تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الإنسان العربي ومجتمع الخوف

كاتب المقال أحمد النعيمي    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Ahmeed_asd@hotmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ما أصعب أن يجد الإنسان نفسه أسيراً في بلده، مقيدة ً حريته مكبلة ً حواسه وموصى على أفكاره وهو بين أهله وأبناء عمومته !؟ وما أصعب استعباد الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا !؟ وما أصعب على النفوس التي تأبى حياة الأسر وتقييد الحريات أن تجد حالها مكبلة ً بالخوف والعجز !؟ وما أعجب أن يجد الإنسان نفسه مضطراً للنفاق والدجل في ظروف القهر والاضطهاد التي نعيش !؟ فيصبح عندها تائهاً بين تأدية واجبه في تبيان الحقيقة للناس وتأنيب ضميره وبين أن يصدح في هذا فيكون مصيره الملاحقة والسجن، أو أن يخرج طريداً إلى بلاد الغرب يحاول أن يجد في أحضانها ما فقده من حرية في بلاده التي ما تركها إلا مكرهاً ومجبراً، فما الذي أوصلنا إلى هذه النقطة !؟ وما الذي حدا بالشعوب المقهورة أن تتحول كظاهرة عامة إلى ظاهرة كذب ونفاق !؟

وأي مجتمع هذا الذي نعيش فيه وأي نوع من الحياة تلك التي نحياها !؟ وأي استقرار وبناء ستكون على يد أرواح الشعوب القلقة وسط كل هذا الخوف والبطش !؟ وأي بلاد تلك التي تفاخر بأنها تقصقص أجنحة أبنائها وتقمع أفكارهم وإبداعهم !؟ وأي بلاد تلك التي تضطهد أناسها وتتلذذ بخنق أرواحهم ونفوسهم !؟ وأي زعامات تلك التي تتحكم بمصائر شعوبها وتربي مواطنيها على الذل والخنوع !؟ وأي رقي تحاول تلك الحكومات المنبطحة أن تقود شعوبها إليه !؟

أمور كثير تدور ليل نهار في ذهن كل إنسان منا، وإن كتمها وحرص كل الحرص على عدم إظهارها، إلا أنها باتت حقيقة تعشش فينا وتقيد حركاتنا، وبات خلالها المواطن يخشى من أي كلمة قد تفلت منه سهواً قد تكون فيها نهاية حياته بالقتل أو السجن أو التشريد. ووضعنا رؤوسنا بين تلك الرؤوس وقلنا يا فرعون اقطع.

وفي هذا المقال سنلقي الضوء على بعض من معاناة الإنسان في بلادنا لنرى حجم ما يقاسيه المواطن والمفكر والمبدع ومدى الحريات التي تزعم أنها موجودة فينا، ولنرى مدى القمع الفكري والإرهابي الذي تمارسه الحكومات على الشعوب المسلمة وإن تفاوتت هذه النسب من بلد لآخر.

فتنقسم دولنا في هذا إلى قسمين :

فهي دول إما أن تقمع وبشكل عنيف كل كلمة وتكمم الأفواه وتطبق على الأنفاس فلا يأتي أحد بحركة دون إذن أو موافقة الحكومة فيها، وقد حدثني بعض أصدقائي أنهم في بلدانهم لا يستطيع واحد منهم أن يذكر اسم رئيس الدولة على لسانه فضلاً عن انتقاد الفساد المستشري في جميع بلادنا، حتى وأمام اقرب المقربين إليه كان هذا القريب أخاً أو زوجة ً أو أبناً، وإذا ذُكر صاحب الفخامة بسوء ؛ فإن الذاكر في نهاية هذا اليوم يكون مطلوباً إلى أحد أقسام المخابرات وقد يكون هذا آخر عهده بالنور.
ومن طرائف ما يذكر أن رجلاً كان يصحب أبنه في السوق ورأوا تمثال الرئيس كما هي عادة رؤوسنا أن يزينوا صورهم وتماثيلهم في كل شارع، وهو أفضل ما قدموه لشعوبهم في الوقت الذي دأبوا فيه على مص دمائهم وخيارتهم وفقد العدل والإنصاف كل مقاييسه بحق تلك الشعوب البائسة، فلما رأى الابن التمثال قال له : " أبي أليس هذا الذي كلما يخرج في التلفاز تبصق عليه !؟ " وما كان من الأب المسكين إلا أن قال : " مين مضيع ولد " وتبرأ من أبنه.

ومن هذه الأمثلة على القمع الفكري في هذه البلاد..

السجين الشاعر السوري فراس سعد الذي اعتقل بتاريخ 30 تموز 2006 بسبب مقالة نشرها على الشبكة العنكبوتية كان عنوانها " أين الجيش السوري من الحرب الإسرائيلية على لبنان " حكم بسببها أربعة سنوات بتهمة نشر أخبار كاذبة من شانها وهن نفسية الأمة.

وسجن طارق البياسي مدون سوري بتاريخ 7 تموز 2007م من قبل المخابرات العسكرية بسبب انتقاده للأجهزة الأمنية، عبر تعليقات أرسلها لمنتديات الكترونية وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمتي أضعاف الشعور القومي ووهن نفسية الأمة.
والسجن لثمانية مدونين وهم شباب يساريون اعتقلوا ما بين كانون الأول 2005م وآذار 2006م حيث وضعوا بسجن انفرادي وبمعلومات تأكدت منها " سكايز " فقد تعرضوا للتعذيب الشديد " الضرب بجنازير آليات عسكرية، الضرب المبرح حتى تكسير العظام " وأصيب احد المعتقلين الثمانية بحالة عصبية فقد على أثرها النطق والحركة، وتم تحويلهم إلى محكمة امن الدولة بسبب سعيهم لإنشاء تجمع سياسي شبابي ونشرهم مقالات على شبكة الانترنت عبروا فيها عن غياب الحرية والديمقراطية في سوريا. " نقلاً عن مركز سكايز للدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية ".

ومن الأمثلة كذلك على هذا القمع والتعسف وإخفاء الحقائق ما حصل في المغرب السنة الماضية من سقوط قتلى نتيجة أحداث عنيفة جرت بين متظاهرين وقوات الأمن في مدينة سيدي إيفني يوم 7 حزيران الماضي كما صورت لنا الجزيرة، ورغم كل هذا قامت السلطات بعدها بتغيب هذه الأخبار واعتقال مدير قناة الجزيرة الذي لم ينفد بجلده إلا بأعجوبة، وكذلك ما حصل في سوريا في مذبحة صدنايا التي عتمت عنها كل الدول التي تدعي في هذا الحرية أو غيرها، والفضائح التي كشفت في سجن أبو غريب سيء الصيت على يد قوات الاحتلال الأمريكي، و مقتل العديد من المساجين المعتصمين والمضربين في سجونهم كما حصل في سجن بوكا وأدى إلى مقتل أربعة سجناء سنة 2006م. ومن هذه الشواهد الكثير.
وكان آخرها قيام السلطات المغربية باعتقال الناشط الحقوقي شكيب الخياري، وقيام السلطات السورية باعتقال المحامي موسى الشناني بعد عودته من زيارة إلى قطر منذ عدة أيام مضت.

وقد أحسن الشاعر.. في قصيدته " يحيا العدل "

حبسوه
قبل أن يتهموه..
عذبوه
قبل أن يستجوبوه..
أطفئوا سيجارة في مقلتيه
عرضوا بعض التصاوير عليه :
قل.. لمن هذي الوجوه !؟
قال : لا أبصر
قصوا شفتيه
طلبوا منه اعترافاً
حول من قد جندوه
ولما عجزوا أن ينطقوه
شنقوه..
بعد شهر برآوه
أدركوا أن الفتى ليس مطلوبا أصلاً
بل أخوه..
ومضوا نحو الأخ الثاني
ولكن.. وجدوه..
ميتا من شدة الحزن
فلم يعتقلوه



وإما دول تزعم أن لديها مساحة من الحرية فتسمح للناس أن يتكلموا وينتقدوا ويعترضوا مطبقة سياسة التنفيس والتنفيس فقط، وكما حدثني واحد من أصدقائي أنه يقال لهم : " اكتبوا ما تشاءوا وانتقدوا ولكننا بالأخير لا نفعل إلا ما نريد ".

ففي بلد مثل الأردن الذي يدعي أن لديه مساحة من الحرية، فقد أظهرت عدة تقارير صدرت عام 2006م من منظمة العفو الدولية ومنظمة حقوق الإنسان تدين أعمال التعذيب التي تجري في الدوائر الأمنية الأردنية وتصور أشكال التعذيب الذي يمارس وكيفية إفلات مرتكبي جرائم التعذيب من العقاب. وجاء في تقرير منظمة حقوق الإنسان أن القانون الأردني يعاقب بالسجن لمدة تزيد عن ثلاث سنوات ولكن لم يحل أي مسئول أردني للمحاكمة عن هذه التهمة.

ورغم محاولات الأردن أن تؤكد أنها تسعى لإنهاء هذه الظاهرة إلى أن تقرير هيومن رايتس أعاد وأكد من جديد أن التعذيب يمارس وعلى نطاق واسع من قبل الأمن الأردني، وقالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقا في المنطقة " سارة ليا ويتسن " أن برنامج الإصلاح الذي تتبناه الحكومة الأردنية في سجونها العشرة لم ينجح في تحسين أوضاعها.

وأكدت ويتسن أن 66 نزيلا من بين 110 استمعت " هيومن رايتس " إلى إفادتهم في سبعة سجون خلال عامي 2007 و 2008 تحدثوا عن تعرضهم لتعذيب وسوء معاملة، شارك فيها شخصيا مدراء خمسة سجون ".

وبالنتيجة فإن جميع تلك الحكومات الجبرية متفقة على سحق الشعوب الخانعة المستسلمة، وأكل خيراتها وتجويعها وتركعيها حتى لا تفكر بشيء سوى الجري المتواصل خلف لقمة العيش، وبعد ساعات عمل طويلة وتعب وكد فإنه بالكاد أن يكفيه مرتبه لآخر الشهر، يعود هذا المسكين لينام ويستيقظ مجدداً ويعود لعمله وكأنه آلة خلقت للعمل والعمل المضني فقط !! فمثل هذا الحالات التي سادت في بلادنا ماذا ستقدم وأي وقت سيكون لديها لتقدمه !؟

مما دفع كثيراً من المثقفين والمفكرين والمبدعين العرب إلى الهرب من هذا الجحيم، والالتجاء إلى جحيم آخر وإن كان أخف من بطش حكامنا ووجدوا هناك مساحة أوسع قليلاً، رغم ما تقوم به المخابرات هناك من مراقبة ومتابعة وذلك كما بينت أحد المقالات عن عملية تجنيد الجواسيس ومتابعة المسلمين في مساجد أمريكيا، وكذلك إصدار قرار أمريكي السنة الماضية تمت خلاله الموافقة بالتنصت على مكالمات المسلمين في أمريكا ورصد تحركاتهم.

وليس المثقفون وحدهم الذين يريدون الخلاص من هذا الواقع المرير بل أي مواطن عادي يرغب بالخلاص فعلاً من تلك الظروف، وليس أدل على هذا إلا ما نسمعه من يوم وآخر عن غرق واختناق وموت أبنائنا وهم يحاولون يائسين أن يجدوا وضعاً أفضل مما هم فيه، ومستوى معيشي يحقق لهم حياة مرفهة نوعاً ما.

ولا شك أن لسيطرة أجهزة المخابرات في الدول العربية وتدخلها في شؤون الناس صغيرها وكبيرها وجعل ملف لكل مواطن يكتب فيه كل حركاته وسكناته سبب كبير لاستفحال هذه الظواهر.. من مراقبة التحركات ومتابعة السكنات ومعاقبة كل من يخالف توجهات الحكومات الخانعة بالقتل والسجن والتشريد.
وللأسف أن هذه الحالات باتت جزءاً منا نعيشها في بلادنا وأصبحت الأجهزة الأمنية هي التي تتحكم بزمام المواطنين، وبات المواطن يخاف بمجرد أن يذكر أمر في السياسة أو أن يسأله أحد : " ما رأيك بالموضوع السياسي الفلاني " فتراه مباشرة يقول : " أرجوك بلاش نتكلم في السياسة " ويغلق الموضوع بشكل قاطع .


وقد أحسن الشاعر إذ قال :
تهت عن بيت صديقي، فسالت العابرين
قيل لي امش يساراً، سترى خلفك بعض المخبرين
حد لدى أولهم، سوف تلاقي مخبراً يعمل في نصب كمين
اتجه للمخبر البادي، أمام المخبر الكامن
واحسب سبعة، ثم توقف
تجد البيت وراء المخبر الثامن في أقصى اليمين
سلم الله أمير المخبرين
فلقد اتخم بالأمن بلاد المسلمين
أيها الناس اطمئنوا، هذه أبوابكم محروسة في كل حين
فادخلوها بسلام آمنين!!


مشكلتنا ليست بعدم وجود عقول مفكرة ومبدعة ومخترعة، ولكن مشكلتنا في السياسات القمعية والاضطهادية التي تمارس على شعوبنا وعلى رأسهم المبدعين فيها. وكم من مخترع ومبدع كان نتيجة إبداعاتهم واختراعاتهم أن أودعوا السجون ولا يزالون قابعين فيها، وهذا مصير الرئيس العراقي الراحل – رحمه الله – الذي احتوى تلك العقول، فكان مصيره أن اجتمعت عليه أمم الأرض من عرب وعجم لمنعه من صنع أي سلاح وثنيه عن محاولة التقدم بشعبه بأي مجال من مجال العلم، وإلى الآن لا زالت ترتكب في العراق مجازر دموية بحق تلك العقول المفكرة، فقتل منهم من قتل واعتقل من اعتقل وشرد الكثير.

وللأسف أن يكون الحكام أعداء لشعوبهم فبدل أن يعملوا على توفير حياة رغدة لشعوبها وتوفير حياة كريمة واستغلال العقول المبدعة وما تحمل من أفكار وعلم من أجل الرقي بمجتمعنا الإسلامي فإنها على العكس من ذلك تعمل جاهدة على التضييق عليهم وسجنهم وتشريدهم وإفراغ الساحة منهم، لا يهمها في هذا تقدم البلد أو تأخره، المهم أن تشبع البطون وتنتفخ الجيوب وتتقلد أفراد أسرهم المقدسة زمام الدولة من صغيرهم إلى كبيرهم، وجنود حولهم لحماية هذا الكرسي اللعين، وفتات يعطى للأبواق التي تسبح بحمدهم وتزيدهم طغياناً إلى طغيانهم.

فإلى كل من يتبجح بالحريات ويزعم أن الأمن مستتب والعدل مطبق على الشعوب وان الشعوب تحيى حياة أحلام وردية، والى كل من يزعم أن بلادنا تسعى إلى التقدم والرقي بمجتمعها.. إلى كل هؤلاء نقول : كذبتم والله وانتم لستم سوى أبواق للحكام الجبريين الظالمين، ولستم سوى مشاركين في جرائم الظلمة الذين لا هم لهم إلا أن يحافظوا على عروشهم ولا يهمهم في هذا قمع أو تنكيل أو بطش.

ولو أردنا أن نستفيض لملأنا الصفحات تلو الصفحات مما يجري من جرائم بحق الشعوب والمواطنين المقهورين في بلادنا، وهذا غيض من فيض.
ويبقى السؤال يلح في كل الآفاق إلى متى سيبقى الإنسان العربي والمسلم مستعبداً في بلده !؟ والى متى ستسمر مطاردة العقول المبدعة !؟ وإلى متى سيستمر مسلسل هجرتهم إلى الخارج !؟

وها قد مضت السنوات الخمسون الأخيرة في ظل القمع والخوف، ولا زالت أحوالنا تزداد من سيء إلى أسوأ.. وسط سكوتنا عن المطالبة بحقوقنا وتفاعلنا النشط مع ما حيك ضدنا من مؤامرات وعجزنا عن رفع الظلم عنا.. فشجعناهم بسكوتنا وأغريناهم بتفاعلنا وسرعة انقيادنا لرغباتهم وشهواتهم، ولذلك كان لا عجب أن يستخفون بنا وبعقولنا، وكان حالهم وحالنا كحال فرعون وقومه : (( فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ )) الزخرف 54.

نعم نحن من أغرى تلك الحكومات وجرأها علينا ولن تتغير حالنا إلا إذا تركنا الخوف من العباد، والتجأنا إلى رب العباد واتقيناه حق تقواها، وعلمنا أنه لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا.. وأيقنا أنه لو اجتمعت الأمة كلها على أن يضرونا بشيء فلن يضرونا إلا بشيء قد كتبه الله علينا.

عندها فقط، يظهر فينا رجال أمثال عمر بن الخطاب وعمر بن عبد العزيز – رضي الله عنهم – رجال نشروا العدل بين العباد رجال وفروا الحياة الرغيدة لشعوبهم رجال وضعوا المخبرين على ولاتهم ليعرفوا إذا ما قصروا حقيقة في تطبيق العدل في شعوبهم.. حتى انه قيل أنهم كانوا يرسلون موظفيهم ليعطوا المحتاج ما يحتاج من أموال فكان الناس لا يلتفتون لها لأنهم وجدوا خيراً منها، وجدوا الحرية التي نفتقدها نحن جميعاً، نعم وجدوا الحرية.

وأما نحن فسيبقى الموت أو السجن أو الغربة تتخطف من بيننا تلك العقول المبدعة والمفكرة واحداً واحداً، ونبقى كالأغنام نقاد بلا حول ولا قوة، لأننا لا نريد أن تغير ما بأنفسنا حقيقة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

القمع، الحرية، الخوف، إرهاب، القهر، ذل، سجن، معتقل، الأردن،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 5-03-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "إيران كيت" متجددة ... اوباما – خامنئي
  الولي الفقيه .... عارياً !!!
  هل يستفيد أدعياء الوسطية من أحداث مصر!!
  ما ضرهم.. لو هتفوا!!
  اصمتوا أبناء "سايكس بيكو" أو ردوا على غولد!!
  آية الله مرسي !!
  جمعة " البراءة من المعارضة"
  بعد إعطائها الضوء الأخضر لـ"نصر الله" باجتياح سوريا المنظومة الإرهابية في العراء!!
  المنظومة الإرهابية والعودة إلى جنيف.. فحذاري يا معارضة الخارج!!
  الهدف الخفي من ضربات يهود للأسد، وما هكذا تورد الإبل يا بعضهم!!
  "نصر اللات" متفاخراً!!
  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!
  لا أمل في إصلاح سموكم ولا فخامتكم!!
  الخداع الفرنسي والبريطاني.. والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!
  بعد مؤتمر روما يجب على الشعب السوري أن يقول كلمته!!
  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!
  على خلفية تصريحات كارني وجلعاد.. عن أي ممانعة يتحدثون!!
  مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!
  يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!
  الأسد وخطاب التجييش!!
  رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!
  بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا: إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!
  إيران إذ تعترض..!!
  الأسد يستجدي للبقاء في السلطة!!
  الأسد أراد نقل إرهابه إلى لبنان.. وقد فعل!!
  المنظومة الإرهابية إلى مالي!!
  نجاد وعقدة الإمام المهدي!!
  إيران.. نهاية الخداع!!
  إشراك إيران في الأزمة السورية مطلب أمريكي!!
  ماذا عمل مرسي في السعودية!! ولماذا سيذهب إلى إيران!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فوزي مسعود ، إيمان القدوسي، محمد عمر غرس الله، مجدى داود، د. كاظم عبد الحسين عباس ، كريم فارق، علي الكاش، د.ليلى بيومي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، نادية سعد، سوسن مسعود، سامر أبو رمان ، حميدة الطيلوش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلام الشماع، فتحي العابد، تونسي، حسن عثمان، د- محمد رحال، محمد أحمد عزوز، د - محمد بن موسى الشريف ، الشهيد سيد قطب، أحمد الحباسي، فاطمة حافظ ، د - شاكر الحوكي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، يحيي البوليني، د - محمد بنيعيش، ماهر عدنان قنديل، فتحي الزغل، طلال قسومي، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الغني مزوز، فراس جعفر ابورمان، فاطمة عبد الرءوف، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد النعيمي، أشرف إبراهيم حجاج، منجي باكير، أ.د. مصطفى رجب، ياسين أحمد، د. نهى قاطرجي ، د - غالب الفريجات، د. الحسيني إسماعيل ، محمود طرشوبي، الهيثم زعفان، صفاء العربي، د. عبد الآله المالكي، د.محمد فتحي عبد العال، علي عبد العال، مراد قميزة، د. طارق عبد الحليم، د. محمد عمارة ، جمال عرفة، محمد شمام ، عواطف منصور، محمد الطرابلسي، رضا الدبّابي، المولدي الفرجاني، د. الشاهد البوشيخي، خبَّاب بن مروان الحمد، منى محروس، يزيد بن الحسين، محمد إبراهيم مبروك، أبو سمية، محمد اسعد بيوض التميمي، د. جعفر شيخ إدريس ، صباح الموسوي ، د- هاني ابوالفتوح، د. أحمد بشير، د- جابر قميحة، محمود فاروق سيد شعبان، العادل السمعلي، مصطفى منيغ، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد بوادي، د- هاني السباعي، د - المنجي الكعبي، محمود سلطان، أنس الشابي، إيمى الأشقر، حمدى شفيق ، د. مصطفى يوسف اللداوي، مصطفي زهران، د - صالح المازقي، عبد الرزاق قيراط ، عمر غازي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سعود السبعاني، محمود صافي ، محمد العيادي، د. نانسي أبو الفتوح، محمد تاج الدين الطيبي، عزيز العرباوي، سيد السباعي، د. صلاح عودة الله ، سامح لطف الله، صلاح المختار، د - الضاوي خوالدية، رشيد السيد أحمد، رافع القارصي، الناصر الرقيق، عراق المطيري، رحاب اسعد بيوض التميمي، هناء سلامة، خالد الجاف ، إسراء أبو رمان، صلاح الحريري، حاتم الصولي، سلوى المغربي، سفيان عبد الكافي، الهادي المثلوثي، بسمة منصور، حسن الطرابلسي، أحمد الغريب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. عادل محمد عايش الأسطل، عدنان المنصر، سيدة محمود محمد، ابتسام سعد، د - محمد سعد أبو العزم، د - مصطفى فهمي، وائل بنجدو، رأفت صلاح الدين، د. خالد الطراولي ، صالح النعامي ، إياد محمود حسين ، د. محمد يحيى ، شيرين حامد فهمي ، كمال حبيب، حسني إبراهيم عبد العظيم، عصام كرم الطوخى ، سحر الصيدلي، رافد العزاوي، حسن الحسن، عبد الله زيدان، د. محمد مورو ، أحمد ملحم، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد عباس المصرى، محرر "بوابتي"، د- محمود علي عريقات، كريم السليتي، معتز الجعبري، عبد الله الفقير، فهمي شراب، فتحـي قاره بيبـان، رمضان حينوني، صفاء العراقي، د - مضاوي الرشيد، جاسم الرصيف، محمد الياسين، د . قذلة بنت محمد القحطاني،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة