تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

إثارة الفتن، تهمة فضفاضة ووسيلة لترسيخ الاستبداد

كاتب المقال سوسن مسعود   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


النظم السياسية المستبدة التي تملأ منطقتنا العربية، انتقلت من مرحلة الديكتاتورية الكاملة والصريحة إلى مرحلة الاستبداد المستتر بالقانون والتشريعات، هذا القانون الذي يصاغ بعقلية فاشية متسلطة لا تحترم الخلاف والتعددية وتداول السلطة، وتوافق عليه مجالس تشريعية منتخبة بالتزوير، وفي النهاية نجد أنفسنا أمام ترسانة قانونية ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب، فهي ديمقراطية في الشكل وديكتاتورية في الجوهر والمضمون.

فالنظام السياسي الديكتاتوري يريد أن يبقى في السلطة إلى أبد الآبدين، ولذلك فإنه يعمل دائمًا على تجريم ومحاصرة وإدانة أي تحرك شعبي يدفع في اتجاه التغيير السياسي والاجتماعي ويعمل على التحرك المنظم في المجتمع، ومن ذلك أنه يستخدم تعبير "إثارة الفتن والفوضى" كتهمة فضفاضة يتم وضعها لكي تناسب مقاسات مختلفة، وتنطبق على معظم الناشطين الذين يرهقون النظام ويعكرون صفو قادته ورموزه وأركانه.

وتنص المادة 98 فقرة (و) من قانون العقوبات المصري، والتي أضيفت بموجب القانون رقم 29 لسنة 1982م، علي أن يعاقب بالحبس مدة لا يقل عن ستة أشهر ولا تجاوز خمس سنوات أو بغرامة لا تقل عن خمسمائة جنيه ولا تجاوز ألف جنيه كل من استغل الدين في الترويج، أو التحبيذ بالقول أو بالكتابة أو بأية وسيلة أخري لأفكار متطرفة بقصد إثارة الفتنة، أو تحقير أو ازدراء أحد الأديان السماوية، أو الطوائف المنتمية إليها، أو الإضرار بالوحدة الوطنية، أو بالسلام الاجتماعي.

ولأن تهم مثل "إثارة الفتن" و"ازدراء الأديان" تهم فضفاضة وغير محددة، فإن جهات عديدة يمكنها استخدامها استخدامًا سيئًا، وعلى سبيل المثال فقد استغل متطرفو النصارى ظهور كتاب "فتنة التكفير" وأقاموا الدنيا ولم يقعدوها، وتقدموا ببلاغات متعددة للنائب العام بدعوى أن الكتاب يعمل علي إثارة الفتن الطائفية ويؤججها بين الأقباط والمسلمين، كما أنه يزدري المسيحية والمسيحيين ويهدد وحدة البلاد ويكدر الأمن والسلام الاجتماعي، وهو ما يعاقب عليه بالمادة 98 مكرر من قانون العقوبات، رغم أن الكتاب لا صلة له بالأديان الأخرى غير الإسلام؛ وإنما يدور حول رفض فكرة تكفير المسلمين لبعضهم البعض نتيجة اختلاف المذاهب.

وبعد تعديل الدستور المصري لكي يلبي تطلعات الحكام الحاليين، وبعد تعديل قانون القضاة وإلغاء إشرافهم علي الانتخابات، يتجه النظام المصري لإلغاء قانون الطوارئ واستبداله بقانون الإرهاب، وفوجئ الجميع ببعض مواد قانون الإرهاب الجديد التي تؤكد أنه سيكون قانونًا بشعًا بغيضًا يفتش في النوايا ويستخدم ألفاظًا وعبارات مطاطة تجعل من يتكلم فقط يقع تحت طائلة التحريض، وبالتالي يحاسب جنائيًّا مثله مثل من خطط ودبر ونفذ.

المادة الأولى من الأحكام العامة تقول:
"يقصد بالعمل الإرهابي كل استخدام للقوة أو العنف أو التلويح باستخدامه، وكل تهديد أو ترويع أو تخويف، يلجأ إليه الإرهابي، أو المنظمة الإرهابية بهدف الإخلال بالنظام العام أو تعريض سلامة المجتمع أو مصالحه أو أمنه أو أمن المجتمع الدولي للخطر، إذا كان من شأنه إيذاء الأشخاص أو ترويعهم أو تخويفهم، أو إلقاء الرعب بينهم أو تعريض حياتهم أو حرياتهم أو حقوقهم العامة أو أمنهم للخطر، أو إلحاق الضرر بالبيئة، أو الموارد الطبيعية أو الآثار أو بالأموال أو بالمباني أو بالأملاك العامة أو الخاصة أو احتلالها أو الاستيلاء عليها، أو منع أو عرقلة ممارسة السلطات العامة التشريعية أو التنفيذية أو القضائية أو مصالح الحكومة أو الوحدات المحلية، أو البعثات الدبلوماسية والقنصلية، أو المنظمات والهيئات الإقليمية والدولية في مصر من ممارسة كل أو بعض أوجه نشاطها، أو منع أو عرقلة قيام دور العبادة أو مؤسسات ومعاهد العلم بأعمالها، أو تعطيل تطبيق أي من أحكام الدستور أو القوانين أو اللوائح، وكذلك كل سلوك يرتكب بهدف الإضرار بالاتصالات أو بالنظم المعلوماتية أو بالنظم المالية أو البنكية، أو بالاقتصاد الوطني أو بمخزون الطاقة أو بالمخزون الأمني من السلع والمواد الغذائية والمياه أو بالخدمات الطبية في الكوارث والأزمات".

أما المادة السادسة فتقول:
"يعتبر التحريض علي ارتكاب الجريمة الإرهابية التي لم تقع بناء عليه، جريمة معاقبًا عليها بالعقوبات المقررة لها، سواء كان التحريض موجهًا لشخص محدد أو جماعة معينة أو كان تحريضًا عامًا، بأي وسيلة من الوسائل علنية أو غير علنية، كما يعتبر الاتفاق علي ارتكاب الجريمة الإرهابية التي لم تقع، أو المساعدة فيها، جريمة معاقبًا عليها بالعقوبة المقررة لها".

والمادة الساسة: هي أخطر مواد قانون الإرهاب حيث أنها غير محددة ومطاطة، فتهمة "التحريض" يمكن أن يحاكم على أساسها الإعلامي، وأن يجد نفسه يحاكم مع الإرهابي بتهمة النشر والتحريض، ونفس الأمر ينطبق علي المعارضين للنظام، فكل من يضايق النظام سيكون محرض علي إثارة الفتن والقلاقل.

كما سيتم بهذا القانون المشبوه تقنين الاستثناءات، وجعل عمليات تصفية واعتقال الأفراد المشاغبين والمعارضين تتم في سهولة ويسر، بلا استشكالات أو استئنافات أو طعون.

وإذا كانت مقاومة الاستبداد عن طريق المظاهرة والمؤتمر والندوة والإضراب والاعتصام، أمر يقره القانون طالما اتخذ الشكل السلمي غير العنيف، فإن الشريعة الإسلامية أعطت المسلم حق مقاومة الظلم والظالمين، فتحدث القرآن الكريم عن الظلم ووصفه وصفًا دقيقًا للتحذير منه، وبين صفات الظالمين وكيف يُعْرَفون، وما يكون به الظلم وما يكون به العدل، وبيّن جزاء الظالمين في الدنيا ومصيرهم في الآخرة.

فنهى الإسلام عن الركون إلى الظالمين وأمر بمقاطعتهم؛ لأن في ذلك إضعافًا لهم وحماية للنفس من التأثر بهم، قال تعالى: {وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ} [هود:113].

والركون إلى الظالمين يتحقق بأشكال منها السكوت عنهم وعدم الإنكار عليهم، فمن العدل أن يحل العذاب على الراكنين لمخالطتهم الظلام ومصاحبتهم؛ لأنهم سكتوا عن إنكار منكرهم، وفي ذلك تشجيع لهم، يقول تعالى: {وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} [الأنعام:68].

ومع مقاطعة الظالمين يجب كذلك عدم الاغترار بوعودهم، يقول تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتُمْ شُرَكَاءَكُمُ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَاباً فَهُمْ عَلَى بَيِّنَتٍ مِنْهُ بَلْ إِنْ يَعِدُ الظَّالِمُونَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً إِلَّا غُرُوراً} [فاطر:40]؛ بينما المؤمنون الصالحون يدعون ربهم أن يبعدهم عن الظالمين يقول تعالى: {وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أَصْحَابِ النَّارِ قَالُوا رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} [الأعراف:47].

وهكذا، فإن محاربة الظالمين ونصرة المظلومين، واجب على كل المسلمين في المجتمع، وإن لم يتأذوا بذواتهم منهم، من باب وجوب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر؛ لأن المجتمع إذا ترك هذا الواجب انتشر فيه الفساد وعم، وذلك من موجبات العقاب الجماعي للطالحين والصالحين.

أما الطالحون فلذنوبهم، وأما الصالحون فلتقصيرهم في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، يقول تعالى: {وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [الأنفال:25]، وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: (إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم الله بعقاب منه) [رواه أبو داود، (4340)، وصححه الألباني في صحيح سنن أبي داود، (4338)]، وروي عنه كذلك: (إذا رأيتم أمتي لا تقول للظالم أنت ظالم فقد تودع منهم) [رواه البيهقي في شعب الإيمان، (7546)، وضعفه الألباني في ضعيف الجامع، (1514)].


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، إثارة الفتن، دعاية، الأنظمة الدكتاتورية، استبداد، تسلط، تحريف الإسلام، فقهاء السلطان، ظلم، مقاومة الظلم،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-08-2009   shareah.com

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. كاظم عبد الحسين عباس ، فاطمة حافظ ، علي عبد العال، كريم السليتي، د- هاني ابوالفتوح، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحي الزغل، أحمد الغريب، د - مصطفى فهمي، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد بوادي، د - الضاوي خوالدية، د - صالح المازقي، إسراء أبو رمان، محمود طرشوبي، سوسن مسعود، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد بن موسى الشريف ، علي الكاش، محمد أحمد عزوز، إيمان القدوسي، أحمد ملحم، كريم فارق، محمد العيادي، د. محمد عمارة ، سامح لطف الله، محمد شمام ، د- هاني السباعي، د. الحسيني إسماعيل ، حمدى شفيق ، حسن عثمان، حسني إبراهيم عبد العظيم، شيرين حامد فهمي ، منى محروس، عصام كرم الطوخى ، عبد الرزاق قيراط ، د. خالد الطراولي ، سيدة محمود محمد، د- محمد رحال، كمال حبيب، عراق المطيري، محمد تاج الدين الطيبي، د. صلاح عودة الله ، حسن الحسن، د - محمد عباس المصرى، صلاح الحريري، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رمضان حينوني، هناء سلامة، ياسين أحمد، سامر أبو رمان ، د - شاكر الحوكي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، يحيي البوليني، فتحـي قاره بيبـان، فتحي العابد، فراس جعفر ابورمان، مجدى داود، الهيثم زعفان، د- محمود علي عريقات، معتز الجعبري، عزيز العرباوي، عبد الغني مزوز، محمود فاروق سيد شعبان، يزيد بن الحسين، إيمى الأشقر، أنس الشابي، أشرف إبراهيم حجاج، د- جابر قميحة، صفاء العربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، بسمة منصور، جاسم الرصيف، عمر غازي، محمد عمر غرس الله، مراد قميزة، عواطف منصور، ماهر عدنان قنديل، سلام الشماع، المولدي الفرجاني، رضا الدبّابي، رافد العزاوي، صباح الموسوي ، حسن الطرابلسي، محمد الطرابلسي، سلوى المغربي، مصطفى منيغ، رافع القارصي، محمود سلطان، محمود صافي ، صلاح المختار، د. أحمد بشير، منجي باكير، عدنان المنصر، صفاء العراقي، د. نانسي أبو الفتوح، صالح النعامي ، عبد الله الفقير، سيد السباعي، أ.د. مصطفى رجب، الناصر الرقيق، رحاب اسعد بيوض التميمي، العادل السمعلي، د. الشاهد البوشيخي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - غالب الفريجات، د. نهى قاطرجي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، جمال عرفة، محمد إبراهيم مبروك، حاتم الصولي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. مصطفى يوسف اللداوي، سفيان عبد الكافي، د - المنجي الكعبي، فاطمة عبد الرءوف، ابتسام سعد، محرر "بوابتي"، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د.ليلى بيومي ، حميدة الطيلوش، نادية سعد، د. عبد الآله المالكي، أحمد النعيمي، عبد الله زيدان، د. محمد مورو ، د - محمد بنيعيش، سحر الصيدلي، طلال قسومي، محمد الياسين، رشيد السيد أحمد، د.محمد فتحي عبد العال، سعود السبعاني، رأفت صلاح الدين، خالد الجاف ، د - أبو يعرب المرزوقي، فوزي مسعود ، د. طارق عبد الحليم، د. محمد يحيى ، مصطفي زهران، فهمي شراب، إياد محمود حسين ، د - مضاوي الرشيد، أحمد الحباسي، وائل بنجدو، د - محمد سعد أبو العزم، الشهيد سيد قطب، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، د - احمد عبدالحميد غراب، تونسي، الهادي المثلوثي، أبو سمية،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة