تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(53) قاعدة فى استحضار العريس الصالح

كاتب المقال د - أحمد إبراهيم خضر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تضع الفتاة -عادة- شروطا للعريس المطلوب ، آخرهذه الشروط أن يكون رجلا تقيا، بمعنى أن يطيع الله ويعبده، ويؤدى ما افترضه الله عليه، ويترك ما حرّمَه، ويخشى الله ويهابه. ومع تقدم العمر بالفتاة، وندرة الخُطّاب، تتنازل الفتاة عن غالبية شروطها، وأول ما تتخلى عنه هو شرط التقوى، فالمهم عندها هو أن تتزوج حتى تهرب من كابوس "العنوسة". ولو خُيّرت الفتاة بين أن تتزوج أو تبقى بلا زواج مع ارتفاع احتمالات فشل هذا الزواج لأن مقدماته تُنْبِئ بهذا، لاختارات الزواج، ومن بعدها الطوفان. هذا هو نمط تفكير معظم فتياتنا اليوم - إلا مارحم الله - وهذه الفئة النادرة الأخيرة تثبت على موقفها حتى ولو بقيت بلا زواج. وقد أصرّت إحداهن على رفض كل من تقدم لها من الخُطّاب لأنهم مدخنون، وهى ترى أن الرجل المُدخن ضعيف أمام سلطان سيجارته، ولهذا لا يصلح أن يكون مسؤولا عن بيت وأسرة.

المآسى كثيرة نختار منها اثنتان :



الأولى : فتاة جامعية عاملة تمت خطبتها وسط سعادة وفرح الأهل والأصدقاء، وكان الخاطب يماطل فى إعداد متطلبات الزواج، ولما ضغطت عليه أسرة الفتاة أن يعقد قرانه عليها حتى يكون دخوله وخروجه من منزل الأسرة مقبولا لدى الناس وافق على عقد القران، لكنه استمر فى المماطلة حتى يئست الأسرة منه وأقنعت فتاتها بطلب الطلاق، فطلقها. وفى أحد الأيام خرجت الفتاة من عملها كالعادة برفقة زميلاتها، وسقطت فجأة على الأرض مغشيا عليها، وحملت إلى عدة مستشفيات رفضت استقبالها لسوء حالتها. وقبلتها أحد المستشفيات الكبرى التى شخصت حالتها على أنها " انفجار فى المخ" وهى مازالت بين الحياة والموت حتى كتابة هذه السطور.

الثانية فتاة جامعية تخرجت من كلية دينية كانت حافظة للقرآن، ونشأت فى بيت يغلب عليه الإلتزام بالدين. تزوجت من شاب كان وجه صلاحه عند أسرة الفتاة أنه حفيد أحد المجاهدين القدامى. ورفضت الأسرة تحذيرات الناصحين لها بأن هذا السبب فى الزواج لا يكفى، فصلاح الجَدّ لا يعنى بالضرورة صلاح الحفيد. وتم الزواج رغم كل التحذيرات. فكان الخروج عن مقتضيات الشرع هو السمة الواضحة فى كل مراحل إتمامه. وهكذا خلعها الزوج من دينها عروة عروة من اللباس إلى السلوك، وياليته كافـأها لمروقها من مقتضيات الدين ودخولها عالمه الخاص، لكنه أساء معاملتها، وحط من قدرها، وهكذا خسرت دينها ودنياها. ولا تستطيع أن تشكو أو تنبس بكلمة، فهى تعرف تماما أن الرد جاهز: لقد حذرناك، ولكنك ضربت بتحذيرانتا عرض الحائط.

ترقب الفتيات بعضهن البعض، وإذا ما تزوجت واحدة منهن – ولو كان داخل العائلة الواحدة – حزنت الأخريات بالرغم من إظهراهن الفرح والسرور، لأنها تزوجت قبلهن، ويرون أنهن أولى بالزواج منها لأى سبب كان. كما تحزن الفتاة التى ترى فى نفسها الصلاح والتقوى، وهى ترى أن غيرها ممن هى دونها فى الصلاح والتقوى قد تزوجت قبلها.

ورغم كل هذه المآسى وهذه التصورات عند الفتيات يظل المفتاح الرئيس فى استحضار العريس هو التقوى. وتفسير ذلك أن "العريس" يدخل فى باب الرزق. والرزق كما يعرفه الإمام " ابن تيمية ": " اسم لكل ما يغتذى به الإنسان، وذلك يعم رزق الدنيا ورزق الآخرة". يقول " ابن تيمية " فى شرحه لقوله تعالى : ‏ ‏{‏وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ‏}‏ ‏‏الطلاق‏:‏ 2، 3 "....... أن الله يدفع عن المتقي المَضرّة، بما يجعله له من المخرج، ويجلب له من المنفعة، بما ييسره له من الرزق" ‏.‏


وردا على قول بعض الفتيات أن هناك من يغلب عليهن التقوى ولم يتزوجن، فى حين أن هناك فتيات يغلب عليهن عدم التقوى وقد تزوجن ، نسترشد هنا بقول الشيخ " ابن تيمية" الذى جاء فيه :

" أن الآية اقتضت أن المتقي يُرزق من حيث لا يحتسب، ولم تدل على أن غير المتقي لا يُرزق، بل لابد لكل مخلوق من الرزق. قال الله تعالى‏:‏‏{‏وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا‏}‏ ‏[‏هود‏:‏6‏]‏ حتي إن ما يتناوله العبد من الحرام هو داخل في هذا الرزق، فالكفار قد يرزقون بأسباب محرمة، ويُرزقون رزقا حسنًا، وقد لا يُرزقون إلا بتكلف ". ومن هنا يمكن أن نرجع نجاح بعض الفتيات فى "اصطياد" العريس إلى عرضهن غير المشروع لمقوماتهن الجسدية أو الجمالية أو غير ذلك من سُبل العرض. فتدخل هذه الفئة من الفتيات تحت هذه الشريحة الأخيرة التى ترزق رغم عدم تقواها.

تتساءل الفتاة : ما أهمية معيار التقوى طالما أن الصالح والطالح يرزقان ؟

هنا يجيب الشيخ "ابن تيمية" إجابة ذات مذاق خاص عند أهل التقوى فيقول :" وأهل التقوي يرزقهم الله من حيث لا يحتسبون، ولا يكون رزقهم بأسباب محرمة، ولا يكون خبيثًا ". وهذا هو الفارق بين الفتاة التقية وغير التقية، فالتقية يرزقها الله من حيث لا تحتسب ودون الوقوع فى الحرام أو الخبث.

وقد تتساءل الفتاة أيضا عن الحكمة من تأخر زواجها ".

فى فتاوى الشيخ " ابن تيمية " إجابة على ذلك. يقول الشيخ : " لا يَحْرِم الله العبد ما يحتاج إليه من الرزق، وإنما يحميه من فضول الدنيا، رحمة به وإحسانًا إليه، فإن توسيع الرزق قد يكون مضرة على صاحبه، وتقديره يكون رحمة لصاحبه‏ ". فتأخير زواج الفتاة قد يكون من باب الرحمة والإحسان لها. وما كان هذا التأخير أبدا علامة على عدم رضا ربها عنها.

يقول تعالى :" ‏:‏ ‏{‏فَأَمَّا الإنسَانُ إِذَا مَا ابْتلاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتلاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ ‏}‏ ‏[‏الفجر‏:‏ 15 - 17‏]‏ أي‏:‏ ليس الأمر كذلك، فليس كل من وُسّع عليه رزقه يكون مكرمًا، ولا كل من قُدِرَ عليه رزقه يكون مهانًا، بل قد يُوَسّع عليه رزقه إملاء واستدراجا، وقد يقدر عليه رزقه حماية وصيانة له".


ويلزم الفتاة صاحبة الدين أن تستغفر من ذنوبها وخطاياها فربما كانت هى السبب فى الحال الذى وصلت إليه. يقول " الشيخ " ابن تيمية " :

" وضيق الرزق على عبد من أهل الدين قد يكون لما له من ذنوب وخطايا، كما قال بعض السلف‏:‏ إن العبد لَيُحْرَم الرزق بالذنب يُصيبه، وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏من أكثر الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب‏)‏‏.‏

كما أخبر الله تعالى أن الحسنات يذهِبن السيئات، والاستغفار سبب للرزق والنعمة، وأن المعاصي سبب للمصائب والشدة، فقال تعالى‏:‏ ‏{‏اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا‏}‏ إلى قوله‏:‏ ‏{‏وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا‏}‏ ‏[‏نوح‏:‏ 10 12‏]‏، وقال تعالى‏:‏‏{‏وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لأسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقًا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ‏}‏ ‏[‏الجن‏:‏ 16، 17‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 96‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ‏}‏ ‏[‏الشورى‏:‏30‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَئِنْ أَذَقْنَا الإِنْسَانَ مِنَّا رَحْمَةً ثُمَّ نَزَعْنَاهَا مِنْهُ إِنَّهُ لَيَئُوسٌ كَفُورٌ‏}‏‏[‏هود‏:‏ 9‏]‏، وقال تعالى‏:‏‏{‏مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ‏}‏ ‏[‏النساء‏:‏ 79.

وقد تتعرض الفتاة صاحبة الدين إلى ابتلاء عظيم، فقد تكون اختارت عريسها لتقواه، حتى أن والد أحد الفتيات قد خدع بظاهر التقوى من شاب تقدم لخطبة ابنته، فرأى فيه وكأنما صحابيا جاء لخطبتها، ولما زوّجَه ابنته، لم يجد أثرا من تقوى الصحابة لا فى سلوكه ولا فى معاملته.

يقول ابن تيمية لمثل هذه الفتاة ووالدها :" أن الله تعالى قد أخبر في كتابه‏ أنه يَبتلي عباده بالحسنات والسيئات، فالحسنات هي النعم، والسيئات هي المصائب ؛ ليكون العبد صَبَّارًا شكورًا‏.‏ وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏والذي نفسي بيده‏ !‏ لا يقضي الله للمؤمن قضاءً إلا كان خيرًا له، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سرّاء شكر، فكان خيرًا له، وإن أصابته ضرّاء صبر، فكان خيرًا له‏)‏‏.‏ ومن تمام العبودية لله حينما تبتلى الفتاة بمثل هذا الأمر الجلل أن تصبر أولا، وترضى بقضاء الله ثانيا، ولعل أعلى مراتب العبودية هنا هو أن تشكر الله تعالى على ما ابتلاها به، فقد يكون هذا الإبتلاء من باب الرحمة والإحسان لها وهى لا تدرى.


انظر مقالاتنا:



1- الزواج عبودية لله أم إشباع رغبة وإنجاب ولد.
2- دعوة إلى الجمع بين عقد القران والزفاف.
3- مواجهة المجتمع فيما ليس من الدين: الزواج أنموذجا.
4- أزمة البحث عن عريس.
5- الممنوع والمسموح فى العلاقة بين الخطيبين.
6- الوصايا العشر فى مواجهة الأزمات الشخصية.


-----------------------

دكتور أحمد إبراهيم خضر


الأستاذ المشارك السابق بجامعات القاهرة، والأزهر، وأم درمان الإسلامية، وجامعة الملك عبد العزيز.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

زواج، أسرة، أم، المرأة، عنوسة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-05-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أ.د. مصطفى رجب، سلام الشماع، الهادي المثلوثي، منجي باكير، حميدة الطيلوش، أبو سمية، د - الضاوي خوالدية، د- جابر قميحة، الناصر الرقيق، كريم فارق، الشهيد سيد قطب، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد ملحم، محمود طرشوبي، كمال حبيب، محمد اسعد بيوض التميمي، فوزي مسعود ، محمد العيادي، سامح لطف الله، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - المنجي الكعبي، نادية سعد، فتحي العابد، المولدي الفرجاني، د. أحمد بشير، د - محمد بنيعيش، محمد عمر غرس الله، صالح النعامي ، حسن الحسن، د - محمد سعد أبو العزم، سوسن مسعود، عبد الله زيدان، سيد السباعي، سامر أبو رمان ، العادل السمعلي، د. نهى قاطرجي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فتحـي قاره بيبـان، د - أبو يعرب المرزوقي، سفيان عبد الكافي، محمد الياسين، أحمد النعيمي، د. خالد الطراولي ، د. طارق عبد الحليم، د. جعفر شيخ إدريس ، مجدى داود، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفى منيغ، عبد الله الفقير، ياسين أحمد، عزيز العرباوي، د - محمد عباس المصرى، محمد شمام ، محمد الطرابلسي، خبَّاب بن مروان الحمد، ماهر عدنان قنديل، ابتسام سعد، د - مصطفى فهمي، فتحي الزغل، رافد العزاوي، مراد قميزة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حمدى شفيق ، د. محمد عمارة ، أشرف إبراهيم حجاج، د - غالب الفريجات، جمال عرفة، معتز الجعبري، د. محمد مورو ، د - احمد عبدالحميد غراب، سحر الصيدلي، هناء سلامة، عمر غازي، يزيد بن الحسين، محمد أحمد عزوز، د. مصطفى يوسف اللداوي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. الشاهد البوشيخي، عبد الغني مزوز، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- هاني ابوالفتوح، د. صلاح عودة الله ، حسن عثمان، رأفت صلاح الدين، فهمي شراب، د - مضاوي الرشيد، خالد الجاف ، أحمد الحباسي، صلاح الحريري، صباح الموسوي ، علي الكاش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، شيرين حامد فهمي ، د. محمد يحيى ، فاطمة حافظ ، حاتم الصولي، د.محمد فتحي عبد العال، منى محروس، طلال قسومي، د - محمد بن موسى الشريف ، فاطمة عبد الرءوف، د. نانسي أبو الفتوح، رضا الدبّابي، د. الحسيني إسماعيل ، وائل بنجدو، صلاح المختار، د- محمود علي عريقات، صفاء العراقي، محمود سلطان، تونسي، إيمان القدوسي، د- هاني السباعي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حسن الطرابلسي، عصام كرم الطوخى ، أنس الشابي، علي عبد العال، أحمد الغريب، إيمى الأشقر، د. أحمد محمد سليمان، كريم السليتي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- محمد رحال، رشيد السيد أحمد، سيدة محمود محمد، محمود صافي ، سلوى المغربي، سعود السبعاني، يحيي البوليني، إياد محمود حسين ، عواطف منصور، د. عادل محمد عايش الأسطل، بسمة منصور، إسراء أبو رمان، عدنان المنصر، د.ليلى بيومي ، د. عبد الآله المالكي، صفاء العربي، محرر "بوابتي"، رافع القارصي، أحمد بوادي، محمد إبراهيم مبروك، الهيثم زعفان، عبد الرزاق قيراط ، محمد تاج الدين الطيبي، فراس جعفر ابورمان، د - صالح المازقي، عراق المطيري، جاسم الرصيف، د - شاكر الحوكي ، رمضان حينوني، مصطفي زهران، د . قذلة بنت محمد القحطاني،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة