تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

القدومي يتهم محمود عباس بالتخطيط لقتل عرفات

كاتب المقال أحمد ملحم - فلسطين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


البيان الصحفي الذي اصدره فاروق القدومي مؤخراً، والذي اشهر به محضراً قديماً مرسلاً من ياسر عرفات، والذي يتحدث فيه عن اجتماعات خبيثة بين محمود عباس ودحلان وارئيل شارون وموفاز، وفيه كافة التفاصيل عن تخطيطهم المبرمج لأغتيال ياسر عرفات، وقادة المقاومة الفلسطينية، من كافة الفصائل، لاقى هذا البيان والمؤتمر الصحفي متابعة كبيرة ، وكانت له اصداء مختلفة، ولكن ما هو اكيد ان بيان فاروق القدومي، ومؤتمره الصحفي كان ورقة الطلاق ربما اللاخيرة بين الرعيل الاول والمؤسسين لحركة فح.


حديث القدومي حمل اتهاماً قريب الى المصداقية الى عباس ودحلان بتخطيطهم ومشاركتهم في اغتيال عرفات، تصرفات عباس اثناء الوفاة تشير الى ذلك، من رفض تشريح الجثة، وعدم الرغبة بمعرفة سبب الوفاة، اضافة الى العلاقة المتوترة التي كانت سائدة بين الاثنين قبل الوفاة بحوالي عام... حين شهدت فترة تولي عباس لرئاسة الوزراء بطلب من امريكا، ورفض وممانعة من عرفات، مرحلة جديدة بين الرجلين حين كان يسودها التشدد، ولغت التهديد والمناكفة النابعة من الكراهية، وخير دليل على ذلك الرسالة التي بعثها تيار تابع لعباس لعرفات وهو محاصر في المقاطعة، وهددوه اما يستقيل ويرضخ لشروط عباس او ....؟ الامر الذي اغضب عرفات وجعله يرد عليهم حين ذلك بلغة قاسية.


خطوة القدومي ولوانها جاءت متاخرة، ولكن كان لا بد منها لتصحيح المسار الذي سلكته حركة فتح...والتي سرقت واختطفت من قبل حفنة من الرجال والمتسلقين والمنتفعين، وهي الان على ابواب الضياع والتشرذم والنهاية" في حال عقد المؤتمر الحركي السادس تحت حماية الاحتلال ووصايته"... حيث هناك العديد من القادة الحركيين في الداخل والخارج، الذين يدركون خطورة النهايات والنتائج التي قد تضرب الحركة، لو استمر فريق عباس دحلان في قيادة الحركة، وفيما لو جحوا في تمرير المؤامرة وعقد المؤتمر في الضفة المحتلة.


حديث القدومي في عمان وكشفه المحضر، لاقى اصداءاً كبيرة في كل مكان، ولكن الملفت للنظر هو مؤسسات منظمة التحرير، واللجان الفتحاوية، والتي ظهرت كما لو انها مؤسسات اعلامية وعلاقات عامة، او مكتب شخصي لمحمود رضا عباس...ليس لها عمل سوى الدفاع عن عباس، وتجميله، ونفي كل ما يقال عنه...وأتهام الاخرين بمحاولة النيل منه، وهذا بحد ذاته دليل على انه يستحوذ على جميع اللجان والمؤسسات داخل منظمة التحرير، اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وصفت القدومي وخطابه بالهستيري والمجنون، وانه مفبرك ويسعى من خلاله تعطيل عقد المؤتمر الحركي، وانه دعوة للانشقاق عن الحركة، بل طالبت انه ربما يقدم للمحاكمة والمسائلة... هذا الامر يكشف الى اي مدى اصبحت لجان منظمة التحرير عبارة عن دكاكين، ليس لها اي شأن سوى الدفاع عن عباس ليل ونهار، وبالتالي هي على استعداد لتبني اي فكرة او تصريح يمكن ان يرضي عباس وشلته، من غير المستبعد ان تطلق اللجنة التنفيذية على القدومي في الغد وعبر مؤتمر صحفي انه كان خائناً وعميلا للصهاينة، وبالتالي تقديمه لمحكمة عسكرية، ومضايقة مؤيديه في الداخل الفلسطيني.


تصريح القدومي لم يكن الوحيد الذي هاجم به عباس وعصابته، قيادي اخر هاجم المسؤولين في سلطة رام الله بسرقة الحركة، واستثمارنضالاتها ودماء شهدائها لصالحهم العام... القيادي حسام خضر الذي قضى سبع سنوات في السجون الصهيوينة اعترف ان حركة فتح تتم المتجرة بها، والمسؤلين القدامى التقليدين جعلو حركة فتح فقط لتحافظ على انجازاتهم ومصالحهم الشخصية، ولذلك قاموا ببناء تحالف كبير وملفت وما كان لينجح سوى اشتراكهم بالسرقة والفساد وخراب الحركة، بناءا على توصيا ت خارجية.


كلام الرجلان الفتحاويين يشير الى ان ثمة، اتفاق على ما كنا نقول به منذ زمن، ان حركة فتح هي حركة مسروقة وضائعة وهي اصبحت دكان يلبي للمنتفعين والمتسلقين مصالحهم الشخصية، هذا الكلام ليس نابعا من كرهنا للحركة، بل لوجود الاسماء المشبوهه التي تقود الحركة، وتدخلها في خنادق مظلمة ومشوهة...وتسرق ضالها التاريخي، ودماء شهداءها وتتنكر لحقوق شعبنا في النضال ونيل حريته.


المطلوب من السيد القدومي ومن قادة فتح الاحرار الذين ما زالو يغارون على وطنهم، وعلى اسم حركتهم هو تصحيح مسار الحركة، وتوجييها الى جادة الصواب... على السيد القدومي بعد حديثه الاخير في عمان، اتخاذ مزيد من الخطوات في ذات الاتجاه، بمعنى انه مطالب بعقد مؤتمر صحفي، يبث على جميع الفضائيات العربية، يتحدث به عن جميع ما يعرفه، عليه ان يكشف جميع الوثائق التي بحوزته، ويفضح جميع الاسماء المشاركة في المؤامرة على الشعب الفلسطيني، والتي تقف في وسائل الاعلام وتتبجح وتتحدث بأسم الوطن،والقضية.


خطوة القدومي الاولى يجب ان يكون لها تتمه، والتتمه تكون قنابل من العيار الثقيل وعلى مرأى من العالم العربي، وان تكشف حقائق لم يعرفها من قبل الشعب الفلسطيني، على السيد فاروق القدومي ان يفجر الصمت الذي يلبسه كل عالم بالحقيقة، وأن يضع كامل المعلومات والحقائق في يد شعبه، ذلك كله متزامناً مع خطوات مسوقة من شأنها اخذ زمام الامور من الذين يسرقون الشعب الفلسطيني ليل نهار، ويتاجرون بدماء ابناءه في كل مكان.


نؤمن بأن السيد فاروق القدومي وغيره من قادة حركة فتح القدامى، بحوزتهم العديد العديد من الوثائق، والمستندات الخطيرة التي تدين عصابة محمود عباس، وتكشف حقيقته، ونحن بانتظار ان يفعل القدومي المزيد وعلى مستوى واسع، من كشف للحقائق التي ما تزال تنتظر حق ان يدركها الناس ويعلموا بها... الى ذلك الوقت نتظر مع الحقيقة التي تشتاق للظهور.

--------
وقع التصرف في العنوان الأصلي للمقال كما وردنا
مشرف موقع بوابتي



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ياسر عرفات، فلسطين، محمود عباس، دحلان، شارون، اغتيال عرفات، فاروق القدومي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-07-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  نعم ...لُتحل السلطة
  وتحقق الوعد
  ذات فجر عانقت بها وطن
  عابرون
  كهنة الانتهازية بانتظار غنيمتهم
  قنبلة صنعت جنوناً... القادم اخطر
  القدومي يتهم محمود عباس بالتخطيط لقتل عرفات
  بابا والاربعين حرامي ليسوا قادة سلام
  صباحات الى غسان كنفاني
  تسول ورسالة... وحوار فاشل
  السلطة الديكتاتورية الفلسطينية... تحارب الفكر والكلمة
  لنكتب لنصرخ لنثور: "سري سمور" لست وحدك
  "غربان البين" يحكمون إقطاعية
  تهافت في ذكرى النكبة
  الذكرى السنوية الاولى لأغتيال الشهيد هاني الكعبي القائد العام لكتائب شهداء الاقصى في الضفة الغربية
  مشاهد نيسانية... تضج بالخيانة
  استقالة مريبة وملفات مفخخة
  حوار اخر لن ينجح
  إفرازات ما بعد الحرب
  ملفات ما بعد الحرب الملف الأول: المقاومة
  حرب غزة... التقاء مصالح
  جميعهم خونة... جميعهم قتلة
  خيانة متأصلة... منذ الأبد والى الأبد
  غزة... أنا معك
  دياب العلي... وحديث في الخيانة
  عبد الرحمن... غباء أم استغباء
  محمود رضا عباس... فرعون هذا الزمان
  الشيخ احمد ياسين ونظرته لاتفاقية اوسلو
  فيلم "فتح لاند" ... توثيق للخيانة
  بين الضفة والقطاع... تناقضات وطن

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رمضان حينوني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سوسن مسعود، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - الضاوي خوالدية، د. الحسيني إسماعيل ، مجدى داود، عبد الله زيدان، د. الشاهد البوشيخي، تونسي، محمد اسعد بيوض التميمي، عبد الغني مزوز، صلاح المختار، د. محمد عمارة ، خبَّاب بن مروان الحمد، الهيثم زعفان، د - محمد بنيعيش، عواطف منصور، علي الكاش، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فتحي الزغل، حسن الطرابلسي، سلام الشماع، د- هاني ابوالفتوح، د. طارق عبد الحليم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد الياسين، فهمي شراب، طلال قسومي، حميدة الطيلوش، فاطمة عبد الرءوف، د.محمد فتحي عبد العال، إيمان القدوسي، أحمد النعيمي، محمد العيادي، شيرين حامد فهمي ، عزيز العرباوي، د. محمد يحيى ، أبو سمية، د. نانسي أبو الفتوح، سفيان عبد الكافي، حمدى شفيق ، د. نهى قاطرجي ، سامر أبو رمان ، عبد الله الفقير، نادية سعد، وائل بنجدو، محمد الطرابلسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، مراد قميزة، محمد تاج الدين الطيبي، يزيد بن الحسين، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، منجي باكير، رشيد السيد أحمد، يحيي البوليني، رافع القارصي، الشهيد سيد قطب، فاطمة حافظ ، رضا الدبّابي، أحمد الغريب، عصام كرم الطوخى ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. أحمد بشير، د - أبو يعرب المرزوقي، سيد السباعي، أحمد الحباسي، د. صلاح عودة الله ، أحمد بوادي، حسن عثمان، ماهر عدنان قنديل، صالح النعامي ، د. عبد الآله المالكي، رافد العزاوي، منى محروس، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود طرشوبي، صفاء العراقي، د - المنجي الكعبي، إياد محمود حسين ، حاتم الصولي، بسمة منصور، د - محمد سعد أبو العزم، هناء سلامة، د- محمود علي عريقات، صلاح الحريري، حسني إبراهيم عبد العظيم، المولدي الفرجاني، د - مصطفى فهمي، ياسين أحمد، سيدة محمود محمد، محمد إبراهيم مبروك، مصطفى منيغ، رأفت صلاح الدين، جمال عرفة، د - محمد بن موسى الشريف ، أشرف إبراهيم حجاج، كريم فارق، فتحي العابد، أ.د. مصطفى رجب، إيمى الأشقر، د. أحمد محمد سليمان، الهادي المثلوثي، د - محمد عباس المصرى، ابتسام سعد، معتز الجعبري، د - صالح المازقي، كمال حبيب، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحـي قاره بيبـان، محمد شمام ، د. مصطفى يوسف اللداوي، عدنان المنصر، د - مضاوي الرشيد، فوزي مسعود ، العادل السمعلي، أحمد ملحم، محمد عمر غرس الله، د.ليلى بيومي ، د- هاني السباعي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمود فاروق سيد شعبان، عراق المطيري، د. محمد مورو ، مصطفي زهران، صفاء العربي، خالد الجاف ، د- محمد رحال، د- جابر قميحة، سلوى المغربي، محمود سلطان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فراس جعفر ابورمان، حسن الحسن، سعود السبعاني، علي عبد العال، د - غالب الفريجات، الناصر الرقيق، أنس الشابي، سامح لطف الله، سحر الصيدلي، إسراء أبو رمان، محمود صافي ، كريم السليتي، د - شاكر الحوكي ، صباح الموسوي ، د. خالد الطراولي ، محرر "بوابتي"، جاسم الرصيف، محمد أحمد عزوز، عبد الرزاق قيراط ، عمر غازي،
أحدث الردود
مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة