تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

سلام عليك يا مدني صالح

كاتب المقال سلام الشماع    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Salam_alshamaa@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كنت أرسلت، قبل أيام، إلى مدينة هيت العراقية كلمة كتبتها عن المفكر الكبير والفيلسوف القدير الراحل الأستاذ مدني صالح، بعد أن أخبرني أحد الزملاء أن احتفالاً سيقام لتكريمه في هذه المدينة، ولم يكن في وسعي أن أتردد، أو أتلعثم، وكان يعز علي أن لا أساهم في هذا الاحتفال، ولو بكلمة، بعد أن تعذرت علي المشاركة في تشييع جثمانه، وحضور مجلس عزائه هناك، بسبب ظروف الاحتلال والغربة عن الأوطان.

ومدني صالح رمز شامخ من رموز الثقافة العراقية المعاصرة، بل هو من طراز المفكرين التنويريين الكبار أمثال الدكتور علي الوردي، وكان من أوائل المشتغلين والمهتمين بالفلسفة في العراق الحديث، لا بل هو أول مفكر عربي في التأريخ القديم والمعاصر يفلسف الأدب، ويؤدب الفلسفة، ويعرف الفلسفة للقارئ أنها ليست كتابات، أو نظريات، بقدر ما هي صرخة تملأ الزمان لتؤسس إرادة العقول الحرة.

مات مدني صالح.. ولم يكن يخطر في باله أن يموت في بغداد الجميلة وهي ترزح تحت دبابات الاحتلال.. كما لم يكن يتخيل في حياته أن جثمانه سينقل إلى مدينة هيت، مسقط رأسه، وهي محاصرة من طرف المارينز الأميركي في إحدى عملياته العسكرية، وقد أقفل نحوها الدروب.

ولأول مرة أعرف عن طريق الصديق رباح آل جعفر، ورباح أقرب الناس والأصدقاء إلى مدني صالح فلم يك يفارقه إلا نادرا، عرفت منه أن مدني مات بالسرطان، فقد قال لي وكتب ذلك: "منذ سنوات كان مدني يعرف أنه مصاب بالسرطان، وكان يقاوم السرطان ببسالة، يقعده المرض مرات، لكنه ما يلبث أن يقوم رافعا قامته بكبرياء، مجلجلا بصوته، كاتبا كلمته بتدفق مفكر، وفيلسوف، ومثقف كبير، وقبل كل شيء وبعده بكرامة إنسان، كأكرم ما يكون الإنسان، بحثا عن القيمة والمعنى والمعدن والجوهر في حياة الإنسان، وحواره المتصل مع الكون والحياة والخير والجمال".

ولقد أعجبتني كثيرا بلاغة وصف الأستاذ رباح للراحل الكبير بعد موته، وكان صائبا سديداً عندما قال: "مات مدني صالح بلا صولجان، أو مهرجان، أو باقات ورد.. وقد شبع حياة في موته، كما شبع موتا في حياته".

نعم والله لقد كان مدني كذلك.. وكان طوال العقدين الأخيرين من حياته يحذرنا من السايكوسبيكوية البريطانية، والسايكسبيكوية الفرنسية، والساكسبيكوية المتأمركة، بأسلوبه الحلو الرائع البديع الذي لا يفهمه أحد، إلاّ إذا اقترب منه وغاص وتعمق فيه.

وكانت الصحافة في العراق تتدافع على بابه لعلها تحظى بمقال منه، وكان يشترط عدم تعرض مقالاته إلى مقص الرقيب والحذف، وهو يفرض شروطه للنشر.

لم يكن يفهم لغة مدني صالح، التي يخاطب بها الآخرين شفاها، إلاّ أربعة، هم العلامة الراحل علي الوردي، والأديب الراحل يوسف نمر ذياب والكاتبان الصحفيان منذر آل جعفر، ورباح آل جعفر وليعذرني من حذفت اسمه لعدم ثبوت الأدلة عندي على علاقته بمدني. أما أنا فبالكاد كنت أمسك بجناح جملة من كلامه عندما يخاطبني، ولكني فهمت جيداً ما أراده حين نشر مقالته (عندما يضحك سلام الشماع في عبّه الصحفي) بصفحة كاملة في جريدة القادسية رداً على ما كتبته من أن أول الكتّاب الذين تنفد كتبهم من الأسواق هو علي الوردي، يليه ثلاثة آخرون، ليأتي مدني صالح في المرتبة الخامسة.

وكان الراحل علي الوردي أستاذاً لمدني في كلية آداب جامعة بغداد، وكان معجبا بنبوغ هذا الطالب القادم من هيت، والذي كان يرغب أن يكون فيلسوفا، ومن أجل ذلك باع أجمل البساتين التي خلفها له أبوه في هيت، ولعل طلبة البحرين الذين تلقوا دراستهم في العراق يعرفون هذا الأستاذ الأشهر بين أساتذة الفلسفة العراقيين والعرب على حد سواء.

يقول حميد المطبعي: (ولد "مدني صالح" عام 1932 في مدينة هيت بمحافظة الانبار، وهيت مجتمع كلاسيكي البنى، رفض مدني الاندماج في البنى، ورفض مدني الاندماج في بناه، ورفض أن يتعايش في أمزجته فاكتأب في حداثته، وكآبة الفلاسفة نبأ ونور، ومارس فترة أن يكون معلماً، لكنه أرتكن زاوية بعيدة عن تطفل المعلمين، فيأتي إلى المدرسة بكتاب ويخرج بكتاب وفي مقهى المدينة علم طليعة يجلسون إليه معنى أن يعيشوا ويفكروا شيئا فشيئا، درّبهم على منهج السخرية، وصاروا في ما بعد شعراء وأدباء أشارت كتاباتهم إلى علامات الاستفهام أكثر من علامات التعجب!..).

ويضيف المطبعي: (تخرج "مدني" في الدورة الأولى في قسم الفلسفة بجامعة بغداد، وأكمل تخرجه في جامعة (كمبردج) في بريطانيا، وكان في جدل وعراك مع أستاذه الإنكليزي الذي أراد من مدني أن يكون تلميذا ضعيفا، وهو جاء إليه ممتلئ الفلسفة، فتخرج متمردا علي الأكاديمية المتحجرة، وعندما عين وأساتذة للفلسفة بجامعة بغداد في ستينات القرن المنصرم كان يرشد الطلبة إلى الثورة على المسطرة الأكاديمية".

آخر مرة رأيت فيها مدني صالح في بيته في حي الغزالية ببغداد، بعد الاحتلال، وجاءني، ليس كعادته، يجرُّ رجليه على الأرض جرا، وخلفه زوجه تحمل كرسياً جلس عليه الراحل العزيز وفي عينيه دمعة ألم، وهو يرى رتلاً أمريكياً يمرُّ أمام بيته، فلعن السايكسبيكوية الأمريكية وأحفادها إلى يوم الدين.

عندما نعى إليّ الصديق رباح آل جعفر، مدني صالح، وكلانا كنا في غربتنا بعيدين عن العراق، أحسست أن قلبي ينخلع، فها هو آخر الفلاسفة العراقيين يرحل في وقت نحن بأمس الحاجة إلى طروحاته في مضمار المقاومة والتحرير وإعادة الكرامة والسيادة والبهاء إلى وطننا العزيز. سلام عليك أيها المدني الصالح.. وسلام على هيت التي أنجبتك.. وبغداد التي منحتك السكن والشهرة.. والعراق الذي احتضنك عالما فيلسوفا فذاّ شامخا.

سلام عليك يا علما من أعلام العراق، ورمزا من رموزه، وراية عالية بين راياته، ونهر محبة وأدب سيظل متدفقا يذكر بأمجاد هيت والعراق والعرب..


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مدني صالح، العراق، ذكريات، تأبين، رثاء، أدب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-09-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
خالد الجاف ، إيمان القدوسي، علي عبد العال، جاسم الرصيف، محرر "بوابتي"، الشهيد سيد قطب، بسمة منصور، عبد الله زيدان، فتحـي قاره بيبـان، محمود سلطان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سلام الشماع، مراد قميزة، محمد الياسين، أ.د. مصطفى رجب، د- هاني ابوالفتوح، د - محمد عباس المصرى، كريم فارق، د - غالب الفريجات، فاطمة عبد الرءوف، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عصام كرم الطوخى ، د - أبو يعرب المرزوقي، منى محروس، عبد الرزاق قيراط ، د. نهى قاطرجي ، المولدي الفرجاني، العادل السمعلي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد بوادي، حمدى شفيق ، أحمد ملحم، رافع القارصي، د - شاكر الحوكي ، نادية سعد، رضا الدبّابي، عبد الغني مزوز، طلال قسومي، صالح النعامي ، محمود طرشوبي، د- محمد رحال، د - محمد بنيعيش، عزيز العرباوي، كريم السليتي، رافد العزاوي، د.محمد فتحي عبد العال، فتحي العابد، د.ليلى بيومي ، وائل بنجدو، محمد الطرابلسي، مصطفي زهران، د. مصطفى يوسف اللداوي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د . قذلة بنت محمد القحطاني، الناصر الرقيق، إسراء أبو رمان، محمد العيادي، عدنان المنصر، د. خالد الطراولي ، رأفت صلاح الدين، عبد الله الفقير، د. عبد الآله المالكي، يزيد بن الحسين، الهادي المثلوثي، سلوى المغربي، د. أحمد محمد سليمان، صلاح الحريري، صفاء العراقي، سعود السبعاني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد الحباسي، أشرف إبراهيم حجاج، أنس الشابي، إيمى الأشقر، فهمي شراب، د - الضاوي خوالدية، د - عادل رضا، ماهر عدنان قنديل، سامح لطف الله، د. عادل محمد عايش الأسطل، فوزي مسعود ، منجي باكير، تونسي، صفاء العربي، عواطف منصور، فاطمة حافظ ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد النعيمي، د. جعفر شيخ إدريس ، مصطفى منيغ، سحر الصيدلي، ابتسام سعد، رشيد السيد أحمد، مجدى داود، د. الشاهد البوشيخي، محمد أحمد عزوز، إياد محمود حسين ، محمد إبراهيم مبروك، هناء سلامة، د. أحمد بشير، د - مصطفى فهمي، د - صالح المازقي، محمد اسعد بيوض التميمي، حاتم الصولي، علي الكاش، محمود فاروق سيد شعبان، معتز الجعبري، فراس جعفر ابورمان، سامر أبو رمان ، أحمد الغريب، د- جابر قميحة، شيرين حامد فهمي ، د - محمد سعد أبو العزم، كمال حبيب، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- هاني السباعي، جمال عرفة، د. محمد مورو ، صلاح المختار، د. محمد يحيى ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سيدة محمود محمد، د - المنجي الكعبي، عراق المطيري، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد عمر غرس الله، د. محمد عمارة ، د - محمد بن موسى الشريف ، سفيان عبد الكافي، د. طارق عبد الحليم، محمد تاج الدين الطيبي، محمد شمام ، رمضان حينوني، رحاب اسعد بيوض التميمي، صباح الموسوي ، أبو سمية، ياسين أحمد، سيد السباعي، حميدة الطيلوش، د. صلاح عودة الله ، حسن الحسن، د - احمد عبدالحميد غراب، د. نانسي أبو الفتوح، يحيي البوليني، عمر غازي، د - مضاوي الرشيد، د- محمود علي عريقات، حسن عثمان، حسن الطرابلسي، محمود صافي ، سوسن مسعود، الهيثم زعفان، فتحي الزغل،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة