تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المراقب العام لإخوان سوريا
البيانوني: المشروع الوطني للإخوان لا ينفصل عن آفاقه الإسلامية

كاتب المقال علي عبدالعال - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لم يطل بها المقام حتى أعلنت جماعة "الإخوان المسلمون" في سورية انسحابها رسمياً من "جبهة الخلاص" المعارضة للنظام في دمشق، وكما أثارت الجدل بانضمامه للجبهة التي يهيمن عليها علمانيون ها هي الحركة الإسلامية تثير التساؤلات بانسحابها من القوى الأبرز في مناهضة حكم الأسد.. وبينما علقت هذه الخطوة على التباين حول القضية الفلسطينية والموقف من مقاومتها، تتحدث الجهة الأخرى عن صفقة ومغازلات بين الإخوان والنظام البعثي.

وفي هذا الحوار نحاول استجلاء الحقيقة من المراقب العام لإخوان سورية ومعرفة طبيعة هذه التباينات من خلال طرحها على الأستاذ علي صدر الدين البيانوني المقيم حالياً في بريطانيا.


تباين المواقف بين الإخوان والخلاص



*تذرعكم بخلافات في وجهات النظر بينكم وبين جبهة الخلاص وخاصة جناح الذي يقوده عبد الحليم خدام، لم يبدو مقنعاً كأسباب للخروج من الجبهة، بعد مضي هذه السنين على مشاركتكم فيها، كيف تردون؟

ـ التحالفات السياسية لا تكون أبدية، ونحن نجري تقويماً لتحالفاتنا بشكلٍ دوريّ، ونراجع مدى تحقيقها للأهداف والمصالح الوطنية التي قامت من أجلها، ونقرر في ضوء ذلك موقفنا من الاستمرار فيها. وعندما تترجّح لدينا المصلحة في الانسحاب، لا نحتاج إلى ذرائع من أجل ذلك.

لقد أبدينا حرصاً غير محدود لإقناع شركائنا في الجبهة بأن مواقفنا بشأن القضية الفلسطينية، وانحيازنا إلى مشروع المقاومة، وتضامننا مع أهلنا في غزة في مواجهة العدوان الصهيونيّ، وتعليقنا الأنشطة المعارضة بهذه المناسبة.. كل ذلك يدخل في دائرة خصوصيتنا، ولا يتعارض مع ميثاق الجبهة، وكان بالإمكان لو قبلوا منا ذلك، أن يمضي تحالفنا في الجبهة إلى غايته.

*هل هذه فقط هي نقاط الخلاف بينكم وبين الجبهة؟

ـ أعتقد أن موقفنا من العدوان الصهيوني على غزة، وإعطاءنا الأولوية للتضامن مع أهلنا ومع المقاومة هناك، وتعليقنا لأنشطتنا المعارضة بناءً على ذلك.. هذا الموقف لم يُقرَأ قراءةً صحيحة، ولم يلقَ التفهّم المطلوب. بالإضافة إلى اختلافنا في تقويم هذا العدوان وأسبابه، وفي تقويمنا للمقاومة الفلسطينية وأدائها، ودورها واستقلالية قرارها.

*أفاض بيان انسحابكم كثيراً في الحديث عن: "تجاوزاتِ بعضِ أطراف الجبهة، ومواقفِها العدائيةِ المعلنةِ تجاه الحركةِ الإسلامية، وتجاه مشروعِ المقاومة"، فعلى أي أساس شاركتم في تأسيس الجبهة إن كانت هذه توجهاتها؟ ولماذا تأخرتم طيلة هذه المدة كي تنسحبوا من قوة سياسية معادية للحركة الإسلامية، حسب وصفكم؟

ـ أولاً: عندما نتحدث عن تجاوزاتٍ لبعض أطراف الجبهة، فإننا لا نتحدث عن كلّ الأطراف. ثم إن هذه المواقف والتجاوزات حصلت بعد قيام الجبهة، ولم تكن موجودةً أو معروفةً قبل تأسيسها. ومن غير المعقول أن يبادرَ الإنسان إلى هدم ما بناه، عند أول عقبة تواجهه. لا بدّ في العمل الوطنيّ المشترك، أن تظهر بعض التباينات في الرؤى وفي وجهات النظر حول مختلف القضايا، وقد تقع بعض التجاوزات من بعض الأطراف، لكن عندما يحرص الجميع على الإطار المشترك، يمكن معالجة هذه الأمور من خلال الحوار، قبل أن تتحول إلى متراكمات، وفي كثير من الأحيان ينجح هذا الأسلوب في تجاوز الإشكالات، والمضيّ إلى الهدف الأساسي، لكن عندما تستعصي المعالجة لا بدّ من اتخاذ القرار الحاسم.


مراجعات سياسية للإخوان



*هل يمكن أن ننظر لخروجكم من "جبهة الخلاص" باعتباره "مراجعات إخوانية" مثلها مثل باقي المراجعات التي أقدم عليها إسلاميون هنا وهناك؟

ـ لقد جاء قرارنا بالانسحاب من جبهة الخلاص، انسجاماً مع مبادئنا، نتيجة التباينات التي برزت على السطح في وجهات النظر داخل الجبهة، حولَ القضيةِ الفلسطينية، والموقفِ من المقاومة، ومن العدوانِ الصهيونيّ الأخيرِ على غزة، وكذلك حولَ قرارنا تعليقَ أنشطتنا المعارضة بمناسبة هذا العدوان توفيراً لجهودنا لمعركة الأمة الأساسية، ودعوتنا النظامَ السوري إلى المصالحة الوطنية، قياماً بمقتضيات موقف الممانعة ودعم المقاومة. فقد اعتبرت أغلبية الأطراف ذلك خرقاً لميثاق الجبهة، رغم المذكرة التوضيحية التي تقدمنا بها حول هذا الموضوع.

*النظام السوري دأب على رفع شعارات المقاومة، وأنتم الآن تتذرعون بالحجة نفسها للخروج من جبهة الخلاص، هل تلاقت أخيراً توجهات الإخوان مع توجهات النظام البعثي في دمشق؟

ـ إن قرارنا بتعليق الأنشطة المعارضة تضامناً مع أهلنا في غزة، كان تأكيداً لصدقية موقفنا من المقاومة ومن القضية الفلسطينية، ونعتقد أن الوقوف مع المقاومة، ورفع شعار الممانعة، يستلزم رصّ الصفّ الداخليّ وتعزيز الوحدة الوطنية. ونعتقد أننا قمنا بما يوجبه الموقف علينا، فبادرنا إلى تعليق أنشطتنا المعارضة كخطوة على هذا الطريق. وطالبنا النظام في البيان نفسه بالمصالحة مع شعبه، وإزالةِ كلّ العوائقِ التي تحولُ دونَ قيامِ سوريةَ بدورها المطلوبِ للدفاعِ عن مكانتها، وتحريرِ أراضيها، ودعمِ صمودِ أشقّائنا الفلسطينيين. وأعتقد أن على الجميع - بعد ذلك - أن يتبينوا حقيقة المواقف، وأن يميّزوا بين الشعارات المعلنة، وبين المواقف الحقيقية ومقتضياتها.


مشروع الإخوان بين الداخل والخارج



*أنتم متهمون من قبل المعارضة والنظام على حد سواء بأنكم تخلطون بين قضايا خارجية وهموم الداخل السوري.

ـ جماعة الإخوان المسلمين جماعة إسلامية، تتبنّى الفكر الوسطيّ، والفهم المعتدل للإسلام. مشروعنا الوطني في سورية لا ينفصلُ عن آفاقه العربية والإسلامية. قاعدتنا الجماهيرية ليست قطرية فقط. همومنا هي هموم الأمة في عمومها وخصوصها. قضية فلسطين بالنسبة إلينا قضيةٌ محورية. موقفنا من المشروعات الأجنبية والأجندات الخارجية واضح، نرفضها، ولا يمكن أن نكون جزءاً منها، أو أداةً من أدواتها.. كنا منذ أيام الحرب الباردة ضدّ جميع الأحلاف الأجنبية المعادية للأمة، ونحن اليوم كحركة إسلامية معتدلة، ضدّ جميع المشروعات التي تريد تطويع الواقع الإسلاميّ ثقافياً وسياسياً وعسكريا.

* تنصلكم من قوى المعارضة الواحدة تلو الأخرى، يفقد هذه المعارضة دواعي الثقة بكم، كيف ستتعاملون مع باقي أطياف المعارضة مستقبلا؟

ـ مقدمة السؤال لا تصدر عن حقيقة، فنحن لم نتنصّل من أيّ قوة من قوى المعارضة، وما زلنا أعضاء مؤسّسين في (إعلان دمشق). حتى علاقتنا مع جبهة الخلاص الوطني، يمكن أن تستمرّ من خلال التعاون والتنسيق. ستظلّ أيدينا مبسوطةً للتعاون الإيجابيّ على ما فيه خير وطننا وشعبنا، مع جميع القوى على الساحة الوطنية.


حقيقة الحديث عن الصفقة



* لكن ما حقيقة الحديث عن صفقة بينكم وبين النظام السوري؟

ـ ليس هناك أيّ صفقة، ونحن لا نفكر بهذه الطريقة، ومواقفنا تنطلق من رؤيتنا لمصالح شعبنا، وللمصلحة العليا للأمة. وقد أوضحنا في أكثر من مقام، أن هذه الأحاديث لا حقيقة لها.

*بخروجكم من الجبهة قال البعض إن الإخوان فقدوا الورقة الأخيرة في أيديهم، ومن ثم فلم يعد ما يدعو نظام الأسد لأن يفكر في التفاوض معهم.

ـ المطلوب في العمل السياسي أن تتخذ قرارك بشكلٍ سليم، بناءً على معطياتٍ صحيحة، دون أن تتوقّف عند ما يقوله الآخرون. فإرضاء كلّ الناس غايةٌ لا تدرك. عندما تحالفنا مع السيد خدام قال بعضهم: ماذا رأى الإخوان في هذا التحالف؟. إنه لن يزيدَهم إلا ضعفاً، وعندما انسحبنا من الجبهة قال آخرون: بأننا فقدنا الورقة الأخيرة!! نحن معارضون في ساحة العمل الوطني قبل الجبهة بعقود، وسنبقى بعدها حتى يحقق الله لشعبنا ما يصبو إليه.

*هل من إستراتجية لديكم للتحرك مستقبلاً؟

ـ نحن لدينا مشروعنا السياسيّ لسورية المستقبل، ولدينا خطة عامة للحركة، وبرامج عمل تنفيذية، ولدينا مؤسساتنا وأجهزتنا وكوادرنا. ونحن ماضون في طريقنا لتنفيذ مشروعنا وخطتنا وبرامجنا، وسنواصل الدفاع عن حقوق أبناء شعبنا، والعمل لبناء وطننا سورية، دولةً مدنيةً حديثةً لجميع أبنائها، بالتعاون والتنسيق مع كلّ القوى الوطنية.


------------------
علي عبدالعال
صحفي مصري


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الإخوان المسلمون، سوريا، حركات إسلامية، عمل إسلامي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-04-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "القاعدة" ترفض السماح للنساء الحوامل بالقيام بعمليات استشهادية
  ردا على جماعة إسلامية اتهمتها:حكومات غربية تنكر قتل مواطنيها بعملية عسكرية فاشلة في نيجيريا
  مكتب الإرشاد يعين "مصطفى بلمهدي" مراقبا عاما للإخوان في الجزائر
  "القاعدة" تفصح عن وساطة بينها وبين النظام برعاية علماء يمنيين أفشلتها الدولة
  جماعات سورية تطالب "حماس" بالإفراج عن سلفيين معتقلين في سجونها
  تحرير منحنى العلاقة بين "الإخوان" و"السلفيين" في مصر
  أصوات إسلامية هامة بمصر تدعو الإخوان والسلفيين لـ"مصالحةعاجلة"
  يديرها محمد دحلان:الإمارات تطلق قناة فضائية لمحاربة الصعود الإسلامي بالعالم العربي
  إيران تخشى ثورة سنية في الداخل على يد "الأحواز والبلوش والأكراد"
  مجموعة سلفية في موريتانيا تعلن عن تنظيم (أنصار الشريعة في بلاد شنقيط)
  القاعدة في جزيرة العرب: المحتل الفرنسي في مالي كالمحتل الصهيوني في فلسطين
  "طالبان"تحث منظمة "التعاون الإسلامي" على مساندة أفغانستان بالحصول على استقلالهاوإخراج المحتل
  السلطات السعودية تمنع عالم أزهري قهرا من العودة إلى بلاده
  جماعة إسلامية تتهم ميليشيات إيرانية بقتل أي طفل اسمه "عمر" في سوريا
  مكذبا صحفا عربية: تنظيم "القاعدة" ينفي نيته تشكيل حزب سياسي
  "جيش الأمة": موقف الإسلاميين في الدول التي أيدت الغزو الفرنسي لمالي "مشين"
  استقالة أبوجرة سلطاني من رئاسةحركة "حمس" الجزائرية
  "الموقعون بالدماء".. كتيبة الفدائيين في حرب مالي
  الجماعات الإسلامية في مالي.. خريطة معلوماتية
  المؤشرات داخل حزب "النور"تتجه لحسم منصب الرئيس لصالح يونس مخيون
  عزام مكذبا "الإندبندنت": الظواهري لم يعتقل في سوريا، موجود بمصر وسيحضر جنازة عمته
  حزب "النور" ينتخب رئيسه 9 يناير وخليفة ومخيون ومرة وثابت أبرز المرشحين
  يسري حماد: كل رموز "الدعوة السلفية" مؤيدون لحزب "الوطن"
  عماد عبدالغفور يستقيل من رئاسة حزب "النور"
  الشيخ ياسر برهامي: لم يسبق لي أن زرت السفارة الأمريكية منذ 20 عاما
  "الدعوة السلفية" تؤيد الإعلان الدستوري "عامة" وتتحفظ على بعض بنوده
  برهامي: صورتي مع الأنبا بولا دليل تعاملنا بالبر مع من لا يحاربنا في الدين
  قيادي إسلامي: الموريتانيون وحدهم سيكتوون بنار الحرب بمالي
  مؤسسة (بيت الأعمال).. الذراع الإقتصادية للدعوة السلفية في مصر
  إطلاق موقع "الإسلاميون".. بوابة إخبارية متخصصة للحركات الإسلامية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  12-04-2009 / 00:56:29   فينيق
وجوه متعددة .. لمعارضة لا تملك مشروع واضح

المعارضة السوريّة لا تملك مشروع واضح لتحقيق اي تغيير .. في فترة الحرب على لبنان ٢٠٠٦ .. كان الاخوان المسلمون يضعون يدهم بيد اثنين من اسوأ القيادات السوريّة التي كانت في سدّة الحكم .. ثم هربت الى الخارج لتحارب النظام .. و خلال هذه الفترة كانت هناك غرفة عمليات يحركها ثلاث رؤس بائسة من الذين يسمون معارضة سوريّة مع اركان مايسمى ١٤ اذار في لبنان .. اثنان كانا في مركز صناعة القرار ( عبد الحليم خدّام " سوري " - جنبلاط " درزي لبناني ) .. ( رفعت الأسد -" سوري " سعد الحريري " لبناني - سعودي " )اضافة لـ ( جماعة الاخوان " سوريّة " - السلفية " لبنانيّة ) .. و كان هدف هذا التجمع التحضير لانقلاب في سوريّة بدعم ( سعودي " بندر ابن سلطان " و جناحه في العائلة المالكة السعوديّة من اتباع امريكا) .. و كانت التحضيرات على قدم و ساق حين كان النظام السوري يعيش فترة حصار فرضته عليه " امريكا " ، بمساعدة سعوديّة - مصريّة - اردنيّة ...
و عليه فالاخوان المسلمون انغمسوا في مشروع ( فاشل ) بناءا على وعود امريكيّة ( بأنّ النظام السوري على شفا الانهيار ) .. و هذا يثبت أنّ الاخوان المسلمون كانوا خارج مقولة ( التغيير السلمي ) .. بل و كانوا مسيريْن من قبل ( خدام - رفعت الاسد ) عدوي الامس .. ( صديقي الفتنة - اليوم ) .. اذا فكل الكلام السلمي الذي تحدث به البيانوني هو مجرد ( هرطقة كلاميّة ) .. تعبر في الواقع عن انعدام الرؤية السياسيّة الواضحة التي تسير بها حركة المعارضة الاخوانيّة .. بل إنّ مجرد انضمام الاخوان الى تحالف يضم ( خدام - رفعت الأسد ) الفاسدين .. و الذي يعرف السوريون الكثير عن جرائمهم .. جعل الاخوان يخسرون اي تعاطف مع مشروع معارضتهم .. بالرغم من كل النصائح المقدّمة لهم .. بل ذهبوا بعيدا في موضوع الدفاع عن انضمامهم الى تجمع هدفه الأول ، و الأخير الوصول الى كرسي الحكم بأيّ وسيلة كانت بما فيها عمليات تسهيل دخول المخربين للقيام بعمليات تفجير ذهب ضحيتها مواطنون سوريون ابرياء .. بالاضافة لوجود معارضين " اكراد هدفهم تكوين دولة كرديّة انفصاليّة بحجة الدفاع عن حقوق الاكراد .. و سنتين او اكثر من هذا التحالف المشبوه .. تكذب كل ادعاءات البيانوني عن هدف المعارضة السوريّة التي في الخارج..او ماتسمى " جبهة كذا أو كذا ".. و اذا كان " البانوني " بهذه السفسطة يظن بأنّه سيخدع السوريين فإنّه واهم أو ملتبس .. فلقد انكشفت جميع الاوراق .. و بدعة دخول المعارضة الخارجيّة على ظهور دبابات الاحتلال ، و التي سنتها امريكا في العراق .. لن تفلح مع الشعب السوري .. القريب جدا مما يحدث في العراق .. و لو سهلت امور المخطط عام ٢٠٠٦ لا قدّر الله لكان الاخوان اليوم كما هي جميع الحركات السنيّة الداخلة في المشروع الامريكي ، و القابعة كالجرذان في المنطقة الخضراء ... و ليلعب البيانوني بغير هذه الورقة المحروقة .. رغم اللحية البيضاء ، و الحديث الناعم الذي يميز لهجته
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
هناء سلامة، صباح الموسوي ، فتحـي قاره بيبـان، فاطمة حافظ ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد بوادي، د- جابر قميحة، رافد العزاوي، عدنان المنصر، د - المنجي الكعبي، شيرين حامد فهمي ، عصام كرم الطوخى ، فراس جعفر ابورمان، أحمد النعيمي، د - مصطفى فهمي، أ.د. مصطفى رجب، عبد الرزاق قيراط ، إيمان القدوسي، كمال حبيب، كريم فارق، مصطفى منيغ، المولدي الفرجاني، يحيي البوليني، سحر الصيدلي، صلاح المختار، سامح لطف الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عمر غازي، د- هاني السباعي، محمد أحمد عزوز، سيدة محمود محمد، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود سلطان، سعود السبعاني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلام الشماع، د - شاكر الحوكي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، حميدة الطيلوش، حسن الطرابلسي، صلاح الحريري، د - محمد عباس المصرى، د. نهى قاطرجي ، سوسن مسعود، خبَّاب بن مروان الحمد، د - مضاوي الرشيد، منى محروس، د - صالح المازقي، إياد محمود حسين ، سلوى المغربي، ابتسام سعد، محمد العيادي، الهيثم زعفان، د. محمد مورو ، محمد اسعد بيوض التميمي، سفيان عبد الكافي، عواطف منصور، حسن الحسن، د. طارق عبد الحليم، معتز الجعبري، أحمد الغريب، د- محمد رحال، علي عبد العال، عبد الله زيدان، إسراء أبو رمان، د. جعفر شيخ إدريس ، الهادي المثلوثي، يزيد بن الحسين، رشيد السيد أحمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فاطمة عبد الرءوف، تونسي، كريم السليتي، بسمة منصور، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. عبد الآله المالكي، الشهيد سيد قطب، ماهر عدنان قنديل، فهمي شراب، صفاء العراقي، وائل بنجدو، محرر "بوابتي"، د. عادل محمد عايش الأسطل، أنس الشابي، أشرف إبراهيم حجاج، فتحي الزغل، رمضان حينوني، مصطفي زهران، إيمى الأشقر، رضا الدبّابي، د. نانسي أبو الفتوح، سيد السباعي، د. صلاح عودة الله ، جمال عرفة، عراق المطيري، محمود صافي ، أحمد ملحم، د.ليلى بيومي ، علي الكاش، د. أحمد بشير، د- هاني ابوالفتوح، محمد الياسين، د.محمد فتحي عبد العال، د - محمد سعد أبو العزم، فتحي العابد، حسن عثمان، د - الضاوي خوالدية، حاتم الصولي، صفاء العربي، د - محمد بنيعيش، د. الحسيني إسماعيل ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أبو سمية، د. محمد يحيى ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رافع القارصي، عبد الله الفقير، جاسم الرصيف، مراد قميزة، العادل السمعلي، محمود طرشوبي، محمد تاج الدين الطيبي، محمد عمر غرس الله، سامر أبو رمان ، طلال قسومي، محمد الطرابلسي، د. أحمد محمد سليمان، عبد الغني مزوز، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صالح النعامي ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد شمام ، ياسين أحمد، منجي باكير، د - غالب الفريجات، د. محمد عمارة ، رأفت صلاح الدين، مجدى داود، عزيز العرباوي، أحمد الحباسي، فوزي مسعود ، د. خالد الطراولي ، محمد إبراهيم مبروك، نادية سعد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - احمد عبدالحميد غراب، الناصر الرقيق، د- محمود علي عريقات، د. الشاهد البوشيخي، خالد الجاف ، محمود فاروق سيد شعبان، حمدى شفيق ،
أحدث الردود
انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة