تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(59) استراتيجية أسلمة المجتمع

كاتب المقال د - أحمد إبراهيم خضر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تنبه المراقبون والباحثون الغربيون مؤخراً إلـى أن تغلغل النفوذ الإسلامي بين فئات الشعب المختلفة ليس أمراً اعتباطياً أو مجرد تحركـــات تحـكـمـهـا العاطفة نحو الدين، وإنما هو محصلة استراتيجية جديدة أطلق عليها (أوليفيه روا) عــدة مـسـمـيات منها: استراتيجية قرض المجتمع في العمق أو في الداخل، أو السيطرة مجدداً على المـجـتـمــــع عـبـر العمل الاجتماعي أو سياسة تثمير العمل الاجتماعي على صعيد العادات والممارسات وعلى صعيد الاقتصاد، وأخيراً استراتيجية (النطاقات المؤسلمة) على غرار المناطق المحررة، كـمـــا كان الحال لدى حركات التحرر في الماضي(1).

لاحظ (روا)، وغيره من الباحثين الراصدين لتطورات الحركة الإسلامية أن هذه الحركة في جمـلـتـهـــــا، باستثناء بعض فصائلها ومجموعاتها المتشددة، قد غيرت من استراتيجيتها واتخذت تعبيراً جديداً محافظاً متلوناً أعادت فيه ترتيب الأولويات؛ ليصبح (الاجتماعي) أولاً يتلوه (الـسـيـاسي) أو يصحبه أو يتباعد عنه مؤقتاً، مع عدم اللجوء إلى أي تشكيك في الدولة، فالهدف هو عودة الناس إلى ممارسة الإسلام على أن يرافق ذلك حركة اجتماعية من (تحت)، دون الـمـرور بالدولة والسلطة، أي أسلمة المجتمع من جديد عبر (القاعدة)، وليس عبر (القمة)، وبمـعـنـــى آخر: أن الحركة الإسلامية قد حولت خطابها من خطاب حول (الدولة) إلى خطاب حول (المجتمع).

يرصدون عمل الإسلاميين لماذا؟


رصد الباحثون الغربيون الاخـتـــراق الإسلامي للجامعات وللانتخابات الجامعية والمصانع والإدارات الذي ابتكر (لحُمة) مجتمعية أوهنها ضعف شبكات التضامن التقليدية: (نواد، مكتبات، دروس مسائية، تكافل وتـعـــاون اجتماعي)، فاسترجعوا ما طوره الإسلاميون في الأربعينات من شبكات المدارس والمستوصفـات وحتى الصناعات الصغيرة، وما أنشؤوه من فروع طلابية ومهنية موجهة نحو المهن الحـديـثـة (محامون، مهندسون، أطباء، معلمون، موظفون)، وفروعاً عمالية شجعوا فيها العمل النقابي.

كما رصدوا كذلك سيطرة الإسلاميين على النقابات المهنية (لـلـمـهـنـدسـيـن، والأطـبــاء، والمحـــامـيــــن)، وعلى المؤسسات المالية، وأن الإسلاميين ما عادوا ينظرون إلى العلاقات الاجتماعية والاقـتـصاد على أنها مجرد أنشطة ثانوية، تُصنّفُ في خانة أعمال التقوى أو أداء فرائض الشرع، بل أصبحوا يعتبرونها ميادين أساساً.

راقب الباحثون الغـربـيـــون جهود الإسلاميين من أجل إعادة التأهيل المجتمعي سواء في المدن أو في الأحياء الشـعـبـيــــة وما استتبع ذلك من تأسيسهم لنواد رياضية ولتعاونيات تعاضدية ومؤسسات للترويح، وأخــرى للحد من غلاء المهور وللرعاية الطبية، كما راقبوا جهودهم في فصل الجنسين في النطاق العمومي وإفراد نطاقات خاصة للنساء في المساجد، والأماكن العمومية، واختراع زي جديد خاص (نقاب، قفازان، معطف)!!، وبمعنى آخر انخراط المرأة الجديد في الدورة الاجتماعية، كما رصدوا رفض الإسلاميين وسائل التسلية والفنون واللهو الخليع وتصميمهم على إزالة مواقع المتعة الرخيصة كالمراقص ودور السينما و(الكبريهات)، هذا بخلاف نشرهم للأدبيات التي تقدم حقائق بسيطة وضرورية للناس عن الإسلام في صورة موعظة وتبكيت ولوم، كل ذلك على أساس العودة إلى ما هو جوهري: العبادة وخشية الله.


دوافع الإصلاح الإسلامي:


لم تكن هذه الأنشطة وغيرها ذات الطابع الاجتماعي مبعثرة بلا ضابط ولا رابط، وإنما تقولبت في إطار ذي مسارين:
الأول: الإصلاح الفردي بالدعوة.
الثاني: إنشاء نطاقات مؤسلمة.

يتمحور الإصلاح الفردي حول العادات ويأخذ شكل الممارسة الفردية للدعوة، فالدعاة يبلغون دعوتهم من بيت إلى بيت، وهنا تلتقي الحركة مع بعض الجماعات العاملة بالدعوة منذ زمن بعيد تلتحم معها وتخترقها وتغلغل فيها أفكارها، فتصحح لها أخطاءها ومفاهيمها وتغير من أساليبها وتضمها إليها.

يعظ الدعاة الناس أو يوبخونهم لتناسيهم عباداتهم مستفيدين من مُرَكّب الإحساس بالذنب والاحترام المزود بالحنين الذي يكنه المسلم للدين رغم أنه لا يتقيد بالفرائض ولا يؤدي العبادات ويحرص أن يقول: إنه مسلم، كما يستفيدون كذلك من ربط الظروف التي يعيشها الناس من بؤس وتفكك قيمي أو عائلي باستجابتهم لإغواءات المجتمع وممارساته البعيدة عن الإسلام.

أما عن النطاقات المؤسلمة: فهي إسلامية أو مؤسلمة إما بمصطلحات مكانية محضة (كالأحياء والمدن) وإما بمصطلحات الممارسات والشبكات (كالمصارف الإسلامية)، ويستند هذا المحور على قاعدة أنه (لا بد من استباق المجتمع الإسلامي والتحضير له بإتمام سيطرة مُثل الإسلام الأصيل على هذه النطاقات دون إقامة سلطة سياسية أو دولة مضادة).

وما أن تتكون هذه النطاقات وتصبح واقعاً حتى تسعى الدعوة إلى الحصول على مباركة الدولة لهذا الأمر الواقع للتوسع به بعد ذلك والتمدد بالمبادئ التي تتأسس عليها النطاقات الإسلامية إلى المجتمع بأسره.

في هذه النطاقات المؤسلمة تشجع النساء على ارتداء الحجاب ويحظر فيها تعاطي المشروبات الكحولية ويُرفض الاختلاط بين الجنسين وتُبذل جهود حثيثة لترقية أخلاقيات المجتمع عبر مكافحة القمار والملاهي والأفلام الإباحية وأحياناً الموسيقى والمخدرات والجنوح، وهناك محور آخر هو العمل على تكييف الحياة اليومية مع الشعائر الإسلامية (ضمان مواقيت الصلاة خلال ساعات العمل والطعام الحلال).

وأخيراً العمل الحثيث على تكييف النظام المدرسي مع الإسلام بحظر مواد التدريس التي تتناقض مع الإسلام، وبمنع الاختلاط؛ وما إلى ذلك.


ما الهدف المقصود من كل ذلك؟


خلاصة القول: أن الهدف هنا هو إقامة مجتمع مصغر يكون مسلماً حقاً في إطار مجتمع لم يُعَدّ أو لم يصبح بعدُ مسلماً.

تتحول هذه النطاقات المؤسلمة فيما بعد إلى مناطق نفوذ، ومن هنا تأتي أهمية استراتيجيات السيطرة الانتخابية في الانتخابات المحلية.
إصلاح العادات إذن مسألة مركزية لكنها ليست الهدف الوحيد، فهذه النطاقات المؤسلمة، تخترقها شبكات التعاضد والتكافل الاجتماعي والاقتصادي التي تعوض عن قصور الدولة، فتمتد إلى أنشطة أخرى كتخصيص حافلات غير مختلطة والمساعدة في إعارة المحاضرات الجامعية وطبعها وتوزيع الكتب والأدوات المدرسية على الطلاب، وتأسيس أسواق إسلامية تواجه غلاء الأسواق الرسمية وهكذا...


استراتيجية الأسلمة:


ترتكز استراتيجية الأسلمة هذه على عدة قواعد أساس يمكن اختصارها على النحو التالي:

1- التفرقة بين ما هو (مسلم) وما هو (إسلامي)، فإنه لا يكفي أن يكون المجتمع مؤلفاً من مسلمين، بل ينبغي أن يكون إسلامياً في أسسه وبنيته.

2- أن القضية ليست مجرد بعث لمثـال أمة المؤمنـين الأولى فـي زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- والخلفاء الراشدين الأربعة فحسب، ولكنها السعي الحثيث لتطبيق الشريعة أيضاً، لإقامة المصلح والرقيب ضد الفساد في المجتمع، وضد إهمال النصوص الشرعية، وضد الاستعمار وهيمنة الأجنبي والانتهازية السياسية وانحراف العادات وتغرب المثقفين.

هذه الشريعة هي المصدر الوحيد للقانون وهي معيار السلوك الفردي ومحور العلاقات الاجتماعية، إنها ليست مجرد قائمة بأسماء الفرائض والمحرمات ولكنها شريعة حركية فاعلة مُستَبْطنَـة ومُعَاشَـة، تقفـل الدائـرة فلا يكون هناك فصل بين ما هو ديني وما هو سياسي وقانوني واقتصادي واجتماعي..إلخ.

3- أن الهدف البعيد هو قيام دولة جامعة وجسم اجتماعي شامل يُنظر إليه كأمة دينية ضد تفرد الدولة وضد تشرذم المجتمع وضد المجتمع القبلي القديم وضد المحسوبية والفساد والرشوة والسلطة ذات المقومات غير الإسلامية.

4- أن الإسلام نظام كامل وجامع لا حاجة له إلى أن (يَتَحَدْثن) أو (يتكيف) رغم أنه يطبق نموذجه على مجتمع حديث، ففي الوقت الذي يدعو فيه إلى استعادة عهد (النبوة) واسترجاع استلهام التقوى والتطهر، فإنه يستهدف الاستيلاء على كل ما هو (حديث) واستيعابه داخل الهوية المستعادة، فهو يسعى إلى التنمية الصناعية والعمران المدني ومحو الأمية على مستوى جماهيري، وتحصيل العلوم لصالح المسلمين جميعهم تحت شعار: الشريعة زائد الكهرباء. ويشهد (روا) على تكيف الإسلاميين المذهل مع متطلبات العالم الحديث والمدني بدءاً باستخدام التقنيات الحديثة من السلاح إلى وسائل الاتصال وصولاً إلى تنظيم المظاهرات.

5- أن التمايز الاجتماعي نتاج أساس وقاعدي فيما يسمى بالخطاب الإسلامي الموجه إلى مجموعات نوعية مختلفة كالفلاحين والطلاب والعمال والعسكريين، والمرأة التي ينظر إليها على أنها كائن وليست مجرد أداة للمتعة والإنجاب تمارس دوراً أساساً في تربية المجتمع وتنخرط في دروته الاجتماعية.

وتدرك هذه الاستراتيجية تماماً أنها تتعامل مع جماهير (تناصرها) أصلاً لكنها ذات خصائص وسمات لا بد من وضعها في الاعتبار عند مخاطبتها، كما تدرك أيضاً أنها تواجه قطاعات ترى في (الخطاب) الإسلامي تهديداً لوجودها ومصالحها.

أما عن الجماهير، فهناك جماهير المدن التي تحيا في ظل قيم المدينة الحديثة (الاستهلاك والترقي الاجتماعي) والتي غادرت ـ بمغادرتها القرية، ـ أشكال التآلف والتواصل القديمة واحترام المسنين والإجماع، إنها مفتونة بقيم الاستهلاك التي تعرض في واجهات المحلات في الحواضر الكبرى، وعالمها هو عالم السينما والمقاهي والجينز ومسلسلات التلفزيون والفيديو... في الوقت الذي تحيا فيه في ظل هشاشة المهن الصغيرة والبطالة وتعاني الحرمان في مجتمع استهلاكي ليس في متناولها. وهناك الشباب الذي لا يقدم له المجتمع أي مستقبل ويحيا في اختلاط مفرط قياساً إلى ما كان سائداً في المجتمع التقليدي سواء في المدارس والجامعات والسكن والنقل المشترك بالإضافة إلى ما يبثه التلفزيون والقنوات الفضائية وأعمدة الالتقاط من نماذج للتحرر الجنسي والأفلام والمجلات، وكذلك التجارب والروايات عن الحياة في الغرب.

وهناك جماهير القرى ـ في بعض البلدان ـ حيث لا تجد الشعارات الإسلامية لها صدى في الأرياف ويسيطر عليها ما يسمى (بالإسلام الشعبي) ذي النمط (الصوفي الكراماتي) الممزوج بالسحر والعادات والأعراف التي تعود إلى حقبة ما قبل الإسلام، ولا تعرف هذه الجماهير من علماء الدين إلا ما ندر، لكن الرصد الغربي لهذا المسار كشف أن البعث الإسلامي قد تغلب على هذا الإسلام الشعبي واتجه إلى ما عرّفوه (بالعلم الشعبي بالإسلام)، وقد ظهر لهم ذلك جلياً في (أفغانستان)، وآسيا الوسطى السوفياتية.


عراقيل في الطريق:


ـ أما عن القطاعات المعرقلة لهذه الاستراتيجية فهناك قطاع من العلماء الذين يؤخذ عليهم طواعيتهم وانصهارهم في ما يؤدي بهم إلى القبول بالعلمانيـة وبقوانين لا تتفـق مع الشريعـة، وإصـدارهم فتـاوى تصـدم وتخالف ما استقر في حس الناس بأنه من الإسلام، هذا: بالإضافة إلى إقرارهم بإجراء تسوية مع الحداثة الغربية وظهـر ذلك في قبولهـم بفصـل (الديني) عـن (السياسـي) ممـا يـؤدي حكماً ـ وبالضرورة ـ إلى العلمنة.

ـ وهناك أيضاً قطاع المثقفين المتغربين الذين يقبلون ـ مهما كانت مواقفهم السياسية ـ بفكرة المعرفة العقلية الحديثة الشمولية غير المرتبطة بالدين، وتضم هذه القطاعات أساتذة وفلاسفة ودكاترة وباحثين وكتاباً وشعراء وفنانين وصحفيين يحملون أسماء إسلامية وبعضهم محسوبون من علماء المسلمين.

يعمل هذا القطاع على خلخلة العقيدة في النفوس بشتى الأساليب في صورة بحث وعلم وأدب وفن وصحافة، ويهوِّن من شأن العقيدة والشريعة، ويؤولها ويُحمّلها ما لا تطيق، ويدق باستمرار على ادعاء (رجعيتها)، ويدعو للتفلت منها وإبعادها عن مجال الحياة، ويبتدع تصورات ومُثُلاً وقواعد للشعور والسلوك تناقض وتحطم تصورات العقيدة ومثلها، ويزين تلك التصورات المبتدعة بقدر تشويهه للتصورات والمثل الإيمانية كما لاحظ ذلك مفكرو جيل الستينات.


خلاصة أطاريح (روا):


بقي أن نشير إلى النتائج إذ يرى (روا) أن قيام ما يسميه: (الجيوب الإسلامية) يتم حسب الأوساط الاجتماعية والمناطق أكثر مما يتم حـســب الـبـلـدان، فـحـيــــث كانت الظروف الاجتماعية والتقاليد مواتية للإسلاميين، استطاعوا أن يفرضوا مـطـــالـبـهم دون أن يكون بوســــع الدولة أن تعارضهم ولو بكلمة، وأكثر المناطق تقبلاً لهذه الجهود هي الأحـيــــاء الشعبية في المدن الكبرى ومناطق الأقليات المسلمة في الدول الغربية.

وتسهم هــــذه الاستراتـيـجية ـ إلى حد بعيد ـ في إبراز قدرة الإسلام على الحشد والتعبئة خاصة حينما تكون هـنـاك مواجهة مع آخر يتخذ موقفاً من الإسلام، فباستثناء ما يحدث في حالة الجهاد التي تحـمـــــل الشـبـان على خوض الحرب غير عابئين كلية بأي سياق مؤسسي أو سياسي أو عرقي، كما أكد (روا)، فـهـنـــاك مواقف مواجهة بالداخل أفقدت المثـقـفـين العرب صوابهم وجعلتهـم يقولـون بالحـرف الواحـد: (لا شك أن لدى التقدميين والـمستنيرين والعلمانيين الكثير مما يمكن تعلمه من قدرة الجماعات الإسلامية على الحشد والتعبئة وضمان إطاعة القواعد الجماهيرية للأوامر الصادرة من المستويات العليا)(2).
------------

د. أحمد إبراهيم خضر


الأستاذ المشارك السابق بجامعات القاهرة، وأم درمان الإسلامية، والأزهر، والملك عبد العزيز.


الهوامش :


1- (أوليفيه روا)، تجربة الإسلام السياسي، ترجمة: (نصير مروّة)، دار الساقي، بيروت، ط2، 1996م، ص 5 ـ 103.
2- فؤاد زكريا،ندوة الإسلام والعلمانية، المنتدى، عمان ع/13، أكتوبر، 1986م، ص 13.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

أسلمة المجتمع، الفكر السياسي الإسلامي، الصحوة الإسلامية، منظمات أهلية، منظمات المجتمع المدني، العمل التطوعي، الإصلاح الإسلامي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-07-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سامر أبو رمان ، فوزي مسعود ، حسن عثمان، محمد أحمد عزوز، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أ.د. مصطفى رجب، صالح النعامي ، سلوى المغربي، د. أحمد محمد سليمان، محمد عمر غرس الله، د. جعفر شيخ إدريس ، خبَّاب بن مروان الحمد، المولدي الفرجاني، الهادي المثلوثي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- هاني السباعي، مجدى داود، د. محمد مورو ، د.ليلى بيومي ، كمال حبيب، حمدى شفيق ، رافد العزاوي، مصطفى منيغ، د. نهى قاطرجي ، فتحي الزغل، رشيد السيد أحمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. الشاهد البوشيخي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. محمد يحيى ، جمال عرفة، أنس الشابي، يزيد بن الحسين، حميدة الطيلوش، رحاب اسعد بيوض التميمي، ماهر عدنان قنديل، نادية سعد، شيرين حامد فهمي ، رافع القارصي، أحمد بوادي، محمد إبراهيم مبروك، سعود السبعاني، محمود فاروق سيد شعبان، إيمان القدوسي، يحيي البوليني، صفاء العراقي، د- محمد رحال، صلاح المختار، محمود طرشوبي، طلال قسومي، مصطفي زهران، أحمد النعيمي، العادل السمعلي، د. نانسي أبو الفتوح، د - المنجي الكعبي، فاطمة حافظ ، صلاح الحريري، كريم السليتي، د - أبو يعرب المرزوقي، الشهيد سيد قطب، محمد الياسين، د. محمد عمارة ، صباح الموسوي ، منى محروس، حاتم الصولي، إسراء أبو رمان، أشرف إبراهيم حجاج، محمد العيادي، أحمد الحباسي، عراق المطيري، الناصر الرقيق، منجي باكير، د - مصطفى فهمي، سحر الصيدلي، ابتسام سعد، معتز الجعبري، د - شاكر الحوكي ، سفيان عبد الكافي، أحمد ملحم، إيمى الأشقر، د- جابر قميحة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عبد الآله المالكي، د - محمد سعد أبو العزم، خالد الجاف ، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الله الفقير، فهمي شراب، أبو سمية، رأفت صلاح الدين، حسن الحسن، رمضان حينوني، وائل بنجدو، د - مضاوي الرشيد، د- هاني ابوالفتوح، د. الحسيني إسماعيل ، رضا الدبّابي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد الغريب، علي الكاش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الرزاق قيراط ، عبد الله زيدان، محمود سلطان، فتحي العابد، كريم فارق، فتحـي قاره بيبـان، د - الضاوي خوالدية، بسمة منصور، د - محمد عباس المصرى، د - احمد عبدالحميد غراب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سامح لطف الله، سيدة محمود محمد، محمد شمام ، د. مصطفى يوسف اللداوي، محرر "بوابتي"، ياسين أحمد، د. طارق عبد الحليم، د- محمود علي عريقات، د - محمد بن موسى الشريف ، د - غالب الفريجات، عزيز العرباوي، هناء سلامة، محمد الطرابلسي، سوسن مسعود، مراد قميزة، فاطمة عبد الرءوف، إياد محمود حسين ، فراس جعفر ابورمان، حسن الطرابلسي، جاسم الرصيف، علي عبد العال، محمد اسعد بيوض التميمي، د. أحمد بشير، د - محمد بنيعيش، عبد الغني مزوز، عدنان المنصر، د.محمد فتحي عبد العال، عصام كرم الطوخى ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صفاء العربي، عواطف منصور، عمر غازي، سيد السباعي، سلام الشماع، د. خالد الطراولي ، الهيثم زعفان، د. صلاح عودة الله ، تونسي، د - صالح المازقي، محمود صافي ،
أحدث الردود
هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة