تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

صباحات الى غسان كنفاني

كاتب المقال أحمد ملحم - فلسطين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


صباح الوطن المحتل يا غسان، صباح الحصار الذي يطوقنا ويذهب عميقاً في دمنا، صباح نكبتنا الام التي انجبت وطن من النكبات... موجع صباحك يا سيدي، موجع غيابك وذكراك... اليوم الثامن من يوليو اكتب اليك في السادسة صباحاً، اليوم هو انت...وكل يوم
وجه الوطن المفقود داهمني فجراً...نسيم البحر البعيد حمل شيئاً من رائحة الدماء،.. فكتبت اليك صباحاً، حين تذكرتك وتذكرت العابرون على الجسر منذ زمن فوق لظى الرحيل...

سبعة وثلاثون عاماً من الرحيل، وما تزال انت كل شيء، انت طفل الوطن المسروق، ابن الاثنى عشر خريفاُ... الذي لبس جلده وسار مع شعبه المطرود من وطنه... الى المجهول....

انت كاتب الوطن، وروائي الحنين والاشتياق للتراب المسلوب، والصحفي والمبدع، وصاحب الكلمات التي لم تعد تقال في هذا الزمن الردئ... وانت الشهيد والشاهد، والجرح النازف فينا، ووجعاً يضرب في الصميم وسيبقى للأبد...

سبعة وثلاثون عاماً من الرحيل الموحش... وكل الاوراق تحن لأناملك... كي تخطو عليهن كلمات خالده... جميع البنادق تشتاق لسواعدك كي تقول انها كانت ذات قدر بيد ثائر حقيقي... عكا تشتاق لأبنها... وبيروت تشتاق لحبيبها... وانا اشتاق لك سيدي لأني اعرفك ولم اراك يوماً...

كيف نحن يا سيدي؟... حسناً استطيع ان اقول لك...

صباح الشعب المتحرر والجماهيرالتي تدرك مسؤوليتها يا سيدي ، كل شيئاً بخير، لا تقلق احلامنا تحققت، ونلنا استقلالنا... الوطن المسروق عاد بسواعد الثوار، اول الرصاص واول المقاومة، فقد بقيوا للنهاية ولم يسقطوا... وعادوا الينا بزيهم الثوري من المنفى، وعلى سواعدهم بنادقهم، قاوموا العالم كما يقولون وانتصروا، رفضوا الهيمنة، ورفضوا التنازل عن المبادئ والثوابت، وعادوا ودمروا الكيان الصهيوني وانتصروا...

اقاموا دولة فلسطين ومساحتها 27 الف كم، كما في كتب الجغرافيا... نعم اليوم نعيش بحرية، وديموقراطية، في ظل سلطة الرصاصة الاولى، لا تقلق من مسألة النزاهة والشفافية والنقاء الثوري، فثوارنا لديهم ما يكفي من هذه الامور ليصدروها لثوار العالم اكمله، لا لم يتحاربوا على المناصب، لم يغتالوا بعضهم البعض، لم يمدوا ايديهم الى اموال الشعب، ليسوا منتفعين ونصابين ومرتشين ومفسدين، حسهم الثوري ونقاءهم النضالي لا مثيل لهم.

الشعب، لا تقلق لقد تولى الشعب من يقدرهم... لدينا رجال وقادة وسلطة تحيا لخدمة الشعب، ورفع الضرر عنهم، تعمل ليل نهار لتوفر لهم احتياجاتهم، تقديرا منهم لتضحياته ونضاله طوال سنوات التحرر، وتعويضا لكل سنوات الحرمان والبؤس في زمن الاحتلال الذي ولى لغير رجعه ... لا سيدي لم نعد متسولين وشحاذين، ما هذا الكلام...انظر ماذا لدينا.
اليوم كل شيئاً جيد، اقتصادياً... مصانع الاحتلال سيطرنا عليها لذلك لدينا من الصناعات الكثير من كل ما يخطر ببالك، وعملية التصدير فوق التصورات...
تجارتنا رائجة لابعد الحدود... الاسمنت والحديد والطحين والاتصالات والجوالات... نمتاز بها في انحاء الكون...

اذاً صباح الحلم الذي تحقق، ودماء الشهداء التي لم تضع هدراً، صباح الامل والرصاصة الاولى والوحيدة...

تباً لنا سيدي... وصباح الخيبة والسواد والفشل الذي يكتسح وجوهنا، صباح الخراب والعفن والخيانة التي تعشعش بنا، وفتات الوطن الذي اقتتنا عليه، وتاجرنا بأسمه، وبعناه ولعناه وقتلناه حتى اصبح شظايا وطن تقتلنا نحن فقط.

لم يعد لدينا شيئاً سيدي، لم يعد لدينا احلام ولا اوطاون ولا قضايا، نمنا على قضية مقدسة، وحلم جميل وامل كبير، وايقظونا على كابوس اسمه سلام الشجعان، لم يكونوا شجعاناً ليوقعوه، كانوا جبناء وعملاء بالوكاله، الم تقل ذات يوماً يا سيدي " ان دم الثائر على الثار دين"... فأين هم من دماء كل الشهداء والثوار... ارصدة بنوكهم تقنعك بالاجابة...

اين هم من كل الشعارات التي رفعوها، اين مبادئهم وبنادقهم وثورتهم، لا ادري، هل تتذكر حين قلت " اذا كنا مدافعين فاشلين عن القضية.. فالأجدر بنا ان نغير المدافعين..لا ان نغير القضية" ... نحن الشواذ لهذه القاعدة، فهؤلاء ركبوا كل القضايا وتحت كل الشعارات ولم يتغيروا، كانوا يقولون انهم اصحاب الرصاصة الاولى، والثورة الاولى ودافعوا عن ذلك وعن قضيتهم وفشلوا... وبقيوا، وتبدلت قضيتهم الى سلام العملاء... ومنذ سبعة عشر عاماً يدافعون عن قضيتهم هذه التي امنت لهم المال، والحراسة الامنية، والبدلات الايطالية والساعات السويسرية... وبقوا... وغداً سيغيرون قضيتهم الى قضية اخرى.. وسيبقوا.

ماذا تريد ايضاً يا سيدي... هل تعلم انه لم يبقى شيئاً من مصطلحاتكم، اليوم لدينا سلطة مجازاً يقولون عنها وطنية، لكن حين تنظر الى الاوراق لن تجد لتلك الحروف اي اثر... لدينا سلطة الثورة، سلطة سلام الشجعان... اولئك الذين بدلوا مئة قضية وما تبدلوا... يحكمها رجل يدعي انه كان ثوريا، ويسكن في الكهوف... وذات يوماً وصف عملية استشهادية بالحقيرة، ويوصف اعمال المقاومة بالعبثية، وبالارهاب...ومع ذلك ما زالوا يتغنون بالثورة...
في سهرات تنسيقهم الامني يا سيدي... يتذكرون ايام الثورة في الاردن، وفي لبنان وفي تونس، وبطولاتهم وتضحياتهم... اليس من الملفت سيدي ان اكثر من نصف رجال الرصاصة الاولى، ومن يتبجحون بالثورة... يجلسون الان يومياً مع المحتل، ويتبادلون الهدايا... بل ان رئيس الوزراء الصهيوني لبى دعوة غداء من مسؤول ثوري فلسطيني يدعى صائب عريقات فقط لأعجابه بطعام زوجته... وهذا الاخير جسد تجربته النضاليه العريقة بكتاب يحكي امجاد الثورة، اسماه "الحياة مفاوضات"... غداً سيسجل من انجازات الثورة.

ثوري اخر سيدي... اسمه احمد قريع، قام بأسم الثورة بتمويل الاحتلال بالاسمنت والحديد لبناء جدار قسم فلسطين لقسمن لثلاثة لاربعة، لكنتونات.... ليثبت انه لرجال الثورة امل في الامساك بزمام المشاريع الاقتصادية للثورة في المستقبل، بل يمكنهم كذلك تقديم العطاءات والمشاريع للدلو الشقيقة والصديقة، اما فيما يتعلق بتحصله على الجنسية الصهيونية لأبنته عبر علاقاته الاجتماعية مع بعض المسؤلين الصهاينة... فهذا امر خاص وهو ناتج عن علاقة ومعرفة وصداقة قديمة بينه وبين من لبى طلبه.
ثوري اخر سيدي يهرب الجوالات بسيارة اهدتها اليه الثورة... وثوري اخر استورد الطحين الفاسد ليطعم ابناء الثورة من شعبه، وثوري اخر ووأخر وأخر... القائمة طويلة.

لا ادري ان كتب لك احداً في السابق عن قضية اعتقال المناضل احمد سعدات، وهو الامين العام لجبهتك الشعبية لتحرير فلسطين والذي جاء خلفاً للشهيد ابو علي مصطفى الذي اغتيل في رام الله، وهو الذي جاء وهو يقول" عدنا لنفاوم لا لنساوم" اخطأ في مقولته... كان عليه ان يقول جأت لأقاوم لا لأساوم... اما اولئك فقد جاؤوا ليستثمروا، ويتاجروا ويبيعوا ما تبقى من وطن.. لا علينا.
الخلايا الثورجية للسلطة اعتقلت الاخ احمد سعدات، وشاركت كذلك بأعتقال مجموعة تابعة للجبهة الشعبية بعد ان اغتالوا وزير صهيوني متطرف، اعتقلوه وهم يتبجحون انهم يحمون حياته الشخصية... هل سمعت ذات يوماً عن مجاهد، عن ثوري، عن فدائي يعمل لعشر سنوات في مقاومة الاحتلال يخاف على حياته الشخصية... هل يمكن لرجل تربى على مقولتك انت بالذات " ليس المهم ان يموت احدنا..المهم ان تستمروا" و"اموت وسلاحي بيدي لا ان احيا وسلاحي بيد اعدائي" هل يمكن لرجل تربى على ما كتبته ان يقارن بين الحياة والموت...

اعتقلوه الثوار وسجنوه في اريحا... ولا ندري كيف اصبح بين ليل وضحاها في سجون الاحتلال... ربما نعلم ولكن هذا ليس كل شيء... هل يمكن لك ان تصدق ان سلطة الثورجيي، اتت بصديق اميركي ليشرف على الاجهزة الثورية التابعة لهم... مدربهم ثورجي ذات خبرة اسمه كيث دايتون... هو مؤثر وفعال، وذات تأثير كبير جداً... لدرجة ان هذه الاجهزة الثورجية حاصرت اربعة مجاهدين ومطلوبين للأحتلال منذ سنوات وأغتالتهم في مدينة قلقيلية ... هل تصدق ذلك سيدي؟

لا اعلم حقاً سيدي كم لنا نصيب من مقولة" الثورة يزرعها حر، ويخوضها شجاع، ويقطف ثمارها جبان"...
لك شمسك التي لا تنطفأ... ولنا حلم وطن بعيد المنال... وخيبات كثيرة.

ما اوجع يا سيدي ان نكتب للشهداء دون موعد، وفي فجأة نكون وجهاً لوجه معهم... نحاول ان نلملم الكلمات، وقبل ذلك انفسنا... نحن الضائعون في كل المتاهات... ما اوجع ان نكتب اليكم


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

غسان كنفاني، فلسطين، شعر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-07-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  نعم ...لُتحل السلطة
  وتحقق الوعد
  ذات فجر عانقت بها وطن
  عابرون
  كهنة الانتهازية بانتظار غنيمتهم
  قنبلة صنعت جنوناً... القادم اخطر
  القدومي يتهم محمود عباس بالتخطيط لقتل عرفات
  بابا والاربعين حرامي ليسوا قادة سلام
  صباحات الى غسان كنفاني
  تسول ورسالة... وحوار فاشل
  السلطة الديكتاتورية الفلسطينية... تحارب الفكر والكلمة
  لنكتب لنصرخ لنثور: "سري سمور" لست وحدك
  "غربان البين" يحكمون إقطاعية
  تهافت في ذكرى النكبة
  الذكرى السنوية الاولى لأغتيال الشهيد هاني الكعبي القائد العام لكتائب شهداء الاقصى في الضفة الغربية
  مشاهد نيسانية... تضج بالخيانة
  استقالة مريبة وملفات مفخخة
  حوار اخر لن ينجح
  إفرازات ما بعد الحرب
  ملفات ما بعد الحرب الملف الأول: المقاومة
  حرب غزة... التقاء مصالح
  جميعهم خونة... جميعهم قتلة
  خيانة متأصلة... منذ الأبد والى الأبد
  غزة... أنا معك
  دياب العلي... وحديث في الخيانة
  عبد الرحمن... غباء أم استغباء
  محمود رضا عباس... فرعون هذا الزمان
  الشيخ احمد ياسين ونظرته لاتفاقية اوسلو
  فيلم "فتح لاند" ... توثيق للخيانة
  بين الضفة والقطاع... تناقضات وطن

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أبو سمية، حمدى شفيق ، عزيز العرباوي، تونسي، د. صلاح عودة الله ، طلال قسومي، أشرف إبراهيم حجاج، د - احمد عبدالحميد غراب، محرر "بوابتي"، د. محمد يحيى ، عصام كرم الطوخى ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود فاروق سيد شعبان، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الرزاق قيراط ، صلاح المختار، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. الشاهد البوشيخي، سلوى المغربي، سيد السباعي، د. عبد الآله المالكي، محمد الطرابلسي، خالد الجاف ، د - صالح المازقي، محمد شمام ، د.ليلى بيومي ، د. الحسيني إسماعيل ، عراق المطيري، أحمد ملحم، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الغريب، د - المنجي الكعبي، محمد تاج الدين الطيبي، حميدة الطيلوش، جمال عرفة، أحمد الحباسي، الهادي المثلوثي، المولدي الفرجاني، محمد اسعد بيوض التميمي، العادل السمعلي، فوزي مسعود ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، ماهر عدنان قنديل، رضا الدبّابي، رمضان حينوني، أحمد بوادي، رأفت صلاح الدين، صالح النعامي ، حسن عثمان، فتحي الزغل، د- محمد رحال، حسن الطرابلسي، مجدى داود، د - محمد بن موسى الشريف ، فهمي شراب، حسن الحسن، د. خالد الطراولي ، د. أحمد بشير، د - مصطفى فهمي، وائل بنجدو، د- هاني ابوالفتوح، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سامح لطف الله، أحمد النعيمي، كمال حبيب، عبد الله الفقير، هناء سلامة، د. مصطفى يوسف اللداوي، رافع القارصي، يزيد بن الحسين، إسراء أبو رمان، سلام الشماع، إياد محمود حسين ، سحر الصيدلي، عدنان المنصر، د. محمد مورو ، رافد العزاوي، بسمة منصور، صفاء العراقي، كريم السليتي، صلاح الحريري، فاطمة حافظ ، علي الكاش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد عمر غرس الله، د- محمود علي عريقات، سامر أبو رمان ، د - أبو يعرب المرزوقي، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد العيادي، شيرين حامد فهمي ، عواطف منصور، إيمان القدوسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- هاني السباعي، عبد الغني مزوز، فراس جعفر ابورمان، ابتسام سعد، د - محمد عباس المصرى، د - غالب الفريجات، مصطفي زهران، معتز الجعبري، الشهيد سيد قطب، سعود السبعاني، محمد إبراهيم مبروك، مراد قميزة، محمود سلطان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، منى محروس، عبد الله زيدان، يحيي البوليني، د - محمد بنيعيش، نادية سعد، الهيثم زعفان، سيدة محمود محمد، صفاء العربي، أنس الشابي، محمد أحمد عزوز، جاسم الرصيف، د. طارق عبد الحليم، كريم فارق، منجي باكير، محمود طرشوبي، د - الضاوي خوالدية، سوسن مسعود، خبَّاب بن مروان الحمد، رشيد السيد أحمد، د. محمد عمارة ، صباح الموسوي ، د. نهى قاطرجي ، محمد الياسين، سفيان عبد الكافي، د - شاكر الحوكي ، د. أحمد محمد سليمان، علي عبد العال، أ.د. مصطفى رجب، محمود صافي ، ياسين أحمد، فاطمة عبد الرءوف، الناصر الرقيق، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فتحي العابد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. جعفر شيخ إدريس ، د - مضاوي الرشيد، عمر غازي، مصطفى منيغ، د. نانسي أبو الفتوح، إيمى الأشقر، حاتم الصولي، د - محمد سعد أبو العزم، د.محمد فتحي عبد العال، د- جابر قميحة،
أحدث الردود
تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة