تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الشباب بين تعسير الزواج وتيسير الزنا

كاتب المقال الهيثم زعفان   
Azeg333@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تألمت كثيراً حين قراءتي أمس لخبر إلقاء القبض على طالب جامعي -عمره 21 عاماً- وزميلته- والتي عمرها 20 عاماً- في وضع الزوجية بمسكن الطالب بعد إبلاغ جاره -عمره 51 عاماً- عنهما، وحزني كان مرده إلى وصم شاب مسلم وفتاة مسلمة بهذه الجريمة التي رُفع فيها ستر الله من عليهما فكانت الفضيحة لكلا الطرفين وأهلهما.

بعيداً عن تبرير جريمة الزنا التي وقع فيها الشاب والفتاة دعونا نفكر بمنطق الاحتياج الجسدي لا بنظرتنا نحن لهذا الاحتياج بعد أن ذقنا عسيلته وهدأت عاصفته وأصبح سبيله ميسوراً، ولكن بنظرتنا لهذا الاحتياج عندما كنا في سن هذا الشاب وتلك الفتاة وعليه نقيس الاحتياج الفعلي الراهن لهذا الجيل من الشباب.

إنها رغبة حقيقية ملحة بحاجة إلى الإشباع؛ والإسلام تكفل لنا بالإشباع التام لتلك الرغبة عبر قناته الشرعية المتمثلة في الزواج، والشارع الكريم وضع الضوابط الشرعية التي بها تتيسر منافذ الزواج، وكذلك الأحكام والحدود الشرعية التي تتعسر بها تماماً أبواب الزنا.

لكن! ما هو واقع المجتمع الآن مع تلك الرغبات الملحة؟ وهل ساهم هذا الواقع في جريمة هذا الشاب وتلك الفتاة؟
إن القاعدة الرئيسية والغالبة في المجتمع الآن هي تعسير الزواج وتيسير الزنا، والغالبية مشتركة في ذلك لا محالة إلا من رحم ربي.
فالعري في الشوارع والناتج عن دياثة الآباء والأزواج يدعو إلى الزنا، والمشاهد والأحداث الفاضحة في التليفزيون والسينما والمتهاون فيها تحت بند الإبداع المزيف يدعوان إلى الزنا، ومحتويات الإنترنت المتساهل في رقابتها من قبل المسئولين والآباء تدعو إلى الزنا، والاختلاط غير المبرر تماماً تحت بند التنوير والاقتداء بالغرب في المدارس والجامعات يدعو إلى الزنا رغم أن هذا الغرب المقتدى به بدأ يراجع نفسه في مسألة الاختلاط ويحمله مسئولية تفشي الزنا بين الطلاب، ومجهودات ناشطات المنظمات النسوية المتبنية لأجندات مشبوهة ومدفوعة بالتمويل الأجنبي لرفع سن الزواج وتضييق الخناق عليه تدعو بلا شك إلى الزنا، وتغييب العقوبات الشرعية الرادعة للمجتمع يدعو بدوره إلى الزنا، وإهمال الحكومة لخيرات البلاد من نيل وصحراء خصبة وعدم تبنيها لاستراتيجية عامة لتزويج الشباب يدعوان بدورهما إلى الزنا، وغياب دور الأغنياء في تزويج غير المقتدرين يدعو إلى الزنا، والتعنت الأحمق الناتج عن الكبر أو البخل أو الفهم الخاطئ لفقه الرزق من قبل الآباء في زيجات الأبناء بنين وبنات يدعو إلى الزنا، وانتشار المال الحرام بين الآباء وإطعام الأبناء منه بدوره يدعو إلى الزنا،
أبعد كل هذه الدعوات للزنا نقول للسمن بعد وضعه على النار لا تسيح؟!.

لو يعلم أي شاب وفتاة أن الطريق إلى الزواج ميسور وأن الفترة الزمنية بين إلحاح الاحتياج والإشباع الشرعي له وجيزة لهدأت النفوس واستقرت، لكن القلق وانحراف الضعفاء ناتج عن غياب الأمل القريب في رؤية يوم الارتواء.
رحم الله الأجداد كان العرف عندهم ينكر على من يؤخر زواج ابنه وليس ابنته لبعد البلوغ ببضع سنوات، ولا مجال لحجة التعليم الذي قدم الفقهاء الزواج عليه.

ليس هناك لمن يسير على الأشواك من الشباب إلا الالتجاء إلى الله سبحانه وتعالى لطلب العون في المنفذ الشرعي وهو الزواج؛ أما عن كلفة الزواج فليعلم يقينا أنه حق على الله عونه بنص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليدعوا ربه بدعاء سيدنا موسى " فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ" تيمناً بما حدث بعد ذلك، وعن أخلاق الزوجة فأينما تكون أنت ستكون زوجتك بإذن الله ففتش في نفسك قبل أن تفتش عن الزوجة، وعن المعيشة بعد الزواج فلا تسأل عنها لأن الله سبحانه وتعالى يعدنا بالغني مع الزواج بقوله "وَأَنْكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ "، وكبار السن يؤكدون بالتجربة أنه كلما تقدم العمر وزاد عدد الأسرة اتسعت المعيشة وتحقق الغنى، نسأل الله أن تيسر أبواب الزواج وتعسر أبواب الزنا.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الزنا، الشباب، الزواج، الأسرة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-04-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   العمل الإغاثي وتقنية الطائرات بدون طيار
  قراءة في كتاب: التوجهات العنصرية في مناهج التعليم "الإسرائيلية"- دراسة تحليلية (*)
  تربويات المحن
  كتاب المصطلحات الوافدة وأثرها على الهوية الإسلامية، مع إشارة تحليلية لأبرز مصطلحات الحقيبة العولمية
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (6)
  العالم يتجه نحو تشجيع زيادة النسل!
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (5)
  وقفات مع مصطلح "السينما الإسلامية"
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (4)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (3)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (2)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (1)
  المرأة السورية وفشل الحركة النسوية
  الزكاة والإغاثة ... استحقاق أم َمنّ ؟
  على غرار الرسوم الدنماركية جريدة الأهرام تصدم مشاعر المسلمين برسم كاريكاتوري يسئ للإسلام ويحرف كلام الله
  بيزنس الكتاب الجامعي
  ساويرس وفضيحة التنصت على المحادثات وبثها فضائياً
  أسطورة كسر الضلع !
  التمويل الشيعي والطابور الخامس
  المجاهرون بالإفطار في رمضان بلا عذر
  لماذا انضم العوا لهيئة الدفاع عن خلية حزب الله؟
  مخاطر الفضائيات الشيعية على عقيدة أهل السنة
  الشيعة ولعبة تغيير المناهج الدراسية السنية
  وقفة مع زواج الشيعة من المصريات
  نحو بيان موحد عن ضلالات الشيعة
  تمويل التنصير الفاتيكاني للمسلمين
  الآباء وأصهار الأبناء
  لعبتا المال والجنس عند الشيعة
  منظمة هيومان رايتس والسعودية: هجوم وخصوصية
  قذف لاعبي المنتخب المصري ... أتحسبونه هيناً؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد عمر غرس الله، رمضان حينوني، د. نانسي أبو الفتوح، يزيد بن الحسين، سلوى المغربي، فتحي العابد، منجي باكير، ماهر عدنان قنديل، د - محمد سعد أبو العزم، سيدة محمود محمد، د. طارق عبد الحليم، د. محمد مورو ، د - الضاوي خوالدية، جمال عرفة، المولدي الفرجاني، د - صالح المازقي، د- هاني السباعي، حميدة الطيلوش، ياسين أحمد، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد الطرابلسي، فهمي شراب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د- هاني ابوالفتوح، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد النعيمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، فاطمة عبد الرءوف، محمود صافي ، الهيثم زعفان، محمد شمام ، مجدى داود، خبَّاب بن مروان الحمد، رشيد السيد أحمد، إيمى الأشقر، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سفيان عبد الكافي، فتحي الزغل، صلاح المختار، د. عبد الآله المالكي، د- جابر قميحة، فوزي مسعود ، د - أبو يعرب المرزوقي، عبد الله زيدان، د. نهى قاطرجي ، مصطفي زهران، هناء سلامة، رافد العزاوي، فراس جعفر ابورمان، الشهيد سيد قطب، سامر أبو رمان ، حسن الحسن، كمال حبيب، بسمة منصور، ابتسام سعد، محمد الياسين، طلال قسومي، د. الحسيني إسماعيل ، محمد العيادي، د - مصطفى فهمي، أنس الشابي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إياد محمود حسين ، عصام كرم الطوخى ، يحيي البوليني، د. محمد عمارة ، د. أحمد محمد سليمان، كريم السليتي، علي عبد العال، علي الكاش، د. الشاهد البوشيخي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أبو سمية، عبد الغني مزوز، محمد اسعد بيوض التميمي، عواطف منصور، مصطفى منيغ، د. خالد الطراولي ، عبد الرزاق قيراط ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رافع القارصي، وائل بنجدو، د. صلاح عودة الله ، د. جعفر شيخ إدريس ، د - شاكر الحوكي ، عمر غازي، سحر الصيدلي، معتز الجعبري، محمود طرشوبي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - عادل رضا، محمود سلطان، رأفت صلاح الدين، رضا الدبّابي، خالد الجاف ، عزيز العرباوي، أحمد ملحم، أحمد بوادي، العادل السمعلي، حمدى شفيق ، د.ليلى بيومي ، محمد أحمد عزوز، صفاء العربي، سلام الشماع، د - غالب الفريجات، سوسن مسعود، فتحـي قاره بيبـان، صلاح الحريري، د. محمد يحيى ، عراق المطيري، أحمد الغريب، أحمد الحباسي، الهادي المثلوثي، جاسم الرصيف، الناصر الرقيق، عدنان المنصر، كريم فارق، د.محمد فتحي عبد العال، إيمان القدوسي، منى محروس، صباح الموسوي ، سيد السباعي، إسراء أبو رمان، محمد إبراهيم مبروك، حسن عثمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- محمد رحال، سعود السبعاني، أ.د. مصطفى رجب، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - المنجي الكعبي، حسن الطرابلسي، د. أحمد بشير، صالح النعامي ، عبد الله الفقير، حاتم الصولي، د - احمد عبدالحميد غراب، د - محمد بنيعيش، د - مضاوي الرشيد، تونسي، د- محمود علي عريقات، محمود فاروق سيد شعبان، مراد قميزة، د - محمد عباس المصرى، محرر "بوابتي"، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فاطمة حافظ ، صفاء العراقي، محمد تاج الدين الطيبي، شيرين حامد فهمي ، سامح لطف الله، نادية سعد،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة