تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نحو تحرير فلسطين..

كاتب المقال محمد حيان الأخرس - سوريا   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يسعد موقع "بوابتي" انضمام الأستاذ محمد حيان الأخرس، من سوريا للمساهمين بالنشر بموقعنا، والأستاذ محمد حيان الأخرس هو رئيس تحرير موقع أوروك الجديدة، ونحن نرحب به وبكتاباته

مشرف موقع "بوابتي"

*******

في فلسطين .. البلد والوطن.. الجرح والكارثة.. والنار التي تشتعل عي دواخلنا كل لحظة، وكل حين..
في فلسطين الجزء الجنوبي من سوريا الطبيعية، والجزء الجميل من بلاد الشام .. والجزء المقدس من العالم العربي.. والجزء الغني روحياً للعالم المحمدي والمسيحي..
نقول في فلسطينينا هذه، يكتمل اليوم معنى سقوطنا الروحي كأمة، ومعنى سقوطنا المادي كوجود.. إذ لا معنى حقيقي لحياتنا ولكل ما نؤمن به من فكر ومن عقائد وفلسفات، إذا لم نوظفها كاملة في سبيل خدمة هذا المتحد الفلسطيني، وإرجاعه لخانة المقاومة والوجود، لأن المقاومة هي الجزء الحي لهذا الوجود المهدد بالاندثار...

ولكن عن أية مقاومة نتحدث ؟؟
وعن أية فلسطين ننوع في الكلام الطويل أيضاً ...؟؟؟
هل نتكلم عن فلسطين ياسر عرفات، أم فلسطين حماس والجهات الإسلامية كافة.. أم عن فلسطين القادة الأشاوس من محمود عباس..ودحلان .. وزعلان.. وكل من يساوم و يعترف بدولة اليهود ...

عن أية فلسطين نتحدث..؟؟
عن فلسطين التي هي جزء من (( الوطن العربي )) والتي وتحت هذا الاسم تحتل جزء منها مصر العروبة، وصولاً إلى سيناء الفلسطينية . وتحت ذات الاسم تتألق الأردن المقتطفة من أراضيها عزة وشموخاً ..؟؟؟

عن أي فلسطين نتحدث.. ؟؟؟
عن فلسطين المؤتمر السوري الأول في بلودان.. أم عن فلسطين وعد بلفور .. أم فلسطين سايكس- بيكو وما تبعها من اتفاقيات ومعاهدات .. أم فلسطين 48 أم 67 أم عن فلسطين السلطة الفلسطينية (( المخفر الموجود لحماية الدولة اليهودية ..)) أم عن إمارة غزة الإسلامية .. أم .......؟؟؟!!!
هذا ما صار ت إليه فلسطين اليوم .. نعم كل هذا الهباء الصريح والواضح والجلي، والذي أبدأ لم ولن يخدم متحداً كان اسمه فلسطين، بل يخدم وبصورة مباشرة كل من يسعى إلى مجد شخصي زائف، سواء تحت أسم المقاومة، أو المقاطعة والسلطة المتهودة، ويخدم الرجال الذين كانوا فيما مضى يحملون البنادق واليوم يحملون أغصان الزيتون، يطلبون ودّ "الدولة اليهودية".. ويطلبون غفرانها عما ارتكبوه من مجازر بحقهم، عن تلك الأيام التي كانوا يدّعون فيها الكفاح الشعبي المسلح....

هذه فلسطين اليوم وبكل وضوح وبكل ما نرى من صراحة وشفافية وحقيقة........
وهؤلاء هم رجالنا الذين يدعون في مختلف انتماءاتهم ومذاهبهم وحركاتهم، المقاومة والنضال والكفاح ...!!

ولأن الأمل هو الساكن فينا دوماً طريقاً فاتحاً للخلاص.. ولأن التبعية يجب ألا تكون إلا للأرض والمجتمع الذي يعيش عليها، وكل ما عدا ذلك هو الباطل والتلفيق، والوهم والكذب والدجل بكل مسمياته السياسية والدينية والعقائدية والثورية....ولأننا نرى بعين الأرض والمجتمع فقط نقول، أن انتصارنا قادم لا محالة، مهما استمر نضالنا من سنين طويلة، نحن الذين نرى فلسطين كأرض هي جزء من سوريا الطبيعية، ومتحدها الاجتماعي جزء من المتحد الأتم " المجتمع الأمة " .. نعم نحن نؤمن بذلك، ونحن بناء عليه نقول : أن تحرير فلسطين هو الواجب القومي الأول لكل الأمة السورية أولاً وثانياً وثالثاً ...وعاشراً...ونرى أن "" الكيان اليهودي "" يقوم في سياسته على تثبيت ضياع هويتنا السورية القومية.. ونرى أنه يعمل ومن معه على تثبيت هوية جديدة لما تبقى من فلسطين تحت أي تسمية يراها.. "" السلطة وما شابه من وهم ودجل .."" ونرى أيضاً أن هذه الهجرة اليهودية المفتعلة إلى أرضنا فلسطين ومهما كان قصدها، لا يمكن لها الاستمرار لأنها النقيض الكامل لنا، ولما نحمله في دواخلنا وعبر تاريخنا الطويل من رسالة إنسانية، تتناقض وبشكل كامل مع ما تحمله اليهودية من رسالة عنصرية، والتي تتركز على جعل الآخر حيواناً خلق لخدمتها.. أجل ولخدمتها فقط، ولذلك فكل ما يفعل اليهود بهذا الآخر هو مشروع ومبرر.. وحق لها.. وواجب عليها... وهو أمر قامت عليه كل ما نادت به العقول اليهودية المتنورة برسالة التوراة العظيمة...

ونقترح كأول خطوة لإيقاف ضياع هويتنا، وسرقة وتهويد وجودنا أن :

1 – العمل وبشكل كامل من قبل جميع الكيانات السورية، وجميع الحركات والمنظمات الفلسطينية في داخل فلسطين وخارجها، على رفض كون اليهودية " الموجودة حالياً" ديانة سماوية أو أرضية حتى. كونها تتناقض وبشكل كامل مع كل ما ذكر في القرآن والإنجيل عن مفهوم أن الله رب العالمين جميعاً، والتي تصر اليهودية على أن يهوه هو ربها فقط، كوننا " نحن الغوييم "حيوانات خلقنا لخدمتها، وأيضاً في كونها " أي اليهودية " لا تعترف بيوم القيامة، أو الدينونة.. عدا حوالي 1000 يهودي يطلق عليهم أسم السامريين، ولكنهم لا يختلفون عن اليهود الباقين من حيث البند الأول، في أن الله هو لهم وحدهم، وأن اليهود الآخرين خالفوا أمر الله في التيه، ولم ينتظروا المسيح المخلص، كي يقودهم إلى أرض الميعاد .
هذا بالنسبة عن عدم كونهم ديانة سماوية، أما عن عدم كونهم ديانة أرضية، فهو أمر ملخص في العنصرية التي ينظرون بها للناس، وفي تعاملهم الحالي والتاريخي مع كل الشعوب والأقوام التي عاشوا بينها ورفضوا حتى الانصهار فيها...

2 - الرجوع إلى خيار الكفاح الشعبي المسلح، والمبني في داخله على الانتماء للأرض والمجتمع، وعمل أي شيء يمكن أن يضر في مصالح اليهود داخل الأرض المحتلة وخارجها.. وكشف الداخلية الروحية والمادية لليهود..سواء إعلامياً أو على الصعيد الاجتماعي ولو البسيط....
إنها أولى رصاصات المقاومة الحقيقة.. وهي السياسة الوحيدة التي تصب في المصلحة القومية، والتي تنادي بتحرير فلسطين كاملة وطرد اليهود عن أراضيها مهما كلف وطال الزمن...

وللحديث صلة ..

---------
محمد حيان الأخرس
رئيس تحرير موقع أوروك الجديدة
WWW.OROOK.COM


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فلسطين، مقاومة، حماس، فتح، تحرير، تنظيمات فلسطينية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-09-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - مصطفى فهمي، محمود سلطان، د. عبد الآله المالكي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد النعيمي، سوسن مسعود، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. طارق عبد الحليم، د- هاني السباعي، فاطمة عبد الرءوف، أ.د. مصطفى رجب، د - محمد سعد أبو العزم، ماهر عدنان قنديل، د. خالد الطراولي ، عمر غازي، الناصر الرقيق، محمود فاروق سيد شعبان، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - شاكر الحوكي ، د. نانسي أبو الفتوح، محمد إبراهيم مبروك، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. الشاهد البوشيخي، جمال عرفة، د. محمد يحيى ، عدنان المنصر، د. محمد عمارة ، حميدة الطيلوش، إيمان القدوسي، سحر الصيدلي، د- محمد رحال، د - المنجي الكعبي، علي الكاش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رافد العزاوي، أشرف إبراهيم حجاج، محمود صافي ، ابتسام سعد، د. صلاح عودة الله ، معتز الجعبري، سيد السباعي، خبَّاب بن مروان الحمد، فهمي شراب، صفاء العربي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مراد قميزة، حسن الطرابلسي، د - الضاوي خوالدية، تونسي، أحمد الغريب، د.محمد فتحي عبد العال، سامر أبو رمان ، سيدة محمود محمد، حسن عثمان، صلاح الحريري، منجي باكير، د- هاني ابوالفتوح، رضا الدبّابي، أبو سمية، د. جعفر شيخ إدريس ، منى محروس، محمد الياسين، فتحي العابد، د - محمد بن موسى الشريف ، وائل بنجدو، عبد الغني مزوز، سفيان عبد الكافي، د. محمد مورو ، كريم السليتي، رافع القارصي، إسراء أبو رمان، الشهيد سيد قطب، يزيد بن الحسين، عبد الرزاق قيراط ، رأفت صلاح الدين، محمد العيادي، د - صالح المازقي، محمد عمر غرس الله، عصام كرم الطوخى ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، كريم فارق، د - احمد عبدالحميد غراب، صلاح المختار، صباح الموسوي ، د. أحمد محمد سليمان، ياسين أحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، نادية سعد، محمد الطرابلسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، بسمة منصور، عبد الله زيدان، عراق المطيري، د. أحمد بشير، شيرين حامد فهمي ، إياد محمود حسين ، حسن الحسن، رمضان حينوني، فتحي الزغل، فاطمة حافظ ، محمد شمام ، عبد الله الفقير، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد بوادي، المولدي الفرجاني، إيمى الأشقر، د - مضاوي الرشيد، د- محمود علي عريقات، د - عادل رضا، مصطفى منيغ، فراس جعفر ابورمان، عزيز العرباوي، كمال حبيب، خالد الجاف ، حمدى شفيق ، سامح لطف الله، د - محمد عباس المصرى، د - محمد بنيعيش، العادل السمعلي، محمد اسعد بيوض التميمي، صالح النعامي ، د.ليلى بيومي ، مصطفي زهران، هناء سلامة، د. مصطفى يوسف اللداوي، طلال قسومي، فتحـي قاره بيبـان، محمد تاج الدين الطيبي، سلوى المغربي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حاتم الصولي، أنس الشابي، مجدى داود، الهادي المثلوثي، د. نهى قاطرجي ، فوزي مسعود ، يحيي البوليني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صفاء العراقي، عواطف منصور، سعود السبعاني، أحمد الحباسي، محمد أحمد عزوز، الهيثم زعفان، محمود طرشوبي، د - غالب الفريجات، سلام الشماع، علي عبد العال، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد ملحم، جاسم الرصيف، رشيد السيد أحمد، محرر "بوابتي"، د- جابر قميحة،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة