تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

من أجل التأسيس لنصرة غزة
هل انتهت أحداث غزة ؟ -2-

كاتب المقال محمد شمام    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هل إعلان هنية الانتصار بغزة هو إعلان عن انتهاء القضية؟

لقد كانت فرحة عظيمة ولاشك ولكن لم نستطع الفرح، لأن أهل غزة بما أصابهم لايستطيعون الفرح بل الكثير منهم الآن هو يتألم . هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى ، فإن القضية لم تنته ولكنها قد بدأت.

لقد كان هذا واضحا في خطاب هنية ، وأيضا في كلمة الجمهور بمناسبة النصر، بل إن من أهم ما برز في هذه الكلمة أنها خصصت حلقة كاملة (الحلقة الثانية) لهموم الجمهور بما بعد أحداث غزة ، مع وعي وتخوف كبيرين بحجم المكائد ، وتطلع وشوق كبيرين أيضا إلى الآمال والبشائر. إنه بمجرد إعلان إسرائيل إيقاف النار، وبمجرد ما بان تبعا لذلك فشلها في تحقيق أهدافها ، حتى ثار عند الجمهور وعند النخب وجميع المناصرين سؤال "ماذا بعد غزة؟" وثارت عندهم هموم عديدة متعلقة بذلك .

إن كلا من هنية والجمهور يقولان أن القضية لم تنته بل قد بدأت ، وبالمعنى العاجل (المدى القريب) فإنها دخلت شوطها الثاني كما رأينا في الحلقة الأولى ، وبالمعنى الآجل (المدى المتوسط والبعيد) فهي بداية لمرحلة جديدة ولآفاق المستقبل الأمر الذي يقتضي ، ليس فقط مواصلة نصرة المقاومة بالمعنى المباشر والمحدود، بل وأيضا مواصلة نصرتها بالمعنى الواسع الذي يسع بلاد الإسلام وأمته . هذا هو موضوع هذه الحلقة الذي سنتناوله في الفقرات التالية:

1. لن ينس الجمهور هذه المرة أحداث غزة
2. أحداث غزة بداية لمرحلة جديدة
3. التغييرات الحاصلة في ما بالأنفس هي المحددة للمستقبل البعيد
4. نحو التحول بجهود الجمهور إلى مشاريع
5. خاتمة : هل يمكن استخلاص مشروع حضاري من جملة التفاعلات مع أحداث غزة؟

(1) لن ينس الجمهور هذه المرة أحداث غزة :


كتب الأخ محمد بن نصر – جازاه الله خيرا – تحت عنوان معبّر "حتى لا ننسى كما نسينا من قبل” فقال:

عندما تشاهد حريقا يلتهم بيتك سوف لن تقف لتكتب ملحمة شعرية أو لتلقي خطابا تشتم فيه من تسبّب في الحريق أو من خذلك ولم يأت لنجدتك. لكنّك ستسارع لفعل شئ ما لإطفاء الحريق وإنقاذ ما يمكن إنقاذه. لا شك أن في مثل هذه الحالات لا شئ ينفع غير العمل الذي يبدأ عفويا ثم يتحول تدريجيا إلى عمل منظم .

في هذه الأيام التي نتابع فيها مجزرة غير مسبوقة في تاريخ الإنسانية - والتي من المفروض ألاّ تمّحى من ذاكرة الأمة - تتعطل لغة الكلام وتستعصي الكتابة . وكم من مرة حاولت أن أكتب عن الحرب على غزّة ولكن سرعان ما أتوقف ، وأتساءل ماذا عساني أن أقول وقد أصبح الجميع يردّد على أسماعنا عددا من "الاّبدات" و"الينبغيات " .

...ورغم ذلك ، حتى لا ننسى كما نسينا أكثر من مرة يجب أن نكتب... لا جدال في أهمية تثبيت الوقائع ووضعها في إطار الإستراتجية العامة التي تتنزّل فيها، ولا جدال أيضا في أن النسيان هو الوجه الآخر لقعود الأمة ، ولكن يجب أن نكتب لكي لا ننسى فيغشانا نوم عميق حتى لا نكاد نتعرف على وجوه رموز العدو كما حصل لشيخ الأزهر، ولكي لا يتعطل عندنا السمع والبصر والفؤاد ثم نستيقظ فزعين على فاجعة جديدة فننتفض وتعلو أصواتنا وتبحّ حناجرنا ثم نستسلم بعدها لأمر الواقع يعصف بعقولنا سؤال لا يريد أن يفارقنا: كيف يمكن أن نوقف هذا المسلسل الدرامي؟ (السبيل أون لاين)

وأقول : هذا التخوف ينطبق على أكثر النخب العربية والإسلامية الذين سيعودون سريعا إلى قضاياهم التقليدية التي همشتها أحداث غزة ، وأما الجمهور فأقدر – والله أعلم - أنه لن ينس هذه المرة لأنه لم يعد مستعدا لانتظار لا هذه النخب ولا السلط ، ولا القوى الداخلية ولا الخارجية ، بل أخذ يتقدم ويبادر ويكتب ليس كتابة بالمداد ولكن كتابة بالعمل .
كتبت أميرة بدران المستشارة الاجتماعية على شبكة إسلام أون لاين.نت : توقفت طبول الحرب، لكن جرح غزة مازال ينزف ويحتاج إلينا. لا أخاف أن يبرد البشر وينسوا ما ألمّ بغزة من مصائب وكوارث، لأن هذه المرة مختلفة عن المرات السابقة. ولم يكن الاختلاف الجذري في المواقف العربية ولا حتى الغربية، ولكن كان في ثورة الجمهور الهائلة التي خرجت في كل مكان ومن كل الأعمار.. (إسلام أون لاين.نت)
كيف ينسى الجمهور قضية غزة بعد أن مازجت واقعه الذاتي الشعوري والنفسي ، وبعد أن لم يعد ممكنا أن يعيش راحة الضمير إلا في اليوم الذي تجد فيه حلها ؟ غزة لم تبق في خلدي وفي نفسيتي – وأنا واحد من هذا الجمهور- غزة ولا فلسطين، ولكن أصبحت هي أنا، هي الحركة الإسلامية، هي تونس ، هي الأمة الإسلامية ؛ ولا أخال إلا أن هذا هو ما حصل في نفسية جمهور العرب والمسلمين.

(2) التغييرات الحاصلة في ما بالأنفس هي المحددة للمستقبل البعيد :


إن الانشغال المركزي متركز الآن على الشوط الثاني من المعركة لتحديد النتيجة النهائية لمعركة غزة ، ولكن الغالبية غافلون على التغييرات الجذرية الحاصلة في مستوى الأنفس المحددة بطبيعتها لنهاية الصراع من أصله، والمؤثرة على مصير البشرية ومستقبلها ، قال تعالى : ”إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”. لا شك أن الكثيرين يرون أن تلك النتائج البعيدة مرتبطة بالنتائج القريبة، وليس هذا صحيحا - مهما كانت النتائج - إلا بقدر جزئي ؛ بل أذهب إلى أكثر من ذلك أنه - بغض النظر عن النتائج المباشرة بما في ذلك نتائج الشوط الأول - فإن مقومات النتائج البعيدة قد انطلقت في التشكل وستشق طريقها في عملية تطور طبيعية رغم أنف الكارهين.

إن الأحداث الكبيرة التي حصلت كانت صدمة فضيعة ولّدت وعيا بالذات ووعيا بالواقع ووعيا حضاريا، بل أحدثت انتفاضة في الوعي كما رأيناها بوضوح لدى الشعب التركي وسلطته. إن ما حصل في جمهور الأمة هو ذلك الوعي الذي عبرت عليه الجماهير التركية الذي تجاوبت وعبرت عنه سلطته.

(3) أحداث غزة بداية لمرحلة جديدة :


لم تنته إذن أحداث غزة، وليس ذلك بمعنى أنها دخلت شوطها الثاني - كما تقدم أن رأينا في الحلقة السابقة - تنتهي بانتهاء هذا الشوط ، ولكن بمعنى أبعد زمنا وأوسع مكانا من غزة وفلسطين . إنه - بغض النظر عن نتائج الشوطين الأول والثاني – فهذه الأحداث هي في حقيقتها بداية لمرحلة جديدة بكل ما تعنيه من أن الوضع القائم سيتغير إلى وضع جديد مختلف جذريا ونوعيا على ما عليه الآن ، حتى وإن تأخر تمظهره الملموس . إن أحداث غزة هي نقطة انطلاق لمرحلة جديدة بكل ما تقتضيه من منطق ومقتضيات ، وبكل ما يعنيه من أن الكلام والعمل والحال بعدها ينبغي أن يكون مختلفا عما كان عليه قبلها .

إن القضية لن يحلها لا الشوط الأول ولا الشوط الثاني ؛ وكما لم يكن للجمهور دور مباشر في الشوط الأول رغم أهمية تأثيره، فكذلك نتصور ونرى أن يكون دوره في الشوط الثاني؛ ولن يتحقق هذا إلا إذا واصل تحركه وإيجابيته بالأسلوب المناسب لهذا الشوط . إن الخشية من حصول الاسترخاء وانصراف الناس إلى مشاغلهم العادية مع غياب المشاهد الكاشفة للواقع الحي لغزة خشية صحيحة ، وإن غياب دور الجماهير تبعا لذلك قد يكون خطيرا على النتائج المقبلة.

إن استمرار فاعلية الجمهور في الشوط الثاني مطلوبة ، ولكن ليس على شاكلة فاعليته في الشوط الأول ، بل بأسلوب النفس الطويل ، لأن حال الاستنفار لا يقدر عليه الجمهور العريض إلا لفترات محدودة وقصيرة. والمطلوب تبعا لذلك أن يتجه الجهد ليس فقط للنصرة القريبة والمباشرة (الشوط الثاني) ولكن أيضا إلى علاج المشكل من أساسه .

(4) التحول بجهود الجمهور إلى مشاريع :


ماذا بعد الغضب الشعبي؟!
كيف نستثمر هبّة الجماهير؟
كيف تترجم انتفاضة الوعي إلى عمل؟ وأي عمل؟
كيف نواصل نصرة غزة ومأسسة الصمود والمقاومة ؟

كتبت أميرة بدران المستشارة الاجتماعية على شبكة إسلام أون لاين.نت : ....ما أريد أن أركز عليه هو عمل الأفراد ، حيث يمكنهم أن يحدثوا الكثير، وأن يقدموا الكثير من أجل غزة المنكوبة. ومثال ذلك ما طرحه بعض الشباب في رسالة لهم إلكترونية تحت عنوان "حوّل دعمك لمشروع"؛ ويقترحون فيها آلاف المقترحات الميدانية سواء بالعمل عن طريق الشبكة الإلكترونية أو بالمساعدة الفعلية، من مثل إنشاء مواقع متعددة لبث أفكار ومصطلحات إيجابية مقابل الأفكار السلبية؛ كفكرة أن غزة انتصرت وقاومت مهما كانت نتائج الحرب على الأرض، وأن غزة تحتاج للعناية وليس للعواطف وهكذا، ومنها ما يعمل على تقديم أفكار مبدعة لتحدي الحصار والتغلب عليه، ومنها من يراسل الشباب الغربي ليعرفه بالإسلام، ومنها من يتواصل مع الهيئات المدنية لاستمرار المطالبة والتوثيق لمحاكمة القادة العسكريين الإسرائيليين على جرائمهم.

وكذلك فكرة "التكافل" الحقيقي والتواصل مع رعاة يتبنّون أسرا بعينها في غزة أو أطفالا في غزة، أو تبنّي مشروعات على أرضهم هناك كبناء مستشفى أو مدرسة أو مكتبة أو حديقة عامة. والرائع بحق في ذلك أنهم بالفعل وجدوا من يتبنى تلك المشاريع. وفكرة أخرى أسموها "التوأمة" ويقصدون بها توأمة مدن لدينا بمدن في غزة أو جامعة هنا بجامعة غزة وهكذا. أليس هذا جهادا مدنيا يستحق بذل الوقت والجهد؟ أليس هذا هو الفعل الذي يتساءل كثيرون عن ما هو؟.
ومثل هذا الجهاد يحتاج لصبر وجهد ودأب؛ ولا يمكن أن يؤتي ثماره بحق لو كان جهادا مرتبطا بلحظات تأثر، ولتساعد نفسك على الاستمرار فيه اجعل نفسك دوما في فريق ليشد بعضكم بعضا، وكلما كان عمل الفريق مخططا وله متابعة لتحقيق الأهداف وقياسها كلما كانت النتيجة أفضل والعمل أجدى.
فلنتكاتف معا ولنعمل كل في مجال تخصصه أو اهتمامه من أجل غزة، ولا نغرق في بحث من انتصر ومن هزم في حرب غزة، أو التصور السطحي بأن غزة بدأت تهنأ بوقف القصف وقد تظاهرنا والحمد لله، فغزة مازالت منكوبة.. محروقة الأرض.. محاصرة.. خالية من الدور والمدارس والمستشفيات والحياة الآدمية، فهل من مجاهد؟. (إسلام أون لاين.نت)

(5) خاتمة : هل يمكن استخلاص مشروع حضاري من جملة التفاعلات مع أحداث غزة؟


إن التحول بجهود الجمهور إلى مشاريع ليس أمرا بسيطا ولا سهلا ، ويشكل في حد ذاته نقلة نوعية ، غير أني لا أراها ترجمة كافية لحجم التحولات إلا إذا تحولنا بها أيضا إلى مشروع حضاري أو على الأقل إلى عمل طويل النفس في نصرة غزة...

فهل يمكن أن ننطلق من ذلك السيل من التفاعلات والكتابات كمادة خام لنستخلص منها مثل هذا المشروع ؟

وهل يمكن أن نتحول من التحرك في كل إتجاه في الأفكار والأفعال إلى استخلاص مشروع يعبر عليها في جملتها ومقاصدها وغاياتها ، رجاء أن نحول توقنا وجهودنا المتفرقة وأفكارنا المتنوعة إلى شيء جماعي يجمعها ليس فقط بالمعنى العام ولكن أيضا بمعنى الرؤية والتوجه والمشروع ؟

لا شك أن ليس المقصود من مثل هذا المشروع مجرد التنظير، ولكن التنظير من أجل العمل ، الذي لا يمكن إلا إذا تولى كل منا ما يليه من أمر بلاد الإسلام . فهل يعني هذا - وفي إطار المواصلة في نصرة غزة بالمعنى القريب والمباشر وبالطريقة التي تقدم بيانها ، وفي إطار الوضع العام الدولي والبشري والعالمي - أن يتطور جمهور كل بلد ببعض جهده إلى مشروع حضاري يتعلق ببلده الذي هو أدرى به و بواقعه ؟

هذه إثارات هامة ستجد لها أجوبة إن شاء الله فيما سنواصله من اهتمام مطول بقضية غزة ، إلا أنه ما يمكن أن نلاحظه من الآن أن الوجهة العامة للمشروع الحضاري وروحه ستكون بإذن الله الوجهة العامة لكلمة الجمهور ولخطابات إسماعيل هنية في أثناء أحداث غزة وروحها ، ليكون هذا المشروع معبرا على جمهور الأمة وما يكتنزه ويريده...

وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب.

************
وقع اختصار العنوان الأصلي للمقال كما وردنا. والعنوان الأصلي هو:
من أجل التأسيس لنصرة غزة
هل انتهت أحداث غزة ؟(2): لا تتــوقف فأحـــداث غــزة أبعد مدى من شوط ثاني

مشرف موقع بوابتي



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

غزة، فلسطين، مجزرة، مقاومة، حرب، جهاد، تنظيمات جهادية، وسائل إعلام، حماس، إسماعيل هنية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-07-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تأملات في ركن الصيام
  نحو توحيد التونسيين وترشيد اختلافاتهم(3)
  نحو توحيد التونسيين وترشيد اختلافاتهم (2)
  نحو توحيد التونسيين وترشيد اختلافاتهم (1)
  الإعلان عن مبادرة نحو مشروع شعبي أهلي ومدني لمواصلة مشوار الثورة
  أحداث غزة في المدى المباشر والقريب هل أحداث غزة محرقة أم صمود ومقاومة؟ (1-2)
  من أجل التأسيس لنصرة غزة القسم الأول : أحداث غزة في المدى المباشر والقريب
  من أجل ترشيد قضايا العودة والسياسة (3) هدية إلى الشيخ راشد الغنوشي(*)
  من أجل التأسيس لنصرة غزة في المنهجية (3 -4)
  من أجل التأسيس لنصرة غزة في المنهجية (1 -2)
  من أجل التأسيس لنصرة غزة هل انتهت أحداث غزة ؟ -3-
  من أجل التأسيس لنصرة غزة هل انتهت أحداث غزة ؟ -2-
  من أجل التأسيس لنصرة غزة هل انتهت أحداث غزة ؟ -1-
  كلمة الجمهور بمناسبة انتصار غزة (3-4-5)
  كلمة الجمهور بمناسبة انتصار غزة (تمهيد-1-2)
  من أجل ترشيد قضايا العودة والسياسة (2) لقد آن الأوان لتحرير قضايا العودة والسياسة من المنطق الإجرائي
  من أجل ترشيد قضايا العودة والسياسة (1) حول مؤتمر المهجّرين التونسيين

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. محمد يحيى ، حاتم الصولي، د - مضاوي الرشيد، د- جابر قميحة، أبو سمية، جاسم الرصيف، فوزي مسعود ، محمود طرشوبي، وائل بنجدو، فتحـي قاره بيبـان، د. أحمد محمد سليمان، د - شاكر الحوكي ، الناصر الرقيق، محمود صافي ، صفاء العراقي، عراق المطيري، د. الحسيني إسماعيل ، ياسين أحمد، د- محمد رحال، رأفت صلاح الدين، ماهر عدنان قنديل، عبد الله زيدان، رمضان حينوني، د - احمد عبدالحميد غراب، د - المنجي الكعبي، محمد العيادي، أشرف إبراهيم حجاج، صفاء العربي، أحمد الغريب، محمد إبراهيم مبروك، أحمد ملحم، سامر أبو رمان ، كريم السليتي، محمد تاج الدين الطيبي، ابتسام سعد، حسن عثمان، شيرين حامد فهمي ، مصطفي زهران، د - صالح المازقي، حسن الطرابلسي، خبَّاب بن مروان الحمد، هناء سلامة، محمود فاروق سيد شعبان، د. نانسي أبو الفتوح، د. ضرغام عبد الله الدباغ، نادية سعد، الهيثم زعفان، د - محمد عباس المصرى، د. عادل محمد عايش الأسطل، كريم فارق، د- محمود علي عريقات، د. محمد مورو ، سوسن مسعود، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أنس الشابي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، يزيد بن الحسين، د - أبو يعرب المرزوقي، فتحي العابد، عصام كرم الطوخى ، د. مصطفى يوسف اللداوي، الهادي المثلوثي، منى محروس، محمد شمام ، رحاب اسعد بيوض التميمي، عزيز العرباوي، محرر "بوابتي"، سيدة محمود محمد، طلال قسومي، المولدي الفرجاني، رافد العزاوي، د - محمد بنيعيش، خالد الجاف ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إيمان القدوسي، عبد الرزاق قيراط ، محمد عمر غرس الله، سعود السبعاني، محمد أحمد عزوز، د- هاني ابوالفتوح، مصطفى منيغ، فتحي الزغل، فراس جعفر ابورمان، د. صلاح عودة الله ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - مصطفى فهمي، د. محمد عمارة ، صلاح الحريري، فاطمة عبد الرءوف، د. جعفر شيخ إدريس ، د. عبد الآله المالكي، صالح النعامي ، علي الكاش، علي عبد العال، د- هاني السباعي، سحر الصيدلي، د.ليلى بيومي ، رشيد السيد أحمد، أحمد النعيمي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. خالد الطراولي ، جمال عرفة، محمد الطرابلسي، عدنان المنصر، حسن الحسن، عبد الله الفقير، صلاح المختار، سلام الشماع، د - محمد بن موسى الشريف ، حمدى شفيق ، محمود سلطان، إسراء أبو رمان، منجي باكير، د - محمد سعد أبو العزم، سامح لطف الله، د - غالب الفريجات، حميدة الطيلوش، أ.د. مصطفى رجب، أحمد الحباسي، د. الشاهد البوشيخي، د - الضاوي خوالدية، عمر غازي، أحمد بوادي، محمد الياسين، سفيان عبد الكافي، العادل السمعلي، د. أحمد بشير، فاطمة حافظ ، سيد السباعي، سلوى المغربي، محمد اسعد بيوض التميمي، صباح الموسوي ، الشهيد سيد قطب، تونسي، إيمى الأشقر، معتز الجعبري، د. طارق عبد الحليم، عواطف منصور، عبد الغني مزوز، إياد محمود حسين ، د. نهى قاطرجي ، يحيي البوليني، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د.محمد فتحي عبد العال، مجدى داود، مراد قميزة، فهمي شراب، كمال حبيب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رافع القارصي، بسمة منصور، رضا الدبّابي، د. كاظم عبد الحسين عباس ،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة