تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الثورة والتربية

كاتب المقال أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي - اليمن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ثمّة قسمات مشتركة في الثورات العربية السلمية الراهنة تجعل من المتاح على الباحث في المجال التربوي استخلاص دروس عامة مباشرة في الثورة في تلك المجتمعات التي شهدت وتشهد فعل الثورة وبعض ثمارها. ويمكن الإشارة التربوية في هذه العجالة– على سبيل المثال- إلى أولى دروس البناء والتغيير الاجتماعي المتمثّل في الأصالة في المنطلق والوسطية في المنهج، حيث أثبتت الثورات السلمية في ربوع مجتمعاتنا أن منطلق التغيير وقاعدته الأساس هي مرجعية الأمة وهويتها الفكرية والثقافية المتمثلة في جذورها العميقة المرتبطة ارتباطاً عضوياً لا فكاك منه بدينها الإسلامي القويم، وإفرازاته الحضارية في التغيير المجتمعي والبناء الحضاري، دون أن يعني ذلك انقطاعاً عن التجديد والتحديث في هذا الإطار، أو نفياً لأي (آخر) قريب أو بعيد، ينتمي إلى (الإسلام) أو لا ينتمي، وذلك كلّه بمعزل عن تناقضات الأطراف المتصارعة من جماعات الغلو والتكفير والتفجير لكل مخالف لها من أبناء دينها قبل الآخر البعيد من طرف، أو من جماعات التبرير والتزييف والتزوير، من أولئك الواقفين مع أئمة الطغيان والتجبّر والقمع من الطرف الآخر، ناهيك عن التيارات والأطر التي لا تعتمد المرجعية الإسلامية في عملية التغيير المجتمعي من الأساس، بل قد ترى فيها المشكل الأكبر، والسبب المباشر لكل ما وصلت إليه مجتمعاتنا من ظلم وقهر وتخلّف، ومن ثمّ فهي ترى الحل في نموذج آخر (غير إسلامي) ليبرالي علماني أو سواه.

لو لم يكن من إفرازات هذه الثورات ونتائجها القويّة إلا أنّها أعادت الاعتبار لوسطية هذا الدين وتوازنه واعتداله لكفاها، حيث زَوَت الغلاة والمتطرّفين بمختلف عناوينهم جانباً، بعد أن ظلوا لحقبة مديدة مختطفين لحقيقة الخلاص باسم الدين أو بخلافه، وذلك بسبب الأوضاع الشاذة المختلة، التي أسهمت في منحهم مشروعية وربما ريادة في بعض الحقب السوداء. وهنا لايغيب عن البال أنّه حتى الأقليات المحدودة في بعض مجتمعاتنا سواء تلك المنتمية إلى الإطار العام للدين الإسلامي، أو ممن يدين بغيره فإن سيادة قيم الوسطية والاعتدال تكفل لهم حق المواطنة والمشاركة في صناعة التغيير، وإعادة بناء مجتمعاتنا بالتشارك بين أبنائها، إذ يدرك الراشدون من أبناء الديانة المسيحية- على سبيل المثال- أن الإسلام –وفق منهجه الحضاري الكلّي- يمثل لهم الملاذ الحضاري الأرحب والثقافة المجتمعية الأكثر أصالة.

لقد تجسّدت هذه القيم والمعاني في كل الأقطار التي أعلنت شعوبها الثورة السلمية على أوضاع البؤس والقهر والفساد، ولاسيما في تلك المجتمعات التي ظن بعض من لادراية له بعمق تربيتها وأصالة انتمائها أن حقب التغريب والعلمنة المتطرفة -كما في تونس وسوريا-على سبيل المثال- أو في ظل تزييف الإسلام ومحو فعله التربوي والاجتماعي الراشد كما في ليبيا- كفيلة بطلاقها البائن مع الأصالة والولاء الحضاري إلى المرجعية الإسلامية، بمفهومها الشامل المتكامل العميق، لكنها عادت فتجسّدت أبرز مايكون، وينبئك عن ذلك ابتداءً ترديدها تلك الشعارات والهتافات المليئة بمعاني الالتزام القيمي بمضامين الدين وأفكاره وسلوكه، هذا مع التأكيد على أن مردّديها ليسوا جميعاً ممن يُعرف عنهم بالضرورة التزام ديني أو ممارسة شعائرية منتظمة، ناهيك عن انتماء لأي من الأطر الإسلامية (الحركية) أو سواها، وهو مايؤكِّد حتمية أن التغيير لأوضاع مجتمعاتنا لا ولن يكون بغير الانطلاق من الأسس الكليّة (الدينية) للأمة، وأيّما محاولة بغير ذلك فإنها لا ولن تفلح في صناعة ذلك التغيير المنشود، بل ستصطدم بالضمير الجمعي الكاسح في هذه المجتمعات، كما حدث في غير ما حقبة وقطر، كان قد ظن بعض ضحايا الثقافة (الدخيلة) أن بإمكانهم فرض أنموذجهم القادم من وراء البحار في التحديث والتغيير على مجتمعاتنا، فكانت نتيجة ذلك مزيداً من القهر والتخلّف، ثم تتحتم النتيجة المعروفة للحكماء سَلَفاً، أي الفشل الذريع، وحتمية العودة إلى الأصالة دونما انقطاع عن التجديد النابع من الذات الحضارية بالدرجة الأساس، والمستفيد من الآخر في إطار الأصالة ذاتها. وهنا لايجدر براشد حصيف أن يجرّب المجرّب، أو يضطر لتجرّع ماء المحيط ليثبت أنّه مالح، على حدّ وصف الفيلسوف الأمريكي وليام جيمس !

مطلوب من مؤسساتنا التربوية المقصودة أي المدرسة والجامعة وما في حكمهما وغير المقصودة كالأسرة والمسجد ولإعلام والمواقع الإلكترونية، وكذا مؤسسات الشباب وأنديته الثقافية والرياضية، إلى جانب المنظمات الحزبية والجماهيرية ومؤسسات المجتمع المدني أن تدرك تلك الحقيقة المتمثلّة بأن على عاتقها الإسهام في تنشئة الجيل على مرتكزات الولاء الحضاري وقيم الانتماء الراشد إلى هذه الأمة ومقوّماتها وعوامل تقدّمها المتمثلة في الالتزام بمفهومات التربية الإسلامية الحضارية ومبادئها، شارحة لذلك من خلال الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة الصحيحة ذات الصلة، وأحداث الأمة عبر تاريخها القديم والوسيط والمعاصر، التي تؤكِّد جميعها أن الانطلاق العميق من الذات الحضارية هو سبيل التغيير المأمول، وأن ماعداه تخبّط واضطراب، وإعادة للتجارب الفاشلة، والنماذج منتهية الصلاحية!

أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي


أستاذ أصول التربية وفلسفتها- كلية التربية – جامعة صنعاء


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

التربية، تربية، الثورة، ثورات شعبية، الوسطية، تونس، مصر، اليمن،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-04-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سامح لطف الله، يزيد بن الحسين، فاطمة حافظ ، د - محمد بن موسى الشريف ، د - المنجي الكعبي، محمود طرشوبي، د- جابر قميحة، مصطفى منيغ، إيمان القدوسي، تونسي، إسراء أبو رمان، صفاء العربي، فتحي الزغل، د- محمد رحال، د- هاني ابوالفتوح، حسن الحسن، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عدنان المنصر، أحمد بوادي، سعود السبعاني، د - أبو يعرب المرزوقي، ابتسام سعد، فوزي مسعود ، علي عبد العال، كريم فارق، إياد محمود حسين ، عصام كرم الطوخى ، الهادي المثلوثي، صلاح المختار، عمر غازي، خالد الجاف ، د. صلاح عودة الله ، الناصر الرقيق، أحمد بن عبد المحسن العساف ، جمال عرفة، منجي باكير، المولدي الفرجاني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، نادية سعد، فتحي العابد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سحر الصيدلي، رافع القارصي، رافد العزاوي، العادل السمعلي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. أحمد بشير، رضا الدبّابي، د. نانسي أبو الفتوح، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. أحمد محمد سليمان، فراس جعفر ابورمان، كريم السليتي، محمد الطرابلسي، ياسين أحمد، سيدة محمود محمد، أبو سمية، سلوى المغربي، سامر أبو رمان ، حسن عثمان، حسني إبراهيم عبد العظيم، صلاح الحريري، فتحـي قاره بيبـان، عزيز العرباوي، د. محمد عمارة ، محمد الياسين، د. الحسيني إسماعيل ، د - الضاوي خوالدية، حميدة الطيلوش، الهيثم زعفان، محمد عمر غرس الله، د.ليلى بيومي ، د - غالب الفريجات، د- محمود علي عريقات، عبد الغني مزوز، أحمد النعيمي، د. محمد يحيى ، علي الكاش، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد تاج الدين الطيبي، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد عباس المصرى، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد الغريب، د. طارق عبد الحليم، طلال قسومي، د - مضاوي الرشيد، د. خالد الطراولي ، محرر "بوابتي"، محمد العيادي، صالح النعامي ، بسمة منصور، حسن الطرابلسي، محمد أحمد عزوز، شيرين حامد فهمي ، صفاء العراقي، د.محمد فتحي عبد العال، عواطف منصور، محمود سلطان، د. جعفر شيخ إدريس ، د - مصطفى فهمي، وائل بنجدو، أحمد الحباسي، د - شاكر الحوكي ، د. عبد الآله المالكي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، يحيي البوليني، جاسم الرصيف، الشهيد سيد قطب، محمد شمام ، د. مصطفى يوسف اللداوي، معتز الجعبري، د - احمد عبدالحميد غراب، هناء سلامة، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. عادل محمد عايش الأسطل، أشرف إبراهيم حجاج، أ.د. مصطفى رجب، سوسن مسعود، أنس الشابي، كمال حبيب، مصطفي زهران، عبد الله زيدان، مجدى داود، عراق المطيري، حاتم الصولي، د - صالح المازقي، سيد السباعي، د - محمد بنيعيش، منى محروس، د - محمد سعد أبو العزم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، خبَّاب بن مروان الحمد، ماهر عدنان قنديل، عبد الرزاق قيراط ، حمدى شفيق ، د. محمد مورو ، إيمى الأشقر، عبد الله الفقير، رمضان حينوني، فهمي شراب، رشيد السيد أحمد، رأفت صلاح الدين، مراد قميزة، فاطمة عبد الرءوف، سفيان عبد الكافي، محمد إبراهيم مبروك، صباح الموسوي ، أحمد ملحم، محمود صافي ، د. نهى قاطرجي ، سلام الشماع، د- هاني السباعي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة