تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

زوبعة في عباءة

كاتب المقال عدنان المنصر - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لا تزال إيران تثير حيرة العالم، فحتى عندما لا يتعلق الأمر بالعراق أو بالمسائل النووية أو بمؤتمرات أممية، تتجه عيون الملاحظين إليها بكثير من التركيز وهو أمر يدل على أن هذا البلد يبقى، منذ أكثر من ثلاثة عقود، نواة تناقضات ومصالح كثيرة في عالم اليوم. بالنسبة لكثير من الملاحظين غير المحايدين يتعلق الأمر بتلقف عثرات نظام لم يسعد كثيرون برؤيته يمسك بمقاليد السلطة في 1979، وبالنسبة لآخرين فإن الأمر يتمظهر في عناية بكل ما يمس الشان الديمقراطي ومسائل الحرية الفردية والعامة.

عندما اقترب موعد الإنتخابات الأخيرة وبعد الإعلان عن نتائجها المخيبة لآمال الكثيرين فتح الباب أمام الكثير من التحليلات وانتعشت آمال لم يكن هناك في المنطلق ما يبررها. ينسى كثير من الملاحظين أنه قبل تلك الإنتخابات لم تكن أية استطلاعات جدية ترجح فوز خصوم الرئيس المتخلي أحمدي نجاد، بل إن الأمر كان يسير دوما في اتجاه توقع فوز كاسح "لمرشح الفقراء" كما يحلو للكثيرين أن يسموه، افتخارا أو انتقاصا. تهمل وسائل الإعلام اليوم ذلك الإستطلاع الذي أنجزه خبيران أمريكيان قبل الإنتخابات بثلاث أسابيع والذي تم على مستوى إيران كلها والذي رجح فوز نجاد من الدورة الأولى وحصوله على مجموع أصوات يفوق بكثير ما أعلن عنه غداة عملية الفرز. ومما يعطي لتلك الإستطلاعات الكثير من المصداقية أن الإصلاحيين أو من يفترض أن يكونوا إصلاحيين، كانوا يعيشون إنقساما حادا حول طبيعة مرشحهم، بل إنهم لم يتقدموا إلى هذه الإنتخابات كجبهة إصلاحية وإنما كأطراف متنافرة في أدنى الحالات. كما أن موسوي، الذي ينبغي الإعتراف بأن النظام هو من اختاره فعليا لتزعم الإصلاحيين بتنقية أشواك بقية المرشحين من طريقه، لم يكن له أي حضور في الساحة السياسية منذ نهاية مهامه كرئيس للوزراء إبان الحرب العراقية الإيرانية، وأنه بالتالي غير قادر، واقعيا، على أن يجمع حوله كل تلك الشعبية في هذا الوقت القياسي دون أن يكون هناك شيء وراء الأكمة. من جهة أخرى، كان أحمدي نجاد يتقدم في أرض مفتوحة. فقد أصبح الرجل، رغم بعض الغوغائية والضجيج غير المبررين في كثير من الأحيان، رمزا لتوق الأمة الإيرانية لامتلاك السلاح النووي وللإرتقاء بالتالي إلى مرتبة القوة الإقليمية الكبرى مع ما يفترض أن يضمنه ذلك لها من أمن إستراتيجي على المدى الطويل. في الإطار نفسه يعجز كثير من الديمقراطيين الرومنطيقيين عن تبرير المنطق الذي يستندون إليه في ترجيح فوز موسوي في الوقت الذي أسفرت فيه الإنتخابات الإسرائيلية عن فوز الثنائي الدموي نتنياهو- ليبرمان، وفي ضوء الأجندة الواضحة التي ما فتئت الحكومة الجديدة في تل أبيب تعلنها على الملأ، وبخاصة ضرورة وقف المشروع النووي الإيراني بالقوة إن لزم الأمر، وكثافة المناورات والإستعدادات التي تمت وتتم في إطار الإستعداد للضربة المحتملة. من جهة أخرى، ومن منطلق قومي بحت، فإن نجاد يمثل أيضا رمز المرحلة، ففي خصوص سياسة التسلح والبرنامج النووي والسيطرة بالنارعلى المحيط المباشر لحدود البلاد، لا يقدم منافسوه سوى عدد من المبادئ الرخوة التي لا ترقى لتقديم أية استراتيجيا قادرة على لجم نوايا الأعداء المتربصين بالقوة الصاعدة.

لعله من المفيد العودة إلى بعض التسميات والمفاهيم التي يبدو أن الدعاية الإعلامية المكثفة قد نجحت في غرسها في لاوعينا حتى أصبحنا نأخذها كمسلمات لا يرقى إليها التشكيك. فعندما يقدم كل من موسوي ورفسنجاني، وقبلهما خاتمي وربما منتظري، كرموز للتيار الإصلاحي، يصبح الأمر مدعاة للتفكر. بهذا المنطق تصبح "الجبهة الإصلاحية" خليطا غريبا وغير متجانس على الإطلاق، إلا في ولائها للأسس التي يقوم عليها نظام ما يسمى بجمهورية إيران الإسلامية. هنا، لا شيء يمنع أحمدي نجاد أيضا من إدعاء الإنتماء إلى هذه الجبهة، فالرجل رغم تشدده الديني الظاهر قد جاء إلى الحكم بمشروع إصلاحي حقق، على الأقل بالنسبة لتجربة خاتمي الفاشلة، شعبية أكبر لدى طيف واسع من الأمة الإيرانية. هناك شيء واحد يجمع هؤلاء المرشحين في الحقيقة، وهو عداؤهم لنجاد، إلى الحد الذي بدا أن ترشحهم كان ضده بالأساس وليس من أجل الرئاسة والإصلاح. من جانب كثير من الإيرانيين يبدو أن نفس الرسالة قد وقع تمريرها، ولكن في الإتجاه المعاكس تماما: من أجل أن لا يصل أمثال موسوي، ممثل البازار، ورفسنجاني، رمز الفساد، إلى الحكم وقع التصويت مجددا لنجاد.

يهمل كثير من الرومنطيقيين الذين يرون في كل خطاف ربيعا أن تجربة "الإصلاحيين" قد أصابها أكبر فشل ممكن عندما لم يحقق خاتمي أي شيء تقريبا مما وعد به، سواء لقصور في التصور، أو لقلة واقعية في الأداء، أو لمحاصرة المحافظين له. ينبغي العودة إلى التحليلات التي ظهرت بعد فوز نجاد في الإنتخابات السابقة للتأكد من خيبة الأمل الكبيرة التي حققها الإصلاحيون حتى لدى أنصارهم المباشرين، النساء والطلبة. من منطلق استقراء الظروف الداخلية والخارجية وتنسيب الأحكام ومراجعة الكثير من المسلمات، لا شيء يبرر عقليا أن ينجح الإصلاحيون وهم بدون مخالب، في حين أنهم انهزموا بطريقة مدوية عندما كانت لهم كل مخالبهم. كما لا أحد يستطيع أن يبرر أن نجاد الذي انتصر عندما كان سعر برميل النفط في أدنى مستوياته أن لا يستثمر ارتفاع الأسعار القياسي في التحضير لإعادة انتخابه.

في خضم كل الفوضي التى يسبح فيها الوضع الإيراني يمكن ملاحظة أن التحديات الحقيقية لا تقع داخل إيران وإنما خارجها. يكفي في هذا السياق تتبع الإشاعات الكثيرة التي يلقي بها في أوساط المحتجين على فوز نجاد والخدمات التي خصصتها الدول الغربية وأجهزتها السرية لمساندة وتنظيم الاحتجاجات في طهران. مع ذلك، فإن اتهام المحتجين بالعمالة للغرب واحتقار الدماء التي تسيل من أجسادهم في شوارع طهران لا يمكن إلا أن يزيد الأزمة تعميقا.

يغض المتعاطفون مع نجاد، الذين تهملهم وسائل الإعلام ولا تغطي تحركاتهم رغم ضخامتها، النظرعن المشاكل الحقيقية التي تعيشها إيران سواء تعلق الأمر بارتفاع نسب التضخم الإقتصادي والإنتشار المخيف للبطالة، أوبوضع الحريات الذي يبدو، في أدنى الحالات، بائسا. غير أنه لا شيء يعد بأن يتغير كل ذلك بمجرد خروج نجاد من الحكم، ذلك أن الصلاحيات الحقيقية التي يمكن أن تغير الوضع نحو ما يريده المحتجون لا تقع لدى مؤسسة الرئاسة. هناك حاجة حقيقية إلى إعادة التفكير في بعض الأسس التي قام عليها نظام الجمهورية الإسلامية بما يحقق فصلا واضحا، كم سيكون صحيا، بين الملالي وشؤون الحكم المدنية، ولكن هل هذا ما يرغب فيه الإيرانيون فعلا؟ حتى تتحول الأمور في الإتجاه الذي يرغب فيه المحتجون، ينبغي أن يكون رموز الحركة من خارج النسق، ومستقلين عن مجموعات المصالح وقوى الفساد التي رباها ذلك النسق، وأنقياء السريرة السياسية، وهو أمر لا يبدو أن واحدا فقط من المرشحين الخاسرين مستعد لتحمل تبعاته.

في السياق ذاته يمكن التساؤل عن جدوى المنطق الذي لا يرى في الوضع الراهن في إيران إلا ما يريد أن يراه، مع ما يعنيه ذلك من غض النظر عن كل تعقيدات المشهد الممكنة. يسوء هؤلاء أن يروا في نجاد مرشحا للفقراء ورجل الشعب البسيط الذي لا تشوب سيرته، على العكس من منافسيه جميعا، أية شكوك بالفساد، ويرون عوضا عن ذلك كله في مظاهرات أبناء شمال العاصمة، المنحدرين من العائلات البورجوازية بالخصوص، أمل التغيير في إيران. كم يبدو الوضع شبيها بما حصل في فنزويلا أو في بوليفيا: انتفاضة أبناء الموسرين المسندة من الغرب لا يمكن أن تحقق، في حضور الممارسة الإنتخابية المباشرة وفي مواجهة أمواج المعدمين، أية نجاحات ممكنة أو بعيدة المدى.

على العكس مما يريده أن يراه كثير من الناس، فإن نجاد هو الذي يعبر عن القوى الصاعدة في إيران وليس خصومه الذي لا يجمع بينهم سوى العداء الشخصي له، والوفاء العام لقيم الثورة ومؤسساتها. ففي حين أن "ابن الحداد" لا يستند إلا إلى أصوات الفقراء من معدمي المدن والأرياف، يبدو على منافسيه من علامات النعمة ما يجعل منهم وجوها لمراحل خلت فضلا عن افتقادهم لأية رؤية قادرة على إقناع الكم الأكبر من الشعب بانه يمكن الوثوق بهم. يشعر كثير من الإيرانيين أزيد من أي وقت مضى بوطأة الأزمة الإقتصادية التي انعكست تدهورا في أسعار النفط، وهم أو أغلبهم لا يريدون حتما أن يروا ليبراليين وممثلين للبازار في دفة الحكم لأن ذلك سيكون معناه مزيدا من التفقير ونهاية مؤلمة للسياسة الإجتماعية للدولة التي دشنها نجاد رغم عدم جدواها على المدى البعيد. ومن ناحية البازار ذاته، فإن دفع الأمور من طرف خفي إلى الفوضى سيكون أمرا وخيم العواقب على المصالح التي أبقت عليها الثورة ورعتها، ونهاية لنظام عريق من التحالف بين النسق والطبقات الموسرة، وهو من نوع المخاطر التي لم تجرؤ تلك الطبقات على ركوبها تقليديا، داخل إيران وخارجها.

لا أفق ممكنا لتحركات اليوم يخرج عن سياق ما توقعه واضعوا النظام والممسكون به، فعباءة الثورة السوداء تظلل الجميع ولا أحد، ما عدا بعض الشباب المتحمس، يبدو مستعجلا في الخروج من تحتها. يكفي أن ينظر الفاهمون في الألوان إلى الأخضر الذي يرفعه أنصار موسوي المفترضون، وسيرون أن الأمر، حتى وإن نجح، لا يعد بكثير مما يتوقعونه.

-------------
عدنان المنصر
مؤرخ من تونس


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيران، الإنتخابات الإيرانية، شيعة، أحمد نجاد، الخميني، ولاية الفقيه، مير حسين موسوي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-06-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  29-06-2009 / 18:15:23   tounsi


أخيرا وجد شن طبقة يوافقها !!!!

  27-06-2009 / 21:56:05   فينيق
هذا قلم المؤرخين

يسلم قلمك .. و حفظ الله فكرك .. و ادامك
في الواقع هذا حديث المؤرخين الذين يتكلمون بنبض المواطن المثقف المطلع الذي يفهم الأمور ببساطتها بعيدا عن كل فذلكات المحللين ، و الموتورين .. لنا شرف قراءة مقالك .. و لك الشكر
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صفاء العراقي، د. الحسيني إسماعيل ، د - شاكر الحوكي ، مصطفى منيغ، سلام الشماع، د - محمد عباس المصرى، محمد شمام ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أ.د. مصطفى رجب، هناء سلامة، عراق المطيري، د - المنجي الكعبي، د. مصطفى يوسف اللداوي، سامر أبو رمان ، سيد السباعي، أبو سمية، د.ليلى بيومي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حسن الطرابلسي، د. جعفر شيخ إدريس ، فاطمة عبد الرءوف، حاتم الصولي، الشهيد سيد قطب، د. الشاهد البوشيخي، حمدى شفيق ، عبد الغني مزوز، د - احمد عبدالحميد غراب، رضا الدبّابي، د - مصطفى فهمي، فاطمة حافظ ، تونسي، أحمد بوادي، د - غالب الفريجات، د- محمود علي عريقات، د. عادل محمد عايش الأسطل، إيمى الأشقر، سلوى المغربي، د- هاني ابوالفتوح، أحمد النعيمي، أحمد الحباسي، نادية سعد، فوزي مسعود ، كريم السليتي، د - محمد بن موسى الشريف ، عمر غازي، شيرين حامد فهمي ، سوسن مسعود، عدنان المنصر، إسراء أبو رمان، ماهر عدنان قنديل، محمود سلطان، مصطفي زهران، علي الكاش، رأفت صلاح الدين، د. محمد عمارة ، يحيي البوليني، د. صلاح عودة الله ، إيمان القدوسي، رشيد السيد أحمد، د. طارق عبد الحليم، صباح الموسوي ، منى محروس، فتحي الزغل، الهادي المثلوثي، د. خالد الطراولي ، د. محمد مورو ، صالح النعامي ، د- جابر قميحة، د - الضاوي خوالدية، خالد الجاف ، رافد العزاوي، محرر "بوابتي"، فتحي العابد، علي عبد العال، محمد الياسين، عصام كرم الطوخى ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد تاج الدين الطيبي، صفاء العربي، يزيد بن الحسين، الهيثم زعفان، محمد عمر غرس الله، سفيان عبد الكافي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - محمد سعد أبو العزم، وائل بنجدو، العادل السمعلي، معتز الجعبري، د- محمد رحال، عزيز العرباوي، عواطف منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، د- هاني السباعي، سيدة محمود محمد، خبَّاب بن مروان الحمد، بسمة منصور، حميدة الطيلوش، ياسين أحمد، محمود صافي ، عبد الله الفقير، حسن عثمان، د - محمد بنيعيش، عبد الله زيدان، أشرف إبراهيم حجاج، جمال عرفة، صلاح المختار، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد إبراهيم مبروك، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. أحمد محمد سليمان، ابتسام سعد، د - صالح المازقي، د. أحمد بشير، محمود طرشوبي، أحمد الغريب، فتحـي قاره بيبـان، د. نهى قاطرجي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رافع القارصي، طلال قسومي، أنس الشابي، رمضان حينوني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود فاروق سيد شعبان، د. نانسي أبو الفتوح، فراس جعفر ابورمان، صلاح الحريري، أحمد ملحم، سامح لطف الله، محمد العيادي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد أحمد عزوز، كريم فارق، د. محمد يحيى ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد الطرابلسي، عبد الرزاق قيراط ، جاسم الرصيف، سحر الصيدلي، المولدي الفرجاني، فهمي شراب، مراد قميزة، إياد محمود حسين ، كمال حبيب، سعود السبعاني، د.محمد فتحي عبد العال، د - مضاوي الرشيد، حسن الحسن، د. عبد الآله المالكي، مجدى داود، منجي باكير، الناصر الرقيق،
أحدث الردود
تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة