تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

العام السادس للاحتلال دناءة سياسية وعهر أخلاقي
للإدارة الأميركية وعملاءها في العراق

كاتب المقال د - غالب الفريجات   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بعد مرور ستة أعوام عجاف على العراق ، في ظل الحراب الامبريالية والصهيونية والفارسية المجوسية ، بأدوات الطائفية والعمالة والخيانة ، ما زال العراق يئن شعبه ، من عملية الغزو والاحتلال البشعة ، وسياسة القتل والتدمير، سياسة القتل على الهوية ، والتعذيب في اقبية الدوائر الرسمية الحكومية ، وجحور الاحزاب الطائفية المجوسية ، وسياسة التهجير والنزوح ، التي ذهبت بستة ملايين مواطن داخل العراق وخارجه .

بعد سنوات ست عجاف من الاحتلال ، مازال العملاء والخونة والجواسيس ، الذين اقتادتهم الدبابات الاميركية ، يتنافخون بشخصية من يدعي انه رئيس حكومة ، بأن لا صلح مع البعثيين، وكأنه الأعمى البصر والبصيرة لايفهم أن البعثيين يترفعون وطنيا وقوميا واخلاقيا ، عن التعامل مع العملاء والخونة ، وان الذين مرغوا انف اسياده في واشنطن ، وذهبوا بكرامة ملاليه في طهران، حد تجرع سم الهزيمة ، والغوا والى الابد نظرية الامن القومي الصهيوني ، ودقوا اول مسمار في نعش الامبراطورية الاميركية ، لا يفكرون الا بالتصالح معه ، في الوقت الذي يتمنى الصلح معهم اسياده في واشنطن .

عملاء الاحتلال مرتجفة قلوبهم ، لانهم يرون بأم اعينهم ان مشروع الاحتلال قد انهار بسرعة فائقة ، وهو المدعوم من اكبر امبراطورية امبريالية ، وصهيونية عالمية ، وطائفية مجوسية ، ولانهم بعيدون كل البعد عن فهم مفردات النضال ، والتضحية في سبيل المبادئ ، كما فهمها العراقيون عامة والبعثيون على وجه الخصوص ، فظنوا واهمين ان الدعم الاجنبي سيمكنهم من اجتثاث البعث ، وما فهموا ان البعث عصي على الاجتثاث ، لانه حزب الامة، والامة غير قابلة للاجتثاث ، لانها امة رسالة ، اراد لها الله ان تكون خير امة للناس ، وامة شاهدة على غيرها من الامم .

نعم دمر الغزو والاحتلال العراق الدولة والوطن والمجتمع ، سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا، بحكم حجم القوة المعادية ، ولكن عراق المقاومة افشل كل مخططات الاحتلال ، ولم يسمح لمشروع الاحتلال السياسي ان يتقدم خطوة واحدة ، لابل تجاوزت آثار المقاومة حدود العراق والمنطقة العربية ، حتى غزت آثارها النظام الرأسمالي في عقر داره ، وفي القلب منه في الولايات المتحدة، وادت نفقات الحرب على العراق الى ازمة مالية خانقة ، تأخذ بتلابيبها الاميركيين حكومة وشعبا في اعناقهم ، وهزمت الصهيونية المسيحية ، والقت برجالها في مزابل التاريخ .

العراق المقاومة بقيادة البعث وابطاله ، هم اليوم وبعد مرور ستة سنوات عجاف على الغزو والاحتلال ، اقوى مما كانوا عليه قبل الاحتلال ، فالسلطة ايا كانت ، فيها من المتاعب والمنغصات، وفيها من المتساقطين خارج الحدود ، الذين لاهم لهم الا النهش السياسي ، وهم العملاء والخونة، الذين لم يتورعوا الا ان يمدوا اياديهم القذرة لاعداء العراق والامة ، هاهم اليوم عراة مكشوفين امام الجماهير ، فمن يوجه سهامه للبعث وقياداته ، التي تحمل بندقية المقاومة عن العراق والامة، ماهو الا عميل خائن ايا كانت طروحاته .

المقاومة العراقية اليوم ، تاج يفخر كل الشرفاء في الامة واحرار العالم ، ان يضعه على رأسه، وحادي ركبها البعث، الذي لم يتخل عن التضحية ، دفاعا عن الوطن والامة والمبادئ ، على العكس من المهرجين ، ممن باع الذمة والضمير ، وتاجر بالثورة والمبادئ في الوطن العربي وخارجه ، فاصابوا الامة في نحرها ، عندما مدوا اياديهم لكل الانجاس المعادين ، من اميركان وصهاينة وفرس مجوس .

بعد ست سنوات عجاف ، استطاع العراق ان يزلزل الارض تحت اقدام الغزاة ، وان يكنس العراق من فئران الغزو والاحتلال ، فالعراقيون يتساءلون اين ازلام الاحتلال ؟ ، الذين جاءوا معه ، فالكل هرب وهرّب اولاده ، وما نهب وسرق من ثروة العراق خارج العراق ، حتى هؤلاء الذين يتنافخون قد ذهبوا بأولادهم خارج العراق ، فان كانوا رجال دولة ، فلم كل هذا الرعب والخوف ؟ ، اليسوا رجال حكم وظّفهم اسيادهم لتنفيذ اهداف واشنطن وتل ابيب وطهران ؟ ، فهل باتت هذه العواصم عاجزة عن توفير الحماية لهم ، فهم يعلمون ان ساعة المواجهة معهم قد اقتربت ، وان قصاصهم سيكون في ساحات المدن العراقية ، وعلى مرأى من الجماهير وبايديهم قد حانت ، وان لا احد قادر على حمايتهم ، لان اسيادهم ، قد هربوا خارج اسوار العراق ، فتركوهم لمصيرهم المشؤوم، لان نهاية الخونة والعملال القصاص العادل ، على ايدي ابناء الشعب .

ايام الاحتلال باتت معدودة ، واليقين ان الاميركيين سيهربون مبكرا ، وقبل الموعد الذي حددوه لانسحاب مرتزقتهم، فقد هرب بريمر في جنح الظلام ، وبدون ان يعلم بمغادرته احد ، والاميركان لاتحكمهم اية معايير سياسية او اخلاقية ، فالمصلحة فوق أي اعتبار ، ومصلحتهم ان يتخلصوا من حماقات ادارة بوش ، وهرطقات الصهاينة المسيحيين ، الذين دفنوا في ارض العراق، ودفنوا معهم احلام اليمين المسيحي ، الذي جاء ليحيي المبادئ النازية والفاشية بألوان اميركية .

مصير العملاء سكان المنطقة الغبراء في بغداد بات واضحا ، فهم ان تمكنوا من الهرب قبل ساعة النصر والتحرير، فان ايدي المقاومة ستطولهم ، وان تمكنت المقاومة من القبض عليهم ، سيكونون عبرة لكل الخونة والعملاء والجواسيس ، الذين باعوا الذمة والضمير ، لانهم بدون اخلاق ، ولانهم بدون اوطان ، وان ادعوا الانتساب للوطن زورا وبهتانا .

بعد اعلان النصر والتحرير، ماذا سيكون موقف بني يعرب ؟ ، من حكام ومنظمات وافراد ، ممن ذهبوا حد التآمر ، ومن امتهنوا الشتم في العراق وقيادته الوطنية والقومية ، وبلعوا السنتهم عن الاعتراف بالدور البطولي الذي ، قامت به المقاومة بقيادة البعث .

قد لايكون كثير اهتمام بمواقف اطقم النظام العربي الرسمي ، لانه نظام امتهن التآمر حتى على نفسه ، في سبيل كرسي السلطة الرخيصة ، اما الذين يدعون الوطنية والتقدمية من افراد وتنظيمات ، فحري بهم ان يدفنوا انفسهم احياء ، لانهم عبارة عن جيف تمشي على الارض ، لانه وضع نفسه في خدمة اعداء الامة ، وممن يساهم في احتلال الارض تحت ذرائع سياسية تافهة ، لا خيار معه الا المقاومة ، وان كانت امواله الحلال توزع ذات اليمين وذات الشمال ، لشراء الذمم والضمائر من ذوي النفوس المريضة .

انتصار المقاومة العراقية الباسلة سيفرز كثيرا في الصف العربي ، وسيكشف عورات الكثيرين من العرب والمسلمين ، وعلى الصعيد العالمي ، لانه انتصار على زعيمة العالم الامبريالي ، وتدمير بشكل او بآخر لمشروع الكيان الصهيوني ، وهزيمة لمشروع الطائفية المجوسية ، التي تسعى لتمزيق الامة العربية .

بعد سنوات ست عجاف ، سيقطف العراق تباشير النصر والتحرير ، وسيعود عراق الامة لحضن الامة ، التي كانت اما عاقة في وجهها الرسمي ، وهرطقات تنظيماتها السياسية المبتذلة ، وافرادها الموتورين ، ولكن حضن الجماهيرهو الحضن الحقيقي للامة، الذي لم يبخل على العراق بالعطف والحنيّة ، فقلوب الجماهير العربية ، تلهج بالدعاء له بالنصر والتحرير، لانها على يقين ان العراق والعراقيين ، قادرون على صنع النصر والتحرير ، ولم يخيّب املهم فيه .

سيفرح العراق والعراقيون بزوال الاحتلال ، وسيرقص طربا معه كل المناضلين الوطنيين والقوميين ، واليسارين الشرفاء ، والاسلاميين الذين فهموا الاسلام دين حرية وتحرير ، وعندها سيرى العالم اجمع ان هذه الامة عصية على الانحاء ، ويكفيها فخرا انها الامة الوحيدة في هذا الكون ، التي يحمل ابناؤها السلاح ، في وجه الظلم الامبريالي ، والعنصرية الصهيونية ، والطائفية المجوسية ، ولا تحمل في احشائها أي ضغينة لانسان ، الا من اعتدى عليها ، وحاول النيل من كرامتها .

نحن على موعد مع النصر والتحرير وكما كان يرددها شهيد هذا العصر يا محلا النصر بعون الله .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، احتلال، امريكا، جلاء، خونة، المنطقة الخضراء،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-03-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الهروب الاميركي يبدأ بنقل القوات من العراق الى افغانستان
  تدني المستوى الشعبي العربي في دعم المقاومة
  الأقصى يحتاج لاكبر من انتفاضة فلسطينية
  فشل هيئة الأمم المتحدة في تحقيق أهدافها
  المؤاخاة بين مكة والقدس لا تنطلق من طهران
  حبل الكذب قصير يا مالكي
  التهافت على التطبيع مع العدو الصهيوني
  في الذكرى الأربعين لثورة الفاتح من سبتمبر
  من كورش وحتى بوش وزواج المتعة بين الفرس واليهود
  سلطة المرشد مستمدة من الله وليس من الشعب !
  اليمن في مواجهة الخطر
  المشكلة ليست في الاستيطان بل في الاحتلال
  الدعوة إلى التطبيع فقدان للهوية الوطنية والقومية والدينية
  الهجمة الاستعمارية في نهش جسد الوطن العربي
  ليس هناك من خيار لدى أميركا إلا إذلال أصدقائها
  حركة عدم الانحياز فقدت مبرر وجودها
  هل تسند أميركا احتلالها للعراق لملالي طهران بعد الهروب ؟
  سيادة العراق تتحقق بكنس قوات الاحتلال
  عملاء أميركا في بغداد يرتعدون خوفا مما يجري في ايران
  تحديد الموقف والرأي شجاعة
  الغضب العربي المشروع في الكيان الصهيوني الغاصب
  الحرية للمعتقلين العراقيين في سجون الاحتلال والعملاء
  أكذوبة ديمقراطية ملالي الفرس مع الشعوب الإيرانية
  التحالف الامبريالي الأميركي الصهيوني
  من اغتصاب لكامل فلسطين إلى استهداف الأردن
  هل سيأتي اليوم الذي يدفع فيه النظام العربي الرسمي تعويضات غزو العراق واحتلاله
  لا بديل عن سياسة إجتثاث الكيان الصهيوني
  فاسدون يحتجون على اتهامهم بالفساد
  القدس حاضرة من حواضر الأمة ستعود رغم أنف المحتلين
  الديمقراطية المعتوهة في ايران

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ياسين أحمد، نادية سعد، محمد إبراهيم مبروك، أحمد الحباسي، د - شاكر الحوكي ، سامح لطف الله، شيرين حامد فهمي ، د. الحسيني إسماعيل ، فتحي الزغل، د - محمد بنيعيش، الهيثم زعفان، حمدى شفيق ، خالد الجاف ، سعود السبعاني، د- هاني ابوالفتوح، محمد اسعد بيوض التميمي، أبو سمية، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عزيز العرباوي، د. محمد عمارة ، صفاء العراقي، فهمي شراب، صفاء العربي، يحيي البوليني، حسني إبراهيم عبد العظيم، محرر "بوابتي"، سلام الشماع، الهادي المثلوثي، حسن الحسن، عدنان المنصر، الناصر الرقيق، إيمى الأشقر، رأفت صلاح الدين، الشهيد سيد قطب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحـي قاره بيبـان، محمد الطرابلسي، صباح الموسوي ، د- محمد رحال، أحمد الغريب، د - محمد عباس المصرى، وائل بنجدو، أشرف إبراهيم حجاج، محمد شمام ، محمد الياسين، فتحي العابد، د. محمد يحيى ، عبد الله زيدان، د - احمد عبدالحميد غراب، رشيد السيد أحمد، عواطف منصور، فوزي مسعود ، العادل السمعلي، مصطفى منيغ، إسراء أبو رمان، د - أبو يعرب المرزوقي، سامر أبو رمان ، أحمد ملحم، علي عبد العال، عبد الغني مزوز، يزيد بن الحسين، د. الشاهد البوشيخي، طلال قسومي، رافع القارصي، ماهر عدنان قنديل، سلوى المغربي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، جمال عرفة، أ.د. مصطفى رجب، سحر الصيدلي، د - محمد سعد أبو العزم، محمود فاروق سيد شعبان، حسن الطرابلسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - صالح المازقي، د. محمد مورو ، المولدي الفرجاني، عبد الله الفقير، معتز الجعبري، مراد قميزة، سفيان عبد الكافي، سوسن مسعود، د- جابر قميحة، علي الكاش، د.محمد فتحي عبد العال، د- محمود علي عريقات، عمر غازي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، جاسم الرصيف، إياد محمود حسين ، سيد السباعي، محمود سلطان، د- هاني السباعي، د - مصطفى فهمي، صالح النعامي ، محمد العيادي، مصطفي زهران، رافد العزاوي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. طارق عبد الحليم، صلاح المختار، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. عبد الآله المالكي، د. نهى قاطرجي ، منجي باكير، ابتسام سعد، منى محروس، د. خالد الطراولي ، صلاح الحريري، رضا الدبّابي، سيدة محمود محمد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - غالب الفريجات، أنس الشابي، حاتم الصولي، فاطمة حافظ ، محمود طرشوبي، فاطمة عبد الرءوف، د.ليلى بيومي ، كريم فارق، د - الضاوي خوالدية، كريم السليتي، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد أحمد عزوز، د - محمد بن موسى الشريف ، تونسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فراس جعفر ابورمان، هناء سلامة، د. أحمد محمد سليمان، رمضان حينوني، عبد الرزاق قيراط ، د - المنجي الكعبي، عراق المطيري، محمد تاج الدين الطيبي، محمد عمر غرس الله، د. نانسي أبو الفتوح، بسمة منصور، أحمد بوادي، حميدة الطيلوش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حسن عثمان، أحمد النعيمي، د. أحمد بشير، مجدى داود، إيمان القدوسي، د - مضاوي الرشيد، عصام كرم الطوخى ، كمال حبيب، د. صلاح عودة الله ، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود صافي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة