تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الله اكبر، لن تضيع دماء إخواني سدى

كاتب المقال احمد النعيمي    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في نهاية القرن الحادي عشر الميلادي زحفت الجيوش الصليبية إلى البلاد الإسلامية وبدأت بمحاصرة المدن الإسلامية واحدة تلوى الأخرى إلى أن وصلت إلى المسجد الأقصى واستولت عليه، ومن هذه المدن " مدينة أنطاكية " التي حوصرت لمدة تسعة أشهر كاد الصليبيون أن يفقدوا معه الأمل ويرتدوا على أعقابهم لولا خيانة أحد حراس القلعة ففتح لهم الأبواب ومكن الصليبيين من أهل المدينة وقتلوا الكثير من أهلها، ورافق هذا الحصار خيانة الدولة الفاطمية الرافضية التي لم تفكر بأي مد يد العون للمسلمين المحاصرين في أنطاكية .. بل أنها قامت بإرسال وفد إلى الصليبيين أرسله الوزير بن بدر الجمالي وعقدت تحالفاً معهم على أن تكون أنطاكية للصليبيين وبيت المقدس للفاطميين .

ودخل الصليبيون أنطاكية بعد هذه الخيانة والتآمر عليها من قبل الرافضة الفاطميين، وهرب قائد المدينة "ياغي سان" الذي لو أنه صبر ساعة لهلك الصليبيون الذين كانت معنوياتهم قد شارفت على الانهيار وذلك (في رجب 491 هـ / 1098م) ثم واصل بعدها الصليبيون إلى بيت المقدس وتم أخذها من يد الفاطميين ودخلوها في ( 15 رجب 492 هـ / 1099م) .

وها هو التاريخ يعيد نفسه والأحداث تعيد نفسها من جديد .. فاليهود والنصارى يحاصرون إخوتنا في غزة يحاولون كسر عزيمتهم وتركعيهم، يساعدهم في هذا الخونة من أبناء جلدتنا على رأسهم خائن الحرمين الشريفين الذي دعا السفاحين لحوار أديان ليشرعن أعمالهم وجرائمهم، وبقرة مصر الضاحكة الذي سلم أهلنا بغزة هاشم بكل برودة دم وتواطؤا وإصرار على التخلص من المقاومة في غزة وسط تصريحه بأنه لن يسمح أبداً بإقامة دويلةٍ إسلامية في غزة بل أنه طلب من اليهود استلام معبر رفح على أن لا يستلمه مقاومي غزة، وليس هذا فحسب فإن دعوته إلى مبادرة لوقف إطلاق النار كانت الحجة التي احتجت بها الأمم المتحدة – التي لا تعرف شرعية ولا إنسانية وانحياز للقيصر أكثر من قيصر ذاته – وقد كان، فعندما ذهب العرب المنبطحون إلى هناك ورغم صراخ البعض منهم، إلا أنهم لا زالوا مصرين وبإصرار مقيت أن يبقوا وجوههم تحت قنادر أسيادهم، تم رفض إصدار قرار من هذا المجلس بحجة أنهم علقوا إصدار قرار ملزم بوقف إطلاق النار حتى ينتظروا ما تسفر عنه المبادرة المصرية.


والبارحة مساءً تم إصدار قرار ملزم بوقف إطلاق النار وفوري ولكن لم يتم تحديد وقت لتطبيق هذا القرار، وتمت الموافقة عليه وسط رفض أمريكي .. والغريب أننا هذه المرة الأولى وجدنا الأمريكان لم يستخدموا الفيتو مما يدلل على المأزق الذي وقعت به طفلتهم المدللة في غزة هاشم، في الوقت الذي أعلن اليهود انه لن يوقفوا إطلاق النار وسيستمرون بهجماتهم على المدنيين.

بينما حكامنا المتخاذلون والمفرطون بحق أمتهم لا هم لهم سوى أن يتم إصدار قرار بمنع تهريب الأسلحة إلى غزة ليتم القضاء على المقاومة البطلة في غزة، حيث كان الأولى بهؤلاء النعامات – الذي لم يبقى لديهم أي ذرة من ضمير أو كرامة – أن يطالبوا بإلزام الجانب اليهودي بعدم قصف المدنيين والمطالبة كذلك بتقديم كل من شارك في هذه الجرائم كمجرمي حرب وعلى رأسهم بوش الحقير وباراك وبقرة مصر الضاحكة وخائن الحرمين الشريفين، أما المطالبة بوقف إطلاق النار فهو ما يطالب به العالم اجمع، ولكنهم جميعاً متآمرون على إنهاء حركة المقاومة في غزة، لا هم لهم سوى منع دخول السلاح إلى مجاهدينا في غزة ليتمكن منهم اليهود بكل سهولة وليحاولوا أن يخلصوا العالم من كل مقاوم شريف. وإلا لو أنهم كانوا صادقين فعلاً لقاموا بطرد السفراء اليهود من بلادهم كما فعل هذا الرئيس الفنزويلي تشافيز ..


ولكن ولله الحمد فإن أبطال غزة العزة أبطلوا كل هذه المؤامرات وأفسدوا على المتآمرين خططهم وأعلنوا رفضهم المبادرة المصرية، فقد أعلنت الفصائل الفلسطينية المقاتلة بياناً اعتبرت فيه أن المبادرة المصرية لوقف الحرب على غزة هدفها "التضييق على المقاومة والشعب الفلسطيني وإطلاق يد الاحتلال وتحقيق بعض أهدافه التي عجز عن تحقيقها بالعدوان العسكري" كما رفضت هذه الفصائل الفلسطينية "وجود قوات أو مراقبين دوليين في غزة" . ثم تلاها بعد هذا إعلان رفضهم لهذا القرار التآمري على الجهاد من كل القوى الغربية وأبناء جلدتنا الخونة .


أما دول الممانعة والمقاومة فلم يحركوا ساكنا، ولا يسمع منهم سوى الصراخ، فقد كان الطبل الأجوف يصرح البارحة في آخر خطاباته "انه لم يخاصم ويعادي من تواطأ من العرب على حزبه في انتصارات 2006م لكنه وعد بمخاصمة من يتواطأ على غزة وأهلها" في الوقت الذي كان اليهود يهولون فيه من خوفهم من هذا البطل الأسطوري وعلى لسان "عموس بادلين" رئيس الاستخبارات العسكرية اليهودية بقوله : "أن حزب الله الموالي لإيران قد يتذرع بالهجوم العسكري الذي تشنه إسرائيل منذ 27 ديسمبر على قطاع غزة ضد حركة حماس لفتح جبهة ثانية" .. ولكن عندما أطلق الفلسطينيون صواريخهم من لبنان – محاولة ً منهم أن يخففوا عن إخوتهم في غزة – اختفى هذا المشهدان .. فسكنت تلك الأصوات الصارخة المتوعدة والمهددة ودفنت الرؤوس في الرمال، وتحول المتخوفون من خطر هذا الطبل إلى مدافعين مؤكدين براءة ساحة هذا الطبل الأجوف من إطلاق الصواريخ .. موقفين متناقضين تماماً، تحول التهديد والوعيد إلا محاولة إلا أن يبعد التهمة عن نفسه، وتحول التخوف اليهودي إلى دفاع ونفي التهمة عنه ، فأيُّ مؤامرات تدور هنا !؟

ومؤكد أن هذا الطبل الأجوف قام بملاحقة هؤلاء الأبطال ليقطع عن اليهود اتهامهم له بأنه قد قصر في حماية الحدود، فأين صراخ الأمس يا نعامة اليوم !؟ ولماذا دافع اليهود وبرءوا ساحتك مع إن اليهودي باراك كان يصرح من أيام : "أنظارنا متجهة إلى شمال إسرائيل ونحن جاهزون لمواجهة أي تطور " !؟ أين الكلمات النارية الكاذبة التي ما زلتم تخدعون بها الشعوب !؟ أهكذا ذهبت العنتريات في الدفاع عن غزة وأهلها سدى. الحمد لله أن أحداث غزة قد كشفت كذبكم ودوركم الخياني الذي هو أشر من خيانات حكوماتنا، فأنتم عملاءٌ لليهود والنصارى في الخفاء وبعض أنظمتنا عملاء في العلن .


ونقول لكم يا أبطال غزة يا من رفعتم رؤوس المسلمين من بعد ذلة وهوان .. نقول لكم يا شعب العزة – يا من تخلى عنكم الأخ والصديق – إن الشعوب كلها معكم، يشعرون بشعوركم ويعيشون معاناتكم ومأساتكم دقيقة دقيقة بل ثانية ثانية، فلم تخرج المظاهرات والاحتجاجات من قبل الشعوب الإسلامية وغيرها إلا الآن بل أنها لم تنقطع من أول يوم بدأ فيه الاعتداء عليكم .. إن الشعوب تريد أن تتخلص من هذا الذل والهوان تتوق إلى انتصاركم وتحتاج إلى من يخلصها من ذلها فاثبتوا واصبروا وصابروا ورابطوا واعلموا انك تدافعون عن الإسلام وأهله جميعاً، وما دام أنكم قد ألبستم لآمة الحرب فلا تضعوها حتى تعزوا بثباتكم هذا الدين . فإنكم انتم أمل الشعوب .


فدمتم أيها الطائفة المنصورة في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس، اصبروا وصابروا ورابطوا ولا يضركم من خذلكم فإنكم منصورون بإذن الله، فاصبروا فأنتم أمل الأمة وبثباتكم بإذن الله فإن الله سينصر بكم هذا الدين وستنتقمون لدماء المسلمين الذي يقتلون في كل مكان، ويكفي أن العالم أجمع متضامناً مع قضيتكم فحذاري يا أبطال غزة العزة أن تضيع دماء إخوتنا سدى .. وحذاري من هذا الخائن وغيره، فإنهم جميعاً متآمرون على القضاء عليكم .. بما في ذلك دول الصراخ والعويل الذين ما زالوا مكتوفي الأيدي و لسان حالهم وسكوتهم وكأنهم ينتظرون أن يتم القضاء عليكم ، فاحذروا هؤلاء الفاطميين.


واصبروا واتقوا الله فإن الصبر بات منكم قاب قوسين أو أدنى .. ليتحقق بكم وعد الله تعالى .. (( هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ )) الحشر2 .

الله اكبر كلما صدح الرصاص وغردا .. الله اكبر لن تضيع دماء إخواني سدى

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

غزة، مجزرة، مقاومة، مجلس الامن، مصر، السعودية، حكام خونة، رجال دين،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-01-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  "إيران كيت" متجددة ... اوباما – خامنئي
  الولي الفقيه .... عارياً !!!
  هل يستفيد أدعياء الوسطية من أحداث مصر!!
  ما ضرهم.. لو هتفوا!!
  اصمتوا أبناء "سايكس بيكو" أو ردوا على غولد!!
  آية الله مرسي !!
  جمعة " البراءة من المعارضة"
  بعد إعطائها الضوء الأخضر لـ"نصر الله" باجتياح سوريا المنظومة الإرهابية في العراء!!
  المنظومة الإرهابية والعودة إلى جنيف.. فحذاري يا معارضة الخارج!!
  الهدف الخفي من ضربات يهود للأسد، وما هكذا تورد الإبل يا بعضهم!!
  "نصر اللات" متفاخراً!!
  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!
  لا أمل في إصلاح سموكم ولا فخامتكم!!
  الخداع الفرنسي والبريطاني.. والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!
  بعد مؤتمر روما يجب على الشعب السوري أن يقول كلمته!!
  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!
  على خلفية تصريحات كارني وجلعاد.. عن أي ممانعة يتحدثون!!
  مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!
  يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!
  الأسد وخطاب التجييش!!
  رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!
  بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا: إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!
  إيران إذ تعترض..!!
  الأسد يستجدي للبقاء في السلطة!!
  الأسد أراد نقل إرهابه إلى لبنان.. وقد فعل!!
  المنظومة الإرهابية إلى مالي!!
  نجاد وعقدة الإمام المهدي!!
  إيران.. نهاية الخداع!!
  إشراك إيران في الأزمة السورية مطلب أمريكي!!
  ماذا عمل مرسي في السعودية!! ولماذا سيذهب إلى إيران!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - محمد عباس المصرى، حسن عثمان، صفاء العربي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أ.د. مصطفى رجب، د- محمود علي عريقات، د. الشاهد البوشيخي، رافع القارصي، بسمة منصور، صفاء العراقي، د - صالح المازقي، أحمد النعيمي، مراد قميزة، معتز الجعبري، فاطمة حافظ ، محمد اسعد بيوض التميمي، سوسن مسعود، سلام الشماع، إيمان القدوسي، محمود طرشوبي، د. الحسيني إسماعيل ، د. محمد يحيى ، فتحـي قاره بيبـان، عواطف منصور، عمر غازي، منى محروس، تونسي، فتحي العابد، محمد شمام ، أحمد ملحم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - المنجي الكعبي، عبد الغني مزوز، الهادي المثلوثي، د - محمد بنيعيش، فراس جعفر ابورمان، د - الضاوي خوالدية، شيرين حامد فهمي ، سامح لطف الله، د. طارق عبد الحليم، إياد محمود حسين ، رشيد السيد أحمد، د - احمد عبدالحميد غراب، رضا الدبّابي، إسراء أبو رمان، د - محمد سعد أبو العزم، علي الكاش، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، جمال عرفة، د. محمد مورو ، منجي باكير، د - مضاوي الرشيد، د - أبو يعرب المرزوقي، حمدى شفيق ، سفيان عبد الكافي، حاتم الصولي، صلاح الحريري، محمود صافي ، ماهر عدنان قنديل، المولدي الفرجاني، كمال حبيب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فهمي شراب، سيدة محمود محمد، يزيد بن الحسين، فتحي الزغل، د. مصطفى يوسف اللداوي، عصام كرم الطوخى ، د. خالد الطراولي ، د- محمد رحال، مصطفى منيغ، سعود السبعاني، وائل بنجدو، حسن الطرابلسي، العادل السمعلي، د. نهى قاطرجي ، أنس الشابي، د.ليلى بيومي ، مجدى داود، عبد الله الفقير، د. أحمد بشير، د - مصطفى فهمي، محمد تاج الدين الطيبي، سامر أبو رمان ، هناء سلامة، أبو سمية، محمود فاروق سيد شعبان، د- جابر قميحة، محمود سلطان، أشرف إبراهيم حجاج، د- هاني ابوالفتوح، محمد الطرابلسي، محمد أحمد عزوز، صلاح المختار، سيد السباعي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبد الله زيدان، د - غالب الفريجات، فاطمة عبد الرءوف، أحمد بوادي، عراق المطيري، الناصر الرقيق، الهيثم زعفان، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسن الحسن، عدنان المنصر، د - شاكر الحوكي ، خالد الجاف ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. عبد الآله المالكي، إيمى الأشقر، أحمد بن عبد المحسن العساف ، نادية سعد، محمد عمر غرس الله، محمد إبراهيم مبروك، حميدة الطيلوش، علي عبد العال، أحمد الحباسي، د - محمد بن موسى الشريف ، خبَّاب بن مروان الحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- هاني السباعي، مصطفي زهران، سلوى المغربي، عبد الرزاق قيراط ، د. جعفر شيخ إدريس ، د.محمد فتحي عبد العال، ياسين أحمد، رافد العزاوي، محمد العيادي، فوزي مسعود ، د. محمد عمارة ، سحر الصيدلي، رأفت صلاح الدين، د. نانسي أبو الفتوح، يحيي البوليني، طلال قسومي، ابتسام سعد، محرر "بوابتي"، الشهيد سيد قطب، أحمد الغريب، محمد الياسين، رمضان حينوني، صالح النعامي ، كريم فارق، د - عادل رضا، حسني إبراهيم عبد العظيم، عزيز العرباوي، د. صلاح عودة الله ، كريم السليتي، د. أحمد محمد سليمان، صباح الموسوي ، جاسم الرصيف،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة