تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أنصاف المجانين.. وليد رباح نموذجاً

كاتب المقال أحمد النعيمي    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Ahmeeedasd@googlemail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لم يكن مستغرباً أبداً موقف الرئيس الفرنسي من الكلمات النتنة التي أخرجها فاه وسخريته بحجاب المرأة المسلمة ونقابها، ففرنسا الصليبية هي التي حرضت سابقاً على الحملات الصليبية ووجهتها نحو بلاد الإسلام على يد البابا " اورليان الثاني " وفرنسا التي تدعي الديمقراطية – عفوا الانحلالية – والتي تزعم أنها تحترم العقائد ولا تتعدى على الأفكار الشخصية، هي التي منعت الفتيات المسلمات من دخول المدارس وعلى رؤوسهن الحجاب ووافقهم في هذا طنطاوي بيك وأعلن أن هذا الأمر شأن خاص بديمقراطية وانحلالية فرنسا، ولقد صدق الله في توضيح حالهم وبيان حقدهم على أهل الإيمان فقال تعالى : " وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ " البقرة 109.

ولكن الأمر المستغرب أن يدافع عن هذا الصليبي أناس منا يدّعون الإسلام ولا ذنب لهم في هذا إلا أنهم وجدوا أنفسهم أولاداً لأبوين مسلمين، مستغلين هذا الحدث لكي يشهروا أسلحتهم في هجوم عنيف ضد الإسلام متهمين إياه بالظلم وسلب الحريات، كعادتهم التي ساروا عليها كما خطها لهم سلفهم ابن أبي سلول الذين لا هم لهم إلا الإرجاف في المدينة " لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ، لَقَدِ ابْتَغَوُاْ الْفِتْنَةَ مِن قَبْلُ وَقَلَّبُواْ لَكَ الأُمُورَ حَتَّى جَاء الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ " التوبة 47 – 48، فما أن خرجت هذه الكلمات من هذا الصليبي إلا وانبرى المنافقون بأقلامهم للدفاع عنه والسخرية بأحكام الإسلام وتجديد الدعوة إلى انحلال المرأة المسلمة كما هو حال المرأة في دول الغرب.

ومن أنصاف المجانين هؤلاء ؛ أحدهم الذي بدأ مقاله التي حملت عنوان " نعم البرقع استعباد للمرأة واختزال لإنسانيتها " بقوله : " من عشش في عقولهم فهمهم الخاطئ للدين والدنيا معا.. سارعوا إلى تعرية ساركوزي من ملابسه حتى الداخلية منها جزاء وفاقا لما قاله عن فهمه للبرقع النسوي ( الإسلامي) إن صح التعبير.. منهم من عيره بامرأته التي كانت عارضة للأزياء.. وكأني بعرض الأزياء سبة وشتيمة.. ومنهم من وصفه بالكافر والزنديق وتلك تهمة جاهزة ".

بداية ً نقول له: إن أي إنسان يدّعي الإسلام يجب أن يكون مرجعه كتاب الله تعالى وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم – كما جاءت بهذا الكثير من الآيات القرآنية التي تدعونا إلى طاعة الله ورسوله، بل إنها تؤكد لنا أن الأمر الذي حكم به الله ورسوله لا خيرة لنا فيه، وما علينا سوى أن نقول : " سمعنا واطعنا "، " وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً " الأحزاب 36، ولكن للأسف أننا في زمن التبست فيه أكثر أمور ديننا بداهة، خون فيه الأمين واؤتمن فيه الخائن وقام فينا الرويبضة، الذين لا يفقهون من أمور دينهم شيئاً يتحدثون في أمور الإسلام، وهم أشد عداوة ً وأكثرهم نفاقا وًإرجافاً في المدينة، وقد تحدث رسول الله أنه سيأتي " بين يدي الساعة سنين خوادع يخون فيها الأمين، ويؤتمن فيها الخائن، وتنطق الرويبضة في أمر العامة، قيل: وما الرويبضة يا رسول الله ؟ قال : أنه السفيه أو الفويسق أو التافه أو السافل " رواه أحمد وعبد الرزاق وابن ماجة والحاكم والطبراني.

فقضية الحجاب حكمها واضح وبين في القران الكريم، ومن ذلك قوله تعالى : " وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ " النور 31، بينما نجد هذه الرويبضات لا هم لهم إلا تكذيبها والعمل بها تشويهاً وتمزيقاً، وأما جمهور المسلمين فقد اتفقوا على أن جسد المرأة كله عورة، بينما ذهب ابن عباس وابن عمر إلى أن وجه المرأة وكفيها ليسا بعورة، هذه هي أراء أهل السنة في مسألة الحجاب، بل أن زوجات رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وأصحابه – رضوان الله عليهم أجمعين – عندما وصلهن أمر الله ورسوله كان الامتثال من وقته دون اعتراض عليه أو مخالفته، ولم يقلن : " لو كان الأمر كذا لفعلت كذا " الكل يمتثل لما اختاره الله ورسوله دون تلكؤ أو امتعاض.
هذا هو حال النساء المحجبات اللواتي صنعوا لنا رجالاً صاغوا للإنسانية حضارة لم يشهد لها العالم مثيلاً في الالتزام بالأخلاق والقيم والسلوك.

بينما وجدنا – نصف المجنون – يريد أن يصل بنا إلى اتهام من يلتزم بأوامر الله ورسوله ويجتنب نواهيه بأنه معشش في عقله الفهم الخاطئ للإسلام، لا لشيء إلا لأنه قام بالتزام ما طلب الله منه، فإذا لم تفهم ممن عير ساركوزي بزوجته عارضة الأزياء أنه كان يريد أن يلفت الانتباه إلى انحلالية هذا المجتمع الذي يعيش على الدياثة، فماذا ستفهم !؟ غير أن تتهجم على أصحاب الفضيلة والشرف والطهارة وتدعوا أن نصبح مثلهم بقولك : " وكأني بعرض الأزياء سبة وشتيمة " ولم تفهم – وأنّى لك هذا يا نصف مجنون – أن القران هو الذي اتهم أهل الكتاب بالكفر، فهل تريد أن تعترض على آيات القران الكريم وتتهم ما جاء فيها بالكذب والبهتان.
أيها المرجف ! كأني بك لا تفقه من أمور الإسلام شيئاً، فعد أيها العلماني البليد إلى طفل صغير مؤمن يفهمك هذه البدهيات بدلاً من أفكار أسيادك المعششة في عقلك، " وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّى إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِندِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آنِفاً أُوْلَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءهُمْ " محمد 16.
ثم ما علاقة هذا الصليبي الذي يدعي الديمقراطية ويزعم أنه يحترم العقائد ولا يتعدى على الحريات الشخصية، بالحديث عن الحجاب والتهجم على عقيدة يؤمن بها جماهير المسلمين !؟ أم أن هذه الحريات والديمقراطيات المزعومة لا هم لها إلا الدعوة إلى الانحلالية التي بهرت صاحبنا – نصف المجنون – فبات يرى العري وعرض الأزياء أمراً عادياً كحال أي ديوث !؟.


ثم يضيف بعدها : " وللحقيقة فاني فرحت جدا لما قاله ساركوزي.. وتلك أولى المرات التي أقف فيها إلى جانبه ليس وقوفا سياسيا.. فهو لا يختلف كثيرا عن مواقف مضطهدي الشعوب ومتعامي الحقائق.. وإنما موقف حضاري لا اعبأ فيه لما يقوله المتخلفون عن وجوب قهر المرأة واضطهادها... وأسباب حبوري انني مقتنع تماما ان كتم انفاس المرأة ومعاملتها كجارية والغاء انسانيتها واستعبادها هو قرار رجولي خشية ان تنفلت الامور من يده وينسحب البساط من تحت اقدامه خاصة بعد ان تبوأت المرأة في بلدان الغرب وبعض بلدان المشرق العربي مركزا رفيعا ازال الكثير من امتيازات الرجال".

لن أدخل معك في حديث عن نظرة اليهود والنصارى وباقي الأديان إلى المرأة ومعاملتهم لها، ولن أحدثك عن كيفية معاملة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لزوجاته المتحجبات، ولن أفصل لك كيف صنعت النساء الصحابيات المتحجبات جيلاً نقل الإسلام إلى أقاصي الأرض وأخرج الناس من عبادة العباد إلى عباد رب العباد، فأطفئوا نار كسرى وهدموا عرش قيصر، ولن أحدثك كيف كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كالطفل في بيته وكيف كان يقوم بخدمة أهله، ولن أحدثك عن قصة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب وصبره على زوجته أم أولاده، ولن أذكر لك حديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : " خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهله "، ولن أحدثك كذلك عن النساء المتحجبات في هذا الزمان اللواتي يدفعن أولادهن نحو الشهادة دفعاً، فمزقوا شمل الاتحاد السوفيتي وجعلوه أنقاضا، وهم بطريقهم الآن إلى القضاء على دولة الظلم والعدوان بإذن الله، ولن أحدثك عن النساء المحجبات اللاتي أنجبن أبطال غزة وما أدراك ما غزة وما أدراك ما أبطالها !؟، ولن أحدثك عن اعترافات العقلاء في الغرب المنحل وما صوروه لنا عن الضلال والحيرة والضياع الذي يعيشه الغربيون، وليس أشد منه حالاً إلا ما تعيشه أنت أيها الرويبضة، فهذه أمور بات يعرفها الصغير قبل الكبير، ولكن أريد أن أسألك : ما هو الموقف الحضاري الذي تريد أن توصلنا إليه ! أهو العري وعرض الأزياء والدياثة !؟ أم هو الاختلاط والتحلل والضياع !؟ وهل الحفاظ على المرأة درة ً مصونة ً هو كتم لأنفاسها ومعاملتها كجارية ؟ وهل قيادة الرجل لبيته وإدارته له إلغاء لإنسانية المرأة واستعباد لها !؟.

ثم يعود نصف المجنون ليكمل استهزائه بآيات الله واتخاذها هزواً، فيقول : " فاني اعتقد ان الغرب يخترع الالة الجهنمية التي تكسب الحرب ولكننا نخترع مقابل ذلك نقابا لكي نخفي وجه المرأة أو صوتها على اعتبار انها عوره.. ويخترع الغرب الطائرة التي تقرب المسافات بصورة مذهلة اما نحن فنخترع مقولة البكارة ووجوب ترقيعها أو عدمه.. ويقوم الغرب بتحديد الاهداف الارضية باشارات من الاقمار الصناعية ونحن نخترع وجوب ان تقوم المرأة بتلفيع جسدها بثوب يكنس الشارع خلفها.. ومع كل ذلك فنحن نشتري الصاروخ والطائرة والهاتف الخلوي وكل ما ينتجه الغرب وندفع فيه ثمنا يجعل ثرواتنا تصب في جيوبهم وكل ذلك يجري ونحن نسب العلم والعولمة والتقدم الحضاري ونريد عودة الاسلام إلى منابعه الاولى فنركب الجمل بدلا من السياره.. والحمار لقطع المسافات الطويلة بدلا من الطائره.. وان نحارب بالسيوف بدلا من المدافع الرشاشه.. ثم نسب ونشتم ساركوزي أو غيره لانه قال كلمة حق تجعلنا نشعر اننا نعيش كانسان هذا العصر ونندمج فيه.. مع ان ذلك لا ينفي ان يكون الانسان حضاريا ومتدينا في الوقت نفسه "

يا سيدي : أليست هذه المرأة التي كانت تعيش مع حجابها والملتزمةً بتعاليم القران الكريم، هي التي أنشأت لنا أجيالاً حملوا العلم إلى العالم أجمع، غيروا وابتكروا مفاهيم كثيرة ً كان لها الفضل بأن وصل العالم إلى ما وصل إليه من تطور وازدهار، ومن ذلك نظرية الضوء التي وصل إليها الحسن بن الهيثم !؟ وإن آثار هذه الأجيال في الأندلس وغيرها من بلاد الدنيا تشهد عليهم وعلى فضلهم، فالمسلمون أهل ثقافة ومدنية وحضارة بنيت على هدي الوحي الرباني، ولسنا بحاجة إلى علماني مثلك يدعو إلى العلمنة والدياثة باسم التحضر ليتهجم على الإسلام والمسلمين ويتهم أهله بالتخلف، ألم يكن المسلمون متفوقون حتى في مجال السلاح !؟ ألم يكن السلطان محمد الفاتح عند دكه لحصون القسطنطينية بالمدافع متفوقاً في المجال العسكري ومتقدماً بسلاح المدفعية على الصفويين والروم !؟ ألم يكن كل هؤلاء الرجال الذين أنشئوا لنا هذه الحضارة العظيمة متدينين تربوا على يد المحجبات اللواتي تسخر منهن !؟

ولكن لما انسلخنا عن تعاليم ديننا وظهر فينا الرويبضات المخدوعين بمدنية الغرب المنحلة، الذين بهرتهم حضارة العريّ وطبقوه على أمهاتهم وأخواتهم ونسائهم وبناتهم، ونشروا هذا العري والانحلال فينا، فصار حالنا إلى ما نحن عليه، فهنيئا لك بقدوتك الصليبي زوج عارضة الأزياء !؟

ثم ألا ترى معي – يا نصف المجنون – أن مجتمعنا ما فقد حضارته إلا لما تركنا تعاليم ديننا الحنيف، وجرينا خلف انحلالية الغرب الصليبي، الذين لما علموا استحالة القضاء على هذا الدين العظيم، تسلطوا عليه من خلال النساء والشراب وأنصاف المجانين أمثالك، فاعملوا في المجتمع الإسلامي هدماً وتخريباً، وبات الفرد منهم تمشي زوجته أمامه بالملابس الكاسية العارية واضعة جميع أنواع الأصباغ والزينة لإثارة الغرائز، لتجعل منها منظراً تهبط إليه عيون الجميع ممن هب ودب، وهو يجري خلفها يسوق لها عربة الأولاد كعبد ذليل، فبورك لك شهامتك وغيرتك على عرضك، وبوركت لك نظرات الجميع إلى مفاتن زوجتك، فأكثر من أكل لحم الخنزير حتى نزداد غيرتك.

ثم أتريد – يا نصف المجنون – أن تلغي الشهوات والغرائز والدوافع التي فطر الناس عليها، وتكذب آيات القران، وإلا لو كان يمكن القضاء على الشهوات بتقصير التنانير وإظهار الصدور لكان القران أول الداعين لهذا، ولنا في الدعوات التي دعا إليها المجتمع الغربي المنحل من منع الاختلاط في مدارسهم الدليل الأكبر على كذب المقولة التي تقول أن العري يزيل الشهوة ويميتها مدعين في هذا أن التعود على مثل هذه المناظر يميت الشهوة داخل الإنسان، ومن بريسكوني الشهواني خذ العبرة أيها الديوث.

ولكن الحقيقة أن الشهوة هي شهوة وستبقى في الإنسان لحين موته، فإما أن تهوي به إلى أسفل سافلين أو ترتقي به إلى أعلى عليين، ومن أجل هذا وضع الله قواعد تنظم هذه الشهوات في الإنسان وتنظمها وفق الضوابط الشرعية وتصريفها وفق ما يرضي الله تعالى، فدعا الله تعالى الإنسان المسلم إلى أن يغض بصره ويحفظ فرجه، ودعا المسلمة كذلك إلى غض بصرها وحفظ فرجها، ثم من أجل أن يساعد في هذا دعا المرأة المسلمة إلى أن تلبس حجابها وتخفي مفاتن جسدها لتكون لها درءً وحفظاً ولتكون جوهرة مصونة عفيفة كريمة، قال تعالى : " يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً، لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلاً، مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلاً، سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً " الأحزاب 59 – 60.

وبعد أن بين الله تعالى كيفية تنظيم هذه الشهوات لكي لا تفضي بالإنسان إلى الحرام والوقوع في الزنا، جعل لها قناة نظيفة يفرغ من خلالها هذا الشهوة، كما ارتضى له ذلك رب العباد، فدعا الرجل والمرأة إلا أن يحصنا نفسيهما من خلال رابط محكم مقدس هو رباط الزوجية، وبدل أن يكتفي الإنسان بزوجة ويتخذ من ورائها آلاف العشيقات، دعا القران الكريم إلى تعداد الزوجات.
كل هذه الأحكام جاء بها الإسلام من أجل الرقي بالمجتمع المسلم، والحفاظ عليه وإبعاده عن السبل المنحرفة في تصريف الشهوات، وبين له السبيل القويم الذي يفرغ من خلاله شهواته ليرقى به إلى أعلى عليين، ولكن لما ظهر فينا مرضى القلوب أمثالك من الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين امنوا، ظهر فينا الفواحش والأمراض التي لن تكن موجودة في أسلافنا، كالايدز ونحوه.

وأما عن قولك أنك بت تحترم هذا الصليبي، فهنيئاً لك بهذه البشرى التي يبشرك بها عليه أفضل الصلاة والسلام : من أن المرء يحشر مع من أحب، نسال الله تعالى أن يحقق لك هذا، فيأخذك أخذ عزيز مقتدر أو تعود إلى رشدك قبل ان يدركك الموت فتقول : " ربي ارجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت "، ثم أليس معيباً عليك أن تكون فرداً من المساهمين في استمرار وجود الصنف الذي لم يره عليه أفضل الصلاة والسلام : " صِنْفَانِ مِنْ أُمَّتِي مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمْ بَعْدُ، نِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مَائِلَاتٌ مُمِيلَاتٌ عَلَى رُءُوسِهِنَّ أَمْثَالُ أَسْنِمَةِ الْإِبِلِ لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا، وَرِجَالٌ مَعَهُمْ أَسْيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ " رواه أحمد، فما بالك كيف تحكم يا نصف المجنون !؟
ولتعلم أن المؤمن إذا أتاه أمر من الله ورسوله لا ينبغي له أن يعترض أو يمتعض، بل يجب أن يقول : سمعاً وطاعة ً لله ورسوله، ويسلم لأمرهما تسليماً، وإلا فلتبحث لك عن دين غير هذا، بدل أن تدعي كذباً انتسابك إليه، ففي الأديان الأخرى المحرفة متسع من الانحلالية والانحراف، ونحن نقول لك كما قالت إحدى الأخوات الكرديات المسلمات رداً على مقولة جلال الطالباني في إحدى مؤتمراته التي كان يتبجح بها ويتهجم على الإسلام وينتقد إباحة الإسلام للرجل بتعداد الزوجات وعدم إباحة هذا الأمر للمرأة، فقامت هذه المؤمنة بعد استأذنت زوجها لتجيبه قائلة ً: " أنا ادعوك لأن تأخذ معك أربعة رجال وتذهب بهم إلى زوجتك، وادعوا زوجي كذلك أن يأخذ ثلاثة نساء لنصبح أربعة !! " فبهت ولم يحر جواباً.

بربك قل لي : هل هذه المرأة مضطهدة كما حاولت أن تزعم – يا نصف مجنون – !؟ وهل ستقول حقيقة ً مثل قول هذه المرأة العفيفة الطاهرة وتتوب من ذنبك وتعود إلى الله وتصلح وتبين، فيكون حالك حال " الَّذِين تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَبَيَّنُواْ " البقرة 160، فإن أبيت فإننا ندعوك إلى أخذ زوجتك وابنتك إلى أقرب دار لعرض الأزياء لتواكب بها الوجه الحضاري من انحلالية ساركوزي ودعارة بريسكوني ودياثتهم، فأنت أولى الناس بأن تبدأ بتطبيق ما تدعوا إليه، بينما نحن نقول لك : إننا سنجعل من أخواتنا وزوجاتنا وبناتنا بإذن الله نساءً كأم المؤمنين عائشة والخنساء وخولة بنت الأزور – رضي الله عنهن – وإننا سنبقى محافظين على هذا الحجاب ملتزمين لأوامر خالقنا، وإن اتهمونا بكل باطل من القول، ويكفي نسائنا فخراً أننا جعلنا منهن ملكات في بيوتهن، ودرر مصونة نحافظ عليها بأرواحنا ودمائنا.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ساركوزي، محاربة الحجاب، النقاب، وسائل الإعلام، صحافة، فرنسا، وليد رباح، محاربة الإسلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-06-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "إيران كيت" متجددة ... اوباما – خامنئي
  الولي الفقيه .... عارياً !!!
  هل يستفيد أدعياء الوسطية من أحداث مصر!!
  ما ضرهم.. لو هتفوا!!
  اصمتوا أبناء "سايكس بيكو" أو ردوا على غولد!!
  آية الله مرسي !!
  جمعة " البراءة من المعارضة"
  بعد إعطائها الضوء الأخضر لـ"نصر الله" باجتياح سوريا المنظومة الإرهابية في العراء!!
  المنظومة الإرهابية والعودة إلى جنيف.. فحذاري يا معارضة الخارج!!
  الهدف الخفي من ضربات يهود للأسد، وما هكذا تورد الإبل يا بعضهم!!
  "نصر اللات" متفاخراً!!
  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!
  لا أمل في إصلاح سموكم ولا فخامتكم!!
  الخداع الفرنسي والبريطاني.. والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!
  بعد مؤتمر روما يجب على الشعب السوري أن يقول كلمته!!
  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!
  على خلفية تصريحات كارني وجلعاد.. عن أي ممانعة يتحدثون!!
  مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!
  يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!
  الأسد وخطاب التجييش!!
  رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!
  بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا: إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!
  إيران إذ تعترض..!!
  الأسد يستجدي للبقاء في السلطة!!
  الأسد أراد نقل إرهابه إلى لبنان.. وقد فعل!!
  المنظومة الإرهابية إلى مالي!!
  نجاد وعقدة الإمام المهدي!!
  إيران.. نهاية الخداع!!
  إشراك إيران في الأزمة السورية مطلب أمريكي!!
  ماذا عمل مرسي في السعودية!! ولماذا سيذهب إلى إيران!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  1-07-2009 / 16:41:15   ابو سمية


الاسلوب الانشائي طريقة تحرير افكار، أما استعمال اوصاف موضوعية تتعلق بالمتحدث عنه كالزندقة فهي محتوى التحرير قد يستدعيها الموضوع، اي هي بعض المعاني ذاتها

وان لاتعجبك تلك المعاني وتلك الحقائق، فليس يلزم ان يتخلى الناس عن تلك الافكار حتى ترضى انت، وانما تستطيع ان اردت تبيان عدم انطباقها على واقع الحال.

كما انه ليس يلزم الناس ايضا ان يستبدلوا مصطلحاتهم بما تحمله انت من مصطلحات، وان كان لابد لمصطلح ان يرفض، فان الاولى بالرفض تلك المصطلحات التي انتجت خارج الحقل المعرفي الاسلامي، واولاها بالابقاء تلك التي تدور حول معاني العقيدة، والتي انبتت في اطار عقيدة الاسلام، وتحتكم للاسلام في تقرير المعاني وضبطها وتنزيلها على الناس


وعليه فان التصور بان استعمال وصف معين كالزنديق، هو لازم للاسلوب الانشائي ضرورة، يبين عن خطا في الفهم لديك يا سيد مريد ابت رشد، او لعلها طريقة متذاكية تريد بها الرفض المسبق لمصادر احراجك وادانتك حين تقع مناقشتك من داخل الخلفية الاسلامية، وهو الموقف الذي يتخذه عموم رافضي المنظومة الاسلامية، واحكامها كالتكفير والتحريم او مشتقاتها كالزندقة، اذ هم ينادون برفض تلك الاحكام، لانها تدينهم، وهم انما يريدون ان يبقوا احرار يرتعون بمعاني الحرية بمفهومها البهيمي الغربي


وعلى اية حال، فان المقدمات والافتراضات التي سقتها بمداخلتك، من التفكك والهزال، بحيث انها لاتنبئ عن خير كثير لديك يمكن نقاشه

ورغم ذلك انا مستعد ان ابين لك تفاهة كل ماقلت وماطرحته من اسئلة، لانه كلام فاسد ابتداء، فاسد في افتراضاته وفي منطلقاته، وعليه لامعنى للمرور لمرحلة نقاش الاسئلة التي سقتها، وانما يجب نقاش ماطرحته من افتراضات

ومداخلتي هذه هي بعض تبيان خطا منطلقات حديثك

بقيت مسالة الحوارالعقلاني، يجب ان تعرف ان استعمال هذا المصطلح هو من الاساليب الدعائية التي برع في احتكارها بعض محترفي رافضي المنظومة الاسلامية كاولئك الذين يسمون انفسهم العقلانين العرب وهم مجموعة من شراذم مشبوهة تحترف محاربة الاسلام والعمل على الصد عن سبيل الله من خلال اساليب كثيرة جلها قديم قدم محاربة اهل الباطل من كفار وزنادقة ومنحرفين للاسلام، يعمل هؤلاء على احيائها من خلال موقع لهم.

ثم ان هذا الوصف بالعقلاني، يستبطن اتهاما للقائلين بالاسلام بانهم غيرو عقلانيين، مما يعني ليس الاكتفاء فقط برفض المنظومة الاسلامية، وانما تصنيفها والمنادين بها بانهم اليا غيرو عقلانيين وضمنيا جهلة، مما يعني مراحل متقدمة من الابتكار والمكر للاسلام، وطفرة جديدة في عمل اهل الباطل

هذه مغالطات كبيرة، وها ان المتدخل يستعمل نفس هذا الاسلوب، مقدما نفسه على انه رمز العقل، ومحتكرا الحديث باسمه

طيب لعلنا نحن المسلمين خلق الله لنا اعضاء اخرى نفكر بها غير تلك التي احتكرها هؤلاء من دون الناس، ولعلي الان حينما اكتب استعمل عضوا اخر لمعالجة افكاري غير العقل مادام صاحبنا حكم على ان من يستعمل الاحكام المشتقة من المنظومة الاسلامية ليس عقلانيا

هذا كلام دعائي فضفاض، لاادري كيف يطلب صاحب المداخلة النقاش، وهو اصلا في حاجة للنقاش وتبرير حاله ووجوده بهذه الطريقة التي يتحدث بها

  1-07-2009 / 15:19:24   مريد ابن رشد
اسئلة لاولي الالباب

-كيف تكون الصورة الشمسية -هذا ان سمح بها-لامراة ذات برقع او نقاب علىبطاقة "هويتها" وجواز سفرها(الا تشبه تلك الصور الخفية على مواقع الانترناتavatar?).
- اذا ارتكبت امراة ذات برقع اونقاب جرما يعاقب عليه القانون(سرقة,قتل...) فكيف يقع تحديد هويتها(اوصافها,ملامحها...)وبماذا سيشهد شهود العيان امام هذا الادمي المتخفي(الذي قد يكون ايضا مجرما ذكرا متخفيا في ذاك اللباس )حتى يتيسر القبض على الجانية? اتترك هذه الجانية ترتع وتجول في المدينة هانئة البال مطمئنة الخاطر (سجل ضد مجهول) ? ولنفترض جدلا انه تم رؤيتها من شاهد عيان (ما اقرب ذلك الى المستحيل)هل يقع ايقاف جميع نساء المدينة قصد التثبت من وجوههن من طر ف اناث مثلهن?
-كيف يتاتى التثبت من هوية المقبلات على اجراء الامتحانات الوطنية داخل قاعات الامتحان امام صورة خفية على بطاقة الهوية بالرغم من امكانية كشف وجوه الممتحنات واحدة واحدة(من طرف انثى طبعا) وقس نفس الشيئ على تحديد الهوية عند التنقل العمومي في الحافلات والمطارات ...ام نترك الحبل على الغارب هذا ياخذ مكان هذا لتعم الفوضى وتدك الواجبات والحقوق?
-لنفترض ان امراة ذات برقع او نقاب تتسوق في سوق المدينة هي وابنها او زوجها(هذا ان سمح بالاختلاط في سوق المدينة) وحصل ان ضل الواحد عن الاخر فكيف سيتعرف الابن او الزوج على الزوجة(او الام) من بين جمع المتسوقات ذوات البرقع او النقاب?
-كيف يتسنى لرجل يروم الزواج رؤية امراة ذات برقع اونقاب قصد نكاحها?ام يقع ذلك بعد البناء?
-كيف سيكون الحال في ظل اخفاء وجوه نصف المجتمع او اكثروانعكاس ذلك على سيرالحياة اليوميةو الشؤون الخاصة والعامة داخل المجتمع والدولة?
ملاحظة:هذه الاسئلة موجهة لمن يحترم الحوار العقلاني فقط .اما هواة الاسلوب الانشائي الذي لايعرف غير التهجم والفاظ الزندقة وما الى ذلك فالرجاء الامتناع عن الاجابة.

  29-06-2009 / 22:09:40   حمامي


ليس لديهم حجة يا أخ أبا سمية ، حجتهم داحضة،
قال تعالى : "الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لا يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ "

هذا تصرف المنافقين مع المتصدقين وقس على ذلك في سائر الأعمال.

لا تعبأ بهم أخي وإنصرف إلى ما هو أجدى.

  29-06-2009 / 18:35:25   ابو سمية


الم يلفت انتباهك من كل المحتوى الا هذا التفصيل الذي تتصوره خطأ؟

لعل امرك هو حال من لا يجاوز ظاهر الكلمات حين يقرا، ولذلك لا عجب ان يكون مستواه بحيث لايعرف مايفترض انه معروف بالضرورة، من ذلك ان زناديق وزنادقة، كلاهما جمع لزنديق

  29-06-2009 / 18:29:35   عابر
الزناديق

هههههه الزناديق

هل هي زناديق ام زنادقة



  29-06-2009 / 09:26:17   ابو سمية


الاخ احمد السلام عليكم

بار ك الله فيك على مقالتك التي ترد فيها على هذا السفيه الزنديق، ولكن لي راي لعلي انصحك وجميع الاخوة به، حين تناول امر هؤلاء، ويتمثل في عبثية الحوار والنقاش معهم، هؤلاء مخلوقات غلبتهم شقوتهم وارتكسوا في اوحال الانحرافات، فلم يجدوا من مخرج الا اتخاذ منظومة القيم التي تدين افعالهم هدفا للرفض والتسفيه، ولذلك تجدهم اشد الناس محاربة للاسلام، لانهم انما تحركهم دوافع داخلية تتغذى من حالة الندم ان وقعوا في تلك السقطات التي يعيشونها، بحبث تزداد محاربتهم لاسلام كلما ازدادت انحرافاتهم، حتى وصلوا لوضع ان اعتزوا باثمهم وصيروه قوانين وعملوا على الدعوة لها، متخذين تشجيع الغرب الكافر لهم وتمويله وتاييده، رافعة لمساعيهم، والباطل ملة واحدة على اية حال

هؤلاء الذين يعملون على اشاعة الفاحشة بين المسلمين ومحاربة قيم الاسلام وتسفيهها والدعوة لنقضها مستنصرين بالغرب، لامعنى للجدال معهم، لان الامر اصلا لم يعد في مستوى الحديث الفكري حتى يقع الجدال معهم، هؤلاء انتقلوا لمرحلة الفعل حينما اصبحت دعواتهم واقعا معاشا يتلضى بنتائجه اجيال المسلمين المستهدفين، وانظر ان اردت واقع التغريب والتيه والتذبذب والانبتات الذي تعيشه اجيال المسلمين.

وعليه ولما كان التدافع بين اهل الحق واهل الباطل يلزمه ان يكون من نفس الجنس والا صار غير متعادل، بمعنى نقاش مقابل نقاش، او فعل مقابل فعل، ولما اصبح امر اهل الباطل افعالا، فانه يجب الكف عن نقاش هؤلاء، والنظر بدل ذلك في الافعال التي تردع هؤلاء عن سفاهاتهم وتضع حدا لها

اما الحديث بكل اصنافه: كتابة، الاعمال السياسية وماشابهها، فهي لاتعدو الا ان تكون اعمالا تقارب العبث، ان لم تكن فعلا عبثا
اذ مقبال افعال من طرف اهل الباطل عملت على تغيير الواقع، يلزم مقابلها افعال من نفس النوع والكم تعمل على تغيير الواقع وتسكت هؤلاء الزناديق، وليس يجدي الحديث معهم اي فائدة على كل حال


 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
نادية سعد، فتحي العابد، حاتم الصولي، كريم فارق، محمد شمام ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد الحباسي، منجي باكير، هناء سلامة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رشيد السيد أحمد، ياسين أحمد، رافد العزاوي، د. عبد الآله المالكي، د. جعفر شيخ إدريس ، الهيثم زعفان، سامح لطف الله، د. محمد مورو ، أبو سمية، أحمد ملحم، فاطمة عبد الرءوف، المولدي الفرجاني، حسن الطرابلسي، سامر أبو رمان ، عزيز العرباوي، رضا الدبّابي، عبد الله زيدان، خالد الجاف ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد العيادي، د - محمد عباس المصرى، محمد الياسين، عدنان المنصر، خبَّاب بن مروان الحمد، حمدى شفيق ، صلاح المختار، الناصر الرقيق، د. محمد يحيى ، د - محمد بنيعيش، د - محمد بن موسى الشريف ، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود طرشوبي، د - الضاوي خوالدية، صباح الموسوي ، د- محمد رحال، حسن عثمان، أحمد بوادي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - شاكر الحوكي ، محمد تاج الدين الطيبي، د. صلاح عودة الله ، د- محمود علي عريقات، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - غالب الفريجات، محمود سلطان، صلاح الحريري، د- هاني السباعي، أ.د. مصطفى رجب، محمد اسعد بيوض التميمي، يزيد بن الحسين، د. أحمد بشير، د. الشاهد البوشيخي، فتحي الزغل، د. طارق عبد الحليم، عمر غازي، د - صالح المازقي، محمد أحمد عزوز، د. مصطفى يوسف اللداوي، سيدة محمود محمد، سيد السباعي، أشرف إبراهيم حجاج، د. نانسي أبو الفتوح، سلام الشماع، د. محمد عمارة ، علي عبد العال، مجدى داود، فهمي شراب، منى محروس، د. نهى قاطرجي ، د. خالد الطراولي ، أنس الشابي، معتز الجعبري، محمود صافي ، د - مصطفى فهمي، فتحـي قاره بيبـان، سفيان عبد الكافي، إيمى الأشقر، سحر الصيدلي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رافع القارصي، تونسي، أحمد النعيمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رمضان حينوني، عبد الغني مزوز، أحمد الغريب، د.محمد فتحي عبد العال، جاسم الرصيف، كمال حبيب، د - محمد سعد أبو العزم، كريم السليتي، د - المنجي الكعبي، مصطفي زهران، سلوى المغربي، بسمة منصور، عصام كرم الطوخى ، عراق المطيري، صالح النعامي ، د. أحمد محمد سليمان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د.ليلى بيومي ، وائل بنجدو، فوزي مسعود ، رأفت صلاح الدين، صفاء العربي، إياد محمود حسين ، سعود السبعاني، علي الكاش، إسراء أبو رمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد الطرابلسي، حميدة الطيلوش، د- هاني ابوالفتوح، يحيي البوليني، عبد الرزاق قيراط ، فراس جعفر ابورمان، محمد إبراهيم مبروك، د - مضاوي الرشيد، طلال قسومي، د- جابر قميحة، صفاء العراقي، د. الحسيني إسماعيل ، فاطمة حافظ ، حسن الحسن، جمال عرفة، ابتسام سعد، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود فاروق سيد شعبان، مراد قميزة، سوسن مسعود، د - أبو يعرب المرزوقي، الشهيد سيد قطب، العادل السمعلي، الهادي المثلوثي، شيرين حامد فهمي ، محمد عمر غرس الله، ماهر عدنان قنديل، محرر "بوابتي"، مصطفى منيغ، عبد الله الفقير، عواطف منصور، د. عادل محمد عايش الأسطل، إيمان القدوسي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة