تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ثلاث دقائق فقط تكشف حقيقة يحيى الجمل

كاتب المقال د - مصطفى فهمي - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كشفت دراسة وثائقية في كتابات الدكتور يحيى الجمل، نائب رئيس الوزراء المثير للجدل، طوال العامين الأخيرين عن مفاجآت كبيرة، لعل أبرزها ما كشفت عنه من أنه تقدم قبل حوالي العام بمذكرة إلى زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية يطلب فيها من الرئيس السابق حسني مبارك أن يلغي المادة الثانية من الدستور المصري التي تنص على هوية مصر ومرجعية الشريعة الإسلامية، كما كشفت الدراسة عن إعلان الجمل بوضوح كاف إيمانه بنظرية "وحدة الوجود" التي لا ترى فارقا بين خالق ومخلوق وأن الكل واحد وتنكر أساسيات العقيدة الإسلامية.

وفي الدراسة التي أعدها الباحث هيثم زعفان، وفي مقال نشره الجمل بتاريخ (16/ 8/ 2010)، كتب يقول :
"تقدمت باقتراح لتعديل بعض مواد الدستور مكتوبة للأخ الدكتور زكريا عزمي بصفته أميناً عاماً لرئاسة الجمهورية، ليتكرم برفعها إلى مقام الرئيس محمد حسنى مبارك، شفاه الله وعافاه. وهناك مادتين على التحديد قد تثيران بعض الجدل ولا تحظيان بالإجماع الذي تحظى به سائر المواد الأخرى. أولى هاتين المادتين هي المادة الثانية التي كانت في البداية تنص على أن الشريعة الإسلامية «مصدر» من مصادر التشريع، ثم عدلت لتصبح «المصدر الأساسي للتشريع» هكذا على نحو القصر. وأثارت هذه المادة كثيراً من الاعتراضات الفقهية والقضائية، بل وأثارت كثيراً من الفتن والاحتقانات الطائفية. وهذا أخطر ما تصاب به مصر. أقول دائماً إن مصر لن تُكسر إلا من ناحية تصدع الوحدة الوطنية والمادة الثانية بوضعها الحالي تفتح الباب أمام البعض للدولة الدينية وتبعدنا عن الدولة المدنية وتثير أسباب الفتنة الطائفية).وفي إعلانه المثير عن إيمانه بنظرية وحدة الوجود التي قال أن ابن عربي كان يؤمن بها قال الجمل أنه آمن بها "وليكن ما يكون"، ويضيف :

(" أدين بدين الحب"، هذه قصة بداية صلتي بالشيخ العظيم محيى الدين بن عربي وإعجابي بآرائه في وحدة الوجود والتقائي معه في أن «الحب ديني وإيماني». تذكرت ابن عربي وأبياته التي طالما رددتها وشاركته الإيمان بها عن قناعة ويقين وليكن ما يكون)

الدراسة التي أعدها الباحث "هيثم زعفان" وتنشرها المصريون في عدد اليوم، كشفت عن حالة انجذاب صوفية غريبة للجمل تجاه البابا شنودة الثالث بابا وصلت إلى حد أنه أراد أن يقبل "يديه الكريمتين" ـ حسب نص قوله ـ إلا أن البابا رفض ذلك، ويقول في مقاله :

(كانت قمة الفرحة وقمة المفاجأة وقمة الغبطة عندما دخل علي ضابط بوليس كبير قائلاً: لقد أخطرنا الآن أن موكب قداسة البابا شنودة الثالث في طريقه إلى المستشفى لزيارتي. لم أصدق نفسي فأنا أعرف أن قداسته عائد لتوه من رحلة علاج في الخارج ولكن الخبر أصبح بعد ساعة حقيقة واقعة، إذ دخل علىَّ قداسته وحوله لفيف من البطاركة وعشرات العدسات وسلم علي قداسته وباركني، وحاولت أن (أقبل يديه الكريمتين) فلم يسمح لي)كما قال الجمل في مقال آخر أنه يضع في صالون بيته صورة منسوبة للعذراء مريم، كتلك التي تعرض في الكنائس، وأنه يشعر براحة ما بعدها راحة عندما ينظر إليها، ويقول :(في منطقة الاستقبال في منزلي بالقاهرة وفى أبرز مكان صورة رائعة للعذراء مريم البتول ويشهد الله أنني أنظر إلى وجهها الجميل العذب الصافي فأحس براحة ليست بعدها راحة)

وفي مقابل تلك الحالة الصوفية تجاه المظاهر الكنسية والمسيحية، يبدي الدكتور يحيى الجمل تأففا وكراهية عميقة للمظاهر الإسلامية كافة، بما في ذلك أصوات قراءة القرآن الكريم في المساجد والمواصلات، كما يبدي سخريته من الآذان والمآذن، ويقول :(الأصوات المنبعثة من مذياع السيارات التي تمر إلي جوارك. أغلبها يذيع القرآن بصوت مرتفع، لا يكتفي بأن يصل إلي راكبي السيارة، وإنما يملأ الدنيا حولها.. لماذا؟ هل هذا نوع من التقرب إلي الله، أم هو في الحقيقة نوع من الضوضاء التي تنفر الإنسان المتدين حقيقة من هذه الأصوات العالية التي تبدو أحياناً كثيرة منكرة؟! وتبدو هذه الأصوات منفرة، بل ومنكرة. هذه واحدة تبدو بسيطة، ولكنها في أجواء الاحتقان، قد تكون ذات دلالة. تلك المآذن التي تشرع الميكروفونات، وتوجهها إلي كل مظان الأرض، وبعضها «يصرخ» بالأذان)يذكر أن الرأي العام المصري ينظر بريبة واسعة تجاه الدور الذي يلعبه يحيى الجمل في مجلس الوزراء، وأنه وراء الكثير من المشاكل الطائفية، والقرارات التي أثارت الجدل والارتباك في الفترة الأخيرة!!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، يحيى الجمل، الكنيسة المصرية، التصوف،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-04-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ثلاث دقائق فقط تكشف حقيقة يحيى الجمل

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد الغريب، إياد محمود حسين ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د.ليلى بيومي ، ياسين أحمد، صالح النعامي ، الهيثم زعفان، إيمان القدوسي، د- هاني ابوالفتوح، د - محمد بنيعيش، محمد اسعد بيوض التميمي، عبد الغني مزوز، عمر غازي، أحمد ملحم، علي الكاش، فتحـي قاره بيبـان، محمود صافي ، منى محروس، بسمة منصور، أحمد الحباسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد إبراهيم مبروك، العادل السمعلي، عواطف منصور، حسن الطرابلسي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أحمد بوادي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - أبو يعرب المرزوقي، معتز الجعبري، هناء سلامة، د. أحمد محمد سليمان، الناصر الرقيق، أ.د. مصطفى رجب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فراس جعفر ابورمان، حسن الحسن، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، كمال حبيب، سيدة محمود محمد، محمود طرشوبي، محمد العيادي، سلوى المغربي، مراد قميزة، صباح الموسوي ، فاطمة عبد الرءوف، أبو سمية، رضا الدبّابي، سعود السبعاني، د- محمود علي عريقات، د. محمد مورو ، د- هاني السباعي، طلال قسومي، د. الشاهد البوشيخي، فتحي العابد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سيد السباعي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إيمى الأشقر، د - المنجي الكعبي، رأفت صلاح الدين، د - مصطفى فهمي، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد أحمد عزوز، فاطمة حافظ ، مجدى داود، تونسي، عزيز العرباوي، مصطفي زهران، عبد الرزاق قيراط ، علي عبد العال، د. محمد يحيى ، محرر "بوابتي"، عراق المطيري، أحمد النعيمي، د - محمد سعد أبو العزم، منجي باكير، حميدة الطيلوش، د- محمد رحال، محمود سلطان، حسن عثمان، عبد الله الفقير، سحر الصيدلي، محمد عمر غرس الله، د - غالب الفريجات، أشرف إبراهيم حجاج، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد تاج الدين الطيبي، عدنان المنصر، كريم السليتي، أنس الشابي، د. طارق عبد الحليم، ماهر عدنان قنديل، يحيي البوليني، نادية سعد، سوسن مسعود، خبَّاب بن مروان الحمد، د. صلاح عودة الله ، د. عبد الآله المالكي، خالد الجاف ، د - مضاوي الرشيد، رافع القارصي، شيرين حامد فهمي ، د. محمد عمارة ، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحي الزغل، د. الحسيني إسماعيل ، رشيد السيد أحمد، رمضان حينوني، د - الضاوي خوالدية، د - شاكر الحوكي ، محمد الياسين، إسراء أبو رمان، عبد الله زيدان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سفيان عبد الكافي، د. نهى قاطرجي ، صلاح الحريري، حاتم الصولي، جاسم الرصيف، محمود فاروق سيد شعبان، محمد الطرابلسي، صلاح المختار، فوزي مسعود ، د. مصطفى يوسف اللداوي، حمدى شفيق ، فهمي شراب، الهادي المثلوثي، د. خالد الطراولي ، وائل بنجدو، د. أحمد بشير، عصام كرم الطوخى ، صفاء العراقي، د - صالح المازقي، د - محمد عباس المصرى، رحاب اسعد بيوض التميمي، جمال عرفة، د- جابر قميحة، يزيد بن الحسين، سامر أبو رمان ، ابتسام سعد، صفاء العربي، محمد شمام ، سلام الشماع، د. عادل محمد عايش الأسطل، كريم فارق، الشهيد سيد قطب، د.محمد فتحي عبد العال، د. نانسي أبو الفتوح، مصطفى منيغ، رافد العزاوي، سامح لطف الله، المولدي الفرجاني،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة