تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

السلطة الديكتاتورية الفلسطينية... تحارب الفكر والكلمة

كاتب المقال احمد ملحم - فلسطين    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مع مرور الأيام تشتد حملة الاختطاف والاعتقال التي تقوم بها أجهزة عباس الأمنية، مع استهداف قوي وغير مسبوق للمفكرين والعلماء والصحفيين واصحاب الاراء السياسية ، وهذا يعتبر مؤشر خطير يوحي الى اي مدى وصلت اليه حرية الراي والتعبير والفكر في الضفة الغربية، بالاضافة الى مدى الضررالسياسي الذي تلحقه تلك التصرفات في نجاح دعوات الحوار الوطني، الذي ما زال بعيدا نتيجة للضغوط الصهيوامريكية، وعدم قدرة عباس في الخروج عن تلك الاوامر والاملاءات الاجنبية، وبالتالي فأن الايام القادمة ربما تحمل تصعيد اكثر خطورة من الان اذا ما استمرت تلك السياسات على ارض الواقع.

يعود الى الذاكرة ملف الاعتقال السياسي والفكري في سجون السلطة، حيث تعتبر تلك الاعتقالات ، مثار جدل منذ قدوم السلطة الفلسطينية عبر اوسلو الاسود، حيث انتهجته السلطة الفلسطينية واجهزتها الامنية كأسلوب وسلوك يومي للرد على معارضيها من اي اتجاه كانوا، متبعين بذلك سياسة تكميم الافواه في محاولة للقضاء على اي صوت معارض لسياسات السلطة وسلوكياتها اليومية، اضافة الى اعتقال المجاهدين من مقاومي الفصائل المسلحة، وهناك مئات القصص المروية عن اساليب التعذيب والاهانة واحيانا القتل في سجون السلطة الفلسطينية ، والتي يشهد عليها العالم، حيث بلغت ارقاماً قياسية في بعض الاوقات، وكان اخر تلك الجرائم اغتيال الشهيد مجد البرغوثي قبل اشهر.

وقد يقول البعض ان هذه الاعتقالات قد تكون كردة فعل ، ومن باب المناكفة السياسية مع حركة حماس، ولكن مع قليل من التدقيق نلاحظ ان هذا الكلام غير سليم بتاتاً، فجل الاعتقالات التي تمت مؤخراً طالت علماء، ورجال دين، وممثلي الشعب الفلسطيني من حركة حماس ومنهم مستقلين، وصحافيين لمختلف وسائل الاعلام المحلية والعربية، ناهيك عن طلبة الجامعات ، ومقاومي الجهاد الاسلامي وحركة حماس ايضاً.

وبهذا يتضح جليا مدى السياسة البشعة التي ترتكبها سلطة رام الله واجهزتها الامنية، بانتهاجها الاعتقال السياسي والفكري كوسيلة متأصلة في سلوكياتها ضد افراد الشعب الفلسطيني، لما يرافق ذلك الاعتقال من اعتدء صارخ على حرية الرأي والتعبير، ومن اعتداء على كرامة وانسانية وحياة المختطفين، وليس هذا وحسب بل انه احيانا يصل الى درجة اخد زمام المبادرة من قوات الاحتلال، والقيام بالاعتقالات نيابة عنه،

وبالتالي فأن سياسة الاعتقال السياسي التي تقوم بها الاجهزة الامنية في الضفة الغربية، تهدف اولا الى حماية امن اسرائيل وذلك بالتعرض الى مقاومي الفصائل المسلحة وبالذات مقاومي الجهاد الاسلامي وحركة حماس وهو ما دعا الحركة الى التعبير عن غضبها مؤخرا من تلك الاعتقالات مهددة بنفس الوقت من تكرار تجربة غزة، بالاضافة الى ان سياسة السلطة المبنية على الدكتاتورية لا تستطيع سماع كلمة مناهضة لسياساتها التطبيعية المهرولة مع اسرائيل، لذلك لا نستغرب الكم الهائل للصحفيين المختطفين كمراسل الجزيرة نت، ومدير تلفزيون الامل في بيت لحم، والصحفي مصطفى صبري الذي تعرض الى الضرب في مقرات المخابرات... وغيرهم الكثير.


ولم تتوقف هذه الحملة الشرسة عند ذلك بل وصلت الى ملاحقة علماء الامة ومفكريها وممثلي الشعب الفلسطيني الذي اختارهم كممثلين له في المجالس البلدية والقروية، لتفضح مدى الهمجية والسوقية التي تتعامل بها تلك الاجهزة الامنية مع الشعب الفلسطيني ومنجزاته وخيرة ابنائه، وخير دليل على ذلك الاقتحام البشع والهمجي لمنزل البروفيسور عبد الستار قاسم ليلاً، والذي تعرض سابقأ للخطف اكثر من مرة على ايدي الاجهزة الامنية، بل تعرض للاغتيال واطلاق النار عليه، وحرق منزله وسيارته ايضا، وذلك لاراءه السياسية وكلمات يؤمن بها ودفع ثمنها غالياً ، كلمات يخطها على الصحف المحلية ومواقع الانترنت لا اكثر"فأي امة جاهلة نحن"، وكذلك الاقتحام الهمجي لمقر رئيس رابطة علماء فلسطين سابقا، الشيخ النائب حامد البيتاوي وتدمير مكتبه وسرقة اثاثه، اضافة الى اعتقال اكثر من عشرة اكاديمين بدرجة الدكتوراة من جامعة النجاح كان اخرهم،الدكتورالنائب محمد غزال والدكتور فريد ابو ضهير،والدكتور رائد نعيرات..القائمة تطول


وازاء ذلك التصعيد الغير مسبوق من قبل، والذي ترافق مع دعوة عباس من القاهرة لبدء الحوار الوطني فأن هذا التناقض يدل على ان قرار الحوار الوطني والبدء به ليس قراراً فلسطينياً يمكن ان يتخذه عباس بحرية، بل هو قرار دايتوني بحت، لا يمكن ان يخرج الى ارض الواقع دون ان يوقع عليه كيث دايتون رئيس السلطة الفلسطينية الجديد، لذلك فأن الامور يجب ان تكون اكثر وضوحا للجميع، بمعنى ان يقف الشعب الفلسطيني على مجريات الامور ويدرك من هو الغير قادر على الخروج من العباءة الاجنبية وغير قادر على بدء الحوار، اضافة الى ان المشهد الفلسطيني وتطوراته يحتاج الى وقفة شجاعة وقوية غير متحيزة من قبل الفصائل الفلسطينية وخاصة المنطوية تحت منظمة التحرير المهترئة، لتشكف الامور وتوضع النقاط على الحروف امام شعبها.


وبالنهاية فأن الحملة الامنية الاخيرة في الضفة الغربية، والتي رسمت في مقرات الشاباك والشين بيت، واشرف عليها الصهيوني كيث دايتون، والذي يعد الاعتقال السياسي والفكري احد فصولها.. فأنها تشير الى اي مدى ذهبت اليه السلطة الفلسطينية في الانزلاق للحضن الصهيو امريكي، وانه اصبح لا مجال للعودة عن ذلك، وان السلطة اصبحت تقوم بدور الوكيل عن قوات الاحتلال الصهيوني في تخريب منجزات الشعب الفلسطيني، وملاحقة فكر المقاومة وابناءه المقاومين والذهاب بعيدا عن اهداف الشعب الفلسطيني، اضافة الى وقوع الاراضي الفلسطينية بشعبها وحجرها وشجرها تحت اوامر كيث دايتون كشكل من اشكال الوصاية الامنية الجديدة، وبالتالي فأن هذه الممارسات والسلوكيات السلطوية لن تمر هكذا على الشعب الفلسطيني ، بل سينجم عنها مواقف واحداث جسام من شأنها ان تعيد رسم الخريطة السياسية الفلسطينية والعربية من جديد لصالح الشعب الفلسطيني ومبادئه الاصيلة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

السلطة الفلسطينية، سلطة رام الله، الضفة الغربية، حرية التعبير، فلسطين،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-06-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  نعم ...لُتحل السلطة
  وتحقق الوعد
  ذات فجر عانقت بها وطن
  عابرون
  كهنة الانتهازية بانتظار غنيمتهم
  قنبلة صنعت جنوناً... القادم اخطر
  القدومي يتهم محمود عباس بالتخطيط لقتل عرفات
  بابا والاربعين حرامي ليسوا قادة سلام
  صباحات الى غسان كنفاني
  تسول ورسالة... وحوار فاشل
  السلطة الديكتاتورية الفلسطينية... تحارب الفكر والكلمة
  لنكتب لنصرخ لنثور: "سري سمور" لست وحدك
  "غربان البين" يحكمون إقطاعية
  تهافت في ذكرى النكبة
  الذكرى السنوية الاولى لأغتيال الشهيد هاني الكعبي القائد العام لكتائب شهداء الاقصى في الضفة الغربية
  مشاهد نيسانية... تضج بالخيانة
  استقالة مريبة وملفات مفخخة
  حوار اخر لن ينجح
  إفرازات ما بعد الحرب
  ملفات ما بعد الحرب الملف الأول: المقاومة
  حرب غزة... التقاء مصالح
  جميعهم خونة... جميعهم قتلة
  خيانة متأصلة... منذ الأبد والى الأبد
  غزة... أنا معك
  دياب العلي... وحديث في الخيانة
  عبد الرحمن... غباء أم استغباء
  محمود رضا عباس... فرعون هذا الزمان
  الشيخ احمد ياسين ونظرته لاتفاقية اوسلو
  فيلم "فتح لاند" ... توثيق للخيانة
  بين الضفة والقطاع... تناقضات وطن

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
إسراء أبو رمان، كمال حبيب، الهادي المثلوثي، رافع القارصي، د- هاني السباعي، د - صالح المازقي، د. نانسي أبو الفتوح، د - محمد بن موسى الشريف ، منجي باكير، مصطفى منيغ، منى محروس، رمضان حينوني، محمد العيادي، فهمي شراب، عبد الله زيدان، صلاح الحريري، د. محمد يحيى ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رأفت صلاح الدين، الشهيد سيد قطب، سعود السبعاني، د. نهى قاطرجي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد الغريب، ماهر عدنان قنديل، يزيد بن الحسين، د - شاكر الحوكي ، د.محمد فتحي عبد العال، د - غالب الفريجات، سوسن مسعود، صالح النعامي ، كريم فارق، أحمد الحباسي، جاسم الرصيف، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مجدى داود، رضا الدبّابي، معتز الجعبري، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حميدة الطيلوش، محمد الطرابلسي، حسن عثمان، سامر أبو رمان ، حسن الحسن، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود طرشوبي، ابتسام سعد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صباح الموسوي ، وائل بنجدو، محمد تاج الدين الطيبي، د - الضاوي خوالدية، صلاح المختار، د - محمد بنيعيش، سلام الشماع، هناء سلامة، الناصر الرقيق، سامح لطف الله، خبَّاب بن مروان الحمد، د. عادل محمد عايش الأسطل، علي الكاش، رحاب اسعد بيوض التميمي، محرر "بوابتي"، رافد العزاوي، يحيي البوليني، محمد شمام ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فوزي مسعود ، فتحي الزغل، فاطمة حافظ ، د- محمود علي عريقات، د - أبو يعرب المرزوقي، عراق المطيري، حسن الطرابلسي، كريم السليتي، عبد الله الفقير، د - المنجي الكعبي، بسمة منصور، د. محمد عمارة ، د. أحمد محمد سليمان، عواطف منصور، مراد قميزة، د. طارق عبد الحليم، د. محمد مورو ، محمود صافي ، أحمد النعيمي، عبد الغني مزوز، عبد الرزاق قيراط ، عمر غازي، سيدة محمود محمد، د. أحمد بشير، د - مضاوي الرشيد، فاطمة عبد الرءوف، د. خالد الطراولي ، إيمان القدوسي، عصام كرم الطوخى ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عزيز العرباوي، د. عبد الآله المالكي، محمد الياسين، د- هاني ابوالفتوح، د - محمد عباس المصرى، إيمى الأشقر، رشيد السيد أحمد، نادية سعد، أحمد بوادي، علي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، محمود سلطان، د.ليلى بيومي ، محمود فاروق سيد شعبان، د - احمد عبدالحميد غراب، حاتم الصولي، فتحي العابد، د- محمد رحال، إياد محمود حسين ، أنس الشابي، حمدى شفيق ، سحر الصيدلي، أ.د. مصطفى رجب، تونسي، سلوى المغربي، أبو سمية، سفيان عبد الكافي، ياسين أحمد، طلال قسومي، فراس جعفر ابورمان، صفاء العربي، د. صلاح عودة الله ، أشرف إبراهيم حجاج، محمد إبراهيم مبروك، د - محمد سعد أبو العزم، المولدي الفرجاني، شيرين حامد فهمي ، مصطفي زهران، العادل السمعلي، جمال عرفة، د - مصطفى فهمي، عدنان المنصر، د. الحسيني إسماعيل ، خالد الجاف ، د- جابر قميحة، الهيثم زعفان، د. الشاهد البوشيخي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. جعفر شيخ إدريس ، صفاء العراقي، سيد السباعي، محمد أحمد عزوز، محمد عمر غرس الله، أحمد ملحم،
أحدث الردود
تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة