تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الحركة النسوية وجندرة المناهج التعليمية

كاتب المقال الهيثم زعفان   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تعد المناهج التعليمية مائدة مثمرة ووسيلة فعالة تستثمرها الفرق المنحرفة متى أتيحت لها الفرصة في الاقتراب من دائرة صنع القرار المتحكم في محتوى تلك المناهج التي تسببت في تشكيل عقول كثير من أبناء الأمة الإسلامية وفق مرجعية واضعي المواد التعليمية التربوية والتي تباينت بين أفكار عدة شيوعية ، إلحادية ،علمانية وليبرالية وغيرها والتي انضمت إليها مؤخراً أطروحات الحركات النسوية الشاذة والتي يسيطر واضعوها على لجنة مركز المرأة بالأمم المتحدة

تلك اللجنة التي ترعى المؤتمرات الأممية والتي تبشر بالفكر النسوي وعلى رأسها مؤتمر بكين 1995 والذي وضعت فيه مجموعة من المقررات المنحرفة يعقد لها مؤتمر تقييمي كل عام لمتابعة تطبيقاتها وبحث الصعوبات التي تواجه تلك المقررات والتي سخرت لإسقاطها على أرض الواقع مليارات من الدولارات تحرك مجموعة من المنظمات النسوية في كافة أنحاء العالم وفي الدول الإسلامية بصفة مكثفة حيث تعمل على تطبيق مقررات بكين داخل تلك الدول وكذا مراقبة الحكومات في ترجمتها العملية لتلك المقررات تشريعياً وسياسياً وإعلامياً واقتصادياً واجتماعياً وتعليمياً، ليتحقق الهدف النهائي من تلك المقررات والمتمثل في صناعة قطيع من النساء متحرر ومتحلل من كافة الضوابط الشرعية وفيه تكون المرأة موجهة لحياتها الانحلالية كما تشاء ....

تقول المادة 96من وثيقة بكين :



" وتشمل حقوق الإنسان للمرأة حقها في أن تتحكم وأن تبت بحرية ومسؤولية في المسائل المتصلة بحياتها الجنسية " ولا تقتصر حريتها على النواحي الجسدية فقط بل تمتد إلى الحرية في اختيار الدين والمعتقد بحسب هواها هي تقول المادة 12 من تلك الوثيقة المشئومة التي أينعت بعض ثمراتها في البلدان المسلمة (تمكين المرأة والنهوض بها ، بما في ذلك الحق في حرية الفكر والضمير والدين والمعتقد على نحو يسهم في تلبية الاحتياجات المعنوية والأخلاقية والروحية والفكرية للنساء والرجال ، فرادى أو بالاشتراك مع غيرهم ، وبذلك تكفل لهم إمكانية إطلاق كامل طاقاتهم في المجتمع برسم مجرى حياتهم وفقاً لتطلعاتهم هم أنفسهم)

كما أن الأمر يمتد لإيجاد نموذج جديد من الرجال يطلق عليه " الرجل الجديد " وهو النموذج المعبر عن الدياثة والمتقبل للدور الانحلالي الجديد للمرأة الجديدة بل والمبشر به داخل المجتمع .أيضاً تضمين الاعتراف بحقوق الشواذ وحذف فكرة أنهم غير أسوياء من الأذهان وإحلالها بفكرة أن هذا توجه طبيعي للفرد وهذا ما حدث بصك اصطلاح "الجندر" في كافة المواثيق والأدبيات ليحل محل النوع وليشمل الشاذ إلى جانب الذكر والأنثى.

وآلية المناهج التعليمية التربوية يشدد على توظيفها في بنود بكين وعلى رأسها تضمين ما يطلق عليه "الجنس الآمن – safe sex " ضمن المناهج التربوية وهو مصطلح يقوم على حق المرأة في إشباع غريزتها بآمان وبالصورة التي تقررها هي لا التي تضبطها الشريعة الإسلامية ومن ثم فهي تمارس الجنس بصورة توفر لها الحماية من الأمراض الجنسية أو الحمل غير الشرعي وحتى يتحقق هذا الجنس الآمن لابد من توافر عنصرين هامين أولاً : تعليم الجنس والذي يأتي من خلال تعديل المناهج التعليمية لتصير جندرية، والثاني خدمات الصحة الإنجابية والمتمثل في توفير موانع الحمل والواقيات الذكرية والأنثوية لتحقيق الآمان عملياً.

"وتعليم الجنس sex education " : يقصد به تقديم جرعة تعليمية جنسية يتعرف المراهقون من خلالها على شتى الطرائق الجنسية والإشكالات المصاحبة لها ، ليتم اختيار الطريقة المناسبة والتي يتحقق من خلالها إشباع الغريزة دون النظر لكون الفرد متزوج أم لا دونما وقوع آثار جانبية غير مرغوبة للشخص المنحل مثل : الأمراض التناسلية أو الحمل غير الشرعي. وهذا المصطلح يتم طرحه في العالم العربي تحت مسمى الثقافة الجنسية .

والمادة 108 من وثيقة بكين تطالب بإدراج تعليم الجنس الآمن safe sex في المناهج التعليمية بالنسبة للأطفال ليتم ترسيخ الصورة المراد رسمها في وجدان ومخيلة الأطفال حيث تنص المادة على ضرورة (تصميم برامج محددة موجهة للمراهقين والرجال من جميع الأعمار تهدف إلى توفير معلومات كاملة ودقيقة عن السلوك الجنسي والإنجابي المأمون والمسئول بما في ذلك الاستخدام الطوعي لوسائل الوقاية الذكرية المناسبة والفعالة بغية الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز).

ولا يقتصر الأمر على مجرد الاستعراض النصي بل تحدد المادة 83 من ذات الوثيقة الإجراءات التي يتعين اتخاذها من جانب الحكومات والسلطات التعليمية وسواها من المؤسسات التعليمية والأكاديمية وأهمها ما أوردته الفقرة (ك) والتي نصها" وعند الاقتضاء إزالة الحواجز القانونية والتنظيمية والاجتماعية التي تعترض التعليم في مجال الصحة الجنسية والإنجابية في إطار برامج التعليم الرسمي بشأن مسائل الصحة النسائية ".

ونظراً لكثافة الضغوط على الحكومات العربية في الآونة الأخيرة لتعديل المناهج التعليمية وفق الأجندة النسوية ومفاهيم الجندر إضافة إلى النشاط الزائد للمنظمات النسوية العلمانية المتحركة بدولارات الحركة النسوية الغربية فقد بدأت تطرأ على مناهجنا التعليمية تغيرات ملحوظة في اتجاه الفكر النسوي الجندري .

ففي سوريا تم إجراء دراسة في إطار التعاون بين الحكومة السورية ومنظمات الأمم المتحدة والمتمثلة في هذه الدراسة في(اليونيسيف) وكان عنوان الدراسة : " قياس البعد الجندري في الكتب والبيئة المدرسية في سورية "
حيث أظهرت الدراسة أن محتوى الكتب المدرسية السورية ما زال حافلاً بما وصف بالتمييز من خلال تكريسه للرجل كمحور للحياة وجعل كل جنس يتجمع حول جنسه ( الإبن حول أبيه والابنة حول أمها ) وترسيخ وضع الأم كربة بيت تعمل في البيت وتربي الأبناء بينما الأب يعمل خارج المنزل ليوفر احتياجات المعيشة وترسيخ هذا النظام الذي وصف بـ " التقليدي" في العقل الباطن للأطفال ليشبوا على أنه الوضع الطبيعي للحياة .

وكشفت الدراسة على أن وزارة التربية السورية تعمل حالياً على تدارك هذا الأمر من خلال إعداد مصفوفات عن مفاهيم الجندر مستمدة من اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ( cedaw) وإدخال مستحدثات من أبرزها :
- إدخال مفاهيم اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة في الكتب المدرسية .
- إدخال التربية السكانية "الجنسية" في المناهج التعليمية.
- تعديل صورة المرأة في المناهج والكتب لتتناسب مع مفاهيم الجندر .

وفي لبنان قامت فاديا كيوان (أستاذة جامعية وعضو سابق في الهيئة الوطنية للمرأة) بإعداد دراسة حول "صورة المرأة في المناهج وفي الكتب المدرسية في لبنان"حيث عقدت مقارنة بين الكتب المدرسية القديمة في لبنان والمناهج الجديدة أوضحت فيها أن استعراض المناهج الجديدة, يُظهر أن واضعي المناهج تنبهوا لئلا يخطئوا بحق المرأة عبر إعادة انتاج لا شعورية لصور تقليدية لها.

و أن المناهج الجديدة لا تتضمن أي انزلاق فيما وصفته بـ" الصور التقليدية" وإن كانت لا تتضمن أي موقف علني ملتزم بالعمل على إدخال مفاهيم وصــور جديدة في الثقافة الاجتماعية اللبنانية".
وهذا البناء الذي تبغيه كيوان اتضح في الدراسة التي أجرتها وزارة التربية بلبنان والمركز التربوي للبحث والإنماء اللبناني- بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة حيث تم فيها تحديد المواضيع التي يجب أن تدرج في المناهج التعليمية الصحية والبيئية، أشارت الدراسة إلى أن موضوع التربية الجنسية لم يكن منظور في أي من مناهج الدراسة وأن ظهوره ساهم في إثراء المناقشة مع التلاميذ.

والأمر الآن يمتد ليشمل المنظمات العربية الدولية المعنية بالتعليم والتربية في العالم العربي فقد أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) عن تعاونها مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليكسو)، لإصلاح النظام التربوي في العالم العربي حيث كشف الاجتماع الذي عقده مدير عام اليونسكو، "كويشيرو ماتسورا"، مع "المنجي بوسنينة" مدير عام أليكسو عن إعلان بوسنينة خلال الاجتماع عن رغبته بمشاركة اليونسكو في إعداد تقرير بشأن إصلاح النظم التعليمية في الدول العربية، وتنسيق جهود الإصلاح، خاصة في مجال تدريب المعلمين ومراجعة المناهج الدراسية وتنمية القدرات لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

تلك الإصلاحات التي تتضح معالمها وارتباطها بالأجندة النسوية من خلال سلسلة الاجتماعات التي أجرتها اللجنة المشتركة بين المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "ايسيسكو" والمكتب الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية والتي أسفرت عن تبني نواحي تعاونية في أنشطة تربوية منها إدخال المفاهيم الجنسية ومفاهيم الصحة الجنسية والإنجابية والجندر في المناهج الدراسية العربية .

إن المنحنى خطير والمنزلق وعر وتداعيات ذلك التعليم الجنسي الشاذ في جو اختلاطي يسود ;كثير من ظروف التعليم العربي وفي ظل تغييب قوى التوازن فإن النتائج ستكون وخيمة وليس بعيداً عنا ما آل إليه وضع المرأة في الغرب بسبب تلك المناهج المنحرفة فهذه "إي. دجي .ويلكنسن" تقول " لقد أدت السياسيات التعليمية الغربية إلى تغيير الطبيعة الفطرية عند الفتيات الأمر الذي انتهى بانهيار بناء الأسرة وظهور الممارسات الجنسية المختلطة غير المشروعة، وانتشار ظاهرة حمل الفتيات المراهقات، وظهور موجات العنف، وتعاطي المخدرات والكحول في أوساط الفتيات في الولايات المتحدة وبريطانيا".

إن الأمر بحاجة إلى الانتباه على كافة الأصعدة فأبناؤنا أمانة في أعناق الحكومات نستودعهم المدارس الحكومية ليكونوا فضلاء لا ليكونوا منحلين وكذلك دورنا أكبر في المتابعة المنزلية لأبنائنا حتى لا نصطدم بالواقع الأليم بعد فوات الأوان .



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

منظمات نسوية، تغيير مناهج، تغريب، حقوق الطفل، ليبيرالية، الغرب الكافر، منظمات نسائية، تعليم الجنس، الجندر، علمانية، المرأة، حقوق المرأة، الأمم المتحدة، ،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-03-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة في كتاب: التوجهات العنصرية في مناهج التعليم "الإسرائيلية"- دراسة تحليلية (*)
  تربويات المحن
  كتاب المصطلحات الوافدة وأثرها على الهوية الإسلامية، مع إشارة تحليلية لأبرز مصطلحات الحقيبة العولمية
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (6)
  العالم يتجه نحو تشجيع زيادة النسل!
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (5)
  وقفات مع مصطلح "السينما الإسلامية"
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (4)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (3)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (2)
  مشروع تحرير المرأة في مائة عام (1)
  المرأة السورية وفشل الحركة النسوية
  الزكاة والإغاثة ... استحقاق أم َمنّ ؟
  على غرار الرسوم الدنماركية جريدة الأهرام تصدم مشاعر المسلمين برسم كاريكاتوري يسئ للإسلام ويحرف كلام الله
  بيزنس الكتاب الجامعي
  ساويرس وفضيحة التنصت على المحادثات وبثها فضائياً
  أسطورة كسر الضلع !
  التمويل الشيعي والطابور الخامس
  المجاهرون بالإفطار في رمضان بلا عذر
  لماذا انضم العوا لهيئة الدفاع عن خلية حزب الله؟
  مخاطر الفضائيات الشيعية على عقيدة أهل السنة
  الشيعة ولعبة تغيير المناهج الدراسية السنية
  وقفة مع زواج الشيعة من المصريات
  نحو بيان موحد عن ضلالات الشيعة
  تمويل التنصير الفاتيكاني للمسلمين
  الآباء وأصهار الأبناء
  لعبتا المال والجنس عند الشيعة
  منظمة هيومان رايتس والسعودية: هجوم وخصوصية
  قذف لاعبي المنتخب المصري ... أتحسبونه هيناً؟
  تحولات المجتمع الإيراني وبداية الانقلاب على ولاية الفقيه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  5-03-2009 / 01:02:00   الشتيوي
دليل براءة السلفيين من التخاذل تجاه الأمة

حتى يبوسلي ... "لحيتي" فينيق

أعطيك فتوى لأهم عالم سلطان سعودي كما تسمونه و الرأس الأكبر "للوهابية" تقريبا اليوم كما تتلفضون به
ألستم تريدون دليل على كونهم يجيزون الجهاد في العراق و غيرها

إقرأ و تمعن

إليكم رأس علماء السلطان كما تسمونهم و رأس "الوهابية" شيخنا الحبيب الفاضل عبد الرحمن البراك



هذا نص الفتوى


سؤل الشيخ هذا السؤال :

فضيلة الشيخ عبد الرحمن البراك _حفظك الله وسدد خطاك_ : سماحة الوالد: ما حكم جهاد الأمريكان بالنسبة لأهل العراق أنفسهم؛ لأنه وقع بيننا وبين بعض الأخوة نقاش حول هذه القضية؛ فنريد من سماحتكم بيان هذه القضية. وأسأل الله أن يسدد خطاكم لما يحبه ويرضاه.

‏ الاجابة :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: إن الكفرة الأمريكان وأعوانهم في غزوهم للعراق ظالمون معتدون، فهم كفرة محاربون، يجب على المسلمين جهادهم وطردهم من ديار المسلمين.

وصمت الدول الإسلامية عن الاستنكار لهذا الظلم والعدوان - فضلاً عن اتخاذ الوسائل الممكنة الدبلوماسية والاقتصادية - موقف مخزٍ شرعاً وعقلاً. ومنشأ ذلك بعدهم عن دين الله الذي به العز والتمكين والنصر المبين.

فالمقاتلون في العراق للأمريكيين وأعوانهم ، من أراد منهم إعلاء كلمة الله وإذلال الكافرين فهو مجاهد في سبيل الله، ومن أراد مقاومة الاحتلال الأجنبي عن وطنه فلا لوم عليه، بل هذا ما تقتضيه الشهامة والأصالة والأنفة، من عدم الخضوع للمستعمر المعتدي، وبذلك يعلم أنه يجب على المسلمين نصر المجاهدين في العراق وفلسطين، وفي الشيشان، وفي الأفغان،

ومد يد العون والمساعدة بما يستطيعون، وأقل ذلك الدعاء لهم ومواساتهم بالمال؛ لإطعام جائعهم وعلاج جريحهم ومريضهم. وذلك من الوفاء بحق إخوة الإيمان،

كما قال _تعالى_: " إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ"(الحجرات:10) .

وقال _صلى الله عليه وسلم_: " مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم، وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى" أخرجه البخاري (6011)، ومسلم (2586)، من حديث النعمان بن بشير _رضي الله عنه_ . والله أعلم.

....
جزى الله الشيخ كل خير ..


------------------------------------------


والآن مستعد تبوس؟؟
وأنت يا أبوسمية ؟؟ هل أنت مستعد

وانت يا مشرف بوابتي ؟؟ ها هو المتهم جاب دليل براءته أنشر ياأخي


إشهدوا عليهم يا بشر

  4-03-2009 / 08:45:28   ابو سمية
وماذا عن تبديل المناهج وعمليات الالحاق بالغرب التي تجري بتونس؟

بو سنينة هذا المذكور بالمقال تونسي لمن لا يعرف، ولعله "سيفيد" باقي العرب بالتجربة التونسية الرائدة، في كيفية تمرير اساليب التغريب والتمكين لمجموع المخططات الغربية كما نجحت بتونس، حيث ان مايذكره المقال مطبق اغلبه بتونس، من دون ادنى معارضة.

خذ كمثل واحد فقط، فنحن بتونس تقدم بوسائل اعلامنا وبالاماكن العامة حملات التعريف بالواقيات الجنسية وهو ما يعني تكسيرا للحواجز النفسية ودعوة للاقبال على الممارسات الجنسية الغير شرعية

كما تتناول وسائل الاعلام عمليات الفساد الاخلاقي وجرائم الانحراف بشكل يكاد يكون محايد من دون ادنى انكار او تسفيه لتلك الممارسات، وهو ما يعني ايضا تقديم الموضوع على انه طبيعي ومساهمة في تكريس عمليات التطبيع مع الانحلال، كما تقام بتونس المهرجانات المكثفة المشجعة على الفساد الاخلاقي والمروجة لامثلة السوء والذين يقع استجلابهم من الخارج، وينفق عليهم من اموال الشعب

كل ذلك للمسارعة بتمرير مخططات الالحاق بالغرب، ولتكسر واضعاف عمليات المقاومة النفسية التي يمكن ان تواجه بها عمليات تبديل المناهج التي تجري في تونس بتسارع كما تطلب المنظمات الغربية
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عراق المطيري، منى محروس، أحمد النعيمي، د. صلاح عودة الله ، محمد تاج الدين الطيبي، وائل بنجدو، يزيد بن الحسين، محمود صافي ، صباح الموسوي ، فتحـي قاره بيبـان، د. محمد مورو ، بسمة منصور، مجدى داود، كريم السليتي، د - محمد بن موسى الشريف ، العادل السمعلي، محمود سلطان، د - مضاوي الرشيد، د- محمود علي عريقات، أ.د. مصطفى رجب، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد الغريب، الشهيد سيد قطب، فهمي شراب، حمدى شفيق ، حسن الطرابلسي، سوسن مسعود، د- هاني السباعي، حسن الحسن، صفاء العراقي، رأفت صلاح الدين، أشرف إبراهيم حجاج، عصام كرم الطوخى ، أحمد بوادي، رافد العزاوي، محرر "بوابتي"، محمد العيادي، صلاح الحريري، د. كاظم عبد الحسين عباس ، الناصر الرقيق، حميدة الطيلوش، عبد الغني مزوز، د- هاني ابوالفتوح، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد أحمد عزوز، إيمى الأشقر، محمود طرشوبي، خالد الجاف ، رضا الدبّابي، صالح النعامي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د.ليلى بيومي ، ماهر عدنان قنديل، د - المنجي الكعبي، صلاح المختار، د- محمد رحال، سفيان عبد الكافي، إياد محمود حسين ، سيد السباعي، علي عبد العال، فتحي العابد، جمال عرفة، د. الحسيني إسماعيل ، رمضان حينوني، المولدي الفرجاني، د. الشاهد البوشيخي، فتحي الزغل، حسن عثمان، إيمان القدوسي، فاطمة حافظ ، الهادي المثلوثي، أحمد الحباسي، سحر الصيدلي، نادية سعد، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد بنيعيش، حاتم الصولي، سامر أبو رمان ، مصطفي زهران، د. خالد الطراولي ، شيرين حامد فهمي ، عزيز العرباوي، د - صالح المازقي، محمود فاروق سيد شعبان، عدنان المنصر، د. جعفر شيخ إدريس ، د - احمد عبدالحميد غراب، هناء سلامة، منجي باكير، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، جاسم الرصيف، د. نهى قاطرجي ، الهيثم زعفان، علي الكاش، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. طارق عبد الحليم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د.محمد فتحي عبد العال، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، رافع القارصي، د - محمد سعد أبو العزم، ياسين أحمد، رشيد السيد أحمد، مصطفى منيغ، د - مصطفى فهمي، عمر غازي، د - شاكر الحوكي ، عبد الله الفقير، د - الضاوي خوالدية، فوزي مسعود ، د. أحمد بشير، د - غالب الفريجات، د. محمد يحيى ، عبد الرزاق قيراط ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أنس الشابي، طلال قسومي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فاطمة عبد الرءوف، محمد شمام ، محمد عمر غرس الله، محمد إبراهيم مبروك، أبو سمية، سامح لطف الله، د- جابر قميحة، يحيي البوليني، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - أبو يعرب المرزوقي، ابتسام سعد، كمال حبيب، فراس جعفر ابورمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. عبد الآله المالكي، تونسي، عواطف منصور، معتز الجعبري، مراد قميزة، إسراء أبو رمان، سلوى المغربي، د. محمد عمارة ، عبد الله زيدان، خبَّاب بن مروان الحمد، سعود السبعاني، د - محمد عباس المصرى، سيدة محمود محمد، أحمد ملحم، كريم فارق، سلام الشماع، صفاء العربي، محمد الطرابلسي،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة