تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ثلاث دقائق فقط تكشف حقيقة يحيى الجمل

كاتب المقال د - مصطفى فهمي - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كشفت دراسة وثائقية في كتابات الدكتور يحيى الجمل، نائب رئيس الوزراء المثير للجدل، طوال العامين الأخيرين عن مفاجآت كبيرة، لعل أبرزها ما كشفت عنه من أنه تقدم قبل حوالي العام بمذكرة إلى زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية يطلب فيها من الرئيس السابق حسني مبارك أن يلغي المادة الثانية من الدستور المصري التي تنص على هوية مصر ومرجعية الشريعة الإسلامية، كما كشفت الدراسة عن إعلان الجمل بوضوح كاف إيمانه بنظرية "وحدة الوجود" التي لا ترى فارقا بين خالق ومخلوق وأن الكل واحد وتنكر أساسيات العقيدة الإسلامية.

وفي الدراسة التي أعدها الباحث هيثم زعفان، وفي مقال نشره الجمل بتاريخ (16/ 8/ 2010)، كتب يقول :
"تقدمت باقتراح لتعديل بعض مواد الدستور مكتوبة للأخ الدكتور زكريا عزمي بصفته أميناً عاماً لرئاسة الجمهورية، ليتكرم برفعها إلى مقام الرئيس محمد حسنى مبارك، شفاه الله وعافاه. وهناك مادتين على التحديد قد تثيران بعض الجدل ولا تحظيان بالإجماع الذي تحظى به سائر المواد الأخرى. أولى هاتين المادتين هي المادة الثانية التي كانت في البداية تنص على أن الشريعة الإسلامية «مصدر» من مصادر التشريع، ثم عدلت لتصبح «المصدر الأساسي للتشريع» هكذا على نحو القصر. وأثارت هذه المادة كثيراً من الاعتراضات الفقهية والقضائية، بل وأثارت كثيراً من الفتن والاحتقانات الطائفية. وهذا أخطر ما تصاب به مصر. أقول دائماً إن مصر لن تُكسر إلا من ناحية تصدع الوحدة الوطنية والمادة الثانية بوضعها الحالي تفتح الباب أمام البعض للدولة الدينية وتبعدنا عن الدولة المدنية وتثير أسباب الفتنة الطائفية).وفي إعلانه المثير عن إيمانه بنظرية وحدة الوجود التي قال أن ابن عربي كان يؤمن بها قال الجمل أنه آمن بها "وليكن ما يكون"، ويضيف :

(" أدين بدين الحب"، هذه قصة بداية صلتي بالشيخ العظيم محيى الدين بن عربي وإعجابي بآرائه في وحدة الوجود والتقائي معه في أن «الحب ديني وإيماني». تذكرت ابن عربي وأبياته التي طالما رددتها وشاركته الإيمان بها عن قناعة ويقين وليكن ما يكون)

الدراسة التي أعدها الباحث "هيثم زعفان" وتنشرها المصريون في عدد اليوم، كشفت عن حالة انجذاب صوفية غريبة للجمل تجاه البابا شنودة الثالث بابا وصلت إلى حد أنه أراد أن يقبل "يديه الكريمتين" ـ حسب نص قوله ـ إلا أن البابا رفض ذلك، ويقول في مقاله :

(كانت قمة الفرحة وقمة المفاجأة وقمة الغبطة عندما دخل علي ضابط بوليس كبير قائلاً: لقد أخطرنا الآن أن موكب قداسة البابا شنودة الثالث في طريقه إلى المستشفى لزيارتي. لم أصدق نفسي فأنا أعرف أن قداسته عائد لتوه من رحلة علاج في الخارج ولكن الخبر أصبح بعد ساعة حقيقة واقعة، إذ دخل علىَّ قداسته وحوله لفيف من البطاركة وعشرات العدسات وسلم علي قداسته وباركني، وحاولت أن (أقبل يديه الكريمتين) فلم يسمح لي)كما قال الجمل في مقال آخر أنه يضع في صالون بيته صورة منسوبة للعذراء مريم، كتلك التي تعرض في الكنائس، وأنه يشعر براحة ما بعدها راحة عندما ينظر إليها، ويقول :(في منطقة الاستقبال في منزلي بالقاهرة وفى أبرز مكان صورة رائعة للعذراء مريم البتول ويشهد الله أنني أنظر إلى وجهها الجميل العذب الصافي فأحس براحة ليست بعدها راحة)

وفي مقابل تلك الحالة الصوفية تجاه المظاهر الكنسية والمسيحية، يبدي الدكتور يحيى الجمل تأففا وكراهية عميقة للمظاهر الإسلامية كافة، بما في ذلك أصوات قراءة القرآن الكريم في المساجد والمواصلات، كما يبدي سخريته من الآذان والمآذن، ويقول :(الأصوات المنبعثة من مذياع السيارات التي تمر إلي جوارك. أغلبها يذيع القرآن بصوت مرتفع، لا يكتفي بأن يصل إلي راكبي السيارة، وإنما يملأ الدنيا حولها.. لماذا؟ هل هذا نوع من التقرب إلي الله، أم هو في الحقيقة نوع من الضوضاء التي تنفر الإنسان المتدين حقيقة من هذه الأصوات العالية التي تبدو أحياناً كثيرة منكرة؟! وتبدو هذه الأصوات منفرة، بل ومنكرة. هذه واحدة تبدو بسيطة، ولكنها في أجواء الاحتقان، قد تكون ذات دلالة. تلك المآذن التي تشرع الميكروفونات، وتوجهها إلي كل مظان الأرض، وبعضها «يصرخ» بالأذان)يذكر أن الرأي العام المصري ينظر بريبة واسعة تجاه الدور الذي يلعبه يحيى الجمل في مجلس الوزراء، وأنه وراء الكثير من المشاكل الطائفية، والقرارات التي أثارت الجدل والارتباك في الفترة الأخيرة!!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، يحيى الجمل، الكنيسة المصرية، التصوف،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-04-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ثلاث دقائق فقط تكشف حقيقة يحيى الجمل

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. أحمد بشير، د. عبد الآله المالكي، د- هاني السباعي، عراق المطيري، عصام كرم الطوخى ، محرر "بوابتي"، فاطمة حافظ ، جمال عرفة، د - محمد بنيعيش، د - محمد بن موسى الشريف ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إياد محمود حسين ، الشهيد سيد قطب، رشيد السيد أحمد، د - محمد سعد أبو العزم، محمد الياسين، الهيثم زعفان، د - الضاوي خوالدية، سفيان عبد الكافي، سوسن مسعود، عبد الله الفقير، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فوزي مسعود ، منى محروس، أبو سمية، الهادي المثلوثي، سلوى المغربي، محمد إبراهيم مبروك، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد شمام ، د- هاني ابوالفتوح، محمد أحمد عزوز، كريم فارق، تونسي، إيمان القدوسي، محمد الطرابلسي، رأفت صلاح الدين، حسني إبراهيم عبد العظيم، سيد السباعي، رافع القارصي، صالح النعامي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عواطف منصور، حمدى شفيق ، حسن الطرابلسي، شيرين حامد فهمي ، مجدى داود، صفاء العراقي، د - احمد عبدالحميد غراب، د- محمد رحال، د- جابر قميحة، منجي باكير، هناء سلامة، أحمد الغريب، محمد العيادي، فتحـي قاره بيبـان، د. صلاح عودة الله ، ماهر عدنان قنديل، يزيد بن الحسين، محمود صافي ، د - محمد عباس المصرى، طلال قسومي، د. الشاهد البوشيخي، ياسين أحمد، حاتم الصولي، محمد عمر غرس الله، فاطمة عبد الرءوف، د- محمود علي عريقات، الناصر الرقيق، حسن الحسن، أحمد بوادي، علي عبد العال، د - عادل رضا، فتحي الزغل، بسمة منصور، د. جعفر شيخ إدريس ، خالد الجاف ، معتز الجعبري، محمود طرشوبي، عدنان المنصر، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد الحباسي، د - مضاوي الرشيد، فهمي شراب، عبد الرزاق قيراط ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مصطفي زهران، سعود السبعاني، أشرف إبراهيم حجاج، د.ليلى بيومي ، د. أحمد محمد سليمان، د. خالد الطراولي ، كريم السليتي، صباح الموسوي ، د - مصطفى فهمي، حميدة الطيلوش، د. طارق عبد الحليم، مصطفى منيغ، محمود سلطان، صفاء العربي، د. محمد عمارة ، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد اسعد بيوض التميمي، عبد الغني مزوز، ابتسام سعد، أحمد ملحم، د - غالب الفريجات، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. نانسي أبو الفتوح، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد النعيمي، د - شاكر الحوكي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رافد العزاوي، إيمى الأشقر، د.محمد فتحي عبد العال، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - صالح المازقي، كمال حبيب، نادية سعد، سيدة محمود محمد، وائل بنجدو، أنس الشابي، صلاح المختار، سامر أبو رمان ، عبد الله زيدان، العادل السمعلي، رمضان حينوني، فراس جعفر ابورمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلام الشماع، يحيي البوليني، سامح لطف الله، إسراء أبو رمان، فتحي العابد، د. مصطفى يوسف اللداوي، المولدي الفرجاني، د. نهى قاطرجي ، رضا الدبّابي، علي الكاش، أ.د. مصطفى رجب، حسن عثمان، د. محمد مورو ، محمود فاروق سيد شعبان، د - أبو يعرب المرزوقي، صلاح الحريري، عزيز العرباوي، عمر غازي، جاسم الرصيف، سحر الصيدلي، د - المنجي الكعبي، د. محمد يحيى ، مراد قميزة،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة