تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

من أجل ترشيد قضايا العودة والسياسة (2)
لقد آن الأوان لتحرير قضايا العودة والسياسة من المنطق الإجرائي

كاتب المقال محمد شمام    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تناولت الحلقة السابقة "من أجل ترشيد قضايا العودة والسياسة (1)" كلمات أربعة مذكّرة بالعمق والإطار الإسلامييْن المطلوبيْن أن يكونا لقضية العودة ، وأيضا لكافة قضايا الحقوق والسياسة والحياة . وهذا ما سنتناوله في هذه الحلقة الثانية بعمق وتفصيل أكثر.

كنت سأنشر هذا المضمون قبل أشهر إلا أن أحداث غزة صرفتنا جميعا عن مثل هذه القضايا ، حتى جاء مؤتمر المهجّرين التونسيين - إعدادا وانعقادا ونتاجا - ليعيدنا إليها من جديد .

سنرى في حلقتنا هذه ميزان التراتيب والإجراءات السائد في تناول قضايا العودة والسياسة - من خلال الحديث على قضية العودة - على حساب الميزان الرباني الذي نصبو أن تسمو إليه كل قضايا الحقوق والسياسة والحياة ، وسيكون ذلك في الفقرات التالية:

1 - حوار التراتيب والإجراءات هو حوار وهمي :


وجدتُ نفسي يوما مُقحما في حديث ما كنت أرغب فيه، ولما استرسل تبيّن لي أن الأمر لا يسعني فيه السلبية والمجاملة ، حيث وجدتُ نفسي مخيّرا بين سلبية لا تعكس حقائق الواقع ولا مطلوباته، فأكون بذلك موضوعيا شاهد زور لا يعين على الوعي بأوضاعنا ؛ وبين أن أتكلم بكل ما أراه من حقائق الواقع ومطلوبات علاجه - بكل وضوح وصراحة ونصح .

لقد استرسل الحديث ، ولم أسمع من المتحدثين غير التراتيب الحزبية والسياسية (مضمونا وأسلوبا) ، بها يتناولون القضايا ، وبها يزنون بل ويحكمون على المواقف والتصرفات والأشخاص ، بالصريح أو بالمفهوم . لم يكن عندهم إلا منطق واحد وأسلوب واحدا للتعامل مع وضعنا: منطق وأسلوب التراتيب والإجراءات ، و"تقوى" التراتيب والإجراءات.

فأي ميزان هذا ؟ وأين ميزان الإسلام والمشروع الإسلامي فيه ؟

لا يخفى على أي عاقل أن حوار التراتيب والإجراءات هو حوار وهمي، تسود به مناخات التراتيب والإجراءات الحائلة دون تفهّم بعضنا البعض، والقاضية على تطلعات الإصلاح والتجديد . هذه من حقائق الواقع السياسي التونسي بكل مكوناته ، فلا ينبغي أن نهرب منها وننكرها ، ولكن مواجهتها باعتبارها كسبَنا وابتلاءنا جميعا.

ولا يفوتني هنا أن أصرح أن ليس مقصدي من حديثي هذا أي تقييم ، ولكن رؤية الواقع كما هو، بل ولا غرض لي منه غير أن أكون مرآة لبعض الواقع الذي نعيشه، وغير التأكيد على أن العلاج يقتضي أسلوبا آخر ومسلكا غير الذي نمارسه نحن التونسيون أفرادا وجماعات ، وأن وضعنا لم يعد يحتمل تأخير هذا العلاج أكثر مما تأخر.

2 - قضية العودة لم تبق عودة :


دار الحديث في موضوع العودة بالأسلوب الذي ذكرتُ ، فإذا به حديث عن السفارات والجوازات وعن مساومات السلطة، وعن إجراءات وقرارات حركة النهضة في موضوع العودة، وعن التَّطرق صريحا أو ضمنا عن تصرفات بعض الإخوة... واستغرق الإخوة في مثل هذه الأحاديث، وفي حكايات وتفصيلات وتأكيد الخطورة لمثل هذه الخروقات... ، حتى ضقت ذرعا به فتدخلت قائلا:

إن قضية العودة لم تبق عودة ، وإنما أصبحت الآن تعبيرا وتكريسا لموقف سياسي، أو دلالة على فقدان المشروع الإسلامي أو أبنائه للمعنى أو الطاقة أو الدور أو الرابطة.

فأي معنى بقي للمشروع الإسلامي بعد اختزاله في العمل السياسي، وتضييع آفاقه الإسلامية وعمقه الإسلامي؟

وأي طاقة بقي لأنصاره كأفراد وككيان جماعي بعد ذلك الاختزال للمشروع وتضييع آفاقه وعمقه ، وبعد استنزاف سنين كثيرة ؟

وأي دور محسوس ومقنع بقي لهؤلاء الأنصار ؟
وأي رابطة لازالوا يشعرون بها مع بعضهم ومع المشروع ورموزه؟

إن من يريد أن يتناول قضية العودة فعليه أن يتناول مشكل الخيارات السياسية ، ومشكل المشروع الإسلامي في ذاته أو في علاقة أنصاره به، وإلا فسيبقى تناولا إجرائيا تتأبّد معه الأوضاع الحالية.

ليس هذا الأسلوب في التناول في الحقيقة إلا عينة لما يدور على الساحة التونسية عامة، وفي المهجر خاصة، ولدى السلطة كما لدى المعارضة ، وكذلك لدى حركة النهضة وفي كافة المستويات المسؤولة والعامة فيها. هي عينة عن نوعية الانشغالات وكيفية تناول القضايا ، وليس ما يدور على الإنترنيت في أغلبه إلا أمثلة معروضة من ذلك على الجميع.


3 - الحاجة لإرساء الميزان الرباني لتحجيم قضايا العودة والسياسة إلى حجمها :


وفي مناسبة أخرى دار بيني وبين أحد الأحباب حوار، سألني فيه عن موضوع العودة – وكان الخوض فيه وقتها في أوجه - فقلت: أنت تعرف أنّي لا أهتم بجملة القضايا التي تدرجُونها ضمن القضايا السياسية، لأنها وبالأسلوب الذي تُتناول به – أسلوب الإجراءات - ليست سوى إهدار للجهد والوقت.

إلا أنه أصرّ على معرفة رأيي، فقلت: إن جميعها تندرج تحت قوله تعالى:

"وَأُخْرَىٰ تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ ...."﴿الصف: ١٣﴾.

إن المجتمع السياسي التونسي كله ، وخاصة حركة النهضة ، الشغلَ الشاغل عندهم هو النصر والهزيمة وما والاهما ، بينما المفروض أن يكون الهمّ الأوّل ، وأن تكون القضية المصيرية والأساسية عندهم – كما بالنسبة لأي مسلم - هي اللهَ وطاعتَه وعبادته والإخلاصَ له ، كما هو صريح في قوله تعالى:

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (11) يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12)” (سورة الصف) .

إنه بدلا أن يكون همّنا أن نبيع ونشتري مع الله فقد تحول همّنا إلى من يغلب صاحبه، ومن يكيد له أكثر...

إلا أن صاحبي بقي مصرا يريدني أن أصرّح بشيء حسب منظوره وأسلوبه في قضية العودة، فقلت: إن المواقف من قضية العودة وما شابهها ، قولا وفعلا (عودة أو رفضا لها / خيار مد اليد أو الضغط بها) له أثر، ولكن كأثر إشغال الأطفال بقطع حلوى. ليست هذه القضايا هي فقط ثانوية بالميزان الربّاني ، بل كذلك هي في ميزان عملية التغيير، لأن التغيير ينطلق من تغيير الذات: "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"، الذي لا يكون بهذه القضية ولا بأمثالها. .

إن مثل هذه القضايا - بالأسلوب الذي تُتناول به - هي من قبيل الإجراءات ، فهي عودة إجرائية أو رفض لها إجرائي ، وكذلك بالنسبة لخيارات مدّ اليد قبولا أورفضا فهو إجرائي. إن الإجراءات لا تغيّر شيئا ، ولذلك فإنها تكون مصحوبة في الغالب مع إجراءات زجريه وقمعية ، أو إجراءات ترغيب وإغراء ، كما تمارسه السلطة بشكل فضيع. إنها إجراءات يمكن أن توجد تغييرات في الأوضاع ، غير أنها لا تعبّر على أي تغيير حقيقي . إن التغيير الحقيقي مرهون بالعقول والقلوب التي لا سلطان لأحد عليها - بحمد لله - إلا لرب العالمين ، ثم لأصحابها بإذنه تعالى.

ثم قلت لصاحبي هل رضيتَ؟ وهل رأيتَ ؟ إنه لا فرق يذكر عندي بين الموقفين، فهل يُعقل أن اصطفّ في أحدهما كما كنتَ تريد؟. إننا في حاجة أكيدة لإرساء الميزان الرباني حتى تأخذ القضايا والمسائل والمواقف والتصرفات مواقعها، فلا تتضخم عندنا القضايا الثانوية ذلك التضخم الذي نعيشه حتى أصبح الولاء والبراء يكاد يرتكز على الموقف من العودة ، أو في موقف مد اليد من عدمه.


4 - هل تفلح منظمة المهجرين الوليدة في مغادرة المنطق الإجرائي؟ :


هذا ما كتبته في وقت سابق قاصدا به حركة النهضة بالدرجة الأولى ، فهل بعث هذه المنظمة يغيّر من الإشكال شيئا ؟

لا بطبيعة الحال ، ولكن نجاح هذه المنظمة الوليدة في شقّ الطريق السليم لعملها قد يؤثر إيجابا على حركة النهضة وعلى غيرها. إن مشكل حركة النهضة وكافة مكونات المجتمع السياسي سيبقى يتمظهرعندهم سلبيا هذا الإشكال - إن لم يكن في موضوع العودة - ففي القضايا الأخرى المطروحة على هذه الكيانات .

إن قضية العودة بالنسبة للمنظمة الوليدة ، ليست هي قضية المشروع الإسلامي كما هو بالنسبة لحركة النهضة كما رأينا ، ولكن هي في حقيقتها قضية وضع عام في بلدنا ، كما يعيشه ويعبّر عليه جمهورها الشعبي ، وليس كما يعيشه ويعبر عليه نخبها ، لا العلمانيية منها ولا الإسلامية ، فهل تفلح المنظمة أن تشق طريقها في هذا الإتجاه؟

ليس الأمر سهلا ، وسيحتاج ولا شك إلى التعاطي معه بالمنطق الإجرائي ، ولكن في نفس الوقت سيحتاج إلى منطق آخر فهل تتوفق إليه؟

لعله يتيسر لنا التعرّض إلى شيء من ذلك في الحلقة القادمة إن شاء الله .

---------
يتبع


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، المنظمة الدولية للمهجرين التونسيين، هجرة، غربة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-07-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تأملات في ركن الصيام
  نحو توحيد التونسيين وترشيد اختلافاتهم(3)
  نحو توحيد التونسيين وترشيد اختلافاتهم (2)
  نحو توحيد التونسيين وترشيد اختلافاتهم (1)
  الإعلان عن مبادرة نحو مشروع شعبي أهلي ومدني لمواصلة مشوار الثورة
  أحداث غزة في المدى المباشر والقريب هل أحداث غزة محرقة أم صمود ومقاومة؟ (1-2)
  من أجل التأسيس لنصرة غزة القسم الأول : أحداث غزة في المدى المباشر والقريب
  من أجل ترشيد قضايا العودة والسياسة (3) هدية إلى الشيخ راشد الغنوشي(*)
  من أجل التأسيس لنصرة غزة في المنهجية (3 -4)
  من أجل التأسيس لنصرة غزة في المنهجية (1 -2)
  من أجل التأسيس لنصرة غزة هل انتهت أحداث غزة ؟ -3-
  من أجل التأسيس لنصرة غزة هل انتهت أحداث غزة ؟ -2-
  من أجل التأسيس لنصرة غزة هل انتهت أحداث غزة ؟ -1-
  كلمة الجمهور بمناسبة انتصار غزة (3-4-5)
  كلمة الجمهور بمناسبة انتصار غزة (تمهيد-1-2)
  من أجل ترشيد قضايا العودة والسياسة (2) لقد آن الأوان لتحرير قضايا العودة والسياسة من المنطق الإجرائي
  من أجل ترشيد قضايا العودة والسياسة (1) حول مؤتمر المهجّرين التونسيين

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سحر الصيدلي، حاتم الصولي، رأفت صلاح الدين، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - صالح المازقي، جمال عرفة، د - المنجي الكعبي، أحمد الغريب، د. أحمد بشير، نادية سعد، صالح النعامي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مصطفي زهران، محمد أحمد عزوز، أحمد ملحم، ماهر عدنان قنديل، حميدة الطيلوش، سلوى المغربي، صفاء العراقي، د. محمد مورو ، سفيان عبد الكافي، د. صلاح عودة الله ، فهمي شراب، رافد العزاوي، عبد الله الفقير، محمود سلطان، خالد الجاف ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سيدة محمود محمد، بسمة منصور، منجي باكير، ابتسام سعد، مجدى داود، د- هاني ابوالفتوح، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، الهيثم زعفان، عراق المطيري، محمد إبراهيم مبروك، إسراء أبو رمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الغني مزوز، حسن الطرابلسي، العادل السمعلي، أحمد النعيمي، د - مضاوي الرشيد، د- جابر قميحة، طلال قسومي، كمال حبيب، يزيد بن الحسين، د. محمد عمارة ، عبد الله زيدان، سامر أبو رمان ، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود صافي ، محمد عمر غرس الله، فتحي الزغل، سامح لطف الله، أنس الشابي، د- محمود علي عريقات، د- محمد رحال، محمد اسعد بيوض التميمي، محرر "بوابتي"، أحمد الحباسي، معتز الجعبري، منى محروس، صلاح المختار، فراس جعفر ابورمان، د - محمد عباس المصرى، رافع القارصي، محمد شمام ، د. خالد الطراولي ، صفاء العربي، د - غالب الفريجات، عصام كرم الطوخى ، د- هاني السباعي، محمد العيادي، يحيي البوليني، رشيد السيد أحمد، حسن عثمان، إيمى الأشقر، المولدي الفرجاني، عدنان المنصر، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد الياسين، أبو سمية، حسني إبراهيم عبد العظيم، د.محمد فتحي عبد العال، سعود السبعاني، عمر غازي، عبد الرزاق قيراط ، أحمد بوادي، فوزي مسعود ، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد بن موسى الشريف ، عزيز العرباوي، جاسم الرصيف، محمد تاج الدين الطيبي، فاطمة حافظ ، د - شاكر الحوكي ، حمدى شفيق ، سوسن مسعود، د. عبد الآله المالكي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، تونسي، ياسين أحمد، كريم فارق، وائل بنجدو، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد سعد أبو العزم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد الطرابلسي، أ.د. مصطفى رجب، د. نهى قاطرجي ، د - محمد بنيعيش، سيد السباعي، صلاح الحريري، الهادي المثلوثي، محمود فاروق سيد شعبان، د - مصطفى فهمي، د.ليلى بيومي ، فاطمة عبد الرءوف، د. الحسيني إسماعيل ، الناصر الرقيق، إيمان القدوسي، إياد محمود حسين ، خبَّاب بن مروان الحمد، حسن الحسن، علي الكاش، كريم السليتي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مصطفى منيغ، سلام الشماع، فتحي العابد، محمود طرشوبي، د. طارق عبد الحليم، د. الشاهد البوشيخي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عواطف منصور، فتحـي قاره بيبـان، أشرف إبراهيم حجاج، د - احمد عبدالحميد غراب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. نانسي أبو الفتوح، هناء سلامة، د - الضاوي خوالدية، شيرين حامد فهمي ، د. محمد يحيى ، رضا الدبّابي، مراد قميزة، علي عبد العال، رمضان حينوني، صباح الموسوي ، الشهيد سيد قطب،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة