تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

عائلة الحكيم البرامكة عملاء للشيطان الامريكي والرجيم الايراني

كاتب المقال خالد عزيز الجاف - برلين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


اشاد المرشد الاعلى للحكومة الايرانية ( وليس الشعب الايراني ) ايه الله خامنئي" قدس سره المخفي والمصون . بمناقب العميل الخائن عبد العزيز الحكيم، وقال في تعزيته انه حدث مؤلم لجمهورية ايران الاسلامية". ولن ننسى جهوده في ايران والعراق ان "جهود ومبادرات رجل الدين المثابر فريدة ولا تنسى سواء في العراق او في ايران". وهذا اعتراف صريح انه كان خادما لايران وعميلا لامريكا في العراق . أما المشيعون الفرس فكانوا يطلقون شعاراتهم الكاذبة "الموت لاميركا، الموت لاسرائيل"، أما مزور الانتخابات الايرانية الرئيس محمود احمدي نجاد فقد وصف وفاة الحكيم بانها "خسارة كبيرة للشعب العراقي" وقدم التعازي لعائلته ووصفهم بانهم "ثوريون" لااعرف كيف يصبح الانسان ثوريا عندما يدخل العراق بمساعدة الاحتلال الأمريكي وعلى دبابات الصهاينة ! وهل يصبح العميل والخائن بطل ووطني ؟ هذا السؤال اتركه للقاريء الكريم للاجابة عليه .

وبعدها يأتي دور قائد المقاومة العربية الكبرى الشيخ حسن نصر الله في تقديم تعازيه لعائلة الفقيد قدس الله سره المخفي، وسوف نتطرق عن محتوى كلماته بالتسلسل أما عن أهم كلمات الحفلة التأبينية المضحكة التي القيت على جيفة الكلب الذي نفق الحكيم كلمة الطلي باني التي قال فيها ((الجثمان الطاهر لسماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم (قدس سره).. فإننا جميعا أمام مشاعر حزن وأسى بهذا الفقدان الكبير لقائد ومجاهد (في سبيل مساعدته للامريكان على احتلال وطنه ) ورجل تقوى نذر نفسه للعراق وللمبادئ السامية التي آمن بها ( وماهي فحوى هذه المباديء السامية ؟ )، كما هو شأن هذه الاسرة الكريمة، اسرة آل الحكيم )) أما الكتكوت عمار فقد قال ((وأن من اهم مباديء السيد الحكيم كان الايمان بالمواطن وقتله على الهوية والالتزام بالدستور ( اليهودي ) وتعزيز الوحدة الوطنية والشراكة والاستقلال ( إلا البعثيين العفالقة الصداميين لامواطنة لهم يستطيعون الذهاب إلى سوريا والاردن أو اليمن وارض الله واسعة )، وهذه المباديء هي ذاتها التي كان يؤمن بها شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم.!) أما الهالكي فقد قال بحق هذه الجثة العفنة في التابوت ((ونعاهده على المضي في الدرب (يقصد درب الخيانة والعمالة لايران وامريكيا ) الذي اختطه والمباديء (يقصد المشعوذة ) التي جاهد من اجلها ...لا تجدني ايها السند القوي ان اتحير في البحث في ملفاتك العظيمة في انواع الاعمال (يقصد ايضا العمالة ) وعند محطات جهادك الكبيرة ". ( المليء بالقذارة الفكرية الجهادية الطائفية ) واشار الهالكي الى ان حياة الحكيم كانت مليئة بمحطات الجهاد..! لااعرف عن أي جهاد يقصد هل العمالة لدول خارجية ومساعدتها لاحتلال العراق هو جهاد، فمتى اصبحت العمالة جهاد ؟

إن هذا المجرم هو سليل عائلة تبرقعت بالتشيع ومحبة أهل البيت رياءً بينما ها الأشد عداء للتشيع والإسلام والعرب وتابع: ( كنت يا اخي الكبير رائدا في ميدان المواجهة (الخيانية )، وبعد سقوط الدكتاتورية اتجهت الى عملية بناء العراق الجديد ( بطريقة ديمقراطية ايرانية شفافة قائمة على قتل العراقيين الذين حاربوا ايران ) وكنت رائدا فيها وفي تحمل المسؤولية )) والان لنكشف محطات الجهاد التأمري لهذه العائلة المتأمرة على العراق وشعبه .

كان أب المقبور محسن طبطبائي مرجعية للعمالة والجاسوسية للاستعمار البريطاني ففي ذلك الوقت, ارتبط محسن طبطبائي بروابط وثيقة مع الإنكليز، وهم الذين عمموه بعمامة المرجعية ، منذ ذلك الحين كانت الحاجة الاستعمارية تتطلب صناعة رموز تخدم المستعمر وتلعب دورا خفياَ يتخذ من الدين غطاءاً يتلاءم، مع وعي ومعتقدات الناس، فكان محسن طبطبائي واحدا من هؤلاء الذين لعبوا أدوارا خبيثة في تأسيس الطائفية، وخلق النعرات العدائية بين ابناء الشعب المسلم الواحد، بالإضافة الى إثارة الأحقاد والفتن هؤلاء هم العملاء وخدم المستعمرين الذي تلبسوا بالدين كذباً ونفاقاً، هذا الطابور الظلامي الذي عمد الى خلق الفتن ونشر الخرافات والشعوذة والجهل والفتاوى المنافية لروح العقيدة الإسلامية والشعب العراقي يرفض أمثال هؤلاء الفاسدين والدجالين، لأنهم أعداء الإسلام أصلا واعداء للشعب العراقي وما احداث يوم الاربعاء الاسود إلا تاكيدا إنهم من الحاقدين على الشعب العراقي ، وأبناء العراق يعرفون عمالة عائلة محسن طبطبائي، ومنهم من اعدم لروابطه التجسسية ، لصالح الكيان الصهيوني، فأن تاريخ هذة العائلة النجسة والناكرة لفضل شعب العراق، الذي آواهم وأكرمهم، كانت أفعال شائنة وإجرامية، لا تغتفر أبدا، فهم جندوا أنفسهم لمحاربة العراق بدعم أسيادهم في قم بحرب عدوانية اعلنها خميني الناكر للجميل والضيافة لحوالي 12 عاما في كرم ونعمة شعب العراق، والذي اندحر خاسئاً وهو يشرب كاس السم الزعاف .

فعندما شكل أخ المقبور الأول باقر طبطبائي بدعم ايراني ما أطلق عليه بفيلق بدر، حتى تزعمه الزنيم ليصبح قوة عسكرية مع فيلق القدس لتشارك في جبهة الغزاة للاحتلال العراق ، هذه هي صورة محطات الجهاد الخيانية التي، رسمتها عائلة محسن طبطبائي من خلال تاريخها الديني والسياسي القذر الى ان تحولت الى عصابات للجريمة والنهب والاستثراء على حساب دماء وجوع وبؤس الفقراء والمعدمين واخرها سرقة بنك الزوية وقتل الابرياء فيها، وهم من اشد القوى المتسلطة الآن بإعمالهم الإجرامية في القتل والتهجير والسرقة والتدمير الواسع للبنى التحتية حتى يبقى العراق عاجزا عن النهوض والتطور والوقوف مجددا بوجه الخطط الايرانية الاستعمارية الجديدة، والشعب العراقي لاينسى جهاد هذا المقبور على الطريقية الطائفية التي تعلمها من مدرسة قم هي معانقة السفاح المجرم القاتل بوش ورموز الصهيونية أمثال، كيسنجر وبريمر وبايدن، واتخذ من البيت الأبيض قبلة وهو يتوضأ بدماء الملايين من ضحايا الاحتلال . فلن ينسى الشعب العراقي، كيف تم قتل اساتذة الجامعات العراقية العلماء والخبراء وقادة الجيش ورجال الدين والمصلين ، وتفجير مرقد الإمامين في سامراء وعشرات والمحلات و الأسواق، حتى أصبحت عصابة المجلس اللاسلامي قوة إرهابية خطيرة تهدد الأمن والاستقرار في العراق ، ولم يتوقف نشاط هؤلاء عند حدود العراق بل امتد الى فلسطين ولبنان واليمن والسودان والمغرب العربي لزرع بذور الطائفية، وإثارة الفتن بهدف خلق النزاعات والاحتراب بين أبناء الوطن الواحد .

هذه هي قيمة هذا المقبور في نظر الشعب العراقي قاتل مجرم طائفي حتى النخاع كان يريد تقسيم العراق إلى فدراليات . إنه من نشر وأشاع الفساد باسم المتعة، فهو صورة بشعة من صور الإرهاب والجريمة، لا يمكن السكوت عنها، ونقول اللهم لا شماته إن الله سبحانه وتعالى قد أذله حين أطال مرض السرطان عليه ثلاث سنين ليجعله عبرة وتحذير للمجرمين ، حتى كان ينشد الموت من الألم كل يوم ولا يحصل عليه امعانا في تعذيبه من الله تعالى ومن قبله شارون قاتل الفلسطينيين .لقد قام المواطنون بتمزيق صور المقبور في اغلب مناطق العاصمة وتحديدا المناطق التي تتبع اخيه في النضال مقتدى الصدر الذي عاهده انه سيكمل مشوار القتل والارهاب والجريمة بعده بأمر مباشر من ايران، فأين هي تلك الشعبية التي يتمنطق بها الهالكي ورهطه من المنافقين بينما نرى مناطق الشعلة والكاظمية والشواكة ومدينة الثورة تمزق صور المقبور احتجاجا على قطع ارزاقهم وغلق محلاتهم عند تشييع جثمانه النتن .. لقد راحت الناس تتساءل لماذا لم يجري تشيع لضحايا الارهاب البدري الفارسي في يوم الاربعاء الدامي ؟ وكان شهداء تلك العمليات على اقل تقدير من العراقيين الابرياء المسالمين المسلمين المثقفين في اغلبهم ؟ لماذا لم يشيع ضحايا وزارة الخارجية من حملة الشهادات والويل من عذاب الله لمن يترحم على من اقتص الله منه وعلى من شيع جثمانه وسار خلفه أوامتدحه او طلب الرحمة له لانهم كلهم من صنفه القذر مجرمون لصوص قتلة .. ونقول الى جهنم وبأس المصير ايها الملعون في الدنيا والاخرة وباذن الله سيلتحق بك قريبا كل من سار خلفك او حضر حفلة تشييعك الى سقر . وسيكون ذلك التشييع الجماعي على يد ابطال مقاومتنا الجهادية الباسلة التي تقاتل عدو الله وتقاتل لتحرير ارض العراق الطاهرة من سلالة المجوس الايراني والاحتلال الامريكاني .

إن هذا المجرم هو من أعان المحتلين على ضرب العراق واحتلاله، وهو من زودهم بالتقارير الكاذبة عن وجود أسلحة دمار مخبأة تحت المساجد والبيوت والمدارس ليستهدفوها بالقصف خلال الحصار، وهو من أعلن وبعظمة لسانه عام 2002 أنه زود أمريكا بتقرير عن الأسلحة الكيميائية العراقية ومواقيت استعمالها فأضاف حجة لاحتلال العراق . فهذا هو مصير المقبور الحكيم، مات اليوم خائنا محتقراً في رأي الشعب العراقي , ولن يذكره التاريخ إلا باخس أفعال الشر والرذيلة والعدوانية، فانتم يا ابناء محسن طبطبائي، الصهيوني الكفار والملحدون بدين الله، لأنكم تعاونتم مع أعداء الإسلام . فإلى بئس المصير بأذن الله تعالى .

والان جاء دور ( قائد المقاومة العربية ؟! ) الشيخ حسن نصر الله كما يدعون الذي يكن ولاء واجلالا مثيرين للاعجاب للمرشد الاعلى ايه الله خامنئي". أما بالنسبة إليه فقد ارسل الي الكتكوت عمار يعزيه بوفاة والده عبدالعزيز الحكيم المناضل المجوسي البطل في الخيانة الذي حرر العراق من رجس شياطين البعث وهو فوق ظهر الدبابات الامريكية المحتلة . وجاء في الرسالة (( أود أن أعبر لكم عن مشاعري ومشاعر إخوانكم في حزب الله، وتأثرنا البالغ برحيل الأخ الكبير، سماحة العلامة السيد عبد العزيز الحكيم (رحمه الله) عن هذه الدنيا، إلى جوار آبائه وأجداده الميامين، بعد حياة عامرة بالعلم، والعمل، ( تعليقنا عادت حليمة إلى عادتها القديمة) والدعوة إلى الله والتبليغ، والهجرة، والجهاد، والنضال، والصبر والتضحيات الجسام، في سبيل إعلاء الإسلام، ومن أجل إنقاذ الشعب العراقي المظلوم، وإعزازه، ورفعة شأنه . إنني أتقدم منكم، ومن العائلة الشريفة، ومن إخوانكم الأعزاء في المجلس الأعلى، ومن الشعب العراقي الصابر والمظلوم، بأحر التعازي وأصدق المواساة بهذا المصاب الجلل.
أسأل الله تعالى أن يتغمد فقيدنا الكبير بواسع رحمته، وأن يحشره مع الأنبياء والمرسلين والأئمة الطاهرين (عليهم السلام) . وأن يلهمكم الصبر والسلوان، والرضى بقضائه ومشيئته. كلنا ثقة أنكم ستواصلون إن شاء الله، وبعزم راسخ، طريق جهاده ونضاله، حتى تحقيق اهدافه وآماله، التي قضى في سبيلها شهداء كثر من أسرتكم الشريفة، في مقدمتهم الشهيد الكبير آية الله محمد باقر الحكيم (رضوان الله عليه)
إن هذا الموقف ليس غريبا علينا طالما يجمعهم المصير الواحد المشترك في خدمة الدولة الصفوية والصهيونية . إن نعيهم لهذا العميل عبد العزيز الحكيم الذي ساهم في الجرائم التي تعرض لها الشعب العراقي الصامد، وهي جرائم أخطر مما قام به عملاء للصهاينة في لبنان أمثال بشير الجميل، سعد حداد، أنطوان لحد، وغيرهم من العملاء الذين أذاقوا الشعب اللبناني سوء العذاب. فكيف يستقيم الأمر حين تكون العمالة حراما في لبنان وحلالا على أبناء "الطائفة " في العراق؟ موقف غير مفهوم على الإطلاق ؟ لماذا نطرب حينما نسمع كاتبا او سياسيا او معمما يشتم الصهيونية والامبريالية الامريكية ويعلن تأييده للمقاومة اللبنانية والفلسطينية ولا نفكر باحتمال ان يكون عميلا مخضرما يرتدي بدلة سيد محترم، او رجل معمم وتقي يخاف الله، لكنه يخفي تحت جلد ذئب خبيث يريد التهامنا . ولكننا بعد فوات الاوان ووقع الفاس على الراس نكتشف ان هذا الذئب، والذي كان حملا وديعا نطمئن اليه، التهم اجسادنا، بعد ان خدعنا بكلامه المصقول والمعسول ، وتجارب وعبر التاريخ تقدم لنا الامثلة على واقع هؤلاء الخونة والعملاء .

ابتلى لبنان من خناجر صفوية تقطر سموم توراتية، ساهم في اغتيال المقاومة الفلسطينية في جنوب لبنان هذا هو حال الشيخ نصر الله ذو الوجهين الذي جعل من حدود جنوب لبنان خط الحماية لاسرائيل بينما نراه يدافع عن حكومة عراقية فاقدة السيادة خيوطها بيد الحوزة الصفوية، لقد صنعت منه خطط اسرائيل بطل تحرير الجنوب اللبناني، بعد ان قدم اكبر خدمة لها وهي (تحرير) الجنوب اللبناني من المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية، واللتان كانتا تطرقان راس اسرائيل يوميا يتكلم هذا (الشيخ) التوراتي بلسانه المعسول بمباديء صفوية تزيح النقاب عن وجهه الحقيقي وتسقط اللوان التقية عنه، سبق وان اعتبر المقبور السابق محمد باقر الحكيم (شهيدا) واقام له الفاتحة، مع انه عميل ساهم في احتلال العراق وتدميره، وخدم امريكا ودخل العراق بعد الغزو مختبأ خلف احذية الجنود الامريكان ، وكذلك اخيه عبد العزيز مناضلا من اجل الشعب العراقي وليس مناضلا من اجل ايران، ويشتم بلسانه القذر ، وبالفاظ سوقية منحطة الشهيد باذن الله صدام حسين الذي قاتل طاغوت العصر امريكا وبوش ويصفه بالدكتاتوري فماذا نتوقع من يناصبون العداء للصحابة الكرام وعائشة ام المؤمنين ويسبون معاوية وابنه يزيد في سجودهم وقعودهم، ربما سيخرج علينا مرة اخرى بخطاب جديد يحاول ان يبعد تهمة الارهاب التي تمارسها فيالق القدس الايرانية في العراق وبساند حكومة الاحتلال الكارتونية ايضا في اتهامها البعثيين العراقيين في سورية بتفجيرات يوم الاربعاء الاسود، وكل شيء جائز اليوم خاصه في ظل خدم ألاحتلال الصليبي والصهيوني والمجوسي وزمرة من المنافقين .

هذا الشيخ المتشيع للبرامكة الصفويين في العراق ولبنان هو الذي يشتم الامبريالية الامريكية ولا يدين الاحتلال الامريكي للعراق ويرتل اناشيد تأييد المقاومة الشيعية في جنوب لبنان، وبنادقه خامدة لا تطلق الرصاص الفزع على اسرائيل، فنصفق له دون ان نشّرح كلماته وافعاله، بل دون ان نقرأ كلماته الاخرى التي يشتم فيها رموز المقاومة وشهدائها ! لقد عجزنا سابقا عن وضع سلوكياته تحت مجهر لكشف الخلايا السرطانية التي تجول في فكره وقلبه المتيم عشقا بايران، وهكذا ضاعت على جماهيرنا الواعية فرصة اكتشاف حبل ارتباط هذا المشبوه بأيتام الخميني الهالك في قم وبالمخابرات الايرانية اطلاعات ، ومعرفة ما يخبئه مقلدوا خامنئي والحوزة الصفوية في قم، تحت ثوب الدين! الجهة الوحيدة التي كانت واعية لمخططات هذه العناصر النائمة هي اجهزة مخابرات النظام الشرعي السابق ، التي تعلمت فن البحث عن الاحتمالات المتعددة للشئ او لشخص الواحد، فالوطني مثلا، بالنسبة للمخابرات يراقب ويتابع ويدرس لمعرفة لونه الحقيقي! من هنا ربما كان اعظم مستفيد، من الجدلية كاسلوب تحليل هي المخابرات العراقية السابقة .

الشيعة الصفويين ومن تبعهم من بعض العرب المخدوعين من اهل العمائم او سياسين اصبحوا بذلك الان معروفا، عملاء وأعضاء رسميين للمخابرات الامريكية والاسرائيلية، واتخذوا من محبتهم لاهل البيت غطاء لخداع السذج ، وبالفعل ومع الاسف الشديد سار خلفهم عدد كبير من الشيعة المثقفين ظنا منهم انهم وطنيين ! واصبحوا جميعا خداما للمجوسية في ايران مثل اسرة الحكيم والصدر والمالكي والجعفري وغيرهم والتي وضعتهما ايران على رأس فيلق غدر جديد، لا يختلف عن فيالق غدر البرامكة والخرميين و العلقميين ! وهذا ماحصل للدولة العباسية بعد ان شعرت ان راسها قد تهدم بفعل الفؤوس الفارسية التي تقاسمت الادوار، فامسك البرامكة بمركز الخلافة فيها، ونخروها من الداخل باسم الاسلام، فيما تحصن بابك الخرمي براية فارس الرسمية، وتمرد على الدولة العباسية عشرين عاما يقاتل ويخرب حتى انهك العباسيين من الخارج، وهكذا كانت نتيجة توزيع الادوار الفارسي العظيم الذكاء، هي اسقاط دولة العرب . واحفادهم يمارسون نفس الدور في العراق ولبنان واليمن والسعودية، ويدور الزمن يكشف لنا الواقع العربي ان الفرس ينشطون الان ضمن احزاب طائفية ابتلى بها الشعب العربي وشخصيات سياسية ودينية مرتبطة بحبل الوريد الايراني تمارس العاب الكلمات الدينية والسياسية، فتتحفنا باعظم الشتائم على الشيطان الاكبر امريكا وفي السر هي (اقدس الاقداس) في نظرها وثم تختص بشتم اسرائيل وشارون ونتنياهو وغيرهم من قادة اليهود، ولاجل اقناع الناس ان من يحارب اسرائيل ام امريكيا فيقتل شهيدا، لكن بعد خروج الامام عجعج ! ولابد ان يكون وطنيا او مسلما حقيقيا يوضع فوق الراس، متناسيا ان من اهم تكتيكات الصهيونية والمخابرات هو التضحية بافراد لتاكيد هوية مزيفة وطرحها على انها اصيلة ! في العراق هاجمت الصهيونية مقرات العبادة اليهودية بالقنابل وقتلت يهودا من اجل اجبارهم على الهجرة الى فلسطين ؟

وحتى ان الصهيونية اعطت ملايين الدولارات لهتلر كي يضطهد يهود المانيا ليهاجروا الى فلسطين ؟ ان هذه التضحيات المحسوبة بدقة هدفها البعيد تحقيق خطط الصهيونية، للسيطرة على ارض العرب مثلما تفعل ايران بقتل الشيعة العرب في الاحواز وغيره بحجة الدفاع عنهم من جرم المقاومين الارهابين وفي مثل هذه الحالة يصبح الصفويين في نظر الشيعة العرب هم مجموعة من الشرفاء، والمستقيمي السيرة والنوايا !
ويجب ان نعترف هنا بان المخابرات الامريكية، و المخابرات الايرانية الصفوية، قد نجح في اقامة تحالف مكشوف منذ صعد الهالك الهندي الاصل خميني للسلطة ضد العروبة، ومع ذلك كان كثيرون يقولون : كيف يمكن اتهام ايران، تحت ظل مستر خميني، بانها تتعاون مع امريكا ضد العراق والعرب، وهي تشتم الشيطان الاكبر واعطت سفارة اسرائيل في طهران للفلسطينين ليجعلوا منها سفارة لهم ؟ العرب والفلسطينيين يفكرون بعقلية البداوة وهم يظنون مقتنعين انهم يرون الحق في جانب ايران الدولة الاسلامية في نظرهم ويحللونه ويتعمقون في التيه داخل ازقته، لذلك اصبحت لقم حوزة ومقاتلين في بغداد، وشمل ذلك جنوب لبنان، حيث زرعت فيلق امل و حزب الله، وبالذات في المناطق التي كانت معقلا للعروبة فاصبحت وكرا لبابك الخرمي ويحيى البرمكي ونصر الله، الاشد عداء لكل ما هو عربي على وجه الارض !

كلنا يعلم كيف تم قتل فلسطينوا العراق بيد مليشيات ملالي حخامات إيران وتهجيرهم وقصف دورهم بقنابل الهاون وصواريخ الكاتيوشا إلايرانية الصنع وهذا يعني إن حسن نصر الله لا يهتم للفلسطينيين في العراق أو في لبنان بقدر إتخاذ فلسطين شعار لدغدغة مشاعر المسلمين في العالم وهو يعلم كما نعلم نحن إن اليهود هم أعداء أزليين للمسلمين ليس الآن فحسب بل من عشرات القرون وإلا كيف نُفسر قصف وقتل الفلسطينيين في العراق من قبل مليشيات ملالي إيران وطردهم من بيوتهم وتهجيرهم إلى الصحراء على الحدود العراقية الاردنية ؟ بينما نراهم يساعدون الفلسطينيين في غزة وحماس في بعض المال والسلاح ؟! . وعندما يكتشف الفلسطينيون حقيقة المخطط الايراني التوسعي في المنطقة العربية فماذا تكون النتيجة بعدما فتحوا لهم قلوبهم وبيوتهم وتحقق لهم حلمهم لما خططوا له، فتقع هنا الطامة الكبرى، باكتشاف ان كلا منهم هو نسخة من برامكة ( الدولة العباسية)، الذين زرعوا الفساد في مركز الخلافة، بعد ان لعبوا دور الطيبين الكرماء والمخلصين! وكوهين الجاسوس اليهودي، ماذا فعل في الجولان وكيف اصبح في المراكز المتقدمة من السلطة في سورية اننا نعلم انه لم يندس الا بعد ان لبس الاغنياء في المهجر ويريد ان يساعد وطنه الحبيب سورية .

وهناك ايضا كيم فيليبي، الذي كان مسؤولا عن قسم مكافحة التجسس في المخابرات البريطانية، لكنه كان في الواقع جاسوسا سوفيتيا لعدة عقود! وايضا قصة روبرت اوبنهايمر، الذي كان مدير(مشروع مانهاتن ) في امريكا، وهو مشروع صنع اول قنبلة ذرية في العالم، ولم يتبوء هذا المركز السري الا بعد تأكدت امريكا من اخلاصه لها . الم يصنع اوبنهايمر لامريكا اول قنبلة ذرية في العالم؟ الم يكشف فيليبي جواسيس سوفييت، وانقذ بريطانيا من شرورهم؟ لذلك روعت بريطانيا وامريكا حينما اكتشفتا انهما كانا جاسوسين سوفيتيين! ولم تكتشف بريطانيا وامريكا كيم فيليبي واوبنهايمر، الا بعد ان سلم الاول كل اسرار بريطانيا للسوفييت، وسلم الثاني اسرار القنبلة الذرية للسوفييت ايضا، الم تكتشف شعوب الاتحاد السوفيتي غورباتشوف، كجاسوس، الا بعد فوات الاوان .

ان اعظم واخطر مثال معاصر هو ان الاتحاد السوفيتي لم يهزم في حرب، بل هزم بفضل ايصال جاسوس غربي الى قمة الحزب الشيوعي السوفيتي هو ميخائيل غورباتشوف، وقبلها امسك بيديه جهاز المخابرات السوفيتية، فماذا بقي من قوة الاتحاد السوفيتي وغورباتشوف امسك المخابرات ثم امانة الحزب العامة ورئاسة الدولة، بفضل تمثيله البالغ الذكاء لدور الشيوعي المخلص والذكي والكفوء ؟! لقد كان، ومازال، خداع العدو يتطلب اول ما يتطلب اختراقه، ولذلك فان اعظم واخطر الاعمال الاستخبارية هي التي تحدث انقلابا في الاوضاع ومن داخلها، وبفضل هذا الذكاء الاستخباري لم يكتشف العباسيون مقدار تأمر البرامكة الا بعد ان الحقوا بالدولة العباسية دمارا لا يمكن اصلاحه . وفي الحالات السابقة كيم فيليبي وابنهايمر اليهودي الاصل او غورباتشوف كان على من اراد ان يكسب ثقة الرؤساء الكبار الذين يعمل معهم وان يمثل دور الوطني الذي لاشك فيه ابدا في اخلاصه لوطنه .

الم يشارك لفرس في الثورة العباسية ضد الامويين، وكانوا من فرسانها فصار ذلك بطاقة مرورهم الى قمة الدولة الجديدة؟ واليوم، ونحن نواجه الاحتلال والخراب والدمار في العراق، بعد ان عانينا ومازلنا في فلسطين، نجد الكثيرين لا يفتحون ادمغتهم على اكثر من مجرد احتمال واحد، واكثر من فرضية واحدة، عند محاولة تحديد من هو العدو ومن هو الصديق فهل هؤلاء اهل العمائم التي تسمي نفسها باسم الله عز وجل، مثل حسن نصر الله او المقبور الجاسوس الصهيوني عبد العزيز الحكيم ترفع الى درجة ان تصبح مرجعيات وطنية ودينية لا تمس !، ثم ما السر في هذا البروز الدائمي لحسن نصر الله في القاء خطبه التي يشتم امريكا واسرائيل امام حشد من جماهيره بدون خوف من هجوم الطيران الاسرائيلي وصيده بل نرى العكس من ذلك تطارد القوات الاسرائيلية مجاهدي المقاومة الفلسطينيين وقتل المئات من كوادرهم بالصواريخ الليزرية الموجهة بينما هي لاتقدم على لمس حتى خصلة (بطل) تحرير جنوب لبنان من المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية، مع ان خطبه تنقل حية وعلنا ويمكن لطائرة واحد وان تقصفه لو كان يشكل خطرا حقيقيا ؟ هل نسيتم من قتل الشهداء كمال عدوان ورفاقه في قلب لبنان؟ هل نسيتم كيف قتلت اسرائيل حسن سلامة، في بيروت، مع انه كان رجل امن ذكي وخبير في التخفي ؟ .

هكذا نجد امامنا اهل عمائم نعرف انهم لصوص الاضرحة والخمس وسماسرة الوطن، لايتزوجون الا زواج المتعة ! ولسانهم يمتدح المقاومة الفلسطينية، ويرقصون لها طربا ، واول من يعلنون تاييدهم لها لكنهم ما ان يذكر اسم المقاومة العراقية حتى يبدأون بتقيأ احقاد فارسية، ينهضون خوفا وهلعن ويهاجمون المقاومة العراقية الارهابية الغير شريفة لانها تقتل الشعب، انهم يريدون منها ان تكون مقاومة شريفة مثل شرف مقاومة حزب الله الخامد على حدود اسرائيل الشمالية ولايستطيع حتى تحرير مزارع شبعة اللبنانية الاسيرة بيد الصهاينة !.

اللهم أحفظ الشعب العربي وانصر اخوننا واهلنا في العراق وانصر المقاومة العراقية بهذا الشهر الكريم شهر رمضان امين يا رب العالمين


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيران، عبد العزيز الحكيم، العراق، خامنئي، حسن نصر الله، حزب الله، يهود، برامكة، الثورة الإيرانية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 31-08-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عائلة الحكيم البرامكة عملاء للشيطان الامريكي والرجيم الايراني
  فضيحة الأكراد في الدنمارك تعري مافيا القيادة الكردية
  فساد وطغيان دكتاتورية قادة الأكراد
  لماذا سربت واشنطن أخبار مفاوضاتها مع المقاومة ؟
  مهزلة مسرحية العداء الإيراني الأمريكي الإسرائيلي المشترك
  متى تتوقف مسخرة المحاكم الدولية ضد العرب والمسلمين ؟
  الحفات العرات يقتلون أهل غزة ويمشون خلف جنائزهم
  نفر من أيتام الماركسية المقبورة يشوهون الحقائق ويخلطون الأوراق
  حفنة من الشيوعيين العراقيين في برلين يلعبون بورقة اليهودية الصهيونية ضد أسبوع الثقافة العربية
  بمناسبة قدوم شهر رمضان
   صبر الرجال في الأسر وهمـة الإبطال صنعـا لدروب العـزة للأجيـال
  استفادة الحضارة الغربية من الفلاسفة العرب
  اللهم اشهد إني بلغت رسالة إلى حكام العرب والشعوب العربية
  الفكر الإسلامي مابين العلم والفلسفة (2/2)‏
  الفكر الإسلامي مابين العلم والفلسفة (1/2)‏
  الذكرى الخامسة لسقوط بغداد: الفرق بين أبو تحسين وأبو طه النادم الأمين
  اختلاف المصالح والأهداف في انتفاضة الأمس وعصيان اليوم‏
  الخيانة والغدر عند الفرس عبر تاريخهم الطويل ‏( الجزء الثالث والأخير)‏
  رجل دين مصري يزعم تلقيه رسالة من النبي محمد (ص) للرئيس مبارك
  تمتعوا قليلا بقصوركم سيأتي يوم الندم ياصهاينة الكرد
  حول مؤتمر اليسار الالماني المؤيد للمقاومة العراقية الذي انعقد في برلين
  الخيانة والغدر عند الفرس عبر تاريخهم الطويل ‏( الجزء الثاني )‏
  الخيانة والغدر عند الفرس عبر تاريخهم الطويل ( الجزء الاول )
  ردا على مقالة افضل علاج للمحاصصة قيام دكتاتورية السنة
   نعم ....آن الأوان للاعتذار قبل فوات الاوان
  الحقائق التاريخية والأدلة الدامغة على عدم كردية كركوك‏
  مثقفو الاحتلال وما‏‎ ‎يطرحونه من أكاذيب وأفكار
  آخر من يحق له الدفاع عن النفط من هو ؟‏
  ‏ شهوة الدولار لعشائر الصحوة والغفوة وضياع النخوة
  مبروك للشعب العراقي والعربي بالنصر والشهادة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد شمام ، إيمان القدوسي، بسمة منصور، د. نهى قاطرجي ، يحيي البوليني، د - المنجي الكعبي، محمود سلطان، فاطمة عبد الرءوف، د. صلاح عودة الله ، عبد الرزاق قيراط ، د - مصطفى فهمي، سوسن مسعود، أحمد الحباسي، جمال عرفة، عراق المطيري، رضا الدبّابي، د - أبو يعرب المرزوقي، رافع القارصي، د - محمد بنيعيش، وائل بنجدو، د - احمد عبدالحميد غراب، الشهيد سيد قطب، فراس جعفر ابورمان، د- هاني ابوالفتوح، أنس الشابي، رافد العزاوي، كمال حبيب، نادية سعد، د - غالب الفريجات، فهمي شراب، مصطفى منيغ، عزيز العرباوي، صفاء العراقي، د. طارق عبد الحليم، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الله زيدان، سامح لطف الله، د. نانسي أبو الفتوح، المولدي الفرجاني، د - شاكر الحوكي ، سلام الشماع، الناصر الرقيق، سفيان عبد الكافي، كريم فارق، محمد تاج الدين الطيبي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عصام كرم الطوخى ، د. محمد عمارة ، محمود طرشوبي، صالح النعامي ، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الغريب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهيثم زعفان، حسن الحسن، د. جعفر شيخ إدريس ، د - الضاوي خوالدية، سيدة محمود محمد، د. الحسيني إسماعيل ، فاطمة حافظ ، منى محروس، عبد الله الفقير، إياد محمود حسين ، سعود السبعاني، فتحي الزغل، عواطف منصور، د. عادل محمد عايش الأسطل، كريم السليتي، أحمد النعيمي، محمد اسعد بيوض التميمي، هناء سلامة، د. أحمد بشير، د- محمود علي عريقات، يزيد بن الحسين، د - مضاوي الرشيد، مراد قميزة، فتحي العابد، د. أحمد محمد سليمان، فوزي مسعود ، سحر الصيدلي، صلاح الحريري، مجدى داود، عدنان المنصر، علي الكاش، عبد الغني مزوز، د- هاني السباعي، معتز الجعبري، ابتسام سعد، طلال قسومي، محمد أحمد عزوز، ياسين أحمد، أحمد ملحم، سلوى المغربي، إيمى الأشقر، حسن الطرابلسي، أحمد بوادي، د - محمد بن موسى الشريف ، حميدة الطيلوش، محرر "بوابتي"، د - صالح المازقي، حسن عثمان، حمدى شفيق ، شيرين حامد فهمي ، العادل السمعلي، رمضان حينوني، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد عباس المصرى، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- جابر قميحة، رأفت صلاح الدين، حاتم الصولي، د. خالد الطراولي ، عمر غازي، محمد الياسين، محمد العيادي، محمود صافي ، صلاح المختار، رشيد السيد أحمد، أبو سمية، ماهر عدنان قنديل، د- محمد رحال، د. محمد يحيى ، سامر أبو رمان ، د - محمد سعد أبو العزم، أ.د. مصطفى رجب، صباح الموسوي ، د.محمد فتحي عبد العال، محمد عمر غرس الله، سيد السباعي، علي عبد العال، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد إبراهيم مبروك، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، الهادي المثلوثي، جاسم الرصيف، خالد الجاف ، خبَّاب بن مروان الحمد، منجي باكير، محمد الطرابلسي، أشرف إبراهيم حجاج، د.ليلى بيومي ، تونسي، مصطفي زهران، د. عبد الآله المالكي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. محمد مورو ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. الشاهد البوشيخي، إسراء أبو رمان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صفاء العربي،
أحدث الردود
أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة