تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

فساد وطغيان دكتاتورية قادة الأكراد

كاتب المقال خالد عزيز الجاف - برلين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


(سيتم هز عرش الاستبداد و الفساد و الطغيان و الديكتاتورية في كردستان العراق بإذن الله )

فقراء ومساكين شعبنا الكردي يسعون ألان بالطرق الانتخابية للتخلص من زمر التآمر والخيانة التابعة لقيادة جلال الطالباني و مسعود البارزاني ورجال برلمانهم المخادعين، ويناضلون من اجل هدم جدار الظلم و حياة البؤس في عصر التحرير الكاذب من إخوانهم العرب ، فظلوا يتجرعون يوما بعد يوم المرارة و العلقم بصمت، و الحالة الرثة التي يعيشون فيها، ومن يتجرأ منهم أن يرفع صوته مستنكرا هذه الدكتاتورية الكردية العشائرية والفساد المنتشر في أرجاء كردستان سيكون غياهب السجن جزائه، وكانت عيون مخابرات القيادة الكردية ورائه أينما ذهب ترصد أفعاله و أحاديثه كافة.

ومن يقرأ الكلمات التحذيرية التي أرسلها الدكتور كمال ميرا وديلي المرشح لانتخابات (كردستان) في رسالته الساخنة إلى البارزاني يكتشف الحقائق الخافية والتي تتوضح يوما بعد يوم. فقد قال له بالحرف الواحد : (أنا ومن خلال هذه الحملة الانتخابية و في كثير من مناطق كردستان و حسب إمكانياتي المحدودة كنت اسمع شكاوى و تذمر وصيحات الاستغاثة لكل شرائح شعبي و الذي يعاني طيلة 18 سنة الماضية تحت ظلم وجور سلطتكم ، منذ 18 سنة أنت و حزبك أصحاب النفوذ و السلطة في إقليم كردستان. و منذ أربع سنين أنت الرئيس الشرعي المنتخب، شعبنا يتذمر من جور سلطتكم الذين لا حول لهم و لا قوة نتيجة تدمير قراهم و البنية التحتية للزراعة و الاقتصاد إلى الشرائح المتعلمة و المثقفة و المناضلين و قوا ت الشرطة و الأمن و النساء و الشباب البؤساء في هذا البلد و الذين لم يكن لهم إلا الانتحار أو الهجرة إلى الخارج ذلك لأنه و تحت نظامكم الحزبي الشمولي ليس لهم آية فرص للحياة أو العمل أو الحرية أو الاستقلال.) هذا ماصرح به الدكتور كمال وطرح على البر زاني أسئلة كثيرة تخص المواطن الكردي المخدوع بهذه القيادة العميلة التي تقود الأكراد نحو المستقبل المجهول.

هناك أسئلة كثيرة نحاول إن نطرحها على هذه القيادة الخائنة لشعبها، وسنحاول اختصارها قدر الإمكان وهذه الأسئلة يطرحها علنا المواطنين الأكراد في شمال العراق كما طرحها الدكتور كمال. قمنا على عاتقنا بتحوير كلماتها وأسلوبها النقدي بقدر الإمكان.

1- هل يستطيع مسعود البر زاني إن يخبرنا حول مصير السجناء السياسيين الأكراد و سجناء الحرب الأهلية، ولماذا لايفرج عنهم من سراديب سجونه المظلمة لغاية ألان ولماذا يرفض إن يخبر عوائلهم بمصيرهم لحد ألان ؟

2- كم امرأة قتلت تحت سلطتكم الدكتاتورية خلال 18 عاما منذ زمن الحصار حتى يوم الاحتلال ؟ ألحقائق تنكشف بكل وضوح عن وجود 20 ألف امرأة قتلن أو احرقن أنفسهن خلال السنين الماضية، هل سألت نفسك لماذا أقدمن على هذا العمل ؟

3- هل تستطيع إن تخبرنا كم يبلغ راتبك الشهري وكيف استطعت إن توفر على حملتك الانتخابية مبلغا مقداره 20 - 30 مليون دولار ، من أين أتيتم بهذه الأموال؟ ذكرت صحيفة كردستان بوست في 2/3/2009 خبرا باللغة الكردية تحت عنوان مسعود البر زاني ينقل إلى سويسرا مليار و250 مليون يورو خوفا من التحقيقات القانونية في أوروبا. وكشفت سر سفر مسعود البارزاني إلى ايطاليا، لإنقاذ الأموال التي تتدفق إلى بنوك ألمانيا ومن ثم تنقل إلى بنوك أوروبا الكثيرة بأسماء أفراد العائلة البار زانية، وفي النتيجة وضعت ضغوطات شديدة على مسعود لكي يذهب بنفسه ويجد حلا لهذه الأموال، وأعطيت له مهلة 40 يوما في ألمانيا في وقت سابق. في سفره إلى ايطاليا حاول مسعود نقل الأموال إلى ايطاليا لكن يبدو أن نفس المشاكل واجهته هناك أيضا.بعد ثلاثة اشهر من الخبر المذكور، اتصل مصدر مقرب، لم يشأ ذكر اسمه، كشف لكردستان بوست هذا السر: ذهاب مسعود البارزاني كما ذكر ليس فقط من اجل عملية التجميل للشامات الكثيرة على وجهه، بل نشر الخبر المذكور من قبل أوساط مقربة من العائلة البار زانية هو للتغطية على شئ أهم وهو نقل كل أمواله من ألمانيا إلى مكان آخر، نظرا لأنه ابغ رسميا من قبل الجهات المعنية في ألمانيا أن على مسعود البارزاني كشف مصادر هذه الأموال وألا سيمنع بقاء هذه الأموال في ألمانيا. لذلك قام مسعود بالسفر إلى أوروبا ونقل الأموال عن طريق الشيكات بمبلغ مليار ومائتين وخمسين مليون يورو إلى سويسرا. وقامت الجريدة كردستان بوست بأجراء تحقيق حول ذلك وابلغهم مراسلهم في سويسرا بالتقرير التالي: قبل يومين هبط مسعود في مطار زيوريخ، ولأول مرة قام البوليس السويسري بحماية مسعود ورافقوه إلى محل أقامته في فندق (بارك هايال) و الغرفة التي حجزها تبلغ قيمتها 2000 دولار، ما عدا تكاليف المرافقين الكثيرين معه في هذا السفر. في اليوم التالي من وصول مسعود إلى سويسرا زاره موظفون من بنك (كريدت سويس) للتباحث حول هذه الأموال نظرا لرفض مسعود الذهاب بنفسه إلى البنك ورؤيته هناك من قبل الناس!. وأكد مراسل الجريدة الكردية في اربيل صحة هذا الخبر أن العائلة البار زانية افرغوا كل البنوك من الأموال النقدية في زاخو و دهوك و اربيل، وقد يبدو أن هذه الأموال نقلت مع مسعود البارزاني في سفره الأخير الذي مازال مستمرا . http://www.kurdistanpost.com/view.asp?id=7cc726b8

4- يشهد أكثرية رؤساء الأحزاب الكردية إنك عندما رجعت عام 1991من المنفى إلى كردستان لم يكن لديك سيارة واحدة. وعندما زرت مؤخرا مدينة السليمانية رافقتك أكثر من مئة سيارة، هل كانت هذه من ممتلكاتك أم ممتلكات الدولة؟ من غطى مصاريف السيارات و الحماية؟

5- فهل تتفضل علينا و تخبرنا كم هي ممتلكاتكم من الأموال المنقولة و غير المنقولة تحت اسمك و أسماء أقاربك في الداخل والخارج و كيف حصلتم عليها؟

6- المواطنين الأكراد لايعرفون لحد ألان كم تبلغ ميزانية إقليمكم مقارنة مع سنوات الحصار بعد إن أغلق الفساد السياسي والإداري كل الأبواب في محاسبة المسئولين . فهل حقا انك لاتستطيع وليس في إمكانك السيطرة محاسبة السراق والمفسدين الذين يسرقون أموال المواطنين كما تدعي ؟.

أمال الشعب الأكراد خابت في الانتخابات الأخيرة حيث تدخلت عناصر البر زاني الطالباني في تزوير نتائجها وهم خبراء في فن التزوير. وكان الأكراد يعتقدون إن بذور الديمقراطية بدأت تنمو من خلال هذه الانتخابات للتخلص من الاستبداد ودكتاتورية مافيا أل برزاني وال طالباني إلا إن حيل التزوير الفاضح لم يفلح الأكراد المخلصين للعراق الموحد من التخلص منهما هذا هو حال الأكراد في شمال العراق ولكن السؤال المطروح ألان ماهو حال الأكراد في الخارج ، هل تصلهم إخبار إخوانهم القابعين تحت سيطرة وظلم المتسلطين على رقابهم من جحوش الحزبين الكرديين في شمال العراق ؟. وهل ولائه للبلد الذي أواه لايعادل مثقال ذرة من تراب وطنه المسحوق من قبل عصابات القيادة الكردية العشائرية ؟. عندما تسأل أي كردي عراقي يعيش في أوروبا ويحمل جنسية ذلك البلد ويعشق كردستان حتى الثمالة لماذا يمارس الغش والتزوير والاحتيال والخداع ومخالفة قانون الدولة الأوروبية التي يعيش فيها في حصوله على الراتب والضمان الاجتماعي من جهتين في إن واحد ؟ سيقول لك المثل الشائع بين العرب والأكراد هنا في أوروبا (( زيادة الخير خيرين )) كأن ممارسة الغش والخداع على سلطات الدولة التي يعيش في كنفها وعلى خيراتها هو الخير الذي يرضى الله عنه ورسوله. والدليل على مااقوله فقد كشفت صحيفة اكسترابلاذت الدنماركية قبل فترة عن احد أعضاء برلمان كردستان واسمه بالن عبدالله وهو يحمل الجنسية الدنماركية، بأنه متقاعد و يتقاضى راتب التقاعد المبكر في الدنمارك لأسباب نفسية ومرض الكأبة وهو في نفس الوقت يتقاضى راتب عالي كعضو في برلمان كردستان العراق يبلغ أكثر من 30 ألف كرونة دنماركية شهريا (تعادل حولي 5500 دولار ) وفي نفس الوقت هو مازال يتقاضى راتب التقاعد المبكر من الشؤون الاجتماعية في الدنمارك وقالت الصحيفة انه هذه يعد نوع من الغش والاحتيال كون المذكور هو متقاعد باعتباره لا يستطيع العمل ولا يجوز له الاستمرار بتقاضي الراتب التقاعدي طالما أن لديه دخل أخر يفوق كثيرا راتب التقاعد الاجتماعي في الدنمارك. وقد اعترف البرلماني الكردي المذكور بهذا الأمر في لقاء أجرته الصحيفة معه... وتقول الصحيفة بأن المذكور يجب أن يدفع أيضا الضريبة المقررة قانونا في الدنمارك لمصلحة الضرائب الدنماركية عن كل ما يكسبه من دخل.

وقد صرح السيد بيتر مولر المسؤول عن متابعة مخالفات الشؤون الاجتماعية للصحيفة أن هناك العديد من العراقيين على هذه الشاكلة وهذا يعد احتيال و غش ومخالفة صريحة للقانون ويجب أن تتخذ الإجراءات اللازمة بهذا الصدد وتحميل المعني تبعاتها ومن جهة قالت الصحيفة أن السفير الدنماركي في العراق ميكيل ونتر قال بأنه يعرف بان هناك العديد من السياسيين والمسئولين العراقيين وأعضاء في البرلمان العراقي وبرلمان كردستان ممن يحملون الجنسية الدنماركية هم يتمتعون برواتب الشؤون الاجتماعية في الدنمارك بالإضافة للرواتب والامتيازات الكبيرة التي تقاضوها ألان في العراق كسياسيين وبرلمانيين ومسؤولين وانه تم وضع دراسة ألان لتشخيص هذه المشكلة وأسلوب التعامل معها، مسكين الشعب الكردي عندما يسارع في الجري خلف قيادة عميلة خائنة انتهازية لصوصية ورجال برلمان منغمسين في الانتهازية واللصوصية وبيع الضمير، فأنهم ينسون أو يتناسون انه عندما يتآمر السياسيين الأكراد على العرب والمسلمين فأنه لامانع لديهم من التآمر على القضية الكردية من أساسها. أصبحوا في العصر الحديث وسيله استخدام وقتي إلى حين ثم يترك الأكراد من قبل قادتهم لقدرهم اما قتيل أو أسير أو مشرد في الأفاق. ولم يتعلم الأكراد من التاريخ أن الغرب لن يعطيهم دوله لان لايوجد أسباب مهمة لذلك ويأس الأكراد من الغرب فراح قادتهم يطرقون أبواب اليهود وإسرائيل تم فتح الباب ولكن بشروط مخزية وهي الاستيلاء على أراضي المسيحيين العراقيين بحجة وجود المراقد لأنبياء اليهود فيها. وهل استفاد الأكراد من هذا التعاون على حساب دينهم الإسلام ؟. كلا والف كلا لم يستفيد الأكراد من تعاونهم مع اليهود سوى تحقيق الحلم التوراتي وتأسيس قواعد أمنية استخباراتية في شمال العراق على حساب الكرامة والشرف والأخلاق. فهل إسرائيل ستساعدهم مستقبلا في تحقيق الحلم الخيالي في تحقيق كردستان الكبرى فهل هم اشطر من محاولات الأحزاب العربية القومية ومن المرحوم جمال عبد الناصر والقذافي في تحقيق الحلم العربي في الوحدة ؟ مازلنا نسمع من هؤلاء العملاء للموساد والصهيونية يتكلمون ويثرثرون ثرثرة أكبر من أحجامهم الصغيرة لأن العملاء وخونة الأمة والأوطان لأوزن لهم ولا لثرثرتهم ولا لأي سلوك يسلكوه، حلم دستور إقليمهم في ابتلاع أراضي لاتخصهم سيبقى حبرا على ورق ، وأحلامهم المريضة كأحلام الغربان ما أن يستفيقوا منها حتى يجدون أنفسهم في مزبلة التاريخ حيث مكانهم الطبيعي ومكان كل عميل وخائن، فالولايات المتحدة وبعكس مايرغب الأكراد مثلا فأنها عازمة على ترك العراق دون وصاية دائمة مثلما تريدها بعض الإطراف حتى بافتراض أن هناك دولا إقليمية تعمل على سد الفراغ الأميركي لاسيما وان إدارة اوباما لاتريد تضييع الوقت مع إيران إلى ما لانهاية، في الوقت نفسه قال دبلوماسيون ومسؤولون عسكريون أميركيون أن احتمال حدوث مواجهات بين العرب والأكراد أصبح خطراً يهدد مصير العراق.

ففي أحدث تقارير خدمة أبحاث الكونجرس (الذراع البحثي للكونجرس الأميركي) بخصوص أكراد العراق سعيا للوقوف على ملامح الموقف الأميركي من القضية الهامة في ضوء سياسات الإدارة الأميركية الجديدة جاء فيه (شعور الأميركيين بالتحديات الجسيمة التي تمثلها سياسات أكراد العراق لمساعي أميركا لتهدئة الأوضاع بالعراق من ناحية أخرى، وذلك لدرجة تدفعك إلى التساؤل حول ما إذا كان الأكراد باتوا يمثلون عبئا على الأميركيين وخططهم المستقبلية في العراق.

في البداية يقول التقرير مع حذف وتغير بعض في العبارات من قبلنا أن "الأكراد حصلوا على حقوق وطنية في العراق أكثر من أي بلد أخر حتى قبل سقوط النظام الشرعي السابق " مشيرا إلى أكثر من اتفاقية تاريخية وقعها الأكراد مع حكومات بغداد تمنحهم حقوق وطنية خاصة مختلفة مثل استخدام اللغة في التعليم الابتدائي (1931)، والاعتراف بالقومية الكردية (1958)، والحكم الذاتي المحدود (1974)
( وذلك على الرغم من "رفض أهالي الإقليم للدرجة العالية من التحكم في اقتصاد الإقليم من قبل الحزبين الكبيرين" وفقا لبعض المراقبين، والذي يرون أن عائلتي الطالباني والبار زاني "يستخدمان مواقعهما السياسية للاستفادة ماليا، ثم يستخدمان إمكاناتهما المادية في إحكام الدعم السياسي" لحزبيهما، وهذا يعني أن "العائلات المستقلة والأصغر حجما" باتت أقل حظا وقدرة على الاستفادة من موارد الإقليم والتي يطالب الحزبان الكبيران بغداد بزيادتها).

( ولكن تلك "القوة السياسية" ذاتها أشعرت الأقليات العراقية في الشمال العراقي وعرب العراق وجيران العراق بأن الأكراد "يؤكدون على مطالب مفرطة، ويهددون تجانس العراق". الصراع مع العرب على السيطرة على عدد أكبر من المجالس المحلية بالمحافظات الشمالية (نينوى وديالي) التي لا تقع ضمن إقليم كردستان العراق لأن إحجام السنة العرب عن المشاركة السياسية في البداية سمح للأكراد بالحصول على مكانة سياسية تفوق قدرتهم التصويتية، وهي مكانة تراجعت نسبيا مع عودة العرب السنة إلى المشاركة خاصة في انتخابات يناير 2009 المحلية التي شهدت تراجع نصيب الأكراد في المجالس المحلية بنينوى وديالي. كما أن بعض مدن الشمال هي موطن لأقليات أخرى كالأقلية المسيحية وتخشى تلك الأقليات بالإضافة إلى عرب الشمال (سنة وشيعة) من وجود محاولات أو حملات أمنية كردية سرية لتهجير سكان تلك المدن غير الكردية تمهيدا لضم تلك المناطق لإ قليم كردستان.

وقد اتخذ التوتر الإثني داخل تلك المدن مظاهر مقلقة خلال العام الماضي مثل فرار آلاف الأسر المسيحية من الموصل في أكتوبر 2008، ومثل قرب دخول القوات الحكومية في صراع مسلح مع قوات البشمركة للسيطرة على إحدى مدن ديالى في أغسطس 2008، وهي مواجهة كراثية لم يحل دون وقوعها سوى تدخل القوات الأميركية بين الطرفين، وفي السياق نفسه يرفض الأكراد مساعي المالكي لتشكيل مجالس قبلية بمدن الشمال خوفا من أن تعمل تلك المجالس ضد عودة السكان الأكراد لتلك المدن . لقد شعر الأمريكان بأن مطالب الأكراد تمثل عبئا إضافيا على الأميركيين في العراق قد يحرم أميركا من تحقيق هدفها الأول حاليا في العراق وهي الحفاظ على أكبر قدر من الاستقرار تمهيدا لسحب القوات لتفريغها لحرب أفغانستان ومهام أميركية أخرى. وهو تناقض يصعب استمراره دون الظهور على السطح في ظل صمت اوباما وسعيه لسحب مزيد من القوات الأميركية تدريجيا من العراق واقتراب موعد انعقاد الانتخابات البرلمانية في العراق (يناير 2010) – والتي قد يتراجع فيها نفوذ الأكراد السياسي مع مشاركة مزيد من العرب السنة في الانتخابات - وزيادة توتر العلاقة بين الأكراد، وهي عوامل سوف تدفع الأطراف السابقة مجتمعة إلى البحث عن حلول وسطية لمطالبهم المختلفة حتى يتجنبا تفجرا غير محدود العواقب للأوضاع، لقد فاز الأكراد بمكانة فوق قوتهم السكانية بسبب تعاونهم مع الأميركيين والجماعات السياسية الشيعية وبسبب تأخر مشاركة العرب السنة في العملية السياسية العراقية بعد الاحتلال والسنة عادوا إلى المشاركة مما عرض الأكراد لتراجع نفوذهم السياسي بشكل مستمر وينذر بدخولهم حقبة من الخلافات السياسية مع القوى العراقية الأخرى) والى هنا ينتهي التقرير .

هذه هي القيادة الكردية الانتهازية، الذين عملو في اغلب سنين حياتهم على محاربة العراق من خلال عمالتهم للصهيونية والامبريالية الامريكية وكذلك الايرانية وعلى راسهم المام جلال طالباني والذي قضى حياته متامرا على العراق والحكومة الشرعية واهل العراق الطيبين، ومحاولة تشوية ما صنعه الشرفاء من سمعه طيبه للاكراد وتاريخهم البطولي عند العرب وغيرهم، ونذر نفسه وعائلته ورهن شرفه وعرضه لخدمة الاجنبي ويتفاخر دائما بانه حليف وصديق للامريكان، وكيف لا يرهن وابنه الصغير (قباد) المتزواج من (شيري ج. كراهام ( أبنة الملياردير اليهودي من جماعة اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة، والتي عملت مسؤولة وزارة الخارجية الأمريكية بصفة نائب مدير مكتب الادارة والميزانية ومدير هيئة مراجعة البرنامج وقبل عملها في العراق عملت مستشارة لنائب وزير الخارجية، حيث كانت تشرف على المساعدات الامريكية الخارجية البالغة تقريبا 5 بلايين دولار سنويا وقبلها من 1998 الى 2001 عملت كراهام مسؤولة العراق في ( تطوير وتنفيذ برامج منح تتعلق بالعراق) المقصود المنح للعملاء وربما تكون قد تعرفت على ( قباد) في تلك الفترة من الحصار الظالم على العراق ! .
http://www.mcc.gov/mcc/about/execprofiles/bio-kraham-sherri.shtml

هؤلاء هم من وقفت أمريكا تدافع عن حقوقهم بفرض الحصار الظالم على الشعب العراقي وقتل الملايين من اطفال العراق والشيوخ والنساء بسبب النقص في الادوية والغذاء ككل، حتى هذا الحصار أصاب الأكراد أنفسهم وهاجر الكثيرين منهم الى الخارج هربأ وخوفأ بسبب الحصار والجوع من جهة وأقتتال الحزبين الكرديين الانتهازيين من جهة اخرى .

حقا لقد فشل المجتمع الكردي عبر كل هذه السنين من تاريخهم الطويل في المنطقة إن ينتج نخب سياسية مخلصة وشريفة وذكية تستطيع خدمة أبناء شعبنا الكردي بما يحقق السلام له، وفق متطلبات الوضع السياسي الذي يعيشون فيه وممارسة الحكمة والعقل والمنطق ودراسة حسابات موازيين القوى المحيطة بهم، إلا إن هذه المجتمع لم ينتج غير ساسة انتهازيين متذبذبين متعصبين بالروح القومية الشوفينية البعيدة عن المنطق والعقل ، واكبر مثال على ذلك الطالباني و البارزاني فهما سبب كل هذه الكوارث وكافة المصائب التي لحقت بالأكراد على مر السنين، فإذا كان الفكر القومي الكردي الذي ترعرع في أحضان هذا المجتمع العشائري القائم على الانغلاق الفكري والمسجون في نظرية الاضطهاد والمظلومية - فهو لايختلف عن المفهوم الطائفي للفكر الشيعي ألصفوي المحشو بأوهام المظلومية - البعيد عن النقد والتغير فمعرف عن الفرد الكردي التعصب والعصبية في المجادلات السياسية وينفعل بشدة في الأمور السياسية ويتحول إلى شخص مظلوم من جيرانه ويتقمص دور الضحية. فهذا هو عين الغباء السياسي للساسة الأكراد في العراق متمثلا ببطل الإبطال مسعود البر زاني وبطانيته وما يعرضونه من مشاهد عنترية وتصرفات وغطرسة لاتناسب حجمهم الطبيعي في العراق لولا الاحتلال الأمريكي وبمباركة الصهيونية الذي أوصلهم إلى هذه الدرجات العليا في الغطرسة من الغباء السياسي التي لاتتناسب مع حجمهم الحقيقي في المحيط الذي يعيشون فيه وموازين الدول الأخرى التي تحيط بهم. إن الرهان على وقوف أمريكا والصهيونية إلى جانب القيادة الكردية لأنها قدمت الدعم في إسقاط الحكم الوطني الشرعي السابق فهذه سياسة خاطئة لأنها سياسة قائمة على تحقيق المصالح الأنانية المرحلية الخاضعة للتحولات الطارئة، ولا تخدم المصالح الأمريكية الكبرى في المنطقة. فأمريكا لايمكن أن تستمر في توفير الدعم والحماية للأكراد، وعلى الأكراد أن يسألوا أنفسهم ماذا يشكلون من قيمة اقتصادية وعسكرية وسياسية للولايات المتحدة الأمريكية ؟، فإذا كان البارزاني مستعدا لإقامة قواعد عسكرية لجيش الأمريكي في قمم الجبال فأن أمريكا ليست بحاجة لهذه القواعد. فلديها أضخم القواعد في تركيا والخليج العربي، وإذا كان الأمر يتعلق بالاقتصاد والنفط فما هي قيمة المناطق الكردية الاقتصادية في إنتاج النفط طالما إن النفط يفيض عن الحاجة في السعودية وبلدان الخليج العربي ؟. واشنطن لاتؤمن بالصداقة الدائمة مع شعوب العالم ومن ضمنهم الأكراد بقدر ماتضمن مصالحها السياسية والاقتصادية.

فهم الذين وضعوا الدستور العراقي في ليلة وضحاها ويرفضون تعديله وهم الذين وضعوا دستورا خاصا لهم على شاكلة الدستور الصهيوني كأن شمال العراق أصبح وفق التحرير الأمريكي الصهيوني دولة مستقلة بحد ذاتها ولكنها ضمن دولة العراق . أن مسودة الدستور الكردي تعمل على تمزيق وحدة البلاد وتثير البغضاء والعداوة بين مكونات الشعب العراقي وتتعارض بالمطلق مع مضامين الدستور العراقي الذي هو أصلا فاقد الشرعية وتم التصديق عليه بالخدعة الكبرى والتزوير ، فإذا انسحبت قوات الاحتلال أصبح لزوماً على المقاومة الجهادية البروز إلى السطح ومحاربة الأحزاب الحاكمة ، وضرب كل من تسول له نفسه العبث بمقدرات العراق أرضا وشعباً ولكي يستعيد العراق عافيته فالخطوة الأولى بعد التحرير مباشرة هو البدا بتحجيم الأحزاب الكردية التي عاثت بالعراق الفساد والدمار لسنوات طويلة واستهتارها بكل ما هو عراقي وكردي وتركماني ومسيحي . لقد بــات الأكـراد يمثـلون عبئـاً على أمريكـا في العـراق ! عكس ماذكره المراوغ مسعود البرزاني بان وضع حكومة الإقليم جيد على الصعيد الدولي ولديهم علاقات جيدة مع أمريكا و دول الجوار، بل إن العلاقة مع واشنطن أصابها بعض الخمول والابتعاد من طرف واحد.

نقول لهؤلاء المتصهينون لا تحلموا بحماية أبدية لإقليمكم اليتيم التي تبنى على حساب دماء واشلاء الشعب العراقي والكردي وان كانت لديكم حماية إسرائيلية أمريكية ألان فهذه الحماية لن تدوم إلى الأبد أنها فقط حبر على ورق والنهاية في سلة المزابل لا قيمة لها، فالزمن دوار وغدار، وسوف يأتي اليوم الذي ترجعون فيه إلى العراق الكبير وانتم أذلة ونادمين. ان المحتل سوف يرحل لكم وأن طال الزمن، وسوف ترون ماذا سيفعل الشعب الكردي أحفاد صلاح الدين الايوبي والعربي والتركماني.. بالبارزاني والطالباني . ارض العراق سوف يبقى ارض الشموخ للشعب العراقي بكل طوائفه متحدين. ونحن بدورنا نقول لكم : تريدون العراق ابقوا كما كنتم يد بيد مع الشعب العراقي، وإذا كنتم لا تريدون ذلك فالباب يوسع جمل فالعراق ليس بحاجة للخونة والقتلة والطامعين، وإياكم والتوسل بالعراق في الدفاع عنكم إذا ماحدث لكم اكتساحاً شاملا من قبل إيران أو غيره، فلا حكومة الدبابات الأمريكية في المنطقة الخضراء، ولا جيش الاحتلال الأمريكي الذي يتوسل قادة الأكراد بهم للبقاء في شمال العراق ، فهذا الجيش ليس بمقدوره اسنادكم ومساندتكم من ضربات مقاومة الشعب العراقي البطل مستقبلا، هذه نصيحتي للعاقلين منكم وليس للقيادة العشائرية المتصهينه التي أكل رأسها التعجرف والتكبر والغرور.

وكان هؤلاء الساسة هم السبب الحقيقي في أستفزاز الحكومات العراقية ودفعها إلى الدفاع عن الأمن والاستقرار وتطبيق القانون في المناطق الكردية، فمأساة الشعب الكردي وماتعرضه له من تهجير وقتل سببها تصرفات أحزابهم الإجرامية التي تآمرت على العراق ووضعت نفسها كبندقية للإيجار ومارست جرائم الخروج على القانون والقتل وتسببت في حصول هذه المآسي للشعب الكردي المسكين ، وبعد كل هذه المآسي التي سببها قادة الكرد العشائريين فهل قادة الأكراد الانتهازيين صائدي الفرص يستطيعون رؤية الخطر القادم الذي يهدد مستقبلهم السياسي في العراق ويهدد المواطن الكردي ؟ فهل وصلوا إلى هذه الدرجة من الغباء السياسي وعمى العيون وتحجر العقول بحيث أصبحوا غير قادرين على تقدير حجم الكراهية التي يشعر بها حالياً من أكثر أبناء الشعب العراقي بسبب إطماعهم التوسعية على حساب العراق المسلوب الإرادة وسلوكهم الاستفزازي للشعب العراقي بجميع أطيافه وخاصة المسيحيين والتركمان واليزيديين والشبك ؟، كيف سيتصرفون مع الشعب العراقي على وجه التحديد الذي شعر بالاهانة والغدر والتآمر منهم طوال تاريخهم معه ؟. إن المستقبل ينذر بحدوث المزيد من الكوارث للأكراد نتيجة رعونة وغطرسة عصابات الأحزاب الكردية التي ستقود شعبنا المسكين إلى مصائب وكوارث قادمة في الطريق لا يعلمها الا الله.

اللهم احفظ الشعب العراقي بجميع أطيافه وخاصة شعبي الكردي المسكين الذي لا حول له ولا قوة أمين يا رب العالمين


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الكرد، الأكراد، مسعود بارازاني، جلال طالباني، قادة الأكراد، العراق، فساد، رشوة، سرقة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-08-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عائلة الحكيم البرامكة عملاء للشيطان الامريكي والرجيم الايراني
  فضيحة الأكراد في الدنمارك تعري مافيا القيادة الكردية
  فساد وطغيان دكتاتورية قادة الأكراد
  لماذا سربت واشنطن أخبار مفاوضاتها مع المقاومة ؟
  مهزلة مسرحية العداء الإيراني الأمريكي الإسرائيلي المشترك
  متى تتوقف مسخرة المحاكم الدولية ضد العرب والمسلمين ؟
  الحفات العرات يقتلون أهل غزة ويمشون خلف جنائزهم
  نفر من أيتام الماركسية المقبورة يشوهون الحقائق ويخلطون الأوراق
  حفنة من الشيوعيين العراقيين في برلين يلعبون بورقة اليهودية الصهيونية ضد أسبوع الثقافة العربية
  بمناسبة قدوم شهر رمضان
   صبر الرجال في الأسر وهمـة الإبطال صنعـا لدروب العـزة للأجيـال
  استفادة الحضارة الغربية من الفلاسفة العرب
  اللهم اشهد إني بلغت رسالة إلى حكام العرب والشعوب العربية
  الفكر الإسلامي مابين العلم والفلسفة (2/2)‏
  الفكر الإسلامي مابين العلم والفلسفة (1/2)‏
  الذكرى الخامسة لسقوط بغداد: الفرق بين أبو تحسين وأبو طه النادم الأمين
  اختلاف المصالح والأهداف في انتفاضة الأمس وعصيان اليوم‏
  الخيانة والغدر عند الفرس عبر تاريخهم الطويل ‏( الجزء الثالث والأخير)‏
  رجل دين مصري يزعم تلقيه رسالة من النبي محمد (ص) للرئيس مبارك
  تمتعوا قليلا بقصوركم سيأتي يوم الندم ياصهاينة الكرد
  حول مؤتمر اليسار الالماني المؤيد للمقاومة العراقية الذي انعقد في برلين
  الخيانة والغدر عند الفرس عبر تاريخهم الطويل ‏( الجزء الثاني )‏
  الخيانة والغدر عند الفرس عبر تاريخهم الطويل ( الجزء الاول )
  ردا على مقالة افضل علاج للمحاصصة قيام دكتاتورية السنة
   نعم ....آن الأوان للاعتذار قبل فوات الاوان
  الحقائق التاريخية والأدلة الدامغة على عدم كردية كركوك‏
  مثقفو الاحتلال وما‏‎ ‎يطرحونه من أكاذيب وأفكار
  آخر من يحق له الدفاع عن النفط من هو ؟‏
  ‏ شهوة الدولار لعشائر الصحوة والغفوة وضياع النخوة
  مبروك للشعب العراقي والعربي بالنصر والشهادة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
هناء سلامة، ابتسام سعد، حاتم الصولي، عمر غازي، جمال عرفة، علي عبد العال، د. خالد الطراولي ، سوسن مسعود، صالح النعامي ، محمد شمام ، محمد أحمد عزوز، فهمي شراب، يزيد بن الحسين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. نهى قاطرجي ، علي الكاش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، إيمى الأشقر، د. أحمد بشير، عبد الغني مزوز، خبَّاب بن مروان الحمد، فوزي مسعود ، ياسين أحمد، د - صالح المازقي، الهادي المثلوثي، د- هاني ابوالفتوح، د. مصطفى يوسف اللداوي، حسن الطرابلسي، إيمان القدوسي، د. الحسيني إسماعيل ، د. محمد يحيى ، د. محمد مورو ، إياد محمود حسين ، حسن عثمان، د. طارق عبد الحليم، صباح الموسوي ، رأفت صلاح الدين، مراد قميزة، كريم فارق، فتحي الزغل، تونسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد الحباسي، سيد السباعي، أحمد ملحم، د - محمد عباس المصرى، د- محمود علي عريقات، صلاح الحريري، وائل بنجدو، رمضان حينوني، عبد الله زيدان، سيدة محمود محمد، د - غالب الفريجات، د. عادل محمد عايش الأسطل، رحاب اسعد بيوض التميمي، عصام كرم الطوخى ، سلوى المغربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد بوادي، محمود سلطان، أنس الشابي، صفاء العراقي، فتحـي قاره بيبـان، ماهر عدنان قنديل، د- هاني السباعي، فراس جعفر ابورمان، رافع القارصي، مصطفى منيغ، د - المنجي الكعبي، سلام الشماع، معتز الجعبري، محمود فاروق سيد شعبان، د. محمد عمارة ، د. نانسي أبو الفتوح، المولدي الفرجاني، مجدى داود، سفيان عبد الكافي، عراق المطيري، طلال قسومي، د - شاكر الحوكي ، د - أبو يعرب المرزوقي، د. عبد الآله المالكي، رضا الدبّابي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد العيادي، محمد تاج الدين الطيبي، د. الشاهد البوشيخي، صلاح المختار، د - محمد بن موسى الشريف ، أبو سمية، كريم السليتي، حسن الحسن، د. جعفر شيخ إدريس ، كمال حبيب، عبد الرزاق قيراط ، فتحي العابد، جاسم الرصيف، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد اسعد بيوض التميمي، عدنان المنصر، محمد الطرابلسي، منى محروس، أ.د. مصطفى رجب، د.ليلى بيومي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أحمد الغريب، محرر "بوابتي"، الهيثم زعفان، أحمد النعيمي، د - مصطفى فهمي، محمد إبراهيم مبروك، فاطمة حافظ ، الشهيد سيد قطب، حسني إبراهيم عبد العظيم، رافد العزاوي، أشرف إبراهيم حجاج، حمدى شفيق ، شيرين حامد فهمي ، د. أحمد محمد سليمان، د - احمد عبدالحميد غراب، نادية سعد، محمد عمر غرس الله، د.محمد فتحي عبد العال، عبد الله الفقير، د - الضاوي خوالدية، محمد الياسين، سحر الصيدلي، العادل السمعلي، محمود طرشوبي، بسمة منصور، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. صلاح عودة الله ، يحيي البوليني، د - مضاوي الرشيد، د - محمد سعد أبو العزم، حميدة الطيلوش، منجي باكير، فاطمة عبد الرءوف، سامح لطف الله، الناصر الرقيق، خالد الجاف ، د- جابر قميحة، مصطفي زهران، د - محمد بنيعيش، سعود السبعاني، رشيد السيد أحمد، محمود صافي ، سامر أبو رمان ، عزيز العرباوي، إسراء أبو رمان، د- محمد رحال، عواطف منصور، صفاء العربي،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة