تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

سيمفونية الموت

كاتب المقال إسراء أبو رمان - الأردن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


عندما تجتاحني ذكريات العمر حين ترقص دموعنا شوقا لأحبائنا وتبكي الضحكات تغادر قلوبنا بلا رجعة...

حين أذكر لحظات الفرح حين ترحل الأفراح بلا عودة..

عند كل لحظة صمت ترجع الأحزان لتسكننا تأبى فراقنا ،وكأن الموت يبدأ بنا رحلة الشوق نحمل متاعنا وننتظر ساعة اللقاء...

أخبيء رأسي تحت وسادتي، أرجع لصمتي أرجع لكبريائي أرجع لحزني، كم تشتاق لحظاتي لجليد لقائنا .

كم أحتاج لطعم اللقاء هل ينجلي هذا الليل هل تبقى من العمر بقية لأفرح ؟؟؟
كم مضى من العمر ولم أفرح ؟هل أنتظر تلك الأحلام لتتحقق أم أرجع لوسادتي؟ لتحدثني عن أحلامي التي لن تتحقق لتحدثني عن جنوني لتعلمني كيف أنام لأتجاوز كل أحلامي وأنام لأتجاوز أحزاني وأنام...


يا طعم الحزن القاتل هل يكفيني بعمري الوجع؟ هل يكفينا العشق لننسى أوجاعنا؟ كيف لسجين أن ينسى سجنه؟ كيف للمطر أن يعلن العصيان؟ كيف أنسى غربتي وأنا في عريني؟...
يا غربتي... يا غربتي... أطلقيني في طويلا.حرية لأرى المطر، دعيني لأبتل تحت المطر دعي الدفء عني فأنا أعشق البرد، أنا صرح من ثلج يذوب في ماء الخوف، أنا صمت تجاوز كل الأحرف، رسمت لعمري بداية لم تبدأ بعد...

ما عاد لأحزان العمر عندي بقايا ما عاد للفرح عندي بقية، فكل الشواهد تمطر ألما تمطر خوفا تمطر حزنا... كم أشتاق لتلك الضحكات ترتسم ببراءة على وجوهنا تنقش ذكريات لم تكد تنسينا طفولتنا حتى استيقظت على أوتار الموت ،هل نلتقي؟ ضاع العمر ولم نلتقي انتظرتها لتعود طويلا ...

ولكنها هي الأحزان تعزف على أوتار الفراق، وكأن سيمفونية الموت تعزف من جديد كم من المرات يقتلني حزني ويعود من جديد ويحييني، يا وجع عمري القاتل لا ترحمني عذبني أكثر فأنا أعشق الألم!..

كم من الأحباب حبيب مثل بجسدي أكل كبدي وعاد ليرقص فوق قبري! قد اعتادت أوردتي على النار فلم يعد حزني يعنيني ولا فراقي يعنيني فكيف لميت أن يرى وجوه الأحياء.

في كل يوم عيد أقبل مساحات الصبر أجلس مع البشر ولكني لست معهم أحاول الفرار من تقاليدنا فلا جدوى، وكأننا نستلذ تعذيبنا لأنفسنا، نبقى نطالع القبور وقلوبنا ترتجف خوفا تصدح الضحكات تعلو بها أصواتنا وقلوبنا تنتحب حزنا...
كيف لي أن أنسى وطني كيف أنسى طفولتي بل كيف أنسى عمري... كيف لحزني أن ينسيني من علمتني كيف يكون الحزن فطقوس الحزن لا يتقنها إلا من اعتادت أوردته على الوجع .

وأنا استوطن الوجع عمري واحتل الألم جسدي واستعمر الموت قلب أمي فكيف للموت أن ينسيني رائحة أمي .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الأم، الأبناء، أطفال، الموت، الشوق، ألام، قهر، ،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-04-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  30-08-2009 / 01:59:27   الى صاحب النظرة الفوقية
مشتاق

هل تشتاق الجنة للقائنا يا ترى
وان كانت تشتاق لنا فعلا
فلماذا نفترق في الدنيا اصلا
هو قدر الله ولا اعتراض على ارادة الله
رحم الله الاحياء قبل الاموات وجعل لقائهم في الدنيا وفي الاخرة

  1-07-2009 / 21:36:26   صاحب النظره الفوقيه
في الجنه

في الجنه الملتقى

اسكن الله امك الجنه وجمعها بالصالحين والنبين في الجنه

الجنه موعدنااااااااااا

  30-04-2009 / 00:04:40   رامز المصري


مشاعر رائعة ابكتني كثيرا
رحم الله امك واسكنها فسيح جناته
لن ينسينا اي شي في الدنيا رائحة امهاتنا فهي اول رائحة يميزها الانسان
رحمها الله فقد ذكرتني مقالتك برائحة امي التي لم انساها ابدا

  28-04-2009 / 21:45:53   كوكب
عبر ة

مؤثرة جدا ولكن يا حبذا لو كان هناك أفكار عبرة وفائدة وليس مجرد بث مشاعر
شكرا لكي اختي على هذه القوة البيانية في الحديث عن الموث

  28-04-2009 / 13:58:04   د عبدالله
كفى بالموت واعظا

نحتاج الى هذه التذكرة بهادم اللذات في ظل النسيان الذي يعيشه الناس
ينسون هذا المصير في خضم هذه الحياة وزخرفها
الرحمة لجميع موتانا ، وكم اثرت بي المقالة ، فموضوع االحقيقة المطلقة " الموت " يبقى له خصوصيته

  26-04-2009 / 22:14:33   اشرف
ما شاء الله

ما شاء الله الى الامام
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
معتز الجعبري، العادل السمعلي، كريم السليتي، جمال عرفة، سلام الشماع، سحر الصيدلي، صباح الموسوي ، وائل بنجدو، محمود سلطان، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد الياسين، د - مصطفى فهمي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أ.د. مصطفى رجب، ياسين أحمد، سلوى المغربي، د - أبو يعرب المرزوقي، حسن الحسن، الشهيد سيد قطب، عراق المطيري، منجي باكير، د- محمود علي عريقات، أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد يحيى ، سفيان عبد الكافي، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد الحباسي، محمود فاروق سيد شعبان، سعود السبعاني، سوسن مسعود، د. محمد مورو ، صالح النعامي ، د. جعفر شيخ إدريس ، سيد السباعي، د.محمد فتحي عبد العال، د. أحمد بشير، هناء سلامة، عبد الرزاق قيراط ، إيمى الأشقر، عصام كرم الطوخى ، د - المنجي الكعبي، محمد تاج الدين الطيبي، الهادي المثلوثي، حاتم الصولي، محمد العيادي، محمد أحمد عزوز، طلال قسومي، بسمة منصور، مصطفي زهران، شيرين حامد فهمي ، د - غالب الفريجات، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. صلاح عودة الله ، إياد محمود حسين ، د - محمد بن موسى الشريف ، يزيد بن الحسين، كريم فارق، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد بوادي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامر أبو رمان ، حسني إبراهيم عبد العظيم، حسن عثمان، محرر "بوابتي"، ابتسام سعد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحي الزغل، عبد الله الفقير، رشيد السيد أحمد، محمد إبراهيم مبروك، عمر غازي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد الطرابلسي، فاطمة حافظ ، مجدى داود، جاسم الرصيف، رضا الدبّابي، فتحي العابد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سيدة محمود محمد، مراد قميزة، فوزي مسعود ، د. طارق عبد الحليم، د- هاني ابوالفتوح، د.ليلى بيومي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رأفت صلاح الدين، المولدي الفرجاني، أحمد ملحم، عبد الغني مزوز، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، تونسي، د - صالح المازقي، د- جابر قميحة، نادية سعد، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. الحسيني إسماعيل ، د - شاكر الحوكي ، أحمد النعيمي، فهمي شراب، الهيثم زعفان، سامح لطف الله، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد سعد أبو العزم، محمد عمر غرس الله، رافد العزاوي، عواطف منصور، د. نهى قاطرجي ، د - مضاوي الرشيد، يحيي البوليني، د - الضاوي خوالدية، د. عبد الآله المالكي، مصطفى منيغ، ماهر عدنان قنديل، صلاح الحريري، حميدة الطيلوش، صفاء العراقي، الناصر الرقيق، أحمد الغريب، حمدى شفيق ، د- محمد رحال، علي عبد العال، د. أحمد محمد سليمان، عزيز العرباوي، علي الكاش، صلاح المختار، خالد الجاف ، د- هاني السباعي، أنس الشابي، محمد شمام ، صفاء العربي، إسراء أبو رمان، أبو سمية، د. محمد عمارة ، محمود صافي ، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد بنيعيش، رمضان حينوني، د. نانسي أبو الفتوح، فراس جعفر ابورمان، د. خالد الطراولي ، محمود طرشوبي، حسن الطرابلسي، منى محروس، كمال حبيب، فاطمة عبد الرءوف، د. الشاهد البوشيخي، إيمان القدوسي، رافع القارصي، عبد الله زيدان، عدنان المنصر، د - محمد عباس المصرى،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة