تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

واجب المسلمين نحو دعاة العلمانية وغيرهم

كاتب المقال أحمد النعيمي    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Ahmeeedasd@googlemail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


انتشرت وراجت بيننا نحن المسلمين كثير من الأفكار التي لا أصل لها في ديننا، وساعد على انتشارها المستغربين من أولاد المسلمين من حكام وأدباء ومفكرين، وسط سكوت العلماء والكتاب عن إنكارها ومحاولة ابتعادهم، وتقوقعهم على أنفسهم، حتى وصل الأمر بالكثير منا إلا أن يتقبل هذه الأفكار، التي لبسها علينا هؤلاء الحاقدون على الإسلام – تلامذة المستشرقين – العاملين على تشويه الدين والطعن فيه، واستغلال أي فرصة من أجل هجومهم على الإسلام ومحاولة لصق الجهل والتخلف بالمسلمين، كما رأينا كيف كان هجومهم العنيف على حجاب المرأة المسلمة ووقوفهم إلى جانب المستهزئين بدين الله ودفاعهم عنهم، و سعيهم إلى نشر أفكار الغرب الانحلالية في مجتمعنا المسلم وتغريب أبنائه وإبعادهم عن الهدف الذي وجدوا من أجله على وجه الأرض، وهو عبادة الله تعالى وطاعته والتزام سنة رسوله عليه أفضل الصلاة والسلام، يقول عز وجل : " وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ " الذاريات 56.

ومن هذه الأفكار التي راجت بيننا، مقولة : " أن الإيمان بالقلب وليس بالمظهر "، ومقولة : " هذا متدين وهذا غير متدين " ومقوله : " هذا كاتب إسلامي وهذا كاتب علماني "، وأصبح كثير منا يتصرف تصرفات منافيةً لعاداتنا وتقاليدنا، وإذا ما أنكرت عليه تصرفه هذه يقول لك " المهم أن الإيمان في القلب "، واذكر أن واحداً من معارفي كان يطيل شعره، ثم يفرقه بالنصف، ويلبس بنطالاً ضيقاً وبلوزة بدي، لتعرض مفاتن صدره وتظهر عضلاته المفتولة، أما عن مشيته فلا تحس فيها أي نوع من الرجولة، بل يخيّل إليك أن من يمشي أمامك هو فتاة وليس شاباً مكتمل الرجولة، حتى إنك إذا مشيت معه شعرت بالخجل والعار، أقول لو رأى أسامة ابن السابعة عشرة أمثال هؤلاء، ماذا سيقول !؟ وهل هؤلاء فعلاً مؤهلون لكي يكونوا قادة كأسامة !؟

نصحته بأن : هذا التصرف لا يليق بشاب، وإن مظهر الإنسان يعكس حقيقة ما يحمل من أفكار، وإن لباس الشخص هي مرآة لنفسه، فما كان منه إلا أن قال لي : أنه لا يقصد التشبه بالنساء، وليس مهماً المظهر، المهم أن الإيمان في القلب، سبحان الله ؛ الرسول عليه الصلاة والسلام، لعن المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال، ثم نخالف قول رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حجتنا في هذا، المقولة التي راجت عند كثير منا، بينما يقول الله لنا : " وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً " الأحزاب 36، فمن الأولى بالإتباع حكم الله أم الشاذين من الغرب !؟، ومن هذا الأمثلة والنماذج العشرات.

فهل حقيقة أن الإيمان في القلب فقط ؟ وهل اكتفاء الإنسان بإيمان قلبه كافياً لان يصل به إلى طريق الجنة ؟ وما هي حقيقة الإيمان ؟ وكيف عرفها لنا القران الكريم ورسوله – صلى الله عليه وسلم – ؟ وكيف طبقها صحابته وسلفنا الصالح ؟ وما هي أقوال العلماء في الإيمان ؟

نقول : إن الآيات القرآنية جاءت لتربط الإيمان مع العمل، وورد في أكثر من موضع أن عمل الصالحات هو السبيل والطريق الوحيد إلى الجنة، ولا يقبل هذا العمل إلا من المؤمن، والمؤمن فقط، يقول الله تعالى : " وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَـئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيراً " النساء 124، ويقول عز وجل : " وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْماً وَلَا هَضْماً " طه 112، ويقول في موضع آخر : " مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ " غافر 40، وغيرها من الآيات، النحل 97، الإسراء 19، الأنبياء 94، وفي السنة النبوية الشريفة جاءت الأحاديث لتؤكد أن الإيمان شعب كثيرة أفضلها قول لا اله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى من الطريق : (( الإيمان بِضْعٌ وستون أو بضع وسبعون شعبة، أفضلها قول لا إله إلا اللّه، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شُعْبَة من الإيمان )) متفق عليه، وأما علمائنا فقد عرفوا الإيمان : " الإيمان هو ما وقر في القلب وصدقه اللسان، وعملت به الجوارح "، ويقول الشافعي – رحمه الله – : " وكان الإجماع من الصحابة والتابعين ومن بعدهم وممن ادركناهم يقولون : (( الإيمان قول وعمل ونية، لا يجزي واحد من ثلاث إلا بالآخر )) " كتاب الأم 8 / 161، وقال البخاري – رحمه الله - : " هو قول وفعل "، وفصل الإمام ابن حجر العسقلاني صاحب كتاب فتح الباري في شرح صحيح البخاري قول من قال بهذا من علمائنا : " وَمَا نُقِلَ عَنْ السَّلَف صَرَّحَ بِهِ عَبْد الرَّزَّاق فِي مُصَنَّفه عَنْ سُفْيَان الثَّوْرِيّ وَمَالِك بْن أَنَس وَالْأَوْزَاعِيّ وَابْن جُرَيْجٍ وَمَعْمَر وَغَيْرهمْ، وَهَؤُلَاءِ فُقَهَاء الْأَمْصَار فِي عَصْرهمْ. وَكَذَا نَقَلَهُ أَبُو الْقَاسِم اللَّالِكَائِيّ فِي " كِتَاب السُّنَّة " عَنْ الشَّافِعِيّ وَأَحْمَد بْن حَنْبَل وَإِسْحَاق بْن رَاهْوَيْةِ وَأَبِي عُبَيْد وَغَيْرهمْ مِنْ الْأَئِمَّة، وَرَوَى بِسَنَدِهِ الصَّحِيح عَنْ الْبُخَارِيّ قَالَ : لَقِيت أَكْثَر مِنْ أَلْف رَجُل مِنْ الْعُلَمَاء بِالْأَمْصَارِ فَمَا رَأَيْت أَحَدًا مِنْهُمْ يَخْتَلِف فِي أَنَّ الْإِيمَان قَوْل وَعَمَل "، ويضيف مؤكداً إجماع الصحابة والتابعين على أن الإيمان نية وقول وفعل : " وَأَطْنَبَ اِبْن أَبِي حَاتِم وَاللَّالِكَائِيّ فِي نَقْل ذَلِكَ بِالْأَسَانِيدِ عَنْ جَمْع كَثِير مِنْ الصَّحَابَة وَالتَّابِعِينَ وَكُلّ مَنْ يَدُور عَلَيْهِ الْإِجْمَاع مِنْ الصَّحَابَة وَالتَّابِعِينَ. وَحَكَاهُ فُضَيْل بْن عِيَاض وَوَكِيع عَنْ أَهْل السُّنَّة وَالْجَمَاعَة "، ثم يذكر استدلال الشافعي فيقول : " وَقَدْ اِسْتَدَلَّ الشَّافِعِيّ وَأَحْمَد وَغَيْرهمَا عَلَى أَنَّ الْأَعْمَال تَدْخُل فِي الْإِيمَان بِهَذِهِ الْآيَة ( وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّه - إِلَى قَوْله - دِين الْقَيِّمَة ) قَالَ الشَّافِعِيّ : لَيْسَ عَلَيْهِمْ أَحَجّ مِنْ هَذِهِ الْآيَة. أَخْرَجَهُ الْخَلَّال فِي كِتَاب السُّنَّة ". فتح الباري ج1 / 45 وما بعدها.

وبهذا سار رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وصحابته ومن تبعهم بإحسان على هدي أحكام الإسلام، فصنعوا للعالم حضارة لم يشهد لها العالم مثيلاً، وطبقوا العدل بين الناس وانتصفوا للمظلوم واخذوا على يد الظالم واخرجوا الناس من عبادة الأرباب إلى عبادة رب الأرباب، وأما هؤلاء الذين انسلخوا عن عقيدتهم وانحرفوا عن أحكام الإسلام وبهرتم انحلالية الغرب، وعملوا على نشر الفاحشة في المجتمع المسلم، فحالهم : " إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى " النجم 23، وما دام أنه قد جاءنا من الله نور وبرهان، فلماذا نحيد ونعدل بعدها إلى من اتخذ إلهه هواه، وأضله الله على علم ؟

*************


والمسالة الأخرى التي يجب أن نتطرق لها : وهي أننا نرى كثيراً منا يتحين أخطاء أشخاص درسوا العلوم الشرعية، لكي يتهجم على الدين، ويُحمل الدين خطأ فلان من الناس، ولسان حاله : " هذا هو الدين فانظروا إلى ما يدعوا إليه.. " وبحجة هذا الخطأ يستغلها فرصة ليسخر من هذا الدين، وليقوم بنشر ما يحمل من انحلالية ودياثة في مجتمعنا المسلم.

فبداية نقول : إن الإنسان خطاء وخير الخطاءون التوابون، لا فرق قي هذا بين إنسان مظهره التدين أو غيره، مع أن الأصل في الإنسان المسلم أن يكون متديناً في جميع أحواله وسكناته، وليس الأمر كما أراد له النصارى الذين جعلوا أمور دينهم مقتصرة على القس، وممارسة الدين عندهم في الكنيسة فقط، وكما يريده لنا أدعياء العلمنة وتلاميذ المستشرقين. وإننا نرتكب خطأ ً بأن نقيس الدين على تصرف أي شخص كائناً من يكون، فإذا أخطأ فرد من الأفراد، فلا يجوز أن نربط خطأه بالدين لأن تصرفات كل شخص تعني الشخص نفسه الذي قام بالخطأ، فمن يخطئ فإنما خطأه على نفسه ولا علاقة للدين به.
وكذلك : فإن هذه الأخطاء لا يجب أن تدفعنا إلى أن نكتفي بجعل الدين في قلوبنا فقط، ولنعلم أن كل واحد منا مطالب بأن يطبق شرائع الدين في كل تصرفاته، وسكناته وحركاته، يقول تعالى " يا أيها الذين امنوا ادخلوا في السلم كافة " البقرة 208، ولا يتم هذا إلا من خلال الأخذ بكل عرى الإسلام وشرائعه، والعمل بجميع أوامره، والانتهاء عن جميع نواهيه، ما استطعنا إلى ذلك سبيلاً، ويتحقق هذا من خلال قيام الفرد المسلم بوضع نفسه تحت أحكام الله تعالى ورسوله – صلى الله عليه وسلم –، ولا يجب أن يكون هناك متدين أو غير متدين بيننا، أو كاتب إسلامي أو غيره، فالأصل في المسلم أن يكون داخلاً في كل جزيئاته تحت حكم الإسلام وفكره ولا شيء غيره، لا كما يحاول هؤلاء المدعين إلى الإسلام أن يروجوا بيننا، أفكار الطاغوت وانحلالية الشيطان وشذوذ الغرب، يقول تعالى : " أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيداً " النساء 60.

*************

ومن هذه الأفكار التي يحاول هؤلاء أن يلصقوها بالمسلمين : "أنهم منغلقين على أنفسهم، وليس لديهم القدرة على التفاعل مع الحضارات التي تعيش معهم في هذا العالم "، لا لشيء إلا ليحاولوا أن يزيدوا المسلم غربة إلى غربة، من بعد أن حاربوه في دينه وحجروا على تفكيره، ومنعوه من التكلم إلا فيما يريد له فراعنة عصرنا !!

ولكن الحقيقة أن هذه الدعاية ليست سوى أكاذيب، فالقران الكريم أول الداعين إلى أعمال الفكر والتفكر في هذا الكون والسير فيه وسبر أغواره، وأكبر دليل على هذا هو تفاعل المسلمين الأوائل مع الحضارات السابقة وأخذهم علومها والاستفادة منها والعمل على تعديل النظريات الخاطئة، وإنشاء نظريات جديدة، مما جعلهم يقدمون للعالم حضارة لم يشهد لها العالم مثيلا ً، وفي وقتنا الحالي هناك الكثير من المسلمين المتفوقين في هذا المضمار ولكن لم يجدوا القاعدة التي تحوي هذا الإبداع والتي تعمل على انطلاقه وتدفعه إلى التألق، وإنما اصطدمت هذه العقول بتصرف حكوماتنا العتيدة التي تحارب الإبداع وتسعى لنشر الرذيلة في المجتمع المسلم، وما إن تعلن تلك العقول عن اختراعاتها وإبداعاتها حتى يختفي أصحابها خلف الشمس، ولكنها بالأغلب – أي العقول – تفضل الهجرة للخارج بدل أن يؤول حال صاحبها إلى تلك النهاية المريعة، لتعود ملوثة بالفكر الغربي المنحل، وهذا ما حصل للرئيس العراقي صدام حسين – رحمه الله – الذي قدم بالعلماء وجعل من العراق بلداً علمياً وحضارياً، ولكن قوى الظلام وأتباع الشيطان لم يمهلوه طويلاً، وأعلنوا أنهم سيعيدوا العراق إلى عصور ما قبل الحضارة وهذا ما حصل من خلال تدمير البنية التحتية للبلد وقتل وتشريد آلاف العلماء ً، إذن المشكلة ليست إلا فينا نحن الذين ارتضينا أن يسودنا أمثال هؤلاء العلمانيين ويتحكموا في رقابنا.
نعم ليس هناك أي مشكلة في أن نأخذ من أي حضارة ما يهمنا من أمور دنيانا من علم وصناعة وتطور وغيره، ولكن عندما تخور معنويات الأمة المسلمة وتضيع هويتها وتنسلخ عن تاريخها وتستهزئ بدينها وتـُُغرب أبنائها فإنها تتفاعل مع الحضارات الأخرى، ولكن تفاعلها تفاعل سلبي ليس إلا، فلا تأخذ من تلك الحضارات إلا انحلالها وشذوذها، وهو الشيء الوحيد الذي استفدناه من تفاعلنا، وشجعنا على هذا التفاعل والتقليد الأعمى العلمانيون من حكام وكتاب ومفكرين أنصاف المجانين.

*************

هذا بالنسبة للجانب الدنيوي من حياتنا، أما بالنسبة للجانب الشرعي والتعبدي منه فإننا نقول : إذا اعتقد الإنسان المسلم أن هناك مبدأ في العالم أفضل من الإسلام، أو اعتقد أن هناك شرعاً غير شرع الله يمكن أن نطبقه فينا، أو اعتقد أن الرسول لم يبلغ أحكام هذا الدين، أو اعتقد أننا نحتاج إلى شرع غير هذا الشرع ليكمل ما نقص من ديننا، أو عمل على الدعوة لهذا، أو طبقه، فيجب عليه أن يعيد النظر في إيمانه ويجدد إسلامه ويستغفر الله ويرجع عن انحرافه وضلاله، يقول تعالى : " وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَآئِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ " الأنعام 121، ويقول تعالى : " فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً " النساء 65.

*************

هذه بعض من الأفكار التي يروج لها دعاة العلمانية والتي هي بعيدة كل البعد عن تعاليم ديننا وتخالف أحكامه، وتستهزئ بآيات الله وسنة رسوله وتسخر من أتباعها، ولذا وجب علينا جميعاً أن نقوم بردها في وجوه أصحابها، ونعمد إلى قص ألسنتهم بإيّ شكل من الأشكال، بل إننا مطالبون بأن نعمل جميعاً على مجاهدتهم، فمن استطاع أن يجاهدهم بيده فليفعل، ومن استطاع أن يجاهدهم بلسانه فالمجال مفتوح على أوسع أبوابه من قنوات وصحف ومواقع، فلنستخدم هذا العلم من أجل التخلص منهم ومحاربتهم عبر المواقع جميعها، فمن عجز عن هذا كله فلينكر ولو بقلبه فإن ذلك اضعف الإيمان، وقد جاء في الحديث : " مَا مِنْ نَبِيٍّ بَعَثَهُ اللَّهُ فِي أُمَّةٍ قَبْلِي إِلَّا كَانَ لَهُ مِنْ أُمَّتِهِ حَوَارِيُّونَ وَأَصْحَابٌ يَأْخُذُونَ بِسُنَّتِهِ وَيَقْتَدُونَ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِنَّهَا تَخْلُفُ مِنْ بَعْدِهِمْ خُلُوفٌ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ وَيَفْعَلُونَ مَا لَا يُؤْمَرُونَ فَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِيَدِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ وَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِلِسَانِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ وَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِقَلْبِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَيْسَ وَرَاءَ ذَلِكَ مِنْ الْإِيمَانِ حَبَّةُ خَرْدَلٍ " رواه مسلم، ولنعلم أن سكوتنا عنهم سيزيد المجتمع المسلم غربة وابتعاداً عن أحكام دينه، فإن كنا أمة الإسلام أمة الخير أمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وجب علينا أن نرميهم جميعاً عن قوس واحدة، ولا نقول إننا لن نغير من الواقع شيئاً، ولكن بإذن الله فإن التغير سهل وما علينا إلا أن نبدأ به، والله هو القادر على رد كيدهم إلى نحورهم " إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ " الرعد 11، والدين ليس حكراً على أحد : " وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ".

والعاقبة للمتقين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

علمانية، تغريب، حداثة، غزو فكري، غزو إعلامي، تغيير مناهج، وسائل إعلام، تنويريون، عقلانية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-07-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "إيران كيت" متجددة ... اوباما – خامنئي
  الولي الفقيه .... عارياً !!!
  هل يستفيد أدعياء الوسطية من أحداث مصر!!
  ما ضرهم.. لو هتفوا!!
  اصمتوا أبناء "سايكس بيكو" أو ردوا على غولد!!
  آية الله مرسي !!
  جمعة " البراءة من المعارضة"
  بعد إعطائها الضوء الأخضر لـ"نصر الله" باجتياح سوريا المنظومة الإرهابية في العراء!!
  المنظومة الإرهابية والعودة إلى جنيف.. فحذاري يا معارضة الخارج!!
  الهدف الخفي من ضربات يهود للأسد، وما هكذا تورد الإبل يا بعضهم!!
  "نصر اللات" متفاخراً!!
  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!
  لا أمل في إصلاح سموكم ولا فخامتكم!!
  الخداع الفرنسي والبريطاني.. والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!
  بعد مؤتمر روما يجب على الشعب السوري أن يقول كلمته!!
  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!
  على خلفية تصريحات كارني وجلعاد.. عن أي ممانعة يتحدثون!!
  مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!
  يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!
  الأسد وخطاب التجييش!!
  رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!
  بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا: إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!
  إيران إذ تعترض..!!
  الأسد يستجدي للبقاء في السلطة!!
  الأسد أراد نقل إرهابه إلى لبنان.. وقد فعل!!
  المنظومة الإرهابية إلى مالي!!
  نجاد وعقدة الإمام المهدي!!
  إيران.. نهاية الخداع!!
  إشراك إيران في الأزمة السورية مطلب أمريكي!!
  ماذا عمل مرسي في السعودية!! ولماذا سيذهب إلى إيران!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد تاج الدين الطيبي، محمد الطرابلسي، د. أحمد محمد سليمان، د- هاني السباعي، أحمد ملحم، فاطمة حافظ ، أشرف إبراهيم حجاج، كريم فارق، عبد الرزاق قيراط ، محمد شمام ، عصام كرم الطوخى ، د. الشاهد البوشيخي، سيد السباعي، د- جابر قميحة، نادية سعد، سلوى المغربي، د. محمد مورو ، سحر الصيدلي، إسراء أبو رمان، د. خالد الطراولي ، الهيثم زعفان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. صلاح عودة الله ، محمود طرشوبي، عمر غازي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسن الطرابلسي، مصطفي زهران، أحمد الحباسي، فهمي شراب، طلال قسومي، شيرين حامد فهمي ، صلاح الحريري، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - الضاوي خوالدية، عدنان المنصر، سفيان عبد الكافي، د - أبو يعرب المرزوقي، فوزي مسعود ، عبد الغني مزوز، أبو سمية، د. محمد يحيى ، رافد العزاوي، د - احمد عبدالحميد غراب، رأفت صلاح الدين، العادل السمعلي، د- هاني ابوالفتوح، معتز الجعبري، عبد الله زيدان، خبَّاب بن مروان الحمد، أنس الشابي، د- محمد رحال، وائل بنجدو، عراق المطيري، عزيز العرباوي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد النعيمي، رضا الدبّابي، محمد عمر غرس الله، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافع القارصي، إيمى الأشقر، رمضان حينوني، صباح الموسوي ، بسمة منصور، سعود السبعاني، د - محمد سعد أبو العزم، د - محمد بنيعيش، حسن عثمان، د- محمود علي عريقات، حسني إبراهيم عبد العظيم، إياد محمود حسين ، جمال عرفة، أ.د. مصطفى رجب، يزيد بن الحسين، د. نانسي أبو الفتوح، فتحي العابد، سلام الشماع، محمد اسعد بيوض التميمي، فراس جعفر ابورمان، حاتم الصولي، علي عبد العال، د. جعفر شيخ إدريس ، يحيي البوليني، إيمان القدوسي، فاطمة عبد الرءوف، سامح لطف الله، ابتسام سعد، أحمد بوادي، حميدة الطيلوش، هناء سلامة، د - صالح المازقي، محمد أحمد عزوز، سامر أبو رمان ، د. عبد الآله المالكي، محمود فاروق سيد شعبان، مصطفى منيغ، د - محمد بن موسى الشريف ، د.محمد فتحي عبد العال، حسن الحسن، د. مصطفى يوسف اللداوي، سيدة محمود محمد، كريم السليتي، منى محروس، صفاء العراقي، د - شاكر الحوكي ، صفاء العربي، د. أحمد بشير، محمود صافي ، منجي باكير، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. محمد عمارة ، د. الحسيني إسماعيل ، ياسين أحمد، د - مصطفى فهمي، علي الكاش، مراد قميزة، د - المنجي الكعبي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - عادل رضا، أحمد الغريب، د. طارق عبد الحليم، تونسي، حمدى شفيق ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، كمال حبيب، الشهيد سيد قطب، سوسن مسعود، مجدى داود، ماهر عدنان قنديل، رحاب اسعد بيوض التميمي، محرر "بوابتي"، خالد الجاف ، الناصر الرقيق، صالح النعامي ، محمد العيادي، عواطف منصور، محمد إبراهيم مبروك، عبد الله الفقير، الهادي المثلوثي، جاسم الرصيف، المولدي الفرجاني، فتحـي قاره بيبـان، د. نهى قاطرجي ، محمد الياسين، فتحي الزغل، رشيد السيد أحمد، د - مضاوي الرشيد، د.ليلى بيومي ، د - محمد عباس المصرى، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - غالب الفريجات، محمود سلطان، صلاح المختار،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة