تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الحاكم العربي الجيّد، هو الحاكم المُخوْزق

كاتب المقال رشيد السيد احمد    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تمّت خوزقة حاكمين على صفيح بارد، و الثالث يجري إعداد خازوقه على صفيح ساخن ..و ما تبقّى من أنظمة ..فإنّها توسّخ في نفسها خائفة .. لقد قال الشعب العربيّ كلمته ..و السابقون السابقون ممن لحقهم فضل الخلاص يقولون : إنّ هذه الأنظمة لهي أوهى من بيت العنكبوت، فما على الشعب إلاّ أن يقرر الخروج إلى الشارع .. حتى يولون الدبر ..فقط الخروج إلى الشارع، و سيناريو السمفونيّة الغاضبة يستطيع الجميع ضبط هارمونيته : ننزل إلى الشارع (الحركة الأولى) فيقابلنا الخطاب الأوّل للحاكم الذي يهدّد بقطع دابر الثائرين، و يتّهم ( الخارج بالتحريض، و لا ندري أيّ خارج متهم ) هنا يرافق هذه الحركة بالتوازي مناوشات مع أجهزة القمع .. نتمترس في الشارع، و نرفض الخروج (الحركة الثانية) يطلّ علينا الحاكم في الخطاب الثاني (يستجيب فيه لبعض المطالب .. استجابة تأتي متأخرة حركة عن طلبات الثوّار) .. و بالتوازي تعطى كلمة السر للبلطجيّة، و مرتزقة النظام بعد أن يصر الثوّار على عدم مغادرة الشارع .. يدخل هنا لون الدم على العمق السمفوني (شهداءنا يكونوا قد دقّوا المسمار الأخير في نعش النظام)، و هؤلاء في الواقع هم من يؤكّد حتميّة زوال النظام .. في (الحركة الثالثة) يكون الخطاب الثالث خطاب الهروب، و يكون الجيش قد دخل على خطّ الثورة، (نستطيع أن نسمي الحركة الثالثة : رقصة الديك المذبوح التي يقوم بها الحاكم) .. و من ثمّ تتم خوزقته من حيث لم يحتسب، فيزول الحاكم الظالم الطاغية، و نظامه ..و تتنصر إرادة الثورة .. و هذه ابسط، و أسهل وصفة .. و إذا ما تمّ تطوير أدوات هذه السمفونيّة، مع تطوّر ردود باقي الحكّام (بحكم التجربة) فإنّه، و على نفس الإيقاع المنتظم .. تبدأ أحجار الدومينو بالتهاوي .. و سنرى على طول البلاد، و عرضها خوازيق صنعن على مقاسات الطواغيت، و سنرى وطناً جميلا بلا ماموثات، و لا منقرضين ...

ما يسعدني في هذه الثورات إذا ما تمّ الأمر على نفس الوتيرة .. هو أننّي لن أرى بعد الآن وجه عمرو موسى (الكالح المالح)، أو وجها يشبه وجهه، و سواء أبقيت هذه الجامعة التي يُسكرتُرها، أم زالت (و زوالها - إن شاء الله - هو من منطق الأمور .. فعندما يزول مضمون العروبة المختزل في شخصيّة الحاكم .. لا بدّ أن يزول شكلها) ..
الجزيرة ما زالت تنقل نبض الشارع (هي تنقل طريقة صناعة الخازوق، و تنحاز للجماهير) .. أجمل ما في هذه الثورات هو أنّ الثوّار يضعون شاشة عملاقة يتم توليفها على تردّد قناة الجزيرة (لاحظ هنا العزوف عن القنوات المسماة وطنيّة) .. يخرج الحاكم إلى خطابه .. هنا تستطيع أن تستمتع بروعة المشهد، و أنت ترى أحذية الثوّار تنهال على الشاشة العملاقة (الكثيرون يسمّونه خطاب الحذاء) .. لاحظ الآن المفاهيم، و المفردات التي يصوغها الثوّار .. جميعها مفردات لا تستطيع إلاّ اللغة العربيّة التعبير عنها، و خذ مثالا رائعا : (الشعب يريد إسقاط النظام، أو خطاب الحذاء) فلن ترى أي عبارة في أيّ لغة تنقل نبضها بشكله الأنيق، و حاول تجربة ذلك ..تمتلك هذه الثورات حسّ الدعابة، و الفكاهة أيضا (اقرأ اللافتات الصغيرة التي رفعها ثوّار مصر) .. و تمتلك هذه الثورة كافّة أدوات التنظيم .. ما يزعجني هو أن اسمع، أو اقرأ مصطلحا مثل (ثورة الفيس بوك) .. تستطيع ترجمته الى الإنكليزيّة بسهولة، و لكنّه لا يحمل أيّ من حقائق ما نحسّ به، و نعيشه، و المصطلح الحقيقي برأي أنّها (ثورة الإرادة) التي تستخدم الفيس بوك كأداة تنظيم ..(ثورة الشباب) مصطلح ظالم أيضا (ثورة الشعب) أفضل .. لأنّ الشباب فئة عمريّة تعبّر في العربيّة عن (تكوين فيزيولوجي لا يتعدى 10 سنوات) ..نستطيع أن نقول (الشباب نواة هذه الثورات) وهذا من منطق الأمور أيضا لأنّ التركيبة السكّانيّة العربيّة عصبها (الفئات العمرية الفتيّة) فنسائنا في الواقع العملي هنّ (الودودات الولودات) .. و هذا يعبر عن حيويّة المجتمعات العربيّة، و بالتالي حيويّة هذه الثورات .. في الواقع كان رئيس اللجان الشعبيّة في مدينة السويس المصريّة كهلا تجاوز الثمانين .. أنت بالتالي تستطيع أن تلمس نبض الكهولة يدون إيقاعه على نبض الشباب ..

استشهاد محمد البوعزيزي كان الطريقة الوحيدة لصنع خازوق (بن عابدين) .. ما فعله لم يصبح ظاهرة لأنّها كانت حالة فريدة .. الحالات المشابهة في الوطن لم تصل إلى ما وصلت إليه الرسالة التي وجهها البوعزيزي للنظام التونسي .. هنا انشغل البائسون في التحليلات الفقهيّة .. هؤلاء لم يصلوا إلى مستوى الحدث .. هم أيضا انشغلوا من قبل في تحليلات فقهيّة غير ذات جدوى حول العمليّات الاستشهاديّة التي زعزعت الكيان الصهيوني، و الأمريكي (لن ننسى البلوي)
على ذكر الأمريكي ظاهرة إحراق النفس كان لها سابقة في حرب فيتنام (بالجلسة البوذيّة المعروفة) كان الرهبان يحتجّون على الاحتلال الأمريكي لفيتنام بإشعال أنفسهم .. كان المشهد صادما للمشاهدين، و أهمهم المشاهد الأمريكي يومها لم تكن الميديا على ما هي عليه الآن..هرطقة مصطلحات تصف الثورة التونسيّة بـ (ثورة الياسمين) .. يجب أن نحتجّ هنا .. هذه ثورة أشعلت ثورات .. يمكن أن نسمّيها (ثورة مركز الزلزال)، وهذه أليَق ..و تداعيات هذه الثورة لم تعرف نهاياتها بعد إن على مستوى تونس، أو على مستوى البلدان التي أشعلت ثوراتها ...

استشهاد خالد سعيد على أيدي زبانية النظام المصري الساقط بالضربة القاضية .. حالة فريدة أيضا .. هنا غباء النظام يظهر بأقبح صوره ..(وجهه المهشّم، و آثار التعذيب) جعل صورة هذا الشاب على صفحات الانترنيت .. المشهد الصادم حرّك مشاعر الطبقة المتمكنة من التكنولوجيا (الانترنيت ..)، و هنا تعرف فائدة (الفيس بوك).. أيضا هنا تلاحظ أنّ الأمر لا يتعلّق بطبقة اجتماعيّة بل بشعور أبناء الوطن بعضهم ببعض ..الثورة هذه نجحت بقطع راس الفتنة الإسلامية – المسيحيّة التي كان يحضّر لها النظام لتمرير خططه، و إلهاء المصريين بدماء بعضهم ..و مصر حالة عربيّة رائدة .. فقد كانت عبر العصور ملهمة العرب .. وحاضنهم الفكري ( كان أدباء النهضة يهربون من بلدانهم إليها) .. و هي الوعاء التاريخي لأحلام الشعب العربي على مختلف المستويات ..نهضتها هذه ستؤسس لشكل المرحلة المقبلة في الوطن العربي ...الخازوق الذي صنعه ثوّار مصر يمكن أن يكون نموذجا آخر لمن تبقى من طواغيت ..

سلامي إلى أبو القاسم الشابي ..هذا احد أبناء تونس المبدعين .. و حده بيت قصيدته (إذا الشعب أراد الحياة ....فلابدّ أن يستجيب القدر ) تبين انّه يفيد المرحلة الحاليّة التي يعيشها الشعب العربي .. هذا شعار يصلح لكلّ العصور ..و يجب أن يكتب بماء الذهب على واجهة البرلمانات التي حرّرها الثوّار من تزوير النظام الحاكم ..


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الثورة، تونس، مصر، محمد البوعزيزي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-02-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ثورتنا السوريّة : هذا الإسلام الذي يقتلنا ...
  كذبة الاعجاز العددي في القرآن .. البهائية تطلّ بقرنيها ..
  هل تضرب سوريا "إمارة قطر" بصواريخها بعيدة المدى
  من سوريا الثورة: الجامعة العربية أدبرت، و لها ضراط
  في سوريا الثورة : الموت بكل معنى الكلمة
  الثورة المصريّة .. سلامتها أم حسن
  الدم اللبناني .. في بازار القرار الإتهامي
  في سوريا : المعارضة حافلة .. و الميّت كلب
  من ابن لادن إلى الظواهري .. دم المسلم حلال ..
  الثورة السوريّة.. في مديح ابن تيميّة، وهجائه
  عن عزمي بشارة.. إبراهيم الأمين يرثي نفسه
  سوريا .. ثورتنا تكشف عن عورتها
  سوريّا .. هذه ثورتنا، و هؤلاء نحن
  سوريا – درعا.. ثورة لحى الضلال
  ثورتنا السوريّة.. الخلافة الإسلامية هي الحلّ
  فانتازيا الثورة السوريّة .. سلفيّة .. سلفيّة
  ثورتنا السوريّة ..و النفخ في الرماد
  فضائل الثورة في درعا.. "حيّ على الجهاد"
  الثورة السوريّة.. نهاية الوهم
  القرضاوي.- أردوغان.. فقه العهر و عهر السياسة
  المعارضة السوريّة الخارجيّة.. المؤامرة و الثورة
  عن التجربة المصريّة في سوريا .. وهمّ الثورة الشعبيّة
  هيثم المنّاع .. أنت كذّاب
  سوريا.. بين خطأ الثورة، و تفتيت المؤامرة
  من اجل سوريا لا من أجل " بشار الأسد "
  ليبيا..من فجر الحريّة إلى فجر الأوديسا
  ليبيا و أردوغان.. إسمان ممنوعان من الصرف
  عن نوّارة نجم، و ماما نور، و سالم حميش .. و الثورة
  الحاكم العربي الجيّد، هو الحاكم المُخوْزق
  خروج مصر نهائيّا من الحظيرة العربيّة - السلام الهشّ

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  26-02-2011 / 08:15:59   ابو زيد
ليست ثورة الياسمين بل ثورة الحرية والكرامة

الاخ رشيد اوافقك ان تسمية الثورة التونسية ام الثورات، بثورة الياسمين فيها اهانة لتونس وللتونسيين وللشهداء قبل ذلك

وللعلم فان التونسيين يرفضون جدا هذه التسمية التي اطلقتها وسائل اعلام غربية، لكأن هؤلاء يريدون التحكم حتى في مفاهيمنا وتسمياتنا، وهو مايعكس قدرا كبيرا من تسلط الغرب وحبه للهيمنة على الاخرين

التونسيون رفضوا هذه التسمية، والتونسيون يطلقون عليها تسمية ثورة الحرية والكرامة
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سحر الصيدلي، د. عبد الآله المالكي، فهمي شراب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، بسمة منصور، يحيي البوليني، ياسين أحمد، خبَّاب بن مروان الحمد، عصام كرم الطوخى ، د - مصطفى فهمي، محمد إبراهيم مبروك، فاطمة عبد الرءوف، د - عادل رضا، سيدة محمود محمد، عبد الرزاق قيراط ، طلال قسومي، علي الكاش، عراق المطيري، د. جعفر شيخ إدريس ، د- محمد رحال، الشهيد سيد قطب، علي عبد العال، محمد الياسين، حاتم الصولي، د. مصطفى يوسف اللداوي، فاطمة حافظ ، رافع القارصي، سيد السباعي، د - محمد بنيعيش، د. الشاهد البوشيخي، تونسي، د- جابر قميحة، أحمد الحباسي، وائل بنجدو، فراس جعفر ابورمان، محمود سلطان، جاسم الرصيف، محمد شمام ، سامح لطف الله، محرر "بوابتي"، أحمد ملحم، د. الحسيني إسماعيل ، كريم فارق، مصطفي زهران، عبد الغني مزوز، د. نهى قاطرجي ، أبو سمية، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عمر غازي، إياد محمود حسين ، مجدى داود، رأفت صلاح الدين، رافد العزاوي، د. خالد الطراولي ، محمود فاروق سيد شعبان، حسني إبراهيم عبد العظيم، حميدة الطيلوش، د. طارق عبد الحليم، الناصر الرقيق، رضا الدبّابي، عبد الله الفقير، منى محروس، د. محمد يحيى ، د - احمد عبدالحميد غراب، صفاء العربي، عواطف منصور، سلوى المغربي، محمد الطرابلسي، عزيز العرباوي، أحمد النعيمي، إيمان القدوسي، محمد تاج الدين الطيبي، سفيان عبد الكافي، حمدى شفيق ، د. محمد عمارة ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، خالد الجاف ، صباح الموسوي ، رشيد السيد أحمد، فوزي مسعود ، ابتسام سعد، يزيد بن الحسين، كريم السليتي، د - غالب الفريجات، سعود السبعاني، الهيثم زعفان، فتحي الزغل، د. صلاح عودة الله ، د - محمد سعد أبو العزم، د - الضاوي خوالدية، حسن الطرابلسي، صالح النعامي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - مضاوي الرشيد، د- هاني ابوالفتوح، منجي باكير، محمود صافي ، إسراء أبو رمان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، العادل السمعلي، مراد قميزة، د.محمد فتحي عبد العال، عبد الله زيدان، محمد العيادي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- محمود علي عريقات، سامر أبو رمان ، سلام الشماع، محمد اسعد بيوض التميمي، د - أبو يعرب المرزوقي، الهادي المثلوثي، إيمى الأشقر، عدنان المنصر، د - محمد عباس المصرى، حسن عثمان، مصطفى منيغ، كمال حبيب، صلاح المختار، أحمد الغريب، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحي العابد، محمد عمر غرس الله، محمود طرشوبي، د. أحمد بشير، د. نانسي أبو الفتوح، د- هاني السباعي، صفاء العراقي، نادية سعد، محمد أحمد عزوز، رمضان حينوني، أحمد بوادي، فتحـي قاره بيبـان، حسن الحسن، د - صالح المازقي، ماهر عدنان قنديل، هناء سلامة، شيرين حامد فهمي ، د - المنجي الكعبي، د. محمد مورو ، معتز الجعبري، د. أحمد محمد سليمان، المولدي الفرجاني، د - شاكر الحوكي ، جمال عرفة، سوسن مسعود، صلاح الحريري، د.ليلى بيومي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أ.د. مصطفى رجب، أشرف إبراهيم حجاج، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أنس الشابي،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة