تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تهافت في ذكرى النكبة

كاتب المقال أحمد ملحم - الضفة الغربية (فلسطين)    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عذرا طوقان سأضيف شيئا على شعرك حين وصفت الحكام العرب... الان نحن لدينا من يحكم

"في ايادينا بقية من بلاد
في ايادينا بقية من قضية
فأستريحو... فأنصرفوا
فأذهبوا للجحيم.. لكي لا تضيع البقية"


تمر على الشعب الفلسطيني هذه الايام الذكرى الواحدة والستين للنكبة ... حين اجتمع العالم كله، وتأمر على الشعب الفلسطيني وسرقوا منه وطنه ليمنحوه هدية لصهاينة العالم على ايقاع من المجازر والقتل والتهجير... واحد وستون عاماً على سرقة وطن، وما زالت فصول الحكاية مستمرة ... وما زالت السرقة تتم عل مرأى العالم... وكذلك ارتكاب المجازر، ونهب الارض، وتهجير الشعب، وتهويد المقدسات... ولكن ومع ذلك ، ومع مرور واحد وستون عاماً... ما تزال فلسطين وقضيتها الاولى وصورتها العتيقة محفورة في قلوب الاطفال والنساء والشيوخ...جرح يأبى النسيان ويرفض التقادم.

ليس مصادفة في الذكرى الواحدة والستين لسرقة فلسطين... ان تفوق المواقف والمبادرات العربية والفلسطينية الرسمية التي تحاول خدمة هذا الكيان المسخ، وتقديم الولاء والطاعة له، احلام مؤسسي دولة صهيون... الذين لم يتخيلوا لحظة ان العرب والفلسطينيين سيسعون لخدمتهم اكثر من اتفسهم.

بالأمس احتفل الصهاينة " بعيد الاستقلال، عيد الدولة" ، لتنهال على الحكومة الصهيونية برقيات التهاني والتبريكات يهذه المناسبة... البرقيات والتهاني جلها من الانظمة العربية الحاكمة ، ومن اقطاعية رام الله... اول من قتح الباب كان محمود رضا عباس الذي قدم تهانيه لنتنياهو عبر اتصال هاتفي ... متمنياً له ازدهار اسرائيل والعيش بسلام وأمن وامان... ليس غريباً ان تكون تلك المكالمة في ذكرى معركة مخيم جنين ونابلس، والتي ارتكب فيها الصهاينة مجازر حرب يبمعنى الكلمة.

مصر بدورها سارعت مؤخراً الى تقديم التهاني والتبريكات المفعمة بمشاعر الصدق والمحبة والاخلاص الى حكومة الصهاينة... مبارك الذي بعث برسالة تهنئة الى مكتب رئيس الدولة شمعون بيريس متمنيأ السلام والامن لدولة صهيون... كان سفيره عند الكيان الصهيوني يقوم بواجبه ودوره على اكمل وجه... صورة له وهو يهنئ العنصري ليبرمان بعيد الاسنقلال ، ويلتقط برفقته الصور التذكارية... ويشاركه في هذا العار السفير الاردني كذلك... ليبرمان الذي جعل دولة بحجم ومكانة وتاريخ مصر تنبطح تحت اقدامه ويدوس عليها كيفما شاء ،بعد ان نصح مبارك بالذهاب الى الجحيم... هل يتوجب علينا ان نقول لمبارك انصرف الى الجحيم ، او " انقلع مع 100 داهية" كي يسمح لنا فقط بأدخال الغذاء لالاف الفقراء، او ليسمح للمرضى وجرحى الحرب بالعلاج... وما بال الاردن وباقي الانظمة العربية تهرول وتنبطح كالعاهرات تحت اقدام ليبرمان وحكومته اليمينية المتطرفة، الم يصفهم ذات يوم بالقردة والصراصير والافاعي... هل اصبح المثل الشعبي" كل ما دست عليه يزداد عزه" ينطبق ويحكي حال الانظمة العربية .


حال اقطاعية رام الله ليس افضل حالاً من نظيراتها العربية... لكن الفرق ان محمود رضا عباس اللا شرعي، يعمل على ارض الواقع، ويقدم اشياء ملموسة الى دولة صهيون ولا يكتفي بالكلام والتصريحات وبرقيات التهاني ... عباس الذي حشد الاراء في دولة صهيون من اجل ضرب غزة، هو نفسة الذي اقنع صديقة اولمرت بعرقلة اطلاق الاسرى ضمن صفقة شاليط، هو نفسه الذي حشد العالم جميعه لتشديد الخناق والحصار على قطاع غزة، هو ذاته الذي يؤيد ويشد على ايدي الاجهزة الامنية من اجل الاستمرار في التنسيق الامني ، وملاحقة المقاومين، واصحاب الفكر والكلمة، وتقديم جل المعلوملت للصهاينة، هو ذاته الذي تراقص على جراح شعبه وقدم اخلص الاماني لدولة صهيون بالعيش بسلام وامان.

محمود رضا عباس اللاشرعي... الذي يرزح تحت سوط دايتون، والذي كان يراقب الجولة الاخيرة من الحوار الفلسطيني في القاهرة، بامتعاض وخوف كبير من النجاح، سارع قبل ان يتم ذاك الاجتماع الى اطلاق تصريحاته والتي كان من شأنها تفجير اي دعائم للنجاح، وهذا هو الامل الذي كان يحلم بتحققه... محمود رضا عباس اللاشرعي، اراد ان يسارع بخطوة اضافية متممه لتصريحاته التخريبية... اليوم هناك اراء وتسريبات عن تشكيلة حكومية جديدة لأقطاعية رام الله... وهناك تسريبات لكثير من الاسماء التي من الممكن ان تستلم الحقائب الوزارية... اسماء قرفها الشعب الفلسطيني وملها لتاريخها العفن الاسود.

نحن نعلم ان الانتخابات الصهيونية حدثت قبل ذكرى النكبة بفترة قليلة، وأفرزت لنا اكثر الحكومات دموية وتطرف وعنصرية ، ونحن في ذكرى النكبة عباس اللاشرعي اختار اسماء الاكثر انبطاحاً وهرولة... من الاسماء المرشحة لتولي مناصب ذات اهمية ياسر عبد ربه الذي لا يمثل احد في الشارع الفلسطيني، والذي تنازل قبل سنوات عن حق عودة اللاجئين عبر وثيقة جنيف... وكأن ذاك الحق، ملك شخصي لعائلته... ليس مصادفة، فياض طفل امريكا المدلل دائم الحضور، هو المعلم الاكبر في توظيف المال وفي ضرب المقاومة وفي التنسيق الامني عال المستوى مع الصهاينة، صائب عريقات يريدون ان يمنحوه جائزة تقديرية وهدية عظيمة بمنحه وزارة الخارجية تعبيراً على جهده في تأليف كتابه" الحياة مفاوضات" ربما سيحيى ويموت وهو يفاوض.... وكذلك زياد ابو عمرو الماسوني الخفي، الذي كشفت حركة حماس القناع عنه وفضحته...الخ من هذه الاسماء. هذه الحكومة المهرولة المتهافته تأتي في ذكرى النكبة... بالتأكيد ليس مصادفة.

بعد مرور واحد وستون عامًا من النكبة... ما زال حلم العودة في قلوب الملايين من الاطفال والنساء والشيوخ ومن يؤمن بأن هذه البلاد هي كل من امال وطموح وغاية... وسيقى من لم يعرف هذه الارض يوماً ولم يستنشق عطر ترابها منبطحاً دون كرامة تحت اقدام من سرق الوطن قبل ستين عاماً.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

النكبة، فلسطين، احتلال، حرب 67، اسرائيل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-05-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  نعم ...لُتحل السلطة
  وتحقق الوعد
  ذات فجر عانقت بها وطن
  عابرون
  كهنة الانتهازية بانتظار غنيمتهم
  قنبلة صنعت جنوناً... القادم اخطر
  القدومي يتهم محمود عباس بالتخطيط لقتل عرفات
  بابا والاربعين حرامي ليسوا قادة سلام
  صباحات الى غسان كنفاني
  تسول ورسالة... وحوار فاشل
  السلطة الديكتاتورية الفلسطينية... تحارب الفكر والكلمة
  لنكتب لنصرخ لنثور: "سري سمور" لست وحدك
  "غربان البين" يحكمون إقطاعية
  تهافت في ذكرى النكبة
  الذكرى السنوية الاولى لأغتيال الشهيد هاني الكعبي القائد العام لكتائب شهداء الاقصى في الضفة الغربية
  مشاهد نيسانية... تضج بالخيانة
  استقالة مريبة وملفات مفخخة
  حوار اخر لن ينجح
  إفرازات ما بعد الحرب
  ملفات ما بعد الحرب الملف الأول: المقاومة
  حرب غزة... التقاء مصالح
  جميعهم خونة... جميعهم قتلة
  خيانة متأصلة... منذ الأبد والى الأبد
  غزة... أنا معك
  دياب العلي... وحديث في الخيانة
  عبد الرحمن... غباء أم استغباء
  محمود رضا عباس... فرعون هذا الزمان
  الشيخ احمد ياسين ونظرته لاتفاقية اوسلو
  فيلم "فتح لاند" ... توثيق للخيانة
  بين الضفة والقطاع... تناقضات وطن

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن عثمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد سعد أبو العزم، محرر "بوابتي"، منجي باكير، بسمة منصور، عمر غازي، رأفت صلاح الدين، د. جعفر شيخ إدريس ، صفاء العربي، إيمان القدوسي، محمود صافي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فهمي شراب، د. عبد الآله المالكي، عبد الغني مزوز، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - مصطفى فهمي، منى محروس، د. الشاهد البوشيخي، د. محمد يحيى ، د - أبو يعرب المرزوقي، إسراء أبو رمان، أحمد النعيمي، د - الضاوي خوالدية، طلال قسومي، عبد الله زيدان، عبد الله الفقير، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. أحمد محمد سليمان، د. صلاح عودة الله ، د. الحسيني إسماعيل ، محمد عمر غرس الله، د.ليلى بيومي ، علي عبد العال، الهيثم زعفان، خبَّاب بن مروان الحمد، الشهيد سيد قطب، د- محمد رحال، ابتسام سعد، محمد اسعد بيوض التميمي، المولدي الفرجاني، أبو سمية، صفاء العراقي، د - المنجي الكعبي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سوسن مسعود، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رمضان حينوني، سامح لطف الله، رحاب اسعد بيوض التميمي، سيدة محمود محمد، عواطف منصور، د. طارق عبد الحليم، أشرف إبراهيم حجاج، عصام كرم الطوخى ، أنس الشابي، د.محمد فتحي عبد العال، الناصر الرقيق، شيرين حامد فهمي ، حسن الطرابلسي، سفيان عبد الكافي، إيمى الأشقر، حميدة الطيلوش، د- هاني ابوالفتوح، مجدى داود، سيد السباعي، هناء سلامة، ماهر عدنان قنديل، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عدنان المنصر، د- جابر قميحة، عزيز العرباوي، محمود طرشوبي، عراق المطيري، د. نانسي أبو الفتوح، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - احمد عبدالحميد غراب، أ.د. مصطفى رجب، د - مضاوي الرشيد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حمدى شفيق ، كمال حبيب، يزيد بن الحسين، سحر الصيدلي، سلام الشماع، د - محمد عباس المصرى، د. أحمد بشير، معتز الجعبري، مصطفى منيغ، د- هاني السباعي، يحيي البوليني، فتحـي قاره بيبـان، مراد قميزة، العادل السمعلي، صباح الموسوي ، حسن الحسن، مصطفي زهران، عبد الرزاق قيراط ، محمود سلطان، د. محمد عمارة ، د - محمد بنيعيش، د. نهى قاطرجي ، أحمد الحباسي، فتحي العابد، محمد تاج الدين الطيبي، الهادي المثلوثي، ياسين أحمد، صلاح المختار، رافع القارصي، علي الكاش، محمد العيادي، محمد الطرابلسي، د - صالح المازقي، أحمد الغريب، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - شاكر الحوكي ، حاتم الصولي، صلاح الحريري، أحمد بوادي، محمد إبراهيم مبروك، رافد العزاوي، رضا الدبّابي، سلوى المغربي، فوزي مسعود ، د. خالد الطراولي ، وائل بنجدو، محمد شمام ، فاطمة حافظ ، فتحي الزغل، د - غالب الفريجات، كريم السليتي، نادية سعد، إياد محمود حسين ، محمد الياسين، سعود السبعاني، سامر أبو رمان ، جمال عرفة، كريم فارق، د - محمد بن موسى الشريف ، خالد الجاف ، محمد أحمد عزوز، محمود فاروق سيد شعبان، د. عادل محمد عايش الأسطل، تونسي، صالح النعامي ، جاسم الرصيف، د. محمد مورو ، فراس جعفر ابورمان، د- محمود علي عريقات، فاطمة عبد الرءوف، أحمد ملحم، رشيد السيد أحمد،
أحدث الردود
تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة