تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

من استغضب ولم يغضب ؛ فهو .. !؟

كاتب المقال أحمد النعيمي    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Ahmeed_asd@hotmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ما أعظم قول هذا الحكيم وإن كنت أجدني مضطراً لأن استأذن صاحبه لأنني سأقوم بتغيير طفيف في مثله لينطبق وما آلت إليه أحوال حكام وسلاطين أمتنا في هذا الزمان فكم من مرة استغضبوا وكم من مرة أهينوا وكم من مرة ديست كرامتهم وهم في كل هذا لا يسمعون ولا يرون ما يحدث حولهم ولا ما يحدث لهم وكأنهم ليسو المعنيين ومثلهم كخشب مسندة لا تملك لنفسها نفعاً ولا ضراً .
وهم الذين عناهم الله تعالى بقوله : ((وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ، وَلَا الظُّلُمَاتُ وَلَا النُّورُ، وَلَا الظِّلُّ وَلَا الْحَرُورُ، وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاء وَلَا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاءُ وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ )) فاطر 19 – 22 .

نعم هم هؤلاء الحكام والسلاطين الجبريون الذين وصف مرحلتهم عليه أفضل الصلاة والسلام بأنها حكم جبري .. أشباه الرجال ولا رجال، أصنام لا يملكون لأنفسهم دفعاً ولا رداً، أشباه الأنعام بل أضل وكثيرٌ من الأنعام والحيوانات أشد منهم غيرة ًومروءة ً وشجاعة ً وشرفاً في الدفاع عن أنفسها ومن تعول حتى وإن كانت بدون عقول ؛ فالهر هذا الحيوان الصغير من أراد إيذائه يكشر عن أنيابه وإذا ما تضايق وحصر في زاوية ضيقة يهجم على من ضايقه .. والحصان يصهل بأعلى صوته ويضرب بقوائمه الأرض ويرفعها عالياً ليضرب بها .. والبغل يركل برجليه والثور وفحل الغنم وفحل المعز ينطحون بقرونهم كل من يؤذيهم أو يقترب من قطيعهم .. وتلك نماذج من ردود الحيوانات الأليفة على من أراد أن يؤذيها أو فكر بالاعتداء عليها وعلى صغارها ومن تعول .. وهذه هي مواقف الحيوانات الضعيفة التي تحاول أن ترد عنها الأذى بما تملك من أسلحة ضعيفة ولكنها لا تسكت على من أراد الاعتداء عليها .. وأما الحيوانات المفترسة الضارية فإنها تهاجم وتجرح وتمزق وتفترس وتحطم من يقترب من عرينها وأوكارها .. ويقول في هذا الشاعر:

فبال بوشٌ على آنافهم كرَماً .... فأعلَنوا الشكر، ظنّاً أنهم مُطِروا
لم يبق من ديننا، أو من عروبتنا .... إلاّ الدعايةُ، والأسماءُ، والصُوَرُ
و جملةٌ من شعاراتٍ نرددها .... يكاد من ثقلها التاريخُ ينأطرُ
ما نحن إلا صغارٌ في حقيقتنا .... و بالقياس إلينا يكبرُ الصِّغَرُ
عوراتُنا كلها للعين ظاهرةٌ .... أمّا الضمير لدينا فهو مستترُ
محرمٌ في لُهانا، والرؤوسُ عَثا .... فيها جُمادى، وفي أجوافِنا صَفَرُ
واستحكم الذل واستشرى الهوانُ بنا .... حتى قبلنا بما لا تقبلُ الحُمُرُ
نُهيبُ بالحظ يستبقي بقيتنا .... والحظ ليس له دخلٌ، بل القدَرُ
لمّا اقتفينا هداةً ضل سعيُهمُ .... ساروا بنا كيف شاءوا، لا كما أ ُمِروا
قال اذهبوا (حيث ألقَتْ) إنكم بشرٌ .... على المجاز، وإلا لستمُ البشَرُ !!


أما هؤلاء الحكام والسلاطين وجوقة المطبلين والمزمرين لهم من كتاب ومسئولين وطابور خامس طويل من الذين في قلوبهم مرض والمرجفين في المدينة ؛ فلا ادري أي نوع من مخلوقات الله هم، بل أي أصنام وجمادات أصبحوا، يذيقهم اليهود والنصارى الهوان والذل ليل نهار بينما نراهم يتهافتون إلى أحضانهم كتهافت الفراش على النار تحرقها وتمزق أشلائها .. تفضحهم صحف العدو ووسائل إعلامه وتفضح تخاذلهم وتبين تآمرهم على أبناء جلدتهم وهم رغم كل هذا ما زالوا كالفراش تعجبهم رائحة الشواء ويستلذون بالاحتراق .

ومن هذه الفضائح إعلان اليهودية ليفني وبيريز أن علاقتهما قديمة مع خائن الحرمين، وكذلك المزاد العلني الذي أقيم في مدينة هرتسليا في فلسطين المحتلة الذي نظمه الاحتلال اليهودي لبيع الهدايا التي قدمها الزعماء العرب لزعماء ومسئولين يهود تدخلت فيه مخابرات الاحتلال وأمرت بمنع إظهار أسماء الزعماء العرب وكتابتهم على الهدايا وعدم إظهار أسماء هؤلاء الزعماء ولكنها كشفت عن شخصيتين منهما وهم كبير الخونة في رام الله محمود عباس الذي قدم هدية لرئيسة الكنيست داليا إيتسك وهي عبارة عن طقم من الذهب الفاخر والثمين والهدية الأخرى المقدمة من عاهلة الأردن رانيا وهي منفضة كبيرة مليئة بالتحف وزيلتها بالتوقيع عليها بخط يدها مما رفع من قيمة هذه الهدية .. وكان آخر هذه الفضائح القائمة التي أعلنت عنها وزارة الخارجية اليهودية بأسماء الكتاب والصحف التي توصي فيها بنشر آرائهم ووصفتهم بأنهم يتبنون فكراً اقرب لأفكارهم ووجهات نظرهم، حتى أن اليهودي أولمرت عندما ترجم له مقال احد الكتاب الكويتيون اقترح ترشيحه لأعلى وسام لديهم وقال انه أكثر صهيونية من هرتزل . ولا ادري لو أن عمر بن الخطاب وخالد بن الوليد وأبا عبيدة وعماد الدين ونور الدين وصلاح الدين والعالم العز بن عبد السلام لو أنهم كانوا بيننا ماذا سيقولون في أمثال هؤلاء، وكيف سيكون حكمهم فيهم !؟ .

وقد قالها الختيار أبو عمار – رحمه الله – بعد اتفاقية أوسلو : " أن اليهود يسقوننا الذل والهوان كل يوم أشكالاً وألواناً " ولما رفض أن يرضخ لإرادة المحتل الصهيوني ورفض التنازل عن القدس وحق العودة، كان أن حوصر وتم تصفيته من قبل من بصم لهم بالعشرة على تحقيق كل ما يصبو له وبدون تعب ولا جهد، وها هم الآن ينفذون كل ما طلب منهم بل أنهم كانوا مشاركين في تصفيه الجهاد والقتال في بلاد المقدس بمعرفة من حسني ومباركة من آل سعود ومؤامرة شارك فيها القريب قبل البعيد، وقصفت غزة وقصفت المناطق المصرية القريبة من رفح وقتل منهم من قتل وجرح من جرح وهرب أهلها منها، وبقرة مصر الضاحكة لم يحرك ساكناً، وأنا أرى هنا من الظلم أن نقول عنه بقرة ً وإذا كنا حقيقة نريد أن ننصف الحق والحقيقة فإن أليق لقب يليق به وبأمثاله هو " الخنزير الضاحك " لأن البقرة ترفس وتنطح وتضرب إذا ما تعرض لها أحد بسوء .. ولكنه كان أسداً على أبناء جلدته ودينه فأغلق المعابر وحاصر أهل غزة هاشم ومنع عنهم المعونات الغذائية والطبية والصحية ومنع دخول الأطباء لمشاركة أهل غزة مأساتهم وقمع المتظاهرين وسجن أبناء شعبه واعتقل الضباط والجنود الذين رفضوا موقفه الخائن .. في الوقت الذي كان فيه نعامة أمام أسياده اليهود والنصارى يمدهم بالغاز ويرسل المعونات إلى إسرائيل، ويرفض إرسالها إلى أهل غزة المحاصرين .

وأما خائن الحرمين فكان كل همه أن يُثبت وجود المحتل في بلاد الإسلام فدعا إلى حوار الأديان وقرع الكؤوس مع القتلة والمحتلين وشاركهم كؤوس الراح، وكان من الداعين إلى عدم عقد القمة من أجل وقف العدوان عن أهل غزة هو وخنزير القاهرة، وقد كان لهذه الأسرة الحاكمة كثير من أدوار الخيانة والتآمر على الإسلام فقد وقفت هذه الأسرة ضد كل حركة إسلامية في بلادها وغيرها، وقاموا بإرسال المساعدات لطاغوت سوريا من أجل القضاء على الحركة الإسلامية في الثمانينات من القرن الماضي وإرسال الأموال إلى الجزائر للقضاء على جبهة الإنقاذ الجزائرية ثم قاموا بإدخال القوات الأمريكية إلى الجزيرة العربية بعد إصدار فتوى اشترك بها كثير من علماء ذاك الوقت شممنا وقتها رائحة البترول تصدر منها، ليتم بناء قواعد لهم في الخليج العربي جميعاً تم من خلالها توجيه ضربات قوية ومدمرة وتآمر فيها حكام مصر والسعودية وسوريا على العراق واشتركوا مع قوات الإثم والعدوان إلى أن تمكن الاحتلال الغاشم من دخول بغداد، وتم القضاء على النظام العراقي الذي كان يقف حجر عثرة أمام المد الرافضي إلى البلاد الإسلامية وسط التصريح الإيراني ومفاخرته بالدور الايجابي الذي كانت جهوده تمكين المحتل الأمريكي من دخول العراق وأفغانستان .. وبهذه الجريمة النكراء أفسح الخونة المجال للزحف الإيراني لينتشر كسرطان مخيف في داخل البلاد الإسلامية فتسلطوا على أهل السنة في العراق وقتلوهم وسجنوهم وشردوهم في البلاد، ولا زالوا إلى الآن يُقتلوا المرشحين من أهل السنة لكي يبقوا هم المسيطرون على الحكم في البلاد، وها هم كذلك الآن يقومون الدنيا في البحرين ويصرحون بان البحرين هي محافظة إيرانية ومطالبين بضمها إليهم، ويهددون الإمارات ويثيرون الفتن في اليمن وغيرها .

وأن الأيام القادمة ستكشف هذا الوجه القبيح للخونة الرافضة مع بداية الرئيس الأمريكي الجديد وبشكل علني، فقد بدأت تلوح في الأفق تغيرات سياسية غير تلك التي انتهجها خلفه السفاح هولاكو بوش، فبدأ عهده بعدم التقاء آل سعود أثناء وجودهم في واشنطن لحضور مؤتمر الأديان، وانفتاح اكبر نحو شراكة علنية بين الاحتلال الأمريكي وبين دولة الرفض الإيرانية حيث صرح رئيس أركان الجيوش الأمريكية " الجنرال مايكل مولن " وقائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى " ديفيد بترايوس " إلى جانب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي " ياب دي هوب شيفر " بدعواتهم إلى إشراك إيران في أفغانستان مقابل أن يتم التغاضي عن المشروع النووي الإيراني، ولا عجب في هذا إذا ما علمنا أن الرئيس الإيراني يهودي الأصل وذلك كما أعلن عنه مهدي خزعلي نجل أية الله خزعلي . ومشكلتنا نحن العرب والمسلمين أننا لا نصدق حتى نرى !؟ .

بينما لا زال حكام الخليج الخونة جميعاً يدفعون الجزية عن يد وهم صاغرون للاحتلال الأمريكي رغم أنوفهم، وتقام في أراضيهم القواعد العسكرية التي يتم من خلالها ضرب الدول الإسلامية والاعتداء عليها .. وبالنتيجة فان هؤلاء الحكام الجبريين الذين تم صناعتهم بعناية وتهذيبهم بإتقان وصقلهم بدراية خدمة لأسيادهم لم نراهم يستغضبون أبداً وإنما بقوا أذلاء خانعين عبيداً آبقين .. نعامات تدفن رؤوسها في الرمال، أسوداً على شعوبهم المقهورة المغلوبة، لا هم لهم إلا أن يحاربوا عباد الله المخلصين وأن يردوا المؤمنين عن دينهم ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً . وكان حالهم حال المثل " من استغضب فلم يغضب فهو خنزير " وأنا هنا أعيد الاعتذار لقائله على هذا التغيير الذي تم تحويره وإن لم يفسد المعنى لأنه يجب أن يليق بحكامنا الخونة الجبريين .

وأما الأبطال والعظماء في مواقفهم وأفعالهم وتصرفاتهم .. فكل يشير إليهم ويدلل عليهم، وتثني عليهم الألسن وتشكرهم الشعوب، فهم صنف آخر ارضعوا لبان العزة والكرامة والشجاعة، فجاءت مواقفهم شجاعة كما هم .. فها هو الطيب اردوغان الذي أعلن عن غضبه وهاج كليث وماج كموج بحر ورد بعنف على السفاح بيريز واختتم كلامه إليهم : " اشعر بالحزن عندما يصفق الناس لما تقوله لأن عدداً كبيراً من الناس قد قتلوا، واعتقد أنه من الخطأ وعدم الإنسانية أن نصفق لعملية أسفرت عن مثل هذه النتائج " وكان يجهز ردوداً ليرد بها على السفاح بيريز فمنع من الكلام ولم يسمح له بإتمامه، فخرج من الصالة غاضباً وانسحب من مؤتمر دافوس، ولا عجب ولا غرابة أن يصدر هذا الموقف الشجاع من هذا الشهم الأصيل الكريم سليل السلالة الكريمة سلالة العثمانيون الأبطال، حفيد مراد الأول الذي دحر أوروبا بأكملها في موقعة الصرب، حفيد محمد الفاتح الذي أنهى الوجود البيزنطي وقضى عليهم وفتح مدينتهم واتخذ منها عاصمة لملكه، حفيد السلطان سليم والسلطان سليمان والسلطان عبد الحميد الثاني الذي أبي أن يبيع شبراً من فلسطين لليهود وطردهم من مكتبه شر طردة .

بينما بقي خونة العرب الذين التصقت أجسادهم بمقاعدهم ولم يقوا على أن يأتوا بأي حركة شرف وعزة، فمن المحال أن تقدم النفوس الذليلة والمهانة على أفعال الشجعان، والأبشع من هذا أنهم كانوا حاضرين كأي صنم وسط الإشادة بالمجازر التي ارتكبها الاحتلال اليهودي في حق إخوتهم من أهل غزة، منددين بدفاع أهل غزة عن أنفسهم .. فمبارك عليكم أيها الخونة لقب الخنزرة فنفوسكم الذليلة لن تفهم مواقف الرجولة .. وستبقى ذليلة ً أبد الآبدين .


فيا أيها الظلمُ المصَّعرُ خدَّه .... رويدكَ! إن الدّهر يبني ويهدمُ
سيثارُ للعز المحطَّم تاجه .... رجالٌ، إذا جاش الرِّدى فهمُ هُمُ
رجالٌ يرون الذَُلَّ عاراً وسبَّة ً.... ولا يرهبون الموت، والموتُ مقدمُ
وهل تعتلي إلا نفوسٌ أبيِّة ٌ .... تصدَّع أغلالَ الهوانِ، وتَحطِمُ


والعاقبة للمتقين .. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

حكام خونة، جهاد، مقاومة، ذل، خضوع،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-02-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "إيران كيت" متجددة ... اوباما – خامنئي
  الولي الفقيه .... عارياً !!!
  هل يستفيد أدعياء الوسطية من أحداث مصر!!
  ما ضرهم.. لو هتفوا!!
  اصمتوا أبناء "سايكس بيكو" أو ردوا على غولد!!
  آية الله مرسي !!
  جمعة " البراءة من المعارضة"
  بعد إعطائها الضوء الأخضر لـ"نصر الله" باجتياح سوريا المنظومة الإرهابية في العراء!!
  المنظومة الإرهابية والعودة إلى جنيف.. فحذاري يا معارضة الخارج!!
  الهدف الخفي من ضربات يهود للأسد، وما هكذا تورد الإبل يا بعضهم!!
  "نصر اللات" متفاخراً!!
  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!
  لا أمل في إصلاح سموكم ولا فخامتكم!!
  الخداع الفرنسي والبريطاني.. والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!
  بعد مؤتمر روما يجب على الشعب السوري أن يقول كلمته!!
  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!
  على خلفية تصريحات كارني وجلعاد.. عن أي ممانعة يتحدثون!!
  مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!
  يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!
  الأسد وخطاب التجييش!!
  رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!
  بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا: إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!
  إيران إذ تعترض..!!
  الأسد يستجدي للبقاء في السلطة!!
  الأسد أراد نقل إرهابه إلى لبنان.. وقد فعل!!
  المنظومة الإرهابية إلى مالي!!
  نجاد وعقدة الإمام المهدي!!
  إيران.. نهاية الخداع!!
  إشراك إيران في الأزمة السورية مطلب أمريكي!!
  ماذا عمل مرسي في السعودية!! ولماذا سيذهب إلى إيران!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رأفت صلاح الدين، محمود سلطان، منى محروس، رحاب اسعد بيوض التميمي، أنس الشابي، فراس جعفر ابورمان، رافع القارصي، د. محمد مورو ، حسن عثمان، د. خالد الطراولي ، حاتم الصولي، سامر أبو رمان ، جاسم الرصيف، خالد الجاف ، عبد الرزاق قيراط ، بسمة منصور، منجي باكير، مجدى داود، د. أحمد محمد سليمان، أشرف إبراهيم حجاج، صلاح المختار، د. الحسيني إسماعيل ، طلال قسومي، سيدة محمود محمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، الشهيد سيد قطب، د. جعفر شيخ إدريس ، عبد الغني مزوز، د - صالح المازقي، د. محمد عمارة ، د- جابر قميحة، أحمد الغريب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عزيز العرباوي، د - أبو يعرب المرزوقي، نادية سعد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد الحباسي، سفيان عبد الكافي، كريم فارق، د - مضاوي الرشيد، د. طارق عبد الحليم، محمود صافي ، رمضان حينوني، أحمد ملحم، سلام الشماع، عبد الله الفقير، عراق المطيري، فتحي العابد، أبو سمية، علي عبد العال، ماهر عدنان قنديل، محمود فاروق سيد شعبان، إسراء أبو رمان، د. نهى قاطرجي ، تونسي، يزيد بن الحسين، د. مصطفى يوسف اللداوي، سوسن مسعود، فهمي شراب، محمد أحمد عزوز، أحمد بوادي، شيرين حامد فهمي ، سيد السباعي، محمد الياسين، محمد إبراهيم مبروك، حميدة الطيلوش، رضا الدبّابي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الله زيدان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. محمد يحيى ، معتز الجعبري، صالح النعامي ، حسن الحسن، أ.د. مصطفى رجب، عصام كرم الطوخى ، محمد عمر غرس الله، د- هاني السباعي، د- هاني ابوالفتوح، إيمى الأشقر، عدنان المنصر، مصطفي زهران، المولدي الفرجاني، رشيد السيد أحمد، صفاء العراقي، وائل بنجدو، صباح الموسوي ، د. عبد الآله المالكي، فوزي مسعود ، محمد الطرابلسي، د - غالب الفريجات، د - محمد سعد أبو العزم، فاطمة عبد الرءوف، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد تاج الدين الطيبي، كمال حبيب، رافد العزاوي، محمد اسعد بيوض التميمي، إياد محمود حسين ، د - احمد عبدالحميد غراب، علي الكاش، يحيي البوليني، جمال عرفة، العادل السمعلي، ياسين أحمد، د- محمود علي عريقات، فتحي الزغل، د.محمد فتحي عبد العال، خبَّاب بن مروان الحمد، د - المنجي الكعبي، د- محمد رحال، سامح لطف الله، د. صلاح عودة الله ، د. نانسي أبو الفتوح، حمدى شفيق ، محرر "بوابتي"، سلوى المغربي، د. أحمد بشير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، هناء سلامة، د.ليلى بيومي ، سعود السبعاني، سحر الصيدلي، د - محمد بن موسى الشريف ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد العيادي، د - محمد بنيعيش، كريم السليتي، إيمان القدوسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. الشاهد البوشيخي، صفاء العربي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - الضاوي خوالدية، محمود طرشوبي، مصطفى منيغ، الهيثم زعفان، عمر غازي، د - مصطفى فهمي، عواطف منصور، د - محمد عباس المصرى، حسن الطرابلسي، الهادي المثلوثي، أحمد النعيمي، مراد قميزة، د - شاكر الحوكي ، فتحـي قاره بيبـان، محمد شمام ، ابتسام سعد، الناصر الرقيق، فاطمة حافظ ، صلاح الحريري،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة