلامية كان النموذج الطالباني أجمل تجلياته ، و قد انتهت هذه الحركة في درعا، و بانياس إلى شكل من العصابات المسلّحة التي تستبيح دماء المسلمين، و المسيحيين من عناصر الجيش، و المدنيين في محاولتها بث الفوضى الخلاّقة، و الإيقاع بين عناصر الأمن، و الجيش من جانب، و المواطنين الآمنين من الجانب الآخر..

و درعا هي درعا ..لم، و لن تكن شرارة لثورة سلميّة تطالب بحقوق المواطن السوري، و أنا أعتذر من خالد عبود الدرعاوي الأصيل.. بل يمكن أن تكون في بعض مفاصلها شرارة فتنة طائفيّة غايتها، و هدفها تنفيذ انقلاب على نظام الحكم، تمّ الإعداد لها من قبل أن يحرق محمّد البوعزيزي نفسه ( علينا أن نسأل متى تمّ عرض تهريب السلاح على هيثم منّاع، و لمن سيسلمه ).. و درعا، لم، و لن حركة مطالب، بل هي حركة دفاع عن تحالف فساد حاول القضاء عليه محافظها فيصل كلثوم عندما ساهم بفصل 36 مهندسا من دائرتي الخدمات، و البلديّة، و توّجها بعزل رئيس بلديتها بعد أن تمّ الكشف عن سرقة مليار ليرة سوريّة بين هذا الطقم الفاسد، و متعهدو الطرقات، و المدارس.. و طبعا هؤلاء لا يفسدون إلاّ بتغطية من العاصمة..

و درعا هي درعا، فقد تمّ الإعداد لهذا الانقلاب بالاستفادة من حركة التململ التي سببها هذا الفصل، و استُخدم الأطفال لكتابة شعارات ضد النظام على حيطان المدارس ( لأول مرةّ يكون للحيطان شكل فخّ قاتل، و ليس أذان ).. جرّت عملية اعتقالهم ضابط امن من أقرباء الرئيس إلى هذا الفخّ على طبق من ذهب فأهان الكرامات..و كانت شرارة الانتفاضة الفتنة، التي حاول النظام فكفكة مفاصلها.. حتى تمّ خداع بشار الأسد بفخّ آخر ( وفد درعا الجماهيري الذي كان الصياصنة، و بعض رؤوس الفتنة فيه )، و الذي طالب بسحب عناصر الجيش، و عناصر امن النظام.. و في هذا الجوّ تمّ استجماع قوى العصابات، و تجهيزها، و تسليحها، و تحضير الأرض لقيام مجلس انتقالي مركزه درعا ( على شاكلة النسخة الليبيّة من الثورة العربيّة )، و لكن التسرّع جعلها تعلن إمارة إسلامية منظّرها شيخ أعمى بصر، و بصيرة غرّر للأسف الشديد ببعض المثقفين، و البسطاء، و حوّلهم إلى عصابة تستبيح دماء عناصر الجيش السوري، و تستخدم آلياّت هذا النظام في نصب المتاريس..

و درعا هي درعا.. حيث يشكل أبنائها بعض العصب الوظيفي في وزارات، و إدارات العاصمة، و يشارك البعض منهم الفاسدين نهب لقمتنا، و في درعا البلد تمتدّ الأنفاق حتى حدود الأردن، و حيث تصادف مهربي الآثار، و مهربي السلاح، و المخدرات إن أمكن ( و هذا لا يتم إلاّ بحماية أمنية )، و حيث صورة قاتمة للإسلام أحيانا.. و قد اظهر التلفزيون السوري قبل ذلك صورا للسلاح، و المال في الجامع العمري ( حوّله الصياصنة إلى وكر للعصابات المسلّحة ) و أنكروا ذلك بعد لقاء الرئيس السوري على الإعلام الرسمي، و اعتبره ( احد رؤوس الفتنة ) البعض منهم تلفيقا إعلاميا مكشوفا، و على ذات الإعلام الرسمي.. و عليه نستطيع أن نطالب نحن المواطنون العرب السوريّون المقاومون هذا الرئيس تبرير ذلك، و السكوت من الإعلام عن الردّ عليه، و الثأر لكلّ قطرة دمّ اهريقت، و كان سببها شيخ الفئة الضالة أحمد الصياصنة، و صفّه الكافر القاتل...

و الجيش السوري.. هو جيش الأمة.. دفع من دمائه أثمانا غالية من أجل فلسطين مذ كانت القضيّة الفلسطينيّة..و هو دفع من دمائه أثمانا غالية في لبنان مذ اجتاحت عاصمته الدبابات الصهيونيّة، و الجيش السوري هو قيمة إنسان، و هيبة نظام، و رمز كرامة السوريين.. و عناصره هم أبنائنا، و إخوتنا، و حماتنا، و لا يمكن التفريط بقطرة دمّ من أبنائه.. و الخطأ القاتل الذي ارتكبته لحى الضلال في بانياس، و درعا هي جرأتها على فتاوي تبيح هذا الدمّ، ثمّ تنفيذ هذه الفتنة بعصابات دربها من يدعمهم..و لو كان هذا الجيش يقتل مواطنين عزّلا، و لا يقاوم عصابات مسلّحة لرفض عناصره بكلّ تنوعهم المذهبي، و الاثني إطلاق النار، فالجيش السوري ليس عصابة إجرامية يتم بناء عقيدته القتاليّة على قتل الشعب، بل على أنّه جيش عدوّه الأوّل دولة الكيان الصهيوني، أطلق رصاصة على الجولان، أم لم يطلق النظام، إنّ فظاعة مشهد أن ترى أخاك الذي في السلاح يسقط أمامك بسلاح عصابات تمّ تهريبه من خارج سوريّا يجعلك تعرف تماما من هو المستهدف، و خصوصا عندما يكون السلاح غير معروف لدى هذا الجندي..

و السوري.. هو السوري.. و أقولها بألم : نحن من دعم الفساد، و نحن من تباهينا بمسؤلينا الفاسدين.. و نحن من قبلنا بيع صوتنا لأعضاء مجلس شعب لا يملكون من ثمثيلنا إلاّ إمكانيّة شراء صوتنا، أو الانتماء لعشيرتنا.. و نحن الذين نتحايل من اجل تخليص أبنائنا من خدمة العلم، و نحن الذين نتحايل على الضرائب، و نحن الذين ننتقد رامي مخلوف، و ندفع أبنائنا للعمل في شركاته..و نحن الذين ندفع من اجل أن نوظّف في الدولة حتّى ننهب، و نحن الذين ندفع لشرطي المرور حتى لا ندفع ثمن مخالفتنا، و نحن الذين ندفع لمخفر الشرطة من اجل أن نقلب الحقّ على جارنا، و نحن الذين نفتح محلاتنا بعد صلاة الظهر، و نلعن الحالة الاقتصادية ، و نحن الذين نشتكي من البطالة، و نسرّب أبنائنا من المدارس مع أنّ التعليم مجّاني..و نحن الذين لا نقف بالدور، و نحاول أن نخرق النظام، و نحن ، و نحن، و نحن الذين نطالب الآن بحريّة الرأي، و لا رأي لأبنائنا، و بناتنا في بيوتنا.. و نحن الذين نذهب الآن لصلاة الجمعة حتّى نحوّل هذا اليوم إلى فيلم رعب..

و السوري.. هو السوري، و هذا وطني الذي يحاولون أن يقتلوني فيه من اجل أن يحيا صهيوني، أو يركب على جثتي عميل..، و أقول بفخر : أنا الذي لا اعرف ما هو مذهب جاري، أو رفيقي بالعمل، و أنا الذي أعيش إلى جانب المسيحي، و من قبل اليهودي، و أنا الذي احمي أمن وطني، و ليس موظفوا الأمن لأنّني اعرف معنى العيب، و معنى صون العرض، و قبل هذين اعرف ديني جيّدا، و أنا الذي لا انظر للعربي من غير مكان على انّه أجنبي، و ليس لدينا تأشيرات دخول للعرب.. و أنا الذي أدفع من رفاهيتي الاقتصاديّة، رغم الحصار من اجل احتضان مليون، و نصف عراقي، و أتقاسم معهم اللقمة، و أنا الذي أحب حسن نصر الله لا لشيء إلا لأنّ مقاومو حزب الله مرّغوا انف الصهيوني بالوحل، و أنا من يحتضن خالد مشعل، و يناصر حماس، و من قبل أنا من احتضن فتح قبل أن تتغيّر بوصلة السلاح ، و أنا من وطني خرج القسّام، و أنا من وطني خرج جول جمال أوّل استشهادي، و ضرب البارجة الفرنسيّة في حرب 1956..و أنا من يقف الآن في وجه الردّة السلفيّة التي تلبس لبوس ( الحريّة، و السلميّة ) لتفتت بلدي..و أنا مع سوريا، و أنا مع سوريّا، و هي طائفتي...

و السوري.. هو السوري.. و لذلك، و لهذا يدفع أثمانا..من دمه الطاهر.. حتى يرضى الشقفة، و الخدام، و الرئبال، و حتى يرضى الصف الكافر المحتّل باسم الحرمين.. الحرمين، و حتى يرضى أوباما.. و حتّى يرضى الذنب الأوّل في لبنان، و الذنب الآخر في درعا..


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، بشار الأسد، ثورات شعبية، الثورة، مصر، درعا، تركيا، أردوغان، فقهاء السلطان،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-04-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ثورتنا السوريّة : هذا الإسلام الذي يقتلنا ...
  كذبة الاعجاز العددي في القرآن .. البهائية تطلّ بقرنيها ..
  هل تضرب سوريا "إمارة قطر" بصواريخها بعيدة المدى
  من سوريا الثورة: الجامعة العربية أدبرت، و لها ضراط
  في سوريا الثورة : الموت بكل معنى الكلمة
  الثورة المصريّة .. سلامتها أم حسن
  الدم اللبناني .. في بازار القرار الإتهامي
  في سوريا : المعارضة حافلة .. و الميّت كلب
  من ابن لادن إلى الظواهري .. دم المسلم حلال ..
  الثورة السوريّة.. في مديح ابن تيميّة، وهجائه
  عن عزمي بشارة.. إبراهيم الأمين يرثي نفسه
  سوريا .. ثورتنا تكشف عن عورتها
  سوريّا .. هذه ثورتنا، و هؤلاء نحن
  سوريا – درعا.. ثورة لحى الضلال
  ثورتنا السوريّة.. الخلافة الإسلامية هي الحلّ
  فانتازيا الثورة السوريّة .. سلفيّة .. سلفيّة
  ثورتنا السوريّة ..و النفخ في الرماد
  فضائل الثورة في درعا.. "حيّ على الجهاد"
  الثورة السوريّة.. نهاية الوهم
  القرضاوي.- أردوغان.. فقه العهر و عهر السياسة
  المعارضة السوريّة الخارجيّة.. المؤامرة و الثورة
  عن التجربة المصريّة في سوريا .. وهمّ الثورة الشعبيّة
  هيثم المنّاع .. أنت كذّاب
  سوريا.. بين خطأ الثورة، و تفتيت المؤامرة
  من اجل سوريا لا من أجل " بشار الأسد "
  ليبيا..من فجر الحريّة إلى فجر الأوديسا
  ليبيا و أردوغان.. إسمان ممنوعان من الصرف
  عن نوّارة نجم، و ماما نور، و سالم حميش .. و الثورة
  الحاكم العربي الجيّد، هو الحاكم المُخوْزق
  خروج مصر نهائيّا من الحظيرة العربيّة - السلام الهشّ

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  10-12-2011 / 10:58:13   احوازی


معاکم یا ابطال شام . نصرکم قریب باذن الله


اللهم انصرهم علی ظالمین یا قادر یا جبار
یا ارحم الراحمین احفظهم یا رب یا الله احفظ اخواننا فی سوریه یاااا رب.

  1-05-2011 / 11:18:48   رشيد السيد احمد
اللهم لا شماته

ما دمت عبّرت عن مكنونات نفسك بهذه الطريقة الرائعة .. فمعنى هذا ان رسالتي قد وصلت .. و هذا الهدف من الكتابة .. لا يسعني إلا شكرك لأنّك ستتحدث مع اصدقائك عن هذه المقالة ..المشكلة في الطائفيّة التي حفل بها ردّك المحترم ، و ليس في النظام ..

  30-04-2011 / 14:06:50   علي


ما الذي اوصل كلاب النظام قبحهم الله إلى هذا الموقع المحترم ؟؟؟ كلب عقور يردد اكاذيب النظام عن ثورة مسلحة و سلفيين و إخوانيين لا وجود لهم في سوريا من 30 سنة !! ما الكافر إلا نصيري ابن الكلب الذي تدافع عنه عليك من الله ما تستحق
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
وائل بنجدو، د- محمود علي عريقات، معتز الجعبري، ابتسام سعد، حسن عثمان، كمال حبيب، فتحي العابد، د. محمد عمارة ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فتحي الزغل، محمد أحمد عزوز، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مصطفى منيغ، خبَّاب بن مروان الحمد، مراد قميزة، سحر الصيدلي، د - غالب الفريجات، ماهر عدنان قنديل، تونسي، حمدى شفيق ، محرر "بوابتي"، د. أحمد بشير، عزيز العرباوي، صفاء العربي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أبو سمية، الهادي المثلوثي، فوزي مسعود ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبد الله زيدان، صفاء العراقي، رمضان حينوني، محمد تاج الدين الطيبي، د - الضاوي خوالدية، بسمة منصور، مصطفي زهران، فتحـي قاره بيبـان، أحمد النعيمي، فراس جعفر ابورمان، علي عبد العال، مجدى داود، د - محمد عباس المصرى، د - محمد بنيعيش، د - مضاوي الرشيد، صباح الموسوي ، طلال قسومي، كريم فارق، شيرين حامد فهمي ، نادية سعد، أ.د. مصطفى رجب، الهيثم زعفان، عصام كرم الطوخى ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د.ليلى بيومي ، أنس الشابي، د- جابر قميحة، الشهيد سيد قطب، د - محمد بن موسى الشريف ، د. نانسي أبو الفتوح، عراق المطيري، رضا الدبّابي، عبد الله الفقير، محمود طرشوبي، سامر أبو رمان ، رافع القارصي، محمود صافي ، د. نهى قاطرجي ، د - محمد سعد أبو العزم، إسراء أبو رمان، محمود فاروق سيد شعبان، د.محمد فتحي عبد العال، منجي باكير، حسني إبراهيم عبد العظيم، فاطمة عبد الرءوف، محمود سلطان، صلاح الحريري، د. عبد الآله المالكي، يزيد بن الحسين، سلام الشماع، كريم السليتي، عمر غازي، منى محروس، د. مصطفى يوسف اللداوي، سيدة محمود محمد، سعود السبعاني، جمال عرفة، فاطمة حافظ ، محمد شمام ، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، سامح لطف الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، هناء سلامة، د. عادل محمد عايش الأسطل، المولدي الفرجاني، صالح النعامي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن الطرابلسي، د - صالح المازقي، د - أبو يعرب المرزوقي، علي الكاش، عدنان المنصر، أحمد الغريب، د - احمد عبدالحميد غراب، د. الشاهد البوشيخي، سيد السباعي، د- محمد رحال، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. طارق عبد الحليم، د - المنجي الكعبي، حميدة الطيلوش، إيمان القدوسي، يحيي البوليني، د. أحمد محمد سليمان، د. الحسيني إسماعيل ، د. محمد يحيى ، د. خالد الطراولي ، فهمي شراب، د- هاني ابوالفتوح، عواطف منصور، صلاح المختار، محمد عمر غرس الله، محمد إبراهيم مبروك، خالد الجاف ، أحمد ملحم، رافد العزاوي، أحمد بوادي، إياد محمود حسين ، محمد الطرابلسي، د - شاكر الحوكي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - مصطفى فهمي، عبد الغني مزوز، د. محمد مورو ، إيمى الأشقر، د - عادل رضا، أحمد الحباسي، حاتم الصولي، رأفت صلاح الدين، عبد الرزاق قيراط ، ياسين أحمد، رشيد السيد أحمد، العادل السمعلي، د. جعفر شيخ إدريس ، د. صلاح عودة الله ، سفيان عبد الكافي، محمد العيادي، حسن الحسن، د- هاني السباعي، الناصر الرقيق، سوسن مسعود، جاسم الرصيف، سلوى المغربي، أشرف إبراهيم حجاج،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة