تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الشيخ حارث الضاري: المقاومة عاهدتنا على المضي إلى أن يتحرر العراق

كاتب المقال علي عبدالعال    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ربما يكون الإعلان الجماعي من قبل فصائل عراقية بمنح الثقة الكاملة للشيح حارث الضاري في التفاوض والتحدث باسمها، الحدث الأبرز في المشهد العراقي الأكثر إثارة للاهتمام والتساؤل على الصعيدين الإقليمي والدولي، فهي المرة الأولى التي تفوض فيها فصائل المقاومة المسلحة شخصية من خارج صفوفها، خاصة إذا كانت هذه الشخصية تمثل بذاتها زعامة سياسية ودينية معروفة في البلاد.

قطع هذا التفويض الطريق أمام الكثير من التكهنات وأيضاً الاتهامات التي كانت تلاحق الضاري من آن لآخر بشأن علاقات سرية تربطه بالمقاومة والمسلحين خاصة تنظيم "القاعدة" في ظل شبهات عديدة طالت التنظيم داخل العراق؛ إذ جرى الإعلان صراحة من قبل فصائل معروفة على الساحة العراقية اعتبارها أحد أشهر علماء الدين السنة مرجعيتها السياسية والشرعية، وقد ظل الضاري يعلن على الدوام انحيازه للمشروع المقاوم صاحب الأجندة الوطنية وينافح عنه.

لكن وأمام هذه الخطوة بقيت تساؤلات عديدة بشأن رؤية باقي الفصائل التي لم تنضم إلى هذا المجموع، وموقف الاحتلال والحكومة الموالية له من الإعلان، ثم الوقوف على تبعات هذا التفويض، وما يمكن أن تترتب عليه من نتائج، وغيرها من تساؤلات عديدة توجهنا بها إلى الشخص المعني بكل هذه القضايا وتفاصيلها الشيخ حارث الضاري، فكان هذا اللقاء:

* شيخ حارث، 13 فصيلاً مسلحًا منحوك الثقة للتفاوض عنهم، من وجهة نظرك، ما قوة هذه الفصائل في المعادلة العراقية حتى تطرح رؤية تفاوضية؟

ـ بسم الله الرحمن الرحيم.. تمثل هذه الفصائل قوة رئيسية في المقاومة العراقية الفعالة على الأرض.
* ما هي أبرز ملامح مشروعكم السياسي الذي جذب الفصائل فدعاها إلى أن تمنحكم هذا التفويض وهذه الثقة الكاملة؟
ـ يتلخص برنامجنا السياسي المرحلي، في ظل الاحتلال، في الأمور المعلنة والمتفق عليها مع كل القوى الوطنية، بما في ذلك القوى المسلحة (قوى المقاومة المجاهدة) في الأمور التالية: تحرير العراق من الاحتلال الأجنبي، إفشال مخططاته ومشاريعه في العراق، المحافظة على وحدة العراق، المحافظة على هوية العراق العربية والإسلامية، والمحافظة على ثروات ومقدرات العراق وعلى حضارته.. ومن ثم يكون العراق لكل أبنائه وبكل طوائفهم ومكوناتهم، من شماله إلى جنوبه، بعربه وأكراده وتركمانه، بمسلميه ومسيحييه.

* إلى أي حد ـ برأيك ـ تعكس هذه الخطوة نضج المسلحين سياسيًّا؟
ـ أعتقد إن هذه الخطوة تعكس نضجهم إلى حد بعيد، فهم حينما رأوا أنه لا بد أن يعلنوا عن توجهاتهم وأن يعلنوا عن هويتهم؛ فكأنهم أرادوا أن يقولوا هذه هي توجهاتنا وهذه هي هويتنا ونحن نعمل من أجل العراق، كل العراق، من خلال الشخص الذي أوليناه ثقتنا.

استقلالية الفصائل والتوقعات


* كيف تواصلت معكم الفصائل للتنسيق؟

ـ لم تتواصل الفصائل بعد إعلان الموافقة، لكن وصلنا عنهم ما يفيد رضاهم وارتياحهم على هذا القبول؛ وذلك لأننا في فترة التخويل لنا ناقشنا الأمور التي يمكن أن تكون علينا والأمور التي يمكن أن يلتزموا بها هم، ولعل في كتاب جوابنا ما يشير إلى بعض هذه الأمور التي أشعرونا أنهم ملتزمون بها، وهذا هو كل ما بيننا، وستبقى هذه الفصائل على ما هي عليه من العمل، ولها قياداتها ولها ناطقوها ولها مناهجها في العمل، فهي وإن أولتنا ثقتها لكن لديها من الحرية والاستقلال ما كان لها قبل هذه الثقة وهذا التخويل.

* ما الجديد في هذا الاتجاه، وهل من خطوات قادمة توضح للرأي العام العربي والإسلامي حقيقة الأمر؟ وما يمكن أن يحققه من فوائد للقضية العراقية؟

ـ الجديد في هذا الاتجاه أن هذه الفصائل ارتضت مسيرتنا وتوجهاتنا وتأكدت من أن أهدافها وتوجهاتها مماثلة للكثير مما نحن عليه فلذلك أولتنا الثقة وعاهدتنا على المضي في عملها إلى أن يتحرر العراق، كما أن في هذا العمل دفع للكثير من الضغوط التي توجهت في الآونة الأخيرة إلى هذه الفصائل وغيرها من الفصائل الجادة والعاملة في الساحة من قبل بعض الجهات التي تتساءل أين المقاومة؟ أو من الذي يمثل المقاومة؟ وما هو مشروع المقاومة؟.. فأرادت هذه الفصائل أن ترد على كل هؤلاء المتسائلين بأن لها من يمثلها، وأن لها مشروعا وأهدافا معروفة ومعلنة سياسيا من بداية الاحتلال والى الآن.

* إلى أي مدى برأيك يمكن أن تجد هذه الخطوة استجابة من قبل القوى المسيطرة على الأمور في العراق؟
ـ لا نحن ولا الذين خولونا يتوقعون أو ينتظرون استجابة من القوى المسيطرة على العراق، لأننا لا نتوقع ذلك؛ لأن هذه القوى ليس بيدها من الأمر شيء فهي مسيطر عليها ومحكومة من قبل الاحتلال ومن قبل القوى المتدخلة في العراق، ولا سيما إيران وغيرها من الذين لا يريدون للعراق خيرًا، فلذلك هذه الفصائل لا تأمل استجابة من المسيطرين أو الحاكمين للعراق اليوم، ولا هم أيضا يريدون الاستجابة؛ لأن هذه القوى المسيطرة ـ كما أسميتها أنت ـ تظن أن القوى الوطنية تسعى للسلطة أو للمشاركة فيها، لا إلى تحرير العراق من الاحتلال الأجنبي ومشاريعه.

توزع المرجعيات


* المقاومة العراقية الآن تضم أطياف شتى فيها الإسلامي والصوفي إلى جانب البعثي، برأيك لماذا لم يشمل الإعلان جميع فصائل المقاومة؟ أو لماذا تغيبت فصائل أخرى عن هذا الإعلان؟

ـ فصائل المقاومة في العراق موزعة إلى مرجعيات، على الأقل سياسية، وهي معروفة في العراق، ولذلك الفصائل التي لها مرجعيات سياسية معلومة؛ لم تخولنا وإن كان بيننا وبين الكثير منها مودة واحترام متبادل، ثم إننا لم نطلب التخويل من أحد لا ممن خولونا ولا من غيرهم؛ ولهذا نقول هذه الفصائل هي الفصائل التي لديها توجهات سياسية ذات رؤية مقاربة لتوجهاتنا وأهدافنا، التي نعبر من خلالها عن التوجهات الحقيقية للشعب العراقي، لذلك اختارتنا لأن نمثلها سياسيا وفي أمور محددة وهي الأمور التي تتعلق بمصلحة العراق، بتحرير العراق، وبما يعيد العراق إلى أبنائه وإلى أمته كبلد حر ومستقر وقوي سيد على نفسه، ويكون خيره لأبنائه ولأمته.
* هل يمكن أن تفتح هذه الخطوة الطريق أمام توحيد كافة فصائل المقاومة تحت مظلة واحدة؟
ـ هذه المبادرة لا يترتب عليها شيء من التوحيد الكامل، وإنما قد يترتب عليها شيء من التقارب في وجهات النظر، في التنسيق في العمل الموحد، أما الوحدة فلا لما ذكرنا من أن الكثير من الفصائل العاملة في الميدان العراقي لها مرجعيات سياسية مختلفة فكريا وسياسيا، ولذلك التوحيد ليس من الأمور السهلة، وإنما ممكن أن يكون هناك تنسيق، وترتيب للعمل، وتقارب في وجهات النظر، يؤدي إلى إثراء العمل المقاوم لتحرير العراق والوصول إلى الأهداف الرئيسة التي نشأت من أجلها أو قامت من أجلها المقاومة وفي مقدمتها تحرير العراق.
* فضيلة الشيخ ألا تدعوك الخطوة شخصيًّا لتتبنى بنفسك دعوة هذه الفصائل للعمل تحت راية واحدة؟ أم أن ذلك مستحيل؟
ـ لا، لا تدعوني إلى القيام بمثل هذا العمل، وإنما ممكن أن يكون البديل عنه هو الدعوة إلى التعاون، كما جاء في بيان قبولنا لتكليف هؤلاء الإخوة لنا، والتعاون ممكن أما غير التعاون والتنسيق في هذا المجال فلا اعتقد أنه ممكن؛ لأسباب عديدة.

* برأيك ما أبرز القضايا التي تقف في طريق التوحد بين الفصائل؟ أم أن الأمر يعود لظروف أخرى يفرضها واقع العراق الحالي؟

ـ هناك ظروف واقعية وميدانية في الساحة العراقية تحول دون تحقيق هذا التوجه إلى جانب القضايا الفكرية والسياسة التي ذكرناها آنفا، ومن أهم الأسباب: المحافظة على قدرة المقاومة على الفعل الجهادي بمرونة، وحمايتها من الاستقطاب، وتفويت الفرصة على من يريد استئصالها بالكلية.

هوية الهيئة


* ألا تخشون من النظر إلى "هيئة علماء المسلمين في العراق" على أنها الجناح السياسي أو المرجعية الشرعية للجماعات المسلحة التي تتهمها الحكومة وأحزابها والقوات الأجنبية بالإرهاب؟

ـ لا أعتقد؛ لأن هوية هيئة علماء المسلمين واضحة ومنهجها سياسي، وهي معروفة لكل القوى العراقية المخلصة، وتحظى باحترام الجميع، وكذلك تعرفها القوى العربية والإسلامية، وحتى الأنظمة فإنها تعرف هيئة علماء المسلمين وهويتها وتوجهها، وهي عامل جمع وتوحيد للعراقيين وقد وقفت دائما ضد الكثير من الفتن والكثير من المؤامرات التي حيكت لتمزيق أوصال العراق؛ فكانت الهيئة منذ نشأتها وإلى يومنا هذا هي عامل تهدئة وعامل ضبط للنفس في كثير من الأحداث التي ألبست ثوب الطائفية من قبل الاحتلال ومن يعتمد عليهم الاحتلال، فالهيئة وحلفاؤها من القوى الوطنية العراقية (شيعية وسنية) أخمدوا الكثير بل أفشلوا الكثير من المؤامرات التي كان يقصد بها الفتنة وتمزيق أوصال الشعب العراقي طائفيا وعرقيا، هذا من حيث الهيئة.
أما من حيث الفصائل، فإنها لم تكلف الهيئة وإنما كلفتنا نحن شخصيا؛ ولذلك فالتكليف هو متعلق بنا، ونحن تحملنا هذه المسئولية، ولمن يريد أن يعرف أهداف هذا التكليف وظروف هذا التكليف وسياسة وأهداف حارث الضاري فليعرف، ومن يريد أن يسيء الظن بهذا التكليف وبحارث الضاري فنحن لا نتراجع عن هذا لأننا نعرف من نحن ونعرف حدود مسئولياتنا.. فنحن دائما نعمل لخير بلدنا، ولعل هذا هو ما دفع هؤلاء الإخوة إلى أن يلجئوا إلينا والى أن يكلفونا في هذه الظروف الحساسة والدقيقة من تأريخ بلدنا.

* ألا تخشون من عواقب هذا الإجراء على الأقل ولو أمنيا؟

ـ ربما تكون هناك أعباء إضافية أمنية وغيرها، ولكننا لا بد لنا من أن نستجيب ولابد لنا أن لا نخيب ظن إخواننا فينا ولو تحملنا ما تحملنا من ضغوطات أمنية أو غيرها.

--------------
ينشر بالتوازي مع موقع إسلاميون


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

هيئة علماء المسلمين، العراق، حارث الضاري، مقاومة، تحرير، استعمار، جهاد، حركات جهادية، تنظيمات إسلامية، تنظيمات جهادية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-06-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "القاعدة" ترفض السماح للنساء الحوامل بالقيام بعمليات استشهادية
  ردا على جماعة إسلامية اتهمتها:حكومات غربية تنكر قتل مواطنيها بعملية عسكرية فاشلة في نيجيريا
  مكتب الإرشاد يعين "مصطفى بلمهدي" مراقبا عاما للإخوان في الجزائر
  "القاعدة" تفصح عن وساطة بينها وبين النظام برعاية علماء يمنيين أفشلتها الدولة
  جماعات سورية تطالب "حماس" بالإفراج عن سلفيين معتقلين في سجونها
  تحرير منحنى العلاقة بين "الإخوان" و"السلفيين" في مصر
  أصوات إسلامية هامة بمصر تدعو الإخوان والسلفيين لـ"مصالحةعاجلة"
  يديرها محمد دحلان:الإمارات تطلق قناة فضائية لمحاربة الصعود الإسلامي بالعالم العربي
  إيران تخشى ثورة سنية في الداخل على يد "الأحواز والبلوش والأكراد"
  مجموعة سلفية في موريتانيا تعلن عن تنظيم (أنصار الشريعة في بلاد شنقيط)
  القاعدة في جزيرة العرب: المحتل الفرنسي في مالي كالمحتل الصهيوني في فلسطين
  "طالبان"تحث منظمة "التعاون الإسلامي" على مساندة أفغانستان بالحصول على استقلالهاوإخراج المحتل
  السلطات السعودية تمنع عالم أزهري قهرا من العودة إلى بلاده
  جماعة إسلامية تتهم ميليشيات إيرانية بقتل أي طفل اسمه "عمر" في سوريا
  مكذبا صحفا عربية: تنظيم "القاعدة" ينفي نيته تشكيل حزب سياسي
  "جيش الأمة": موقف الإسلاميين في الدول التي أيدت الغزو الفرنسي لمالي "مشين"
  استقالة أبوجرة سلطاني من رئاسةحركة "حمس" الجزائرية
  "الموقعون بالدماء".. كتيبة الفدائيين في حرب مالي
  الجماعات الإسلامية في مالي.. خريطة معلوماتية
  المؤشرات داخل حزب "النور"تتجه لحسم منصب الرئيس لصالح يونس مخيون
  عزام مكذبا "الإندبندنت": الظواهري لم يعتقل في سوريا، موجود بمصر وسيحضر جنازة عمته
  حزب "النور" ينتخب رئيسه 9 يناير وخليفة ومخيون ومرة وثابت أبرز المرشحين
  يسري حماد: كل رموز "الدعوة السلفية" مؤيدون لحزب "الوطن"
  عماد عبدالغفور يستقيل من رئاسة حزب "النور"
  الشيخ ياسر برهامي: لم يسبق لي أن زرت السفارة الأمريكية منذ 20 عاما
  "الدعوة السلفية" تؤيد الإعلان الدستوري "عامة" وتتحفظ على بعض بنوده
  برهامي: صورتي مع الأنبا بولا دليل تعاملنا بالبر مع من لا يحاربنا في الدين
  قيادي إسلامي: الموريتانيون وحدهم سيكتوون بنار الحرب بمالي
  مؤسسة (بيت الأعمال).. الذراع الإقتصادية للدعوة السلفية في مصر
  إطلاق موقع "الإسلاميون".. بوابة إخبارية متخصصة للحركات الإسلامية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
تونسي، رشيد السيد أحمد، علي عبد العال، د. محمد مورو ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد الغريب، فتحي العابد، عبد الله الفقير، د. نهى قاطرجي ، جاسم الرصيف، سامح لطف الله، د. طارق عبد الحليم، د - المنجي الكعبي، شيرين حامد فهمي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حميدة الطيلوش، د.ليلى بيومي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، سيد السباعي، جمال عرفة، خبَّاب بن مروان الحمد، أنس الشابي، صلاح الحريري، صفاء العربي، عصام كرم الطوخى ، كريم فارق، حسن الحسن، خالد الجاف ، د. محمد يحيى ، صلاح المختار، معتز الجعبري، د- محمد رحال، محمد العيادي، مجدى داود، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عراق المطيري، ماهر عدنان قنديل، د - محمد سعد أبو العزم، سامر أبو رمان ، د- هاني السباعي، سعود السبعاني، د - شاكر الحوكي ، مصطفى منيغ، منجي باكير، أبو سمية، محمد الياسين، إيمان القدوسي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - محمد بنيعيش، رأفت صلاح الدين، رضا الدبّابي، محمود سلطان، د. أحمد بشير، عبد الغني مزوز، محمد إبراهيم مبروك، الهيثم زعفان، ياسين أحمد، سحر الصيدلي، العادل السمعلي، د - محمد عباس المصرى، رافد العزاوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صفاء العراقي، صالح النعامي ، د - أبو يعرب المرزوقي، عدنان المنصر، بسمة منصور، سوسن مسعود، د- جابر قميحة، فوزي مسعود ، أحمد النعيمي، هناء سلامة، د - محمد بن موسى الشريف ، رافع القارصي، د. الحسيني إسماعيل ، محمد الطرابلسي، الهادي المثلوثي، د. مصطفى يوسف اللداوي، مصطفي زهران، د. نانسي أبو الفتوح، صباح الموسوي ، د. أحمد محمد سليمان، د. خالد الطراولي ، د - مضاوي الرشيد، فاطمة حافظ ، محمد أحمد عزوز، إياد محمود حسين ، إسراء أبو رمان، أحمد الحباسي، فراس جعفر ابورمان، يزيد بن الحسين، ابتسام سعد، د - احمد عبدالحميد غراب، الشهيد سيد قطب، د- هاني ابوالفتوح، طلال قسومي، عزيز العرباوي، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد تاج الدين الطيبي، علي الكاش، فهمي شراب، محمد شمام ، سلوى المغربي، د - مصطفى فهمي، رمضان حينوني، حسن عثمان، سفيان عبد الكافي، عبد الله زيدان، عواطف منصور، عبد الرزاق قيراط ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محرر "بوابتي"، حسن الطرابلسي، محمود فاروق سيد شعبان، سلام الشماع، محمد عمر غرس الله، نادية سعد، محمود طرشوبي، د- محمود علي عريقات، فاطمة عبد الرءوف، كريم السليتي، كمال حبيب، د - غالب الفريجات، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، وائل بنجدو، منى محروس، د - صالح المازقي، فتحـي قاره بيبـان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إيمى الأشقر، حسني إبراهيم عبد العظيم، سيدة محمود محمد، د.محمد فتحي عبد العال، عمر غازي، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد ملحم، حاتم الصولي، مراد قميزة، د. عبد الآله المالكي، يحيي البوليني، د. محمد عمارة ، محمد اسعد بيوض التميمي، أشرف إبراهيم حجاج، محمود صافي ، حمدى شفيق ، فتحي الزغل، د. الشاهد البوشيخي، أحمد بوادي، المولدي الفرجاني، أ.د. مصطفى رجب، د - الضاوي خوالدية، الناصر الرقيق، د. صلاح عودة الله ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة