تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تكية اسمها مصر المخروسة

كاتب المقال د- جابر قميحة - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من الحقائق التى لا ينكرها أحد أننا نعيش في هذا العهد المنكوس الموكوس تحت وطأة الفرد المطلق، فرئيس النظام هو الرئيس والقانون والدستور والدولة، مما دفع فئات المواطنين إلى المطالبة بحقوقهم المهدرة بالإضرابات... والمظاهرات... والاعتصامات. ولا تسلني عن القانون ؛ فالقانون في أجازة وفي نوم عميق، بل قل إنه بين الأموات مقبور.

**********

ومصر في العهد المباركي تنحدر من سيء إلى أسوأ، والناس ينهشهم المرض، والجوع، والشعور بالضياع. والمفاسد ـ وخصوصا الرشاوى والتهليب ـ أصبحت حقا للعلية من القوم، ولأصحاب الحيثيات.

قفز إلى ذهني هذا التصور الحقيقي وأنا أرى وقفة الصحفيين، تكلموا وعرضوا أمام الناس مطالبهم المشروعة. وطالبوا رئيس مجلس إدارة الأهرام بأن يعلن عن راتبه الشهري ( ومعروف أنه تخطى مئات الألوف ) ولكن الرجل بأدب واضح أعلن أنه لن يتكلم وكذلك رؤساء التحرير في الأهرام وما يسمى بالصحف القومية.

فهؤلاء تتسرب إلى جيوبهم ملايين الجنيهات من " التكية " التى اسمها مصر. وفي الرحلات المتعددة التى يقوم بها سيادة الرئيس يكون في معيته عشرات من الصحفيين، وأصبح عاديا أن ترى الواحد منهم يتحدث عن باريس من باريس (وربما لم يغادر قريته طيلة حياته ). وطبعا ينزل هؤلاء في أفخم الفنادق، ويتقاضون بدلات سفر، وكل ذلك من التكية التى اسمها مصر.
وكتب الأستاذ فاروق جويدة عن الصحفيين المصاحبين للوزراء في رحلاتهم المكوكية " وكيف تتحدث الحكومة عن ضغط النفقات وربط البطون، والأيام السوداء القادمة كما قال أحد الوزراء، وهي ترسل كل يوم وزيرا هنا وبعثة هناك ؟ وماذا عن عشرات الصحفيين المرافقين... وأعضاء الوفود والمستشارين والفنادق، وتذاكر الطائرات، وبدلات السفر، والولائم والعزائم، والحفلات. من أين تدفع الحكومة الرشيدة كل هذه النفقات ؟ وما الهدف منها ؟ وما النتائج التى تحققها لهذا الشعب المحبط الغلبان ؟

....وفي سابقة أخطر لم يناقش مجلس الشعب تجاوزات الحكومة في تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات... فهل كان مطلوبا من د.جودت الملط أن يحمل تقاريره ويقدمها أمام الكونجرس الأمريكي حتى يحضر السادة الوزراء في الحكومة المصرية ويناقشوا أحوال مصر وأزماتها ومعناة شعبها ؟ " الأهرام / الجمعة / 27 / 3 / 2009.

ويقفز إلى ذهني واقعة تاريخية حينما مر رجل تقي صالح أمام قصر أحد الأمراء وفيه من البهرج والزينات ما يخطف العقول والأبصار، فدار بينه وبين الأمير الحوار التالي :

- ما هذا أيها الأمير ؟
- هذا قصري الجديد أيها الشيخ... فكيف تراه ؟
- يا للّه!! تذكر أيها الأمير أنكم إنما تلدون للموت، وتعمِّرون للخراب...
- موت.. وخراب ؟!! إنه قصري... بنيتُه بنفسي.. ومن حقي أن ألحق به من الزينات والبهارج ما أشاء.
- إن كان ذلك من مال المحكومين فأنت لص، وإن كان من مالك فأنت للشيطان شقيق..
- للشيطان شقيق؟!!
- نعم.. لأن الحق سبحانه وتعالي يقول: {إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين} [الإسراء: 27].
وفي كل أحوالك ما أري منك إلا سفهًا... سفهًا يوجب ضرب الحجٍر عليك {ولا تؤتوا السفهاء أموالكم} [النساء: 5].

**********

وفي هذا المقام... مقام " التكية " التى يغرف منها كبار رجال الصحافة أجدني مُشِيدا بالرجل «الأُنْس المساير» سمير رجب الذي كان «ملكًا» لصحيفة الجمهورية, ثم سُحب «العرش» من تحته. هذا الرجل الأنس أقدره لأنه أحيا التراث المصري القديم.. تراث الملكة البطلمية التي حكمت مصر رَدَحا من الزمن, وتفننت في إنشاء الحمامات، التي كانت تعشقها, ويقال إنها كانت تستحم بلبن الأتُن «بضم الأول والثاني وهي إناث الحمير، والمفرد أتان». أحيا سمير ذكراها الحمامية، فبني لنفسه في المبني الضخم الجديد لدار التحرير - طبعًا من مال التكية التي لم يرثها عن أحد من أهله- حمامًا مساحته 200 متر مربع فيه من البذخ والجمال والتقنيات الحديثة لزوم التدليك (وأشياء أخري) ما لم يُسمع به ولا في القصص, ومن حقه أن يسمي ـ بسمير باترة ـ بدلا من سمير رجب بجامع الفخامة في حمامه وحمام تانت كليوباترة (طبعًا مع فارق وحيد هو أن استحمام سمير كان بالماء لا باللبن الحمَّاري).. لذلك لم يأخذني الاستغراب, عندما قرأت لكاتب صحفي في جريدة معارضة يدعو إلي استثمار حمامات «سميرباترة» كأثر سياحي - أو شبه سياحي - حديث وذلك «للفرجة» بتذاكر من فئة الجنيهات الخمسة.

وأنا أقول للصحفي: سلم قلمك، وسلم لسانك، ولا أراك الله مكروهًا في «حمام» لديكم.
وأخيرًا أسأل: إلي متي نعيش محكومين بهذه الاختلالات المخزية التي لا تليق بأشد الناس بلاهة وسذاجة ؟ !
وأسدل الستار بهدية أهديها لكل طاغية يستبيح حرية الناس وكرامتهم وأموالهم. وهي من كلمات الإمام علي -كرم الله وجهه-: «ضع فخرك،واحطط كِبرك، واذكر قبرك».

**********

نصف مليون لكل مرشح!!!
وهناك واقعة ينظر المواطن إليها بنفس منكسرة حزينة : ففي انتخابات الرياسة الأخيرة للحكومة المباركية صدر قرار بمنح كل مرشح لمنصب رئيس الجمهورية نصف مليون جنيه، ليقوم بالدعاية اللازمة حتي يستطيع أن يقف علي أرض صلبة، ويواجه الرئيس مبارك للحصول علي منصب إمامة مصر التي يقال: إن الذي بناها «كان في الأصل حلواني».
وأسأل: هذه الملايين الخمسة من جيب مبارك ؟ أم جيب الشاذلي ؟ أم جيب الشريف ؟ أم جيب الوريث جمال مبارك ؟ طبعًا لا.. إنها من ضرائب الناس، وعرق المطحونين، وكان أحق بها مرفق من المرافق العامة، أو تعيين عدد من الشباب العاطل الذين انتحر بعضهم لأنهم لا يجدون عملا... أي أن هذه الملايين الخمسة من ميزانية «التكية» التي اسمها مصر.
وهنا تلاحقني كلمة ذلك الصوفي النبيل: «...إن كان من مال المحكومين فأنت لص... وإن كان من مالك فأنت مبذر من إخوان الشياطين، وفي كل أحوالك أنت سفيه».
دعاية في مواجهة من؟؟!!

ثم أسأل هؤلاء المرشحين الذين يحصلون علي هذه الملايين من أجل عمل الدعاية اللازمة لهم: ألم يشعروا أنهم بلعوا الطعم برضاهم ؟ لأن هذه الدعاية ستكون من قبيل العبثية الساذجة، فالعملية -يا نشامي- محسومة لصالح مبارك علي مدار ربع قرن. ولو كان أبو العتاهية الشاعر العباسي حيًا لقال:

أتته الرياسة منقـادةً = إليه تجرر أذيالهـــا
فلم تكُ تصلح إلا له = ولم يك يصلح إلا لهـا
ولو رامها أحد غيره = لزلزلت الأرض زلزالها

فمبارك -يا نشامي- هو «اللاعب الوحيد», وهو الحكم, وهو الجمهور. والغريبة العجيبة المخزية المؤسفة أن واحدًا من التسعة النشامي صرح بأنه سينتخب «مبارك»!!. الله!! عجيبة!! طب ونازل ليه ؟؟ ربما ليشم رائحة النصف مليون التي لم يشهد مثلها، ولا بعضها طيلة حياته.

وما ذكرته آنفًا يعلم الناس جميعًا أنه حقيقة، وأنهم يعيشون – مرغمين - تحت ضغط موجات من «الاستعباط» و«الاستكراد», ويعجبون حينما يسمعون الشريف أو ابن الباجور أو جمال مبارك يصرحون بأن الانتخاب هذه المرة سيكون نزيهًا. وهذا يعني -بمفهوم المخالفة- أن الانتخابات أو الاستفتاءات السابقة لم تكن نزيهة. وهل ما سيكون يوم 7 من سبتمبر 2005 انتخابًا فعليًا بكل ما تحمل هذه الكلمة من معني؟!
أعتقد أن ما كتبته في السطور السابقة يعطينا الجواب الحقيقي, وأري أنه يمكن أن نسميه «الاستفتاء الانتخابي».. إنه استفتاء في حقيقته، وانتخاب في ظاهره.

**********

وفي مقام الحديث عن " التكية " التى يغرف منها الكبار جدا أشيرـ على عجل ـ إلى الخسائر الفادحة التى تكبدتها مصر المخروسة بسبب مشروعات مضروبة، ومنها على سبيل التمثيل مشروع " توشكى " :فتحت العنوان التالي :
تقرير رسمى خطير : إنفاق ٥.٦ مليار جنيه فى «توشكى» لزراعة ٢.٤٪ من المساحة المستهدفة

نشرت صحيفة المصري اليوم :

كشف تقرير أصدره الجهاز المركزى للمحاسبات حول مشروع تنمية جنوب الوادى (توشكى ( عن السنة المالية ٢٠٠٧/٢٠٠٨ أن جملة المساحة المزروعة حتى ٣٠/٦/٢٠٠٨ بلغت ١٣ ألفاً و٢٠٠ فدان، بما يمثل نسبة ٥.٤٪ فقط من المساحات التى تم تخصيصها للمستثمرين، والبالغة حوالى ٢٤٣ ألف فدان، وتمثل نسبة ٢.٤٪ من إجمالى مساحة المشروع والبالغة ٥٤٠ ألف فدان،وكلفت الدولة 6،5مليار جنيه فى حين بلغت جملة الأعمال المنفذة بالمشروع حتى التاريخ نفسه نحو ٥ مليارات و٦٠٠ مليون جنيه، بتجاوز قيمته ٥١٥ مليون جنيه بنسبة ١٠.١٪ من إجمالى قيمة الأعمال المتعاقد عليها، والبالغة نحو ٥ مليارات و٨ ملايين و٥٠٠ ألف جنيه...
ورصد التقرير ـ الذى تكشف عنه «المصرى اليوم» ـ عدداً من نتائج المتابعة والفحص، أبرزها....."
انظرالتفصيل في.المصري اليوم. 26 3 2009

**********

فإذا اعترض معترض على هذا المشروع المضروب... بل الضارب اتهم المعترضون بالرجعية والظلامية وضيق الأفق وسوء النية، ويكون الجواب الجاهز من الرياسات العليا " انه مشروع قمنا به لا من أجل هذا الجيل، ولكن من أجل الأجيال القادمة ".
وهو منطق الوزير محي الدين فيما يسمى " الملكية الشعبية "، أي بيع مصر بـ " صكوك " : إن ذلك من أجل الأجيال القادمة. ونحن نسأل كيف يكون في ذلك مصلحة للأجيال القادمة، بينما يعاني الجيل الحاضر منها ما يعاني.
ومن حق المواطنين أن يسألوا من الذي سيصلح ما أتت عليه النيران في مجلس الشورى، والذي يكلف 40 مليون جنيه ؟ ويأتي الجواب من الرئيس مبارك يطمئن فيه المواطنين من أن الحكومة ستتكفل بكل شيء، وعلى المواطنين أن يدركوا أنهم لن يغرموا شيئا. وكأن التكاليف تأتي " من تحت البلاطة " لا من الضرائب التى يلزم الشعب الغلبان بدفعها، ومن رفع الأسعار، ومن حرمان المواطنين من المرافق الحيوية. ويقال إن بعض الكبار جدا ينفق على ديكور مكتبه ملايين الجنيهات. هذا غير الإسراف في الإنفاق على الحراسات والمواكب، والولائم، والاحتفالات، واقتناء السيارات، وغير ذلك كثير وكثير. مما يحتاج إلى مقالات لا تحصى عددا. ولك الله يا مصر... أعني لك الله يا تكية مصر... مصر المطحونة... المخروسة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، فساد، حسني مبارك، التوريث،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-04-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أقلام من عالم التشويه والتزوير
  العيدُ.. وغربة الشاعر
  بين الغرور العددي .. والقوة الإيمانية
  توفيق عكاشة أين الدين ؟ وأين المواطنة ؟
  من صور الادعاء وسقوط الرأي
  من أفذاذ أساتذتي في كلية دار العلوم الدكتور محمد ضياء الدين الريس
  إمَّا العدل وإمّا الموت..
  تعلمت من محمودالجميعي
  إمام المسلمين .. أبو الحسن الندْوي
  عندما يوثن الطاغية ذاته
  سطور عن قط مبارك المخلوع
  وفي عمرُ بن الخطاب الأسوة والقدوة
  صحيفة من المستنقع
  كونوا مع الله
  من أصوات العزة والشموخ
  صفحة من التخبط السياسي
  ملامح الدولة المصرية في ظل حكم محمد مرسي أو أحمد شفيق
  رسالة إلى الرئيس الجديد
  برنامج تهريجي وصباح لا خير فيه
  أقيموا شرع الله
  كلمات حق إلى الحكام العرب
  مفيش شيء اسمه إخوان
  العلاج خير من الوقاية
  حكاية البعوضة والنخلة
  عندما يتظرف الداعية ويتعالم
  الإخوان المسلمون والحملة الشيطانية
  مع الخليفة عمر والواقع الذي نعيشه
  الإسلام هو الحل
  خيرت الشاطر رجل عاش للمحن
  كلمات من القلب إلى خيرت الشاطر والذين معه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  18-04-2009 / 16:07:33   أبو اسكندر
لا حول ولا قوة إلا بالله

هذا هو حال كل شعوب المنطقة، ومصر ليست استثناء.
لقد بدا خط انحراف المسلمين منذ أن تخلوا عن منهج الله
وهذا هو الحصاد المر الذي تجنيه الأمة، فقد فرطت في دينها ، فعمها الله بكل أنواع البلاء.
لا حول ولا قوة إلا بالله
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
تونسي، منجي باكير، فهمي شراب، فاطمة حافظ ، محمود طرشوبي، خالد الجاف ، د - غالب الفريجات، د. نهى قاطرجي ، هناء سلامة، د.محمد فتحي عبد العال، حسن عثمان، الناصر الرقيق، معتز الجعبري، محمد شمام ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- محمود علي عريقات، المولدي الفرجاني، صفاء العراقي، محمود فاروق سيد شعبان، كريم السليتي، محمد العيادي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صلاح المختار، أشرف إبراهيم حجاج، سامح لطف الله، سوسن مسعود، طلال قسومي، د.ليلى بيومي ، رمضان حينوني، أحمد الغريب، محمد اسعد بيوض التميمي، حسن الحسن، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رضا الدبّابي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد بنيعيش، د - مضاوي الرشيد، علي الكاش، د - أبو يعرب المرزوقي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - صالح المازقي، صفاء العربي، د - محمد سعد أبو العزم، أنس الشابي، إسراء أبو رمان، ماهر عدنان قنديل، إيمى الأشقر، الهادي المثلوثي، د- محمد رحال، عبد الله زيدان، سعود السبعاني، سلام الشماع، أحمد النعيمي، عواطف منصور، د- جابر قميحة، محمد عمر غرس الله، أحمد ملحم، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد أحمد عزوز، د. الحسيني إسماعيل ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. عبد الآله المالكي، د. خالد الطراولي ، عزيز العرباوي، نادية سعد، د. نانسي أبو الفتوح، د - محمد بن موسى الشريف ، إياد محمود حسين ، ابتسام سعد، الشهيد سيد قطب، الهيثم زعفان، بسمة منصور، محمود صافي ، رافد العزاوي، جاسم الرصيف، أ.د. مصطفى رجب، د- هاني السباعي، د. محمد عمارة ، فاطمة عبد الرءوف، سيدة محمود محمد، حمدى شفيق ، حميدة الطيلوش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، العادل السمعلي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - الضاوي خوالدية، محمد الطرابلسي، رافع القارصي، أحمد الحباسي، فتحـي قاره بيبـان، صباح الموسوي ، د - المنجي الكعبي، عدنان المنصر، عراق المطيري، يحيي البوليني، مراد قميزة، حسني إبراهيم عبد العظيم، ياسين أحمد، علي عبد العال، وائل بنجدو، سحر الصيدلي، محرر "بوابتي"، أحمد بوادي، فتحي العابد، محمد تاج الدين الطيبي، د. جعفر شيخ إدريس ، أبو سمية، حاتم الصولي، محمد الياسين، مصطفي زهران، عمر غازي، حسن الطرابلسي، صلاح الحريري، د - شاكر الحوكي ، فراس جعفر ابورمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحي الزغل، سفيان عبد الكافي، صالح النعامي ، رأفت صلاح الدين، د. أحمد محمد سليمان، سلوى المغربي، رحاب اسعد بيوض التميمي، مجدى داود، عبد الله الفقير، د. محمد مورو ، د. الشاهد البوشيخي، د - مصطفى فهمي، عبد الغني مزوز، شيرين حامد فهمي ، د - محمد عباس المصرى، منى محروس، رشيد السيد أحمد، محمد إبراهيم مبروك، سامر أبو رمان ، د- هاني ابوالفتوح، إيمان القدوسي، عصام كرم الطوخى ، د. صلاح عودة الله ، مصطفى منيغ، د. طارق عبد الحليم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فوزي مسعود ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، كمال حبيب، كريم فارق، يزيد بن الحسين، جمال عرفة، سيد السباعي، د. محمد يحيى ، عبد الرزاق قيراط ، محمود سلطان، د. أحمد بشير،
أحدث الردود
حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة