تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لمحات من الفكر السياسي الرافديني

كاتب المقال د. ضرغام عبد الله الدباغ - برلين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
drdurgham@yahoo.de



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ما برح جمع غير مبارك من الكتاب، ومعظمهم يفعلون ذلك لمهمة كلفوا بها، (يزعمون) أن العرب يفتقرون إلى الفكر والفلسفة، وإنا ما كتبوه كان بأيد عناصر مسلمة ولكن ليست عربية. وواقع الحال يشير أن الجذر الفكري لفلسفة الحكم والسياسة قديم في بلاد العرب، وعندما يغوص المرء في رحلة البحث والأستقصاء، يجد أن هذا المجال بعيد الغور، عميق في قرون ما قبل الميلاد.
نقدم للقراء الأعزاء هذا البحث وهو من مقدمات عمل نشر لنا بعنوان: تطور نظريات السياسة والحكم العربية، وصدر بجزئين الأول ويبحث في تاريخ الفكر السياسي القديم، والآخر في العصر الوسيط.

هكذا كتب الأولون :


كما قد أثبتنا في أعمال سابقة، إن الفكر السياسي الرافديني (بصفة خاصة) وصل إلينا عبر وسيلتين أساسيتين: النصوص والأدب. ولكن يستحق من الإجابة على تساؤل مهم، متى تعلم الإنسان الكتابة ؟ وبأي لغة تحدث وكتب وكيف ؟ والحق أن الإجابة على هذا التساؤل يستدعي الدقة وإلا فسوف يتعذر علينا التوصل إلى (Facts) حقائق أكيدة.

تشير معظم المصادر الرصينة، أن السومريين كانوا أول من استخدم الكتابة بالحروف المسمارية باللغة السومرية، وهي خليط من لغات سامية ولهجات كانت موجودة في بلاد الرافدين، ولم يكن ذلك قبل 3000 ق.م وقد استمر الخط المسماري قيد الاستعمال فترة طويلة حتى وقت قريب للعصور الميلادية، مع أن الخط واللغة السومرية قد تعرضت إلى تعديلات كثيرة وتطورت في غضون هذه الفترة الطويلة وغدت أكثر اتساقا مع اللغات السامية لا سيما الآرامية والعمورية، ثم شاع استخدام أبجدية رأس الشمرة التي وضعها الكنعانيون في سوريا بحدود القرن الرابع عشر ق.م وتطورت اللغة السومرية إلى أن تقاربت مع اللغة الأكدية التي كان لها لهجتان وهما البابلية والآشورية.(1/2)

وقد كتب العراقيون الأوائل أساسا على رقم طينية كان يجري فخرها لتكتسب القوة والصلابة، أو نقشاً على الأحجار(مسلات ونصب وجداريات). ولا شك أنه كان عملاً مضنياً يستغرق وقتاً طويلاً الكتابة على الرقم الطينية وتعريضها للحرارة، ولكنها بالرغم من ذلك كانت وسيلة ناجحة بدليل أنها صمدت أمام ظروف الطقس كل هذه القرون الطويلة، رغم أن القسم الأعظم منها قد ضاع أو ألف أو توزع في متاحف ومكتبات العالم، إذ هناك أكثر من مليون لوح طيني موزع في المتاحف العالمية.(3)

أولاً: النصوص Texts:


وهي تسجل وقائع الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية اليومية وهي مسجلة على الأغلب لتصف الأحوال بدقة وحرفية تبدو مدهشة في بعض الأحيان. ومن تلك النصوص:

آ ـ القوانين: وتمثل القوانين إرادة الهيئة الاجتماعية ممثلة بالمشرع الذي يهدف على صيانة الفعاليات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وهي بهذا المعنى تعبر عن مستوى تطور أي مجتمع من المجتمعات. وعلى هذا الأساس يؤكد حمورابي في مستهل شريعته وختامها " أن الآلهة دعته لرعاية شعب سومر وأكد، وأنه جاء ليحميمهم بقوته ويوطد العدل حتى يسود الأرض فيقضي على الخبيث والشر، وحتى لا يستعبد القوي الضعيف"(4)

وفي تحليل لهذا النص المهم، نتعرف على الجهة المشرعة، وهي سلطة الملك المدعمة بالتفويض الإلهيThe Divine Right (أو الحق الإلهي) وأيضاً إشارة إلى أهم مبادئ السلطة ألا وهو تحقيق العدل والأمن والسلام والمساواة.

وتتضمن مسلة حمورابي التي يرجع عهدها إلى 1760 سنة ق.م، تتضمن 282 مادة قانونية في 44 حقلاً، بالإضافة إلى المقدمة والخاتمة، تشير في دلالاتها الهامة على طبيعة ومستوى الذهنية القانونية للمشرع الرافديني. وفي نص للملك حمورابي يلعن فيه كل حاكم ظالم لا يحترم الشعب بقوله: " عسى الإلة عشتار أن تخلق الفوضى وتثير عليه الثورات "، وهذه إشارات سياسية مهمة إلى حقوق الشعب على الحكام حتى وإن كانوا ملوكاً مفوضين بالحكم من الآلهة وإشارة إلى الثورة. (5)

ولقوانين الملك البابلي حمورابي أهمية كبرى لفهم الحياة الاجتماعية في المجتمع العبودي، حيث كانت المغالاة في تعظيم السلطة الملكية وشخصية الحاكم الأعلى بما في ذلك تأليهه بالإضافة إلى أن شريعة حمورابي أوضحت علاقات الإنتاج لا في منطقة ما بين النهرين فحسب، بل وفي المجتمع العبودي بوجه عام، إذ تضمنت سلسلة من المواد تتضمن حقوق مالكي العبيد".(6)

بيد أن شريعة حمورابي تضمنت فقرات تشير إلى تقدم الفقه القانوني وفي بعضها أكدت على مؤشرات اجتماعية هامة، منها وضع المرأة في المجتمع حيث تمتعت بمكانة محترمة لترتقي أحياناً إلى منصب الملك كما كانت (بو ـ آي) ملكة قوية ملكة قوية عادلة، أو في احتلال بعضهن منصب الكاهن الأعظم في معبد سين مثل زوجة ميسانيد باذا الاوري. وضمن قانون حمورابي للمرأة حق ترك الرجل(مفارقة الزوج) إذا كان قاسياً معها وبدون طلاق إذا كان مخلصاً لها، وعلق على ذلك ديورانت(المؤرخ المشهور) " لم تستمتع نساء إنكلترا نفسها بهذه الحقوق إلا في أواخر القرن التاسع عشر ميلادي" وارتقت المرأة الرافدينية في سلم الدراسة والتدريس والمعرفة، فكان بعضهن كاتبات وموسيقيات ومعلمات للأولاد.(7)

والقوانين حتى في جوانبها الجنائية والجزائية، وفي تطرقها إلى حماية حقوق وممتلكات الأفراد، وتلك المعاني كانت تزخر بها القوانين السومرية والبابلية(قانون حمورابي خاصة) إنما تشير إلى ثراء الفقه التشريعي وعمق وسعة أفق المشرع من جهة أخرى، كما وتعني الضرورة التي أملت الحاجة إلى التشريع وسن قانون بهذا العمق والسعة.

ومع دقة العمل في مؤسسات الدولة وهياكلها الأساسية وكذلك الاجتماعية والاقتصادية، لا يسعنا إلا أن نتصور أن وراء هذه المنجزات قدرات وطاقات سياسية تمتلك نظرة ليست بسيطة إلى سبل مواجهة المشكلات التي تواجهها الإدارات السياسية. لقد اسند المفكر السياسي العراقي فكرة السلطة الإلهية بوصفها ممثلة القوى الخارقة، لاحظ هذا النص في مقدمة قانون حمورابي: " عندما قضى آنوم ملك الآلهة وأنليل سيد السماء والأرض يتولى مرودوخ حكم الشعوب " فهنا، الجهة المشرعة للقانون هي ألآله، لذلك فإن الملوك كانوا في أحيان كثيرة، لا سيما في باكر عهد الإنسان بالاجتماع والدولة متحدين مع سلطات ألآله، بل كان الملك هو نفسه الكاهن الأعظم.(8)

فالقوانين هي أحدى المصادر التي تعرفنا على المستوى الذي قطعه التنظيم الاجتماعي الذي هو صفحة من صفحات الفكر السياسي، وهي على الأرجح تنطوي على مواد ذات صفة عامة، وبصدد معالجات عامة أيضاً، لذلك يصح اعتبارها إشارة تخلو من الأحكام المثالية أو الخيالية، ذلك أنها شرعت أصلاً واقع موضوعي، وأحداث قد حدثت فعلاً أو أن حدوثها محتمل بأرجحية عالية.

ب ـ المعاملات: وهي ما تناهى إلينا من نصوص تدل على تعاملات جرت في المجتمع الرافديني، من بيع وشراء وزواج وتبادل وتعاهد وتعاقد... الخ. مما يجري في المجتمع من فعاليات. وتدل كثافة الموجود من هذه النصوص، على حياة اجتماعية كثيفة الحركة، ذات إيقاع سريع ونشيط بدلالة كثرة الرقم الطينية، مع العلم أن النصوص المكتشفة من الرقم الطينية لا تشكل رغم كثرتها سوى 5% من ألواح الطين في المتاحف العراقية، أو تلك المنتشرة في المتاحف والمعاهد العالمية. (9)

وإزاء مثل هذه الحقيقة، حقيقة فقدان أو اندثار كميات هائلة من الرقم الطينية التي كانت الوسيلة الأساسية في نقل الكتابة (لربما كانت هناك أساليب أخرى كالكتابة على الرق أو على أوراق النباتات أو غيرها) يحق لنا الافتراض أن الجزء الأهم من المواد الكتابية قد فقدت، وبذلك حرمت الحضارة من التعرف على منجزات كانت ستلقي المزيد من الأضواء أمام الباحثين.

ويفهم من منطوق النصوص، أن هناك مؤسسات الدولة كانت تتولى إبرام العقود والتصديق على معاملات البيع والشراء وتسجيل العقارات وتوثيق وقوعات الزواج ولربما كان المعبد يتولى البعض منها، إلا أن من المؤكد أن هناك مؤسسات أخرى تتولى مثل هذه الأنشطة، ففي الواقع هناك نصوص كثيرة حول اتجاهات متعددة. وكما يستدل من مصادر الآثار، أن هناك كتاب متخصصون في تدوين النصوص الملكية والوثائق الرسمية.(10)

وإذا كنا لا نمتلك معطيات دقيقة جداً عن تنظيم وأداء تلك المؤسسات، لكن هناك رقم طينية كثيرة تشير إلى وثائق بيع وشراء وإلى معاملات قانونية الأمر الذي يحتم وجود قوانين بيع وشراء وإلى معاملات قانونية الأمر الذي يحتم وجود قوانين ونظم دولة ثابتة ودقيقة تقريباً، ولا بد أن وراء ذلك مشرع وفكر سياسي/إداري " وتثبت وثائق كثيرة وجود إدارة علمانية (مستقلة عن المعبد) مزدهرة ومنظمة تنظيماً جيداً" (11) كما تبرهن ذلك وثائق لبيع البيوت والأراضي الزراعية، وأن ملكية العقارات كانت بأيدي الأمراء وربما كانت عشيرة أو تنظيم مماثل يسيطران عليها.

وإلى ما هو ابعد من ذلك، نريد أن نتوصل، هناك حشد كبير من المعلومات يساعدنا في ذلك، أن أعداد غير بسيطة من الإداريين كانت تتكفل شؤون الحكم وإدارة المجتمع. وإن ذلك لا يفسره لنا كثرة نصوص المعاملات فحسب، بل وأيضاً النقلة النوعية المهمة في تركيب الدولة، وتطور هذا المفهوم ونشوء علاقة يومية بين المواطن والسلطة أمر له مغزاه. ونستطيع بسهولة ويسر أن نلاحظ أن ذلك كان مترافقاً مع عملية كانت تدور ببطء ولكن دون توقف باتجاه انفصال القصر عن المعبد، أي الملك كسلطة دنيوية عن الكهنة كسلطة دينية، وأن شخص الحاكم/الملك كانت تتبلور بصفة مستمرة مع تراكم الثروة والفائض، ولسوف يهيمن الملك على مقاليد الدولة والجيش الذي غدا لا مناص من وجوده إذا أريد تأسيس دولة كبيرة قادرة على حماية مصالحها القريبة والبعيدة وكان كل ذلك يستدعي جهاز يدير هذه العملية المتعددة الجوانب والتي كانت تتسع باستمرار.

ج ـ الوثائق: وهي مستمسكات تؤرخ أحداث أو منجزات ذات طابع رسمي تنطوي على الأرجح على معطيات مادية ومؤشرات واقعية. ومن تلك الوثائق الرسمية للملوك والخطابات المتبادلة مع قادة الدول الأخرى والاتفاقيات السياسية والتجارية وما إلى ذلك.

وتؤشر الوثائق دلائل هامة وإلى مكونات تدور في ذهن القائد السياسي وطموحاته وقدراته في آن واحد. فعلى سبيل المثال، فقد أثبتت التنقيبات أن هناك رسائل دبلوماسية متبادلة بين ملوك العراق والحيثيين والكيشيين والحموريين مع ملوك مصر وجدت في عاصمتهم(العمارنة)، كتابات بالخط المسماري واللغة الأكدية مما يشير على وجود دبلوماسية بين ملوك وحكام الشرق الأدنى في أواسط الألف الثاني 1500ق.م .(12)

والدبلوماسية في وادي الرافدين بوصفها شكلاً راقياً من أشكال العمل السياسي توصلت في العهود السومرية إلى توقيع اتفاقيات مكتوبة، وهناك اتفاقية ونصوص صلح أنتيميا بوصفها أقدم معاهدة صلح دولية صلح موجودة وموثقة بين دولة الوركاء ودولة كيش، تدل إن ملك الوركاء كلكامش أستشار في عقد تلك الاتفاقية مجلس الشيوخ(كرمز للحكمة والعقل) ومجلس الشباب (كرمز للقوة والتجديد) رغم أن ملك الوركاء كلكامش كان ثلثاه آلهة وثلث من البشر. وقد كتبت نصوص معاهدة السلام فيما بعد على مسلة حجرية.(13)

ودون ريب فإن الدبلوماسية والعمل السياسي قد تطور فيما بعد ليعرض لنا معلومات من خلال التوثيق، وقد برز في هذا المجال ملوك إمبراطورية آشور. فقد كان ملوك آشور يطمحون إلى توسيع نفوذهم إلى أقاصي بعيدة شمالاً في أسيا الصغرى، جنوباً حتى سواحل الخليج العربي وغرباً إلى مصر. ولكن ملوك أشور برغم قوتهم وشدة باسهم لم يترددوا في كسب ود أعراب البوادي والصحاري الذين كانوا يفرضون هيمنتهم على تلك الربوع وتعريض الفعاليات التجارية والعسكرية إلى المخاطر والتهديد، فقد حدثت الصدامات المسلحة ولكن ملوك أشور تداركوا الأمر بحكمة من خلال عقد اتفاقيات صداقة وتحالف مع زعماء قبائل البوادي بسبب هيمنة تلك القبائل على طرق المواصلات عبر البوادي والصحراء إلى بلاد الشام أو إلى مصر وشبه الجزيرة العربية. وقد توصلوا في اتفاقياتهم التي تعبر عن دبلوماسية ذكية وعن إدراك لفن العمل الدبلوماسي، فقد ضمنوا:

آ ـ ربط أعراب البوادي من خلال قسم الإخلاص وعبر اتفاقيات إلى جانب الإخلاص والولاء. وأعاد الآشوريون ما كانوا قد سلبوه من الأعراب في الغزوات السابقة كدليل على إخلاصهم في اتفاقياتهم.
ب ـ التفاوض بطريقة تشيع الفرقة بين قبائل البدو.
ج ـ مراقبة الموقف من خلال موظفين آشوريين ومستشارين، ومن خلال الجواسيس. وقد قلص الآشوريون الضرائب على البدو وأعفوهم من القيام بالحراسة مقابل الحفاظ على امن القوافل. (14)

ومن البديهي أن تتطور الخبرة السياسية والدبلوماسية، ويزداد الفكر السياسي ثراء. وبالفعل تشير لنا المعاهدات الآشورية المعقودة مع الدول الأخرى، لا سيما دول آسيا الصغرى إلى تطور مهم لفن الدبلوماسية والعلاقات الخارجية. وتركزت نصوص المعاهدات على تقديم العون العسكري في حال تعرض الحليف إلى هجوم خارجي وتسليم المجرمين الفارين، وضمان سلامة الطرق الخارجية والحفاظ على رعايا الدول المتحالفة في كل بلد.(15)

وبإيقاع متقارب، كانت الأفكار والنظم تتطور في وادي النيل، وفي نصوص معاهدة مصرية/ حيثية، نلاحظ الصياغة الجيدة سياسياً وقانونياً، وهي تهدف بدرجة رئيسية إلى صيانة السلم بين الدولتين العظميين، وإلى الحفاظ على دولهما والإسناد المتبادل. كما نصت المعاهدة على تبادل المجرمين والفارين واللاجئين السياسيين مع العهد بالإبقاء عليهم دون إلحاق الضرر بهم.(16)

والوثائق، ونركز هنا على رسائل الملوك تعبر في كثير من الأحيان عن الموقف السياسي بدقة، ومن تلك على سبيل المثال، رسالة وجدت في آثار مدينة ماري من أحد الحكام الصغار: " لا يكون هناك ملك قوي بمفرده، إن 15 ملكاً يتبعون حمورابي ملك بابل ويتبع العدد نفسه كلاً من ريم سن ملك لارسا وابال بيتل ملك اشنونا، وأموت بيئل ملك قطنة، وكان عشرون ملكاً يتبعون ياريم ـ يم ملك بحمد(حلب) وهذه إشارات سياسية مهمة تعبر عن الحياة السياسية لتلك المرحلة وعن تداخل مهم في السلطة السياسية بين أنظمة وادي الرافدين وبلاد الشام.(17)

وقد وجدت رسائل في الكثير من أطلال ودويلات المدن في قصور الحكام مكتوبة بالحروف المسمارية وبلغات تغلب عليها الأكدية تتضمن موضوعات قد تكون جانبية في الرسالة ولكنها ذات دلالة هامة سواء بحجم وشكل الضرائب المفروضة على السكان أو أعداد الأسرى، أو ما هو أهم من ذلك، وهي رسائل دبلوماسية مهمة تبادلها الحكام في هذه المناطق.(18)

وفي ملاحظة الرسائل السياسية، هناك دلائل ومؤشرات، فالرسالة السرية نفسها في مضمونها تنطوي على:

1 . صيغة افتتاحية المرسل، التحيات والتمنيات.
2 . موضوع الرسالة وهدفها.
3 . خاتمة الرسالة وهي تدل على اتخاذ إجراءات أو الإجابة السريعة.(19)

وفي الوثائق الرافدينية، نجد حشداً واسعاً من المفاهيم السياسية عبر عنها المفكر والسياسي الرافديني بصورة حكم وعبر، أو قواعد عمل، ومن تلك مثلاً " الشعب بدون ملك غنم بلا راع و حشد بغير منظم وماء بغير مراقب وحقل بلا شغيلة ومحصول بلا مالك وامرأة بلا زوج" (20) فالعراقي القديم كان يستشعر الحاجة إلى السلطة ويستشعر الحاجة إلى الطاعة، وكان في تصوره هذا منطقياً إلى حد كبير فقد كان يرى السلطة بلا طاعة، افتقادها لكينونتها.

ثانياً: الأدب:


تعد حضارة وادي الرافدين من أقدم حضارات العالم قاطبة. وإذ تعترف معاهد التاريخ على أنها الحضارة السباقة في الوجود وفي التوصل إلى منجزات كبيرة على صعيد الثقافة بصورة خاصة. فإنتاجات مفكري وأدباء وادي الرافدين في فروع الثقافة واسعة وثرية، سواء في الأدب أو الرسم، النحت والموسيقى ... الخ وإذا اعتبرنا إعلان مكسيكو في تموز/يوليو ـ آب/ أغسطس 1982 في تحديد مفهوم الثقافة الذي اقر بعد نقاشات مستفيضة " إن الثقافة بمعناها الواسع يمكن أن ينظر غليها على أنها جماع السمات الروحية والمادية والفكرية والعاطفية التي تميز مجتمعاً بعينه، أو فئة اجتماعية بعينها وهي تشمل الفنون والآداب وطرائق الحياة، كما تشمل الحقوق الأساسية للإنسان ونظم القيم والتقاليد والمعتقدات"(21)

وبهذا المعنى، فإن حضارة وادي الرافدين التي قدمت منجزات ثقافية مهمة، ليس أقلها شريعة حمورابي بوصفها أقدم شريعة أو اتفاقية أنيميا بوصفها أقدم اتفاقية دولية، أو القيثارة البابلية وحدائق بابل المعلقة، أو ملحمة للكامش والثور المجنح وغيرها كثير، يحق لنا اعتبار هذه الحضارة أساسية في تاريخ البشرية، ساهمت بتراكمها وتواصلها كما سنرى في خلق حضارة عربية، عربية/ إسلامية، وعن ذلك يقول مؤرخ ألماني " أن الفلاسفة قد أكدوا أن الضياء الأول في كل المعارف قد جاء إلينا من الشرق"(22)، ومؤرخاً ألمانياً آخر في مجال الفن والنحت والفلسفة يقول:" وعلى أساس ومحتوى العلوم اليونانية والقانونية الرومانية القديمة والعلوم الطبيعية والفلسفة العربية أمكن التوصل إلى النظام الاجتماعي البرجوازي الحديث"(23)

ومثل هذا الإنتاج والآثار الثقافية، يمكن للباحثين الاعتماد على ذمتها ونزاهتها، لا سيما وأنها كانت مطروحة بين أيدي علماء من كافة أرجاء العالم، وعلماء من الولايات المتحدة ـ بريطانيا ـ فرنسا ـ ألمانيا ـ إيطاليا ـ الاتحاد السوفيتي ودول أخرى، وإن العديد من الشواخص والآثار الحضارية هي اليوم من نفائس متاحف اللوفر وبرلين(بيرغامون) الناشنال غاليري ـ لندن، وغيرها.

وبتقديرنا فإن ثمة مقدمات اجتماعية/ثقافية مهمة قادت إلى إمكانية تحقيق هذه المنجزات أبرزها:
1 . الاجتماع البشري في مشتركات في مشتركات وقرى، ثم في مدن في نهاية الألف الرابع
ق.م والانتقال إلى طور التحضر والمدنية.
2 . توصل الإنسان إلى اختراع الكتابة وبها دون أفكاره(الكتابة المسمارية) بحدود 3000
ق.م .
3 . التوصل على نظام العبادة المتعدد الآلهة والقوى الغيبية Polytheism.

وبسبب من هذه الظروف التي أحاطت بالإنسان الرافديني الذي استقر في مستوطنات أو مشتركات قرب الأنهر، وكان عليه أن يرقب ظروف الطبيعة التي تحيط به، بكل أسرارها المغلقة وتأثيراتها عليه، فقد تحتم عليه والحالة هذه أن ينظر على الأشياء نظرة يشوبها الخيال ويقدم أدبا ذا نكهة أسطورية، فيعبر عن الكون والحياة تعبيراً فنياً على هيئة نتاج فني أو أدبي يطلق عليه اليوم الرسم، أو النحت أو الشعر أو الملحمة. وإلى ذلك يكتب البروفسور بوستغيت الأستاذ بجامعة كمبرج وهو الخبير في الآثار والحضارة الرافدينية قائلاً :" ويصح القول أن التقاليد والثقافة التي ورثها اليونانيون وروما مستمدة من هذين الواديين: الرافدين والنيل ".(24)

ولدينا الكثير من الأدلة على شدة تأثير حضارة العراق على الحضارة اليونانية، حيث تتنبأ المصادر الغربية، أن أحد كهنة بابل واسمه بيروسيس Berossus في القرن الثالث ق.م ، عاش فترة من الزمن في بلاد اليونان(جزيرة كوس Cos ) وأسس فيها مدرسة وألف كتاباً باليونانية ضمنه تاريخ بابل منذ الخليقة حتى حكم الأسكندر وعنوانه، بلاد بابل Babyloniaca .(25)

لذلك، وتلك مسألة مهمة، درج الإنسان العراقي على النظر على الآلهة نظرة احترام عميقة واعتبرها مصدر الخير والشر وكذلك السلطات وعلى رأسها سلطة الملك، وقد عبر عن ذلك بأشكال مختلفة بالنصوص أو الأعمال الأدبية. إن الإنسان العراقي (حسب رأي العالم هـ فرانكفورت) لم يكن بإمكانه أن يتصور وجود مجتمع بلا ملك.(26) وبذلك فإن الإنسان العراقي قد صاغ أولى أفكاره السياسية انطلاقاً من تقديره أهمية السلطة السياسي للمجتمع وبتعبيرات وصيغ أدبية على الأغلب.

أهم منجزات الحضارة الإغريقية(أفلاطون وأعماله 230ق.م) قد طرحت نفسها على أنها أعمال سياسية، فإن حضارة وادي الرافدين قد سبقتها بحوالي 2000 عام وقدمت أعمال مهمة ولكن المفكر العراقي وبسبب تخلف وسائل الكتابة نقل هذه المعارف في رقم طينية تعرض الكثير منها إلى التلف والفقدان وتدوينها بأسلوب تميز به، وهو عبر النصوص والأدب وبوسع أي باحث أن يجد في تلك الأفكار المهمة فيما تركه من آثار ودلائل.

والفلسفة هي بتعريف موجز وواضح: وسيلة لرؤية ما لا تشاهده العين المجردة، بل يدرك بالعقل. فإن الكثير من النصوص على اختلاف أنواعها تنطوي على رؤية فلسفية إلى ما أعتبره الإنسان في ذلك الوقت أهم أسرار الكون والطبيعة، بل على فلسفة الاجتماع الإنساني وضرورته، وضرورة الهيئة الاجتماعية عبر دلالات وإشارات مادية وحسية عميقة.

فالإنسان الرافديني خاض مغامرة العقل واشتبك مع موضوعاته المستعصية كالخلق، والموت، البعث، السلطة، سلطة السماء والأرض... الخ فالأسلوب الفلسفي إذن لم يكن حكراً على بلاد الرافدين والإغريق، بل عملت شعوب ومفكرين في مصر أيضاً. وقد كتب الملك رعمسيس الثاني في فلسفة نظرية التفويض الإلهي على لوح ما يلي: " الإله العالمي نفسه عظمني منذ أن كنت طفلاً صغيراً حتى صرت ملكاً. لقد أعطاني البلاد عندما كنت بعد في البيضة، ثم عينت كالابن الأكبر لأكون الأمير الوراثي على العرش".(27)

ومع أم ملحمة كلكامش وصلت إلينا مكتوبة بأكثر من نسخة وبأكثر من لغة(كانت ملحمة كلكلمش قد ترجمت في وقتها إلى لغات عديدة منها الميدية، والحيثية والعيلامية وربما لغات أخرى، وفي ذلك دلالة مدهشة على انتقال الثقافة في تلك المرحلة) وهي بذلك تكتسب المزيد من المصداقية، وإن فقد منها بعض الألواح، إذ كتبت ألفين عام قبل الميلاد، فإن الإلياذة والأوديسة وهما أقدم أنتاج أدبي لليونان يعود زمن تدوينها بما لا يتعدى القرن السابع أو الثامن ق.م أي أنها متأخرة بما لا يقل عن خمسة قرون. وإن هذه الآداب قد عانت الكثير من التحوير والإضافة على يد النساخ والشراح، في حين أن الأدب البابلي أو السومري أو الآشوري جاء كما هو على هيئة نصوص، وما تزال النسخ الأصلية موجودة.(28)

يذكر مترجم كتاب الجمهورية إلى اللغة العربية، أن: "هناك ثلاث نسخ لكتاب الجمهورية(أفلاطون) وهي ترجمة تيلر، وترجمة سنس، وترجمة دافيس وفوغان فكنت أقابل كل جملة فيها من أول الكتاب إلى آخرة واقف على صورة التعبير في كل منها، وقد بذلت وسعي في اختيار أصحها لأنها تختلف في كثير من مواقفها اختلافا كبيراً "، كما يشير إلى الكثير من الأشعار الواردة فيها ويحذفها من الترجمة قائلاً: " إن مسالة شاعريتها وبلاغتها غير مرادة هنا ! " .(29)

ويتركز النقد على الفكر السياسي الرافديني كونه ورد إلينا منتشراً من نصوص ووثائق وأساطير وأدب وشعر، أو لم ترد الشعار في مؤلف أفلاطون الجمهورية، بل أن الكتاب جله مدون على شكل حوارات ذات جمل قصيرة ! وكذلك جاء كتاب أفلاطون التئيتس Theetete على شكل حوار يطرح من خلالها أفلاطون أفكاره السياسية.(30)

آ : الملاحم Epic :
الملحمة هي أحداث تدور حول فرد من البشر، تهتم بمنجزاته ومآثره وبطولاته (31) وتعرف الموسوعة الألمانية الملحمة " إنها شكل عظيم للحكاية الشعرية لغة رفيعة وبعمل كبير يعرض حياة أحد الأفراد" (32)

وملحمة كلكامش التي ذاع صيتها عالمياً، ترجمت في عصرها وفي العصر الراهن إلى معظم اللغات الحية: الإنكليزية، الألمانية، الفرنسية، الروسية، الإيطالية وغيرها وهي تروي أحداث وسيرة أحد اشهر ملوك الوركاء وهو الملك كلكامش، الذي كان ثلثاه من مادة الآلهة وثلث من مادة البشر، وتنطوي على الكثير من الأفكار السياسية والأحداث المهمة. ويجدر بنا القول أن بطل الملحمة كلكامش ليس بشخصية خيالية، بل هو إنسان واقعي، والملحمة هي أشبه ما تكون ترجمة لحياته(بيبلوغرافيا)Bibliographia ، لا سفارة وحروب بحثاً عن الحقيقة والعدل والخلود وعن الأمن والسلام، وهي أزمة عصره الذاتية الشخصية والسياسية، ومفردات هامة في القاموس السياسي لذلك العصر، ثم يستحق الملاحظة أيضاً، أنها متماثلة تماماً في نسختها السومرية والبابلية والآشورية، وكذلك في اللغات التي ترجمت إليها في ذلك العصر وهي اللغات الحيثية والعبرية والحورية.(33)

ونستدل من خلال ملحمة كلكامش على الأكثر من المعطيات الاقتصادية والاجتماعية والحضارية أيضاً، فعلى سبيل المثال، في العمود الثالث من الفصل الثاني، نص :" صنعوا أسلحة عظيمة ... سبكوا فؤوساً وسيوف أغمادها من ذهب " إذن فنحن أمام تأكيد بوجود صناعة لأسلحة، والأهم من ذلك أن الإنسان العراقي قد توصل إلى استخراج وسباكة الحديد والذهب.

وتؤكد الملاحم الرافدينية كلها على المكانة الكبيرة للآلهة. ففي ملحمة الطوفان (زيو ـ سدرا) هناك نص يؤكد، أن الملوكية نزلت من السماء بعد الخلق، وقدرت الأقدار، وأسست المدن الخمس، وحلت فيها الملوكية، ولكن البشر أغضبوها، فقررت أحداث طوفان وإفناء البشر.(34)

والملحمة تنسب إلى البشر سلوكهم السيئ، حيث أغضبوا الرب الذي أهلك منهم الكثير ولم ينج إلا الذين انقادوا إلى الحكماء والأتقياء الذين حذرتهم الآلهة عرفاناً بخدماتهم واحترامهم للآلهة وتلك فكرة مهمة حيث ستسيطر على فكر الشرق الفلسفي السياسي. وعن ذلك يقول أرنست باركر" إن الشرقيين كانوا قد أغرقوا أنفسهم في عالم الدين، فيما بقى الإغريق ينظرون إلى العالم بمنظار العقل"(35)

ويمكننا أن نلاحظ بسهولة ويسر تأثر الإلياذة والأوديسة البالغ بملحمة كلكامش لا سيما بعد أن تأكدنا من وجود ترجمات لها في اليونان القديمة، وهذه الملحمة قد أرست هدفاً للملاحم ألا وهو تمجيد التضحية والوفاء والبطولة والإيثار.

والواقع، فأن ثراء الفكر الرافديني السياسي، أو السياسي/ الأدبي، لم يقتصر على ملحمة كلكامش ذات المعاني السياسية والفلسفة العميقة، ولا ملحمة الخليقة الزاخرة كذلك بالفلسفة، بل أنتج أيضا ملحمة (زيو ـ سدرا) وكذلك ملحمة (أترا حاسس) ومعناها حيث لا آلهة مثل الإنسان، وهذه الملحمة تنطوي بدورها على جوانب سياسية / فكرية. فجوهر الملحمة هو وصف الأزمنة القديمة حيثما لم يكن في الكون سوى الآلهة العظام، فكان على الآلهة لا سيما الصغار، أي من ذوي المراتب الدنيا أن يضطلعوا بأنفسهم في تهيئة ما يحتاجون إليه من شؤون الدنيا المختلفة، ثم الاتفاق بينهم على ضرب من ضروب تقسيم عمل، وأتفق الآلهة العظام آنو وأنليل وآيا على تقسيم الكون بينهم.(36)

ويقول الأستاذ العراقي المعاصر د. الطعان " قد يوجه النقد إلى صعوبة التوفيق بين الأسلوب الفلسفي العلمي والأسطوري، وقد تمت مهاجمة الفكر الأسطوري باسم الفكر العقلاني، وقد قال أرسطو في كتابه النفس، أن كل الأشياء تبدو غاصة بالآلهة وأن المغناطيس حي لأنه قادر على تحريك الحديد. وقد اشتغل الإغريق بالأساطير كثيراً"(37)

ولعل في الاستشهاد بهذه السطور من قصيدة ملحمية لشاعر سومري يجمع فيها الروعة البلاغية والدقة في وصف أكداس القتلى في العراء :" وقد تحللت أجسادهم كما يتحلل السمن في الشمس المحرقة"، وهذه دقة في الوصف تسمح لنا بأعتماد مصداقية الوصف في الملاحم. ثم لاحظ مرة أخرى الدقة في هذا النص " فتحطمت أور بفعل السلاح مثلما يتحطم إناء من فخار " وهنا يشير إلى الهزيمة الكاملة لأور وتحطمها في الحرب وليس بفعل عوامل طبيعية أخرى كالزلازل والفيضانات أو الأعاصير. وفي نص آخر :" كانت الزوابع تهب والعواصف تهيج، ووسط عاصفة معركتهم الضارية هذه، لم يعد بإمكان المقاتل أن يرى رفيقه الذي كان إلى جانبه."(38)

ب : الأسطورة Meth :
يقول العالم صموئيل كريمر خبير السومريات " إنها أول محاولة في تاريخ الفكر الإنساني لوضع مفاهيم فلسفية تهدف إلى إنقاذ الإنسان من متاهات الجهل بأسرار الطبيعة وظواهرها. فالأسطورة لم تكن تخلو من الجوانب العقلية، والأسطورة هي " وسيلة للتعبير عن الموقف والأفكار"، " ولذلك فهي ولحدة من أعمق منجزات الإنسان وهو يتأمل الكون بأسلوب أحتجب عن الإنسان الحديث بحكم حدوده المقيدة ومنطقه الجامد. إنها تجيب على كل الأسئلة المتعلقة بالمجتمع والكون وتتفاعل فيه حكمة الإنسان وظواهر الطبيعة فتبين معنى الوجود وجدواه ومصير الإنسان "(39)

والأسطورة أيضاً، قصيدة شعرية(قد تكون منثورة) نظمت بأسلوب رفيع تحكي منجزات الآلهة ومآثرهم دون التقيد بحواجز الزمان والمكان، وهي رغبة نابعة من الإنسان بأن يجعل العالم شكلاً يمكن السيطرة عليه(أو فهمه أكثر) من خلال عملية تخيل. (40)

أما الموسوعة الألمانية دودن Duden فتعرف الأساطير " أنها موروث شعب ما، تعاليم، ودروس إلهية، علوم، بحوث ووصف. والأسطورة هي شعر وكلام الآلهة والأبطال والأرواح.(41)

ونلاحظ أن التعريف الألماني يتعامل مع الأسطورة ليس فقط بوصفها شكلاً من أشكال الأدب الموروث فحسب، بل وأيضاً كمصدر تاريخي للعلوم والثقافة بصورة تامة.

ولكن المفكر العربي السوري د. طيب تيزيني بعرضه بوضوح أكبر في الإجابة على هذا السؤال المعقد :" ولكن هل بامكاننا القول أن الأسطورة تمثل شيئاً مفرغاً من أي انعكاس صحيح له ؟ . إن الإجابة على هذا التساؤل بالإيجاب يتضمن نتيجة لا يمكن فعلاً تبريرها والأخذ بها من وجهة نظر تاريخية معمقة ".(42) وإنكارنا للإنسان القديم بأن يمتلك ذهناً هادفاً.

إذن علينا أن نوطد العزم على فكرة أن الإنسان الرافديني، لم يعبر عن مشاعره فحسب، بل وفعالياته الاجتماعية وتوثيق حقوقه وكذلك منجزاته العسكرية في ميادين القتال وأنشطة سياسية وما يمكن فعلاً إنجازه على أرض الواقع من بنى وهياكل سياسية واقتصادية واجتماعية. بل وحتى أن الملك سنحاريب الآشوري وثـّق وأرخ افتتاحه لقناة ري معلقة تعد من روائع الأعمال الهندسية شعراً ونثراً قائلاً: " على الوادي السحيق أقمت جسراً من كتل الحجارة البيضاء، وجعلنا هذه المياه تعبر من فوقه " ثم نحت على صخرة قرب سد بافيان 705ق.م :" إلى الآلهة العظيمة تضرع الملك فاستجابوا لدعواته واشرفوا على العمل الذي قام به فانفتحت البوابات وتدفقت المياه الثرة في النفق وبرغبة من قلوب الآلهة أنبط الملك المياه وحولها من مجراها واستغل قواها"(43) وجدير بالذكر أن أنباء هذه القناة العظيمة وتفاصيل الأعمال التكنيكية الهندسية والرسوم المتعلقة بها وجدت في رقيم طيني محفوظة اليوم في المتحف البريطاني بلندن.

ويقدم الأستاذ فراس السواح تفسيراً منطقياً لازدهار الأدب والأدب السياسي/ الملحمي، والسياسي/ الأسطوري ونضج كثير من المفاهيم في رحلة الإنسان من الظلمات إلى النور قائلاً :" حاول الإنسان أن يفهم الكون المحيط به وأن يفسر ظواهره الخارقة ففشل في مسيرة استغرقت وقتاً طويلاً، وبصفة خاصة فشل السحر في وضع تلك القوى الخفية في خدمته، وكان عليه أن يخطو خطوة كبيرة في فهم هذه الظواهر، بل و محاولة إيجاد نظام علاقات، وكانت الأسطورة نظاماً فكرياً يلبي طقوس العبادة، وفيها أبدع وأنتج الأدب والفن وحاول أن يجد تفسيراً لكل ما لم يستطع وعيه أن يجد الإجابات لها." (44)

وليس بعيداً عن ذلك، ذهب سوكولوف في تعامله مع الأسطورة إذ قرر أنها وسيلة عقلية مرتبطة بمرحلة معينة من تاريخ تطور العقل الإنساني، فهي تستهدف قهر الطبيعة من قبل الإنسان، ولم يكن يملك في حدود تطوره الحضاري وسيلة أخرى من أجل ذلك غير الخيال والأسطورة.(45)

ولكن الأستاذ الطعان يطرح في مداخلة، أن الأسطورة تروي كيف أم واقعاً كان قد تحقق بفضل مأثرة الكائنات ما فوق الطبيعة فلا يهم أن يكون هذا الواقع الكلي(الكون مثلاً) أو جزء منه.(46)

والأساطير عدا وظيفتها الأدبية، فأنها تدلنا على الكثير من العادات والتقاليد والحكم والعبر ومفردات قاموس الحياة للحقبة التي كتبت فيها الأسطورة، ومن تلك، مفردات سياسية، وهذا فأنها تتحول حقاً إلى "سجل تاريخي"(47)

وتكرس الأساطير مبادئ وأخلاقيات وأعراف اجتماعية تكتسب قوة داخل المجتمعات قد يستخدمها السياسيون بذكاء يوظفها الفكر السياسي قوة قد تتفوق على قوة القوانين، وتوفر مناخاً ثقافياً يرمي بثقله على مفردات الحياة ويطبع بطابعه حتى مزاج الأفراد وتغدو جزءاً أساسياً من ممارسات ووجدان تلك الأمة وذلك الشعب. فلو لاحظنا بعمق المعاني التي تكرسها الأساطير السومرية تلك التي دونت في 2500 ـ 2000 ق.م فصاعداً، سنرى أن تلك المعاني ما تزال سارية لحد تقريباً في المجتمعات الشرقية. فالأساطير تؤشر المكانة الكبيرة للآلهة في الحياة السياسية والثقافية للناس، مكانة تؤهلها لأن تلعب دوراً بالغ الأهمية في حين لم تتمتع آلهة الإغريق بمثل هذه المكانة. وأيضاً مكانة المرأة في المجتمعات الشرقية هي دائماً في كنف الرجل، وكذلك احترام المرأة وعدم امتهانها، وإدانة أخلاقية للاغتصاب مثل في الأساطير أمراً مستهجناً، مما لم يكن ما يماثله في الأساطير الإغريقية. وأمامنا أسطورة أنليل وننليل السومرية على سبيل المثال خير دليل على ذلك. وعندما مجدت الأسطورة الشرقية (الرافدينية) الحكمة، أشارت الأسطورة الإغريقية إلى قوة الفرد، وعندما فضل كلكامش شعبه على نفسه، نرى أن أبطال الملاحم والأساطير الإغريقية يدمرون الأفلاك من أجل لذتهم.

وتشير لنا الأساطير الرافدينية أيضاً من خلال السرد الوصفي الشعري، طائفة من الحقائق في العلاقات وأنماط التفكير وهواجس إنسان ذلك العصر، والكثير منها تحمل معاني سياسية مثل احترام حرية الفرد واختياره وطموح الإنسان بخلق مجتمعه وتطويره، والسعي نحو إضافات جديدة، ومن تلك مثلاً أسطورة أنليل وخلق الفأس، أو تلك الأساطير التي تحكي أخبار الآلهة ويتضمن السياق السردي أفكار في القيادة وصناعة القرار وعلاقات القوى ببعضها مثل أسطورة أنكي، وتنظيم الكون التي تتضمن أيضاً أفكار عن التجارة الخارجية مع دول أجنبية مثل عمان والبحرين وملوخا(الهند على الأرجح) وأوصاف لسفن ومراكب وسلع الأمر التي مثلتها الأقوام القاطنة مثل (لولوبو وكوتي) شرقي جبال زاغروس ليس على أمن واستقرار بلاد الرافدين، بل عموم المشرق العربي.(48)

وكمحصلة أخيرة، فإن كاسبر يعتبر أن الأسطورة تقوم في جوهرها على أساس من رغبة حماسية تدفع الأفراد إلى الشعور بوجود هوية بينهم وبين المجتمع والطبيعة وبتحقيق إشباع هذه الرغبة بواسطة الطقوس الدينية، فهناك تذوب الفوارق بين الأفراد ويتحولون إلى كل لا يعرف التميز، وهنا تؤدي الأسطورة بمجموعها وظيفة سياسية بالغة الأهمية.(49)

ج : الخرافة : Legend :
تعرف دودن، الموسوعة الألمانية الخرافة، أنها " حكايات خيالية تضع الحدود بين الواقع والأعجوبة، يساهم فيها شعراء مجهولون، علامات ورموز، وهي موجودة لدى شعوب كثيرة وبصفة خاصة في الشرق".(50)

وموسوعة دودن الرصينة إذ تقدم هذا التعريف، إنما تعبر عن أحداث غير واقعية ولكنها تكون في زمن معلوم وشخصيات معينة، ولكن هناك الكثير مما يضاف من هالات البطولة والمجد، أو بالعكس الحط من قيمة أشخاص أدانتهم المرحلة لسبب سياسي أو اجتماعي كالخيانة أو البخل أو الجبن، أو بالعكس الشجاعة والتضحية. وموسوعة دودن تعتبر على سبيل المثال، أن حكايات ألف ليلة وليلة خرافية، ولكن دون إنكار أن قصص من هذا القبيل قد حدثت لأبطال مجهولين، بحارة جابوا البحار، وواجهوا الصعاب مثل سندباد أو علي بابا، غيرهم في عصر ازدهار الحضارة العربية أواسط العصر العباسي.

وفي كثير من الخرافات أو الحكايات الخرافية، كألف ليلة وليلة مثلاً، نقرأ أوصافاً لملابس وأطعمة وحتى وصفاً دقيقاً لأدوات طبية تستخدم للعلاج، وآلات موسيقية ووصف لتضاريس طبيعية في العراق وبغداد وتعرجات نهر دجلة، ليست جميعها من نسج الخيال بل أن معظمها واقعي.

ويعرف الأستاذ د. فاضل عبد الواحد علي، الحكاية الخرافية " عبارة عن حكاية فيها الكثير من الخيال والمبالغة والخوارق، ومع ذلك، فإن الشخصية الرئيسية التي تنسج حولها الخرافة تكون حقيقية تاريخية، ولكن يجب أن نتذكر أن مثل هذه الخرافات أو القصص الخيالية لم تدون في زمن أصحابها الحقيقيين(غالباً) بل في عصور لاحقة.(51)

ومن دون شك، فإن مثل هذه الأنشطة الثقافية المبكرة 2500 ـ 200 ق.م و هي الأقدم في تاريخ البشرية، مثلت بواكير عهد الإنسان بالكلمة المكتوبة والخطاب الهادف الذي يربط روايته للواقع بالقوى الخفية التي لم يدرك كنهتها، فاصطلح عليها بالآلهة. والنصوص والآداب الرافدينية تدور في هذه المحاور والاكتشافات الأولى، الخلق، القوى الإلهية، القوى الطبيعية الخارقة، الملك والزعامة والقيادة. وفي ثنايا هذه المحاور على المفكرين والباحثين المعاصرين أن يجدوا و يستنبطوا جذور الفكر السياسي الرافديني.

ويقول د. الطعان " كان الإنسان الشرقي القديم، والعراقي بصفة خاصة، وهو بذلك يختلف عن الإغريقي الاستدلالي يتلمس في كل ظاهرة يقع عليها بصره يفهم كل ظواهرها من خلال فهم شخصية هذه الظواهر. كما أن هناك مسألة مهمة أخرى، هي أن الرافديني القديم، كان يعبر عن معرفته بالظواهر بأسلوب القصة. وبكلمة أخرى كان يقص المعرفة" .(52)
وقد تستخدم الحكاية الخرافية الحيوانات كرموز، فتضع على أفواههم الحكمة والتجربة المطلوب تعميمها ونشرها، فلا شك أن أحداث الخرافة، والحوار الذي يكتنفها، هي ترمي إلى تحقيق هذا الهدف، وهذا ما نراه واضحاً في قصة أيتانا، حيث الحكاية والعبرة والتجربة التي كتبته حوالي 1800 ق.م وجدت في مكتبة الملك آشور ناصر بال، أي أن الحكاية استمرت في التداول والاستنساخ حوالي 1150 سنة !! لا شك أنها كانت تمثل قدراً كبيراً من الأهمية، وأيتانا هو أحد ملوك مدينة كيش بعد الطوفان، عندما نزلت الملوكية من السماء، وهنا أشارة سياسية مهمة، إلى نزول الملكية من السماء وألوهيتها تمثيلاً وتفويضاً ومغزى الحكاية، الصداقة غير المتكافئة التي قامت بين النسر والثعبان. ولكن النسر حدثته نفسه بخيانة الصداقة والتحالف، والغريب هنا أن أحد صغار النسر يحذر أباه من مغبة الخيانة. وان الملك أيتانا قد أرتكب أعمال غير حميدة استحق بسببها غضب الآلهة بعدم منحه طفلاً يرثه، فأوصته الكهنة أن يتعلم حكاية النسر والثعبان، النسر الذي عاد إلى عافيته ليقدم الخدمة للملك تكفيراً عن خيانته. ومع أن خاتمة الحكاية مجهولة، بسبب فقدان الألواح الأخيرة، إلا أننا أدركنا مغزى شعبية هذه الحكاية، وأبعاد العبر السياسية التي تضمنتها.

هوامش البحث


1. عبد الواحد علي، د. فاضل: سومر أسطورة وملحمة: ص5 ـ 8
2 . الطعان، د. عبد الرضا: الفكر السياسي ص65
3 . الجابري، د. علي حسين: الحوار الفلسفي ص37
4 . سوسة، د. أحمد: حضارة العرب ص151
5 . الطعان، د. عبد الرضا: الفكر السياسي ص541
6 . مجموعة مؤلفين: عرض اقتصادي تاريخي ص73 ـ74
7 . الجابري، د، علي حسين: الحوار الفلسفي ص75 ـ 78
8 . بوستغيت، نيكولاس: نفس المصدر ص24
9 . عبد الواحد علي، د. فاضل: نفس المصدر ص6
10 . عبد الواحد علي، د. فاضل: نفس المصدر ص52
11 . بوستغيت، نيكولاس: نفس المصدر ص75
12 . سليمان، د. عامر: نفس المصدر ص51
13 . سليمان، د. عامر: نفس المصدر ص77 ـ 79
14 . Rahtmann, L : Das ebenda S. 12
15 . سليمان، د. عامر: نفس المصدر ص177
16 . الأحمد، د. سامي سعيد: الرعامسة ص56 ـ 59
17 . بوستغيت، نيكولاس: نفس المصدر ص85
18 . بوستغيت، نيكولاس: نفس المصدر ص92 ـ 93
19 . عبد الواحد علي، د. فاضل: نفس المصدر ص277 ـ 280
20 . الطعان، د. عبد الرضا: الفكر السياسي ص555
21 . الرميحي، د. محمد: الثقافة العربية مقال العربي الكويتية نوفمبر/1982
22 . Thorwald, JürgenÖ Das Jahrhundert der Detektive S.27 BRD 1965
23 . Schmidt, Dieter : Michelanglo S. 51 Leipzig 1968
24 . بوستغيت، نيكولاس: نفس المصدر ص11
25 . باقر، طه: ملحمة كلكامش ص209
26 . الطعان، د. عبد الرضا: نفس المصدر ص12
27 . الأحمد، د. سامي سعيد: نفس المصدر ص25
28 . باقر، طه: نفس المصدر ص19
29 . خباز، حنا: مقدمة لكتاب الجمهورية(أفلاطون) ص6
30 . أفلاطون: التئيتس ترجمة: الأب فؤاد جرجي بربارة
31 . عبد الواحد علي، د. فاضل: نفس المصدر ص147
32 . DUDEN : Lexikon S.195
33 . باقر، طه: نفس المصدر ص47
34 . باقر، طه: نفس المصدر ص204
35 . الطعان، د. عبد الرضا: نفس المصدر ص45
36 . باقر، طه: نفس المصدر ص214
37 . الطعان، د. عبد الرضا: نفس المصدر ص360
38 . عبد الواحد علي، د. فاضل: نفس المصدر ص72 ـ 73
39 . الجابري، د. علي حسين: نفس المصدر ص28
40 . عبد الواحد علي، د. فاضل: نفس المصدر ص86
41 . تيزيني، د. طيب: مشروع رؤية جديدة للفكر العربي في العصر الوسيط ص27
42 . الملائكة، د. جميل: روائع الأعمال الهيدروليكية في العراق القديم مقال آفاق عربية 1
1/1979
43 . السواح، فراس: مغامرة العقل الأولى ص7 ـ 18
44 . الطعان، د. عبد الرضا: نفس المصدر ص42
45 . الطعان، د. عبد الرضا: نفس المصدر ص52
46 . عبد الواحد علي، د. فاضل: نفس المصدر ص91
47 . عبد الواحد علي، د. فاضل: نفس المصدر ص146
48 . الطعان، د. عبد الرضا: نفس المصدر
49 . DUDEN : Lexekon S. 427
50 . عبد الواحد علي، د. فاضل: نفس المصدر ص228
51 . الطعان، د. عبد الرضا: نفس المصدر ص75 ـ 76

المصادر


1. عبد الواحد علي، د. فاضل: سومر أسطورة وملحمة
2 . الطعان، د. عبد الرضا: الفكر السياسي
3 . الجابري، د. علي حسين: الحوار الفلسفي
4 . سوسة، د. أحمد: حضارة العرب
5 . مجموعة مؤلفين: عرض اقتصادي تاريخي
6 . بوستغيت، نيكولاس: نفس المصدر
7 . سليمان، د. عامر: نفس المصدر
8 . Rahtmann, L : Das ebenda
9 . الأحمد، د. سامي سعيد: الرعامسة الثلاثة بغداد / 1991
10 . الرميحي، د. محمد: الثقافة العربية، مقال العربي الكويتية نوفمبر/1982
11 . Thorwald, JürgenÖ Das Jahrhundert der Detektive BRD 1965
12 . Schmidt, Dieter : Michelanglo Leipzig 1968
13 . باقر، طه: ملحمة كلكامش
14 . خباز، حنا: مقدمة لكتاب الجمهورية(أفلاطون)
15 . أفلاطون: التئيتس ترجمة: الأب فؤاد جرجي بربارة
16 . DUDEN : Lexikon
17 . تيزيني، د. طيب: مشروع رؤية جديدة للفكر العربي في العصر الوسيط
18 . الملائكة، د. جميل: روائع الأعمال الهيدروليكية في العراق القديم مقال آفاق عربية 1
1/1979
19 . السواح، فراس: مغامرة العقل الأولى


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

بلاد الرافدين، الحضارات القديمة، الحضارة البابلية، العراق القديم، الفكر السياسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-07-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ستالين واليهود
  سوف تتبددون هكذا .....!
  التغير حتمية لا خيار
  معركة الطرف الأغر Traf Algar
  هتلر .. انتحر أم وصل الارجنتين ..؟
  الطائفية تلفظ آخر أنفاسها
  آثاريون، دبلوماسيون، جواسيس أربعة تقارير عن أنشطة مشبوهة
  غروترود بيل Gertrude Bell
  عبد الرحمن الداخل صقر قريش
  هل جاءت الثورة متأخرة أم مبكرة ...؟
  نصب الحرية وساحة التحرير
  حصاد الثورة ... اليوم
  جمهورية أذربيجان الاشتراكية
  جمهورية مهاباد
  هل تسقط التظاهرات الحكومات والأنظمة
  هل كادت إيران أن تصبح جمهورية اشتراكية سوفيتية ..؟
  الأدب في بلاد الرافدين
  اغتيال راينر هايدريش
  علي محمود الشيخ علي
  الذكرى التاسعة والأربعون لرحيل القائد جمال عبد الناصر تحليل للسيرة المجيدة لمناضل قومي عربي
  في رحلة البحث عن إيثاكا
  أوبرا بحيرة البجع
  يوهان فولفغانغ غوتة
  لوركا ... الشهيد البريء في الحرب الأهلية
  تعديلات جوهرية في النظام الدولي وإشكالية تحقيق العدالة الدولية
  ريمسكي كورساكوف سيمفونية عنترة بن شداد
  اليسار العربي ... استشراف المستقبل
  سيف الله المسلول / خالد بن الوليد
  لماذا يتوحش البشر .. حدث في مثل هذا اليوم
  التغير حتمية لا خيار

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الشهيد سيد قطب، د- هاني ابوالفتوح، سلوى المغربي، فهمي شراب، طلال قسومي، محمد أحمد عزوز، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد الحباسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، حاتم الصولي، عمر غازي، د - الضاوي خوالدية، د - محمد عباس المصرى، د . قذلة بنت محمد القحطاني، العادل السمعلي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د- محمود علي عريقات، أحمد النعيمي، د. الشاهد البوشيخي، خبَّاب بن مروان الحمد، سعود السبعاني، معتز الجعبري، الهادي المثلوثي، ابتسام سعد، سيدة محمود محمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، الناصر الرقيق، رافد العزاوي، ماهر عدنان قنديل، سامح لطف الله، محمود صافي ، د - غالب الفريجات، أحمد بوادي، منجي باكير، إيمى الأشقر، حسن الحسن، د - محمد سعد أبو العزم، حسن الطرابلسي، يزيد بن الحسين، عبد الرزاق قيراط ، فراس جعفر ابورمان، د. الحسيني إسماعيل ، رأفت صلاح الدين، منى محروس، كمال حبيب، هناء سلامة، رشيد السيد أحمد، عراق المطيري، د - شاكر الحوكي ، رافع القارصي، محمد الطرابلسي، كريم فارق، نادية سعد، د. طارق عبد الحليم، محمد تاج الدين الطيبي، د - محمد بنيعيش، محرر "بوابتي"، د. عادل محمد عايش الأسطل، شيرين حامد فهمي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. محمد يحيى ، مجدى داود، محمود طرشوبي، أشرف إبراهيم حجاج، د - مضاوي الرشيد، د- جابر قميحة، إياد محمود حسين ، أبو سمية، حميدة الطيلوش، د. أحمد بشير، د - أبو يعرب المرزوقي، مراد قميزة، د. صلاح عودة الله ، محمد عمر غرس الله، إسراء أبو رمان، تونسي، عصام كرم الطوخى ، وائل بنجدو، سيد السباعي، د- محمد رحال، سوسن مسعود، حسن عثمان، د. خالد الطراولي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سحر الصيدلي، سلام الشماع، د. محمد مورو ، عواطف منصور، عبد الله زيدان، فاطمة عبد الرءوف، فتحي الزغل، بسمة منصور، رضا الدبّابي، جمال عرفة، فتحي العابد، صفاء العراقي، د. جعفر شيخ إدريس ، مصطفي زهران، علي الكاش، يحيي البوليني، محمد العيادي، فوزي مسعود ، محمد إبراهيم مبروك، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عزيز العرباوي، د- هاني السباعي، خالد الجاف ، كريم السليتي، الهيثم زعفان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. نانسي أبو الفتوح، د. نهى قاطرجي ، صلاح المختار، فتحـي قاره بيبـان، صفاء العربي، أحمد الغريب، علي عبد العال، محمد شمام ، إيمان القدوسي، محمود سلطان، المولدي الفرجاني، د. مصطفى يوسف اللداوي، فاطمة حافظ ، د - مصطفى فهمي، عبد الله الفقير، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد ملحم، د - المنجي الكعبي، جاسم الرصيف، عبد الغني مزوز، د. محمد عمارة ، عدنان المنصر، د.ليلى بيومي ، أنس الشابي، صلاح الحريري، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. أحمد محمد سليمان، رمضان حينوني، صباح الموسوي ، ياسين أحمد، سامر أبو رمان ، د.محمد فتحي عبد العال، محمد اسعد بيوض التميمي، د. عبد الآله المالكي، مصطفى منيغ، محمود فاروق سيد شعبان، صالح النعامي ، محمد الياسين، أ.د. مصطفى رجب، د - صالح المازقي، سفيان عبد الكافي، حمدى شفيق ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة