تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

موقف آل سعود مما يجري بغزة كما تكشفه صحيفة الشرق الأوسط

كاتب المقال الحركة الإسلامية للإصلاح ببلاد الحرمين   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في محاولة لتتبع موثق لحقيقة موقف النظام السعودي من الهجوم الحالي على غزة وقع الاختيار على وسيلة الإعلام التابعة لسلمان بن عبد العزيز وهي صحيفة الشرق الأوسط.
ولماذا سلمان؟ لأن سلمان كما يزعم البعض هو أقرب آل سعود للعلماء وأكثرهم غيرة على الدين وحرصا على اتباع السنة وسلامة العقيدة.
فإذا رأينا موقف هذا "الغيور" يحق لنا بعدها أن نعرف حال الآخرين من الذين هم أقل غيرة.
وعلى كل حال فإن قراءة عابرة في أي عدد من أعداد صحيفة الشرق الأوسط تنبئك عن المحتوى القميء من العداوة للإسلام والعروبة وقيم العزة والكرامة والترويج الخبيث للتبعية للمشروع الأمريكي الصهيوني وتطبيع التفسخ والانحلال.
ولا يجد القاريء صعوبة في استنتاج أن مجموعة من الكتاب قد كلفوا بإيصال رسائل محددة وترك لكل واحد منهم استخدام الأسلوب الذي يجيده.
و على مدى خمسة أيام بعد الهجوم على غزة تبارى مجموعة من كتاب الشرق الأوسط في إيصال الرسائل محددة يمكن تلخيصها في المعاني التالية:

أولا: تحميل حماس مسؤولية ما يجري ليس باعتبارها أخطأت في تقدير الأمور بل تجريمها بصراحة واتهامها بأنها تريد تدمير غزة من أجل تحقيق مصالح حزبية.
ثانيا: اتهام حماس بأسطورة كونها أداة لتحقيق الأطماع الإيرانية تماما مثلما هو حزب الله والمبالغة في هذا الاتهام إلى درجة زعم أن حماس تريد تحويل مصر إلى ممر للدعم الإيراني لحماس من أجل الالتفاف على العالم العربي.
ثالثا: الدفاع المستميت عن النظام المصري الذي يصر على إحكام خنق الغزاويين حتى وهم تحت وابل القنابل الإسرائيلية ويصر على المساواة بين الصواريخ الفلسطينية والقصف الإسرائيلي وتبرير مواقفه تلك.
رابعا: تخوين حماس لمجرد انتقادها النظام المصري بسبب مشاركته في الحصار واشتراط التهدئة واعتبار هذا الانتقاد إضعاف للعرب أمام إيران.
خامسا: يرسل الكتاب من طرف خفي رسالة تطبيعية خطيرة مفادها أن إسرائيل حليف استراتيجي يجب أن لا نفرط به في مواجهة الخطر الإيراني.


صالح القلاب :اسلوب مفضوح في تنفيذ تعليمات آل سعود



نبدأ بالكاتب صالح القلاب الذي كشف مقاله كله في عنوانه القصير "التلاؤم مع توجهات إيران دفع حماس للتضحية بغزة"

القلاب يفضح ما كلف به من أول المقال حيث يقول:

الهجوم العنيف الذي شنه حسن نصر الله على مصر وعلى «أنظمة عربية» أخرى لم يسمها لكنها معروفة، يؤكد ان هناك «مؤامرة قذرة» تقف خلفها إيران ومعها حلفاؤها في «فسطاط الممانعة والمقاومة» وأنه لتنفيذ هذه المؤامرة تم استدراج الإسرائيليين، الذين كانوا ينتظرون المبرر الذي يريدونه للقيام بما قاموا به، لذبح غزة من الوريد الى الوريد واستهداف كل سكانها الذين يصل عددهم الى نحو المليون ونصف المليون لحسابات انتخابية ولحسابات تلتقي مع حسابات الجمهورية الإسلامية.
وبعد أن يلطف المقال بكلمات قليلة في تجريم إسرائيل يعود فيقول

ما لا خلاف عليه أيضاً، إلاَّ بالنسبة للمناكفين وأصحاب الأجندات الخاصة، هو أنه كان بالإمكان تفادي كل هذا الذي حصل أو على الأقل تأجيله الى أن يأتي الله بما لا تعلمون لو ان «حماس» غلَّبت مصلحة شعبها على الحسابات الحزبية وعلى الولاءات الإقليمية التي تربطها بـ«فسطاط الممانعة والمقاومة» بقيادة وإشراف إيران وبمخططاته وتطلعاته.

ثم يؤكد تجريم حماس واتهامها بسوء النية فيقول

ولو أن «حماس» لم تكن تريد هذه الحرب وتسعى إليها وهي تظن أنها لن تكون بكل هذا المستوى من الإفراط بالعنف وبكل هذه الهمجية والدموية لكانت تحاشت الألاعيب الاستفزازية ولتجنبت إعطاء الإسرائيليين المبرر الذي كانوا يريدونه ولحرصت حرصاً شديداً على إطالة أمد «التهدئة» التي كانت أعلنت وأكثر من مرة وعلى ألسنة كبار مسؤوليها أنها تريدها لعشرة أعوام وأكثر.

ثم يكمل الاتهام بكون حماس أداة في يد إيران

والحقيقة أنه لو روجعت الأيام القليلة التي سبقت هذه الحرب بمسؤولية وصدق وبعيداً عن الحسابات التي لا علاقة لها بالشعب الفلسطيني وقضيته، لجرى التأكد من ان «حماس» متورطة في مخطط إقليمي وأنها من أجل إنجاز هذا المخطط قد ضحت بغزة وبأهل غزة، وتعاملت مع «التهدئة» بالطريقة التي تعاملت بها معها وهي تعرف مسبقاً ان الإسرائيليين كانوا ينتظرون المبرر الذي يريدونه للقيام بهذه الهجمة البربرية الغاشمة.

وأخيرا فحماس حسب الكاتب ليست إلا واحدة من حلقات نشاط إيران حيث يقول

إن المفترض أنه بات معروفاً بعد كل هذه التجارب المرة ان نظام الثورة الخمينية في إيران قد بدأ يسعى ومنذ لحظة انتصار ثورته الى تصدير هذه الثورة الى الدول المجاورة والى انتزاع الشارع العربي من أيدي الأنظمة العربية التي اعتبرها خائنة وحليفة لـ«الشيطان الأكبر» وإنه لهذه الغاية أقام رؤوس جسور له تمثلت ببعض امتداداته المذهبية في العراق وبحزب الله في لبنان وبحركة «حماس» في فلسطين وبحركة «الحوثي» في اليمن وبتشكيلات أصغر حجماً وأقل تأثيراً في بعض دول الخليج وفي مصر والسودان والمغرب العربي.

ويتمم المقال نفس الرسائل المذكورة في اتهام حماس باستهداف مصر فيقول

كان المخطط يقضي بأن يُعطى استهداف مصر غطاءً فلسطينياً وأن تلعب فيه حركة «حماس» موقع رأس الحربة ولذلك كانت هناك حملات معبر «رفح» المفتعلة ضد هذه الدولة العربية وكانت هناك لعبة تحويل غزة وأهل غزة الى وقود لهذا المخطط وكان هناك هجوم حسن نصرالله غير المسبوق على الرئيس المصري حسني مبارك ونظامه وكانت كل هذه المهاترات والشتائم التي استهدفت هذه الدولة ودولاً عربية أخرى أكثر مما استهدفت إسرائيل وعدوانها وهجمتها البشعة.

ثم يجيب نفسه بتأكيد الاتهام ويقول

إن هذه هي الحقيقة، ولو أن «حماس» لم تكن متورطة بالفعل في هذا المخطط فإنه كان عليها وقد أصبحت الحرب على الأبواب ان تقترب من مصر بدل ان تبتعد عنها وأن تصالحها بدل ان تعاديها وتخاصمها لكن هذا لم يحصل وللأسف مما يعني أنه جرى تقديم غزة وأهل غزة كضحية على مذبح هذه الأطماع الإيرانية في هذه المنطقة.

ويختم المقال بربط حماس ربطا مصيريا بمن أسماهم أشقائها العجم فيقول

كانت تقديرات «حماس» ان الحرب ستكون مجرد معركة محدودة وأنه بمجرد توقفها ستخرج هي ترفع بيارق النصر كما فعل حسن نصرالله بعد حرب يوليو (تموز) 2006 .. الواضح ان تقديرات قادة هذه الحركة أنه لا يمكن ان تصل الأمور الى الحرب الشاملة وعلى هذا النحو التدميري، وأن أقصى ما يمكن ان يحصل هو تحركات حدودية محدودة فتخرج هي منتصرة لتفعل ما فعله حزب الله وتفرض نفسها على الفلسطينيين وعلى العرب كأمر واقع وتحسن مواقعها التحالفية لدى أشقائها «العجم».


علي سالم : حماس تريد السيطرة على مصر



علي سالم كاتب آخر من كتاب صحيفة الشرق الأوسط ليس أقل صفاقة ولا بذاءة من صالح القلاب في الهجوم على حماس في مقاله الذي عنون له بـ "حماس.. ماذا بعد؟"

الكاتب تحمس في إرضاء صاحب الصحيفة الخائن سلمان فبادر باتهام قادة حماس بما لم يجرؤ أحد اتهامهم به وهو الجبن والهلع حيث يقول

من الغريب أنه ولا واحد من قادة حماس ظهر أمام الكاميرا في الأحداث، لقد تركوا الكاميرا للقتلى والمصابين، كما تركوا الميكروفونات لآهات المحتضرين وصرخات الثكالى والأرامل. نزلوا جميعا تحت الأرض بعيدا عن أعين الأعداء والأصدقاء، ولم نسمع منهم كلمة واحدة إلا عندما فتحت مصر معبر رفح للجرحى والمصابين لعلاجهم في مستشفياتها، تكلموا بغير أن نراهم وأعلنوا رفضهم لذلك،

وفي مقطع واحد بعد ذلك يدافع عن مصر ويتهكم بصواريخ المقاومة ويصف حماس بما يريد لهم سلمان بن عبد العزيز أن يوصفوا به حيث يقول

الواقع أن مصر مهتمة بالأحياء المصابين في معركة سعت إليها حماس، وذلك عندما قضت على فرص التهدئة وأمطرت جنوب إسرائيل بالصواريخ، التي لا يتعدى مداها العشرين كيلومترا، والتي ينتج عنها إصابات أقل بكثير مما يحدث في حادث مرور. وبمنع سلطة حماس مرور المصابين للعلاج في مصر، أعطتنا الفرصة لنعرف شيئا جديدا عن قادتها وهو أنهم «لا بيرحموا.. ولا بيسيبوا رحمة ربنا تنزل». الحماسيون يصرخون ليل نهار صرخة واحدة هي: لا بد أن تفتح مصر المعابر، هذه الجملة يتم تصديرها إلى بسطاء الناس في العالم العربي فتشعرهم بالألم وتدفعهم إلى التظاهر حول السفارات المصرية في عدة عواصم. واقع الأمر أن الحدود بين مصر وغزة ليست مغلقة، هي كأي حدود في العالم يعبرها من ترخص له سلطة الدولة بذلك، وبذلك يكون ما تطلبه حماس هو .. إزالة الحدود بين مصر وغزة، هذا هو بالضبط ما تطلبه حماس، إزالة الحدود المصرية الشمالية.

ثم يكرر اتهام حماس بالاتهام المضحك أنها تريد السيطرة على مصر

ما تطلبه حماس هو إزالة الحدود بين مصر وغزة. والسبب في ذلك هو ذلك الخطأ الشهير، الذي طالما وقعت فيه التنظيمات الفلسطينية الثورية، وهو اعتبار البلاد العربية فلسطينية أصلا، هكذا يرى قادة حماس مصر، أرضا فلسطينية يجب تحريرها من المصريين.

وبناء على ذلك فمن هم قادة حماس طبقا للكاتب؟

قادة حماس، لا هم قيادات سياسية تستند في أفعالها للحسابات السياسية التي تهدف منها إلى حماية شعبها، الذي انتخبها لتحكمه، ولا هم قيادات عسكرية قادرة على حماية الناس من هجمات الإسرائيليين. هم فقط مغامرون سياسيون وقادة لجماعة يحرصون فقط على حماية أفراد هذه الجماعة وليذهب الشعب الفلسطيني إلى الجحيم.

ثم يحلف الكاتب بالله في وصف قادة حماس بالقسم التالي

والله.. لم يعرف التاريخ قيادة لأى شعب، حتى لو كانت قوات احتلال وحشي، عرضت شعبها لما يتعرض له أهل غزة الآن



رئيس التحرير طارق الحميد: كل من لم يجرّم حماس لا يفهم



أما رئيس تحرير الشرق الأوسط طارق الحميد فهو الذي أطلق هذه السلسلة من المقالات بمقال بعنوان إرجافي بعنوان "دماء غزة.. مشروع تجاري"

وكما هو متوقع يبدأ بالربط الواضح بين حماس وحزب الله فيقول:

ما الفرق بين ما يحدث في غزة وما حدث في حرب اسرائيل وحزب الله؟ لا شيء! في لبنان قتل ألف ومئتي لبناني مقابل جثتي جنديين اسرائيليين، واليوم في غزة مقتل إسرائيلي مقابل ما يزيد على مئتي فلسطيني، والعدد مرشح للزيادة. وبالطبع قادة حماس يطالبون العرب بأكثر من بيانات استنكار، أي أن نسلم أمرنا لحماس حربا وسلما. خالد مشعل يقرر متى يهادن، ومتى يقصف بصواريخ التنك، ونحن نقول سمعا وطاعة!

ثم يستعرض بيان حزب الله ويقارنه ببيان حماس حتى يثبت كما يزعم التنسيق من أجل إيران

وخيوط التنسيق واضحة، فحزب الله هيأ الرأي العام قبل أسبوع بدعوته للتظاهر من أجل غزة، وخرجت لنا مظاهرات استعراض القوة في البحرين. واليوم يخرج حزب الله الإيراني ببيان يقول فيه «لغة الادانة من قبل الدول العربية وجامعتها لم تعد قادرة على تغطية موقفها السياسي المخزي، لأن السماح بحصار الشعب الفلسطيني هو شراكة في الحصار بدلا من أن تقف هذه الدول داعمة لهذا الشعب في جميع الميادين المدنية والعسكرية بما يجعله قادرا على صد العدوان». وهذا البيان لا يختلف كثيرا عن بيان حماس الذي يقول «على الأطراف الاقليمية تحمل مسؤوليتها تجاه ما يجري لوقف العداون الاسرائيلي، وهناك بعض الأطراف ليست بريئة من دماء شعبنا».

ويعتب الحميد على العرب عدم تجريم حماس فيقول

كما ان على العرب واجب القول للرأي العام إن ما تفعله حماس في غزة، وافشال جهود التهدئة التي قام بها المصريون ما هو إلا تصويت لنتنياهو في الانتخابات الإسرائيلية. فالمتطرف دائما ما يبحث عن متطرف يبرر وجوده، ووصول نتنياهو لرئاسة الحكومة الاسرائيلية يبرر ما تفعله إيران أو حماس، وحتى وجود سلاح حزب الله أمام الرأي العام العربي.

وفي ختام مقاله يقول كلاما من أقبح ما يمكن أن يقال من قبل شخص محسوب على العرب والمسلمين حين يعتبر التركيز على الجرائم الإسرائيلية شهادة زور حيث يقول

جرائم اسرائيل الواضحة يجب أن لا تنسينا ما فعلته وتفعله حماس في أهل غزة، والقضية الفلسطينية ككل، وإلا بتنا شهود زور في حفلة تلميع المواقف الدموية. ولذا فإن التساهل مع حماس يجعل العالم العربي شريكا في معاناة الفلسطينيين. الوقوف مع أصحاب القضية لا يعني أن نجعلهم ورقة للعب بيد حماس، ومن خلفها. على العرب أن يسموا الأشياء بأسمائها طالما أن حماس ومن يقف خلفها لا يترددون في توجيه التهم والتخوين للعالم العربي. دعوهم يتحملون مسؤوليتهم ولو مرة واحدة.


طارق الحميد مرة أخرى: إبادة غزة ثمن لمطامع إيران



ولم يكتف طارق الحميد بمقاله ذلك بل أردفه بمقال آخر بعد يومين عنون له بـ "نصر الله .. هي الحرب على مصر"

يتمم الافكار التي فاتت عليه في ذلك المقال المتسعجل الذي كتبه في بداية الهجوم. ويكفينا من أجل فهم المقال المقطع الأخير منه الذي يقول فيه

لماذا يجب سد الذرائع في لبنان، بينما يطلب من أهل غزة الصمود حتى الإبادة بحسب ما قال إسماعيل هنية؟ ولماذا سد الذرائع في لبنان بينما يراد من مصر أن تسلم أمنها وقرارها لحماس وإيران، وتجر إلى حرب أخرى مع إسرائيل، ألم يكن من الأجدى مطالبة «سورية الصمود» بفتح جبهة الجولان، بدلا من مطالبة مصر؟ ميزة خطاب نصر الله الوحيدة أنه كشف للجميع ما كنا نقوله، ويجادلوننا حوله، وهو أن إيران خطر حقيقي على أمننا العربي، فاليوم تُشن حرب على مصر، وغدا السعودية، ومن ثم ينفرط العقد!



عبد الرحمن الراشد: تحية للحكومة المصرية في حربها لحماس



أما الكاتب عبد الرحمن الراشد المعروف بكتاباته التي تخدم السياسة الأمريكية الصهيونية والمعروف بمعاداته لكل الحركات الإسلامية والتحررية فسلك مسلكا آخر في الأسلوب لكنه يوصل نفس الرسائل. كتب الراشد مقالين في الأزمة الأول دفاعا عن وزير خارجية مصر عنون له بـ "معركة أبو الغيط"

وبعد أن يستعرض وزراء خارجية مصر السابقين يقارين بينهم وبين ابو الغيط متغنيا بقدرة الأخير على فضح حماس بقوله

الفارق بينه وبين سابقه أنه وقف ببسالة ضد نقد حماس لمصر. وبالأمس كشف للعالم كيف أن حماس تمنع النازفين الجرحى من العبور الى مصر. كثيرون اعتبروها دعاية مصرية متعمدة لتشويه سمعة حماس، حتى ظهر أحد مسؤولي الحركة واعترف بأنهم بالفعل منعوا الجرحى، متبجحا بانهم يريدون من مصر ان تفتح المعبر بشكل دائم. موقف مشين، وفضيحة مدوية، استدرجهم الوزير المصري الى الاعتراف بها علانية، وقد اضطرت حماس الى التراجع مدعية انها لم تمنع الجرحى بعد. أبو الغيط، الذي طفح به الكيل، لوحده حارب امس حملة الاكاذيب التي تروج لها حماس ومحورها. حماس التي كانت تتهدد العدو الاسرائيلي لو حاول الاعتداء على غزة لم تفعل شيئا أمام العدوان. لم تجد سوى عذر وحيد بليد، قالت إن مصر خدعتها بأن اسرائيل لن تهاجمها. عذر مستحيل التصديق، وحتى لو كان صحيحا لا يمكن ان يركن اليه.

ويرد على حماس باستدلاله بوجود الشواهد الكافية على الهجوم الإسرائيلي كما يزعم حيث يقول

من يقرأ، ويشاهد التصريحات الرسمية والخاصة الاسرائيلية العلنية على مدى اسبوعين كانت صريحة في عزمها على الهجوم. أبو الغيط استشاط غضبا من مزاعم حماس أن مصر طمأنتها، والجميع يدري ويرى أن اسرائيل تسن سكاكينها، قال حذرناهم وأوصلنا اليهم رسائل لكنهم رفضوا.

ويعتبر الراشد هجوم حماس على مصر تنصلا من مسؤوليتها في الكارثة التي صنعتها حيث يقول

الحقيقة أن حماس لا تريد أن تتحمل مسؤولية الكارثة، فوجدت ان الهجوم على مصر خير سياسة دفاعية، في إطار معركة مستمرة منذ أشهر من قبل حلف سورية وايران ضد مصر.

ويؤكد مثل غيره من الكتاب أن حماس صاحبة تدمر غزة من أجل مصالحها الخاصة حيث يقول

ومع هذا يجب ألا نلوم حماس لأن اهدافها واضحة. فهي تنشد معركة مع اسرائيل، ولا تهمها النتائج حتى لو أفنت اسرائيل غزة، كما قال رئيس حكومتها اسماعيل هنية. حماس تريد معركة تحرج الدول العربية لتتحرك لصالحها، وتريد ان تفرض نفسها قوة سياسية رغما على السلطة الفلسطينية، بدعوى مواجهة العدو، ولا يهمها كم فلسطينيا يقتل في معركة الفيل والنملة.

ويختم بتكرار الاتهام لحماس والتهكم بالذين يدافعون عنها فيقول

واذا استثنينا وزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط، فإن الجميع ساروا وراء حماس، التي ورطت مليون ونصف مليون فلسطيني بالتجويع منذ اشهر، ووصلت الآن الى مرحلة جلب التدمير. حماس تطلق صواريخ عبثية على اسرائيل فترد اسرائيل بهمجية ودموية، فيضطر الجميع الى السكوت على ما فعلته حماس حتى لا يتهموا بأنهم مع اسرائيل.


عبد الرحمن الراشد مرة أخرى: حماس تنفذ أماني إسرائيل



في مقاله الثاني الذي عنون له بـ " كيف فات حماس أن تقرأ الحدث؟ " يبدأ عبد الرحمن الراشد مقاله بما يناقض كلامه السابق بإظهار مهارة إسرائيل في خداع حماس بأنها لا تنوي الهجوم ووقوع حماس في الفخ مما جعل كوادرها عرضة للاستهداف. لكن يبدو أن هذا لم يهمه كثيرا بقدر ما همه طرح نظرية أن إسرائيل لا تريد القضاء على حماس ولو أرات لقضت عليها بسهولة ولكن لماذا؟ دعونا نرى ما يقول:

إسرائيل كانت تستطيع بالفعل هزيمة حماس لأن الفارق بين القوتين هائل وحماس هدف سهل وغزة دائما ارض محاصرة، والذرائع لم تكن قليلة. لكن اسرائيل منذ زمن كانت ترى في ظهور اي فريق فلسطيني ينافس منظمة التحرير الفلسطينية سيخدم مصالحها العليا، منع قيام دولة فلسطينية. اي فريق منافس سيضمن انشقاق الشعب الفلسطيني وبذر فتنة لا تنطفئ.

ثم يستنتج الراشد أن ما تبع ذلك من سيطرة حماس على غزة هو

تحقيق " تمنيات اسرائيل لأول مرة منذ قيام دولتها عنوة، شعبان وسلطتان بلا دولة واحدة.

وما فعلته حماس ليس إلا خدمة لرغبات انتخابية إسرائيلية فحسب كلام الراشد

أي مرشح في السلطة يتمنى ان تعطيه حماس الذرائع، وبكل اسف اعطته الكثير ظنا منها ان اسرائيل مهما فعلت لن تصل بها الحال الى درجة الحرب شبه الكاملة.

ثم يقرر الراشد إن حماس

صارت عبارة عن كيس ملاكمة يفتك بها، وباهالي غزة، الاسرائيليون لكما وبوحشية. ميدانيا استطاعت اسرائيل هدم كل ما يتبع حماس او استولت عليه من فتح، وراح في الحرب خيرة من افرادها بشكل عبثي،

ويتسائل في النهاية

هل كانت الصواريخ الاستعراضية كل هذا العذاب والدمار مجانا؟


تركي الحمد: حماس تتحمل الوزر الأكبر



تركي الحمد الذي يكتب بقلم عبد الله بن عبد العزيز قطع شوطا أبعد من الجميع في تجريم حماس في مقاله

مأساة غزة: أصابع إيران الخفية..

وبعد أن يبدأ المقال بالتنديد بالهجوم الإسرائيلي يتبع ذلك بالقول

من زاوية أخرى، فإن السلوك الإسرائيلي مفهوم، منظوراً إلى المسألة سياسياً. فإسرائيل تتعرض للاستفزاز المتكرر من قبل حماس، حين ترشقها بالصواريخ بشكل شبه يومي، فما هو المتوقع من إسرائيل والحالة هذه، وهي الدولة التي قامت واستمرت في الحفاظ على وجودها بالقوة والحل العسكري؟ نعم إسرائيل ملومة بالمبالغة في ردة فعلها، الذي حصد البريء والمذنب معاً، ولكن حماس ملومة أيضاً، وهي التي تعرف أن سلوكها لا بد أن يؤدي إلى مثل ردة الفعل هذه، خاصة والكل يعرف مدى الحساسية الإسرائيلية تجاه مسألة الأمن، وعلى ذلك فإنه إذا كانت إسرائيل قد أجرمت بحق الفلسطينيين، فإن حماس شريكتها في الجريمة، بل وتتحمل الوزر الأكبر، وهي التي تعرف حجم ردة الفعل الإسرائيلية، وربما كانت تتمناها، والضحية الوحيدة في كل ذلك، هو الفلسطيني البسيط: رجلاً وامرأة، طفلاً وشيخاً، الذين لم يرحمهم العدو ولا رأف بحالهم الصديق، وتاجر بقضيتهم القريب.

فحماس تتحمل الوزر الأكبر من الجريمة بل كانت تتمناها. ثم يقفز الحمد للتكليف التالي وهو ربط إيران بالقضية فيقول

ما يجب لفت النظر إليه هنا هو الدور الإيراني في المأساة، وهو دور غير مباشر حقيقة،

لكن أين الدور الإيراني؟ دعونا نقرأ شرح الحمد للدور الإيراني ودور حماس فيه

أحداث غزة الأخيرة، وقبلها أحداث لبنان عام 2006، لم تكن نتيجة فعل مقاومة وطنية من حزب الله أو حماس، بقدر ما كانت وسائل لإشغال إسرائيل، القوة الإقليمية الوحيدة المنافسة لإيران في المنطقة، كي تتفرغ إيران لبرنامجها النووي، وخططها الأخرى للهيمنة في المنطقة. ما جرى في لبنان عام 2006، وما يجري في غزة اليوم، هو فعل إيراني غير مباشر، الغرض منه إشعال المنطقة بين الفينة والأخرى، لإعطاء إيران وقتاً إضافياً من أجل تحقيق أهدافها البعيدة، فمن خلال الفوضى وخلق النزاعات تستطيع إيران أن تعمل بهدوء لتنفيذ إستراتيجيتها الكبرى،

فإسرائيل حسب تركي الحمد هي التي تحمينا من إيران وحماس المجرمة تشاغلها ببيع أبناء غزة وهذا هو ما يقوله في المقطع التالي

ولا بأس بموت الألوف من الأفراد، طالما أن الإنسان لا قيمة له في الثقافة التي تهيمن على العقل في منطقتنا، فهو مجرد وقود لأهداف معينة، أكثر من كونه كياناً له قيمته الثابتة. أن تهجم إسرائيل على غزة، أو على لبنان، يبدو لي تخطيطاً إيرانياً، أكثر من كونه فعلاً إسرائيلياً منعزلا عن التخطيط الإيراني، قليل من الألعاب النارية، التي قتلت من الغزاويين أكثر مما قتلت من الإسرائيليين، وتهجم إسرائيل، وينسى الجميع البرنامج النووي الإيراني، وهذا هو كل ما تريده إيران، وليمُت أطفال غزة فداءً لرسالة إيران، ولتندثر غزة، طالما كانت حماس باقية، وطالما كانت القيادات آمنة في دمشق وغيرها، وكان الله في عون الفلسطيني الحائر، الذي لا يدري من أين تأتيه الضربة، أمن قريب وضع مصيره في يده، أم من صديق وثق به، أم من عدو لا يتوقع منه الرحمة. وتصريح هنية البائس ليس إلا دليلاً على الخطة الإيرانية وراء ما يحدث في غزة. يُصرح هنية بأن العدوان الإسرائيلي لن يحقق أغراضه، حتى لو دمر غزة بالكامل ولم يبق فيها أي فلسطيني، فلن تتراجع حماس.. تتراجع حماس عن ماذا ؟ عن إطلاق الألعاب النارية، أم عن إذلال الشعب الفلسطيني في غزة من أجل خطط إيران؟

وفي نهاية المقال يتهكم الحمد بزعم أن إجندة حماس هي تحرير فلسطين ويقول إن .

أجندة حماس الوحيدة هي الحفاظ على كيانها، حتى لو كان ذلك على حساب غزة وأهل غزة، وذلك كما يتضح من خطاب «الأخ» إسماعيل هنية، وتنفيذ المخطط «الرسولي» الإيراني في المنطقة.


مشاري الزايدي: حكمة وطهارة الحكومة المصرية مقابل خباثة ونجاسة حماس



مشاري الزايدي كاتب آخر من كتاب الشرق الأوسط يشارك في الكورس ويردد نفس المعاني بصيغة مختلفة في مقال له بعنوان

موسم الهجوم على مصر؟!

بعد مقدمة تباكي على أهل غزة يسوق الزايدي كلاما غاية في التكلف من أجل إظهار حماس أداة بيد إيران فيقول

يبدو أن الهجوم الحالي على مصر يعد منذ فترة ليست بالقليلة، ففي منتصف هذا العام 2008، اندلعت أزمة سياسية بين مصر وإيران على خلفية فيلم دعائي ضد مصر بعنوان «إعدام الفرعون» عن الرئيس الراحل أنور السادات، لكن تم تطويق الأمر حينها، ثم سعت حماس وبتشجيع سوري ـ إيراني إلى إفشال مساعي الحوار الفلسطيني مع فتح برعاية مصر.

ومصر في عين الزايدي ثاقبة النظر أمام كيد حماس حيث يقول

مصر الدولة أدركت اللعبة، وهي التي كان بعض نخبها ومثقفيها يعتقدون سابقاً أن السعوديين يبالغون في رؤية الخطر الإيراني. حماس جربت ابتزاز مصر أكثر من مرة، تارة عبر الإحراج من خلال أزمة حجاجها وحجاج فتح في موسم الحج الأخير، وتارة عبر التذرع بالحالات الإنسانية. غزة تعتبر باستمرار جزءاً من الأمن القومي الحيوي لمصر، ولا يمكن لها أن تتركه لحال سبيله، فما يحدث في غزة يؤثر دوماً في مصر.

ويعود للتكلف في اعتبار حماس اداة ايرانية بقوله

لكن ايران من خلال حماس تريد من مصر تسليم القطاع وفتح حدودها بدون قيد أو شرط لشيعتها في حماس. ووصل الأمر مع سيد الحزب الإلهي في خطبته الأخيرة التي حرض فيها جيش مصر على التمرد على السلطة، إلى أن يطلب من مصر السماح بعبور كل شيء عبر الحدود حتى السلاح إلى حماس، وإلا فهم خونة وشركاء في الجريمة!

ويعتقد الزايدي أن كل الغضب الشعبي مبرمج من إيران لأنه:

لا يوجد افضل من الصاعق الفلسطيني لاستثارة بارود الشارع، ومن ثم قيادة الغضب باتجاه تحريك نواعير المصالح الخاصة بإيران ومحورها العربي، المتمثلة في إرغام مصر على ترك حماس تتحرك بحريتها في غزة وواجب الاعتراف بها، أو في الأقل التعامل معها بشكل واقعي قسري، هذا ما يفسر التركيز على مصر حالياً.

ولا يتورع الزايدي مثل غيره من كتاب الشرق الأوسط في اتهام حماس بسوء النية والمتاجرة بدماء اهالي غزة فيقول

حماس لا تملك القدرة على إجبار إسرائيل على شيء، فضلا عن إزالتها، مثلما هو حزب الله، رغم كل بهرجته عن أوهام النصر المؤسطر، فلماذا المغالطة، التي يدفع ثمنها عجائز وأطفال وأبرياء؟ مرى أخرى، جيش إسرائيل همجي ووحشي ولا إنساني، لكن مَنْ الذي استدرج هذا الدب، وعن عمد، إلى الكرم الهزيل الذي لا ناطور له؟ ولماذا استدرجه بكل تقصد، رغم علمه انه لا مقارنة البتة بين مليشيا وجيش كامل العدة والعدد من أقوى جيوش العالم. هل إيقاع هذه المجزرة والمواجهة كان متعمدا من اجل إجبار مصر على القبول بما لم تكن تقبله قبل سيلان الدماء في غزة ؟ ربما، وربما من هنا نفهم ان حماس ترفض مرور الجرحى والمرضى إلا وهي على جثثهم.

ويتمم مقاله بعبارة شبيهة بالكتاب الآخرين الذين جعلوا جريمة حماس أكبر جريمة تجاه قومهم فيقول

ربما لم نشاهد مستوى من الابتزاز العاطفي والاختباء خلف الدماء والجراحات والمقدسات مثلما تفعله حماس حاليا، على إيقاع حرب إعلامية منظمة، ومبيتة بليل، ضد مصر، ومصر فقط هذه المرة.


على إبراهيم: الحكاية كلها تدمير مصر



الكاتب على ابراهيم يكرر نفس السؤال الذي طرحه الكتاب الآخرون في عنوان مقاله لماذا مصر؟وبعد أن يطرح سؤاله لماذا تصر حماس على فتح المعابر يرد على السؤال بقوله

التفسير الوحيد يرتبط بصراع اقليمي اوسع مدى تتشابك فيه الملفات والاجندات الحقيقية، فالقوى الحقيقية التي تحرك الخيوط تقف بعيدا عن لهيب النار، والاطراف المتورطة فيها، لاعبون صغار بدءا من حماس الى حزب الله يتحركون بعد تلقي الاشارات، ومن يدفع الثمن من دمائهم ومعاناتهم اليومية هم الناس العاديون في غزة او كما حدث في لبنان عام 2006 حينما اتخذ حزب الله قرار اشعال الحرب بدون حتى ان يخطر الحكومة او الدولة في لبنان وورط بلدا بأكمله معه.

فالتفسير اذا حسب رايه هناك في ايران وحماس لعبة بيدها. ثم يكرر تحميل حماس مسؤولية ما يجري واتهامها بسوء النية بقوله

نستطيع ان نتهم اسرائيل من هنا الى عام 2100 بكل الاوصاف، لكن من الخطأ ان نتجاهل الاشارة الى من اعطاها العذر لذلك ولماذا قرر الطرف الذي يسيطر على غزة انهاء التهدئة، والعودة الى اطلاق الصواريخ، وهل كان اصحاب القرار في ذلك لديهم حسابات واقعية بردود الفعل وماذا كان يمكنهم التعامل مع رد الفعل والرد عليه بشكل فعال. من البداية وبتأمل المواقف السياسية نستطيع ان نستنتج انه لم تكن هناك ارادة حقيقية في مصالحة فلسطينية او في الوصول الى حلول سياسية لسبب بسيط هو ان هذا يقطع الطريق على الاستفراد بغزة تمهيدا لتوسيع التجربة ومدها الى الجيران،

ثم يختتم مقاله في مزيد من التكلف باكتشافه لاهداف حماس ومن خلفها ايران فمن الواضح ان

الهدف النهائي كان كما يبدو هو هز الاستقرار في مصر، لماذا؟ الاجابة موجودة لدى اللاعبين الاقليميين الذين يحركون العرائس، ولا مانع ان يتفاوضوا هم مع الغرب مستخدمين الاوراق التي يحركونها.


هدى الحسيني: حماس دمرت غزة من أجل استعادة شعبيتها



هدى الحسيني كاتبة اخرى من كتاب الشرق الأوسط تشارك في الجوقة في مقال بعنوان

إيران تستغل الفظائع في غزة للنيل من مصر

ولا تكتفي الكاتبة باتهام حماس بأنها تنفذ مشروعا إيرانيا بل تتهمها بأن هذه أمنيتها فتقول

منذ أن وقعت حرب تموز 2006 و«حماس» تدغدغها مشاعر ان تكون نسخة مكررة عن «حزب الله» في غزة.

ثم تتهكم الكاتبة برغبة اسماعيل هنية في الشهادة فتقول

قال رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة اسماعيل هنية في اليوم الأول للغارات الاسرائيلية على غزة التي حصدت دفعة واحدة 295 قتيلاً، «نحن لسنا طلاب حياة». واندفعت كل الاحزاب الاسلامية المؤيدة لهذا التوجه الى تأييده، لكن ألا يوجد بينهم أب، يسمع انين وعويل وصراخ الثكالى والأيتام.

والكاتبة ترد على هنية بأن

لغة الخطابات التهديدية التي يقذفنا بها زعماء الاحزاب الاسلامية، لا يسمعها اهالي غزة المنكوبة، ولا تشكل مظلة واقية من الغارات الاسرائيلية.

وحماس ترفض كل ما فيه مصلحة لشعبها ولكن بتوجيه من ومن أجل من؟ دعونا نرى جواب الكاتبة

منذ عدة اسابيع بدأت الحملة على مصر، رفضت «حماس» السماح للحجاج الغزاويين بالسفر الى الحج على اساس ان معبر رفح مغلق. ثم رفضت المشاركة في الدعوة التي وجهتها مصر الى الفصائل الفلسطينية، للسبب نفسه. اعتقدت «حماس»، بأنها تستطيع ان تحرج مصر وتضغط عليها، وكل ذلك جاء بتوجيه من ايران.

وتغرق الكاتبة في شرح الهدف الإيراني فتصل إلى أن إيران تريد

ان تصبح مصر بالنسبة لـ«حماس»، كما سوريا بالنسبة لـ«حزب الله» في لبنان أي أن تكون ممراً للسلاح الايراني، وللصواريخ وأيضاً للنفوذ الايراني، فتصبح بذلك ايران قادرة على تطويق الدول العربية كلها وتهديدها عبر قوتين عسكريتين في المنطقة، «حماس» و«حزب الله».

وإضافة لخدمة إيران فإن حماس حسب كلام الكاتبة لها هدف شرير آخر هو أنها:

منذ عام 2005 بعد الانسحاب الاسرائيلي، هي المسؤولة الفعلية عن غزة التي غرقت في مستنقع من الأزمات ادى الى بدء فقدان «حماس» لشعبيتها. وعجزت «حماس» عن ان تحقق خرقاً لصالحها في الضفة الغربية حيث السيطرة لـ«فتح». شعرت، اذا جددت اتفاقية التهدئة مع اسرائيل، وظلت مسؤولة عن غزة بأوضاعها المزرية، بأنها لن تجذب الناخب الفلسطيني. وكان «قرارها الاستراتيجي» بأن تعود قوة مواجهة مع اسرائيل بمضاعفة اطلاق الصواريخ واظهار ان «فتح» تتعاون مع الاسرائيليين. من وجهة نظر «حماس»، وبسبب فشلها في توفير اقل وابسط مستلزمات الحياة للذين غامروا وصدقوا وانتخبوها، رأت انه من الضروري وقف التهدئة قبل الانتخابات الرئاسية الفلسطينية، فحتى، لو ردت اسرائيل، فان ردها، حسب حسابات «حماس»، لن يكسر قدرات الحركة، وسيدفع الناس للالتفاف حولها واعادة انتخابها... وهي تطلق الصواريخ على اسرائيل، ارفقت ذلك بالادعاء بأن مصر اعطت الضوء الاخضر للجيش الاسرائيلي لعملية محدودة ضد غزة لقلب حكومة «حماس».

وبعد ان تستعرض الكاتبة سلسلة من المظاهرات التي جرت والحملات الإعلانية ضد حسني مبارك والحكومة المصرية تنتهي إلى أن

ايران خططت للحملة على مصر التي احبطت كل المخططات الايرانية لتحويلها الى ممر للاسلحة والنفوذ الايرانيين الى غزة. ....تعمل ايران بقوة لكسب «ورقة غزة» وذلك عبر حملات شرسة ومدروسة ضد الدول العربية، بعد ان دمرت اميركا العراق، اخذت ايران على عاتقها تدمير بقية الدول العربية الاخرى من اجل نشر نفوذها ولا يكلفها ذلك إلا المزايدة والحملات الاعلامية والاعتماد على من تمولهم واشترت ولاءهم. لكن الاوراق صارت مفضوحة. ان أمن مصر القومي يأتي قبل «حماس» وقبل هنية وقبل مشعل، هؤلاء غامروا رغم ان الثمن الكبير دفعه ابرياء غزة. التخوين لم يعد يخيف احداً، والصراخ لن يجعل مصر ترتعب وتفتح المجال لنفوذ ايراني شره.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

السعودية، حكام خونة، خونة، غزو فكري، علمانيون، تنويريون، حركات اسلامية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-01-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  21-02-2009 / 23:30:11   حمامي
كلام صحيح

كلام صحيح لا ينتبه له إلا القليل للاسف قول الأخ الشتيوي : (شعبا مغيب من 1000 سنة من فاطميين وصوفية و قبورية ) هكذا هي تونس ويجب أن نستطيع قياس حجم المشكلة حتى نستطيع البدء ب إصلاحها بطريقة فعالة، هذا هو المنهج العلمي : تقييم - دراسة فاجراءت.
والسلام عليكم ورحمة الله

  19-02-2009 / 17:43:33   ابو سمية
خصائص تناول تونس

اردت ان ابين نقطة مهمة، تبدو غير واضحة للبعض في ما يتعلق باهل الباطل في تونس والسعودية مثلا، ورغم اني قلت عديد المرات ان الطرفين مختلفين، فان البعض يرى وجوب تناول تونس كما تتناول السعودية ، اي بنفس المواضيع

باختصار فان الفرق بين السعودية وتونس يرتكز حول:

تونس، تقول برفض الإسلام كمرجعية للاحتكام وان كان ذلك لم يصرح به ولكنه مستنتج وواضح من خلال احلال منظومات قانونية غربية، واخضاع كل المجتمع التونسي منذ الاستقلال لعمليات الحاق للغرب منهجية وشاملة ورهيبة، وعليه فلا معنى لان يجهد الواحد نفسه لإثبات تنصل تونس من الاسلام، ما دام الامر واضح بل ويقع الافتخار بذلك ويصور اعلاميا على انه من دواعي ريادة تونس كما يزعم، بينما السعودية تقول بانها تلتزم بالاسلام


تناول السعودية يجب ان يركز على مخالفة الادعاء الذي يصرح به نسبة لما هو مطبق فعلا، بينما الحديث حول تونس يجب ان يتناول مسائل ذات طبيعة أخرى من مثل:

- لماذا وقع اخضاع تونس لمنظومة غربية منذ الاستقلال وما هي العوامل التي ساعدت على انجاح ذلك المشروع المريب بتونس دون سواها

- ولماذا تم السكوت حول هذا الامر الخطير منذ ذلك الحين بتونس، رغم مرور اكثر من نصف قرن

- وماهي الاسباب التي جعلت من تونس تنجح في تمرير عملية غسل مخ رهيبة للتونسيين بحيث لم تستثر أعمال التغريب بتونس رغم فضاعتها اي ردود رافضة فعالة لا محليا ولا اقليميا


وغيرها من الاسئلة الاخرى المتعلقة ، وعليه فان التناول يختلف من بلد لبلد

  19-02-2009 / 17:32:58   الشتيوي


تونس مرض مستعصي جدا
لكن هي بلد مسلم و حكامها مسلمون ولذا وجب تناول موضوعها بطريقة حكيمة وهي الدعوة و الصبر على أهلها وقبل ذلك دعوة انفسنا و أهلنا و إصلاحهم

لا سبيل للرجوع بالمجتمع التونسي لدينه إلا بإتباع الحكمة و التوغل في الدين برفق لأن شعبا مغيب من 1000 سنة من فاطميين وصوفية و قبورية .... لا تقوم له قائمة في سنة أو إثنين بل يلزمه سنييييييييييين و سنييييين
فلتكن انت و انا من السابقين للإصلاح و العودة بمجتمعنا لهويته الإسلامية بإتباع الحق
لا بإتباع فلان ماذا كسب وعلان خائن و فلتان منحط

نحن ماذا؟؟؟ مقارنة بالصحابة و بالسلف نحن أحط الناس و أخون ناس و لا نسوى حتى نعل أحدهم

فليكن قدوتنا السلف والصحابه ولا نلتفت للخلف و للمنحطين ننظر لأعلى الهرم و نتمنى إرتقاءه

لا ننظر للأسفل ولا نخسر وقتنا في البحث على من المنحط و من السامي

  19-02-2009 / 17:08:33   ابو سمية


كلامك صحيح حول الامراض التي تصيب التونسيين، وانا اوافقكعلى جل ما قلت

وبالنسبة للكلام حول تونس، فانا اتكلم فعلا، ولو اطلعت على هذا الموقع لوجدت مداخلاتي، بل بالعكس انتظر من المتدخلين ان يشاركوني حينما اتناول تونس كما يشاركون حينما يتعلق الموضوع بالسعودية كما تفعل انت الان مثلا، ولكن لا من مجيب، فهل تكون انت والاخ نبيل ممن يتكلما معي حول تونس ونتناقش المسائل التي تناولتها

انظر مثلا اخر مقال نشر اليوم حول المناهج التعليمية وتغييرها بتونس، فهل لك ان تعطي رايك حول عمليات تخريب التعليم بتونس التي قام بها محمد الشرفي

بامكانك ان تشارك بذلك الموضوع وانا انتظر منك ومن الاخوة نقاش مثل هذه المسائل الهامة

  19-02-2009 / 16:31:19   الشتيوي
ربي ينعم عليا بهجة حتى حرقة عادي والله

يا صديقي تقول أنك لم تعلم أنني آخذ الأمور بالظاهر

نعم بل يجب أخذ الأمور بالظاهر لأن الله وحده يعلم ما في القلوب هل تعلم أنت ما في قلوب السعوديين ؟؟؟؟
هم أناس يقيمون دينهم
حتى أفسد الناس فيهم لا يترك صلاته و لا يترك عقيدته أبدا

أفسد سعودي بعد ما يشبع فسادا تراه يصلي و يتوجه لله
على الأقل هم عصاة
أما نحن فيطغى بمجرد كونه عنده سيارة شعبية لا تسوى ثمن حذاء مواطن سعودي تجده يلاحق المومسات في شوارع تونس و يعمل البهاذل

التونسي بمجرد كون الله فتح عليه بمورد رزق حتى دكان خضار تجده في الملاهي يرشق على الراقصة 1000 دينار " أقسم ان هذه حقيقة و أعرف الرجل شخصيا"

التونسيون إلا من رحم ربي إذا أنعم الله عليهم تراهم يطغون في الأرض و يعيثون فسادا
بينما السعودي حتى ولو فسد و طغى لا يترك لا الهوية و لا الدين
الفرق بعييييييد يا أخي

أنا أريد أن أفيق يوما من نومي أجد التونسيين غيروا تفكيرهم العفن

الحسد و الغل الذي يحملونه حتى على بعضهم إذا أنعم الله على أحد يلصقون به كل التهم

ثم يا أبوسمية يعني هل أنت وحدك هنا لم تتأثر بوسائل الإعلام السعودية ؟؟؟
انا لا أشاهد لا تونس 7 و لا السعودية و لا غيرها من قنوات الغم العربية

لماذا لا تتكلم على من طغى في بلادك هل تخاف من شيئ؟؟؟ تكلم كما تحارب آل سعود كان أحرى بك أن تحارب بعض الناس الين طغو و تجبروا في بلادك لكن لن تتجرأ أعرف

  19-02-2009 / 15:17:54   ابو سمية


الاخ الشتيوي السلام عليكم

هون عليك يا اخي، ولا أريد لك ان تهجر بلادنا وتتركها، وانما هو نقاش نتداوله، لا يجب ان يفسد للود قضية كما يقال، ولم اقصد ان استفزك، ومادريت انك تاخذ الامور بظاهرها لهذا الحد

ولتعلم قبل هذا انك لست احرص مني على الاسلام بتونس، والله يعلم ما أقول، ولكني اريد للنقاشات ان تتجاوز الظاهر لما تحته، وتأبى انت وبعض الاخوة الا ان تصدقوا ما يقوله مروجو الواقع والمتحكمون فيه، ولا تتجاوزه، فيقع بيننا ما ترى من انفعالات

باختصار شديد، ما قلته انت حول السعودية، بالطبع يتمناه كل مسلم لو كان كاملا وصحيحا، ولكن الذي لم تقله في كلامك ان مايحدث هناك لا يتعدى تطبيقا انتقائيا للشريعة، اولا انتقائية من حيث الناس المستهدفين، بحيث لم نسمع قطع يد امير او جلده فضلا على قطع راسه، رغم فساد هذه الطبقة المعروف، ثم الانتقائية الثانية تتعلق بالجوانب التي يطبق فيها الاسلام، فهو لا يتعدى بعض الجوانب الجزائية، ولكن انظر لموالاة الدولة السعودية عموما للكفار والذي لا تختلف فيه عن تونس ومصر والاردن، بل تتجاوزهم، وانظر اقتصادها الربوي وغيرعا من النقاط، مما يجعل الامور التي ذكرتها مجرد ظاهر يستعمل لتكريس شرعية القيام الذي بنيت عليه الدولة السعودية

اما الشريعة الاسلامية الصحيحة الكاملة، قكيف لا يتمناها مسلم، ولكني اتمناها شاملة وليست انتقائية، والا فان تونس ايضا تقوم بعض قوانينها على منظومة المواريث الاسلامبة، إذن فهل نقول ان تونس تعمل بالاسلام، بالطبع لا وانما طعّمت بعض القوانين باخرى اسلامية، لاعتبارات عديدة منها عدم فضح نفسها

  19-02-2009 / 14:55:50   الشتيوي
الله ينعم عليا بهجة من البلاد باش نرتاح من عقليتكم المخروبة

بالله عليك يا ابوسمية عندما تتكلم بكلام إما أن يكون منطقي و عليه أدلة وإلا فلا إعتبار لكلامك و لا يساوي حتى الدقيقتين أو الثلاثة التي كتبته فيها

لا تتمنى أن يكون أي بلد إسلامي يحكم شرع الله كالسعودية ؟؟؟

لا تتمنى أن يكون أي بلد إسلامي في قيمة السعودية من حيث بنية تحتية ومن حيث التمسك بالدين ؟؟؟
الا تعلم أن السعودية البلد الوحيد الذي إقتلع الشرك من جذوره ؟؟؟؟
لا تعلم انك يا تونسي يا متطور تخاف أن يطيح فيك سيدي فلان و سيدي فلتان
والسعودي المتخلف يوحد الله و لا يشرك به شيئا ؟؟؟

ألا تعلم يا تونسي يا متطور أن منظومة التعليم السعودية مرتبطة 100% بالدين

ألا تعلم يا تونسي أن في السعودية لا يباع الخمر تقطع يد السارق و يقتل قاطع الطريق و يرجم الزاني و يجلد و يجلد شارب الخمر ؟؟؟؟

ألا تتمنى أن يكون النظام في البلدان الإسلامية كالذي في السعودية بإيجابياته و سلبياته ؟؟؟؟

ثم عن أي إمبراطورية إعلامية تتحدث ؟؟ هل مازال عندك تهمة تافهة أخرى ؟؟؟؟
لماذا لا تتحدث عن الإمبراطورية اليهودية؟؟ أم أن اليهود أفصل من آل سعود بالنسبة لك

إتقي مولاك يا رجل وقل قولا معروف أو أصمت

على كل السعوديين ينعمون دينا و دنيا و انت و أمثالك إلهث وراءهم ولن تضرهم شيئا

ربي ينعم عليا بهجة من البلاد باش نرتاح من عقلية التوانسة

  19-02-2009 / 14:33:02   ابو سمية
لا أتمنى ان يصير اي بلد كالسعودية

السلام عليكم،

الاخ نبيل:
الأمر كما تطلب فعلا لأنه حينما يقع تناول السعودية فالموضوع فيه فائدة لتونس، لان منظومة الباطل كلها تتغذى من بعضها في المنطقة الإسلامية، والتناول التجزيئي لا معنى له وقتنا الحاضر، لترابط هذه المنظومات وتعاونها

ثم من ناحية أخرى، فان تناول المسائل يراعي فيه الأولوية نسبة لقوة تأثير الأسباب، واذا ماعرفنا ان آل سعود اكثر المفسدين تأثيرا وإشاعة للفاحشة وأكثرهم إجراما بحق المسلمين (مساهمتهم المباشرة بتدمير العراق وتقتيل الالاف من المسلمين هناك)، ولم يكتفوا بذلك بل انهم يقومون بتصدير انحطاطهم لمجمل البلدان الاسلامية اعتمادا على قوتهم المالية والاعلامية وارتكازهم على طبقة رجال دين تزيل من امامهم حواجز الرفض النفسي لدى عموم الناس لاعتقادهم بانتفاء الفساد في حق حكام بلاد الحرمين، كان معنى ذلك، ان هذا الطرف (ال سعود) يجب النظر له باهمية اكبر حين تناول اهل الباطل، لانهم اكثر خطرا ونشاطا وقوة

بقيت نقطة اخيرة، وهي ان سؤالك ينبني على افتراضين، أولها انني لم اتناول تونس بالحديث في مداخلاتي، وثانيا انك ممن يعيب على تونس بعض المواضيع، اما النقطة الاولى فلعلك تعرف اني اكتب حول تونس كما اكتب حول السعودية وغيرها، واما النقطة الثانية التي عليك توضيحها، فهي انك لم تكتب يوما عن تونس مما تعيبه، فهل أريتنا بعضا من مداخلاتك التي تتناول تونس بالنقد والتحليل

الاخ الشتيوي:

انا شخصيا لا ارى فائدة في ان تكون تونس كالسعودية وبالطبع لا اتمنى ان يصير اي بلد عربي كالسعودية، فضلا على ان يكون بلدي تونس، لا في ايجابياتها على افتراض ان لها ايجابيات تستحق ان يقع تمنيها، ولا في سلبياتها

ثم لا يفهم لماذا هذه الانعزالية التي تدعون لها، لماذا هذه الدعوات التي تنبني على وجوب ترك كل طرف وشانه، وهل ترك آل سعود المسلمين وشأنهم ، اليس يعملون للتاثير عليهم بمختلف الطرق، تارة من خلال مبراطورية اعلامية جبارة، يقف عليها طاقم ضخم من السفهاء من محترفي المجون موجهة لفات الشباب لتدمير ونشر الفاحشة بينهم، وتارة من خلال طبقة من رجال الدعاية يستخذون ستار الدين ويسوقون على انهم علماء لكل المسلمين

والدليل على ان ال سعود لم يتركوا الناس وشانهم، وانهم يسعون للتاثير عليهم، ومن ثمّ تمرير مخططاتهم التي بالمناسبة تخضع في جزء كبير منها للمصالح الغربية، هو وجود اناس من مختلف البلدان العربية ومنها تونس، ضحايا لوسائل الدعاية السعودية بمختلف أصنافها، ممن انطلت عليهم المزاعم المروجة من ان الاسلام مطبق هناك وان ذلك البلد مضرب الأمثال، ثم ان هؤلاء الضحايا يجدون صعوبة في الفكاك من أسر تاثير تلك الوسائل، بجيث لا يرون الكوارث التي يقف ورائها هذا الكيان، بل ويتنمون ان تصير بلدانهم مثل السعودية،

  19-02-2009 / 14:16:35   الشتيوي
ليتنا نكون كالسعودية بإيجابياتها و سلبياتها

مشكلة التونسيين من أمثال أبوسمية وبوابتي انهم يعتبرون أنفسهم أناسا معصومين لا يجوز أن يكونوا إلا في موقع محاسبة الآخرين دون محاسبة أنفسهم
أطلب من السيد بوابتي و السيد أبوسمية طلبا واحد حاسبوا أنفسكم وأصلحوا أنفسكم أتركوا أهل الخليج في حالهم هم يبعدون عنكم ٥ ساعات بالطائرة
لماذا لا تتكلمون عن الطغات من أهل تونس ؟؟؟؟ إذا كنتم فعلا تريدون الإصلاح كما تدعون
لكن لا أنتم فقط همكم نشر ما في عقولكم فقط وتعتبرون ما في عقولكم هو الصح و غير ذلك هو الغلط
لماذا لأنكم تدعون الشجاعة و قول الحق و أنتم أبعد ناس عن ذلك للأسف الشديد

والله نتمنى أن تكون بلدنا كالسعودية دينا و دنيا و أمنا و أمانا
ليتنا نكون كالسعودية بإيجابياتها و سلبياتها


  19-02-2009 / 13:55:26   نبيل


إذاً يا أبو سمية ابدا بروحك وبلادك أليس الأقربون أولى بالمعروف

  19-02-2009 / 07:26:52   ابو سمية


الاخ الشتيوي، اقول لك، بل ان دلّ تدخلك على شيئ فهو يدل على انك اما انك لم تقرا مجمل النقاشات واما انك قراتها ولم تفهمها

لان النقاش لا يدور اصلا حول اهل الخليج، ولم يقع التهجم عليهم ابدا، بل لم يقع تناولهم، وانما يدور النقاش حول الانظمة وحول فقهاء السلطان الذين يستغلون الاسلام للترويج لاولئك الحكام

اما تونس، فهي لا في العير ولا في النفير، وامرها محسوم، والتونسيون ادرى باحوالهم المتردية ووواقع اجتثاثهم عن جذورهم، ولا داعي لمقارنتهم باهل الخليج

  18-02-2009 / 23:33:36   حسام الشتيوي
تعملو مزية أسكتوا

هذا الكلام إن دل على شيئ فهو يدل على حقد هؤلاء القوم على أهل الخليج
و الله أهل الخليج عقولهم و تفكيرهم متقدم ألف سنة على تفكير أمثالنا في شمال إفريقيا يكفي أنهم محافظون على هويتهم و على دينهم . عندهم نخوة و تمسك بكل ما يرمز لهم كهوية اما نحن فنسخر من لباسهم الذي هو لبس مطابق للسنة و نحن مسخة الناس نلبس الدجين الأمريكي أين الهوية ؟؟؟
أين النخوة ؟؟؟ ما الفرق بين التونسي و بين اليهودي في اللبس ؟؟

شتان مابين معهد في السعودية و معهد في تونس شتان ما بين نسبة الإجرام في السعودية وفي تونس شتان ما بين تخرج للشارع أنت و زوجتك يخطفوها منك و بين الأمن و الآمان الذي في السعودية

شتان بين التقدم و التنمية الحضارية في السعودية و بين تونس 1000000 سنة يا رجل
أتركوا الناس في حالهم أتركوهم و أعملوا مثلهم و لا تحقدوا على ما أنعم الله به عليهم

صدق من قال ويسألون لماذا أهل الخليج عنصريين إسألوا أنفسكم عن الحقد الذي في قلوبكم

كرهتونا في البلاد و في الدنيا الكل

  18-02-2009 / 14:07:48   بوابتي


وقع حذف مداخلات، تبدأ وتعيد في مسألة الخط التحريري لموقع بوابتي، لان هذه نقاشات خارج الموضوع

كل من له راي حول الموقع، فهو مدعو لنشره بباب اراء الزوار

شكرا على التفهم

  18-02-2009 / 11:22:17   تونسي


كنت أعرف أنك سترد بهذه الطريقة .. و لكن اعلم قبل كل شيء و بعده .. أن ما قلت لا يتعدى عتابا أخويا و مناصحة نابعة من غيرة على هذا المنبر .. و الله المستعان و عليه التكلان في فتنة يصير فيها الحليم حيرانا

  18-02-2009 / 11:07:32   بوابتي


المتدخل الكريم التونسي السلام عليكم

- لست متأكدا ان "منهج اهل السنة والجماعة" يمثله فقهاء السلطان، كما اني لست متأكدا انه يدعو لماتقوله من سكوت وتسليم بالواقع، وعلى أية حال مثل هذا الموضوع يحسن ان لايقع تناوله لحساسيته، ولكن لتعلم أيها المتدخل الكريم، ان هناك العديد من الاراء على منهج اهل السنة والجماعة ايضا، تقول بعكس ماهو شائع من الاراء، ولكنها وسائل الاعلام التي تروج لطرح وتغيب طرحا اخر

- قائمة التهم كالحماسة والاندفاع، فلماذا يا اخي لا يتهم بها الذين يتحمسون للدفاع عن الباطل والمندفعين لترويج المنكرات، اما الافتقار للكياسة، فانا لا افهم كيف تقاس الكياسة وعلى اساس أي مرجعية حتى يقع الاحتكام لها كضابط، اما الحد الادنى من العلم، فان كان المتحدث لا يزعم لنفسه علما راسخا، ولكنه يؤكد ان له الحد الادنى من العلم الذي يسمح له بالحديث، ونحن نعرف ان السابقين من المسلمين كانت لهم حدود اقل من الدنيا في العلم، ولم يمنعهم ذلك من الحديث والنهي عن المكنرات، وانما روج اعلام الانحطاط حاليا في سياق تكوينه لكهنوت رجال الدين، لمصطلح "علماء" بشكل يخالف ما اصطلح عليه قديما، سعيا لتكوين طبقة خاصة لا يجوز الاقتراب منها ولانقدها بغية اعطاء الواقع قدسية ومن ثمّ عوالم التواصل، واوجدوا شروطا غاية في الغلو للتمكن من العلم، وكل ذلك اصطناع لا جذور له
- وعلى اية حال ، فإن ايجاد التهم لم يكن يوما صعبا، ولا يعني موقع بوابتي اصلا راي المدافعين عن الواقع والمقدسين لرموزه، ولا يهمه مايصدر منهم ابتداء، ان كان تهجما او استحسانا

  18-02-2009 / 10:39:28   تونسي


ما هو المشكل أن الشتم تعدى ءال سعود ليصير تعريضا بشتم جميع أهل تلك البلاد ..
و على كل يا أخي ءال سعود ليسوا رجلا أو رجلين بل هم قبيلة كاملة فيهم الزين و فيهم الشين .. و لا يحسن اطلاق الكلام هكذا على علاته ..
و أنتم هكذا تخالفون مخالفة صريحة منهج أهل السنة في علاقتهم بالحكام .. ليس أدل على ذلك من قول الإمام أحمد 'لو أعلم أن لى دعوة مستجابة لتركتها للمعتصم' رغم النكال و الظلم الكبير الذي ألحقه المعتصم به و رغم المحنة العظيمة التي عرفها الاسلام على يديه في فتنة خلق القرءان
صدقني الغريب حقا يا أخ بوابتي هو توسعكم في استباحة أعراض العباد .. و هذا بصراحة يسهل على منتقديكم اتهامكم بالاندفاع و الحماسة و الافتقار إلى الكياسة و .. الحد الأدنى من العلم

  17-02-2009 / 18:41:19   بوابتي


الإخوة المتدخلون السلام عليكم

يعني لا يفهم هذه الحساسية كلما وقع تناول ال سعود بالنقد، ساعتها يقع التنادي لوجوب الترفق و عدم نشر السفاسف من المقالات والردود التي تنتقد هؤلاء الرهط

اولا غني عن القول، ان ماينشر لا يعبر بالضرورة عن راي موقع بوابتي، هذا من حيث الأسلوب المستعمل في كتابة بعض المقالات وبعض الردود، والذي يبدو فعلا مسرفا في الهبوط احيانا، وموقع بوابتي لا يوافق احيانا على تلك الاساليب، ولكننا لا نستطيع تغيير المقالات، باعتبارها ملكا لكتابها

اما من حيث الفكرة، فان موقع بوابتي لا يخفي عدائه لكل الخونة ورموز الانحطاط.

على انه لا يجب الخلط بين ال سعود كنظام، وبين سكان بلاد الحرمين التي تسمى السعودية (وهو الخلط الذي يعد من نتاج الآلة الدعائية السعودية)، لم يكتب اي كاتب او اي متدخل بموقع بوابتي متهجما ضد اهل بلاد الحرمين، وانما وقع التهجم على ذلك النظام، وعليه لا يفهم اين يوجد الاشكال في عمليات النقد والفضح تلك

ثم، لماذا لم يقع الانتفاض حينما كتبت الكتابات متهجمة على النظام المصري او المغربي او الأردني مثلا (باستثناء عمليات الدفاع التي تمت من ابناء تلك الدول)

مرة اخرى، نرجو ان لا ندخل في جدال عقيم بالخروج كل مرة عن مواضيع المقالات والدعوة بدل ذلك للحجر على المقالات الناقدة لال سعود، تحت ستار عدم الاسفاف والترفق وغيرها

ولعل المتدخلين الكرام الحريصين على الاخلاق وعلى نصرة الاسلام، يكون من الافضل لهم، الالتفات لسفاسف ال سعود وامرائهم الذين احلوا بلادهم مرتعا لسفاهاتهم ولخياناتهم، بل وصدروا فائض الخيانات التي لديهم لباقي المنطقة، لعل تناول بعضا من افعالهم يكون افضل للاسلام وللعباد، ومساهمة في النهي عن المنكرات، واكثر نفعا من لوم الذين استجمعوا بعضا من وعي لكي ينتبهوا لنقد رموز الانحطاط

بقي موضوع الترفق، هذه مسالة لا يجب ان تؤخذ بعمومية من دون تحديد، وانما للترفق مجال وللشدة مجالات، وعليه لا يجب ذكر الترفق هكذا مرسلا من دون تحديد، لان الامر سيؤول ساعتها لمايشبه التواطئ لتمرير الواقع، من خلال السكوت تحت ستار الترفق

والمتدخل الكريم الذي ذكر الآية للدلالة على انه لا يجب الجهر بالسوء، اقول له، ان رموز الانحطاط هؤلاء، ظلموا الناس واحلوا قومهم دار البوار ورهنوا بلاد المسلمين التي استولوا عليها، بيد الكفار، وعملوا على اشاعة الفاحشة بين المسلمين في كل العالم، بحيث لا يجوز نحوهم الا الفضح، وهو ادنى المواقف الواجبة نحوهم، ولا ينطبق عليهم بكل حال ما تقول من امر الترفق وعدم الجهر بالسوء.

  17-02-2009 / 16:41:54   تونسي


أنا مع الأخ نبيل في كل ما قال ..
و لله در القائل ... أوردها سعد و سعد مشتمل .. ما هكذا يا سعد تورد الإبل
و أبلغ منه قوله تعالى .. لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم ..
و أزيد على الأخ نبيل و أقول إن الترفق مع إخواننا في الدين لهو من صميم الاسلام .. غريب أمرنا .. نعيب على بعض الخليجيين ما نسميه عنصرية و كبرا ... ثم نعرّض بشتمهم و إهانتهم .. و لست هنا مدافعا عن ءال سعود و غيرهم (عامل الله المسئ منهم بعدله و المحسن بفضله) .. و لكن عن الخلق و الذوق الرفيع
يا أخ بوابتي نعلم جيدا أن موقعك موقع هادف .. فاربأ به عن مثل هذه السفاسف .. أو على الأقل .. أبرئ ذمتك بتنبيه أو تعليق يرافق مثل هذه المداخلات المسفة

  17-02-2009 / 10:06:57   نبيل


يا مشروع مواطن كلامك لا يقال، كلامك بذيء لا يكتب على موقع عام أرجو من مشرفي هذا الموقع الكف عن نشر مثل هذه البذاءات.
لا ادعم النظام السعودي وأرجو أن يأتي خير منه ولكن هل هذه الطريقة؟
كلام مشروع مواطن لا يدعمه إلا من لم يتحلى بروح الاسلام ، قل له أن يسب الغربين بنفس الطريقة سيصل لك لا يجوز يجب أن نحسن اليهم والاسلام يفرضه علينا كذا وكذا
أخيراً لنشر هذا الكلام : اتق الله فمن عاب على مسلم شيءة وسخرة منه هكذا فلن يموت إلا وقد عاب الناس عليه نفس الأمر أما وإن كنتم ذوي نوايا خفية أو كنتم تدعمون قلة الأدب فحسبنا الله ونعم الوكيل

  15-02-2009 / 19:46:54   ســـــلام
****

..نسيت أن اضيف

ماذا عن اتفاقية مكة ..عندما جمع الملك عبدالله فتح وحماس ..ووعد كلا من فتح وحماس بالاتحاد و وقف الحرب فيما بينهما لمصلحة فلسطين ..

بالانتظـــار أن تناقشو وتنتقدو بعقلانية أكثر..

هناك امــــور أهم لتناقش .. وواضحة لنا ..؟؟

بانتظــار هـذا النـوع من المواضيع والمقالات.

دمتم ســــالمين،،

  15-02-2009 / 19:36:53   ســـــلام
عــــــــرب؟؟

أريد أن اعرف فقط مادخل آل سعود والسعودية بكــل هذا؟؟؟؟

جريدة الشرق الأوسط تمثل نفسها وكل كاتب يمثل نفسه ..

ماذا عن باقي الصحف (الجرائد) السعودية ؟!!؟؟

الجزيرة ،المدينة ،الوطن ،النخبة ،....الخ.

الاختلاف نعمة ..ليس من المعقول أن تتفق دولة كاملها مع (حماس ) أو (فتح)..الخ.

اذا أبناء الدولة الواحدة فلسطين ..وهم المعنيين بالأمر اكثــــر ..مختلفون فماذا
عن غيرهم !!

افضل في النقاش أن يتواجد الأطراف المعنيين ،،لتتضح لنا الصورة بشكل أكبر

أي المواجة ..

عموما كل انسان له الحرية فيما يقول المهم أن لايتجاوز المحظـــور..

عندما كانت الصحف السعودية تخضع للرقابة ..نادوا بحرية الراي والفكر

وعندما بدأو الكتاب بالكتابة بحرية سواء كانت مقننة او لا..اتهموا دولة بكل

مافيها (من شعب وحكومة ..الخ) بدعم بضع بسيييط جداا من كتاب معينيين بجريدة /صحيفة واحدة..

مشكلة التعميم خطيرة ،،تؤدي الى تفرقة وبالتالي كحالنا نحن العرب
الى عدم الاتسام بالمناقشة الجيدة والأخذ والرد مع هذه المســائل..
وفي الأخيـــــر يتضح لنا اذا كنا محظوظين او اتسمنا بالقليل من العقل ..
أن أغلب ماقيل ملفق!! او لم تكون المصادر صحيحة بنسب نعينة !!

الله المستــــعــــان،،

  14-01-2009 / 11:16:50    مشروع مواطن
الحمد الله انني لست سعوديا

الحمد الله انني لست سعوديا . و لو كنت سعوديا لتشيعّت نكاية بالنظام السعودي العميل . و لو كنت سعوديا لاحرقت كل الاوراق التي تربطني بدولة يحكمها ابناء الجواري و العبيد و الغلمان و المومسات.


 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
شيرين حامد فهمي ، خالد الجاف ، إيمان القدوسي، د. طارق عبد الحليم، معتز الجعبري، يزيد بن الحسين، د. محمد يحيى ، محمد أحمد عزوز، د. مصطفى يوسف اللداوي، حمدى شفيق ، أحمد ملحم، د. أحمد محمد سليمان، د - مضاوي الرشيد، منى محروس، محمود فاروق سيد شعبان، هناء سلامة، طلال قسومي، مصطفي زهران، عمر غازي، د - المنجي الكعبي، إسراء أبو رمان، د - محمد بن موسى الشريف ، صلاح المختار، صلاح الحريري، علي الكاش، عبد الله زيدان، رحاب اسعد بيوض التميمي، سلوى المغربي، أحمد النعيمي، محمود طرشوبي، د.ليلى بيومي ، عبد الغني مزوز، مراد قميزة، د - الضاوي خوالدية، د- محمد رحال، سعود السبعاني، محمد الطرابلسي، د. نانسي أبو الفتوح، فتحي العابد، د. الشاهد البوشيخي، محمد اسعد بيوض التميمي، الشهيد سيد قطب، ياسين أحمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. نهى قاطرجي ، سامر أبو رمان ، وائل بنجدو، صفاء العراقي، إياد محمود حسين ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد العيادي، د- محمود علي عريقات، عبد الله الفقير، د. ضرغام عبد الله الدباغ، جمال عرفة، د- جابر قميحة، د. الحسيني إسماعيل ، محمد شمام ، د. صلاح عودة الله ، محمد إبراهيم مبروك، محرر "بوابتي"، د. جعفر شيخ إدريس ، د. محمد مورو ، رشيد السيد أحمد، سحر الصيدلي، كمال حبيب، حسن عثمان، د - أبو يعرب المرزوقي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أنس الشابي، أحمد الحباسي، رضا الدبّابي، مصطفى منيغ، د.محمد فتحي عبد العال، فاطمة حافظ ، كريم السليتي، عراق المطيري، عزيز العرباوي، تونسي، سوسن مسعود، ابتسام سعد، حسن الحسن، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - محمد سعد أبو العزم، فاطمة عبد الرءوف، د- هاني السباعي، محمد تاج الدين الطيبي، العادل السمعلي، محمود صافي ، سيدة محمود محمد، د. خالد الطراولي ، د - شاكر الحوكي ، عبد الرزاق قيراط ، صباح الموسوي ، محمود سلطان، د - غالب الفريجات، أشرف إبراهيم حجاج، نادية سعد، أ.د. مصطفى رجب، عصام كرم الطوخى ، سامح لطف الله، المولدي الفرجاني، صفاء العربي، د - احمد عبدالحميد غراب، رأفت صلاح الدين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، بسمة منصور، د - محمد بنيعيش، عدنان المنصر، فتحي الزغل، أبو سمية، محمد عمر غرس الله، جاسم الرصيف، د - مصطفى فهمي، إيمى الأشقر، د. كاظم عبد الحسين عباس ، علي عبد العال، سلام الشماع، د - صالح المازقي، حسن الطرابلسي، د. أحمد بشير، مجدى داود، الهيثم زعفان، خبَّاب بن مروان الحمد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عواطف منصور، أحمد الغريب، فوزي مسعود ، حاتم الصولي، د- هاني ابوالفتوح، رافع القارصي، رافد العزاوي، فهمي شراب، فتحـي قاره بيبـان، سفيان عبد الكافي، كريم فارق، د. محمد عمارة ، ماهر عدنان قنديل، د - محمد عباس المصرى، فراس جعفر ابورمان، محمد الياسين، د. عادل محمد عايش الأسطل، رمضان حينوني، أحمد بوادي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الناصر الرقيق، سيد السباعي، منجي باكير، د. عبد الآله المالكي، الهادي المثلوثي، حميدة الطيلوش، صالح النعامي ، يحيي البوليني،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة