تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

عن نوّارة نجم، و ماما نور، و سالم حميش .. و الثورة

كاتب المقال رشيد السيد احمد    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أنا لم أكن اعرفها من قبل .. صوتها على قناة الجزيرة، و هي تنقل الأحداث من ميدان التحرير جعلها تصنع جسرا تمرّ عليه الثقة، و الصدق، و الإيمان بأنّ ما تقوله هو الحقيقة .. و نبرة صوتها فقط كانت تعني أنّ الأمور تسير نحو نهاياتها السعيدة كما نحبّ، و نرغب ( زغرودتها فيما بعد كانت المسمار الأخير في نعش مبارك ) .. في ذلك الوقت لم أكن اعرف أنّها ابنة (عم احمد فؤاد نجم ) ..تقول إحدى صبايا الثورة : إنّ المساء في ساحة التحرير كان يغفوا على أغنية ( مصر يامّا يا بهية ) نصف ساعة، أو اقل هو الوقت الذي أتيح لي فيه معرفتها .. ( نوّارة من بساتين مصر ) ..كان ذلك بعد شهر من أحداث 25 مايو العظيم ..نصف ساعة أزالت كلّ الحواجز.. هذه ( ثائرة ) من نوع جديد، و نموذج نقي من هذا الكمّ الكبير من شباب مصر الذي فتح البوابات على المستقبل .. و هي واحدة من ملايين الحالات الفريدة التي تزخر بها ( مصر العروبة ) .. و ( مصر العروبة، تركيب من عبق التاريخ، و هو في اللحظة الراهنة يخصني حتى لا يُزايدن أحد عليّ ) عرفتها دون أن اقرأ مدوناتها، أو منشوراتها، أو كتبها ..هذه ( ثائرة) تجعلك تعرف أنّ جميلة بوحيرد ليست حالة شاذّة في محيطنا النسوي العربي ..و الحماسة، و الإصرار يجعلك تسمع في صوتها أصوات أمهات الشهداء في فلسطين، و جنوب لبنان .. تلك النسوة اللواتي اعتقد أنّهن ( صنعن من معدن غير معدن النساء ) .. و أنا اكتشفت أنّها تشترك معي في محبّة ( السيد حسن نصر الله، و حزب الله )، و أنّها تحبّ ( حماس ) ..و أنّها تكره الكيان الصهيوني، و تدين عادل إمام، و طقم الفنانين الكسبة الذين كانوا يدورون في فلك النظام المصري السابق، و يروجون له، و أنّها تحلم بمصر التي تعيد الكرامة لشعبها و تجعل المصري يرفع رأسه، و هو يعرّف عن جنسيته هكذا ببساطة دون الدخول في تقعرّات الانتساب، و العنجهيّة .. نصف ساعة فقط تابعتها على قناة ( دريم ) المصريّة كان هو الوقت الذي استطعت فيه الجلوس مع واحدة من نماذج الأنثى التي تجعلك تتحدث كثيرا عن الحبّ .. حبّ مصر ..، و حب تونس، و حبّ ناسهم الطيبين، و إلفتهم، و تواضعهم، و كثيرا عن الثورة العربيّة بحلّتها الجديدة، و ديناميكيتها ..و شكلها المبتكر، حيث أنّ كل ثائر هو قائد لها، و عنصر من الذين قاموا بها بذات الحين .. هذه الثورة التي غيرت منذ الآن شكل المنطقة ..

رغم أنّها كانت تصرّ على لقب ( ماما ) الذي يسبق اسمها .. فإنّه لم يصنع لها الألفة التي كانت تظنّ أنّه قد يوفره لها .. هنا كانت تتواطأ على هذا اللفظ الذي يعني الكثير في مخزوننا الجمعي .. و هذا لقب تعطيه الجماهير، و لا يفرض عليها من قبل جوّابي الآفاق، ( عم ) احمد فؤاد نجم مثال على ذلك .. محبّوه هم من قبلوه ( عمّاً ).. كنت كلما رأيتها استجلبت ذاكرتي شكل الساحرات اللواتي يركبن مكنسة في أفلام الرسوم المتحرّكة .. و لا أدري لماذا تصرّ على صدم عيون المشاهدين بشكلها الذي عودتنا عليه، و كأنّها خارجة من القبر ..في البداية جلبت المشاهدين، و المتابعين .. ثمّ خبت تلك الهمروجة .. عندما اكتشف الجميع أنّها تخلط ( الدين، بالقمر دين، بالسمك، باللبن، بالتمر هندي )، و البسطاء عزفوا عنها لأنّهم لم يفهموها، و عزفنا عنها لأنّنا عرفنا أنّها تروّج لفكرة صهيونيّة هي ( عالميّة الدين ) ..نصف ساعة أيضا على قناة ( الجديد ) كشفت فيه هذه الشمطاء عن حقدها على الشعب العربي ..من سوزان مبارك .. إلى حسني .. إلى معمر القذافي .. إلى كلّ الطغاة ..و ناهبي خيرات الشعب .. كان صوتها المخنوق بالحسرة عليهم يلقي النفايات يمينا حتى يعجز اليمين، و يسارا حتى يعجز اليسار، و عندما عرض المذيع فيلما يصورها مع معمّر القذافي في وضع حميمي على رمال الصحراء ( لابدّ أنها كانت تحت تأثير كتاب عودة الشيخ إلى صباه في تلك اللحظات ) خانتها مفرداتها السوقيّة التي كانت تغلفها من قبل بالغطاء التنويري ، و عجزت عن التبرير .. كانت تدافع عن الصفّ الكافر، و تبرّر له معاصيه ( كانت تصرّ على : كما تكونون يولّى عليكم )، و انقلبت لتسفيه الشعب الليبي، و الثوّار ..و وحدها فقط كانت تتهم الإعلام بالترويج للدعارة، و العزوف عن أصحاب الفكر ..و وحدها فقط كانت تشعر بالهزيمة، و مثل داعرة خانها زمانها كانت تتصرّف على شاشة الجديد ...لتجعلك تؤمن أكثر أنّ هذه الثورات التي تصنعها الشعوب .. هي التي ستصوغ أفكارنا، و أحلامنا بعيدا عن المروجين لنظام حاكم بائد ..افكار، و أحلام بمساحة الصدق التي في صوت نوّارة نجم، و أفكارها، و أحلامها ..

في تسعينات القرن الماضي أنتج الكاتب المغربي سالم حاميش إبداعا أدبيّا سمّاه ( مجنون الحكم ) ... مزج فيه بين مخيلته الفذّة، و وقائع التاريخ ..في حينها كنت أقرأ في تلك الرواية صورة واضحة، عن العقليّة التي كان يسوسنا بها حكّامنا الطغاة .. و في نفس الوقت كان يشرح واقع الفئات الشعبيّة التي كانت تقاوم هذا البغي، و العدوان عليها من قبل مجانين لا يختلف عنهم في كثير مجانين حكم لفظتهم المؤسسة العسكريّة العربيّة التي كانت مهزومة دائما أمام شرذمة صهيونيّة لفظتها غيتوات أوربا ..مؤسسة مهترئة تحوّلت على مدى حياة الصراع العربي الصهيوني إلى بسطار يحمي النظام، و يولغ معه في الفساد .. و لقد انتخبت بعض المقاطع التي تزخر بها هذه الرواية، حيث انّك مباشرة ستجد نفسك أمام مبارك، أو زين العابدين، أو معمّر القذافي، أو علي عبد الله صالح، أو .......

1 – الحاكم بأمر الله في فرماناته :
- فاتقوني، و لا تطلبوا خلاصكم إلاّ منّي ..إنّي لأفعالكم، و نواياكم بالمرصاد ألتقط بالسهر، و التجسس أسوأها و أعتمها، ثمّ امحقها محقا ..
- عليكم دوما بطلب الأمانات مني فلكم أيها الأقوام الداخلون في عهدي، و خدمتي أن تختلفوا أجناسا، و أصنافا و شيعا، و لكن لا يجوز لكم أن تختلفوا فيّ ..
- كلكم ضدّي، و في غير اتجاهي، و مرادي إلى أن تظهروا آيات العكس ..
- هذا سعيري يشتهي لحم، و شحم كل من أعوزه الدعاء، و التضرع لي ..أو تأخّر فبات دون باب توبتي، و أماني
- وحقّ العين التي لا تنام .. لا بدّ لكم من استبدادي، و من جريان سيفي بينكم .. شفاء لكم، و وقاية حتّى تظلّ مصر كما كانت، و أبتغيها : لا يقطنها إلاّ راع، و رعيّة ..

2 - الشعب يردّ بالنكتة، و السخرية في مواجهة القمع :
في هذه الشهور كان بركان الرعيّة يرمي ( الحاكم ) بسيل جارف من العرائض، و الرقاع في القذف، و التشهير بنسبه، و حسبه، و أعماله ..فكان يقف عند اثنتين بالتخصيص مواجها فداحتهما بعينين حمئتين، و قلب مصدوع .. كان في إحداها : - بالظلم و الجور قد رضينا .... و ليس بالكفر و الحماقة
- إن كنت أعطيت علم الغيب .... فقل لنا كاتب البطاقة

3 – الشعب يستهين بالموت :

يقول أحدهم : و ها أنّي أمدّ عنقي إلى السيّاف، و النطع ..و اردّد عن قناعة، و إيمان ما تناقلته العرائض، و الأفواه : كثر الموت حتّى هان، فلنقطع ببعض موتنا دابر الطغيان ..

4 – الحاكم بامر الله يردّ على السخرية بإحراق القاهرة :

استدعى القواد، و العرفاء، و أمرهم بالمسير إلى مصر، و ضربها بالنّار، و نهبها، و قتل من ظفروا بها من أهلها فتوجّه إليها العبيد، و الترك، و المغاربة، و جميع العساكر ... يقول أبن تغربردي : فاستمّرت الحرب بين العبيد، و العامّة، و الرعيّة ثلاثة أيام ..، و الحاكم يركب كلّ يوم إلى القرافة، و يطلع إلى الجبل، و يشاهد النار، و يسمع الصراخ، و يسأل عن ذلك .. فيقال له العبيد يحرقون مصر، و ينهبونها .. فيظهر التوجّع، و يقول : لعنهم الله من أمرهم بذلك ؟؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ماما نور، الثورة، مصر، تونس، قنوات فضائية، وسائل إعلام، ساحة التحرير، ميدان التحرير،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-03-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ثورتنا السوريّة : هذا الإسلام الذي يقتلنا ...
  كذبة الاعجاز العددي في القرآن .. البهائية تطلّ بقرنيها ..
  هل تضرب سوريا "إمارة قطر" بصواريخها بعيدة المدى
  من سوريا الثورة: الجامعة العربية أدبرت، و لها ضراط
  في سوريا الثورة : الموت بكل معنى الكلمة
  الثورة المصريّة .. سلامتها أم حسن
  الدم اللبناني .. في بازار القرار الإتهامي
  في سوريا : المعارضة حافلة .. و الميّت كلب
  من ابن لادن إلى الظواهري .. دم المسلم حلال ..
  الثورة السوريّة.. في مديح ابن تيميّة، وهجائه
  عن عزمي بشارة.. إبراهيم الأمين يرثي نفسه
  سوريا .. ثورتنا تكشف عن عورتها
  سوريّا .. هذه ثورتنا، و هؤلاء نحن
  سوريا – درعا.. ثورة لحى الضلال
  ثورتنا السوريّة.. الخلافة الإسلامية هي الحلّ
  فانتازيا الثورة السوريّة .. سلفيّة .. سلفيّة
  ثورتنا السوريّة ..و النفخ في الرماد
  فضائل الثورة في درعا.. "حيّ على الجهاد"
  الثورة السوريّة.. نهاية الوهم
  القرضاوي.- أردوغان.. فقه العهر و عهر السياسة
  المعارضة السوريّة الخارجيّة.. المؤامرة و الثورة
  عن التجربة المصريّة في سوريا .. وهمّ الثورة الشعبيّة
  هيثم المنّاع .. أنت كذّاب
  سوريا.. بين خطأ الثورة، و تفتيت المؤامرة
  من اجل سوريا لا من أجل " بشار الأسد "
  ليبيا..من فجر الحريّة إلى فجر الأوديسا
  ليبيا و أردوغان.. إسمان ممنوعان من الصرف
  عن نوّارة نجم، و ماما نور، و سالم حميش .. و الثورة
  الحاكم العربي الجيّد، هو الحاكم المُخوْزق
  خروج مصر نهائيّا من الحظيرة العربيّة - السلام الهشّ

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أبو سمية، حميدة الطيلوش، رأفت صلاح الدين، يزيد بن الحسين، أ.د. مصطفى رجب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إياد محمود حسين ، عصام كرم الطوخى ، فتحي العابد، د.ليلى بيومي ، د. طارق عبد الحليم، فهمي شراب، أحمد الغريب، صفاء العربي، سامح لطف الله، محمد عمر غرس الله، جاسم الرصيف، فاطمة عبد الرءوف، محمد أحمد عزوز، إيمان القدوسي، الشهيد سيد قطب، علي عبد العال، إسراء أبو رمان، أحمد بوادي، تونسي، سعود السبعاني، المولدي الفرجاني، د. الشاهد البوشيخي، د- هاني ابوالفتوح، رافع القارصي، مجدى داود، محمد الطرابلسي، معتز الجعبري، د.محمد فتحي عبد العال، صفاء العراقي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سامر أبو رمان ، خالد الجاف ، مصطفي زهران، عبد الله زيدان، د- هاني السباعي، د- جابر قميحة، محمود سلطان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، منى محروس، شيرين حامد فهمي ، د - شاكر الحوكي ، أحمد الحباسي، د. عبد الآله المالكي، صلاح الحريري، إيمى الأشقر، د - المنجي الكعبي، صباح الموسوي ، أحمد ملحم، د - عادل رضا، بسمة منصور، د. مصطفى يوسف اللداوي، طلال قسومي، د. صلاح عودة الله ، عبد الله الفقير، علي الكاش، نادية سعد، محرر "بوابتي"، رضا الدبّابي، رمضان حينوني، فتحي الزغل، عزيز العرباوي، الهيثم زعفان، سحر الصيدلي، مراد قميزة، ابتسام سعد، د- محمد رحال، محمد الياسين، محمد تاج الدين الطيبي، هناء سلامة، فوزي مسعود ، د- محمود علي عريقات، محمد إبراهيم مبروك، وائل بنجدو، د - مضاوي الرشيد، محمد شمام ، د - صالح المازقي، كمال حبيب، د - الضاوي خوالدية، رشيد السيد أحمد، د. نهى قاطرجي ، د - احمد عبدالحميد غراب، د - غالب الفريجات، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد بنيعيش، د. جعفر شيخ إدريس ، حسني إبراهيم عبد العظيم، ماهر عدنان قنديل، محمود فاروق سيد شعبان، أشرف إبراهيم حجاج، خبَّاب بن مروان الحمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. محمد عمارة ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد بن موسى الشريف ، عراق المطيري، د - محمد سعد أبو العزم، د. خالد الطراولي ، د. نانسي أبو الفتوح، العادل السمعلي، د. الحسيني إسماعيل ، الناصر الرقيق، كريم فارق، عواطف منصور، منجي باكير، رحاب اسعد بيوض التميمي، حسن عثمان، يحيي البوليني، سفيان عبد الكافي، د - أبو يعرب المرزوقي، ياسين أحمد، سلام الشماع، فراس جعفر ابورمان، عمر غازي، سوسن مسعود، سيد السباعي، حمدى شفيق ، عدنان المنصر، مصطفى منيغ، محمد اسعد بيوض التميمي، د - مصطفى فهمي، فاطمة حافظ ، كريم السليتي، الهادي المثلوثي، د. أحمد بشير، سلوى المغربي، رافد العزاوي، أنس الشابي، د - محمد عباس المصرى، سيدة محمود محمد، محمود طرشوبي، صلاح المختار، فتحـي قاره بيبـان، د. محمد مورو ، حسن الطرابلسي، د. أحمد محمد سليمان، د. محمد يحيى ، محمد العيادي، أحمد النعيمي، محمود صافي ، عبد الغني مزوز، حسن الحسن، صالح النعامي ، حاتم الصولي، د. عادل محمد عايش الأسطل، جمال عرفة،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة