تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أهي محكمة عدل أم محكمة ظلم وجور !؟

كاتب المقال أحمد النعيمي    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Ahmeed_asd@hotmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إن الإسلام دين عظيم جعله الله خاتماً للديانات السماوية جمعاء.. دين الحق والعدل، نزلت آيات القران تدل الناس على طرق العدل والحق وتكشف طرق الضلال والزيف وتفضح أهله، تنتصف للمظلوم ممن ظلمه وتفضحه حتى وإن كان هذا الظالم أباً أو أخاً أو قريباً فقيراً أو غنياً استووا جميعا تحت طاعة الله ورسوله، قال تعالى : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقَيراً فَاللّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ وَإِن تَلْوُواْ أَوْ تُعْرِضُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً )) النساء 135، مسلماً كان أو غير مسلم يهوديا أو نصرانيا وقد نزلت عشرة آيات قرآنية في سورة النساء تبرئ ساحة رجل يهودي ألصق به مسلم سرقة لصقاً وكاد أن يؤخذ اليهودي بالجريمة بدون ذنب اقترفه، فنزل القران ببراءة اليهودي وبيان الفاعل الحقيقي.

أخلاق طبقها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وصحابته الكرام – رضي الله عنهم – ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين مع البعيد والقريب مع الصديق والعدو، فضربوا في تسامحهم أجمل المواقف وأنبلها وأكرمها، فقد أعلن عليه أفضل الصلاة القائد والقدوة عند فتح مكة الصفح والعفو عن أهل مكة المشركين الذين أخرجوه من بلده مكة وآذوه وطاردوه وعذبوا أصحابه فما كان منه عليه أفضل الصلاة إلا أن أعلنها مدوية " اذهبوا انتم الطلقاء "، رجال سطروا مواقفهم بماء الذهب وصارت مضرب المثل في تسامح الإسلام وعزته وكرمه وانتشرت أخبارهم وقصصهم في كل مكان وزمان.

وعندما استرد القائد صلاح الدين – رحمه الله –بيت المقدس من القتلة والمجرمين والسفاحين الذين ارتكبوا أبشع الجرائم التي شهدتها تلك الفترة من التاريخ فما كان منه إلا أن عفا عنهم ولم يجازيهم بمثل ما فعلوا ويقول في هذا شاهد من أهلهم، فقد ذكر "توماس نيوتن" في كتابه "نبوءات الكتاب المقدس" : (( أن النصارى عندما فتحوا بيت المقدس في الحروب الصليبية قتلوا أكثر من سبعين ألفاً من المسلمين، وان المسلمين عندما استردوا المدينة بعد زمن طويل لم يقتلوا إنسانا واحدا بعد الفتح"

وعندما فتح السلطان محمد الفاتح القسطنطينية قام بإعطاء الأمان لأهلها جميعاً وتأمينهم على أنفسهم وأماكن عبادتهم ويقول عن هذه الفترة "ريتشارد ستير" من أبناء القرن السادس عشر : ((وعلى الرغم من أن الأتراك بوجه عام من أشرس الشعوب، فإنهم سمحوا للمسيحيين جميعا – للإغريق منهم واللاتين – أن يعيشوا محافظين على دينهم، وان يتصرفوا كيف شاءوا بان منحوهم كنائسهم لأداء شعارهم المقدسة في القسطنطينية وفي أماكن أخرى كثيرة جداً، على حين استطيع أن أؤكد بحق بدليل اثنتي عشرة عاماً قضيتها في اسبانيا أننا لا نرغم على مشاهدة حفلاتهم البابوية فحسب بل أننا في خطر على حياتنا وإسلامنا))، وتذكرني محاكم التفتيش تلك بما يفعله الرافضة الآن في حق أهل السنة في إيران حيث يمنع العربي والسني هناك من التسمي باسم عربي فيصبح المسلم هناك يسمى باسمين واحد فارسي في الشارع وآخر عربي في البيت، ويجبرون أولادهم أن يدخلوا في مدارس رافضية ليتم إجبارهم على تعلم دين يخالف دينهم، بالإضافة إلى المجازر التي ارتكبت بحق أهل السنة في بلوشستان والأهواز.

وها هم المسلمون الآن يضربون الصفحات نفسها، ففي فترة استلام المحاكم الإسلامية في الصومال انتشر الأمن والهدوء بشكل لم يستتب من قبل في تلك البلاد وبشهادة المحتلين أنفسهم، والمسلمون في تركيا عندما استلموا إدارة البلديات في تركيا عملوا على منع الظلم والاعتداء وتحقيق العدل للجميع ولأول مرة في تاريخ تركيا تختفي ست أصفار من عملتها التي كانت منخفضة بشكل كبير، أما في بلادنا وكل من استملها من هؤلاء التوافه فلم نرى إلا ارتفاع الأسعار وتدهور الاقتصاد والاهتمام بأمورهم الشخصية والشخصية فقط وتعين أقاربهم في مؤسسات الدولة ولا هم لهم إلا إرهاق الشعوب بالأعباء المالية وإزهاقهم بالضرائب وسرقة المال العام.

هذه حال المسلمين الخلص في كل حين وهذه مواقف الرجال الذين سخروا أنفسهم للحق عبر التاريخ، فالمؤمنون أصحاب أخلاق يوفون بعهودهم ولا ينقضونها ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق، لا هم لهم إلا محاولة إخراج الناس من عبادة الأصنام إلا عبادة رب الأرباب، لا يهمهم أن ينتقموا لأنفسهم يتعالون على جراحهم هدفهم في هذا إرضاء الله تعالى والانتصار لدينه. وتلك نماذج الحق والعدل الإسلامي وسماحته

أما نماذج الباطل وأهل السوء والشر فيجسدها المنافقون في كل مكان وزمان، الذين قال الله فيهم : (( وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ، اللّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ، أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ اشْتَرُوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ )) البقرة 14 – 16، وأسيادهم من اليهود والنصارى الذين يدعون دوماً وفي كل حين أنهم يعملون على تطبيق العدل وهم أول الناس ظلماً وجوراً..

فعندما وصل الصليبيون القادمون من أوروبا في حملات صليبية هدفها القضاء على دين الإسلام الحنيف فاجتاحوا البلاد الإسلامية ودخلوا بيت المقدس، وأقدموا على ارتكاب آلاف المجازر في طريقهم إلى هناك وأبيحت الدماء والأعراض وقتل مئات الآلاف من البشر، حتى في ساحات المسجد الأقصى قتل أكثر من 70 ألف مسلم وجرت الدماء سيولاً فيها وغاصت أقدام الخيول في بحيرات من الدماء، وكان على رأس هؤلاء السفاحين رافضة سوريا والدولة الرافضية في مصر التي عقدت اتفاقيات مع هؤلاء الصليبين مقابل تقاسم البلاد الإسلامية فيما بينهما، وما فعله الشاه الإيراني إسماعيل شاه ونادر شاه وما ألحقوه من مجازر في المسلمين عبر تاريخ الدولة الصفوية المشين وتآمرهم مع القوات الأوربية ضد دولة الخلافة الدولة العثمانية.

هذا هو جانب الباطل في كل حين وآن.. في كل وقت وزمان الهدف واحد والطرق والجرائم نفسها والحقد على البشرية يجمعهم وخصوصاً حقدهم الدفين على الذين امنوا ومحاولة القضاء عليهم، ويقول الله فيهم : (( وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ، وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ، الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ، إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ )) البروج 6 – 10.

وها هم الآن الصليبيون واليهود وعبيدهم من الرافضة والعلمانيون السنة يعودون من جديد إلى بلاد الإسلام ويعيثون فيها ظلماً وعدواناً وقتلاً وتنكيلاً، كما هي طبيعة الباطل التي سار عليها سلفهم الفاسد من قبلهم.. فكم من المجازر افتعلها الصليبيون في بلاد الإسلام في الجزائر بلد المليون شهيد وفي ليبيا بلد المختار وفي العراق وسوريا ولم يخرجوا من بلاد الإسلام إلا وأوجدوا عملاء ربوهم على أيديهم وصنعوهم فكانوا أشد عداوة للذين امنوا من أسيادهم وحققوا ما أرادوه منهم بدون تعب أو جهد، لا هم لهم سوى أن يفتنوا الذين امنوا عن دينهم ويقتلونهم ويودعونهم السجون ويشردونهم.. ولا هدف لهم سوى حماية حدود اليهود قتلة الأنبياء ومكذبيهم الذين افتعلوا الجرائم وقتلوا المسلمين في دير ياسين وتل الزعتر وقانا وغيرها.. وكان آخر مجازرهم سجن " صدنايا " ومجزرة غزة التي راح ضحيتها مئات الأطفال والشيوخ والنساء والشباب.

وهم أنفسهم الذين مهدوا الطريق للقوات الغازية الأمريكية من جديد وكانوا أعواناً وإدلاء لقوات السفاح هولاكو بوش ومرشدين للقوات الصليبية ومساعدين لها في دخول البلاد الإسلامية فساعدوهم في دخول أفغانستان ودخول العراق وذلك كما صرح به رفسنجاني ومحمد الأبطحي نائب الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي.. وقتلوا في حروبهم الأخيرة ملايين المسلمين، غير الدماء التي أسقطوها في المدن السورية في ثمانيات القرن الماضي والدماء التي أسقطها الرافضة في بلوشستان والأهواز.

وما رأيناه من محكمة الدجل والظلم والعدوان الدولية إلا أنها تقوم بإكمال مخططاتهم الخبيثة الرامية إلى القضاء على أي شخص يريد أن يخرج عن إرادتهم ويقف أمام أطماعهم فتعمل الآن جاهدة على إصدار مذكرة توقيف بحق آخر الرجال الذين بقي فيهم بقية من خير لكي يتم لهم السيطرة على خيرات الغرب السوداني وما به من نفط وغاز وخيرات متذرعين في هذا بمجازر كاذبة أرادوا إلصاقها كذباً وجوراً وظلماً بحق الحكومة السودانية من أجل محاولة إقصائه ليتم لهم ما شرعوا به من مخططات، كما وفعلوا من قبلها وأزالوا الصخرة التي كانت عائقا أمام المد الرافضي كل مدة حكمه فتآمروا عليه جميعاً وقاموا بإعدامه.

ويكمل هذه المهازل والسخافات " بان كي مون " رئيس ما يسمى " بمجلس الأمن الدولي – مجلس العدوان والظلم الدولي – " الذي صرح وبوقاحة داعياً الرئيس السوداني عمر البشير أن يتصرف تصرفا مسؤولاً إذا أصدرت المحكمة قراراً بتوقيفه، حيث صرح في مؤتمر عقد في نيويورك : " أياً كان قرار المحكمة فسيكون من الأهمية بمكان بالنسبة للرئيس البشير والحكومة السودانية التصرف بطريقة مسؤولة ً جداً وضمان أمن قوات حفظ السلام الدولية وحماية حقوق الإنسان بالنسبة لجميع السكان ".
والأولى بمن يدعون الشريعة مجلس الأمن ومحكمة العدل أن يصدرا هذه الأحكام ضد القتلة من المحتلين اليهود والمحتلين الأمريكان الذين سفكوا ملايين الدماء وسجنوا وشردوا ملايين آخر، وأعوانهم وخدمتهم الذين أذاقوا شعوبهم الويلات والدمار ضد هولاكو بوش وبلير وليفني وباراك سفاحو العصر الحديث وما فعلوه من مجازر وإبادات في حق الشعوب الإسلامية في أفغانستان والعراق والصومال وفلسطين. أم أن الكلام في الشرعية الدولية هي كذب ودجل وأن الشريعة التي يطبقها هؤلاء القتلة هي شريعة غاب ليس إلا !؟.

ولكن سيبقى الباطل باطلاً وسيبقى الطريق المعوج نفسه هو الذي يسير فيه وسيبقى العداء من قبلهم للذين امنوا إلى يوم القيامة، ولا نأمل منهم أية يدَ عون تقدم للدفاع عن أنفسنا، والى أولئك المتخاذلين والمنبطحين الذين يرجون أن يجدوا عند أهل الباطل الإنصاف والإحقاق فهم يعتمدون على بيوت اشد وهناً من بيوت العنكبوت، فنقول لهم أنكم قد فقدتم الإيمان والثقة بالله فعليكم أن تعيدوا إلى أنفسكم حقيقتها وأن تكفروا عن ذنوبكم وتزيلوا الأوهام من طريقكم وان تعودوا إلى ما طلبه الله منكم ولا تبقوا تجرون وراء سراب، وأن النصر الذي حققه المجاهدون في غزة العزة وتعاطف الشعوب الإسلامية مع إخوتهم وخروجهم من أجل محاولة نصرتهم طيلة أيام العدوان على غزة أبان للعالم أجمع أن الشعوب تريد طريق يخلصها من هذه القيود والحكومات التافهة حتى تعيد الحق لأهله.

وإن هذا النصر الذي حققه المجاهدون في أرض المقدس وأرض أفغانستان الذين أذاقوا عدوهم الأمرين مما دفعهم ليل نهار إلى طلب الصلح معهم وسط رفض حكومة طالبان التفاوض إلا بعد خروج المحتل من البلد، كل هذا سيقود إلى نصر أكبر وإلى انتصار يعيد للإسلام عزته ومكانته التي بدأت راياته تلوح في الأفق وإن النصر بإذن الله قادم على يد الفئة المجاهدة التي وعدها الله بالنصر، وعندها ينتقم أهل الإيمان ممن ظلمهم وترد الحقوق لأهلها، وإن نصر الله قريب.

والعاقبة للمتقين.. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الصومال، السودان، العراق، فلسطين، الصليبيون، الغرب الكافر، خونة، جهاد، مقاومة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-02-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "إيران كيت" متجددة ... اوباما – خامنئي
  الولي الفقيه .... عارياً !!!
  هل يستفيد أدعياء الوسطية من أحداث مصر!!
  ما ضرهم.. لو هتفوا!!
  اصمتوا أبناء "سايكس بيكو" أو ردوا على غولد!!
  آية الله مرسي !!
  جمعة " البراءة من المعارضة"
  بعد إعطائها الضوء الأخضر لـ"نصر الله" باجتياح سوريا المنظومة الإرهابية في العراء!!
  المنظومة الإرهابية والعودة إلى جنيف.. فحذاري يا معارضة الخارج!!
  الهدف الخفي من ضربات يهود للأسد، وما هكذا تورد الإبل يا بعضهم!!
  "نصر اللات" متفاخراً!!
  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!
  لا أمل في إصلاح سموكم ولا فخامتكم!!
  الخداع الفرنسي والبريطاني.. والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!
  بعد مؤتمر روما يجب على الشعب السوري أن يقول كلمته!!
  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!
  على خلفية تصريحات كارني وجلعاد.. عن أي ممانعة يتحدثون!!
  مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!
  يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!
  الأسد وخطاب التجييش!!
  رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!
  بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا: إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!
  إيران إذ تعترض..!!
  الأسد يستجدي للبقاء في السلطة!!
  الأسد أراد نقل إرهابه إلى لبنان.. وقد فعل!!
  المنظومة الإرهابية إلى مالي!!
  نجاد وعقدة الإمام المهدي!!
  إيران.. نهاية الخداع!!
  إشراك إيران في الأزمة السورية مطلب أمريكي!!
  ماذا عمل مرسي في السعودية!! ولماذا سيذهب إلى إيران!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. محمد عمارة ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حاتم الصولي، عبد الرزاق قيراط ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مصطفي زهران، د - احمد عبدالحميد غراب، ياسين أحمد، كريم السليتي، محمد أحمد عزوز، إسراء أبو رمان، د - المنجي الكعبي، رافد العزاوي، أشرف إبراهيم حجاج، علي الكاش، علي عبد العال، نادية سعد، سامح لطف الله، أحمد الغريب، د. مصطفى يوسف اللداوي، صلاح الحريري، محمود طرشوبي، بسمة منصور، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عمر غازي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مراد قميزة، أحمد بوادي، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد شمام ، سيدة محمود محمد، مجدى داود، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- هاني ابوالفتوح، أنس الشابي، د - الضاوي خوالدية، سامر أبو رمان ، وائل بنجدو، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد ملحم، د - صالح المازقي، د.محمد فتحي عبد العال، د. أحمد بشير، إيمى الأشقر، رضا الدبّابي، تونسي، حسن عثمان، محمود صافي ، د. صلاح عودة الله ، فراس جعفر ابورمان، حسن الطرابلسي، حسن الحسن، سلام الشماع، الناصر الرقيق، محمد العيادي، يحيي البوليني، د - مصطفى فهمي، معتز الجعبري، محمد عمر غرس الله، سفيان عبد الكافي، أحمد النعيمي، فوزي مسعود ، د - محمد بن موسى الشريف ، سيد السباعي، محمد إبراهيم مبروك، عبد الله الفقير، محمود فاروق سيد شعبان، سحر الصيدلي، طلال قسومي، رحاب اسعد بيوض التميمي، سعود السبعاني، محمد اسعد بيوض التميمي، حمدى شفيق ، المولدي الفرجاني، ابتسام سعد، صالح النعامي ، د - محمد بنيعيش، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- جابر قميحة، إيمان القدوسي، إياد محمود حسين ، صلاح المختار، د - غالب الفريجات، أبو سمية، صفاء العربي، فتحي الزغل، فاطمة حافظ ، ماهر عدنان قنديل، عدنان المنصر، صباح الموسوي ، جمال عرفة، د - شاكر الحوكي ، الشهيد سيد قطب، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الغني مزوز، د. جعفر شيخ إدريس ، منى محروس، حميدة الطيلوش، د- محمد رحال، د.ليلى بيومي ، شيرين حامد فهمي ، محمود سلطان، أ.د. مصطفى رجب، د- محمود علي عريقات، رأفت صلاح الدين، كمال حبيب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فهمي شراب، العادل السمعلي، خبَّاب بن مروان الحمد، د. محمد مورو ، د - محمد عباس المصرى، جاسم الرصيف، د. عبد الآله المالكي، محمد الياسين، سوسن مسعود، د. نهى قاطرجي ، عزيز العرباوي، أحمد الحباسي، خالد الجاف ، سلوى المغربي، د. نانسي أبو الفتوح، فاطمة عبد الرءوف، رشيد السيد أحمد، منجي باكير، فتحـي قاره بيبـان، رافع القارصي، مصطفى منيغ، كريم فارق، عراق المطيري، د. عادل محمد عايش الأسطل، يزيد بن الحسين، هناء سلامة، د - مضاوي الرشيد، د- هاني السباعي، عصام كرم الطوخى ، د. الحسيني إسماعيل ، فتحي العابد، عواطف منصور، محمد الطرابلسي، محرر "بوابتي"، د. الشاهد البوشيخي، د - أبو يعرب المرزوقي، الهيثم زعفان، د. محمد يحيى ، د. طارق عبد الحليم، الهادي المثلوثي، د. خالد الطراولي ، صفاء العراقي، د. أحمد محمد سليمان، عبد الله زيدان، رمضان حينوني،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة