تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

عري النساء ودياثة الرجال

كاتب المقال الهيثم زعفان   
Azeg333@yahoo.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أثناء مغادرتي للمبنى الرئيسي للمجلس القومي للمرأة وفي المصعد شاهدت أحد العاملين بالمبنى والذي ينتمي إلى صعيد مصر وهو يمسك بجريدة صعيدية في يده وعلى واجهتها صور لفتيات شبه عاريات، فعاتبته بلطف وسألته عما دفعه إلى حمل هذا العري فإذا بموظف مبنى المجلس القومي للمرأة الصعيدي ينتشي مسروراً ويأتي لي بالصفحة الأخيرة بالجريدة ليطلعني على صورته المنشورة فيها وهو وخطيبته الأكثر عرياً من فتاة الغلاف، فغضضت بصري وقلت لا حول ولا قوة إلا بالله؛ لقد تعرت النساء عندما ذهبت غيرة الرجال.

إنك تتألم كثيراً من رجال يصلون في المساجد ويصومون رمضان ويعتمرون ويحجون وبناتهم وزوجاتهم يرتدين غطاء الرأس لكن أحوال ملابسهن لا ترضي رب العباد، وتتساءل هل أزمة العري عند هؤلاء مردها إلى الجهل بالدين أم إلى غياب الحزم المعزز للتعاليم الدينية، والمتمثل في النخوة و الرجولة؟.

وإذا قمت بجولة طفيفة في جامعات مصر ومعاهدها ستدمع فيها العين حزناً على نساء مصر وما وصل له حالهن مع ملابسهن، وتشتد الرأفة بالفتية المساكين المفروض عليهم هذا العري طوال العام، والذين يجدون البون الزماني شاسعاً بينهم وبين لحظة تذوق العسيلة الحلال.

وتتساءل أيضاً؛ إن كان هؤلاء الفتيات معظمهن تحت العشرين والولاية للأب، فإلى أي فئة من الرجال ينتمي هذا الأب التارك لابنته تنزل من بيته بهذه الصورة؟

هل لا يعرف مقومات الرجولة الشرعية؟ كلا! ولكن هناك فرقا كبيرا بين معرفة مقومات الرجولة الشرعية وبين توظيف الأب لتلك المقومات في داخل الأسرة، فمنذ عدة سنوات كنت راكباً في أحد الميني باصات في طريقي إلى الزمالك وكان بجواري شخص أخذ طوال الطريق يعطيني محاضرة عن النخوة والرجولة وكيف يكون الرجل حازماً في بيته، وأخذ يبدي استياؤه من العري في الشوارع وحال النساء وملابسهن، فتخيلته "سي السيد" في بيته، لكن! فجأة وبدون مقدمات التفتت إليه السيدة الجالسة أمامنا وقالت له (يلا يابابا علشان ننزل؛ وصلنا بولاق!)، وكانت زوجته ومعها ابنتها ذات الثمانية عشر ربيعاً، وعلى الرغم من وجود غطاء الرأس إلا أن التنافس كان واضحاً بين الأم وابنتها على التفنن في إظهار مفاتن أجسادهن، فتشتت ذهني لهذا الازدواج في الشخصية، وهذا الضعف من الرجال، وأيقنت أن هناك فرقا كبيرا بين المعرفة والتطبيق، وأن كثيرا من الدعاة ما قصروا في التبليغ، لكن التقصير كان في التنفيذ من قبل المتلقين.

فمن الميسر إذن لعملية نزول الطالبة من بيت أبيها وهي في هذه الصورة من العري؟ هل هي الأم؟ وهل البحث عن الزوج هو هدفها؟.
وما هي خامة هذا العريس الذي سينجذب للفتاة من خلال مفاتنها المطروحة للاكتتاب العام؟.ولماذا لا يستخدم الأب سلطاته المشروعة على ابنته؟.

نريد أن نتخيل مشاعر الأب وابنته نازلة أمامه بثياب تكشف أكثر مما تستر اشتراها لها بنفسه؛ ألا يغار على محارمه؟ وهل يكره دخول الجنة؟ ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "لا يدخل الجنة ديوث، قالوا: ومن الديوث يا رسول الله؟ قال: الذي لا يغار على محارمه" رواه الإمام أحمد.

وإذا تحدثنا بالمنطق النفعي فإن النظرية النفعية تقوم على التساهل في أمر لجلب منفعة من وراء هذا التساهل، فأي منفعة سيجلبها عري المرأة على زوجها أو أبيها؟ إلا إذا كانت عيناهما ستنتفعان بمشاهدة عري الأجنبيات مقابل انتفاع الآخرين بمفاتن محارمهم المكشوفة للعامة.

السؤال المحير جداً هو لماذا بعض الرجال في مصر ضعاف الشخصية بحيث لا يستطيعون ضبط ملابس زوجاتهم وبناتهم؟.
هل ضعف الحالة الاقتصادية للرجل ونزول المرأة للعمل أديا إلى كسر شوكة الرجل، فصار تابعاً لهوى المرأة، مغازلاً لراتبها، عاجزاً عن ضبط ملابسها وملابس بناتها؟.
هل هو ضعف المعرفة الدينية؟ وإذا كان، فبما نفسر إذن التساهل في الملابس لدى قطاع عريض من المصريين تبدوا عليهم مظاهر المعرفة بالدين؟

هل هو ضغط الإعلام وتعزيزه لثقافة العري بحيث تألف العيون مشاهد العري في المجتمع؟ وإذا كان فهل هذا كاف لوأد نخوة بعض الرجال في مصر؟.

هل استحلال بعض الرجال في مصر للمال الحرام جعل الأب أو الزوج إمرأ سوء فتعرت سوآت نسائه؟.

لقد قيل قديماً "كل أمة ضعفت الغيرة في رجالها ضعفت الصيانة في نسائها".


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تغريب، المرأة، التعري، ديوث، مصر، حقوق المرأة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-03-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   العمل الإغاثي وتقنية الطائرات بدون طيار
  قراءة في كتاب: التوجهات العنصرية في مناهج التعليم "الإسرائيلية"- دراسة تحليلية (*)
  تربويات المحن
  كتاب المصطلحات الوافدة وأثرها على الهوية الإسلامية، مع إشارة تحليلية لأبرز مصطلحات الحقيبة العولمية
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (6)
  العالم يتجه نحو تشجيع زيادة النسل!
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (5)
  وقفات مع مصطلح "السينما الإسلامية"
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (4)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (3)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (2)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (1)
  المرأة السورية وفشل الحركة النسوية
  الزكاة والإغاثة ... استحقاق أم َمنّ ؟
  على غرار الرسوم الدنماركية جريدة الأهرام تصدم مشاعر المسلمين برسم كاريكاتوري يسئ للإسلام ويحرف كلام الله
  بيزنس الكتاب الجامعي
  ساويرس وفضيحة التنصت على المحادثات وبثها فضائياً
  أسطورة كسر الضلع !
  التمويل الشيعي والطابور الخامس
  المجاهرون بالإفطار في رمضان بلا عذر
  لماذا انضم العوا لهيئة الدفاع عن خلية حزب الله؟
  مخاطر الفضائيات الشيعية على عقيدة أهل السنة
  الشيعة ولعبة تغيير المناهج الدراسية السنية
  وقفة مع زواج الشيعة من المصريات
  نحو بيان موحد عن ضلالات الشيعة
  تمويل التنصير الفاتيكاني للمسلمين
  الآباء وأصهار الأبناء
  لعبتا المال والجنس عند الشيعة
  منظمة هيومان رايتس والسعودية: هجوم وخصوصية
  قذف لاعبي المنتخب المصري ... أتحسبونه هيناً؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  24-05-2011 / 23:30:14   محمود


هو في جريدة في الصعيد بالصفة اللي بتقولها دي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صالح النعامي ، أحمد ملحم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مجدى داود، محمد عمر غرس الله، سامح لطف الله، محمد إبراهيم مبروك، مراد قميزة، محمود صافي ، فتحي العابد، الشهيد سيد قطب، حاتم الصولي، فاطمة حافظ ، د - صالح المازقي، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد بوادي، الهيثم زعفان، د. عبد الآله المالكي، رضا الدبّابي، أحمد النعيمي، أ.د. مصطفى رجب، محمد الطرابلسي، د. جعفر شيخ إدريس ، منى محروس، د. خالد الطراولي ، إيمى الأشقر، علي الكاش، فراس جعفر ابورمان، د- هاني ابوالفتوح، أحمد الغريب، د - شاكر الحوكي ، فوزي مسعود ، حمدى شفيق ، ماهر عدنان قنديل، سوسن مسعود، د. صلاح عودة الله ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسني إبراهيم عبد العظيم، إياد محمود حسين ، د - عادل رضا، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، وائل بنجدو، كريم السليتي، كريم فارق، د. أحمد محمد سليمان، صفاء العراقي، عواطف منصور، المولدي الفرجاني، محمد أحمد عزوز، حميدة الطيلوش، عبد الله زيدان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أشرف إبراهيم حجاج، صباح الموسوي ، علي عبد العال، رأفت صلاح الدين، معتز الجعبري، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود سلطان، محمد اسعد بيوض التميمي، د.ليلى بيومي ، إيمان القدوسي، العادل السمعلي، عمر غازي، د- هاني السباعي، د. أحمد بشير، أبو سمية، مصطفى منيغ، عبد الغني مزوز، محمد تاج الدين الطيبي، سفيان عبد الكافي، الناصر الرقيق، جمال عرفة، حسن الحسن، أحمد الحباسي، رافع القارصي، عبد الله الفقير، د. محمد مورو ، رشيد السيد أحمد، صلاح الحريري، د - الضاوي خوالدية، حسن عثمان، محمد الياسين، فتحـي قاره بيبـان، د - المنجي الكعبي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهادي المثلوثي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، رافد العزاوي، د- محمد رحال، د - محمد بن موسى الشريف ، د. محمد عمارة ، محمود طرشوبي، د.محمد فتحي عبد العال، د. محمد يحيى ، محمد شمام ، إسراء أبو رمان، صلاح المختار، فهمي شراب، سيدة محمود محمد، عدنان المنصر، ياسين أحمد، تونسي، د - غالب الفريجات، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سعود السبعاني، د - محمد عباس المصرى، سيد السباعي، د - مصطفى فهمي، شيرين حامد فهمي ، فاطمة عبد الرءوف، عزيز العرباوي، يزيد بن الحسين، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. نهى قاطرجي ، خالد الجاف ، فتحي الزغل، د- محمود علي عريقات، د - أبو يعرب المرزوقي، جاسم الرصيف، صفاء العربي، د - احمد عبدالحميد غراب، هناء سلامة، د- جابر قميحة، سحر الصيدلي، ابتسام سعد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مصطفي زهران، رمضان حينوني، سامر أبو رمان ، عراق المطيري، منجي باكير، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد بنيعيش، د - مضاوي الرشيد، سلوى المغربي، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد سعد أبو العزم، د. الحسيني إسماعيل ، سلام الشماع، محرر "بوابتي"، د. نانسي أبو الفتوح، نادية سعد، أنس الشابي، يحيي البوليني، حسن الطرابلسي، كمال حبيب، محمد العيادي، محمود فاروق سيد شعبان، عصام كرم الطوخى ، طلال قسومي، د. طارق عبد الحليم، بسمة منصور،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة