تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الابتعاد المعنوي للنخب السياسية والاجتماعية

كاتب المقال فراس جعفر ابورمان - الأردن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Firas76ro@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


النخب السياسية، ولا اقصد هنا الأقلية الحاكمة، بل اقصد أصحاب الذوات المتمتعين بقدرة عالية من التأثير في المجتمعات بالرغم من وجودهم خارج أدوات الحكم؛ أي الشخصيات التي تحمل فكرا وإيديولوجية وخبرة في الحكم على الأمور و مقدرة على التأثير في المجتمع وان كانت خارج الحكم.

و النخب السياسية والاجتماعية مبتعدة عن الساحة الأردنية منذ زمن ليس ببعيد ولذلك أسباب عدة:

أولها: ابتعاد قصري بسبب الأسلاك الشائكة التي يضربها من هم في مطبخ صناعة القرار حولهم ليبقوا هم في المقدمة وفي كادر الصورة وبشكل أحادي. حتى انك لتقول في أحيان انه ليس هنالك نخب سياسيه أو اجتماعية إلا الموجود على الساحة، وهذا أمر غير حقيقي أبدا بل وصل الأمر في مطبخ صنع القرار لإعدام الصف الثاني في الحكم، أو انتحاره الطوعي في بعض الأحيان.

كل ذلك أدى لضيق في الخيارات وتمتع مجموعة من الأشخاص المرتبطين ببعضهم بوشائج النسب والقرابة والمصلحة بمقاليد الحكم.

مما أدى لظهور حالات ليست هينه من الفساد والإفساد بل أدى لاختلاط الحكم ما بين الدكتاتوري والبيروقراطي و الفوضوي فخرجنا من مؤسسية العمل إلى نظام أشبة بالمطاطة التي يصبح بها المنصب منوط بشخصية صاحبها تتسع قدرة مؤسسته بقوة شخصيته وفعله ضمن السياسة الواحدة دون النظر إلى حدود تلك المؤسسة ودورها وعلاقتها بمؤسسات المجتمع الأخرى.

والسبب الثاني: هجرة قسرية فرضت عليهم أيضا بغير سبب إلا أنهم خالفوا سياسة ما أو كانوا على الطرف الأخر من أي معادلة سياسيه.

والهجرة داخليا وخارجيا سيان حيث أن بعض نخبنا تم استثمارها عالميا وعربيا بسبب حاجة تلك المجتمعات لتلك الخبرات وحاجة تلك النخب لجهة ما تقدرها وحاجتها أيضا لذاك المقدار من الاحترام المالي والمعنوي في زمن لفظت الأرض به أبنائها.

والسبب الثالث: استسلام بعض النخب لمبدأ الاستعلاء والجلوس في شرفة النظارة لان أقلية الحكم ليست جديرة بمشاركة تلك النخب.

فتترك تلك الأقلية فريسة لأخطاء وليتم استثمار ذاك الخراب فيما بعد لإبراز مقدرة أصحاب الشرفات في اللوم المستتر والعلني لخيارات صاحب القرار.

السبب الرابع: عدم استلهام رأي النخب المجاهدة بالنصح او حتى الالتفات لنصائحها إن كان عبر الرسائل المباشرة أو الرسائل الإعلامية يؤدي بطبيعة الحال بتلك النخب إلى الارتكان لمقولة -اللهم إني بلغت اللهم فأشهد- وبالتالي ضمورها وتغييبها مجددا ومجددا، وما الاستنجاد بهم في الوقت الضائع بمجدٍ.

غياب النخب السياسية المقصودة كان سببا مباشرا لأصطفافات وصلت حدا ليضيق ذرع جلالة الملك بها في أكثر من مناسبة ظاهرة.

ووجود تلك النخب الحقيقية المغيبة كان الحامي دوما للوطن تحرث أرضه تاركة مسارات مستقيمة يختطه أبناء الوطن لرفعته و السير على هداه بناءا وتعميرا لا يشوبه مصلحة ذاتية أو شخصنه في التعاطي مع الشأن العام كل ذلك كان إلى وقت توقيع المعاهدة وما نتج عنها من إبعاد لأصحاب الرأي المخالف دون النظر إلى كفاءتهم في شتى الاختصاصات المطلوبة في الدولة لتسير حسب المأمول منها
أما النخب الاجتماعية فقد جرى تغييبها قسرا وكان قانون الصوت الواحد سببا في تنامي ظاهرة ذبول تلك النخب وتلاشيها حيث أن الناس تخلت عن احترام النخب الاجتماعية مابين العشائر لتقع فريسة المشاحنات الفردية حتى بداخل العشيرة الواحدة والتي أصبحت عقيمة عن ولادة نخب حقيقية يستطيع الأبناء الإيمان بها والركون لخياراتها التي تصبح دستورا تسير بموجبه الأمور مصداقا لمقولة قديمة (قوم بلا جهال راحت قطايع. و قوم بلا عقٌال ضاعت حقوقها ) فأصبحت تلك المجاميع تستعمل الجهَال حتى لا تضيع حقوقها وتنسى أن الحقوق منوطة بالعقَال وليس بالجهَال ودليل ذلك أحداث تم اقترافها جنوبا وشمالا وشرقا وغربا وعدم وجود من يعقل تلك الانفلاتات التي تمت، وضف على ذلك زيادة معدل استعمال العنف في مواجهة أي خلاف حتى بين الجيران وأبناء العمومة وعدم وجود نخب قادرة على تصويب الأوضاع قبل تفاقم الأحداث.

كل ذلك أوصل أقلية الحكم لاستعمال كل أدواتها وصولا للخيار الأخير القامع دون نتيجة تتحكم في مصائر الأحداث ودون أن تتوصل للنتيجة المبتغاة منها.

فهذا الإفلاس -الذي نراه- ما هو إلا نتيجة حتمية لتغييب تلك الرموز وعقم المجتمع عن إبراز رموز جديدة يحُتكم إليها في الملمات.

والحل بيَن بإبعاد المستشارين المستنفعين وإحلال تلك النخب في مكانها الصحيح كمستشارين يستشارون.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الأردن، الفكر السياسي، النخب السياسية، النخب الحاكمة، النخبة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-09-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  27-09-2009 / 18:59:51   سياسي عربي
لا عليك

عزيزي لا عليك فما نحن بالمغرب العربي ببعيدين عن همومكم في المشرق والحال كما الحال لا تغيير ولا تبديل

  24-09-2009 / 12:07:50   ماجد نور الدين
نخبنا

لم يتبقى لنا سوى اشباه الرجال واشباه المثقفين واشباه السياسيين واشبه واشباه الاستاذ ابورمان وضعت يدك على الجرح شكرا لك
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رافع القارصي، د - محمد عباس المصرى، د. عبد الآله المالكي، مصطفي زهران، محمد العيادي، عمر غازي، حمدى شفيق ، عدنان المنصر، عبد الرزاق قيراط ، سامح لطف الله، كريم السليتي، إياد محمود حسين ، طلال قسومي، د. عادل محمد عايش الأسطل، مجدى داود، عراق المطيري، د - مصطفى فهمي، الهيثم زعفان، وائل بنجدو، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. طارق عبد الحليم، حسني إبراهيم عبد العظيم، تونسي، سحر الصيدلي، د. محمد يحيى ، رشيد السيد أحمد، أحمد بوادي، إسراء أبو رمان، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد عمر غرس الله، سيدة محمود محمد، أبو سمية، أشرف إبراهيم حجاج، صفاء العراقي، صلاح الحريري، فتحي الزغل، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود صافي ، أحمد الغريب، ياسين أحمد، د. محمد عمارة ، علي عبد العال، علي الكاش، فراس جعفر ابورمان، عبد الغني مزوز، كمال حبيب، فوزي مسعود ، الناصر الرقيق، رضا الدبّابي، أحمد النعيمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إيمى الأشقر، الشهيد سيد قطب، صفاء العربي، د- محمد رحال، د.محمد فتحي عبد العال، فاطمة عبد الرءوف، د- جابر قميحة، الهادي المثلوثي، نادية سعد، د.ليلى بيومي ، د - احمد عبدالحميد غراب، د - أبو يعرب المرزوقي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. صلاح عودة الله ، د - محمد سعد أبو العزم، د- هاني ابوالفتوح، شيرين حامد فهمي ، د - صالح المازقي، إيمان القدوسي، مراد قميزة، د - محمد بنيعيش، عبد الله زيدان، صباح الموسوي ، محمد الياسين، المولدي الفرجاني، د. أحمد بشير، بسمة منصور، يزيد بن الحسين، د. نهى قاطرجي ، كريم فارق، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد الحباسي، يحيي البوليني، حسن الطرابلسي، سيد السباعي، حميدة الطيلوش، أنس الشابي، معتز الجعبري، حسن الحسن، عواطف منصور، فاطمة حافظ ، منجي باكير، د - الضاوي خوالدية، ماهر عدنان قنديل، سلام الشماع، أحمد ملحم، مصطفى منيغ، رافد العزاوي، محمد الطرابلسي، حسن عثمان، سلوى المغربي، صلاح المختار، محمد إبراهيم مبروك، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- هاني السباعي، سوسن مسعود، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود سلطان، صالح النعامي ، د. الحسيني إسماعيل ، سعود السبعاني، رمضان حينوني، د. محمد مورو ، د. خالد الطراولي ، محمد أحمد عزوز، محرر "بوابتي"، منى محروس، جمال عرفة، فهمي شراب، سامر أبو رمان ، أ.د. مصطفى رجب، د- محمود علي عريقات، د - المنجي الكعبي، فتحي العابد، جاسم الرصيف، عصام كرم الطوخى ، رأفت صلاح الدين، هناء سلامة، محمد شمام ، محمود فاروق سيد شعبان، العادل السمعلي، فتحـي قاره بيبـان، د. نانسي أبو الفتوح، ابتسام سعد، محمد تاج الدين الطيبي، د - مضاوي الرشيد، د. أحمد محمد سليمان، عبد الله الفقير، محمود طرشوبي، د. مصطفى يوسف اللداوي، حاتم الصولي، د - غالب الفريجات، عزيز العرباوي، د. الشاهد البوشيخي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. جعفر شيخ إدريس ، د - شاكر الحوكي ، سفيان عبد الكافي، محمد اسعد بيوض التميمي، خالد الجاف ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة