تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

استقالة مريبة وملفات مفخخة

كاتب المقال احمد ملحم - الضفة المحتلة (فلسطين)    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مع انطلاق الحوار الوطني الفلسطيني في القاهرة، والذي يقبع تحت رعاية مصرية وعربية واقليمية... اخذ الشارع الفلسطيني يتابع مجريات المشاورات واللقاءات بكثير من الحذر وشيء بسيط من الامل ان لم نقل عدمه... الحوار الفلسطيني الذي انطلق على ايقاعات استقالة حكومة سلام فياض اللاشرعية، يحمل في طياته العديد من الملفات المفخخة سريعة الاشتعال... والتي من المؤكد ان اي خلل سينسف عملية الحوار برمتها، بل وربما" يزيد الطين بله" على الوضع القائم اصلاً على الارض من انقسام داخلي.

استقالة مريبة



شكلت استقالة سلام فياض رئيس الحكومة اللاشرعية في رام الله ورقة لعب سخيفة، حاول من خلالها كسب النتائج المرجوه منها في الوقت الضائع، والتي بررها بيان الاستقالة بأنها تهدف الى دفع الحوار الفلسطيني في عربة النجاح، ومن باب رؤية الحكومة اتاحة الفرصة للمتحاورين بأنجاح الحوار وتشكيل حكومة وفاق وطني ...

هذه الاستقالة التي تأتي كعملية تجميل، لتشويه القبح الذي مارسه فياض وحكومته على مدار توليهم الحكومة بصورة غير قانونية، مدعومين بالطبع من رئيس لا شرعي ايضاً ، حاول ان يمرر هذه الحيلة على الشعب الفلسطيني... الذي يرى صورة اخرى لهذا الرجل حدد معالمها من خلال تجربة مريرة.

سلام فياض او لنقل " الابن المدلل " للولايات المتحدة الامريكية... لا يمكن له بأي حال من الاحوال تقديم مصلحة مهما تكن بالغة الاهمية وذات فائدة عامة، على مصلحته الشخصية، حتى لو كان وطنه" وين وطنه"... فهذا الرجل الاقتصادي الفذ، والسياسي الفاشل... يحسب الاشياء بناءا على معطيات الارقام في الالة الحاسبة، وعلى ذلك يتحرك ويصدر الاوامر، ويتخذ القرارات... هذا ما علمته اياه الثقافة لامريكية.

سلا فياض "امريكي الجنسية" هو عين الولايات المتحدة التي لا تنام في السلطة الفلسطينية، وهو من اكثر الشخصيات المحبوبة للبيت الابيض لتولي زمام الامور في الارض المحتله، والتي لا ترضى عن غيره كرئيس للحكومة او السلطة، وهو الامر الذي دفع محمود رضا عباس الى تكليف فياض لتشكيل حكومة الطوارئ اللاشرعية، لقدرته الهائله على فتح نبع المليارات والتي انقطعت بعد فوز حماس بالانتخابات التشريعية، وهو ما تم بالفعل... فقد قام فياض بجلب مليارات الدولارات الامريكية كمساعدات ومعونات... تكفي مليارات انابوليس، وقام بأكثر الاشياء المطلوبة امريكيا وصهيونيا وعربيا وسلطوياً... الا وهو ضرب فصائل المقاومة، وملاحقة المقاومين، وتكثيف التنسيق الامني، وأضعاف خلايا المقاومة بل اقتلاعها من جذورها من الضفة الغربية... ليس اتاحة الفرصة لعملية السلام الملعونة... بل لأن ذلك مطلب امريكي لا غير... لا علاقة له بعملية السلام، او المشروع الوطني الفلسطيني كما يطلقوا عليه، علينا ان نتذكر وزير الثقافة المستقيل من حكومة قياض الدكتور ابراهيم ابراش، والذي علق على استقالته "بأنع غير قادر على الاستمرار كشاهد زور، في ظل انهيار المشروع الوطني الفلسطيني الذي وصل الى طريق مسدود عبر الاجراءات الصهيونية وتصاعد وتيرة الاستيطان".
استقالة سلام فياض هي عبارة عن ورقة سياسية يحاول ان يرمي بها كدليل على مدى انتماءه لمصالح الشعب الفلسطيني... وهي طعم جيد دبر في كواليس الظلام، سلام فياض وكل الايادي التي تحركه من وراء الستار ارادت من هذه الاستقالة ان تحقق مكاسب عديدة، فهي تظهر هذا الرجل بصورة القائد الذي يضحي بكل شئ من اجل مصالح الشعب الفلسطيني ومن اجل الوحدة الوطنية، وبالتالي يرفع من شعبيته اليوم من اجل لعب دور بارز في اي حكومة توافقية او وحدوية قادمة... او ربما في الغد القريب حين اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، فأن هذا الامر سيكون على رأس سيرته الذاتية في خدمة المشروع الفلسطيني

سلام فياض لا يمكن له ان يعود على رأس اي حكومة توافقية او وحدوية، لانه دوماً كان عبئاً على الشعب الفلسطيني والذي يدرك ذلك، اهل غزة يدركون ان حكومة فياض هي من ارادت الحصار، وهي التي شاركت به وخططت له، وحكومة فياض هي التي قطعت الرواتب عن الموظفين، وهي التي طاردت المجاهدين في الضفة الغربية وزجت بهم في السجون، وهي التي نسقت مع الصهاينة امنياً... في حين كانت الدولة الصهيونية تنهب الارض، وتزيد من الاستيطان وتهود القدس، وترحل المقدسيين... الشعب الفلسطيني يدرك هذا اخر التقارير الاعلامية الصادرة من دولة الاحتلال الصهيوني، تحدثت بعد استقالة فياض عن الوضع الذي خلقته تلك الحكومة في الضفة الغربية، وبالذات الوضع الامني الذي ما كانت دوله الاحتلال تحلم به، والذي رأت بشخصية فياض انه اكثر الشخصيات التي يمكن الوثوق بها... ليتبعه بعد ذلك تصريح وزيرالخارجية الامريكية هيلاري كلنتون، والتي قالت ان البيت الابيض لن يعترف بأي حكومة لا يكون على رأسها سلام فياض... الايكفي هذا لكي نقول لا لعودة سلام فياض.


ملفات مفخخة



مع انطلاق الحوار الوطني الفلسطيني، تبدأ اللجان الخمس التي تم تشكيها في العمل واللقاءات "لجنة الانتخابات، ولجنة الامن، ولجنة المصالحة، ولجنة الحكومة،لجنة منظمة التحرير، ولجنة سادسة كمرجعية للجان الباقية"ويرى البعض ان هذه اللجان تحمل في يديها ملفات مفخخة سريعة الانفجار ومن الصعوبة ايجاد حلول لها بسهولة... وتعتبر لجنة الامن من اكثر هذه اللجان تعقيداً وصعوبة، وهي التي تهدف الى اعادة بناء الاجهزة الامنية على اساس مهني لا فصائلي، وتحديد عدد الاجهزة الامنية، وتوضيح وظيفتها وعقيدتها الامنية ومرجعيتها، ومناقشة الوضع الامني في الضفة الغربية وقطاع غزة، واعاده هيكلة الاجهزة الامنية، ووضع الخطط الامنية للمرحلة المقبلة وغيرها من الامور التي تدخل في نطاق عمل هذه اللجنة... وهنا يتبادر الى الذهن مباشرة قضايا عديدة، يحتار العقل ويعجز عن ايجاد حلول لها، ويشك في قدرة المتحاورين على تجاوزها

اوسلو البداية



انطلاقاً من اتفاقية اوسلو سيئة الصيت والسيرة... يتوضح لنا المسار الامني الذي حدد للسلطة الفلسطينية كي تسير عليه، وقد كشف هذا الامر ما عرف ب"وثيقة الملاحق السرية لأتفاق منظمة التحرير واسرائيل" والتي حددت بمجموعة من النقاط اختصرها كالاتي

تتعهد منظمةُ التحرير الفلسطينية بوقْف كافة الحملات المعادية لـ(إسرائيل) وتتعهد بالعمل على تصفية أي حملات سياسية أو عسكرية فلسطينية معارِضة تهدف إلى تدمير (إسرائيل) وقتْل مواطنيها.ملحق رقم (1) الفقرة الثانية
تتعهد منظمةُ التحرير الفلسطينية أو الحكومة الذاتية الانتقالية الفلسطينية بتسليم قوائم بأسماء الجماعات الفلسطينية الدينية وغيرها المعارِضة لاتفاقية السلام بين (إسرائيل) ومنظمة التحرير الفلسطينية بعد ثلاثة شهور من بدء تنفيذ اتفاقية السلام ومراقبة نشاطها.ملحق رقم (2) التعاون الأمني – الفقرة الثانية

يتفق الفلسطينيون والإسرائيليون على توجيه إعلامهم المشترك لمحاربة الأصوليين والإرهابيين في (إسرائيل) والدول العربية الأخرى، وكذلك محاربة المُعادِين لعملية السلام الإسرائيلية -الفلسطينية-العربية.ملحق رقم (4) التعاون الإعلامي- الفقرة الثانية

يحقُّ للحكومة الإسرائيلية وأجهزتها الأمنية الانتشارُ وملاحقة عناصر إسرائيلية(كم إسرائيلي مطلوب لحكومته فر إلى الأراضي الفلسطينية؟!) وفلسطينية مطلوبة للحكومة الإسرائيلية في مناطق الحُكم الذاتي في أي وقتٍ تراه هذه الأجهزة مناسباً لعملها، مع الاحتفاظ في عدم إحاطة الحكومة الذاتية الانتقالية الفلسطينية وكذلك أجهزتها الأمنية بذلك خوفاً من تسرُّب المعلومات وهروب المطلوبين مع إحاطة الحكومة الذاتية بالعِلم بعد إنهاء المهمة.ملحق رقم (5) أمور خاصة-الفقرة الرابعة

هذه اللمحة البسيطة على وثيقة الملاحق السرية لاتفاق اوسلو، ترسم طبيعة العلاقة الامنية القائمة بين الاجهزة الامنية السلطوية والصهيونية، وهي باكورة الاتفاقيات الامنية والتي تبعها بعد ذلك اتفاقيات اكثر خزي وعار، هذا الامر جميعه يصب في خانه واحدة لا غير وهو ان وظيفة الاجهزة الامنية الفلسطينية توفير الامن والحماية لدولة الصهاينة لا اكثر... هذا الامر الذي كان وما زال مستمرا الى يومنا هذا بصوره واشكاله المختلفة... سيكون من الاساسيات التي ستتم مناقشتها في لجنة الامن اثناء الحوار الفلسطيني

لا اعلم كيف سينجح المتحاورون في تخطي المئات من هذه العقبات
لا اعلم كيف سيتم تشكيل اجهزة امنية مهنية وغير حزبية، وجميع الاجهزة الامنية وافرادها من فصيل واحد، ولا اعلم كيف سيتم تسريح هؤلاء او تغيير انتماءهم الفصائلي
لا اعلم كيف سيتم اعاده صياغة مرجعية الاجهزة الامنية، ومعتقدها ومذهبها، والاتفاقيات الامنية تثقل كاهل رجالات السلطة ويرزحون تحت عبئها، بل لنقل تحت التهديد باشياء اذا لم تنفذ
لا اعلم كيف ستواجه السلطة الفلسطينية في رام الله الكيان الصهيوني بوضع امني هكذا، وكيف ستوقف التنسيق الامني واللقاءات والسهرات وتبادل المعلومات
لا اعلم كيف سيتغير ولاء الاجهزة الامنية، وجميع قادتها ينخر بهم الفساد، وتفوح رائحة كرههم للمقاومة، كقائد الامن الوطني ذياب العلي الذي عبر عن كرهه للمقاومة، ومقته الشديد لها
لا اعلم كيف ستطلق الاجهزة الامنية سراح السجناء من معتقلاتها، وكيف لن تلاحق او تسمح بملاحقة اي مقاوم من قبل جيش الاحتلال
لا اعلم الى اين سيذهب كيث دايتون والذي جاء الى هنا ليشرف على الاجهزة الامنية، ولذلك استأجر بيتا له في الضفة، ومهمته لم تنتهي
ان كنت لا اعلم كيف يتفقوا على هذه الامور... أمل من المتحاورون بالقاهرة ان يكون لديهم علم


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فلسطين، إتفاقية سلام، غزة، سلطة أوسلو، اسرائيل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-03-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  نعم ...لُتحل السلطة
  وتحقق الوعد
  ذات فجر عانقت بها وطن
  عابرون
  كهنة الانتهازية بانتظار غنيمتهم
  قنبلة صنعت جنوناً... القادم اخطر
  القدومي يتهم محمود عباس بالتخطيط لقتل عرفات
  بابا والاربعين حرامي ليسوا قادة سلام
  صباحات الى غسان كنفاني
  تسول ورسالة... وحوار فاشل
  السلطة الديكتاتورية الفلسطينية... تحارب الفكر والكلمة
  لنكتب لنصرخ لنثور: "سري سمور" لست وحدك
  "غربان البين" يحكمون إقطاعية
  تهافت في ذكرى النكبة
  الذكرى السنوية الاولى لأغتيال الشهيد هاني الكعبي القائد العام لكتائب شهداء الاقصى في الضفة الغربية
  مشاهد نيسانية... تضج بالخيانة
  استقالة مريبة وملفات مفخخة
  حوار اخر لن ينجح
  إفرازات ما بعد الحرب
  ملفات ما بعد الحرب الملف الأول: المقاومة
  حرب غزة... التقاء مصالح
  جميعهم خونة... جميعهم قتلة
  خيانة متأصلة... منذ الأبد والى الأبد
  غزة... أنا معك
  دياب العلي... وحديث في الخيانة
  عبد الرحمن... غباء أم استغباء
  محمود رضا عباس... فرعون هذا الزمان
  الشيخ احمد ياسين ونظرته لاتفاقية اوسلو
  فيلم "فتح لاند" ... توثيق للخيانة
  بين الضفة والقطاع... تناقضات وطن

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رشيد السيد أحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، نادية سعد، أحمد الحباسي، سوسن مسعود، الشهيد سيد قطب، مجدى داود، رأفت صلاح الدين، الناصر الرقيق، ماهر عدنان قنديل، رافع القارصي، د - محمد عباس المصرى، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- محمد رحال، رحاب اسعد بيوض التميمي، جمال عرفة، صلاح الحريري، فوزي مسعود ، تونسي، أحمد ملحم، سحر الصيدلي، معتز الجعبري، عبد الرزاق قيراط ، د - مضاوي الرشيد، د.محمد فتحي عبد العال، يحيي البوليني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، الهيثم زعفان، حسن الطرابلسي، حسن الحسن، محمد الطرابلسي، د. محمد يحيى ، أحمد الغريب، إياد محمود حسين ، صالح النعامي ، عواطف منصور، سلوى المغربي، فراس جعفر ابورمان، د - صالح المازقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أبو سمية، محمد إبراهيم مبروك، أشرف إبراهيم حجاج، منى محروس، إيمى الأشقر، د - محمد بنيعيش، د - احمد عبدالحميد غراب، حاتم الصولي، مصطفي زهران، د - غالب الفريجات، حسن عثمان، محمود صافي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صباح الموسوي ، د.ليلى بيومي ، محمد عمر غرس الله، عراق المطيري، فتحي العابد، محمد تاج الدين الطيبي، خالد الجاف ، د - أبو يعرب المرزوقي، صفاء العراقي، د. الحسيني إسماعيل ، محمود فاروق سيد شعبان، عمر غازي، د - محمد بن موسى الشريف ، طلال قسومي، د. أحمد محمد سليمان، كمال حبيب، أحمد النعيمي، د - شاكر الحوكي ، سامح لطف الله، محمد الياسين، العادل السمعلي، حمدى شفيق ، صفاء العربي، حميدة الطيلوش، د- جابر قميحة، وائل بنجدو، فتحـي قاره بيبـان، د- محمود علي عريقات، سعود السبعاني، د. محمد مورو ، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد اسعد بيوض التميمي، علي الكاش، د- هاني السباعي، فاطمة حافظ ، علي عبد العال، سامر أبو رمان ، جاسم الرصيف، سيد السباعي، د. خالد الطراولي ، هناء سلامة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فاطمة عبد الرءوف، محمود طرشوبي، عزيز العرباوي، سفيان عبد الكافي، فهمي شراب، محمد العيادي، د - المنجي الكعبي، إسراء أبو رمان، حسني إبراهيم عبد العظيم، منجي باكير، محمد شمام ، ابتسام سعد، أنس الشابي، عبد الغني مزوز، كريم فارق، أ.د. مصطفى رجب، د. نانسي أبو الفتوح، رضا الدبّابي، د. طارق عبد الحليم، د - مصطفى فهمي، د. عبد الآله المالكي، كريم السليتي، د. الشاهد البوشيخي، سلام الشماع، محمود سلطان، المولدي الفرجاني، خبَّاب بن مروان الحمد، د. نهى قاطرجي ، د. صلاح عودة الله ، د. محمد عمارة ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عصام كرم الطوخى ، إيمان القدوسي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الله الفقير، عبد الله زيدان، محمد أحمد عزوز، أحمد بوادي، عدنان المنصر، د. عادل محمد عايش الأسطل، مراد قميزة، الهادي المثلوثي، يزيد بن الحسين، بسمة منصور، د - الضاوي خوالدية، رافد العزاوي، مصطفى منيغ، د. أحمد بشير، د- هاني ابوالفتوح، محرر "بوابتي"، فتحي الزغل، د. جعفر شيخ إدريس ، صلاح المختار، سيدة محمود محمد، د - محمد سعد أبو العزم، ياسين أحمد، رمضان حينوني، شيرين حامد فهمي ،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة