تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ليبيا..من فجر الحريّة إلى فجر الأوديسا

كاتب المقال رشيد السيد احمد - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هنا لا حاجة إلى محللين استراتيجيين.. يستطيع الإعلام أن يجري لقاءات مع مواطنين صربيين، و عراقيين، و مواطنين من شمال الباكستان، و من أفغانستان ممن شاهدوا، و مازالوا يشاهدون فيلم الرعب الأمريكي الذي يقود كل تحالف الغرب.. و هنا يرسم الدم العربيّ المباح فجرا أراده تحالف المصالح الغربيّة، و أراده أمير قطر ( بطاقة دخول أخرى إلى مصاف الدول العظمى التي تُحتلّ بلاده بقواعدها ) ، و أراده عمرو موسى ( بطاقة دخول إلى رئاسة مصر التي كان يلعق حذاء مباركها، كما كان يلعق حذاء معمّر القذافي )..و هنا يتبجح معلّق الجزيرة، فيستطيع أن يقول : إنّ المال ( قوّة ناعمة ) يستخدمها معمّر القذافي .. ليستجلب ولاءات الشعب الليبي.. هم يقصدون غرب ليبيا.. هذا يعني أنّ هناك شعب يمكن أن تشتريه على العكس ممن هم في شرق ليبيا هؤلاء الشرقيّون شعب جاء من المجرّات الخارجيّة ليصنع ثورة في بنغازي.. و هنا للأوديسا معنى آخر يذكرنا بخراب طروادة.. اتوماتيكيّا تستدعي أوديسيوس صاحب حصان طروادة..و هنا تستحضر محمود شمّام الذي يتحدث عن طابور خامس من الليبيين ( لاحظ هنا : ليسو مرتزقة ) موالين لمعمّر القذافي مازالوا مندسّين بين الثوار ؟؟؟ و هنا يستحضر القذافي ( الحرب الصليبيّة ) فيستحضر الإعلام فقهاءه..يتكاذب القرضاوي.. الفقه المسيّس يركب على ظهر الثورات أيضا، و هنا يخلق الشيخ القرضاوي فتوى على مذهب وزير خارجيّة قطر : نحن لم نستعن بالغرب.. نحن استعنّا بهيئة دوليّة.. و هنا عليك أن تسمع إلى كمّ هائل من نفايات تتركب على شكل فقه يستجلب الحرب الصليبيّة لقتل القليل من الليبيين من اجل سلامة الكثير من الليبيين..

في تونس، و في مصر، و في اليمن، و في البحرين لم يكن هنالك فرق عسكريّة بريطانيّة ترافق الثورة.. و لم يدخل المتظاهرون إلى مخازن الأسلحة، لتتحوّل إلى ( ثورة مسلحة )، و لم يخرج وزير الخارجيّة القطري ليبرر دخول التحالف ضد الشعب العربي الليبي من أجل حماية المدنيين.. لينتقل إلى الاتكاء على عجز العرب ليضيف تبريرا آخرا.. و قذائف الطيران ملئت مستشفيات طرابلس من الأجساد المدنيّة الطازجة الدم التي اشترى ولائها معمر القذافي..هؤلاء أيضا لا يمكن أن تسمّيهم كتائب القذافي، و كأنّ جميع الذين مع القذافي مرتزقة استجلبهم من خارج ليبيا..و هذا لا يبرر لقيادة الثوّار اتهام القذافي باستخدام الدروع البشريّة.. هذا طاغية مجنون تتوقع منه كلّ شيء، و أيّ شيء..و هذا لا يبرر لسكرتير الجامعة العربيّة لحس قرار جامعته قرار استجلاب الغرب، و تأمين حماية المدنيين.. بعد الضربات الجوّية

في اليمن تستطيع أمريكا أن تغطّي موبقات على عبد الله صالح الذي يحارب القاعدة ؟؟ فتطلق يده، و يد أقاربه لاستباحة اليمن فيقتل أكثر من خمسين شهيد بالرصاص الحكومي الحيّ، و لا تقوم جامعة الدول العربيّة باستجلاب الغرب لحماية المدنيين اليمنيين.. هؤلاء لا نفط عندهم، و القات ليس سلعة استراتيجيّة يسيل لهل لعاب الغرب، و هنا استطاع علي عبد الله صالح كونه ( ضرورة وطنيّة، لا ضرورة امريكيّة ) آن يُفقر الجنوب، و الشمال، و أن يقود حربا ضد أبناء شعبه بحجّة ولائهم لإيران الشيعيّة، كما يستطيع أن يشيطن كل من يقول لا.. و أن يفرض حالة الطواريء..و هنا أيضا و أيضا يفاجئك الشعب اليمنيّ بحضارته، و رُقيّه..هذا شعب مدجج بالسلاح، و يقابل الرصاص الحكومي باللحم الحيّ

و في البحرين تستطيع أمريكا أن تستجلب احتلالا ( عربيّا ) لقتل، و إهانة الشعب.. فيستطيع الجيش السعودي الجبّار أن يواجه بسلاحه الأمريكي اللحم الحيّ..هنا مرّة أخرى نطلّ على الدور الذي يقوم به الجيش السعودي الذي دفعت مليارات الدولارات لتسليحه، ومن حرب الخليج الثانية إلى حرب الحوثيين كان دوره.. و في البحرين نستطيع أن نجيّش النعرات المذهبيّة، و لا يستطيع عمرو موسى أن ينبس ببنت شفة.. فدماء آل خليفة الملكيّة لها كلّ الحقّ في أن تفعل ما تريد في مزرعة البحرين..هنا أيضا آل خليفة ضرورة بحرينيّة لا أمريكية...

وفي ليبيا يقع الشعب بين مطرقة الأوديسة، و سندان جنون القذافي، و سلاحه، و هنا فقط الضحيّة التي بلا سلاح هي التي تعلن هويّتها ، وفي حرب الغرب تستطيع أن تتوقع كل شيء.. كأن يتفتق ذهن مجرم حرب أوربي، أو أمريكي بأن يقصف تجمعا مدنيّا في بنغازي من أجل استجلاب الحقد على ( كتائب القذافي )، كما يمكن أن يتفتق ذهن مجرم حرب من طرف معمّر القذافي فيقصف تجمّعا مدنيّا من أجل استجلاب بواعث الحقد على التدخل الغربي، و في الحالة الليبيّة يستطيع العميد المتقاعد صفوت الزيّات أن يتحدث عن الجيش الليبي، و كأنّه جيش الكيان الصهيوني، و يستطيع أن يقول ( دعنا نقول) و كأنّه ضابط من البنتاغون يوجّه العمليات العسكريّة.. و في الحالة الليبيّة نستطيع أن نسمع تبريرات لما يسمى بمعارضة ليبية في الخارج تماما كما روّجت لها معارضة العراق التي جاءت على ظهر دبابات الاحتلال.. القذّة حدو القذّة..و إن خرج وزير خارجيّة بريطانيا من ثيابه، و هو يقول : إن الأمور في ليبيا تختلف عن احتلال العراق...و هنا تستحضر ذكر الضربة الأولى على طريق احتلال العراق، و تدمير مقدارته، و إعادته إلى القرون الوسطى، و كأنّ 20 آذار أصبح قدر العرب في كل دورة زمنيّة..

أمريكا، و من تحت الطاولة تحالف الغرب..يدخلان الحرب في استعراض للقوّة الجويّة، و القوّة الجويّة لا تحسم عمليات حربيّة على الأرض.. هنا القوّة البريّة هي التي سوف تحسم.. و غدا، و لأننا عرب موتورون، و عاجزون سنقول لابدّ من دماء لتحرير الشعوب.. نحن أيضا متواطئون على دمائنا، و من اجل نفطنا الذي يشتري به حكّامنا ولاءات الغرب ليركب على ظهورنا، و يقتلنا.. تأتي ولاءات الغرب من اجل نفطنا لتقتلنا، و تقتل حكّامنا.. و كما أن الشعب يريد إسقاط النظام.. فإنّ البوارج الحربيّة التي على شواطيء ليبيا، و طائرات الغرب، و من استجلبهم.. تريد إسقاط النظام.. و عند العرب.. لا نظام.. لا نظام.. بل حكم المزرعة..


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ليبيا، الثورة، الأوديسا، القرضاوي، القذافي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-03-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ثورتنا السوريّة : هذا الإسلام الذي يقتلنا ...
  كذبة الاعجاز العددي في القرآن .. البهائية تطلّ بقرنيها ..
  هل تضرب سوريا "إمارة قطر" بصواريخها بعيدة المدى
  من سوريا الثورة: الجامعة العربية أدبرت، و لها ضراط
  في سوريا الثورة : الموت بكل معنى الكلمة
  الثورة المصريّة .. سلامتها أم حسن
  الدم اللبناني .. في بازار القرار الإتهامي
  في سوريا : المعارضة حافلة .. و الميّت كلب
  من ابن لادن إلى الظواهري .. دم المسلم حلال ..
  الثورة السوريّة.. في مديح ابن تيميّة، وهجائه
  عن عزمي بشارة.. إبراهيم الأمين يرثي نفسه
  سوريا .. ثورتنا تكشف عن عورتها
  سوريّا .. هذه ثورتنا، و هؤلاء نحن
  سوريا – درعا.. ثورة لحى الضلال
  ثورتنا السوريّة.. الخلافة الإسلامية هي الحلّ
  فانتازيا الثورة السوريّة .. سلفيّة .. سلفيّة
  ثورتنا السوريّة ..و النفخ في الرماد
  فضائل الثورة في درعا.. "حيّ على الجهاد"
  الثورة السوريّة.. نهاية الوهم
  القرضاوي.- أردوغان.. فقه العهر و عهر السياسة
  المعارضة السوريّة الخارجيّة.. المؤامرة و الثورة
  عن التجربة المصريّة في سوريا .. وهمّ الثورة الشعبيّة
  هيثم المنّاع .. أنت كذّاب
  سوريا.. بين خطأ الثورة، و تفتيت المؤامرة
  من اجل سوريا لا من أجل " بشار الأسد "
  ليبيا..من فجر الحريّة إلى فجر الأوديسا
  ليبيا و أردوغان.. إسمان ممنوعان من الصرف
  عن نوّارة نجم، و ماما نور، و سالم حميش .. و الثورة
  الحاكم العربي الجيّد، هو الحاكم المُخوْزق
  خروج مصر نهائيّا من الحظيرة العربيّة - السلام الهشّ

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الله الفقير، د - مضاوي الرشيد، يحيي البوليني، د - محمد سعد أبو العزم، فتحـي قاره بيبـان، يزيد بن الحسين، الهيثم زعفان، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد الغريب، فوزي مسعود ، الشهيد سيد قطب، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. أحمد بشير، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محرر "بوابتي"، تونسي، كمال حبيب، د. محمد يحيى ، محمود طرشوبي، عبد الله زيدان، د. محمد مورو ، سلام الشماع، د - المنجي الكعبي، المولدي الفرجاني، رأفت صلاح الدين، نادية سعد، مصطفى منيغ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - صالح المازقي، د. خالد الطراولي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سوسن مسعود، شيرين حامد فهمي ، عبد الغني مزوز، د - أبو يعرب المرزوقي، معتز الجعبري، صلاح المختار، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حسن الحسن، صفاء العراقي، صباح الموسوي ، علي الكاش، د - محمد عباس المصرى، حميدة الطيلوش، د. نهى قاطرجي ، العادل السمعلي، د. أحمد محمد سليمان، ابتسام سعد، إسراء أبو رمان، صالح النعامي ، فاطمة عبد الرءوف، د.ليلى بيومي ، محمد اسعد بيوض التميمي، حاتم الصولي، أحمد بوادي، مجدى داود، د - الضاوي خوالدية، حسن عثمان، د. صلاح عودة الله ، د - احمد عبدالحميد غراب، رافد العزاوي، أشرف إبراهيم حجاج، د- محمود علي عريقات، محمد شمام ، محمد إبراهيم مبروك، محمود صافي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد عمر غرس الله، د. محمد عمارة ، فتحي الزغل، د - غالب الفريجات، وائل بنجدو، أ.د. مصطفى رجب، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد الحباسي، جمال عرفة، أنس الشابي، د.محمد فتحي عبد العال، د - مصطفى فهمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حمدى شفيق ، محمد الطرابلسي، كريم فارق، سلوى المغربي، إيمى الأشقر، د- هاني السباعي، هناء سلامة، سيد السباعي، صلاح الحريري، د. الحسيني إسماعيل ، عزيز العرباوي، ياسين أحمد، محمد الياسين، د - محمد بن موسى الشريف ، منجي باكير، حسن الطرابلسي، عدنان المنصر، أحمد النعيمي، سامر أبو رمان ، د. مصطفى يوسف اللداوي، رشيد السيد أحمد، عصام كرم الطوخى ، فهمي شراب، منى محروس، عراق المطيري، أبو سمية، محمود سلطان، الناصر الرقيق، مصطفي زهران، سعود السبعاني، كريم السليتي، مراد قميزة، علي عبد العال، إياد محمود حسين ، عبد الرزاق قيراط ، د- هاني ابوالفتوح، حسني إبراهيم عبد العظيم، عواطف منصور، الهادي المثلوثي، رضا الدبّابي، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد ملحم، صفاء العربي، فتحي العابد، د. عبد الآله المالكي، عمر غازي، سامح لطف الله، جاسم الرصيف، رافع القارصي، د. جعفر شيخ إدريس ، فاطمة حافظ ، د- محمد رحال، د - محمد بنيعيش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إيمان القدوسي، خالد الجاف ، د. طارق عبد الحليم، بسمة منصور، ماهر عدنان قنديل، د. الشاهد البوشيخي، سيدة محمود محمد، د - شاكر الحوكي ، د- جابر قميحة، د. نانسي أبو الفتوح، سحر الصيدلي، محمد أحمد عزوز، فراس جعفر ابورمان، محمد تاج الدين الطيبي، طلال قسومي، رمضان حينوني، سفيان عبد الكافي، محمد العيادي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة