تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لماذا سربت واشنطن أخبار مفاوضاتها مع المقاومة ؟

كاتب المقال خالد عزيز الجاف - برلين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عندما جاء بايدن إلى العراق مبعوثا من قبل اوباما لغرض إتمام "المصالحة الوطنية",وهو في الطريق لمح إلى أن المصالحة يجب أن تشمل الجميع بما فيهم البعثيين وطبعا لم يخبرهم بأنهم قد اجتمعوا مع بعض فصائل المقاومة في تركيا لقد جعلوا هذا الأمر سرا حتى أتمام نهاية المفاوضات وإعلان المبادئ التي لم يتفق لحد ألان عليها الطرفان , طبعا انزعج المالكي وحزبه من هذا التصريح,لأنهم لا يتصالحون مع من تلطخت أيديهم بدماء العراقيين لان أيادي العملاء في المنطقة الخضراء نظيفة بالإيمان ,هكذا يقولون . وأضاف المالكي "لن تكون هناك محادثات بين الحكومة الأمريكية وأي من ممثليها وبين هؤلاء القتلة" وفق منطقه الخائب. تعقيبا على هذه التصريحات في حضرة سيدك اوباما والتي تقول فيها بأنك لن تتفاوض مع ألقتله.. طبعا كنت تعني قتله جنود الاحتلال وعملائه هنا أود أن أقول بأنك القاتل الرئيسي وأتباعك وليس غيركم.. انك قاتل في وضح النهار وفي عمليه قتل ضد الأبرياء من الشعب العراقي الذين تعتقلهم كل يوم وترفض بإطلاق سراحهم وتتهمهم بالإرهابيين بدون تقديم الأدلة والوقائع والإثباتات سأثبت لك بالدليل القاطع بأنك متهم بالقتل بنظر القانون وليس في نظري ويجب أن تقدم للمحاكمة عاجلا أم أجلا.

وسبق إن تفوّه المالكي بأكاذيب وأباطيل حاول من خلالها تشويه الحقائق ووصفه لرجال البعث بـ (العقول الملوثة). بينما هم الذين يحملون تلك العقول الملوثة بجراثيم التشيع ألصفوي الطائفي القائم على أساليب اللطم والبكاء والنواح على حدث مضى عليه 1400 سنة والبعيد كل البعد عن روح التشيع الإسلامي الجعفري الصحيح. أننا لسنا بصدد الرد على هذه العقلية البائسة وهذا الوصف الذي ينّم عن تخلف قائله المعتنق لفكر طائفي بغيض.

السفارة الأميركية في بغداد أرسلت إلى مكتب نوري المالكي نسخة أصلية من بروتوكول التفاوض بين وكالة الاستخبارات الأميركية والمجلس السياسي للمقاومة العراقية، برعاية وضمانة تركية. الأمريكان أيضا سربوا إلى وسائل الإعلام أخبار عن اجتماعهم مع قادة بعض فصائل المقاومة ثم أعلنوا الخبر بصورة مباشرة على فضائية قناة الجزيرة مما أثار الرعب في صدر المالكي وحاشيته من زيباري والحكيم وقادة الأكراد ويؤكد مصداقية مقدمات لقاءا علنيا مع احد قادة المقاومة وهم يعلنون بأنه قد تم توقيع بروتوكول "سري" بين الطرفين !!, كلمات تثير الشك فعلا!!, مما جعلت أقدام المالكي ترتجف والعرق يتصبب من جبينه واختفى الدم من وجهه,ماذا يفعل والعرش يوشك أن يُسحب من تحت مقعده, بظهور المقاومة فجأة على الفضائيات وهم يتكلمون بكل طلاقة ولا يخشون قانون المالكي ضد الإرهاب والإرهابيين ماذا يقول وأحلامه توشك أن تنهار على رأسه بعد إن شعر ألهالكي بوجود اجتماعات بين المقاومة والحكومة الأمريكية وان عقد مثل هذه الاجتماعات في تركيا دليلا ملموسا على اعتراف أمريكا بالمقاومة العراقية ورجالها الإبطال وهذه الاجتماعات قد أربكت الوضع في حكومة المليشيات الطائفية في المنطقة الخضراء وقد احتج وهو يرتجف خوفا من شروط المقاومة وموقفها الصلب في طرح هذه الشروط. فقد دلت المباحثات بين الطرفين وبدون علم حكومة المنطقة الخضراء وعصاباتها الطائفية.وقد أثبتت سرية هذه الاجتماعات كذب ماقاله سامي العسكري النائب واحد مساعدي المالكي عندما ذكر :" لا اعتقد بان هناك أية اجتماعات، والأميركيون لايستطيعون التفاوض بشيء من ذلك بدون وجود الحكومة العراقية ".

إن المقاومة قد فندت أكاذيب ألهالكي بأن المقاومة العراقية على وشك الاندحار من شدة ضربات قوات الأمن وجيشهم المهزوز ، وأكد المالكي ضمنا انه تحدث بهذا الأمر مع اوباما. وأوضح انه تلقى الضمانة ولكن فقط للاستهلاك المحلي كما أعلن بايدن في رده على تصريحات علي الخطيب بأنه في حال حصلت محادثات مع متمردين فهي ستترافق مع شروط وطبعا لم يلعن إن هذه الشروط هي وفق ماتطلبه المقاومة العراقية وليس وفق شروط عملاء الاحتلال، لأنه أصلا إن رجال المقاومة ليسوا معنين بالمفاوضة مع حكومة المنطقة الخضراء. وأضاف ألهالكي أن الحكومة الأمريكية والرئيس باراك اوباما قالا لنا إنهما لن يتساهلا مع أولئك الذين يقتلون جنودا عراقيين وجنودا أمريكيين ومواطنين عراقيين. فهل أمريكا تريد إن تتفاوض مع مقاومة سلمية فأين هذه المقاومة السلمية ؟ إذن لتذهب أمريكا وتتفاوض مع جحوش المهدي وقائدهم المختبئ في إيران فهم الذين قتلوا الشعب العراقي في المساجد واختطفوا المواطنين العراقيين من أهل السنة في الشوارع ثم قتلهم وإلقاء بجثثهم في المزابل والطرقات ، فلا حاجة لأمريكا إن تتفاوض مع المقاومة الحقيقية التي قدمت الشهداء من اجل تحرير العراق من براثن الاحتلال، وإذا لم يذعن اوباما إلى شروط المقاومة فعليه إن يردد قوله عندما استقبل المالكي في واشنطن وهو يحذر ه من «أيام صعبة أمامنا» مشيراً إلى أنه «ستكون هناك هجمات على قواتنا والقوات العراقية وبعد إن شعر من خطورة هذا اللقاءات بين الطرفين احتج على الأمريكان كأن الأمر بيده وهو الأمر والناهي فراح يلمح للأمريكان بأنه سيترك الباب مفتوحا أمام استمرار الوجود العسكري الأمريكي في العراق إلى ما بعد الموعد النهائي الذي حدده البلدان لانسحاب أخر جندي أمريكي من البلاد بموجب الاتفاقية الأمنية التي وقعها الطرفان، فقد قال رئيس حكومة المضيعة الخضراء إنه من الممكن أعادة النظر بهذا الاتفاق.

أما المتحدث الرسمي بأسم المجلس السياسي لـ(المقاومة العراقية) علي الجبوري فقد أكد على مصداقية الوثيقة الخاصة بـ(البروتوكول) بين إل C.I.A. والمجلس السياسي لـ(المقاومة العراقية) تمهيداً لانقلاب عسكري وشيك للإطاحة بحكومة المالكي وقال علي الجبوري: أن التفاوض ليس بديلاً عن العمل العسكري إنما نحن مصممون على أن العمل العسكري مستمر ولن يتوقف حتى خروج أخر جندي أمريكي من ارض العراق ولكن عندما رأينا عدم جدية الجانب الأمريكي لتحقيق أهداف وطموحات ورغبات الشعب العراقي والتي قدمتها على شكل شروط للتفاوض مع الأمريكان أوقفنا هذه القضية. وأكد أيضا إن هذا البروتو كول جاء لتنظيم العملية التفاوضية وان يكون مقدمة للخوض في العملية الانتخابية والعملية التفاوضية مع الجانب الأمريكي ولكن لما رأينا المماطلة وعدم الجدية في تحقيق الطلبات والشروط التي قدمها توقفت اللقاءات.وتجدد اللقاءات مرتبط عودة الجانب الأمريكي موافقته على الشروط التي قدمناها. ثم بين بأن المقاومة لم ترض أصلا بدخول الحكومة العراقية في هذه المفاوضات لأننا أردنا أن نتفاوض مع صاحب القرار في العراق وهو الاحتلال الأمريكي! ولم نتصل بالحكومة العراقية لأننا لا نعتبرها حكومة ذات سيادة وذات قرار وذات شرعية لأنها أتت بانتخابات مزورة ونتجت عن عملية سياسية مبنية على أساس باطل!

ومن أهم ما جاء في بنود هذا (البروتوكول) مايلي :
الأول: هو الاعتذار الرسمي من الحكومة الأمريكية للشعب العراقي وتعويضه عما لحق به من أضرار مادية ومعنوية.
الثاني: هو إصلاح النظام السياسي الموجود في العراق وإحداث توازن في مؤسسات الدولة بين كل مكونات الشعب العراقي وتغيير الدستور الطائفي الذي يريد سلخ العراق من هويته الإسلامية والعربية وإلغاء مفوضية الانتخابات وتحسين الوضع القائم في العراق إضافة إلى
الثالث : وهو أطلاق سراح الأسرى والمعتقلين وإعادة المهجرين إلى أماكن سكناهم وتعويضهم عما لحق بهم من أضرار من جراء ذلك.
الرابع : هو أعادة أعمار العراق لأننا نعد أمريكا السبب في تخريب العراق وتدميره وتدمير البني التحتية للبلد فعليها أن تلتزم وتعيد أعمار ما خربته ودمرته من جديد.

مع العلم إن فصائل أساسية في المقاومة العراقية رفضت ما أعلنه علي الجبوري الناطق باسم المجلس السياسي للمقاومة وعدته غير مخول للتفاوض باسمها في وقت فوضت 13جماعة مسلحة حارث الضاري أمين هيئة علماء المسلمين التفاوض باسمها وترفض الجبهة الوطنية والقومية والإسلامية التباحث التفاوض مع واشنطن داخل شروط العملية السياسية وتطالب بإلغائها وما ترتب عليها. ففي الملتقى العربي الدولي لدعم المقاومة الذي شارك فيه الدكتور خضير ألمرشدي كممثل للجبهة الوطنية والقومية والإسلامية ذكر بعدم التفاوض مع المحتلين مطلقا إلا بعد اعترافهم بجريمتهم الكبرى في احتلال العراق وتدميره وبعد إعلان استعدادهم لتنفيذ حقوق العراق المعلنة في برنامج التحرير والاستقلال وفي مقدمتها الانسحاب الكامل والشامل وغير المشروط من العراق ومن أن المقاومة العراقية المسلحة وغير المسلحة هي الممثل الشرعي الوحيد لشعب العراق إضافة إلى الحقوق الأخرى. وتقول صحيفة حزب الدعوة أن الأمريكان يدبرون انقلاباً للإتيان بالمجلس السياسي للمقاومة إلي الحكومة. ومن مهازل أقزام إيران في جحورهم في المنطقة الخضراء إنهم يتشدقون بالسيادة والاستنكار ماتقوم به واشنطن من تجاوزات ضد العراق المحرر ومن خلف ظهر حكومتهم السيادية الموقرة. فهذا واحد من أقزامهم وهو رئيس لجنة الأمن والدفاع النائب هادي العامري كما يدعون كشف بعد فوات الأوان أن هنالك وثيقة مثلت من قبل ما يسمى بالمجلس السياسي للمقاومة من السفارة الأمريكية في بغداد وان هنالك لقاءات مع المدعو علي الجبوري المنسق ما بين المقاومة والسفارة. وان هذه اللقاءات كانت بواسطة الحكومة التركية ونحن نأسف لهذا الأمر، معتبراً ذلك بمثابة تقلباً على سيادة الحكومة العراقية، ".على حد قوله وأكد المحروس من عين الحساد والإرهابيين إن المالكي سيناقش مع الجانب الأمريكي حول هذا الموضوع لكونه تدخل سافر من الأمريكان بالشأن العراقي" والظاهر حسب ماتبين من الصور المعروضة له انه ذهب لوضع الزهور على قبور شهداء التحرير من قتلى الجيش الأمريكي.

وكانت نغمة العملاء وحال لسانهم وتصرفاتهم التي أصابها الخوف والهلع والفزع عندما وصلت لهم الأخبار حول هذه اللقاءات التي لم تثمر لحد ألان عن نتيجة تذكر حتى إن قائد فصيل هذه المقاومة الذي يغرد خارج السرب اتهم واشنطن بنكث موعدها في عقد الاجتماع الثالث الذي كان مقررا عقده في حزيران الماضي، فقد صرح الكردي هوشيار زيباري إن هذا الاجتماع كان له وقع الصدمة على الحكومة العراقية لذلك استغربنا في الحكومة العراقية كيف يلتقي ممثلون من الجانبين الأميركي والتركي بممثلين عن هذه المجموعات". وأوضح زيباري أن الحكومة العراقية ستقدم اعتراضات إلى كل الأطراف التي شاركت في هذا الاجتماع بعدما أثارت هذا الأمر مع الجانب الأميركي. اعتقادا منه إن واشنطن ستهتم بطلب المالكي وزيباري وباقي الأيتام وتوقف من طرف واحد مثل هذا اللقاءات وان المقاومة ستخسر نصرها وتفقد هيبتها وقيمتها وتخسر مشاركتها في الحياة السياسة الحالية في العراق المحتل وهم يعلمون أن القوات الأميركية كانت ستبقى داخل المدن العراقية لسنوات طويلة جداً لكن عمليات المقاومة العراقية أجبرت الأميركيين على وضع خطط للانسحاب من المدن.

وأخيرا انقل للقارئ الكريم ولحكومة العملاء مقتطفات من الرسالة الجوابية أرسلها المجاهد في سبيل الله والإسلام القائد عزة الدوري إلى صحيفة المجد قال فيها ( وأخيرا أملي أن تعلم وظني بك انك تعلم، أن العناوين التي أشرت لها لو كانت حقيقية لما استطاع الحزب أن يبني هذا المجد الباذخ للأمة، ولما صمد في ارض العراق ساعة واحدة، ولأصبح هذا الحزب العظيم اليوم من الماضي البعيد، ولذهب العراق إلى المستقبل المجهول ولمدة طويلة من الزمن لا سمح الله، واني أعدك أن هذه الحقائق ستراها بعينك قريبا يوم نلتقي على ارض العراق المحررة الأبية، لقاء النصر المؤزر الذي تنتظره الأمة وشعبها المجيد وكل الأحرار في الأرض، وهو قد أصبح على قاب قوسين أو أدنى..))

إن ساعة النصر آتية حتى لو طال الزمن، ألا من يقول للهالكي (ورهطه الإيرانيين ) أن يعطي لعقله المغسول حقدا - على النظام الشرعي السابق ورجال المقاومة المجاهدين - أجازة و يستعمل قدميه في الركض المارثوني السريع وفي ممارسة الرياضة على هذا المنوال قبل أن يأتي اليوم الذي لأنفع فيه إلا من تدرب على الجري سريعا باتجاه نقطة النهاية حدود إيران ؟

ألا من يقول لخادم الأمريكان أن يستعمل قدمه ألان - و قبل فوات الأوان؟ اللهم احفظ العراق وانصر المقاومة على أحفاد القردة وأذنابهم - أمين يا رب العالمين -


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مقاومة، مفاوضات، جلاء، جهاد، تنظيمات جهادية، فصائل المقاومة العراقية، المقاومة العراقية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-07-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عائلة الحكيم البرامكة عملاء للشيطان الامريكي والرجيم الايراني
  فضيحة الأكراد في الدنمارك تعري مافيا القيادة الكردية
  فساد وطغيان دكتاتورية قادة الأكراد
  لماذا سربت واشنطن أخبار مفاوضاتها مع المقاومة ؟
  مهزلة مسرحية العداء الإيراني الأمريكي الإسرائيلي المشترك
  متى تتوقف مسخرة المحاكم الدولية ضد العرب والمسلمين ؟
  الحفات العرات يقتلون أهل غزة ويمشون خلف جنائزهم
  نفر من أيتام الماركسية المقبورة يشوهون الحقائق ويخلطون الأوراق
  حفنة من الشيوعيين العراقيين في برلين يلعبون بورقة اليهودية الصهيونية ضد أسبوع الثقافة العربية
  بمناسبة قدوم شهر رمضان
   صبر الرجال في الأسر وهمـة الإبطال صنعـا لدروب العـزة للأجيـال
  استفادة الحضارة الغربية من الفلاسفة العرب
  اللهم اشهد إني بلغت رسالة إلى حكام العرب والشعوب العربية
  الفكر الإسلامي مابين العلم والفلسفة (2/2)‏
  الفكر الإسلامي مابين العلم والفلسفة (1/2)‏
  الذكرى الخامسة لسقوط بغداد: الفرق بين أبو تحسين وأبو طه النادم الأمين
  اختلاف المصالح والأهداف في انتفاضة الأمس وعصيان اليوم‏
  الخيانة والغدر عند الفرس عبر تاريخهم الطويل ‏( الجزء الثالث والأخير)‏
  رجل دين مصري يزعم تلقيه رسالة من النبي محمد (ص) للرئيس مبارك
  تمتعوا قليلا بقصوركم سيأتي يوم الندم ياصهاينة الكرد
  حول مؤتمر اليسار الالماني المؤيد للمقاومة العراقية الذي انعقد في برلين
  الخيانة والغدر عند الفرس عبر تاريخهم الطويل ‏( الجزء الثاني )‏
  الخيانة والغدر عند الفرس عبر تاريخهم الطويل ( الجزء الاول )
  ردا على مقالة افضل علاج للمحاصصة قيام دكتاتورية السنة
   نعم ....آن الأوان للاعتذار قبل فوات الاوان
  الحقائق التاريخية والأدلة الدامغة على عدم كردية كركوك‏
  مثقفو الاحتلال وما‏‎ ‎يطرحونه من أكاذيب وأفكار
  آخر من يحق له الدفاع عن النفط من هو ؟‏
  ‏ شهوة الدولار لعشائر الصحوة والغفوة وضياع النخوة
  مبروك للشعب العراقي والعربي بالنصر والشهادة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  26-07-2012 / 14:10:54   بوابتي
بل الكاتب هو الذي يرسل مقالاته الينا

الى حسن:
لا الموضوع ليس منقولا، وانما الكاتب خالد الجاف هو الذي يرسل مقالاته لموقع بوابتي، وذلك معنى ان الكاتب من كتاب بوابتي كما هو مؤشر باعلى المقال
اذا قمنا مرة بالنقل عن موقع اخر، وهذا موجود بموقعنا ولكنه قليل، فأننا نذكر الموقع المصدر، ولا نكتب ان الكتاتب هو من كتاب بوابتي

  26-07-2012 / 12:23:03   حسن
الموضوع منقول

هذا الموضوع منقول الرابط http://www.iraqipa.net/08_09/11_15/a1_13aug09.htm

  28-07-2009 / 12:37:20   المواطن العراقي المقاوم
منطق عملاء المضبعة الخضراء في بغداد

كل من لايمر عبر المضبعة الخضراء فهو غير وطني
هل حقا إن المقاومة تأخرت بالدخول من خلال الباب الصحيح كما يقول ذلك العراقي واين هو هذا الباب الصحيح فهل هي بوابة المنطقة الخضراء التي تقود إلى قصور الحكام الحاليين ، والتي يقول عنها ( كل دخول لايمر عبر الباب الوطني يعد غير صحيح ) وهو يقصد إن الاجتماعات السرية التي عقدت مابين المقاومة والامريكان غير صحيحة لانها لم تمر عبر البوابة للمنطقة الخضراء .
تعليقات كثيرة قرأتها في مقالات بعض العراقيين والتي لاتستحق الرد عليها ولكنني ساحاول إن افند سذاجة هذه العقول الطائفية فمثلا قول هذا الانسان الطائفي الذي فرح بالتحرير الامريكي للعراق من الاستعمار السني وهو يصرح قائلا ( کعراقيون نقول نعم للمصالحة الوطنية، و الف لا للاعتراف بمن فجر اطفالنا في الهواء و صولا لغاية العودة للسلطة التي جربنا خيراتها علی جلودنا لاکثر من ثلاثة عقود. ) والتعليق الذي يمكن إن نسطره هنا ردا عليه فنقول كلا والف كلا للمصالحة مع عملاء الاحتلال الذين جاءوا خلف الدبابات الامريكية من قتل أهل السنة في سجون الداخلية وألقى بجثثهم في الشوارع ويرفض اطلاق سراح المعتقلين الأبرياء إنهم يريدون التمسك بالسلطة لوحدهم بحجة الاكثرية وهم يمارسون ابشع انواع الطائفية بحقنا وقد جربنا خيراتهم على جلودنا منذ ستة سنوات وهذه السنوات فاقت جرائم ابشع الدكتاتوريات في العالم وحت جرائم الخميني في ايران
أما التعليق الأخر لاحد العراقيين الفرحين بالتحرير الأمريكي فقد جاء بالشكل التالي (ماهذا الدور التركي المعادي للشعب العراقي فتركيا تقوم اليوم بتجفيف نهري دجلة والفرات وباصرار واضح على عطش العراق ثم تقوم بالتامر مع قتلة الشعب العراقي لايصالهم للسلطه بانقلاب عسكري يرتجونه ويكون مدعوما عربيا وامريكيا ليعيد حكم الاقليه الطائفي الدكتاتوري، لكنهم واهمون يعتقدون انهم يستطيعون اعادة عقارب الزمن للوراء واعادة عقارب البعث للسلطه او ما يسمى بالمقاومة التي قتلت المليون عراقي لحد الان. ) وارجو من حضرة هذا العراقي الشريف المخلص جدا إن يسمح لي بالرد عليه وأقول له ماهذا الدور القذر الذي لعبته احزابكم الطائفية المقيتة المعادي للشعب العراقي عندما قامت هذه الأحزاب الشيعية قتلة الشعب العراقي في التأمر مع امريكا ضد العراق وشعبه لايصالهم للسلطة في محاربة النظام الشرعي الوطني السابقوايقاطه عن طريق الخيانة والتامر فهل الشعب العراقي ينسى هذه الخيانة من قبلكم
لا ندري كيف سمح ممثلي الحكومة لأنفسهم عندما كانوا في نضال شوارع لندن وباريس وواشنطن أن يتفاوضوا باسم الشعب العراقي ويتآمروا على حكومته آنذاك... لذلك ليس من مصلحتهم اليوم أن يعترضوا أو يسلموا بعدم شرعية المفاوضات الأمريكية مع المعارضين للعملية السياسية (المقاومة) لأنهم بهذا إنما يقرّون بعدم شرعيتهم حيث هم أنفسهم تحصيل حاصل عملية غزو وإحتلال غير شرعية وتدخل سافر في شؤون دولة مستقلة من الدول المؤسسة للأمم المتحدة... كما لم يثبت هؤلاء خلال تسلمهم المسؤولية لسبع سنوات عجاف أي كفاءة وحرص على أرواح وممتلكات العراقيين وانجازاتهم السلبية المتمثلة بالطائفية والتهميش والتهجير والفساد أصبحت سيفا على رقابهم بعد أن استهانوا بالعراقيين ونسوا أن المسؤولية سيف ذو حدين
أميركا لا تستثني في حوارها البعث أو حتى من رفع السلاح بوجه قواتها أو القوات العراقية، سيما أن الموقف السياسي لأميركا يختلف عن موقفنا، فهي (أميركا) اليوم تقاتل وغدا تهادن وتصالح، والعكس صحيح، وعليه، فإنه أمر غير مستغرب في طريقة الولايات المتحدة بإدارة علاقاتها، لكنه غريب علينا كونه بعيدا عن ثقافتنا

 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
نادية سعد، د. أحمد بشير، محمود فاروق سيد شعبان، د - الضاوي خوالدية، عزيز العرباوي، سوسن مسعود، مصطفي زهران، أنس الشابي، د. محمد عمارة ، يزيد بن الحسين، أحمد الحباسي، مجدى داود، عبد الغني مزوز، سفيان عبد الكافي، صفاء العراقي، د. خالد الطراولي ، د. الشاهد البوشيخي، مصطفى منيغ، حسن الحسن، د - محمد بن موسى الشريف ، د - محمد بنيعيش، د. عبد الآله المالكي، فاطمة حافظ ، إسراء أبو رمان، د. محمد مورو ، صباح الموسوي ، د - محمد سعد أبو العزم، د. الحسيني إسماعيل ، كمال حبيب، سيد السباعي، محمود سلطان، د- محمد رحال، د. مصطفى يوسف اللداوي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أ.د. مصطفى رجب، سلوى المغربي، رمضان حينوني، عواطف منصور، فراس جعفر ابورمان، سلام الشماع، ماهر عدنان قنديل، فتحي العابد، سامح لطف الله، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - غالب الفريجات، الشهيد سيد قطب، د.محمد فتحي عبد العال، رافع القارصي، شيرين حامد فهمي ، هناء سلامة، أبو سمية، د - مضاوي الرشيد، عراق المطيري، كريم السليتي، علي الكاش، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، محرر "بوابتي"، خبَّاب بن مروان الحمد، منجي باكير، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد تاج الدين الطيبي، حاتم الصولي، حميدة الطيلوش، رضا الدبّابي، د - مصطفى فهمي، سعود السبعاني، إيمى الأشقر، حسن عثمان، رافد العزاوي، فاطمة عبد الرءوف، عمر غازي، خالد الجاف ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. محمد يحيى ، أشرف إبراهيم حجاج، د - المنجي الكعبي، محمد إبراهيم مبروك، د - صالح المازقي، رشيد السيد أحمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد أحمد عزوز، عبد الله الفقير، د - شاكر الحوكي ، معتز الجعبري، فهمي شراب، صلاح المختار، د. نهى قاطرجي ، المولدي الفرجاني، طلال قسومي، فوزي مسعود ، إياد محمود حسين ، د. نانسي أبو الفتوح، د- هاني ابوالفتوح، د- هاني السباعي، مراد قميزة، بسمة منصور، علي عبد العال، عصام كرم الطوخى ، عدنان المنصر، فتحي الزغل، محمد عمر غرس الله، صالح النعامي ، الهيثم زعفان، رحاب اسعد بيوض التميمي، سامر أبو رمان ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن الطرابلسي، سيدة محمود محمد، ابتسام سعد، د- جابر قميحة، عبد الرزاق قيراط ، منى محروس، يحيي البوليني، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود صافي ، د. صلاح عودة الله ، رأفت صلاح الدين، حمدى شفيق ، أحمد النعيمي، د - احمد عبدالحميد غراب، د - محمد عباس المصرى، صفاء العربي، سحر الصيدلي، جمال عرفة، الناصر الرقيق، كريم فارق، محمود طرشوبي، د. طارق عبد الحليم، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد بوادي، د.ليلى بيومي ، ياسين أحمد، د. أحمد محمد سليمان، صلاح الحريري، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، العادل السمعلي، تونسي، أحمد ملحم، الهادي المثلوثي، فتحـي قاره بيبـان، محمد العيادي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، وائل بنجدو، د- محمود علي عريقات، جاسم الرصيف، عبد الله زيدان، محمد الياسين، إيمان القدوسي، محمد الطرابلسي، أحمد الغريب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة